Do Christians have an ISIS? هل لدى المسيحيين داعش؟

Note: Unlike my other posts, the Arabic translation will be presented alongside the English version because it is easier for me.

ملاحظة: على عكس باقي التدوينات، في هذه المدونة سوف أقدم النسخة العربية إلى جانب الإنكليزية لسهولة الكتابة

ISIS are arguably the most famous terrorist group on the planet at the moment. They also claim to be Muslim. That point has moved many Muslims worldwide to denounce ISIS. Some Christians have taken this opportunity to attack Islam and accuse it of being a terror-breeding religion.

This post is not to defend Islam. I am in no position to do that. Rather, this post is to point to a certain phenomenon in the Christian world, and particularly in Lebanon, which is very similar to ISIS.

Who is the Christian ISIS? I think I found it yesterday while spending some quality time with my Facebook feeds.

داعش هي الجماعة الإرهابية الأولى في العالم في هذه الأيام. هي أيضا تدعي الإسلام. هذه النقطة دفعت كثير من المسلمين لرفض والتبري من داعش. بعض المسيحيين استغلوا هذه الفرصة ليتهجموا على الإسلام ويتهموه بأنه دين يربي الإرهاب. لا أكتب هذه المدونة لأدافع عن الإسلام، فأنا لست مسؤولا عن هذا الأمر. بل أكتب هذه المدونة لأدل على ظاهرة معينة في العالم المسيحي، وخاصة في لبنان، مشابهة لداعش. من هي داعش المسيحية؟ اعتقد أنني وجدتها البارحة بينما كنت أمضي بعض الوقت النوعي في تصفح الفايسبوك

There is a Facebook page called “The Lebanese Reformer” which claims to study all the aspects of Lebanon under the eye of the Bible. Also, as the name shows, the anonymous author claims to be a reformer of the Christian faith in Lebanon. Here is a sample of what you might find on the page itself:

 هناك صفحة على فايسبوك تدعى “المصلح اللبناني” وتدعي أنها ستدرس كل نواحي المجتمع اللبناني تحت مجهر الكتاب المقدس. وكذلك، كما هو واضح من الإسم، الكاتب المجهول يدعي أنه مصلح للإيمان المسيحي في لبنان. وهذه عينة من ما قد تجدونه على الصفحة

1- Attacks on prominent local and worldwide Christian figures

أولا: هجوم على قادة مسيحيين محليين وعالميين بارزين

For instance in the above post s/he (although it is probably a he) calls four main Egyptian Christian leaders, the leader of the entire Roman Catholic church (who is, by the way, a refreshing image of Christ in this world) and two prominent American preachers heretics, false prophets, and servants of Satan. He quotes John 10: 4-5. He then gives us the recipe to how he got to this daring conclusion: You have to be born from God to be able to discern them and their deathly teachings.

So, according to this post, because I think the pope is a man of God then I am not born from God, so I am not a Christian. Now, just to be clear, I am not saying that I agree with all the teachings of these figures in the post. But, by what authority can someone deem a Christian leader a heretic? Who says that my leader is not a heretic too? Let us then start calling each other heretics. Why not start killing each other, and burning people we disagree with to the stake (something Christians only stopped doing very recently)?

Does a difference in interpretation of the Bible mean that the other person is a heretic, a non-Christian, and the servant of the devil?

مثلا، في البوست أعلاه يسمي صاحبنا (وهو على الاغلب رجل وليس امرأة) 4 قادة مسيحيين مصريين، قائد الكنيسة الكاثوليكية جمعاء (وهو، بالمناسبة، صورة منعشة للمسيح في هذا العالم)، واثنين من الوعاظ الأمريكان البارزين هراطقة، انبياء كذبة، وخدام ابليس. ويعطينا الطريقة التي من خلالها اكتشف هذا الاكتشاف الجريئ: هو مولود من الله لذا يقدر أن يميز تعاليمهم القاتلة. إذا، بحسب هذا البوست، لأنني أعتقد أن البابا هو رجل الله أنا لست مولودا من الله ولست مسيحيا. للتوضيح أقول أنني لا أتفق مع كل ما يعلمه هؤلاء القادة في الصورة ولكن بأي سلطان يستطيع أحدهم أن يقول عن قائد مسيحي أنه مهرطق؟ لما لا نقول أن قائدي أيضا مهرطق؟ دعونا اذا نبدأ بتكفير بعضنا البعض. ولما لا نبدأ أيضا بقتل وحرق كل من لا يوافق على آرائنا اللاهوتية – وهو أمر توقف عن فعله المسيحيين في الآونة الأخيرة فقط؟

هل الإختلاف في تفسير الكتاب المقدس يعني أن الشخص الآخر مهرطق وغير مسيحي وخادم لإبليس؟

 

In the above post our dear reformer attacks a prominent Lebanese pastor and Christian singer because he does not like one sentence of his lyrics. The sentence reads “God wore a body and came to our earth,” and our friends quotes John 1: 14 in refutation.
Notice the ISIS-like thinking: you have to speak the same language as me or you are not a true Christian.

في البوست أعلاه يتهجم المصلح اللبناني على المرنم أيمن كفروني لأن أحد جمل ترانيمه لم تعجبه. لاحظوا التفكير المماثل لداعش عندما يريد الكاتب أن يتكلم الشخص الآخر نفس اللغة مثله وإلا لن يكون مسيحي حقيقي

 

In our final example in this section, the Lebanese Reformer attacks the best Evangelical (and dare I say, Arab) theologian of our age, Dr. Ghassan Khalaf. He attacks Khalaf’s teaching that the human being has a role in salvation, because if it weren’t for that then God would have no right to condemn humanity. The Reformer then adds, perhaps projecting his own way of thinking “Nobody can argue with me! I have a PhD!”

I have known Dr. Khalaf since I was born and if anyone is humble on the face of this proud earth, it is him. He would never ask someone not to argue with him because he has a PhD. Again, the Reformer retorts by quoting two verses (Romans 9: 16 and John 1:13). The funny thing is that we can play the verse game all day from the Bible. Every single one of the 20,000+ Christian denominations, sects, groups, and organizations quote verses. The Bible is full of verses and each group can find one to its linking.

في المثال الأخير في هذا القسم يتهجم المصلح اللبناني على أفضل لاهوتي إنجيلي، أوحتى عربي، في عصرنا، الدكتور غسان خلف. ويزيد على الفكرة التي يقتبسها من د. خلف جملة من نسج خياله، وربما تعبر عن طريقة المصلح في التعاطي مع الإختلاف في الرأي، إذ يتخيل أن د. خلف يرفض أي اختلاف ويختبئ وراء الدكتواه. أنا أعرفه منذ أن ولدت وإذا كان يوجد انسان متواضع على هذه الأرض المتكبرة فهو الدكتور غسان خلف. وأيضا المصلح يقتبس آيتين للدفاع عن رأيه. والأمر المضحك أنه بإمكاننا اقتباس الآيات بما لا نهاية من الكتاب المقدس. كل واحد من الطوائف والجماعات والحركات المسيحية التي يفوق عددها الـ20،000 تقتبس الآيات. الكتاب المقدس مليئ بالآيات ونستطيع أن نجد ما يحلو لنا ويبرهن نظرياتنا اللاهوتية

2- Attacks on Christian doctrines that are different from his own

ثانيا: التهجم على العقائد المسيحية المختلفة عن عقيدته

 

In the above post, our reformer quotes 2 Corinthians 11: 14 beside the picture of the Virgin Mary, claiming that all appearances of Mary are of the devil. He also accuses people in the hashtags of being worshipers of Mary. Now, personally, I do not agree with all that goes on in terms of the theology of Mary in the Catholic Church, but to name the appearances of Mary as those of the devil is taking it too far. Perhaps some of the people are faithful followers of Christ who also turn to Mary as an image of God’s love?

في البوست أعلاه، يدعي المصلح أن كل ظهورات مريم العذراء هي ظهورات لإبليس. وأيضا يتهم الناس بأنهم يعبدون مريم. شخصيا أنا لا أوافق على كثير مما يجري في لاهوت مريم في الكنيسة الكاثوليكية، ولكن أن نسمي ظهورات مريم بأنها ظهورات شيطانية أمر زائد عن اللزوم. ربما بعض الناس هم أتباع أمناء للمسيح وأيضا يلتفتون لمريم كصزرة عن محبة الله؟

 

In the above post, our friendly reformer argues that child baptism is right and re-baptism for adults is heresy. Again, he accuses hundreds of thousands of committed Christians of being heretics just because they do not follow his way of thinking. Is he not aware that his way was argued also by people? Who said that his theologians are smarter than the others? The word of God? Well, the others also use the Bible…

يقول هنا المصلح بأن كل من لا يؤمن بضرورة تعميد أولاد المسيحيين ليس مصلَحا. ويسمي الأنابابتيست ، من يطلبون إعادة المعمودية عند الكبر، هراطقة. مرة جديدة هو يتهم الآلاف من المسيحيين الملتزمين بأنهم هراطقة وفقط لأنهم لا يتبعون طريقته في التفكير. هل هو واع بأن طريقته هي أيصا نتاج تفكير بشر؟ من قال أن اللاهوتيين الذين يتبعهم هم أذكى من اللاهوتيين الذين يتبعهم الآخرين؟ كلمة الرب؟ حسنا، الآخرين أيضا يستخدمون الكتاب المقدس

 

In the above and final example, the reformer attacks  Arminianism by distorting a number of famous verses and claiming that Arminians say that good people are saved by their own works. In a nutshell, the two main thought-groups in the Protestant world are Arminianism, who believe in free-will, and Calvinism, who believe in predestination, or that all the work of salvation is God’s work and humans have no role. I am aware that this is a serious over-simplification but please go online and read if you want to know more.

Again, the Lebanese Reformer mocks more the theology of more than half the Protestant Christians and a large portion of the Christians generally.

في هذا المثال الأخير يشوه المصلح الفكر الأرميني ويدعي أن الأرمينيين يؤمنون بأن الخلاص هو بالأعمال الصالحة. باختصار شديد، هناك فريقان أساسيان في ما يخص اللاهوت الإنجيلي: الأرمينيون يؤمنون بالإرادة الحرة بينما الكالفينيون يؤمنون بالإختيار المسبق من الله وأن عمل الخلاص كليا من الله ولا وجود لدور للإنسان. أنا أعرف أن هذا تبسيط مجحف ولكن من يريد أن يعرف أكثر فعليه باللجوء للشبكة العنكوبوتية لقرائة المزيد

مرة جديدة، المصلح اللبناني يسخر من لاهوت أكثر من نصف الإنجيليين وأيضا جزء كبير من المسيحيين بشكل عام

 

Why is the Lebanese Reformer the Christian version of ISIS? The answer is very simple: he refuses all people and ideas that differ, even if slightly, from his own. Now that is fine, really, because we all filter the ideas we hear and choose to accept or reject them. What is dangerous is that he claims that all those people who THINK or BELIEVE differently than him are not true Christians. They are heretics and lost.

I have a feeling that if it were still possible, the Lebanese Reformer would have liked to kill all the Christian leaders whom he sees as servants of the devil.

لما المصلح اللبناني هو النسخة المسيحية عن داعش؟ الجواب بسيط: لأنه يرفض كل الأشخاص والأفكار التي تختلف، ولو بشكل صغير، عن أفكاره. وهذا أمر مقبول لأننا كلنا نرفض ونقبل الأفكار التي تعترض طريقنا. ولكن الخطير هو ادعاءه بأن كل من يفكر أو يؤمن بطريقة مختلفة عنه ليس مسيحيا حقيقيا بل مهرطق وفاسد وضائع

عندي شعور بأن لو كان ممكنا لقتل المصلح اللبناني كل القادة المسيحيين الذين يراهم هو بأنهم خدام ابليس

So, I end with a  few questions directed to the Lebanese Reformer and all the Christian ISIS-like thinkers out there:
1- Do you believe that you are the only ones who are true Christians? What about the millions of Christians who think differently than you? Are they all damned to hell?

2- Can you list weak points in your theology? Are there points on which you do not agree with the reformation leaders? Or is your theology perfect? Are you aware that the leaders of the reformation themselves had theological differences?

3- What makes your interpretation of the Bible the right one? Who said that the interpretation of other Christians is wrong? Logic? Reason? Experience? Did God appear to you personally?

أنهي المدونة ببعض الأسئلة للمصلح اللبناني كما وكل من يتبع هذا النهج الفكري المسيحي المشابه لداعش

أولا، هل تؤمن بأنك المسيحي الحقيقي الوحيد؟ ماذا عن الملايين من المسيحيين الذين يختلفون معك فكريا ولاهوتيا؟ هل كلهم ذاهبون للجحيم؟

ثانيا، هل تستطيع أن تعدد نقاط الضعف في لاهوتك؟ هل هناك نقاط لا تتفق فيها مع قادة الإصلاح؟ أو هل لاهوتك كامل؟ هل تعرف أن قادة الإصلاح أنفسهم كان لديهم اختلافات لاهوتية؟

ثالثا، ما الذي يجعل تفسيرك للكتاب المقدس صائب؟ من قال أن تفسير المسيحيين الآخرين خطأ؟ المنطق؟ الحجة؟ الإختبار؟ هل ظهر لك الله شخصيا؟

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for your Word.

Help us approach it in humility,

Faithfulness,

And Courage.

Amen

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على كلمتك

ساعدنا لنتقدم إليها بتواضع

أمانة

وشجاعة

آمين

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

3 Movies you must Watch before you Die – ثلاثة أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت

I admit: I am not a movie person. So, if you really want to know which movies to watch before you die (may God give you health), you are better off talking with someone else. However, every now and then I find myself sitting before a screen (with popcorn) and watching a movie. Of the many I have watched these three have blown my mind away and changed the way I view life.

They may not have fancy cars, sexy ladies, or exploding things. But they have one thing in common: They place a finger firmly on the bleeding wound of humanity and press down till you scream out. They face you with the truth of the world. They make you think. If we need anything in this madness of the Middle East, we need people to think.

Now, to the three movies you most definitely should watch before you die (please feel free to suggest other similar movies in the comment section, I am sure there are more):

Hotel Rwanda

220px-Hotel_Rwanda_movie

This is a story of the ethnic violence which occurred in Rwanda in 1994 as Hutu extremists killed almost a million Tutsi. It shows a hotel manager (Hutu) married to a Tutsi wife and caught in the midst of this bloody struggle. He has to make brave decisions, risking his life to try to save others.

This film forced me to once more face the issue of genocide and the horrors we are able to commit as humans. It is also filled with hope. One person can choose to act in mercy in the times of murderous madness. This film will make you cry, smile, feel inspired, and think.

La Vita e Bella (Life is Beautiful)

220px-Vitaebella

This is an Italian film depicting the struggles of the very comical Jewish character Guido as he tries to win the heart of a rich Italian girl. Later, he has to employ his comical skills in a Nazi concentration camp to make his young son believe they are part of a fun camp.

This film brought me to tears of laughter and sadness. It also ends with hope. Watching this film will remind you that life is beautiful when things are going well, and life is beautiful even in the midst of a life of imprisonment awaiting death.

Incendies

220px-Incendies

In this French and Arabic film, we follow a twin brother and sister (Simon and Jeanne Marwan) as they travel to the Middle East upon the request of their dead mother (Nawal) in her will to find their lost father and brother. It is set in the fictional city of Daresh yet the struggles that Nawal goes though there are very similar to Lebanon. The film moves back and forth between the travels of the twins and the history of the mother as the truth slowly unfolds.

I would rank this film as number one in my list of must-see movies. After it ends you sit in shock, trying to make your mind grasp what you have just seen and heard. This movie, more than any other, will help you see the ugliness of war and the never-ending power of love. If I had the power I would make all the people of the Middle East watch it!

I have been going on and on about justice for the past few blogs (the recent murders in Kenya and the Armenian Genocide). I truly believe that if we see the brutality of war, if we hear the cry of the anguished, and if we allow our mind to be shocked by truth, then we will not repeat the atrocities of the past.

The above three films are master pieces for they bring us face to face with the truth of injustice. Do we have eyes to see? Do we have voices to speak? Do we have arms to act? Are we human?

Let us stand in prayer:

Lord,

Give your eyes

To see the darkness,

Give us your spirit

To fight the darkness

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #13: ثلاثة افلام عليك ان تشاهدها قبل أن تموت

أعترف، أنا لست شخص يشاهد الكثير من الأفلام. فإن كنت تريد أن تعرف أي أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت (وليعطك الله الصحة) فمن المستحسن أن تتكلم مع شخص آخر. ولكني، بين الفترة والأخرى، اجد نفسي جالسا أمام شاشة (مع الفشار) أشاهد فيلما. من الأفلام العديدة التي شاهدتها هناك ثلاثة أدهشتني وغيرت طريقة تفكيري بالحياة

قد لا تتضمن سيارات فخمة ونساء مثيرات أو أشياء متفجرة، ولكنها تمتلك أمر مشترك: هي تضع الإصبع بإحكام على الجرح النازف للإنسانية وتضغط إلى أن تصرخ من الألم. هذه الأفلام تواجهك بحقيقة العالم. وتجعلك تفكر. وإن كنا محتاجين لشيء في جنون الشرق الأوسط فنحن نحتاج أناس تفكر

والآن، إليكم الأفلام الثلاثة التي يجب أن تشاهدوها قبل أن تموتوا وأرجوكم ضعوا اقتراحاتكم عن أفلام أخرى مشابهة في التعليقات

Hotel Rwanda – فندق رواندا

220px-Hotel_Rwanda_movie

هذه قصة عنف إثني حصل في رواندا سنة 1994 حينما قتل متطرفون من الهوتو ما يقارب المليون توتسي. ويرينا الفيلم مدير فندق (هوتو) متزوج من امرأة من قبيلة التوتسي وهو عالق في خضم هذا الصراع الدموي. عليه أن يتخذ قرارات شجاعة ويخاطر بحياته من أجل الآخرين

لقد أجبرني هذا الفيلم مرة أخرى أن أواجه مسألة الإبادة والفظاعات التي نرتكبها نحن البشر ولكنه أيضا مليء بالأمل. بإمكان شخص واحد أن يختار أن يتصرف برحمة وسط جنون القتل. هذا الفيلم أبكاني وجعلي ابتسم وحفزني جعلني أفكر

La Vita e Bella – الحياة جميلة

220px-Vitaebella

هذا فيلم إيطالي يصور الصراعات المضحكة جدا لشخصية يهودية إسمه غيدو وهو يحاول أن يربح قلب فتاة إيطالية غنية. لاحقا، عليه أن يستخدم مهاراته الكوميدية في مخيم تعذيب نازي ليجعل إبنه يصدق أنهم في مخيم للتسلية

هذا الفيلم سيجلب دموع الحزن والضحك لوجهك. وهو ينتهي بالأمل. عندما تشاهد هذا الفيلم ستتذكر أن الحياة جميلة عندما تسير الأمور على ما يرام وأن الحياة جميلة في وسط السجن بينما تنتظر الإعدام

Incendies – الحرائق

220px-Incendies

في هذا الفيلم الفرنسي والعربي نذهب مع توأمين، سيمون وجنى، بينمنا يسافران في اشرق الأوسط بعدما أوصتهما أمهما الميتة نوال مروان بأن يفتشا عن أبيهما وأخاهما الضائعين. تدور القصة في مدينة خيالية إسمها دارش ولكن الصراعات التي تمر بها نوال شبيهة جدا بلبنان. الفيلم يتحرك بين قصة التوأمين وقصة أمهما بينما تتكشف الحقيقة على مهل

أضع هذا الفيلم على رأس اللائحة للأفلم التي يجب أن تشاهدها. عندما ينتهي الفيلم تجلس في حالة صدمة بينما عقلك يحاول استيعاب ما رأيت وسمعت. هذا الفيلم، أكثر من اي فيلم آخر، سيساعدك لترى بشاعة الحرب وقوة الحب اللامتناهية. لو كان بمقدوري لأجبرت كل شعوب الشرق الأوسط أن تشاهد هذا الفيلم

في المدونات السابقة تكلمت، كما الأن، عن الظلم (جرائم القتل في كينيا والإبادة الارمنية). أنا أؤمن أنه إن رأينا فظاعة الحرب وإن سمعنا صرخة المتألمين وإن سمحنا لعقولنا أن تُصدم بالحقيقة فلن نكرر فظاعات الماضي

الافلام الثلاثة أعلاه هي أعمال فنية راقية لأنها تواجهنا مع حقيقة الظلم. هل لدينا عيون لترى؟ هل لدينا أصوات لتتكلم؟ هل لدينا ايادي لتعمل؟ هل نحن بشر؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لنرى الظلام

أعطنا روحك

لنحارب الظلام

آمين

Je suis Selpher Wandia – أنا سيلفر وانديا


Selpher Wandia

This is Selpher Wandia, a 21-year old student who had a dream to become a teacher.names of victimsShe was killed, along with at least 147 others (the numbers are rising) last week in the Kenyan university, Garissa by a religious terrorist group. The terrorists entered the university and shot the defenseless students.

note: clicking on the blue words throughout the blogs takes you to an article with more information on the topic if you would like to read more 🙂

A very similar incident happened a while ago in France. It was a religious terrorist group. They attacked innocent people while they were going on with their lives. 12 people were killed. However, the difference was massive. Leaders of the world gathered in Paris to show solidarity. Our usually dormant Arab leaders ran as fast as they could to France to show their support. People all over the internet starting writing the famous slogan “Je suis Charlie” in support of the victims from the attack on the satirical magazine.

Now, I am all for freedom of speech and showing solidarity. However, why didn’t the world, leaders and people, move in the same solidarity to the 147+ students killed in Kenya last week?

Let us be forward with each other people. The people killed in Paris were Europeans, most of them were blond, and they probably showered once per week.
The people killed in Kenya were black and are part of an African country. End of story.

So today, I thought I would stand with Selpher Wandia. I have never met her. My blog will not bring her back from the dead. But it says, we remember, and we see the victims of terror all over the world.
We are (and not “I am,” we are Arabs and not westerners with their acute individuality)….

We are Hussam al-Shaikh, the Palestinian boy held unjustly in Israeli prisons since Christmas.

We are Roqaya Mounzer, the Lebanese woman murdered by her abusive husband last year.

We are Walter Lamer Scott, a black man killed by a white policeman in the US.

We are the hundreds of thousands of nameless Syrians being killed for four years.

We are the Armenians struggling for a 100 years to seek justice for our murdered people.

We are the countless people of the world dying daily from hunger while the rich throw their food to the dogs.

We are every person who is oppressed.

We are humans.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We stand alone

And fall.

Give us to stand together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #11: أنا سيلفر وانديا

Selpher Wandia

هذه سيلفر وانديا. طالبة جامعة عمرها 21 سنة وكان حلمها أن تصبح معلمة

names of victims

تم قتلها مع على الأقل 147 طالب آخر (الأرقام ترتفع) الأسبوع الماضي في جامعة غاريسا في كينيا على يد جماعة دينية إرهابية متطرفة. دخل الإرهابيون الجامعة وقتلوا  الطلاب الأبرياء

ملاحظة: الضغط على الكلمات الزرقاء في المدونات يأخذك لمقالة تعطيك معلومات أكثرعن الموضوع

حصلت حادثة مشابهة قل فترة في فرنسا. أيضا كان هناك مجموعة إدينية متطرفة وإرهابية. هاجموا أناس أبرياء كانوا يقومون بأعمالهم اليومية. قتل 12 شخص. ولكن الفرق بين الحادثتين كان شاسع. تهافت رؤساء العالم إلى باريس ليعبروا عن تضامنهم مع الضحايا. ورؤسائنا لعرب، الذين عادة ما يغيبون عن السمع إلا عندما يعلنون الحرب، ركضوا إلى فرنسا ليعبروا عن دعمهم. والناس حول العالم ملؤوا الإنترنت بالشعار الشهير “أنا شارلي” تضامنا مع ضحايا المجلة الساخرة

انا أؤيد حرية التعبير وكذلك التضامن مع الضحايا. ولكن لما لم يتحرك العالم، رؤساء وشعوب، للتضامن مع 147+ طلاب المقتولين في كينيا الأسبوع الماضي؟

دعونا نكون صريحين مع بعضنا البعض. الأشخاص الذين قتلوا في باريس كانوا أوروبيين، ومعظمهم ذو البشرة البيضاء، كما ويستحمون مرة في الأسبوع

الأشخاص الذين قتلوا في كينيا كانت بشرتهم سوداء كما وينتمون لبلد إفريقي. انتهت القصة

لذا اليوم، قررت أن أقف مع سيلفر وانديا. لم ألتق بها في حياتي. ومدونتي لن تعيدها للحياة. ولكنها تقول، نحن نتذكر، ونحن نرى ضحايا الإرهاب في كل العالم

نحن – وليس أنا، فنحن عرب ولا نعاني من مرض الفردية الغربي

نحن حسام الشيخ، الفتى الفلسطيني المعتقل ظلما في السجون الإسرائيلية منذ عيد الميلاد

نحن رقية منذر، المرأة اللبنانية التي قتلها زوجها المعتدي السنة الماضية

 نحن والتر سكوت، الرجل الاسود الذي قتله الشرطي الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية

نحن مئات الآلاف من السوريين المجهولين الذين يقتلون منذ 4 سنوات

نحن الأرمن الذين نكافح لـ100 سنة من أجل العدالة لأجدادنا المذبوحين

نحن الناس الغير معدودين من الكثرة الذين نموت يوميا من الجوع بينما الأغنياء يرمون طعامهم للكلاب

نحن كل شخص مظلوم

نحن بشر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

 فنحن نقف في وحدة ضد بعض

فنقع

 ساعدنا أن نقف متوحدين معا

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (1) – ألف طريقة لفهم الصليب

As we prepare ourselves in this Lent season to remember and celebrate the death and resurrection of Jesus, I thought I would write a series of blogs, leading up to Easter, on the different meanings of the cross. Now they are not actually 1000, but you have to give it that the number 1000 is attractive.

The way I see it, and hear it, the cross in our society is understood in three different ways:

(A) The cross is a piece of decoration. People wear it around their neck for show. Others wear it as a sign of power (irony alert: the cross is used to justify killing people whom Jesus died for on the cross). As happened for instance during the Lebanese civil war when some militias used the cross as their sign while they went around proclaiming their own kingdom using violence.

(B) The cross is a sign of pity. Poor Jesus, dying that terrible death on the cross. Let’s all wear black and cry, or better still, let’s make a 2-hour movie showing him being beaten in every possible way and the blood coming out of his body from every possible place. Yes, the cross of Jesus is a place of sadness, but it is not only that.

(C) The cross is Jesus paying for our sins. Alright, yes, this is one face of the cross. It is not the only one. If our main Christian narrative is God the Father killing his own son to appease his anger then we have a missing narrative. He could have killed him as a baby and bam, his anger is appeased. Yes, Jesus died for our sins, but the cross has a 1000 more meanings.

Jesus died WITH us

Descent_AgiaMarina

This is a 14th century Byzantine icon showing Jesus’ body being removed from the cross from the Church of Saint Marina in Kalopanagiotis, Cyprus. I love it because it shows his humanity.

His dead body reminds us of the 21 Coptic Christians killed by extremists in Libya.

His dead body reminds us of the 200+ Assyrian Christians kidnapped and waiting for their fate.

His dead body reminds us of the countless millions who suffered and died throughout the centuries for their faith.

His dead body reminds us of every pain, tear, and time of sadness in this life.

In a rich passage in the letter to the Hebrews (2: 5-18) which discusses what Jesus did we see many different meanings of the cross. One of them is him dying with us or like us: “Since therefore the children share in flesh and blood, he himself [Jesus] partook of the same things, that through death he might destroy the one who has power of death, that is, the devil […] For because he himself suffered when tempted, he is able to help those who are being tempted.”

His dead body reminds us that we are human, and humans die. It also tells us every time we die God dies with us and we are not alone.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for the cross.

In it we see death.

His death,

Our death

Combined ever together,

And brought out into new life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #5: ألف طريقة لفهم الصليب عدد 1

ونحن نحضر أنفسنا في موسم الصيام هذا لنتذكر ونحتفل بموت وقيامة المسيح، أريد أن أكتب سلسلة من التدوينات من الآن وحتى الفصح عن معاني الصليب المختلفة. لا يوجد 1000 معنى ولكن الرقم 1000 جميل وجذاب

عندما أسمع عن الصليب في مجتمعي ألاحظ أن الفهم للصليب محدود بثلاث صور وهي التالية

أ – الصليب هو قطعة للزينة. يلبسه الناس حول أعناقهم للتعبير عن هويتهم. يلبسه الآخرون كعلامة للقوة – وهنا السخرية الكبيرة بأن الصليب الذي مات عليه المسيح من أجل الناس يُستخدم لقتل هؤلاء الناس. وهذا ما حدث في الحرب الأهلية اللبنانية عندما وضعت بعض الميليشيات الصليب علامة لها وانطلقت تعلن ملكوتها الخاص مستخدمة العنف

ب- الصليب علامة للشفقة. يا للأسف، أنظر للمسيح المسكين على الصليب. دعونا نلبس الأسود ونبكي عليه، أو بإمكاننا عمل فيلم سينامائي طويل لمدة ساعتين يرينا يسوع وهو يُعذب بكل الطرق الممكنة والدم يخرج من كل مكان من جسمه. نعم، صليب يسوع مكان حزن ولكنه ليس فقط هكذا

ج- صليب يسوع دفع ثمن خطايانا. نعم، هذه أحد أوجه الصليب. ولكنه ليس الوجه الوحيد. إذا كانت قصة المسيحية الأساسية هي أن الله الآب قتل إبنه لكي يهدئ غضبه تكون قصتنا ناقصة. في تلك الحالة كان بإمكانه أن يقتل يسوع وهو طفل، وهكذا يهدأ غضبه بسرعة. نعم، المسيح مات من أجل خطايانا، ولكن للصليب 1000 معنى آخر

المسيح مات معنا

Descent_AgiaMarina

هذه أيقونة بيزنطية من القرن الرابع عشر ترينا جسد يسوع وهو يُنزّل من على الصليب. وهذه الأيقونة موضوعة في كنيسة القديسة مارينا في مدينة كالوبانقيوتيس في قبرص. أحبها لأنها ترينا إنسانية يسوع

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأقباط الـ21 الذين قتلوا على يد المتشددين في ليبيا

 جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأشوريين الـ200 وأكثر المخطوفين والمنتظرين لمصيرهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالملايين والملايين الذين تألموا وماتوا عبر العصور من أجل إيمانهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بكل لحظة ألم ودمعة عين ووقت حزن في هذه الحياة

في مقطع غني في الرسالة للعبرانيين (2: 5-18) حيث يناقش الكاتب ما فعله يسوع، نرى عدة معاني للصليب. أحد هذه المعاني هي أن المسيح مات معنا ومثلنا: “إذا، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجساد بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس…وبما انه هو نفسه قد تألم وتعرّض للتجارب، فهو قادر أن يعين الذين يتعرضون للتجارب”   ترجمة الحياة

جسده الميّت يذكرنا بأننا بشر وأن البشر يموتون. وهو أيضا يقول لنا في كل مرة نموت فيها أن الله يموت معنا ونحن لسنا لوحدنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك من أجل الصليب

فيه نرى الموت

موتنا

موتك

مجتمعين معا

ومنطلقين نحو حياة جديدة

آمين