Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس

Advertisements

You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين

Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين