Should Christians Show more Skin? هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

We took our church youth group to the beach two weeks ago.

beach - blog.jpg

Picture of one of the public beaches in Byblos

Just to put things into perspective, my youth group is 75% Muslims, mostly Syrian refugees.

We went all the way to Byblos. There is a public beach there.

Upon arriving a rather angry municipality guard informed us that we cannot enter. He said that we have to be wearing our swimsuits.

Just to put things into perspective, a big part of our group was obviously not coming to swim. Or at least did not look it. Some had put on a full make-up on their faces. One girl was veiled.

Aha! There it is, we looked Muslim in a Christian city. No proper Christian would want Muslim girls swimming with their full clothes on in the sea. Especially if the sea were Christian

I used my magic – told him I was a pastor. I had to promise him (almost sign a written contract) that those who do not have a proper swimsuit will not enter the water. He agreed to let us in. Grudgingly.

We entered and took our place on the beach. For the first time in my life (for real) I experienced what it means to experience discrimination.

Picture a beach, fairly long. Over 200 people. 200 people in glorious swimsuits. 200 people showing skin – lots of it. 200 Christian people. And us. 30 weird-looking teenagers, mostly with our clothes on (so little skin). 30 Muslims.

People stared at us. You could feel their gaze burning through our clothes.

I went around begging my teenagers to take off their clothes. Please, boys, take off your shirts. Please, girls, if you’ve got one, put on a swimsuit. Please, show some skin, we don’t want the Christians to be angry with us.

When a foreigner asks me, are there Christians in Lebanon? I smile. My oh-you-know-nothing smile (You know nothing Jon Snow – I read the books). I tell him: Lebanon is the only Arab state where Christians and Muslims share power. Almost 40% of our people are Christians.

Are their Christians in Lebanon? Jesus followers?

What type of Christianity is this? What Christianity is this that defines itself by being not-Muslim?

Muslims do not drink alcohol, then let us be known for our crazy parties.

Muslim women cover their bodies, then let us walk almost naked in the street.

Muslims swim with their clothes on, then let us swim without them.

What is our Christianity? It is statues of saints on top of mountains to declare: this area is not Muslim! It is wild parties, flowing booze, and lots of skin, to declare: this area is not Muslim. It is speaking French and English to declare: This area is not Muslim.

Is Christ present in our Christianity? I can’t see him.

Eventually the guard found a reason to kick all of our group out of the water. All of us. Even the naked ones. We eventually left. We stopped at McDonalds for ice-cream. Thankfully we did not have to show skin for that.

Next year I am taking my youth group to the public beach in Tyre.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us of the man

Called Jesus;

We seem to have forgotten

His image

Amen

مدوّنة #98

هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

اصطحبنا الشبيبة الناشئة منذ أسبوعين إلى الشاطئ

beach - blog

صورة لأحد الشواطئ العامة في مدينة جبيل

بدايةً، دعوني أوضح أمرًا إنّ المجموعة التي كنت بصحبتها تتألّف من مسلمين بنسبة 75% ، ومعظمهم من اللاجئين السوريّين

ذهبنا إلى منطقة جبيل حيث يتوفّر شاطئ عام

عند وصولنا استقبلنا حارس البلديّة بغضب ومنعنا من الدخول، والسبب أنّه يجب ارتداء ثياب السباحة

فهو قد لاحظ أنَّ جزءًا كبيرًا من مجموعتنا بدوا وكأنّهم لا يودّون السباحة. فالبعض كان متبرجًا على نحوٍ كامل، وثمّة فتاة محجّبة معنا. باختصار، فقد بدوْنا بحكم مظهرنا وكأنّنا من خلفيّة مسلمة ونحن في وسط مدينة مسيحيّة. والمسيحي المحترم لا يقبل بأن تسبح الفتيات المسلمات بثيابهنّ في البحر بخاصة إذا كان الشاطئ يقع في منطقة مسيحيّة

استخدمت كل ما أوتيت به من حنكة وذكاء، وأخبرته بأنّني قس (“أبونا”/ كاهن). فطلب مني وعدًا صادقًا (وكان على وشك إجباري على توقيع اتفاق خطيّ) بأنّني لن أسمح لمن لا يرتدي ثياب السباحة بالنزول إلى الماء. وبعد كرٍّ وفرّ سمح لنا بالدخول، لكن طبعًا على مضض

دخلنا وافترشنا الشاطئ، وكانت هذه المرة الأولى في حياتي التي اختبر فيها معنى أن أتعرّض للتميّيز

تخيّل معي شاطئًا رمليًّا، مساحته كبيرة بعض الشيء، يتمتّع به مئتي شخص تقريبًا. وهؤلا المئتين شخص يرتدون ثياب البحر الزاهية. مئتا شخص كانوا شبه عراة! مئتا شخص من خلفيّة مسيحيّة. وفي المقلب الآخر، مجموعتنا التي ضمّت 30 مراهق ومراهقة، أصحاب الأشكال الغريبة، معظمنا كنّا بكامل ثيابنا، بدونا وكأننا 30 مسلمٍ

تفرّس الناس بنا، وشعرت بنظراتهم تلهبني– وربما أشعة الشمس زادت الأمر سوءًا

جلت بين شبيبتي وأنا أرجوهم أن يخلعوا ثيابهم. أرجوكم يا شباب، اخلعوا قمصانكم. ارجوكم يا فتيات، إلبسن ثياب سباحة. رجاء، اخلعوا بعض الثياب عنكم ، نحن لا نريد أن يغضب منّا المسيحيّون

عندما يسألني أجنبيّ، هل من مسيحيّين في لبنان؟ أبتسم ابتسامة أستاذٍ لتلميذ عمره 3 سنوات وأجيبه: “لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يتشارك فيه المسلمون والمسيحيّون الحكم. يشكّل المسيحيّون 40% تقريبًا من مجموع سكّانه

هل من مسيحيين في لبنان؟ هل من أتباع ليسوع؟

أي مسيحيّة هذه لدينا؟ أي مسيحيّة هذه التي تُعرّف عن نفسها بأنّها أي شيء على عكس “الإسلام”؟

لا يشرب المسلمون الكحول، فلنشتهر إذًا بحفلاتنا الصاخبة

تغطي المسلمات أجسادهنّ، فدعونا إذًا نمشي شبه عراة على الطريق

تسبح المسلمات بثيابهنّ، فدعونا إذا نسبح من دون ثياب

ما هي مسيحيّتنا؟ إنّها تماثيل القدّيسين على رؤوس الجبال لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها الحفلات والكحول والتعرّي لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها المناطق التي يكثر فيها التكلّم باللغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة لنعلن بذلك أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة

هل المسيح موجود في مسيحيّتنا؟ أنا لست أراه

بعد وقت وجيز وجد الحارس حجّة ليطرد مجموعتنا بأكملها خارج الماء، وحتّى من كان يرتدي لباس السباحة، فتركنا المكان بعد برهة. وبعد ذلك، توقّفنا لتناول البوظة عند الماكدونالدز ولحسن الحظ أنّهم لم يطلبوا منّا التعرّي هناك

في السنة المقبلة، إن شاء الله، سأصطحب مجموعة الشبيبة الناشئة إلى شاطئ صور

دعونا نقف لنصلّي،

يا رب

ذكّرنا بذلك الرجل

يسوع

يبدو أنّنا نسينا

صورته

آمين

Advertisements

Raising a Boy but not a Monster – تربية صبيا وليس وحشا

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

Adam is growing up. For outsiders, he is still a baby. But for us, his parents, he is almost a new person. A toddler. A grown up.

One of the joys of growing up is that now he communicates better with other human beings. He has recently taken to asking people he meets “how are you?” in Arabic. When they reply with a “fine, how are you” (all have done that so far. None have shared their life’s troubles with him), he replies with a cuter-than-cute “fine.”

I have noticed that people have started trying to mould him into a certain image. That is okay. In fact, that is natural. In many ways, that is beautiful.

We have had tons of requests asking us to cut his hair because he looks like a girl. Little do people know that their requests make me more adamant to keep his hair.

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59.jpeg

But I have begun to notice a more unsettling trend. Adults around him assume that since he is a boy then he must like violence.

A dear relative keeps asking him, “did you hit them?” He is referring to a fictitious fist fight that Adam is expected to have with his friends later in life. I was walking with Adam the other day in a nearby field (Adam calls it a “forest”), and we met our neighbour with his son. He was teaching his son to hunt birds. The neighbour then shot a bird, held it in his hand as it was dying, and showed it to Adam. He did not mean any harm.

Also recently we met another neighbour in the parking lot. His reaction to Adam was to mimic a gun and then ask my son “do you want to shoot the birds?” Other than the fact that our area is full of bird hunters, it seems that it is expected of boys to like to shoot things.

In fact, one of the most common titles given to my son by other people is “abaday” or tough guy in English.

I know that boys are different than girls. This is not a postmodern blog that wants to attack all kinds of gendering.

But we do have a problem. I will not label it. If I call it “toxic masculinity” I will immediately turn off a number of my readers.

Let us then place it in a sentence. Let us place the problem in a personal sentence about me and my son:

People expect and want my son to be violent and strong physically.

People expect and want my son to enjoy killing and fighting.

I want my son to be kind.

I want my son to be loving.

I want my son to respect and protect life.

I do not care about his masculinity or femininity (or what those terms mean or do not mean), but I do care that he grows up to be a strong, independent, mature, and loving human being.

So until he walks out of our house (or chooses to live there all his life), I will do my best to help him reject the masculinity that our society is trying to heave on his shoulders.

Adam, daddy, I love you and your long hair, your kind heart, and your loving soul. I pray you never lose that.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow a man

Who washes feet,

Cries for the lost,

And dies on a cross.

Amen

 

مدونة #97

تربية صبيّا وليس وحشا

آدم ينمو. للغرباء ما زال طفلا. ولكن لنا نحن الأهل هو إنسان جديد. طفل كبير. بالغ

من أجمل الأمور المتعلقة بالنمو هي أن آدم يتواصل بشكل أفضل مع باقي البشر. لقد بدأ منذ فترة وجيزة يسأل الناس الذين يراهم “كيفك؟” وعندما يرد عليه المرء بـ”منيح، إنت كيف؟” (الحمدلله أنه حتى الأن لم يشارك أحد معه مشاكله الشخصية) يرد آدم بطيابة لا توصف، منيح

لاحظت أن الناس يحاولون تشكيله على صورة معينة. الأمر طبيعي، وفي كثير من الأحيان الأمر جميل

لقد وصلتنا مئات المطالبات بقصّ شعره لأنه يشبه البنات. لا يعلم الناس أن طلباتهم تزيدني تمسكا بشعره الطويل

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59

ولكنني ألاحظ أمرا أخطر. الكبار من حول آدم يفترضون أن بما أنه صبي إذا لا بدّ أنه يحبّ العنف

أحد الأقرباء الأعزاء يسأل آدم باستمرار “ضَرَبْتُن؟” وهو يشير لعراك مستقبلي افتراضي بين آدم ورفاقه. بينما كنت أتمشى مع آدم في حقل مجاور لبيتنا (آدم يسميه “غابة”) التقينا بأحد الجيران وهو يعلّم ابنه صيد العصافير. أطلق النار جارنا على عصفور، مسكه بينما كان ينازع، وقدّمه لآدم ليراه. جارنا لم يقصد شرّا

أيضا التقيانا بجار آخر في موقف السيارات تحت البناية وقال الجار لآدم “هل تحب صيد العصافير؟” بيما كان يمسك بارودة افتراضية بيده ويطلق النار في الهواء. يبدو أن منطقتنا مليئة بصائدي العصافير، ويبدو أيضا أن الناس يتوقعون أن يستمتع الصبيان بقتل الأشياء

أحد أكثر الأسماء التي تُطلق على آدم هي قبضاي

أعلم أن الصبيان مختلفون عن البنات. هذه ليست مدونة تعتنق فكر ما بعد الحداثة وتتهجم على كل أنواع الجندرة

ولكن لدينا مشكلة. لن أسمّي المشكلة. إذا سمّيتها “الذكوريّة السّامة” فسيتوقف عدد من القرّاء عن القراءة

دعونا نضع المشكلة في جملة. دعونا نضع المشكلة في جملة شخصيّة عني وعن ابني

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يكون عنيفا وقويّ الجسد

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يستمتع بالقتل والعراك

أريد أن يكون ابني لطيفا

أريد أن يكون ابني محبّا

أريد أن يكون ابني محترما للحياة وحاميا لها

لا يهمّني ذكوريته أو أنوثته (ولا معاني هذه التعابير)، بل يهمّني أن يكبر ليصبح انسانا قويا ومستقلا وناضجا ومحبا

إذا، لحين خروجه من منزلنا (ولو اختار البقاء كل حياته)، سأبذل قصارى جهدي لمساعدته على رفض الذكورية التي يحاول مجتمعنا وضعها على كتفيه

آدم، بابا، أحبّك أنت وشعرك الطويل وقلبك الحنون وروحك المحبّة. أصلي ألّا تخسر هذه الأمور

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأننا نتبع رجل

يغسل الأرجل

ويبكي على التائهين

ويموت على الصليب

آمين

Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Did God Require an Apology from Rola Tabsh? هل احتاج الله لاعتذار رولا الطبش؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

The newly elected MP, Rola Tabsh, angered her Muslim (Sunni) voters when she participated in a Christmas mass, and as seen in the picture below, came forward to be blessed by the cup of communion. She did not partake of the communion (If she had been a male, would she have received the same reaction?) – for a full report (in Arabic) click here.

PM-roula-tabash-communion-dec2018.jpg

The Muslim MP Rola Tabsh seen taking the blessing of the cup of communion

As a response to the outrage, she visited Dar el Fatwa (the leading Sunni religious body), heard a lecture about the rules of Islam, said sorry to the clergy, and then apologized to God for her mistake.

This is a very rich incident. One can speak about religious diversity, communion, feminism, and a host of other topics.

I do not wish to take a stand on the actions of the Sunni authorities. I understand their actions. They believe that Islam is the way to God, just like I believe that Jesus is the way to God. They got offended when they saw a member of their own participating in a Christian ritual. I understand that.

I also do not wish to go into detail on the Lebanese “diversity.” I am thankful that for the past 28 years we have mostly stopped killing each other. Are we truly diverse? What about those who do not want to be religious (all of our family laws are sectarian)? What about civil marriage? What about those who want to follow a religion other than Christianity or Islam? Do they have a place among us?

I do want, however, to comment on the issue of taking communion.

For those who do not know, communion is a Christian ritual established by Jesus himself. Christians take a piece of bread and drink some wine (although a few churches use grape juice) to remember the death of Jesus on the cross (bread is his body broken for us; wine is his blood shed for us).

Some churches believe that the bread and wine change into the actual body and blood of Jesus. Others think that these two elements are just a symbol.

The central question over the past decade or so, at least among the Evangelical churches, has not been about the nature of the elements, but about who can partake. Some churches believe that only members of their own church can take. Others take a more lenient stance, and believe that all true Christians can take (how do you define true? That is a different story). Still others believe that everyone is welcome, as long as they understand what is happening.

All Christians can agree, at least, that Jesus is the host of this event. This is his table. I struggle to see Jesus getting angry when seeing a Muslim woman approach his table. Granted, she did not partake. But if she had, I do not that she would have been cursed, the church polluted, or anything of that sort.

I understand her need to apologize from her religious leaders. She was participating in the religious rituals of a different religion.

I do not understand her choice to apologize from God. In fact, it is a shame she did. No, not because this is an insult to Christianity. It is not. It is not a secret that Muslims think Christians are wrong, and Christians think Muslims are wrong. If I did not think there was something different about Christianity, then it would make no sense for me to remain a Christian.

It is a shame she apologized to God, because it would be a small-minded God indeed who is offended if she participates in the celebration of a different group. Who is this God who is offended by rituals?

The God I know is offended by oppression, injustice, and hatred. The God I know is bigger than my religion and my rituals.

This incident with Rola Tabsh has reminded us that we live in a fragile yet rich country. In many ways, Rola Tabsh is a pioneer. She is daring to be a Sunni MP, and an unveiled one for that, in a patriarchal and narrow-minded society. She just found out, the easy way perhaps, that her road will be filled with landmines.

For that, I salute her. Despite her later apologies, Rola Tabsh dared to build bridges. She dared, even if for a moment, to behave like a MP for the entire nation rather than her sect.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us that

Your eyes are kind,

Watching the sparrow and the lion

The poor and the rich

Amen

مدونة #93

أغضبت النائب المنتخب حديثا رولا الطبش المقترعين السنّة عندما شاركت في قداس عيد الميلاد، وكما نرى في الصورة أدناه، تقدمت وأخذت البركة من كأس الأفخارستيا. لم تتناول – ونتساءل هنا لو كانت ذكرا هل كانت ستتلقى نفس ردة الفعل؟ شاهد تقرير عما حدث هنا

pm-roula-tabash-communion-dec2018

النائب السني رولا الطبش وهي تأخذ البركة من كأس المناولة

تداركت الأمر وزارت دار الفتوى حيث سمعت محاضرة عن شرائع الإسلام، اعتذرت من رجال الدين، ومن ثم اعتذرت من الله على غلطتها

هذه حادثة غنية جدا. بإمكان المرء أن يتكلم عن التعدديّة الدينية، المائدة المقدسة، النسويّة، ومواضيع أخرى كثيرة

لا أريد أن اخذ موقف من أفعال السلطات الدينية السنيّة. أتفهم ردة فعلهم. يؤمنون أن الإسلام هو الطريق لله مثلما أؤمن أنا أن المسيح هو الطريق لله. انزعجوا من رؤية أحد أفراد جماعتهم يشارك في طقس مسيحي. أتفهم الأمر

أيضا لا اريد الغوص في مسألة “التعددية” في لبنان. أنا ممتن بأننا في آخر 28 سنة بشكل عام توقفنا عن قتل بعضنا البعض. هل نعيش حقا في تعددية؟ ماذا عن أولئك الذين لا يريدون التديّن بينما كل قوانين الأحوال الشخصية عندنا طائفية؟ ماذا عن الزواج المدني؟ ماذا عن الذين يريدون اتباع دين غير المسيحية أو الإسلام؟ هل لهؤلاء مكان بيننا؟

ولكن أريد أن أعلق على موضوع الأفخارستيا

لمن لا يعلم، الافخارستيا هو طقس مسيحي أسسه المسيح بنفسه. يتناول المسيحيون قطعة خبز وبعض النبيذ (قلة من الكنائس تستخدم عصير العنب) ليتذكروا موت المسيح على الصليب – الخبز هو جسده المكسور لأجلنا والكأس هو دمه المسفوك لأجلنا

تؤمن بعض الكنائس بأن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح. بينما يعتبر آخرون أنهما مجرد رمز

السؤال المفصلي في آخر عشر سنين، على الأقل بين الكنائس الإنجيلية، لم يكن حول طبيعة العناصر بل حول من يحق له المشاركة. تؤمن بعض الكنائس أنه فقط يحق لأعضائها التناول. يأخذ البعض موقف أخف ويقولون أن فقط المسيحيين الحقيقيين يحق لهم التناول (كيف تعرف الحقيقي؟ هذه قصة أخرى). ويؤمن آخرون بأن الجميع مرحّب بهم طالما يعلمون ماذا يفعلون

يتفق كل المسيحيون، على الأقل، أن هذه مائدة يسوع. يسوع هو المضيف في هذا العمل. هذه طاولته. لا أرى كيف يمكن ليسوع أن يغضب عند رؤية امراة مسلمة تتقدم من الطاولة. نعم، هي لم تتناول، ولكن لو كانت تناولت، لا أعتقد أنها كانت ستكون ملعونة أو تنجس الكنيسة أو أي شيء من هذا القبيل

أتفهّم حاجتها للإعتذار من القادة الدينيين. لقد شاركت في طقوس دينية لدين مختلف

لا أتفهم حاجتها للإعتذار من الله. بالحقيقة إنه أمر مؤسف أنها فعلت ذلك. كلا، ليس لأن في الأمر إهانة للمسيحية. لا إهانة. ليس أمر مخفي عن أحد أن المسلمين يعتقدون أن المسيحيين على خطأ، والعكس صحيح. لو لم أكن أعتقد أن في المسيحية أمر مختلف عن باقي الأديان لما كان بقائي مسيحيا له معنى

من المؤسف أنها اعتذرت من الله لأن اعتذارها منه يصوره على أنه إله ضيق الأفق ينزعج منها عند اشتراكها في احتفالات مجموعة مختلفة. من هو هذا الإله الذي ينزعج من الطقوس؟

الله الذي أعرفه ينزعج من الظلم والكراهية والإستبداد. الله الذي أعرفه أكبر من ديني وطقوسي

حادثة رولا الطبش ذكّرتنا بأننا نعيش في بلد هشّ ولكن غنيّ. رولا الطبش رائدت على أكثر من صعيد. إنها تتجرأ أن تكون نائب سنيّ، وغير محجّبة، في مجتمع ذكوري ومتصلب الرأي. ولقد وجدت، بسهولة  هذه المرة، أن طريقها مليئة بالألغام

من أجل ذلك، أنا أحيّيها. بالرغم من اعتذاراتها اللاحقة، لقد تجرأت رولا الطبش على بناء الجسور. تجرأت، ولو للحظة، أن تتصرف كنائب عن الأمة وليس فقط الطائفة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا

أن عيونك حنونة

تشاهد العصفور والأسد

الفقير والغني

آمين

Halloween or Hallelujah? هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

It is that time of year again, time for the culture war.

On this side, standing firm behind their church walls, sit the Christians. On that side, standing drunk in their red tents, are the evil people of this world. Jesus leads the first army. Satan the second.

The army of Satan attacks the church. With what? With Halloween!

Year after year, more Christians succumb to this Satanic holiday. They dress up in monstrous costumes, party all night, and take part in the ceremonies of the evil one.

Is this the real picture? Are we as Christians, as followers of Christ, in a culture war?

On one hand, the answer is yes. The world is an evil place. The Bible clearly teaches so. A brief look around at society says so. The world is an evil place. Evil is active in our present existence.

At the same time, goodness, and we believe that all goodness stems from God, is also present and active in our world. Humans have not completely lost the image of God. It is broken and mutilated, but present still.

Are we then to live in fear? Are we to retreat behind our walls?

Interestingly, in the Old Testament (before the coming of Christ), the people of God sought to protect the Temple, the city of the Temple, and even their everyday homes and bodies from all types of impurity. They had to avoid corpses, blood, and a host of other things. They had to be careful what to eat, when to eat it, and how to eat it. They had to refrain from entering the holy place in certain times and circumstances.

Why? They were afraid that their impurities would pollute them, their homes, their cities, the Temple, and ultimately the very presence of God. They were afraid that God would leave them if they were impure and sinful.

What happened with Jesus? He came. He was the locus, the location, of the presence of God. And what did he do? Did he retreat? Did he build walls to protect himself? Was he afraid of dealing with the sinful and impure?

On the contrary! Impurity and sin were afraid of him. Rather than be afraid of contagious impurity, his holiness was contagious. He touched the impure and made them clean.

He was a moving presence of God. He was God on the move. The warrior God. A holy God who in his holiness lovingly attacks the sin of this world, and transforms the ugly into the beautiful.

He attacked death itself, and won.

If we are to emulate him, then we must not retreat behind our walls.

Yes, Halloween can be used for evil. It is probably used by evil people to bring about death, horror, and sin. However, we can also take it. Redeem it.

Let us be the ones in the tents, attacking the evil of this world as it cowers behind its falling walls. I say let the church hold a Halloween party. Dress up. Invite people in. Perhaps make use of this occasion to speak of Jesus’ victory over death.

I say the followers of the way of Jesus go trick-n-treating. Visit the homes of the poor. Leave a treat by the door. Give rather than take.

I say we keep a big box of candy at hand. Give it out with a smile.

Let us be those who love. Those who give. Those who make use of every opportunity to remember and proclaim that Jesus is Lord. Let us be those who make use of every opportunity to love, and love abundantly.

We do not need a culture war. We do not need high walls and lofty castles.

We need a moving army to invade the world with love…

Let us stand in prayer

Lord,

We have feared the lepers

For too long,

Send us out,

Behind the city walls

Your love is stronger

Amen

مدونة #91

هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

إنه هذا الوقت من السنة من جديد، وقت حرب الثقافات

على هذه الجهة يتحصّن المسيحيون خلف جدران كنائسهم. وعلى المقلب الآخر يقف أشرار الأرض سكارى في خيامهم الحمراء. يسوع يقود الجيش الأول. إبليس الثاني

جيش إبليس يهجم على الكنيسة. بماذا؟ بالهالوين

سنة تلوى الأخرى، يستسلم المسيحيون أكثر فأكثر لهذا العيد الشيطاني. يرتدون أزياء شنيعة، يحتفلون كل الليل، ويشتركون في احتفالات الشرير

هل هذه هي الصورة الحقيقية؟ هل نحن كمسيحيين، كأتباع للمسيح، في حرب ثقافات؟

من جهة الجواب هو نعم. العالم مكان شرير. الكتاب المقدس يعلّم هذا بوضوح. نظرة سريعة على المجتمع تقول أيضا كذلك. العالم مكان شرير. الشر عامل في وجودنا

بنفس الوقت، الصلاح، ونؤمن أن كل صلاح مصدره الله، أيضا موجود وعامل في عالمنا. لم يخسر البشر كليا صورة الله. الصورة مكسورة ومشوّهة لكنها موجودة

هل يجب إذا أن نحيا بالخوف؟ هل يجب أن نتقوقع وراء جدراننا؟

من المثير للإهتمام أنه في العهد القديم (قبل مجيء المسيح) كان يسعى شعب الله لحماية الهيكل، مدينة الهيكل، وحتى بيوتهم وأجسادهم من كل أنواع النجاسة. كان يجب عليهم تجنب الجثث، الدم، ولائحة طويلة من الأشياء الأخرى. كان يجب أن ينتبهوا ماذا يأكلون، وكيف يأكلونه، ومتى. كان يجب ألّا يدخلوا المكان المقدس في أوقات وحالات معينة

ماذا حصل مع مجيء المسيح؟ أتى. أصبح هو موقع حضور الله. وماذا فعل؟ هل انسحب؟ هل بنى الجدران لحماية نفسه؟ هل خاف من التعاطي مع الخطية والنجاسة؟

على العكس! خافت منه النجاسة، وهربت منه الخطية. بدل أن يخاف من النجاسة المعدية، كانت قداسته هي المعدية. لمس الأنجاس وجعلهم طاهرين

كان حضور الله المتحرك. كان الله الذي يمشي. الله المحارب. الله القدوس الذي في قداسته يهجم بمحبة على خطية العالم، ويحول البشاعة إلى جمال

هجم على الموت نفسه وربح

إذا كنا نريد تقليده فلا يجب أن نتقوقع وراء جدراننا

نعم، عيد الهالوين قد يتم استخدامه للشر. على الأرجح يستخدمه الأشرار لجلب الموت والرعب والخطية. ولكن يمكننا أن نأخذه. نفتديه

دعونا نكون نحن في الخيم، نهاجم الشر في هذا العالم بينما يحتمي خلف أسواره المتهاوية. أقول للكنيسة، أقيموا حفلة للهالوين. ارتدوا الأزياء. ادعوا الناس. وربما استخدموا المناسبة للتكلم عن انتصار يسوع على الموت

أقول لأتباع المسيح أن يشاركوا في التمشي في الأحياء وقرع الأبواب. زوروا بيوت الفقراء. اتركوا الطعام على أبوابهم. اعطوا ولا تأخذوا

أقول لأتباع المسيح، حضّروا علبة كبيرة من الحلوى. واعطوها لمن يقرع بابكم بابتسامة

دعونا نكون اولئك الذين يحبون. الذين يعطون. الذين يستغلون كل فرصة لتذكّر وإعلان ربوبية المسيح. الذين يستغلون كل فرصة للمحبة، المحبّة الفائضة

لا نحتاج لحرب ثقافات. لا نحتاج للأسوار العالية والقلاع الفخمة

نحتاج لجيش متحرك يجتاح العالم بالمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد خفنا من الأبرص

لمدة طويلة

أرسلنا

خارج أسوار المدينة

فمحبتك أقوى

آمين

Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين