You can’t be holy inside the church – لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

Holiness. Scary, right?

What picture comes to mind when I say this word?

If you don’t go to church, then perhaps the word holiness brings images of sad people who can’t get married, wake up at 4 am to pray, and have a long beard (even the girls).

If you go to church, then perhaps you have the same image. Or the word holiness brings to mind old grumpy people who say “no” to all your desires.

If you read the Bible (read it responsibly) then the first book which springs to mind is Leviticus. It is the third book of the Old Testament (Hebrew Bible) and is pretty much a long, and sometimes rather silly, list of forbidden things and a detailed guide on how to kill sheep (and other animals) to keep God happy.

Isn’t that our notion of holiness sometimes? Isn’t that how we many times understand things at church? Here is a list of ten thousand fun things you can’t do. Here is a list of 5 boring things you can do. Make sure to come to church every Sunday or God will be mad at you.

I’ve got some good news for you: There is more to Leviticus than rules. Actually, Leviticus is an exciting book, and so is holiness. Holiness is exciting! I am not talking about I-get-to-sleep-in-on-Saturday exciting, or I-passed-brevet (grade 9) exciting. Oh no! I am talking about my-birthday-is-everyday exciting or I-won-a-million-dollar exciting! Here is why:

Holiness is not trying to escape sin but drawing closer to God

At the heart of Leviticus we have the chapter 19, especially verse 1 in which God tells the people: Be holy for I the Lord is Holy. That is the centre of Leviticus and the centre of all the Torah. We want to be holy so that we can be like God.

We want to be like God so we can draw close to Him. We seek a relationship with him. The people were called to lead holy lives so that God, the holy one, can dwell among them.

Dwight Swanson, in a recent article, draws the following figure to explain how holiness is “worked out” in Leviticus (please excuse my flimsy phone camera and my photo-editing abilities):

holiness in leviticus

The Holiest place is the Holy of Holies then the Holy place, the court, the camp and finally outside the camp where the unclean should go. The people want to be holy to draw closer to the centre where God is.

The Holy God we want to live with has already accepted us

The people had to make offerings for their sins, maintain purity, and be holy in order to stay in a relationship which God had ALREADY given them. Here is how the events of the big story of the Torah unfold:

God makes a covenant (promise/agreement) with Abraham

God saves his people (the descendants of Abraham) from slavery in Egypt

God brings his people through the desert to a place of blessing

On the way, God tells his people (the book of Leviticus): I have chosen you, you are my people, I have saved you and blessed you. I love you and want to live among you, could you please purify yourselves so I can dwell among you?

The God of the universe takes the first step. The presence of God among his people is the true blessing.

Holiness is contagious – It spreads like a disease

In Exodus 19:4-6 (the book before Leviticus in which the story of God’s deliverance to the people from Egypt is narrated) God tells his people that they are a “kingly priesthood” and a “holy nation.”

Notice, they are to be priests. A priest intercedes between humans and God. If all the people are priests, then who will they intercede for? Who are the flock whom they are to care for?
All the nations!

God is saving his people, that his people may walk in holiness and thus save all the other nations. He wants them to be his image, his hands and feet on earth.

Isn’t that what we see in Jesus? Jesus is the centre of God’s presence. When he is baptized the Holy Spirit comes UPON/INTO Jesus. He is God on earth. What does he then do? He goes out and searches for people who are rejected by society, the unclean and sinners. He touches them, heals them, sits with them, eats with them, and loves them.
Jesus shows us our jobs as a holy people.

Swanson speaks further on this point by talking of the ultimate goal of Leviticus:

“The care given to maintaining purity in everyday life seeks to reduce the area of the impure and the profane, aiming for the ideal of a people and land that is wholly holy, in perfect relationship to Yahweh, and like him in his holiness” (page 46).

God does not want some people to be “in” and others to be “out.” God’s holiness is not isolation, separation, and anger. God’s holiness is a covenant with a people who do not deserve it, a glory which shows his power, transformation for the sick and the tired, and a contagious force that goes out and transforms all society.

So, you can’t really be holy in church. You can meet the holy God in church. But we are holy when we step outside the safe boundaries of church, into the “impure” land beyond. We are holy when we know the poor, the sick, and the wicked. Notice, not give food to the poor but know them. Knowing means visiting, caring, and becoming friends with those who are far.

John Haines, my favourite teacher, once said: Holiness is being on a trip into the heart of God.

What do we find in the heart of God? Mercy, compassion, acceptance, love.

Let us stand in prayer:

Lord,

We want to be like you,

Holy:

Loving neighbours

And Enemies,

With your love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #22: لا تستطيع أن تكون قديسا داخل الكنيسة

القداسة. أمر مخيف؟ أليس كذلك؟

ما هي الصورة التي تتخيلها عندما أقول هذه الكلمة؟

إذا كنت ممن لا يذهبون للكنيسة فقد تأتي هذه الكلمة بصور ناس حزينة وغير متزوجة تستيقظ الرابعة فجرا لتصلي ولديها لحية طويلة -حتى النساء

وإن كنت ممن يذهبون للكنيسة فلربما لديك نفس الصورة. أو القداسة تجعلك تفكر بأناس غاضبون ويرفضون كل رغباتك

إن كنت تقرأ الكتاب المقدس (وأرجوك اقرأه بمسؤولية) فأول كتاب من كتبه سيأتي لبالك هو كتاب اللاويين. هو ثالث كتاب في العهد القديم (الكتاب المقدس عند اليهود) وهو عبارة عن لائحة طويلة وبعض الأحيان سخيفة من الأمور الممنوعة ويتضمن أيضا دليل مفصل لكيفية قتل الخراف (وحيوانات أخرى) لإبقاء الله سعيدا

أليس هذا فهمنا للقداسة في بعض الأحيان؟ أليس هكذا نفهم الأمور في الكنيسة؟ هذه لائحة بألف أمر ممتع ممنوع عليك وخمس أمور مضجرة بإمكانك أن تفعلها. ويجب عليك المجيئ للكنيسة كل نهار أحد أو سيغضب منك الله

لدي أخبار سارة لك: لاويين أعمق من القوانين. يمكنني حتى أن أقول أن سفر اللاويين هو كتاب ممتع وشيق، وكذلك هي القداسة. القداسة شيّقة! وأنا لا أتكم عن التشويق الذي تشعر به عندما تتمكن من النوم ساعة إضافية نهار السبت أو عندما تنجح في الإمتحانات الرسمية في الصف التاسع، كلا، أنا أتكلم عن التشويق الذي ستشعر به إن أصبح عي ميلادك كل يوم أو ربحت مليون دولار إمبريالي في اليانصيب الوطني اللبناني! وإليك السبب

القداسة ليست أن تجرّب الهروب من الخطية بل أن تقترب من الله

في قلب اللاويين نجد الإصحاح 19، وخصوصا العدد الأوّل حيث نجد الله يقول لشعبه: كونوا قديسين لأني أنا الرب قدوس. هذه هو مركز كتاب اللاويين وحتى مركز كل التوراة. نحن نريد أن نكون قديسين لكي نشبه الله

نريد أن نكون مثل الله لنتمكن من الإقتراب منه. نريد علاقة معه. الشعب مدعو لعيش حياة قداسة لكي يتمكن الله القدوس من العيش معه

دوايت سوانسون، في مقال جديد، يرسم الرسم التالي ليفسر القداسة في لاويين  – رجاء اعذروا هاتفي القديم كما ومهراتي الطفولية في تنقيح الصور

holiness in leviticus

في المنتصف نجد قدس الأقداس ومن ثم المكان المقدس ومن ثم الباحة الخارجية ومن ثم المخيم وأخيرا خارج المخيم حيث تذهب الناس النجسة. الشعب يريد أن يكون مقدس ليقترب من المركز حيث يوجد الله

الإله القدوس الذي نريد أن نحيا معه قد سبق وقبِلنا

الشعب يقدم الذبائح من أجل خطاياهم ويحافظون على الطهارة ويريدون القداسة ليبقوا في علاقة مع الله قد سبق  وأعطاهم إياها الله. هذا هو تسلسل الأحداث في التوراة

الله يقطع عهد (وعد أو اتفاق) مع ابراهيم

الله يخلّص شعبه (نسل ابراهيم) من العبودية في مصر

الله يجلب شعبه خلال الصحراء إلى مكان بركة

في الطريق الله يقول لشعبه (كتاب اللاويين): أنا اخترتكم وأنتم شعبي. أنا خلصتكم وباركتمكم. أنا أحبكم وأريد أن أحيا معكم لذلك هل بإمكانكم فضلا أن تطهّروا أنفسكم لكي أبقى في وسطكم؟

إله الكون يأخذ الخطوة الأولى. وجود الله بين شعبه هو البركة الحقيقية

القداسة معدية – إنها تنتشر مثل الوبأ

في كتاب الخروج 19: 4-6 (الكتاب الذي يأتي قبل سفر اللاويين ويروي خلاص الله للشعب من مصر) الله يقول لشعبه أنهم “كهنوت ملوكي” و”شعب مقدس

لاحظ أنهم كهنة والكاهن يقف بين الله والناس. إذا كان كل الشعب كهنة فمن هم الشعب الذين سيخدمهم الكهنة؟ كل الشعوب

الله يخلص شعبه لكي يمشوا بقداسة وبهذا يخلصون باقي الأمم. يريدهم أن يكونوا صورته، أياديه وأرجله على الأرض

أليست هذه الصورة التي نراها في يسوع؟ يسوع هو مركز وجود الله. بعد أن يعتمد نرى روح الله يأتي ويجلس أو يسكن في وعلى يسوع. يسوع هو الله على الأرض. ماذا يفعل يسوع بعدها؟ يخرج ويبحث عن الناس المرفوضين من المجتمع، الخطاة وغير الطاهرين. ويلمسهم ويشفيهم ويجلس ويأكل معهم ويحبهم

يسوع يرينا عملنا كشعب مقدس

سوانسون يتكلم أكثر عن هدف لاويين الأخير

الإهتمام اليومي بالمحافظة على الطهارة هذفه تقليص مساحة النجاسة والخطايا، والهدف هو الوصول لكمال شعب وأرض مقدسان، في علاقة كاملة مع يهوه ومثله في قداسته

الله لا يريد شعبا في الداخل وآخر في الخارج. قداسة الله ليست الإنفصال أو الإنطواء أو الغضب. قداسة الله هي في عهد مع شعب لا يستحق العهد، في مجد يرينا قوته، في تغيير حال الفقراء والمرضى والتعابى، في قوة معدية تخرج وتغيّر كل المجتمع

إذا، لا تستطيع حقا أن تكون مقدسا داخل الكنيسة. أنت تلتقي بالله القدوس داخل الكنيسة. ولكن نحن مقدسين عندما نخرج من حدود الكنيسة الآمنة إلى الأرض “النجسة”. نحن قديسين عندما نعرف الفقراء والمرضى والأشرار. لاحظ، ليس عندما نعطي الأكل للفقراء بل عندما نعرفهم. المعرفة تعني الزيارة والإهتمام والصداقة مع من هم بعيدين 

جون هاينز، أستاذي المفضل، قال مرة: القداسة هي رحلة إلى قلب الله

ماذا نجد في قلب الله؟ الرحمة والعطف والقبول والمحبة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون مثلك

مقدسين

نحب القريب

والعدو

بمحبتك

آمين

Advertisements

5 Easy Ways to Stay Alive in Today’s Busy Schedule – خمس طرق سهلة للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

The world we live in is crazy. Mad I say. Our lives are as loony as it gets.

Nobody has time anymore. People have babies, get married, travel, return from travels, die, and nobody visits them or asks about them.

My average day starts at 5:50 am, and I hit the road running. I rush to get dressed, rush to work, rush to finish the tasks ahead at school, rush to my afternoon job, and finally rush home to jump into bed at 10:30 pm. Before I know it I am waking up again to begin another day!

This can’t be the life God calls us to live. Over the years (yes, I am an old man of 25) I have found that the following 5 techniques help me keep my head above the water, and even float in peace every now and then. So, without much further ado, I present to you 5 easy ways to stay alive in today’s busy modern world:

1- Prepare a daily agenda

I can hear those who still go to school groaning. Many of the things we learn at school are useless, but not all, like the skill of writing a daily “to-do list.” A friend of mine introduced me to the website http://www.timemanagement.com/ a year ago. I found time to read through the tips on time management and also signed up for a daily tip. It was life-changing! Today if you hear the voice of this website, do not harden your heart.

The most important thing I learned from this website is to sit down and write what I plan to do today in small steps, not more than 8 per day. It has provided structure for my schedule and helped me choose what to do every day. Which brings us to our second point:

2- Say no

I confess: I am bad at this. I get a phone call asking me to speak at a youth meeting and I get the Mother-Theresa-these-people-need-me feeling. Two weeks later the feeling is gone as I sit through the night preparing a power point presentation.

Recently however, I have said no to many things. It feels good. As Dr. Perry Shaw puts it: there is a God, and you are not him.

3- Do something meaningless

After a long day, it always helps me to watch some TV for a short time or simply lose myself in a book (Harry Potter, Game of Thrones…etc.). None of these things are meaningful in themselves. However, we all need to unwind, sit back, and relax after a long day of work.

4- Find those “aaaah” moments in your day

I remember rushing to the library of ABTS to work on a paper I had to turn in in six days. I had four hours before the library closed in which I had to read and summarize many pages. As I parked my car and stood beside it, I gazed in front of me and saw Beirut bathed in the rays of the setting sun. I had an “aaaah” moment. I stood for two minutes, doing nothing, and simply being. I remember praying: Lord, thank you for this beauty.

Learn to find “aaaaah” moments in your busy days. Moments when you have a kind of selah. It is that word we encounter in the psalms. A pause if you want. As my dear professor John Haines used to say: When a Selah comes you pause and think on what you have just heard, and think on what you expect to come next. A selah is a moment of silence in the noise of our hours. Silence, as I have said before, enables us to hear God in the midst of our busy schedule.

5- Pray

Some say pray in the morning. It has never worked for me. I am not a morning person. If you can, then please do begin your day with God. A devotional I read the other day invited us to “wear God” before we begin our day, so we can stay in tuned to Him. Paul encourages us to pray all the time. The late Pastor Raja always repeated this advice: before you sleep think on your day. Confess the sins you have done, thank the Lord for his blessings, and ask for strength for tomorrow.

In The Rule of Benedict the monks are asked to work but also to have times of reading and prayer throughout the day and night. Joan Chittister comments on this part of the Rule:

Work is not what defines the Benedictine. It is the single-minded search for God that defines the Benedictine spirituality […] The monastic does not exist for work […] Once the retirement dinner is over and the company watch is engraved, there has to be something left in life that makes us human and makes us happy or life may well have been in vain. That something, Benedictine spirituality indicates, is a mind and heart full of a sense of meaning and an instinct for God. (214-215, 2010)

So, I ask you and ask myself today, as we run our daily repetitive races, what drives us forward? What are we seeking? Are we too busy that completely miss out on God?

Here are my five humble ways to stay alive in today’s busy schedule, do you have any more to add?

Let us stand in prayer:

Lord,

We run in circles

Missing the centre.

Give us to live more

And run less

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #17 – خمس طرق للبقاء على قيد الحياة في جدول حياتنا المشغول

العالم الذي نعيش فيه اليوم مجنون. وحياتنا تصبح اكثر جنونا مع مرور الأيام

لا يمتلك أحد الوقت. الناس تلد الأطفال، يتزوجون، يسافرون، يعودون من السفر، يموتون ولا يأتي أحد لزيارتهم أو الإطمئنان عليهم

يومي العادي يبدأ الساعة 5:50 صباحا، وابدأه راكضا. أركض لألبس ثيابي، وأركض للعمل، وأركض لأنهي كل مهماتي في المدرسة، ثم أركض لعملي الثاني بعد الظهر، وأخيرا أركض للمنزل لأقفز إلى السرير الساعة 10:30 مساءا. وأجد نفسي أواجه يوم آخر

ليست هذه الحياة التي يدعونا إليها الله. مع مرور السنين (نعم أنا رجل عجوز عمري 25 سنة) وجدت أن الطرق الخمس المقبلة تساعدني لأبقي رأسي فوق الماء وحتى لأطوف بسلام في بعض الأحيان. إذا، ومن دون كثرة كلام، أقدم لكم 5 طرق للبقاء على قيد الحياة في عالمنا المشغول

أ – حضّر لائحة واجبات يومية

أنا متأكد بأن التلاميذ الآن يتمتمون انزعاجا. نحن نتعلم كثير من الأشياء التي لا تفيدنا في المدرسة ولكن إحدى الأشياء المفيدة هي مهارة كتابة لائحة يومية من الأمور التي ننوي إنجازها. أهم شيء هو أن تجلس يوميا وتخطط لنهارك بكتابة 8 أمور على الأكثر تريد أن تنجزها اليوم. هذا أعطى تنظيما لنهاري وساعدني لأختار ما يجب أن أفعله كل يوم. وهذا يأتي بنا إلى النقطة الثانية

ب- قل لا

أنا اعترف: أنا سيء في هذه الناحية. يأتيني اتصال هاتفي ويُطلب مني أن أتكلم في اجتماع شبيبة وتتملكني النخوة وأقول نعم. الشعور الجميل يزول عندما أجد نفسي بعد أسبوعين جالسا بعد نصف الليل أحضر الكلمة

ولكن منذ فترة وجيزة قلت لا للكثير من الأشياء. أشعر بالرضى. وكما يقول الدكتور بيري شو: هناك الله، وهو ليس أنت

ج- اعمل شيئا بلا معنى

بعد نهار طويل يساعدني أن أشاهد القليل من التلفاز أو أضيع في كتب (هاري بوتر، لعبة العروش…إلخ.). هذه الأشياء لا تضفي معنى لحياتي بحد ذاتها، ولكننا كلنا بحاجة أن نسترخي ونأخذ استراحة بعد نهار عمل طويل

د- فتش عن لحظات الـ “آآآآآه” في يومك

أتذكر كيف هرعت للمكتبة في كلية اللاهوت المعمدانية في المنصورية لأقرا عددد من الكتب تحضيرا لبحث كان يجب أن أقدمه بعد 6 أيام. كان لدي فقط 4 ساعات قبل أن تقفل المكتبة. ركنت سيارتي ونزلت ووقفت بجانبها وأراني أرى بيروت تستحم بضوء الشمس التي تغرب. وامتلكتني لحظة “آآآآه.” وقفت هناك لدقيقتين وأنا لا أعمل شيء بل فقط أكون. واتذكر أنني صليت: يا رب، شكرا على هذا الجمال

تعلم أن تجد لحظات “آآآآآه” في يومك المشغول. لحظات تختبر فيها سلاه. وهذه كلمة نراها في المزامير. وهي نوع من الإستراحة. وكما يقول استاذي العزيز جون هاينز: عندما تأتي السلاه تتوقف وتفكر بما سمعت وتتوقع ما ستسمع. والسلاه هي لحظة صمت في ساعاتنا الصاخبة. الصمت، كما كتبت سابقا، يسمح لنا بأن نسمع الله في وسط جدولنا المزدحم

ه- صلِّ

بعض الناس يصلون في الصباح. الأمر لا يعمل معي فانا لست شخصا صباحيا. ولكن إن قدرت فأرجوك ابدأ نهارك مع الله. قرأت في تأمل منذ بضعة ايام أنه يجب علينا أن “نلبس الله” في بداية يومنا لكي نبقى على اتصال معه. بولس يشجعنا على الصلاة باستمرار. والقس رجا طيب الذكر كان دائما يكرر هذه النصيحة لنا: قبل ان تنام راجع نهارك. اعترف بأي خطايا ارتكبتها واشكر الرب على بركاته واطلب قوة لنهار جديد

قانون بينيديكت يطلب من الرهبان أن يعملوا ولكن أيضا أن يصلوا ويقرأوا في فترات معينة من النهار والليل. جون شيتيستر يعلق على هذا الجزء من القانون بالقول

العمل لا يحدد الراهب البينيديكتي. ما يحدد الروحية البينيديكتية هو التفتيش المركّز عن الله…الراهب لا يعيش لكي يعمل…بعد أن ينتهي عشاء التقاعد وتقبل هدية الوداع من شركتك لا بد أن يبقى شيء في الحياة الذي يجعلنا بشر ويجعلنا فرحين أو تكون حياتنا هباء. هذا الشيء، تقول الروحية البينيديكتية، هو الفكر والقلب المليئان بحس المعنى وغريزة لله

إذا، أسألك وأسأل نفسي، بينما نركض يوميا في هذا السباق المتكرر، ما الذي يحفزنا للمضي قدما؟ عن ماذا نبحث؟ هل نحن منشغلون لدرجة لا نرى الله؟

 هذه طرقي الخمسة المتواضعة للبقاء على قيد الحياة في جدول يومنا المشغول، هل لديك المزيد من الطرق لتزيدها؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نركض في دوائر

ولا نجد المركز

أعطنا أن نعيش أكثر

ونركض أقل

أمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين