5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

Advertisements

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين

Who are you having over for dinner tonight? من دعوت للعشاء الليلة؟

The first time I came to NTC-Manchester to work on my MA it was a whole new experience. I had to make my own food, wash my own clothes and actually make my own bed (I know, the last one was pretty traumatic). The funniest thing was that we there were many students in the college, but we would each eat on our own.

That was, until I met my friend Gift. Yes, that is his name. He is a professor and pastor from Kenya. We became fast friends and started buying our groceries together and eating our meals together. This year around, we invited two other friends to eat with us, and now we share our meals.

Yesterday, I was cooking. So, I made a big pot of rice and chicken (the rice was a bit crunchy, but, it is all part of the plan). As we sat ourselves to eat, a man entered the room. We did not know him. We invited him over to eat with us (I had made a lot of food, and the guys weren’t eating all that much, I wonder why). He accepted and joined our table. Before you know it, he was telling us his story. Believe it or not as he was walking into that room after finishing his work, he was thinking and praying for food for tonight. He did not have food. We were a source of grace and fellowship to him, and a source of some crunchy rice.

Tatiana Cantarella (all the names are special in this blog) wrote an MA dissertation on hospitality in the gospel of John. She remarks that in the gospel we see the triune God (Father, Son, and Holy Spirit) entering our world to be our guest. However, he soon becomes the host and invites us into himself. At the wedding he is offered wine and soon is giving the better wine. Beside the well he is offered water and is soon giving everlasting water. In the last dinner he is the main guest but is soon washing the feet of his disciples as the most humble host. God wants to be in relationship with us. He is creating a new community which looks like the community of the trinity. The special thing about this community is love, the same love found between the Father and the Son.

Isn’t that amazing? Christianity is all about hospitality! We can understand that, in our Arab culture. It is just that we are not always good at applying it. Yes, we do go out on weekends with our best friends to the mall and then the movies. We do visit our extended families (15 uncles, 20 aunts, and 184 cousins) on Christmas and dance with them in weddings. However, when was the last time you offered real hospitality to someone new?

Unfortunately, the church many times fails to be a hospitable place for people. We are called to extend hospitality. Here are some practical ways we can do that:

– Talk to the people who clean the streets. They are people. Believe me. Extend hospitality to them by saying hello and stopping for a chat.

– Perhaps you can write “Happy Ramadan” on your Facebook profile and greet your Muslim friends who are fasting and praying to God. Offer hospitality by showing them love and praying for them that they might experience God in this month.

– Invite someone over to dinner. Not your closest friend. Someone new: the grumpy neighbour, the refugee family, the pastor and her family (they always invite people but no one invites them)…etc.

I am sure there are more ways to show hospitality.

Perhaps we do not know how to show hospitality because we do not spend time in the hospitality of our God, allowing him to show us love.

Perhaps we are afraid to show hospitality because opening up in front of others means others can hurt us. The black church in America which opened its doors to the white visitor soon learned that harsh lesson.

Jesus offered hospitality to the world, he ate with the sinners and impure of society, broke down every boundary, and offered love to all. The world replied with the cross.

The triune God is still offering hospitality to a world living in hate. Who are you having over for dinner tonight?

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you

For your presence.

Give us to be

With people

Everywhere

A blessing

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #20: مندعوت للعشاء الليلة؟

عندما أتيت أول مرة لكلية الناصري في مانشستر لأدرس الماجيستير كان الأمر تجربة جديدة. كان يجب أن أطبخ أكلي وأغسل ثيابي وأرتب تختي (الأمر الأخير كان رهيبا). ولكن أغرب شيء هو أنه كان هناك الكثير من التلاميذ في الكلية ولكن كان كل شخص يأكل لوحده

استمر هذا الأمر لحين التقائي بصديقي غيفت (وإسمه يعني هدية). هو أستاذ جامعي وقسيس من كينيا. أصبحنا أصدقاء وابتدئنا نشتري حاجياتنا معا كما ونأكل معا. هذه السنة دعونا صديقين ليأكلا معنا أصبحنا نتشارك بكل الأكل معا

البارحة كنت أنا اطبخ. طبخت طنجرة كبيرة من الأرز والدجاج (كان الأرز مثل البسكويت ولكن هذا جزء من الخطة). جلسنا لنأكل ودخل رجل الغرفة. لم نكن نعرفه. دعوناه ليأكل معنا (كنت طبخت الكثير من الطعام كما ولم يكن الشباب يأكلون كثيرا، لا اعلم السبب). قبل الدعوة وانضم للطاولة. وبتدأ يخبرنا قصته وصدق أو لا تصدق (أتمنى أن تصدقني) روى لنا أنه وهو يدخل الغرفة كان يفكر ويصلي بالعشاء لأنه لا يملك النقود ليشتري أكلا. كنا مصدر نعمة وشركة له كما ومصدر أرز على شكل البسكويت

تاتيانا كانتريللا كتبت أطروحة ماجيستير حول الضيافة في إنجيل يوحنا. وتقول أنه في الإنجيل نرى الله الثالوث (الآب والإبن والروح القدس) يدخل عالمنا كضيف. ولكنه سرعان ما يصبح المضيف ويدعونا نحن لذاته. في العرس يُعطى خمرا وسرعان ما يُعطي خمرا أفضل للحاضرين. بجانب البئر يُقدّم له الماء وسرعان ما يُقدِّم الماء الحيّ. في العشاء الأخير هو الضيف الأساسي في الغرفة ولكن سرعان ما نجده المضيف المتواضع الذي يغسل أرجل التلاميذ. الله يريد أن يكون في علاقة معنا. هو يخلق مجتمع جديد يشبه مجتمع الثالوث المقدس. والأمر المميز في هذا المجتمع هو المحبة، ذات المحبة الموجودة بين الآب والإبن

أليس هذا أمرا رائعا؟ المسيحية هي الضيافة! نحن نفهم الأمر في ثقافتنا العربية. ولكننا لا نفلح في تطبيق الضيافة دائما. نعم، نذهب مع الأصدقاء نهار السبت للمول ومن ثم للسينما. نزور عائلتنا الكبيرة (15 عم و20 عمّة و10 خالة و30 خال و350 ابن عم وعمة وخال وخالة) في عيد الميلاد ونرقص معهم وقت الأعراس. ولكن متى كانت آخر مرة قدمت فيها الضيافة الحقيقية لشخص جديد؟

للأسف، الكنيسة في الكثير من الأحيان تفشل في أن تكون مكان مضياف للناس. نحن مدعوين لأن نقدم الضيافة. هذه بعض الطرق العملية لفعل ذلك

تكلم مع عمال النظافة. هم بشر. قدم لهم الضيافة من خلال إلقاء التحية وإجراء حديث معهم

اكتب “رمضان كريم” على صفحتك على فايسبوك وسلم على أصدقائك المسلمين الذين يصومون ويصلون لله. قدم لهم الضيافة من خلال إظهار المحبة والصلاة لهم ليختبروا الله في هذا الشهر

ادع أحدهم للعشاء. ليس صديقك المفضل بل أحد جديد: الجارة المتجهمة أو العائلة النازحة أو القسيسة مع عائلتها (هم دائمون يدعون الناس ولا أحد يدعوهم)…إلخ

أنا متأكد أنه توجد طرق أكثر لإظهار الضيافة

لربما لا نعرف كيف كون مضيافين لأننا لا نمضي الوقت في ضيافة الله ونسمح له أن يرينا المحبة

لربما نخاف من أن نُظهر الضيافة لأن ذلك يعني الإنفتاح أمام الآخرين مما يعني أنهم قد يسببون لنا الأذى. الكنيسة السوداء في أمريكا التي فتحت أبوابها للرجل الابيض اختبرت هذه الحقيقة المرّة

يسوع قدم الضيافة للعالم، أكل مع الخطاة والنجسين في المجتمع، كسر كل الحواجز وقدم المحبة للجميع. والعالم رد عليه بالصليب

الله الثالوث لا زال يقدم الضيافة للعالم الذي يعيش في الكره. من دعوت للعشاء الليلة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على حضورك

أعطنا أن نكون

مع الناس

في كل مكان

بركة

آمين