Raising a Boy but not a Monster – تربية صبيا وليس وحشا

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

Adam is growing up. For outsiders, he is still a baby. But for us, his parents, he is almost a new person. A toddler. A grown up.

One of the joys of growing up is that now he communicates better with other human beings. He has recently taken to asking people he meets “how are you?” in Arabic. When they reply with a “fine, how are you” (all have done that so far. None have shared their life’s troubles with him), he replies with a cuter-than-cute “fine.”

I have noticed that people have started trying to mould him into a certain image. That is okay. In fact, that is natural. In many ways, that is beautiful.

We have had tons of requests asking us to cut his hair because he looks like a girl. Little do people know that their requests make me more adamant to keep his hair.

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59.jpeg

But I have begun to notice a more unsettling trend. Adults around him assume that since he is a boy then he must like violence.

A dear relative keeps asking him, “did you hit them?” He is referring to a fictitious fist fight that Adam is expected to have with his friends later in life. I was walking with Adam the other day in a nearby field (Adam calls it a “forest”), and we met our neighbour with his son. He was teaching his son to hunt birds. The neighbour then shot a bird, held it in his hand as it was dying, and showed it to Adam. He did not mean any harm.

Also recently we met another neighbour in the parking lot. His reaction to Adam was to mimic a gun and then ask my son “do you want to shoot the birds?” Other than the fact that our area is full of bird hunters, it seems that it is expected of boys to like to shoot things.

In fact, one of the most common titles given to my son by other people is “abaday” or tough guy in English.

I know that boys are different than girls. This is not a postmodern blog that wants to attack all kinds of gendering.

But we do have a problem. I will not label it. If I call it “toxic masculinity” I will immediately turn off a number of my readers.

Let us then place it in a sentence. Let us place the problem in a personal sentence about me and my son:

People expect and want my son to be violent and strong physically.

People expect and want my son to enjoy killing and fighting.

I want my son to be kind.

I want my son to be loving.

I want my son to respect and protect life.

I do not care about his masculinity or femininity (or what those terms mean or do not mean), but I do care that he grows up to be a strong, independent, mature, and loving human being.

So until he walks out of our house (or chooses to live there all his life), I will do my best to help him reject the masculinity that our society is trying to heave on his shoulders.

Adam, daddy, I love you and your long hair, your kind heart, and your loving soul. I pray you never lose that.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow a man

Who washes feet,

Cries for the lost,

And dies on a cross.

Amen

 

مدونة #97

تربية صبيّا وليس وحشا

آدم ينمو. للغرباء ما زال طفلا. ولكن لنا نحن الأهل هو إنسان جديد. طفل كبير. بالغ

من أجمل الأمور المتعلقة بالنمو هي أن آدم يتواصل بشكل أفضل مع باقي البشر. لقد بدأ منذ فترة وجيزة يسأل الناس الذين يراهم “كيفك؟” وعندما يرد عليه المرء بـ”منيح، إنت كيف؟” (الحمدلله أنه حتى الأن لم يشارك أحد معه مشاكله الشخصية) يرد آدم بطيابة لا توصف، منيح

لاحظت أن الناس يحاولون تشكيله على صورة معينة. الأمر طبيعي، وفي كثير من الأحيان الأمر جميل

لقد وصلتنا مئات المطالبات بقصّ شعره لأنه يشبه البنات. لا يعلم الناس أن طلباتهم تزيدني تمسكا بشعره الطويل

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59

ولكنني ألاحظ أمرا أخطر. الكبار من حول آدم يفترضون أن بما أنه صبي إذا لا بدّ أنه يحبّ العنف

أحد الأقرباء الأعزاء يسأل آدم باستمرار “ضَرَبْتُن؟” وهو يشير لعراك مستقبلي افتراضي بين آدم ورفاقه. بينما كنت أتمشى مع آدم في حقل مجاور لبيتنا (آدم يسميه “غابة”) التقينا بأحد الجيران وهو يعلّم ابنه صيد العصافير. أطلق النار جارنا على عصفور، مسكه بينما كان ينازع، وقدّمه لآدم ليراه. جارنا لم يقصد شرّا

أيضا التقيانا بجار آخر في موقف السيارات تحت البناية وقال الجار لآدم “هل تحب صيد العصافير؟” بيما كان يمسك بارودة افتراضية بيده ويطلق النار في الهواء. يبدو أن منطقتنا مليئة بصائدي العصافير، ويبدو أيضا أن الناس يتوقعون أن يستمتع الصبيان بقتل الأشياء

أحد أكثر الأسماء التي تُطلق على آدم هي قبضاي

أعلم أن الصبيان مختلفون عن البنات. هذه ليست مدونة تعتنق فكر ما بعد الحداثة وتتهجم على كل أنواع الجندرة

ولكن لدينا مشكلة. لن أسمّي المشكلة. إذا سمّيتها “الذكوريّة السّامة” فسيتوقف عدد من القرّاء عن القراءة

دعونا نضع المشكلة في جملة. دعونا نضع المشكلة في جملة شخصيّة عني وعن ابني

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يكون عنيفا وقويّ الجسد

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يستمتع بالقتل والعراك

أريد أن يكون ابني لطيفا

أريد أن يكون ابني محبّا

أريد أن يكون ابني محترما للحياة وحاميا لها

لا يهمّني ذكوريته أو أنوثته (ولا معاني هذه التعابير)، بل يهمّني أن يكبر ليصبح انسانا قويا ومستقلا وناضجا ومحبا

إذا، لحين خروجه من منزلنا (ولو اختار البقاء كل حياته)، سأبذل قصارى جهدي لمساعدته على رفض الذكورية التي يحاول مجتمعنا وضعها على كتفيه

آدم، بابا، أحبّك أنت وشعرك الطويل وقلبك الحنون وروحك المحبّة. أصلي ألّا تخسر هذه الأمور

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأننا نتبع رجل

يغسل الأرجل

ويبكي على التائهين

ويموت على الصليب

آمين

Advertisements

Waiting in Line for Heaven -الوقوف في الصف للوصول للسماء

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

I am in Manchester for a few weeks. I have probably travelled away from home on short trips over 50 times in my life so far. But travel never ceases to amaze me.

How is it that I can wake up in Beirut, at home, hug my wife and baby boy, and then in a few hours I am spreading Lebanese cheese over Lebanese bread in a kitchen in Manchester looking out of the window at the snow, and thinking of home?

This was not possible a few years back. Yes, people have travelled from the dawn of time, but it took days and weeks to get from one place to another. Now we jump all over the world in hours!

I remember walking in Istanbul airport 6 days ago. I stood in a long line for security check-up. They had us lined up in a zig-zag fashion. I counted the lines. 11. 11 long lines of bodies, each line at least 12 meters long. 11 long lines of black bodies, brown bodies, white bodies, young bodies, old bodies, mommy bodies carrying baby bodies, bodies holding hands, bodies tired, bodies bored…11 long lines of slow-moving bodies.

airport - line.jpg

I did not take this picture. But the line I was in was very similar to this!

I looked around me as I shuffled forward (it took me around 45 minutes to reach the end of the line), and there I saw all those bodies, all humans, like me, away from home. All going somewhere.

I chose to travel. I know I will be returning home in a week. Others do not have this luxury. Others travel by force, of war or economy. Others yet travel not, but have no home.

Growing up, one of the main images preached at my church was that followers of Jesus Christ are also traveling through this world. We travel towards a heavenly home. Indeed, it is well to keep our hearts away from material gain. But interestingly, the main story of our faith is opposite of travel. The main story that inspires us every day is that of Jesus, leaving his heavenly home, taking a body, and coming to live among us.

Even more yet, Jesus promised that he will stay with us forever, here.

In a sense, and I am quoting a German friend, Jesus brings heaven to earth. Even more yet, he is heaven on earth.

In his book, The Body of Jesus: A Spatial Analysis of the Kingdom of Matthew, Schreiner says that: “The body of Jesus, the heavenly Son, disrupts and reorders the space of the earth, ultimately bringing union between the two realms (heaven and earth)” (page 21). Jesus’ body, his very self, is not only the location of the kingdom of God, but he is also spreading this kingdom. Jesus wishes to expand the rule of God on all the earth.

How is that?

Through his followers. My body, if I choose to follow Jesus, becomes the kingdom of God. By living here according to the image of Christ, I participate in the Kingdom and bring the Kingdom.

Our faith is not one of escape. Being a Christian does not mean waiting in line for the plane heading to heaven. Being a Christian means bringing heaven to earth in and through Jesus and a Jesus-like life.

Our churches are stacked with bodies. We shuffle forward towards the finish line. I say we leave the airport. Run out. Invade the streets. Be the kingdom of God. Create the kingdom of God. Transform our spaces into heaven on earth.

Home is where Jesus is.

Jesus is here.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We think you want

To take the holy ones away,

But you wish

To make all things here Holy

Amen

مدونة #95

الإنتظار في الصف للوصول للسماء

أنا في مانشستر لبضعة أسابيع. لقد سافرت على الأرجح في رحلات قصيرة أكثر من 50 مرة حتى الأن. ولكن في كل مرة اتعجب من السفر

كيف يمكنني أن أستيقظ في بيروت، في بيتي، أعانق زوجتي وطفلي، ومن ثم بعد بضعة ساعات أكون في مطبخ في مانشستر محاط بالثلج وأنا أدهن جبنة بيكون على رغيف خبز لبناني، متفكرا ببيتي؟

لم يكن هذا ممكنا قبل بضعة سنوات. نعم، سافر الناس منذ فجر التاريخ، ولكن استغرق الأمر أيام وأسابيع للوصول من مكان لمكان آخر. والأن نتنزه حول العالم في ساعات معدودة

أذكر سيري في مطار اسطنبول قبل 6 أيام. وقفت في صف طويل من أجل التفتيش الامني. وضعونا في صفوف متعرجة. عددتها. 11. 11 صف طويل من الاجساد، وكل صف لا يقل عن 12 متر. 11 صف طويل من الاجساد السوداء والأجساد السمراء والأجساد البيضاء والاجساد الشابة والأجساد المسنة والأجساد الوالدة التي تحمل الأجساد الطفلة والأجساد التي تمسك بيد بعضها البعض والأجساد التعبانة والأجساد الضجرة…11 صف طويل من الأجساد التي تتحرك ببطئ

Traveling for thanksgiving

لم ألتقط هذه الصورة. ولكن هذا الصف يشبه لحد كبير الصف الذي كنت فيه أنا

نظرت من حولي بينما كت أجرجر اقدامي (أمضيت تقريبا 45 دقيقة قبل الوصول لنهاية الصف) ورأيت كل هذه الأجساد، بشر، مثلي، بعيدون عن البيت. كلهم ذاهبون لمكان ما

أنا اخترت السفر. أعلم انني سأعود بعد اسبوع. آخرون لا يمتلكون هذا الترف. آخرون يسافرون غصبا بسبب حرب أو وضع اقتصادي. وآخرون لا يسافرون، ولكن لا يملكون بيتا

أذكر أنه في طفولتي أحد ابرز الصور التي كانت تستخدم في كنيستي هي أن أتباع يسوع يسافرون في هذه الأرض. نسافر نحو منزل سماوي. بالفعل، من الجيد ألا نضع الأمور المادية نصب أعيننا. ولكن الأمر الملفت هو أن قصة إيماننا الأساسية هي عكس الترحال. القصة الرئيسية التي تحركنا هي أن يسوع ترك بيته السماوي وأخذ جسدا وجاء ليعيش بيننا

وبعد أكثر م ذلك، يسوع وعد انه سيبقى معنا للأبد، هنا

وكأنه، وهنا أقتبس من صديق إلماني، يسوع جلب السماء للأرض. بل هو السماء على الارض.

في كتابه، جسد المسيح: تحليل مكاني للملكوت في متى، يقول شراينر: “جسد يسوع، الإبن السماوي، يعطّل ويعيد ترتيب المكان على الأرض، مما يجلب في نهاية الأمور الإتحاد بين العالمين (السماء والأرض)” (صفحة 21). جسد يسوع، نفسه، ليس فقط موقع ملكوت الله، بل هو ينشر هذا الملكوت. يود يسوع توسيع حكم الله ليعمّ كل الأرض

كيف؟

من خلال أتباعه. جسدي، إن اخترت اتباع يسوع، يصبح ملكوت الله. من خلال عيشي بحسب صورة المسيح أشترك في الملكوت وأجلب الملكوت

إيماننا ليس هربا. أن أكون مسيحيا لا يعني أن أنتظر في الصف ريثما أركب الطائرة المتجهة صوب السماء. أن أكون مسيحيا يعني أن أجلب السماء للارض في ومن خلال يسوع وحياة تشبه يسوع

في كنائسنا أجساد مكدسة. نمشي ببطئ صوب خط النهاية. أدعوكم لترك المطار. اركضوا خارجا! اجتاحوا الشوارع. كونوا ملكوت الله. اخلقوا ملكوت الله. حوّلوا أماكنكم للسماء على الارض

البيت هو حيث يوجد يسوع

يسوع هنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نعتقد أنك تريد

أخذ المقدسين بعيدا

ولكنك تشتهي

أن تجعل كل شيء هنا مقدسا

أمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

Should Evangelicals Dance? هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797.jpg

 

It wasn’t too long ago when you could identify evangelicals at an Arab wedding as the group of decently-dressed people huddled in a corner whispering about the sins of dancing while all the other guests danced the night away in the middle.

That time, my dear friends, is long gone.

As we approach wedding season in Lebanon (and I think in many other parts of the world), we once more come face to face with this faith-shattering conundrum: should I, a follower of Jesus Christ, take part in the dancing? If I do, then how much?

Should I be a “clapper,” simply standing outside the circle of frenzy and clap?

Should I move to level 2, and participate only in the dabke ring (a traditional Lebanese dance)?

Should I move to level 3, and dance (gasp) with the bride and groom?

Should I, oh Lord, move on to the final level, and keep on dancing even when the bride and groom have sat down?

 

We had our last teens’ meeting in church last Friday. We decided to have a party. The kids came, we put on some music, lights, food, drinks (non-alcoholic mind you), and we danced! Yes we did. We danced for 1 straight hour on the rooftop of the church.

Before you begin to fill out the crucifixion papers, let me point out that we stopped the music at one point and spoke about being part of God’s party through being friends with Jesus, the songs were chosen with care so as not to include any bad words, and we did not have any sexualized dancing in any way.

But, did we cross a line? Did we participate in the “world and the pleasures of this world?”

 

Allow me to reply with a question: Is dancing a sin? When God sees me jumping up in the air as the speakers blare “turn down for what” does he frown with sadness at my sin?

For my non-Christian, and particularly in the Lebanese setting for my non-Evangelical readers, this topic might seem downright silly or absurd. But believe, it is a “hot” topic in my circles.

This raises an even bigger question: Am I allowed to enjoy the pleasures of this life, or should I only find enjoyment in doing God’s work and being part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (yes, questions tend to do that): Is dancing, or enjoying any of the pleasures of this present life, not part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (sorry. This is the last one. I promise): Can there be any joy, beauty, or life that is not from God?

 

Now, don’t get me wrong, I am not arguing that Jesus followers should adopt a “party” lifestyle with all its sinful and ugly aspects (excessive drinking, lust…etc.).

I am arguing, softly and gracefully (hopefully), that dancing in itself is nothing but an expression of joy, and joy in itself is nothing but a human feeling created by God. Dancing, playing, acting, walking, and simply enjoying this present life are not a sin in and of themselves.

When do they then become a sin? I would add when they become the object of this life. When I seek satisfaction and meaning in the pleasures of this present life, then that is a sad state of affairs. I will find no meaning in this empty life.

However, when I, a devout follower of Jesus, choose to enjoy the life that I have been given, then I see no wrong in that.

I would, in the end, go a step further and argue that I see something wrong in a Jesus-follower who wants to lead a sombre, sad, and serious life that looks nothing like the Jesus we see in the gospels.

What was the main accusation levelled against Jesus? That he frowned too much? That he prayed too much? That he spoke about God too much? No. The main accusation levelled against Jesus by the religious authorities of his day was that he partied too much!

To be fair, Jesus did not party for the sake of partying, but he partied to be friends with sinners, those who thought that God was far, to bring them back into the family of God.

 

So, dear friends, as wedding season approaches, do dance at the party. Watch your eyes, yes. Watch your intentions, yes. And, for God’s sake, do watch those silly moves. But please, do not sit and watch while the people dance and celebrate a joyous occasion. Be there, on the dance floor, dancing the night away. You might make new friends. Everyone needs a Jesus-like friend.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for this life

For bodies, for dancing

Help us dance

With you in love

With others in joy

Amen

 

مدونة #80

هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797

أتذكر زمنا ليس ببعيد عندما كان بالإمكان التعرّف على الإنجيليين في العرس العربي على أنهم تلك المجموعة المحتشمة التي تجتمع في الزاوية وتنتقد خطيئة الرقص بينما يرقص باقي المعازيم في المنتصف

ولكن ذلك الزمان يا عزيزي قد ولّى

بينما نقترب من موسم الأعراس في لبنان (وأتوقع في عدة مناطق من العالم أيضا) نتواجه مرة أخرى مع هذه المعضلة الأساسية لإيماننا: هل يحق لي كتابع للمسيح أن أشترك في الرقص؟ إذا نعم، حتى أي مدى؟

هل يجب أن أكون من “المصفقين” وأقف ببساطة خارج دائرة الرقص والجنون مصفّقا؟

هل يجب أن أنتقل إلى المستوى الثاني وأشترك بحلقات الدبكة؟

هل يجب أن أنتقل للمستوى الثالث وأرقص (يا إلهي) مع العريس والعروس؟

هل يجب أن انتقل إلى المستوى الرابع والأخير (يا رب ارحم) واستمر بالرقص حتى من بعد جلوس العروس والعريس؟

أقمنا آخر اجتماع للمراهقين في الكنيسة يوم الجمعة الفائت. وقررنا أن نقيم حفلة. أتى الأولاد ووضعنا الموسيقى، الاكل، الأضواء، المشروب (بدون كحول) ورقصنا! نعم رقصنا. رقصنا لمدة ساعة متواصلة على سطح الكنيسة

قبل أن تبدأ بتعبئة استمارة الصلب دعني أوضّح أننا أوقفنا الموسيقى في منتصف الوقت وتكلمنا عن دعوة الله لنا في المسيح للإنضمام لحفلته، اخترنا الأغاني بدقة لكي لا تحتوي على كلمات بذيئة، ولم نرقص بشكل جنسي إطلاقا

ولكن هلى تخطينا الحدود؟ هل اشتركنا في هذا العالم وملذاته؟

دعوني أجاوب بسؤال: هل الرقص خطية؟ هل يحزن الله عندما يراني أقفز مثل المجانين على ألحان “جنو ونطو” الراقية؟

للقراء غير المسيحيين، وأيضا في سياقنا اللبناني للقراء غير الإنجيليين، قد يبدو هذا الموضوع سخيفا بل عبثيا. ولكن صدقوني انه موضوع “ساخن” عندنا

وهذا يطرح سؤال أكبر: هل يحق لي ان استمتع بملذات هذه الحياة أو فقط الإستمتاع بعمل الله وكوني جزء من ملكوته؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (ومن طبيعة الاسئلة يا عزيزي أنها تجر بعضها): هل الرقص، أو الإستمتاع بملذات هذه الحياة الآنية، ليس جزءا من ملكوت الله؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (سامحوني. هذا آخر سؤال. أعدكم. ووعدي صادق): هل يمكن أن يكون هناك أي فرح أو جمال أو حياة مصدرها غير الله؟

أرجو أن لا تعتقدوا أنني أشجع أتباع المسيح على تبني أسلوب حياة الحفلات مع كل خطاياه وبشاعته مثل السكر والشهوة…الخ

ولكنني أحاجج، بهدوء ونعمة (وهذا رجائي)، أن الرقص في حد ذاته ليس سوى تعبير عن الفرح، والفرح في حد ذاته ليس سوى شعور إنساني خلقه الله. الرقص واللعب والتمثيل والمشي والإستمتاع ببساطة بهذه الحياة الآنية ليست بحد ذاتها خطية

متى تصبح خطية؟ عندما تصبح هدف الحياة. عندما أسعى للإكتفاء والمعنى في ملذات هذه الحياة يكون الوضع محزنا. لن أجد معنى في هذه الحياة الفارغة

ولكن عندما أختار كتابع أمين للمسيح أن أستمتع في هذه الحياة التي وهبني إياها الله فلا أرى العيب في ذلك

واستطيع في الختام أن أذهب أبعد من ذلك واقول أنني ارى عيبا في تابع للمسيح يقود حياة حزينة وجدية لا تشبه المسيح الذي نراه في الأناجيل

ماذا كان الإتهام الاساسي الذي وُجّه ليسوع؟ أنه كان يعبس كثيرا؟ أنه كان يصلي كثيرا؟ أنه كان يتكلم عن الله كثيرا؟ كلا. بل الإتهام الاساسي الذي وجهه القادة الروحيين أيام يسوع ليسوع هو أنه كان يحتفل كثيرا

للأمانة، لم يحتفل يسوع فقط من أجل الإحتفال، بل احتفل ليكون صديقا للخطاة، الناس الذين اعتقدوا أن الله بعيد، ليعود بهم إلى عائلة الله

إذا، يا أعزائي، بينما يقترب موسم الأعراس، ارجو أن ترقصوا في الحفلة. نعم، انتبه لعيونك. نعم، انتبه لنواياك. ونعم، انتبه لحركاتك الغريبة على المسرح. ولكن رجاءا، لا تجلس وتراقب الناس يرقصون ويحتفلون بهذه المناسبة السعيدة. كن هناك، على حلبة الرقص، وارقص حتى الصباح. قد تخلق أصدقاء جدد. والجميع يحتاج صديق يشبه يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على هذه الحياة

على الأجساد والرقص

ساعدنا لنرقص

معك في المحبة

ومع الآخرين في الفرح

آمين