Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Advertisements

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

Christmas is for losers – عيد الميلاد هو للخاسرين

Christmas is a celebration of loss.

Yes, I know we gain gifts (socks anyone?), gain weight, and gain endless traffic.

But, essentially, Christmas is a celebration of loss.

God emptied himself. He lost everything. He became one of us, a mere human, a poor jewish carpenter nobody human: Jesus.
The picture of God we usually have is one who gains. It is a picture of a God who is full of glory and power, and who demands that all people worship him.

In Jesus, we have a God who empties himself.

As the apostle Paul puts it, Jesus emptied himself, took on the form of a slave (not a king or a soldier) and even went till the end, till death (Philippians 2).

In Jesus, God emptied himself of all glory, power, and at the end even life.
In Jesus, God lost everything. God became a loser.

So, what do we celebrate in Christmas, we celebrate having a God who understands what it means to have nothing, because many times we also are weak humans who have nothing. God understands. Not only that, God is one of us, he is among us.

So, this Christmas, I want to be really like the Christ I am celebrating. I want to become a loser this Christmas!

Starting Monday 14 December, and till Friday December 25 (12 days) I will empty myself of something, 12 “somethings” to be exact.

No, I will not “buy” a gift for anyone. I will pick something from my personal belonging, something I VALUE, and give it away. One thing per day for 12 days. As simple as that.
In Christmas God lost his glory because he loves us. This Christmas I want to imitate my God.

So, I challenge you this Christmas to empty yourself. Take the challenge with me. Give away one item of your personal valuable belongings for 12 days. It could be part of your salary, your favourite jacket, precious book, or that jeans you wear every day. It should be something you will miss, something which will hurt, so you will remember that Christmas is about God emptying himself for us.

What will you lose this Christmas?

#be_a_loser_this_Christmas

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for

Losing all for us

Help us become

A people who empty themselves

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #35: عيد الميلاد هو للخاسرين

عيد الميلاد هو احتفال بالخسارة

 نعم، أعرف أننا نكسب الهدايا (عادة كلسات)، ونكسب الوزن، ونكسب زحمة السير اللامتناهية
ولكن عيد الميلاد، في جوهره، هو احتفال بالخسارة

الله أخلى، أفرغ، نفسه. خسر كل شيء صار واحد منا، إنسان عادي، يهودي فقير ونجار ، إنسان غير مهم: يسوع

الصورة النمطية التي لدينا عن الله هي الإله الذي يكسب. هي صورة لإله مملوء بالمجد والقوة، ويطلب العبادة من كل البشر

في يسوع لدينا إله يخلي ويفرغ نفسه

وكما يقول الرسول بولس، المسيح أخلى نفسه، أخذ صورة اعبد (ليس ملك أو جندي) وذهب حتى الموت- فيلبي 2

في يسوع الله أخلى نفسه من كل القوة والمجد وفي النهاية حتى من الحياة

في يسوع، الله خسر كل شيء. أصبح خاسرا

إذا، ما الذي نحتفل به في الميلاد،نحتفل بأنه لدينا إله يفهمنا ويفهم معنى أن لا نمتلك شيئا، لأننا في الكثير من الأحيان نشعر بأننا بشر ضعفاء ليس لديهم شيء. الله يفهم علينا. ليس فقط هذا، بل الله بيننا

إذا، هذا الميلاد، أريد أن أكون حقا مثل الإله الذي أحتفل به. أريد أن أصبح خاسر هذا الميلاد

ابتداءا من الإثنين 12 ديسمبر وحتى الجمعة 25 ديسمبر (كانون الأول) سوف أخلي نفسي من 12 شيئا

كلا، لن “أشتري” هدية لأحدهم بل سأختار شيئا من ممتلكاتي الشخصية، شيء ثمين لدي وسأعطيه لأحدهم. أمر واحد يوميا لمدة 12 يوم. بهذه البساطة

في الميلاد، الله خسر مجده لأنه يحبنا. هذا الميلاد أريد أن أشبه إلهي

إذا، أنا أتحداكم هذا الميلاد أن تخلوا أنفسكم. خذوا التحدي معي. أعطوا شيئا من ممتلكاتكم الشخصية لمدة 12 يوم. قد يكون جزء من معاشك أو سترتك المفضلة أو كتابك الثمين أو ذلك الجينز اذي تلبسه يوميا. يجب أن يكون شيء ستشتاق إليه، شيء يوجعك، لكي تتذكر أن الميلاد هو حول الله الذي يخلي ويفرغ نفسه من أجلنا

ماذا ستخسر هذا الميلاد؟

#كن_خاسرا_هذا_الميلاد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك

لأنك خسرت كل شيء من أجلنا

ساعدنا لنكون

شعب يخلي نفسه

آمين

Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس