Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Should we Mourn People who Die in a Nightclub? هل نحزن عل من يموت في ملهى ليلي؟

Blog 55

a-lebanse-victim-red-cross

The body of one of the victims of the terror attacks is unloaded from the plane, wrapped in the Lebanese flag.

New Year’s eve featured a new terrorist attack in Istanbul, Turkey. A man (mysteriously evading security!) killed at least 39 people at the Reina nightclub in Istanbul. Others got injured.

3 Lebanese were pronounced dead.

The government, in a rare act of kindness (many times the Lebanese only feel appreciated by their country after their death) pronounced them as martyrs and sent a private plane to get the injured and the dead. The Lebanese media was in a frenzy of reporting the story.

Most of the Lebanese on social media regarded this as a tragedy. Three youth who were celebrating life on New Year’s eve got killed in a cruel manner.

However, some did not agree. A number of people on social media announced their displeasure at all the attention that these three victims are receiving.

Some were not happy because many Lebanese die around the world and in different circumstances, but they do not get the attention that these three got.

Others were displeased by the lack of sensitivity from the Lebanese media, where the three mourning families were constantly surrounded by cameras and attention. Leave them alone, was their cry.

Still others were displeased because the three died in a nightclub. According to this group since these youth died while in a nightclub, probably drinking alcohol, then they deserve this fate.

As expected, the last group got the biggest backlash of all from the Lebanese people.

How dare they desecrate death and celebrate it?

I agree. The fact that these three were in a nightclub does not mean that their death is a joyful thing.

So, why do some people argue that we should not mourn those who die in a nightclub?

The argument is simple:

Person A is doing a sin according to my religion (nightclub, alcohol…etc.).

Person A dies.

The world is a better place without person A.

About a year ago a number of my Facebook Christian friends joyfully shared a story of a gay bar burning down and killing a number of the people inside. They called it judgement from God. Hell on earth. Good news for humanity.

Should we mourn gays who die in a gay nightclub?

Almost daily civilians, soldiers, and ISIS members die in Syria. If you are pro-regime, you probably celebrate when the opposition groups die. If you are anti-regime you probably celebrate when the Syrian soldiers die.

Should we mourn ISIS fighters who die in battle?

Should Christians mourn when Muslims die?

Should the Lebanese mourn when Israeli’s die?

Do we mourn the death of everyone or only the death of our own?

When will we learn to mourn death, all of death?

When will we learn to celebrate life, all of life?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us

We ask death, not love

For our enemies

Judgement, not grace

For those who are far

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل نحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

a-lebanse-victim-red-cross

انزال أحد جثامين ضحايا الاعتداء ملفوفا في العلم اللبناني

حصل اعتداء ارهابي جديد في اسطنبول، تركيا، ليلة رأس السنة. قتل رجل (هرب بشكل غريب وعجيب من الأمن) على الأقل 39 شخص في ملهى رينا الليلي في اسطنبول. البعض الآخر تعرض لجروح

تم اعلان وفاة 3 لبنانيين

الحكومة اللبنانية، في بادرة حنان فريدة (لا نشعر كلبنانيين بالتقدير من الوطن الا بعد ان نموت) أعلنت القتلى شهداء وأرسلت طائرة خاصة لتقلّ الجثامين والجرحى. وجن جنون الإعلام اللبناني الذي هرع لتغطية الحدث

معظم اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبروا الخبر ماساة. 3 أشخاص يحتفلون بالحياة ليلة راس السنة قتلوا بطريقة شنيعة

ولكن البعض لم يوافق. بعض الأشخاص على فايسبوك وغيره اعلنوا استيائهم من كل هذا الانتباه الذي تلقاه الشهداء الثلاث

البعض استاء لان كثير من اللبنانيين يموتون حول العالم بطرق مختلفة ولاينالون اي اشارة او انتباه

البعض الآخر استاء لان وسائل الاعلام لم تدع أهل الضحايا يحزنونن ويبكون موتاهم بسلام. اتركوهم، كانت صرختهم

والبعض الآخر استاء لان القتلى الثلاث سقطوا في ملهى ليلي. بحسب هذا الفريق هؤلاء الاشخاص يستحقون الموت لانهم كانوا في مقهى ليلي وعلى الارجح يشربون الكحول

وكما هومتوقع، تلقى الفريق الاخير الاستنكار من الجميع

كيف يدنسون حرمة الموت ويحتفلون به؟

أنا أوافق. وجود الضحايا في ملهى ليلي لا يعني ان موتهم مصدر فرح

اذا، لماذا يحاجج بعض الناس انه لا يجب علينا الحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

الحجة بسيطة

انسان أ يرتكب خطية بحسب ديانتي – السهر في ملهى ليلي، شرب الكحول…الخ

انسان أ يموت

العالم مكان افضل بدون الانسان أ

منذ سنة تقريبا شارك اصدقائي المسيحيين على فايسبوك بفرح خبر وفاة عدد من المثليين في حريق شب في احد حاناتهم. سموا الامر دينونة من الله. جهنم على أرض. أخبار سارة للبشر

هل نحزن على المثليين الذين يموتون في حانة مثلية؟

يوميا يقتل المدنيون، الجيش وأفراد من داعش في سوريا. اذا كنت مع النظام فعلى الارجح تحتفل بموت الفريق المقابل. وان كنت مع المعارضة فعلى الارجح تحتفل بموت الجنود السوريين

هل نحنزن على مقاتلي داعش الذين يسقطون في الحرب؟

هل يحزن المسيحيون على موت المسلمين؟

هل يحزن اللبنانيون على موت الإسرائليين؟

هل نحزن على موت الجميع أم فقط موت جماعتنا؟

متى سنتعلم أن نحزن على الموت، موت الجميع؟

متى سنتعلم أن نحتفل بالحياة، كل الحياة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نطلب الموت، وليس المحبة

لأعدائنا

نطلب الدينونة، وليس النعمة

لمن هم في بعد

آمين

Is Le Mall ashamed of the Christmas story? هل يخجل “لي مول” بقصة الميلاد؟

I was out having dinner with my wife and some friends last week at Le Mall in sin el Fil. They had constructed a life-like nativity scene at the entrance. Being a good Christian, I stopped to marvel at this piece of Christmas art. As I looked on, I noticed something rather strange in the scene.

As you can see in the pictures above (excuse my humble photography skills) baby Jesus is surrounded by an angel, his kneeling mother, standing father, and three wise men bearing gifts. Outside we find a lone shepherd tending his sheep, and staring in at the scene.

I stopped and thought, is Le Mall ashamed of the real Christmas story?

You might be asking me now: Why are you saying this Nabil?

Allow me to explain.

I was not bothered by the fact that there are three kings, not more and not less, although the Bible does not mention their number.

I was not bothered by the fact that the three kings are surrounding baby Jesus in the manger, although in the actual story they probably arrived when Jesus was a tad older.

I was not bothered by the fact that the angel is standing in the stable, although the Bible speaks of angels appearing to the shepherds in the field.

I was not bothered by the fact that Mary and Joseph, like the three kings, are wearing royal clothes, although in reality they were probably poor people.

All these are part of the artistic depiction of the nativity scene. Artists retain liberty in their remaking of events and people.

What truly bothered me was the poor shepherd.

Do you see him? Do you notice?

He wears simple rather than royal clothes.

He is alone rather than with friends.

He is outside stealing glances inside rather than inside beside Jesus.

It is as if the kings arrived and he was ushered outside while all the important people gathered around the important Jesus.

It is as if the artists at Le Mall thought it would be too much to have a shepherd join the company of kings, an angel, Mary, Joseph, and Jesus.

In reality, it was the shepherds who first heard the good news of the arrival of Jesus to the world.

In reality, the angels (hundreds and not only one) appeared to the shepherds to inform them of the salvation given to them.

In reality, Jesus was born in a manger, God became human, so the shepherds of this world – the poor, the broken, the oppressed, the helpless – are not left outside but invited inside beside the poor and helpless God wrapped in clothes and placed in the feeding trough of animals.

Is the Christmas story too shocking for us to accept it?

Have we gotten used to it that we fail to allow it to surprise us every year?

Have we placed the shepherds outside and the rich inside? Do we sit in comfort with our powerful and comfortable God, while the real Jesus sits outside with the shepherds, helpless like them, challenging our lifestyle, beliefs, and choices?

Let us stand in prayer

Lord,

We dare come forward,

For you are not a beast

But a babe,

Not rich

But poor,

Like us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل يخجل لي مولبقصة الميلاد؟

كنت أتعشى مع زوجتي وبعض الأصدقاء في مركز التسوق “لي مول” في سن الفيل الأسبوع الماضي. ورأيت مشهد الميلاد موضوعا في المدخل بأحجام الناس الحقيقيين. وكونني مسيحي ملتزم، توقفت لأتأمل بهذه التحفة الميلادية. وبينما كنت أنظر لاحظت شيئا غريبا في المشهد

وكما ترون في الصور أعلاه (أستئذن من حضراتكم على مهاراتي المتواضعة في التصوير) هناك الطفل يسوع محاط بالملاك، أمه المنحنية، أبوه الواقف، والمجوس الثلاث حاملين الهدايا. في الخارج نرى الراعي الوحيد مع خروفه ينظر إلى الداخل

توقفت وفكرت، هل مركز التسوق يخجل بقصة الميلاد؟

قد تسألوني في هذه اللحظة: ماذا تقول يا نبيل

دعوني أشرح لكم

لم أنزعج من كون الملوك ثلاثة، ليس أكثر أو أقل، مع أن الإنجيل لا يذكر العدد

لم انزعج من وجود الملوك في الإسطبل مع يسوع الطفل مع أنهم في القصة الحقيقية على الأرجح وصلوا عندما كان يسوع أكبر بقليل

لم أنزعج من وجود الملاك في الإسطبل مع أنه في الإنجيل ظهر الملائكة للرعاة في الحقل

لم أنزعج من ثياب يوسف ومريم الملوكية، مثل المجوس، مع أنهم في الحقيقة كانوا على الأرجح فقراء

كل هذه أجزاء من اللوحة الفنية لمشهد الميلاد. ولدى الفنان الحرية في إعادة خلقة الأحداث والشخصيات على طريقته

الذي أزعجني حقا هو الراعي المسكين

هل ترونه؟ هل لاحظتم؟

هو يلبس ثياب بسيطة وليس ملوكية

هو وحيد وليس محاط بالأصدقاء

هو يجلس في الخارج ويسترق النظر للداخل وليس في الداخل بجانب يسوع

وكأن الملوك وصلوا فطلبوا من الراعي الخروج ريثما يستقبل يسوع المهم الملوك المهمين

وكأن الفنان في لي مول لم يحتمل فكرة وجود راعي بصحبة الملوك، مريم، يوسف، الملاك، ويسوع

في الحقيقة الرعاة هم أول من سمع الأخبار السارة بمجيء يسوع على عالمنا

في الحقيقة الملائكة (المئات وليس فقط واحد) ظهروا للرعاة لينشدوا لهم عن الخلاص المعطى لهم

في الحقيقة ولد يسوع في مذود، الله يصبح انسانا، لكي لا يبقى رعاة هذا العالم – الفقراء والمكسورين والمظلومين والذين هم بدون حول أو قوة – في الخارج بل يتم دعوتهم إلى الداخل بجانب الإله الفقير والذي هو بدوره بدون أي حول أو قوة، ملفوف بقماش وموضوع في المذود حيث تأكل الحيوانات

هل أصبحت قصة الميلاد أكثر فظاعة من أن نحتملها؟

هل تعودنا على نفس القصة كل سنة لدرجة لم تعد تفاجئنا؟

هل وضعنا الراعي في الخارج والأغنياء في الداخل؟ هل نجلس في راحة مع إلهنا القوي والمريح بينما يجلس يسوع الحقيقي في الخارج مع الرعاة الضعفاء، ويتحدى أسلوب حياتنا ومعتقداتنا وخياراتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نتقدم إليك

لأنك لست وحشا

بل طفلا

لست غنيا

بل فقيرا

مثلنا

آمين