Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Advertisements

Happy Mother’s Day God! – عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera.jpg

Mother and Daughter – Natalia Tejera

Yes, I know that God is a “he” in the bible, we sing “Father God I wonder,” and pray “our father who is in heaven,” but allow me to challenge my and your perceptions with the following examples from the Bible where God is an all-powerful loving mother!

God’s image is reflected in the both male and female – Genesis 1:27

God is compared to a mother eagle protecting her young – Deuteronomy 32:11-12.

God speaks of himself as a kind mother who feeds her children, hugs them, and shows them love – Hosea 11:3-4.

In the same book God describes his anger as that of a bear mom robber of her cubs – Hosea 13:8.

God compares his love to his people with the love of a nursing mother to her child – Isaiah 49:15.

In the same book, he vows to comfort his people like a mother comforts her child – Isaiah 66:13.

The singer compares his peace in God’s presence as a weaned child sleeping calmly in his mother’s lap – Psalm 131:2.

Jesus himself compared himself to a mother hen trying to gather her rebellious children under her wings – Matthew 23:37 and Luke 13:34.

 

God is a wonderful father, yes, but he, or she, is also a compassionate mother.

So join me today in wishing God a happy mother’s day!

 

Let us stand in prayer

Mother Lord,

Our souls are disturbed

Our hope shaken

Will you hold us close?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #61: عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera

أم وابنة – ناتاليا تيجيرا

نعم، أعرف أن الله “هو” في الكتاب المقدس، أننا نرنم “يا أبانا لست أدري،” ونصلي “أبانا الذي في السماوات،” ولكن دعوني أتحدى نظرتي ونظرتكم بهذه الأمثلة من الكتاب المقدس حيث الله هو أم محبة وكليّة القدرة

صورة الله معكوسة في الذكر والأنثى – تكوين 1: 27

يتم مقارنة الله بأنثى النسر التي تحمي صغارها – تثنية 32: 11-12

يتكلم الله عن نفسه كأم حنونة تطعم صغارها، تعانقهم، وتريهم محبة – هوشع 11: 3-4

في نفس الكتاب يصف الله غضبه على أنه مثل غضب دبّة فقدت أطفالها – هوشع 13: 8

يقارن الله محبته لشعبه بمحبة الأم لرضيعها – اشعياء 49: 15

في نفس الكتاب يعد بأن يعزي شعبه مثل ما تعزي الام ابنها – اشعياء 66: 13

يقارن المرنم السلام الذي يجده في محضر الله لنوم الطفل الفطيم بسلام في أحضان أمه – مزمور 131: 2

يسوع نفسه يقارن نفسه لدجاجة تحاول أن تجمع فراخها الثائرين تحت جناحيها – متى 23: 37 ولوقا 13: 34

نعم، الله أب رائع، ولكنه أيضا أم حنونة

اذا، انضموا لي اليوم في تهنئة الله بحلول عيد الأم

دعونا نقف لنصلي

يا أمنا الرب

أروحنا مضطربة

أملنا يخيب

هل بالامكان أن تضميننا الى أحضانك؟

آمين

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy

اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين