Halloween or Hallelujah? هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

It is that time of year again, time for the culture war.

On this side, standing firm behind their church walls, sit the Christians. On that side, standing drunk in their red tents, are the evil people of this world. Jesus leads the first army. Satan the second.

The army of Satan attacks the church. With what? With Halloween!

Year after year, more Christians succumb to this Satanic holiday. They dress up in monstrous costumes, party all night, and take part in the ceremonies of the evil one.

Is this the real picture? Are we as Christians, as followers of Christ, in a culture war?

On one hand, the answer is yes. The world is an evil place. The Bible clearly teaches so. A brief look around at society says so. The world is an evil place. Evil is active in our present existence.

At the same time, goodness, and we believe that all goodness stems from God, is also present and active in our world. Humans have not completely lost the image of God. It is broken and mutilated, but present still.

Are we then to live in fear? Are we to retreat behind our walls?

Interestingly, in the Old Testament (before the coming of Christ), the people of God sought to protect the Temple, the city of the Temple, and even their everyday homes and bodies from all types of impurity. They had to avoid corpses, blood, and a host of other things. They had to be careful what to eat, when to eat it, and how to eat it. They had to refrain from entering the holy place in certain times and circumstances.

Why? They were afraid that their impurities would pollute them, their homes, their cities, the Temple, and ultimately the very presence of God. They were afraid that God would leave them if they were impure and sinful.

What happened with Jesus? He came. He was the locus, the location, of the presence of God. And what did he do? Did he retreat? Did he build walls to protect himself? Was he afraid of dealing with the sinful and impure?

On the contrary! Impurity and sin were afraid of him. Rather than be afraid of contagious impurity, his holiness was contagious. He touched the impure and made them clean.

He was a moving presence of God. He was God on the move. The warrior God. A holy God who in his holiness lovingly attacks the sin of this world, and transforms the ugly into the beautiful.

He attacked death itself, and won.

If we are to emulate him, then we must not retreat behind our walls.

Yes, Halloween can be used for evil. It is probably used by evil people to bring about death, horror, and sin. However, we can also take it. Redeem it.

Let us be the ones in the tents, attacking the evil of this world as it cowers behind its falling walls. I say let the church hold a Halloween party. Dress up. Invite people in. Perhaps make use of this occasion to speak of Jesus’ victory over death.

I say the followers of the way of Jesus go trick-n-treating. Visit the homes of the poor. Leave a treat by the door. Give rather than take.

I say we keep a big box of candy at hand. Give it out with a smile.

Let us be those who love. Those who give. Those who make use of every opportunity to remember and proclaim that Jesus is Lord. Let us be those who make use of every opportunity to love, and love abundantly.

We do not need a culture war. We do not need high walls and lofty castles.

We need a moving army to invade the world with love…

Let us stand in prayer

Lord,

We have feared the lepers

For too long,

Send us out,

Behind the city walls

Your love is stronger

Amen

مدونة #91

هالوين أو هللويا؟

happy-halloween-or-harvest-Hallelujah

إنه هذا الوقت من السنة من جديد، وقت حرب الثقافات

على هذه الجهة يتحصّن المسيحيون خلف جدران كنائسهم. وعلى المقلب الآخر يقف أشرار الأرض سكارى في خيامهم الحمراء. يسوع يقود الجيش الأول. إبليس الثاني

جيش إبليس يهجم على الكنيسة. بماذا؟ بالهالوين

سنة تلوى الأخرى، يستسلم المسيحيون أكثر فأكثر لهذا العيد الشيطاني. يرتدون أزياء شنيعة، يحتفلون كل الليل، ويشتركون في احتفالات الشرير

هل هذه هي الصورة الحقيقية؟ هل نحن كمسيحيين، كأتباع للمسيح، في حرب ثقافات؟

من جهة الجواب هو نعم. العالم مكان شرير. الكتاب المقدس يعلّم هذا بوضوح. نظرة سريعة على المجتمع تقول أيضا كذلك. العالم مكان شرير. الشر عامل في وجودنا

بنفس الوقت، الصلاح، ونؤمن أن كل صلاح مصدره الله، أيضا موجود وعامل في عالمنا. لم يخسر البشر كليا صورة الله. الصورة مكسورة ومشوّهة لكنها موجودة

هل يجب إذا أن نحيا بالخوف؟ هل يجب أن نتقوقع وراء جدراننا؟

من المثير للإهتمام أنه في العهد القديم (قبل مجيء المسيح) كان يسعى شعب الله لحماية الهيكل، مدينة الهيكل، وحتى بيوتهم وأجسادهم من كل أنواع النجاسة. كان يجب عليهم تجنب الجثث، الدم، ولائحة طويلة من الأشياء الأخرى. كان يجب أن ينتبهوا ماذا يأكلون، وكيف يأكلونه، ومتى. كان يجب ألّا يدخلوا المكان المقدس في أوقات وحالات معينة

ماذا حصل مع مجيء المسيح؟ أتى. أصبح هو موقع حضور الله. وماذا فعل؟ هل انسحب؟ هل بنى الجدران لحماية نفسه؟ هل خاف من التعاطي مع الخطية والنجاسة؟

على العكس! خافت منه النجاسة، وهربت منه الخطية. بدل أن يخاف من النجاسة المعدية، كانت قداسته هي المعدية. لمس الأنجاس وجعلهم طاهرين

كان حضور الله المتحرك. كان الله الذي يمشي. الله المحارب. الله القدوس الذي في قداسته يهجم بمحبة على خطية العالم، ويحول البشاعة إلى جمال

هجم على الموت نفسه وربح

إذا كنا نريد تقليده فلا يجب أن نتقوقع وراء جدراننا

نعم، عيد الهالوين قد يتم استخدامه للشر. على الأرجح يستخدمه الأشرار لجلب الموت والرعب والخطية. ولكن يمكننا أن نأخذه. نفتديه

دعونا نكون نحن في الخيم، نهاجم الشر في هذا العالم بينما يحتمي خلف أسواره المتهاوية. أقول للكنيسة، أقيموا حفلة للهالوين. ارتدوا الأزياء. ادعوا الناس. وربما استخدموا المناسبة للتكلم عن انتصار يسوع على الموت

أقول لأتباع المسيح أن يشاركوا في التمشي في الأحياء وقرع الأبواب. زوروا بيوت الفقراء. اتركوا الطعام على أبوابهم. اعطوا ولا تأخذوا

أقول لأتباع المسيح، حضّروا علبة كبيرة من الحلوى. واعطوها لمن يقرع بابكم بابتسامة

دعونا نكون اولئك الذين يحبون. الذين يعطون. الذين يستغلون كل فرصة لتذكّر وإعلان ربوبية المسيح. الذين يستغلون كل فرصة للمحبة، المحبّة الفائضة

لا نحتاج لحرب ثقافات. لا نحتاج للأسوار العالية والقلاع الفخمة

نحتاج لجيش متحرك يجتاح العالم بالمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد خفنا من الأبرص

لمدة طويلة

أرسلنا

خارج أسوار المدينة

فمحبتك أقوى

آمين

Advertisements

Was Jesus Real? هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

I have been in a number of university classes, and sat through many conversations, where the following claim has been made:

We do not have evidence that Jesus existed. We only have one sentence by the Jewish 1st century (in the years 0-100 Common Era – or AD; Jesus died around the year 30 AD) historian, Josephus, and two small mentions in in Roman histories.

I would usually reply: well, we have 27 books in the New Testament. 4 of them are 1st century biographies of Jesus. The remaining 23 documents are histories, letters, and apocalyptic writings where Jesus and the early Christian movements are the main characters; all written in the 1st and early 2nd centuries.

And the reply would come almost every time: But Nabil, the New Testament is a collection of religious books. They can’t be history.

Sigh. A very long sigh.

Allow me to present a rather long quote by a prominent biblical scholar, Loveday Alexander, from her 1995 article:

The Bible is part of “real” literature. There has always been a tendency to treat biblical texts as a special kind of literature. Of course, in one sense that is quite correct: The texts that make up the New Testament form a cohesive group, and they have much more in common with each other than they do as a group with other kinds of literature. But it is easy to forget that none of them was written as a chapter of “The Bible”: The collection came later, not as part of an original concept. (111)

As the writers of the New Testament books were writing, they weren’t writing “sacred texts.” Mark was writing the story of Jesus for his community. Paul was writing a letter for a church he had formed. Luke was writing the history of the early church.

Only later did the church put these books together in one collection. Even later did these books become “sacred,” that is, spiritually authoritative documents that lead the life and testimony of the church.

So yes, on one hand the New Testament is a collection of sacred texts. However, on the other hand, these texts are only sacred for the person who chooses to obey and love by their guidance. They are, at the same time, texts from the 1st century.

So my dear friends, Jesus was a real figure because we have 27 Jewish (Christianity started as a Jewish sect) documents written 15-80 years after his death that mention him. Add to that the mention by Josephus around the year 93 CE, and two brief mentions in the beginning of the 2nd century by the Roman politicians Pliny and Tacitus.

I note here, moreover, that there are is a great number of documents that speak about Jesus written in the 1st, 2nd, and 3rd centuries which are not included in the New Testament

Now, you can argue all you want whether or not Jesus was truly the Son of God, rose from the dead, or can forgive your sins. You can spend years studying his teachings, miracles, and life events, and come up with different conclusions. However, to claim that he did not exist as a historical figure would be an unscientific and a non-historical statement.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Confront us with Christ,

Let us wrestle him,

Until tired and bloodied,

We kneel at his feet

Amen

 

مدونة #89 – هل كان يسوع حقيقيا؟

pictures-face-jesus-open

لقد جلست في عدة صفوف جامعية، وشاركت في عدة أحاديث، سمعت فيها الإدعاء التالي

لا نملك براهين على أن يسوع كان شخصا حقيقيا. لا نمتلك سوى جملة واحدة من المؤرخ اليهودي يوسيفوس في القرن الأول (أي سنوات 0-100 بعد الميلاد؛ يسوع مات حوالي سنة 30)، وإيشارتَين في كتب تاريخ رومانية

وعادة ما أجيب: ولكن نمتلك أيضا 27 كتاب في العهد الجديد (أي ما يُسمى بالإنجيل بين الناس عادة). 4 منها كتب عن حياة يسوع كُتبت في القرن الأول. والـ23 وثائق الباقية عبارة عن رسائل وكتابات رؤيوية وتاريخية عن يسوع والحركة المسيحية الباكرة المنبثقة منه كُتبت في القرن الأول وبداية القرن الثاني

ويأتي الجواب في كل مرة: ولكن يا نبيل، العهد الجديد مجموعة من الكتب الدينية. ليس تاريخا

تنهّد عميق

دعوني أقدم لكم هذا الإقتباس الطويل من أحد علماء الكتاب المقدس المرموقين، لافداي ألكساندر، من مقالة لها سنة 1995

الكتاب المقدس جزء من الأدب “الحقيقي.” لطالما كان هناك ميل للتعامل مع النصوص الكتابية على أنها نوع أدبي مميز. بالتأكيد، في مكان ما هذا صحيح: نصوص العهد الجديد تؤلّف مجموعة متماسكة، ولديها كثير من القواسم المشتركة مع بعضها البعض كمجموعة من أي نوع أدبي آخر. ولكننا ننسى بسهولة أن ولا واحدة منها كُتبت على أنها فصل في “الكتاب المقدس.” هذا الجمع أتى لاحقا، ولم يكن جزءا من المفهوم الأساسي

بينما كان كتّاب العهد الجديد يكتبون، لم يكونوا يكتبون “كتابات مقدّسة.” مرقس كتب قصة يسوع لمجتمعه. بولس كتب رسالة لكنيسة أسسها. لوقا كتب تاريخ الكنيسة الأولى

فقط لاحقا جمعت الكنيسة هذه الكتب في مجموعة واحدة. ومن بعدها أصبحت “مقدّسة،” أي وثائق تحتوي على سلطان روحي يقود حياة وشهادة الكنيسة

إذا، نعم، من جهة العهد الجديد هو مجموعة من النصوص المقدسة. ولكنها، من جهة أخرى، مقدسة فقط لمن يختار أن يطيعها ويحيا بحسب إرشاداتها. هي، بنفس الوقت، كتابات من القرن الأول ميلاديّ

إذا يا أعزائي، يسوع كان شخصا حقيقيا لأننا نمتلك 27 وثيقة يهودية (لأن المسيحية بدأت كطائفة يهودية) مكتوبة بعد 15-80 سنة من وفاته تأتي على ذكره مطوّلا. زد على ذلك ذكر يوسيفوس ليسوع حوالي سنة 93 بعد الميلاد، وإشارتان صغيرتان ليسوع في بداية القرن الثاني بعد الميلاد على يد رجلَي السياسة الرومانية بلايني وتاكيتس

مع الإشارة، على الهامش، أنه يوجد كتابات كثيرة جدا أخرى تتكلم عن يسوع في القرون الأولى والثانية والثالثة ولكنها غير موجودة ضمن العهد الجديد

إذا، يمكنك أن تناقش مدى صحّة الإدّعاء بأن يسوع ابن الله، أو أنه قام من الموت، أو أنه قادر على غفر خطاياك. يمكنك تمضية سنين عديدة في دراسة تعاليمه وعجائبه وحياته، والوصول لعدّة استتاجات مختلفة. ولكنك لا تستطيع أن تدّعي أن يسوع لم يكن موجودا كشخصية تاريخية، لأن ادعاءك هذا سيكون غير علمي وغير تاريخي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

واجهنا بالمسيح

دعنا نصارعه

حتى نقع أرضا تعبا ودمّا

راكعين عند قدميه

آمين

A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين