Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

Three Lessons from the Murder of Sarah Sleiman – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman.jpg

Sarah Sleiman, a 24-year old school teacher, was killed last Sunday dawn as she was leaving a nightclub in Zahle, Lebanon. She was killed by stray bullets shot by a driver, Kassem El Masri (also known as Tah el Masri), who was exchanging angry words with a passer-by over a traffic jam caused by a car accident.

What can we learn from her death?

 

1- Carrying a gun does not make you tough

Tah el Masri is a renowned drug dealer who already had 4 arrest warrants to his name. Some of his social media pictures depict his obsession with guns, violence, and power.

But did Tah emerge the powerful victor on Saturday night? No, he did not. Yes, his guns killed an innocent woman on the pavement, but they also killed any chance he had of coming back into society and living a normal life. There are now 5 arrest warrants on his head. Let him go around with guns (I have no idea in what situation he will need to use his bazooka!). Let him be the powerful man whom people fear. But the blood of weak Sarah is stronger than his guns. This murder only brings him one step closer to justice.

In the final scale of life, Sarah embraced life while he, with every act of crime and violence he commits, is embracing death.

 

2- Organ Donation is a Powerful Weapon against Death

Sarah was an organ donor. She donated, after her death, five of her organs and thus gave life to 5 people. Being an organ donor means that in your death you have the chance to give life. As I was writing these words I stopped, went on www.nodlb.org, and became an organ donor in Lebanon (I hope my wife is okay with the idea).

Users were sharing the beautiful words of Sarah in a Facebook message to one of her friends a few years ago:

There will come a day when my body is laying on a carefully made bed in a hospital whose smell is that of life and death. At some moment, the doctor will announce I’m brain dead and that my life has ended. When that happens, don’t try to pump artificial life into my veins and use machines on me. Let my death bed be one of life so that others may have it better.

Give my eyes to who’s never seen a sunrise or the face of a child or the love in a woman’s eyes.

Give my heart to those whose hearts have only received pain.

Give my blood to a teenager who was pulled out of his car wreck, so he’d see his grandchildren grow up one day.

Give my kidney to that who needs a machine to keep him going from one day to the next.

Take my bones and every muscle and tissue and find a way to help a paralyzed child walk.

Take every cell of my brain and let them help a mute boy to shout, a deaf girl to hear the sound of the rain against her windowsill.

Burn what’s left of me, and if there’s anything you need to bury, bury away my sins and weaknesses. Bury my hate and give my soul to God.

And if you ever needed to remember me, do so with kindness onto others.

If you do all of this, I live on forever.”

(Translation from here)

P.S.: My wife and I have already discussed on multiple occasions our wish to become organ donors – husbands, it is smart to discuss things with your wives before doing them 😉

 

3- Life is short

Yes, believe it or not, it is. You might be 12, 24, or 72 (or any other age which is a multiple of 12), but you can never know when your life will end. Perhaps Sarah’s death should move me and you to stop, look around, and think: what am I doing with my life? How is my life, which might end any minute, a loving existence to those around me? Am I at peace with death, with God?

 

Sarah Sleiman, a 24-year old teacher, was shot dead for no reason by a man whose only apparent reason for life is death.

But her death, as shocking as it might be, is another sign of the power of life.

Let us stand in prayer:

Lord,

Have mercy on Tah el Masri

Have mercy on our violent souls

Have mercy on our short lives

Have mercy

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة 62 – ثلاث دروس من قتل سارة سليمان

sara-sleiman

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، قتلت فجر الأحد الماضي بينما كانت تترك ملهى ليلي في زحلة، لبنان. قتلتها رصاصة طائشة من سائق، قاسم المصري (أو طه المصري)، كان يتلاسن مع بعض المارة حول أزمة سير بسبب حادث سير

ماذا يمكننا أن نتعلم من موتها؟

  • حمل السلاح لا يجعلك قويا

طه المصري تاجر مخدرات معروف وهناك 4 مذكرات توقيف بحقه. بعض صوره على مواقع التواصل الاجتماعي ترينا هوسه بالأسلحة، العنف، والقوة

ولكن هل خرج طه المصري رابحا ليلة السبت؟ كلا! نعم، سلاحه قتل امرأة بريئة تمشي على الرصيف، ولكنه أيضا قتل أي فرص لديه بالعودة للمجتمع وعيش حياة طبيعية. هناك الأن 5 مذكرات توقيف بحقه. دعوه يدور بأسلحته (لا أفهم في أي موقف سيضطر لاستخدام البازوكا!). دعوه يكون الرجل القوي الذي يخشاه الناس. ولكن دم سارة الضعيفة أقوى من أسلحته. هذه الجريمة تقربه خطوة اضافية من العدالة

في ميزان الحياة النهائي، سارة عانقت الحياة بينما هو، بكل جريمة وفعل عنف يرتكبه، يعانق الموت

  • التبرع بالأعضاء سلاح فتاك بوجه الموت

كانت سارة متبرعة أعضاء. تبرعت، بعد موتها، بخمسة من أعضائها وأعطت الحياة لخمسة أشخاص. أن تكون واهب أعضاء يعني أنك في موتك تهب الحياة. بينما أكتب هذه الكلمات توقفت، ذهبت الى www.nodlb.org  وسجلت لأصبح متبرع بالأعضاء في لبنان – أرجو أن توافق زوجتي على الفكرة

شارك الكثيرون كلمات سارة المؤثرة قبل بضعة سنوات في رسالة لأحد صديقاتها عبر فايسبوك

18360796_10158730360940714_613435766_n.jpg

ملاحظة: لقد سبق وناقشنا أنا وزوجتي في عدة مرات رغبتنا بأن نصبح متبرعين بالأعضاء – يا أزواج العالم، انه لمن الحكمة العظيمة أن تتشاروا مع نساءكن بالأمور قبل القيام بها

  • الحياة قصيرة

نعم، صدق أو لا تصدق، انها كذلك. قد تكون 12، 24، أو 72 (او أي رقم آخر يمكن تقسيمه على 12)، ولكنك لا تعرف متى تنتهي حياتك. ربما موت سارة يجب أن يدفعني ويدفعك لتتوقف، تنظر من حولك، وتفكر: ماذا افعل بحياتي؟ هل حياتي، التي قد تنتهي في اي لحظة، وجود محب لمن هم من حولي؟ هل أنا في سلام مع الموت، مع الله؟

سارة سليمان، معلمة عمرها 24 سنة، تم قتلها بدون أي سبب من رجل لا يمتلك الا الموت سببا للحياة

ولكن موتها، بقدر ما هو صادم، هو علامة أخرى عن قوة الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ارحم طه المصري

ارحم أرواحنا العنيفة

ارحم حياتنا القصيرة

ارحم

آمين

Happy Mother’s Day God! – عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera.jpg

Mother and Daughter – Natalia Tejera

Yes, I know that God is a “he” in the bible, we sing “Father God I wonder,” and pray “our father who is in heaven,” but allow me to challenge my and your perceptions with the following examples from the Bible where God is an all-powerful loving mother!

God’s image is reflected in the both male and female – Genesis 1:27

God is compared to a mother eagle protecting her young – Deuteronomy 32:11-12.

God speaks of himself as a kind mother who feeds her children, hugs them, and shows them love – Hosea 11:3-4.

In the same book God describes his anger as that of a bear mom robber of her cubs – Hosea 13:8.

God compares his love to his people with the love of a nursing mother to her child – Isaiah 49:15.

In the same book, he vows to comfort his people like a mother comforts her child – Isaiah 66:13.

The singer compares his peace in God’s presence as a weaned child sleeping calmly in his mother’s lap – Psalm 131:2.

Jesus himself compared himself to a mother hen trying to gather her rebellious children under her wings – Matthew 23:37 and Luke 13:34.

 

God is a wonderful father, yes, but he, or she, is also a compassionate mother.

So join me today in wishing God a happy mother’s day!

 

Let us stand in prayer

Mother Lord,

Our souls are disturbed

Our hope shaken

Will you hold us close?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #61: عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera

أم وابنة – ناتاليا تيجيرا

نعم، أعرف أن الله “هو” في الكتاب المقدس، أننا نرنم “يا أبانا لست أدري،” ونصلي “أبانا الذي في السماوات،” ولكن دعوني أتحدى نظرتي ونظرتكم بهذه الأمثلة من الكتاب المقدس حيث الله هو أم محبة وكليّة القدرة

صورة الله معكوسة في الذكر والأنثى – تكوين 1: 27

يتم مقارنة الله بأنثى النسر التي تحمي صغارها – تثنية 32: 11-12

يتكلم الله عن نفسه كأم حنونة تطعم صغارها، تعانقهم، وتريهم محبة – هوشع 11: 3-4

في نفس الكتاب يصف الله غضبه على أنه مثل غضب دبّة فقدت أطفالها – هوشع 13: 8

يقارن الله محبته لشعبه بمحبة الأم لرضيعها – اشعياء 49: 15

في نفس الكتاب يعد بأن يعزي شعبه مثل ما تعزي الام ابنها – اشعياء 66: 13

يقارن المرنم السلام الذي يجده في محضر الله لنوم الطفل الفطيم بسلام في أحضان أمه – مزمور 131: 2

يسوع نفسه يقارن نفسه لدجاجة تحاول أن تجمع فراخها الثائرين تحت جناحيها – متى 23: 37 ولوقا 13: 34

نعم، الله أب رائع، ولكنه أيضا أم حنونة

اذا، انضموا لي اليوم في تهنئة الله بحلول عيد الأم

دعونا نقف لنصلي

يا أمنا الرب

أروحنا مضطربة

أملنا يخيب

هل بالامكان أن تضميننا الى أحضانك؟

آمين

Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Should Christians Participate in Politics? هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

Should Christians participate in demonstrations?

Should Christians participate in public offices (on the level of the town or city)?

Should Christians be active members in political parties?

Should Christians, in any way possible, engage in politics?

Some say, no! Our place is in service to the church, and through the church, to the world.

We have little time to lose, and all the time that is left to us on this earth should be committed to sharing the good news of Jesus with those around us.

Supporters of such though do have a point. Across history, and at the moment in many places in the world, the church finds itself in marriage with one political party, and thus its prophetic voice that should rise in criticism against evil is muted. In simple terms, when Christians engage in politics they risk becoming servants of a party over and above their service to Christ. A safe example is the mostly silent German church while Hitler engaged in his atrocities towards humanity. There are more recent examples. But they are better left untouched at the moment.

But, should this risk stop Jesus followers from also engaging in politics?

On the contrary. I would argue that such a risk, the risk of having a corrupt government, should push Christians more towards engaging in politics!

Allow me to present my humble arguments as to why Christians should, in all ways possible, engage in politics:

 

For Justice

As a church we visit the poor. We feed the poor. We seek to serve the poor. What if we could push towards having laws that help all the poor in all of the country? What if, rather than simply giving a food bag to a poor family, we support a political party who supports a law that places a food bag in every house, or gives work to every family so they can support themselves?

The oppressed of our society – women, foreign workers, refugees, the environment, animals, the elderly, the physically disabled, homosexuals…etc. – are all crying in distress. If we enter politics in order to answer their cries, then we are truly followers of the way of Christ.

 

For a Better Taste

Salt. You are salt. A follower of Christ seeks to be, according to the commandment of Christ, salt and light in this tasteless and dark world. Not in one place. Not only in NGOs, or churches, or offices, or companies, but also in political parties, governments, public offices, and the streets.

The presence of followers of Christ in politics will bring a taste of love to a rather hate-infested realm.

 

Never for Power

Never for money. Never for power. Never for oppression. Never to make everyone like me. Never to make everyone dress like Christians, think like Christians, or go to church like Christians.

If we enter politics, when we enter politics, as we do politics, let us not forget that we follow a God who became human, like us. Let us then be with other people, wherever they are, rather than pull them in to where we are.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who brings down rain and shine on both the good and the evil. Let us then be people who work towards the good of all, rather than the good of our own societies and groups.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who was ready to take the whip and clean the Temple from all corruption, who was ready to say the truth, even if it meant death on a cross. Let us then not lose our prophetic voice that points out the evils in our churches, in our political parties, and in our societies.

 

Should Christians enter politics?

In general, should good and kind people enter politics? Should honest people engage in corruption-infested politics?

Yes, please, I am begging you, enter, go!

Our country needs you, people need you, God needs you there! Go!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us ears to hear

The cries of the oppressed,

The screams of the land,

Help us!

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة  #58 – هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المظاهرات؟

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المناصب العامة (على مستوى البلدية أو المدينة أو القضاء)؟

هل يجب ان يكون المسيحيين اعضاء فاعلين في احزاب سياسية؟

هل يجب ان يشارك المسيحيون، بأي طريقة من الطرق، في السياسة؟

البعض يقول لا! مكاننا هو في الخدمة للكنيسة، ومن خلال الكنيسة، للعالم

وقتنا القليل ثمين على هذه الارض ويجب ان نستغله كله في مشاركة الأخبار السارة عن يسوع المسيح مع من هم من حولنا

مؤيدو هذا الراي يمتلكون نقطة مهمة. عبر التاريخ، وفي عدة مناطق في يومنا هذا، وجدت الكنيسة نفسها في زواج مع حزب سياسي، وفقدت بموجبه صوتها النبوي الذي يجب ان يرتفع وينتقد الشر. ببساطة، عندما يشترك المسيحيون في السياسة فهناك خطر ان يصبحوا خدام لحزب ما فوق خدمتهم وولائهم للمسيح. مثال آمن هو صمت معظم الكنيسة الالمانية بينما كان هتلر يرتكب فظائعه. هناك امثلة حديثة، ولكن ساتركها لنهار آخر

ولكن، هل يجب على هذا الخطر ان يوقف أتباع المسيح من المشاركة في السياسة؟

على العكس. أنا أحاجج أن هذا الخطر، خطر فساد الحكومات، يجب ان يدفع المسيحيين للمشاركة اكثر في السياسة!

دعوني اقدم لكم حججي المتواضعة التي تدعم مشاركة المسيحيين في كل الطرق الممكنة في السياسة

 

من أجل العدالة

نحن نزور الفقراء ككنيسة. نطعم الفقراء. نحاول خدمتهم بكل الطرق. ماذا لو حاولنا سن قوانين تساعد كل الفقراء في كل البلد؟ ماذا لو، عوض عن اعطاء عائلة فقيرة كيس طعام، ندعم حزب سياسي يدعم قانون يضع الطعام في منزل كل عائلة فقيرة على مستوى الوطن، او يعطي عمل لكل عائلة لكي تعيل نفسها؟

المظلومين في مجتمعنا – النساء، العمال الأجانب، النازحون، البيئة، الحيوانات، كبار السن، العاجزون جسديا، مثليو الجنس…الخ. – يصرخون من الالم. اذا دخلنا السياسة لكي نرد على صراخهم فنحن بالفعل أتباع طريق المسيح

من أجل طعمة افضل

الملح. انتم ملح. أتباع المسيح يسعون ليكونوا، بحسب أمر المسيح، ملح ونور في عالم بدون طعمم ومظلم. ليس في مكان واحد. ليس فقط في الجمعيات، أو الكنائس، أو المكاتب، أو الشركات، بل أيضا في الأحزاب السياسية، الحكومات، المناصب العامة، وفي الشوارع

وجود أتباع المسيح في السياسة سيجلب طعمة المحبة في حقل يشوبه الكره

ابدا ليس من أجل السلطة

ليس من أجل المال. ليس من أجل السلطة. ليس من اجل الظلم. ليس لجعل الجميع يشبهونني. ليس لكي يلبس الجميع مثل المسيحيين، أو يفكر الجميع مثل المسيحيين، أو يذهب الجميع للكنيسة مثل المسيحيين

اذا دخلنا السياسة، عندما ندخل السياسة، بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله أصبح انسانا مثلنا. دعونا نكون مع الناس حيث هم ولا نشدهم صوبنا حيث نحن

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله يجلب المطر والشمس على الصالحين والأشرار. دعونا نكون اناس نعمل من أجل الخير العام، عوض العمل من أجل خير مجتمعاتنا أو فرقنا فقط

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله كان مستعدا أن يرفع السوط والصوت لينظف الهيكل من كل فساد، وكان مستعدا أن يقول الحق، ولو أدى به الامر الى موت الصليب. دعونا لا نفقد صوتنا النبوي الذي يدل على الشر في الكنيسة، في الأحزاب السياسية، في مجتمعاتنا

هل يجب أن يدخل المسيحيون في السياسة؟

بشكل عام، هل يجب أن يدخل الناس الطييبون والصالحون في السياسة؟ هل يجب ان يشترك الناس الصادقون في سياسة عادة ما تكون مليئة بالفساد؟

نعم، رجاءا، أترجاكم، اذهبوا، ادخلوا!

بلدنا يحتاجكم، شعبنا يحتاجكم، الله يحتاجكم هناك! اذهبوا!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا آذان تسمع

صراخ المظلومين

صرخات الأرض

ساعدنا!

آمين