Was Jesus the Real God? هل كان يسوع الله الحقيقيّ؟

the-manger-ra8sz6zm.jpg

Last week I received my “Pastor ID.” It is an official card that states that I am a licensed pastor. Armed with my clerical collar and this card, I can skip lines, bypass army checkpoints, and abuse my power as a religious man.

It is weird. I know that inside my wallet there are two ID cards now. There is my regular Lebanese ID. Then there is my secret pastor’s ID with super powers. Is this how Jesus felt while on earth? He was God in flesh. God as human. God among us. As he grew tired, angry, frustrated, or simply hungry, did he wish he could whip out his “God” card and just bypass all this?

In a letter to the church in Philippi, Paul describes what Jesus did in the following words: He emptied himself. Paul then traces Jesus’ downward spiral into becoming human, a slave, and finally death on the cross. He then traces the upward travel from resurrection to reigning supreme over all creation in heaven.

But this word has always made me pause. Jesus emptied himself. Did he stop being God? The answer must be no. It would not be possible to not be God at any point in time. Was he faking it? The answer again has to be no. The New Testament in all its books is clear that Jesus did feel hunger and pain. Jesus was born as an actual baby. Jesus lived 33 years of human experience. Jesus did die a most shameful death on a cross. So no, he wasn’t faking it.

Systematic theologians state that Jesus was entirely God and entirely human at the same time.

Who is this God? He is certainly different that the other gods we read about. He is certainly different than humans. Humans and gods usually strive upwards. If they gain any status, no matter how small, they flaunt it for the whole world to see. Who is this God who chooses to empty himself? Who is this God who chooses to hedge himself into human nature? Who is this creator who chooses to become part of this creation?

But this wasn’t a special case. God is not usually a God who does not empty himself, and then he chose to empty himself only once in Christ. No! The New Testament is clear. Jesus revealed the true nature of God. This is God! He is God on a cross! He is a God who dies for us, and not the other way around!

God is not usually angry, distant, and hateful, but only for a few years he was a king dude walking around and preaching love. God has always been what we see in Jesus. God will always be what we see in Jesus. He is approachable, loving, merciful, kind, holy, sacrificial, dying…etc. He is a God becoming daily like us and near us, dying, to lift us up from our death to his life.

Our very human nature screams for us to fill up and get more. The grace of God, in Jesus, whispers to us to lay low, kneel on the floor, and be emptied. There, in the pit on surrender, in the height of weakness, in death from self, we find Jesus in the cross. Then, with him, we rise from our death of sin into a life of love and constant emptying for others.

 

Let us stand in prayer

Lord,

We want to be tyrants

Ordering the death of thousands,

But you want us to be like you

Babies in a manger

Crying for someone to feed us

Amen

 

مدونة # 92

هل كان يسوع الله الحقيقي؟

the-manger-ra8sz6zm

حصلت الأسبوع الماضي على هويّة القسيس. وهي بطاقة رسمية تقول أنني رجل دين. إن لبست طوق رجال الدين وأظهرت هذه البطاقة أستطيع تخطي الصف، تخطي الحواجز الأمنية، وإساءة استخدام سلطتي كرجل دين

إنه شعور غريب. أعلم أنه في داخل محفظتي يوجد بطاقتَي هويّة. هناك بطاقة الهويّة اللبنانيّة العاديّة. ومن ثم هناك بطاقة الهويّة الدينيّة (السريّة) ذات قوى خارقة للطبيعة. هل هكذا شعر يسوع وهو على الأرض؟ هو كان الله المتجسد. الله الإنسان. الله بيننا. بينما شعر بالتعب والغضب والإحباط وحتى الجوع، هل تمنى إخراج “بطاقة الله” وتخطي كل المشاكل؟

في رسالة إلى الكنيسة في مدينة فيلبي، يصف بولس ما فعله المسيح بالكلمات التالية: أخلى نفسه. ومن ثم يتابع بولس مسار يسوع الهابط إلى كونه صار إنسانا، عبدا، وأخيرا موت الصليب. من بعدها يتابع مساره صعودا من القيامة إلى التسلّط على كل الخليقة في السماء

لطالما استوقفتني هذه الكلمة. يسوع أخلى نفسه. هل توقّف عن كونه الله؟ يجب أن يكون الجواب كلا. ليس ممكنا من الله أن يتوقّف عن أن يكون الله في أي لحظة من الزمن. هل كان يسوع يمثّل أو يخدعنا؟ أيضا الجواب كلا. العهد الجديد بكل كتبه واضح بأن يسوع شعر بالجوع والألم. يسوع وُلد كطفل حقيقي. يسوع عاش 33 سنة من الإختبار الإنساني. يسوع مات ميتة شديدة العار على الصليب. كلا، لم يكن يخدعنا

وكاتبو اللاهوت النظامي يقولون أن المسيح كان الله بالكامل وإنسانا بالكامل في نفس الوقت

من هو هذا الإله؟ هو حقا مختلف عن باقي الآلهة التي نقرأ عنها. هو حقا مختلف عن البشر. البشر والآلهة يسعون للصعود. إذا نالوا أي شأن، ولو صغير، يذيعونه لكل العالم. من هو هذا الإله الذي يختار أن يُخلي نفسه؟ من هو هذا الإله الذي يختار أن يحدّ نفسه بالطبيعة الإنسانيّة؟ من هو هذا الخالق الذي يختار أن يصبح جزء من خليقته؟

ولكن هذه لم تكن حالة خاصة. الله ليس عادة إله لا يُخلي نفسه، ومن ثم اختار أن يُخلي نفسه مرة واحدة في المسيح. كلا! العهد الجديد واضح بأن يسوع أظهر أو كشف طبيعة الله الحقيقية. هذا هو الله! هو الله على الصليب! هو الإله الذي يموت من أجلنا، وليس العكس

الله ليس عادة غاضب وبعيد وكاره، ولكن فقط لبضعة سنوات أصبح هذا الرجل اللطيف الذي يتمشى بيننا ويكرز عن المحبة. لطالما كان الله ما نراه في المسيح. وسيكون الله دائما ما نراه في المسيح. سهل أن تقترب منه. هو محب، حنون، قدوس، مضحّي، يموت…الخ. هو الإله الذي يوميا يصبح مثلنا وقريبا منا، يموت، ليرفعنا من موتنا إلى حياته

طبيعتنا البشرية تصرخ طالبة الملئ والمزيد. ونعمة الله في المسيح تهمس لنا أن نتّضع، ننحني أرضا، ونُخلى. وهناك، في حفرة الإستسلام، في قمة الضعف، في الموت عن النفس، نجد المسيح على الصليب. ثم نقوم معه من موت الخطيّة إلى حياة المحبّة وإخلاء النفس المستمر للآخرين

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون طغاة

نأمر بقتل الآلاف

وأما أنت فتريد أن نكون مثلك

أطفال في مذود

نبكي طالبين الطعام

آمين

Advertisements

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (3) – Jesus is weak – ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

Where the Vultures Gather

Blog #8 – A Thousand Ways to Understand the Cross (3): Jesus is weak

As I was walking towards a Kaake shop (nothing beats a good old cheese Kaake…especially when you are trying to live as a vegetarian) I noticed the following Palm Sunday candle out for sale:

ٍSpiderman Candle

Spiderman?! Really?! The whole message of Palm Sunday and Easter is Jesus dying. The man entered on a donkey, was caught, beaten, spat upon, and then died. One of his disciples betrayed him, the others left him, and the crowds of people whom he had healed and taught shouted out “crucify him.”

You have to ask yourself, does the figure of Spiderman capture this story? (Think of Jesus blasting the face of a Pharisee with a net)

This is part of the problems we face as a church. We love power. The cross has lost its richness of meaning. It is not just a place of sadness, or sacrifice. It is definitely not a place of power.

The cross of Christ is Jesus dying like us.

The cross of Christ is Jesus dying before us so we can follow him.

Above all, the cross is Jesus at his weakest, emptying himself of all power, and crying out in despair. The message of the cross is the radical message of Jesus. In the cross, Jesus is saying:

Love your enemies, even if they kill you

Turn the other cheek, even if they kill you

Do not fight evil with evil, even if it kills you.

We need to hear this in Lebanon, today, as our churches build huge buildings, and our Christian leaders strut around the government making laws and enforcing taboos (no civil marriage, really??). In this day, as the Christians in the Middle East call out for revenge against terrorists and many Christians arm themselves for war. In this day when we make a fight with our neighbour over a parking space, and curse the hell out of a stranger while we drive, we need to look at the cross and remember: it is not about power.

I will leave you with this excellent excerpt from Philip Yancey’s book Vanishing Grace where he discusses how early Christians lived:

“Early believers in the Roman Empire took Jesus’ agenda to heart. The Christians organized relief projects for the poor and ransomed their friends from barbarian captors. Some voluntarily freed their own slaves. When plague hit, Christians tended the sick – including their nonbelieving neighbours – whereas pagans forsook them as soon as the first symptoms appeared […] Sadly, as Christians flourished and became the dominant cultural force, their contrast with the rest of society faded […] Church leaders set up a hierarchy much like the state’s, complete with elaborate costumes and all the trappings of power. In a tragic turnabout, they switched roles: no longer persecuted, they began persecuting others as heretics.”

Who will you celebrate this Easter: Jesus the Spiderman or Jesus of Nazareth, the weak miracle-maker from Galilee? Perhaps if the church stopped running after power, we might find ourselves crucified for the rest of society. Perhaps then we will rise in victory over evil and death.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We leave our cross

And fight evil with evil.

Make us powerless

That we may love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 9: ألف طريقة لفهم الصليب (3) – يسوع ضعيف

بينما كنت أتمشى صوب محل الكعك (ولا شيئ أطيب من الكعك مع الجبنة، خصوصا عندما تكون نباتيا) لاحظت شمعة الشعنينة التالية موضوعة للبيع

20150328_175236الرجل العنكبوت؟؟ حقّا؟؟ رسالة أحد الشعانين والفصح هي أن يسوع يموت. لقد دخل الرجل أورشليم على جحش، وقبضوا عليه وضربوه وبزقوا عليه وصلبوه. أحد تلاميذه خانه وكلهم تركوه. الجموع التي أحبها وشفاها كانت تصرخ اصلبوه

وعليك أن تسأل نفسك، هل شخصيّة الرجل العنكبوت تصف قصة يسوع؟ وتخايل معي يسوع يفجّر وجه أحد الفريسيين بضربة قاضية من شباكه العنكبوتية

هذا جزء من المشكلة التي نواجهها ككنيسة. نحب السلطة. لقد فقد الصليب غنى معانيه الكثيرة. هو ليس فقط مكان حزن أو مكان تضحية. وهو بكل تأكيد ليس مكان سلطة.

على الصليب المسيح مات مثلنا نحن البشر

على الصليب المسيح مات قبلنا لكي نتبعه

وفوق كل شيء، على الصليب يسوع في أضعف لحظاته، وهو خال من كل سلطان، ويصرخ بيأس. رسالة الصليب هي رسالة يسوع الراديكالية. على الصليب يسوع يقول

أحبوا أعداءكم ولو قتلوكم

أديرو خدّكم الآخر ولو قتلوكم

لا تحاربوا الشر بالشر ولو قتلكم

نحن اليوم في لبنان بحاجة أن نسمع هذه الأمور، بما أن كنائسنا تسعى وراء الأبنية العالية والمسؤولين المسيحيين يتمشون في الحكومة ويسنون القوانين ويمنعوا أخرى (لما منع الزواج المدني؟؟). في هذا اليوم، وبينما المسيحيون في الشرق الاوسط يصرخون طالبين الإنتقام من الإرهابيين وبعضهم حمل السلاح. في هذا اليوم، وبينما قد نضرب جارنا من أجل مكان لركن السيارة او نلعن مجهول في زحمة السير، نحن نحتاج أن ننظر للصليب ونتذكر: الأمر بعيد كل البعد عن السلطة

سوف أترككم مع هذا الإقتباس الرائع من كتاب فيليب يانسي “النعمة المختفية” (ولا أعلم إن كان موجودا بالعربية ولكنه سوف يُترجم بالتكيد كون الكاتب مشهور) حيث يناقش حياة المسيحيين الأوائل

المؤمنون الأوائل في الإمبراطورية الرومانية طبّقوا رسالة يسوع بحذافيرها. المسيحيون نظموا مشاريع إغاثة للفقراء ودفعوا فدية للبرابرة الغزاة من أجل أصدقائهم. البعض منهم أطلق سراح عبيده من تلقاء نفسه. عندما ضرب الوباء، اهتمّ المسيحيون بالمرضى – بما فيهم جيرانهم الغير مؤمنين – بينما ترك الوثنيون المرضى عند ظهور أولى علامات المرض (…) للأسف، عندما ازدهرت المسيحية وأصبحت القوة الثقافية المهيمنة، غاب الفرق بينهم وبين باقي المجتمع (…) وضع قادة الكنيسة هرمية تشبه هرميّة الدولة، وذلك النظام تضمن الثياب الفاخرة وكل مظاهر السلطة. وفي انقلاب مأساي، انقلبت الأدوار، والكنيسة التي كانت مضطهدة أصبحت تضطهد الآخرين كهراطقة

بمن ستحتفل هذا الفصح: يسوع رجل العنكبوت أم يسوع الناصري صانع المعجزات الضعيف من الجليل؟ لربما إن توقفت الكنيسة من السعي للسلطة سنجد أنفسنا مصلوبين من أجل باقي المجتمع. ولربما سننتصر على الشر والموت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نترك صليبنا

ونحارب الشر بالشر

جرّدنا من كل سلطة

لكي نحب

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (2): Jesus died before us – ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

I have escaped my 9 child cousins and sit in an enclosed chamber writing this blog in Amman, Jordan (perhaps the fact that it is midnight has helped my escape). I am reminded this week that having a loving family is awesome, but it is even more awesome to have a family in the country I am attending a conference in!

Now, back to business: Easter is almost upon us (10 beautiful days of celebration and holidays – at least if you work in a school, like me), and we find ourselves once more facing the cross of Christ. What does it mean exactly? When we look around us inside and outside church, what we see are three answers:

  1. The cross is a mere symbol we wear to represent our identity and power as Christians (kill the others, defend the faith)
  2. The cross is a sign of pity and sadness.
  3. The cross is God the Father killing God the son in our place so he would not be angry anymore.

We discussed those three options in the first post on the meaning of the cross. Now, let me repeat. Yes, the cross is a symbol, is a sad place, and is Jesus carrying the sins of humanity. However, it is NOT only that. It is Jesus dying WITH us (first post) and more, much more.

The cross is Jesus dying before us so we can die like/with him

Many times we have an escapist mentality. Jesus died so I do not have to die. On some level that is true for in the cross of Jesus we find life. We will speak a bit about this in the second point. However, in its essence, Jesus’ death is him showing us the way.

In a famous passage in Mark 8, just after Jesus had announced that he is to suffer and die, and just after Peter had rebuked him, Jesus declares: “if anyone would come after me, let him deny himself and take up his cross and follow me.” Jesus repeats that same command in different ways throughout Mark 8-10. His message is simple: following me is not a way to earthly power but a way of self-denial and death.

careful what you ask for

Perhaps David Hayward says it best in this cartoon. So, what is the cross? It is Jesus dying before us so we can follow him unto death. The cross reminds us that we are called to be like Jesus in giving up everything for others. We are called to be like Jesus in choosing to walk against the wisdom of common sense and choosing to die in order to truly live.

The cross is Jesus dying before us so we can conquer death like/with him

However, Jesus’ story does not end at the cross, and his death brings resurrection. As Paul continuously puts it, “we were buried therefore with him in baptism into death, in order that, just as Christ was raised from the dead by the glory of the Father, we too might walk in the newness of life” (Romans 6:4).

Just as we are called to die like Jesus, we find ourselves for the first time alive like him too, in love to God and others. A love, just like his, that loves everyone no matter who they are, and is ready to continuously and daily die for them. That is the life we live, a life of daily death and resurrection.

Our God, as revealed in Jesus, is not like an earthly king. He is, in his very nature, a self-emptying God. His incarnation and his cross assure us of his identity. Michael Gorman says it best in his book Inhabiting the Cruciform God while analyzing the famous song in Philippians 2: 6-11

“Although Messiah Jesus was in the form of God, a status people assume means the exercise of power, he acted in character – in a shockingly ungodlike manner according to normal but misguided human perceptions of divinity, contrary to what we would expect but, in fact, in accord with true divinity – when he emptied and humbled himself.” (page 27 – Kindle edition)

Let us stand in prayer

Lord,

We want to die

Like you did:

Empty of everything,

Full of love,

Truly alive

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #7: ألف طريقة لفهم الصليب (2): المسيح مات قبلنا

لقد هربت من أولاد أخوالي التسعة وأنا جالس في غرفة مغلقة أكتب هذه المدونة في عمان، الأردن (لربما تسهّل هروبي كون الساعة تشير إلى منتصف الليل). لقد تذكرت هذا الأسبوع روعة العائلة المحبة كما وروعة أن يكون لديك عائلة في البلد الذي تُدعى إليه لحضور مؤتمر

والآن نعود لمسألتنا: الفصح على الأبواب (10 أيام جميلة من الأعياد والعطلة، على ألأقل إن كنت تعمل في مدرسة مثلي) ونحن نجد أنفسنا في مواجهة صليب المسيح. ماذا يعني بالضبط؟ عندما ننظر إلى داخل وخارج كنائسنا نسمع 3 أجوبة

أ- الصليب مجرد رمز نلبسه وهو يمثل هويتنا وقوتنا كمسيحيين ، وبه نقتل الآخر وندافع عن إيماننا

ب- الصليب علامة حزن

ج- الصليب هو الله الآب يقتل الله الإبن لكي يتوقف غضبه

لقد ناقشنا هذه الإمكانيات الثلاث في أول مدونة حول معاني الصليب. دعوني أكرر. نعم، الصليب رمز ومكان حزين كما وهو المسيح يحمل خطايا البشر. ولكنه ليس فقط هكذا. هو المسيح يموت معنا (المدونة الأولى) وأكثر أيضا من ذلك

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لنموت مثله ومعه

في الكثير من الأحيان نمتلك فكرا جبانا. ونقول أن المسيح مات لكي لا نموت نحن. في مكان ما هذا صحيح. وسوف نتكلم قليلا عنه في الجزء الثاني في الأسفل. ولكنه في جوهره صليب المسيح يرينا الطريق الذي علينا أن نسلكه

في مقطع شهير في مرقس 8، وبعدما أعلن يسوع أنه سوف يتألم ويموت وبعدما انتهره تلميذه بطرس، يعلن المسيح: “من أراد أن يتبعني فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعني.” يسوع يكرر ذلك الأمر بعدة طرق في كل مرقس 8-10. رسالته بسيطة: اتباعي ليس طريقا نحو السلطة الأرضية بل طريق إنكار الذات والموت

careful what you ask forلربما يعبر دايفيد هايوارد عن الأمر بأفضل طريقة في هذا الرسم الكرتوني. ونرى فيه الرجل في القسم على اليمين يصلي قائلا: يا رب، إجعلني أكثر مثل ابنك العزيز يسوع. ونراه على اليسار مصلوبا ويقول: أكلناها. فما هو الصليب إذا؟ هو المسيح يموت قبلنا لكي نتبعه إلى الموت. الصليب يذكرنا أننا مدعوين لنكون مثل يسوع في التخلي عن كل شيء من أجل الآخرين. هو يدعونا أن نمشي عكس حكمة المنطق ونختار الموت لكي نجد الحياة

الصليب هو المسيح يموت قبلنا لكي نغلب الموت مثله

قصة يسوع لا تنتهي عند الصليب. موته يأتي بالقيامة. وكما يكرر بولس بالكثير من الطريق وبشكل مستمر: “دُفنّا معه في المعمودية أي الموت، لكي نقوم كما أقيم المسيح من الموت بمجد الآب، ونمشي نحن أيضا في جدّة الحياة.” رومية 6: 4

كما يدعونا المسيح لنموت مثله نجد أنفسنا لأول مرة أحياء مثله أيضا، في المحبة لله والآخرين. محبة، مثل محبته، تحب كل الناس بغض النظر عن هويتهم، وتكون مستعدة أن تموت يوميا من أجلهم. هذه هي الحياة التي نحياها، حياة من الموت والقيامة اليومية

إلهنا، كما نراه من خلال المسيح، لا يشبه ملك أرضي. إنه، في طبيعته إله يخلي نفسه. تجسده وصليبه يؤكدان لنا أن هذه هي هويته. مايكل غورمان يقول في تعليقه على الترنيمة المشهورة في فيلبي 2: 6-11 في كتابه “المبيت في الإله المصلوب” التالي

مع أن المسيا يسوع كان في هيئة الله، وهو مركز يفهمه الناس على أنه فرصة لفرض القوة، تصرف بحسب شخصيته – بطريقة مفاجئة وضد مفهوم البشر القاصر عن من هو الله، ضد كل توقعاتنا ولكن بحسب ألوهيته الحقيقية – عندما أخلى نفسه وتواضع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نموت

مثلك

نخلو من كل شيء

ممتلئين من الحب

أحياء

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (1) – ألف طريقة لفهم الصليب

As we prepare ourselves in this Lent season to remember and celebrate the death and resurrection of Jesus, I thought I would write a series of blogs, leading up to Easter, on the different meanings of the cross. Now they are not actually 1000, but you have to give it that the number 1000 is attractive.

The way I see it, and hear it, the cross in our society is understood in three different ways:

(A) The cross is a piece of decoration. People wear it around their neck for show. Others wear it as a sign of power (irony alert: the cross is used to justify killing people whom Jesus died for on the cross). As happened for instance during the Lebanese civil war when some militias used the cross as their sign while they went around proclaiming their own kingdom using violence.

(B) The cross is a sign of pity. Poor Jesus, dying that terrible death on the cross. Let’s all wear black and cry, or better still, let’s make a 2-hour movie showing him being beaten in every possible way and the blood coming out of his body from every possible place. Yes, the cross of Jesus is a place of sadness, but it is not only that.

(C) The cross is Jesus paying for our sins. Alright, yes, this is one face of the cross. It is not the only one. If our main Christian narrative is God the Father killing his own son to appease his anger then we have a missing narrative. He could have killed him as a baby and bam, his anger is appeased. Yes, Jesus died for our sins, but the cross has a 1000 more meanings.

Jesus died WITH us

Descent_AgiaMarina

This is a 14th century Byzantine icon showing Jesus’ body being removed from the cross from the Church of Saint Marina in Kalopanagiotis, Cyprus. I love it because it shows his humanity.

His dead body reminds us of the 21 Coptic Christians killed by extremists in Libya.

His dead body reminds us of the 200+ Assyrian Christians kidnapped and waiting for their fate.

His dead body reminds us of the countless millions who suffered and died throughout the centuries for their faith.

His dead body reminds us of every pain, tear, and time of sadness in this life.

In a rich passage in the letter to the Hebrews (2: 5-18) which discusses what Jesus did we see many different meanings of the cross. One of them is him dying with us or like us: “Since therefore the children share in flesh and blood, he himself [Jesus] partook of the same things, that through death he might destroy the one who has power of death, that is, the devil […] For because he himself suffered when tempted, he is able to help those who are being tempted.”

His dead body reminds us that we are human, and humans die. It also tells us every time we die God dies with us and we are not alone.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for the cross.

In it we see death.

His death,

Our death

Combined ever together,

And brought out into new life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #5: ألف طريقة لفهم الصليب عدد 1

ونحن نحضر أنفسنا في موسم الصيام هذا لنتذكر ونحتفل بموت وقيامة المسيح، أريد أن أكتب سلسلة من التدوينات من الآن وحتى الفصح عن معاني الصليب المختلفة. لا يوجد 1000 معنى ولكن الرقم 1000 جميل وجذاب

عندما أسمع عن الصليب في مجتمعي ألاحظ أن الفهم للصليب محدود بثلاث صور وهي التالية

أ – الصليب هو قطعة للزينة. يلبسه الناس حول أعناقهم للتعبير عن هويتهم. يلبسه الآخرون كعلامة للقوة – وهنا السخرية الكبيرة بأن الصليب الذي مات عليه المسيح من أجل الناس يُستخدم لقتل هؤلاء الناس. وهذا ما حدث في الحرب الأهلية اللبنانية عندما وضعت بعض الميليشيات الصليب علامة لها وانطلقت تعلن ملكوتها الخاص مستخدمة العنف

ب- الصليب علامة للشفقة. يا للأسف، أنظر للمسيح المسكين على الصليب. دعونا نلبس الأسود ونبكي عليه، أو بإمكاننا عمل فيلم سينامائي طويل لمدة ساعتين يرينا يسوع وهو يُعذب بكل الطرق الممكنة والدم يخرج من كل مكان من جسمه. نعم، صليب يسوع مكان حزن ولكنه ليس فقط هكذا

ج- صليب يسوع دفع ثمن خطايانا. نعم، هذه أحد أوجه الصليب. ولكنه ليس الوجه الوحيد. إذا كانت قصة المسيحية الأساسية هي أن الله الآب قتل إبنه لكي يهدئ غضبه تكون قصتنا ناقصة. في تلك الحالة كان بإمكانه أن يقتل يسوع وهو طفل، وهكذا يهدأ غضبه بسرعة. نعم، المسيح مات من أجل خطايانا، ولكن للصليب 1000 معنى آخر

المسيح مات معنا

Descent_AgiaMarina

هذه أيقونة بيزنطية من القرن الرابع عشر ترينا جسد يسوع وهو يُنزّل من على الصليب. وهذه الأيقونة موضوعة في كنيسة القديسة مارينا في مدينة كالوبانقيوتيس في قبرص. أحبها لأنها ترينا إنسانية يسوع

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأقباط الـ21 الذين قتلوا على يد المتشددين في ليبيا

 جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأشوريين الـ200 وأكثر المخطوفين والمنتظرين لمصيرهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالملايين والملايين الذين تألموا وماتوا عبر العصور من أجل إيمانهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بكل لحظة ألم ودمعة عين ووقت حزن في هذه الحياة

في مقطع غني في الرسالة للعبرانيين (2: 5-18) حيث يناقش الكاتب ما فعله يسوع، نرى عدة معاني للصليب. أحد هذه المعاني هي أن المسيح مات معنا ومثلنا: “إذا، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجساد بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس…وبما انه هو نفسه قد تألم وتعرّض للتجارب، فهو قادر أن يعين الذين يتعرضون للتجارب”   ترجمة الحياة

جسده الميّت يذكرنا بأننا بشر وأن البشر يموتون. وهو أيضا يقول لنا في كل مرة نموت فيها أن الله يموت معنا ونحن لسنا لوحدنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك من أجل الصليب

فيه نرى الموت

موتنا

موتك

مجتمعين معا

ومنطلقين نحو حياة جديدة

آمين