Should Christians Participate in Politics? هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

Should Christians participate in demonstrations?

Should Christians participate in public offices (on the level of the town or city)?

Should Christians be active members in political parties?

Should Christians, in any way possible, engage in politics?

Some say, no! Our place is in service to the church, and through the church, to the world.

We have little time to lose, and all the time that is left to us on this earth should be committed to sharing the good news of Jesus with those around us.

Supporters of such though do have a point. Across history, and at the moment in many places in the world, the church finds itself in marriage with one political party, and thus its prophetic voice that should rise in criticism against evil is muted. In simple terms, when Christians engage in politics they risk becoming servants of a party over and above their service to Christ. A safe example is the mostly silent German church while Hitler engaged in his atrocities towards humanity. There are more recent examples. But they are better left untouched at the moment.

But, should this risk stop Jesus followers from also engaging in politics?

On the contrary. I would argue that such a risk, the risk of having a corrupt government, should push Christians more towards engaging in politics!

Allow me to present my humble arguments as to why Christians should, in all ways possible, engage in politics:

 

For Justice

As a church we visit the poor. We feed the poor. We seek to serve the poor. What if we could push towards having laws that help all the poor in all of the country? What if, rather than simply giving a food bag to a poor family, we support a political party who supports a law that places a food bag in every house, or gives work to every family so they can support themselves?

The oppressed of our society – women, foreign workers, refugees, the environment, animals, the elderly, the physically disabled, homosexuals…etc. – are all crying in distress. If we enter politics in order to answer their cries, then we are truly followers of the way of Christ.

 

For a Better Taste

Salt. You are salt. A follower of Christ seeks to be, according to the commandment of Christ, salt and light in this tasteless and dark world. Not in one place. Not only in NGOs, or churches, or offices, or companies, but also in political parties, governments, public offices, and the streets.

The presence of followers of Christ in politics will bring a taste of love to a rather hate-infested realm.

 

Never for Power

Never for money. Never for power. Never for oppression. Never to make everyone like me. Never to make everyone dress like Christians, think like Christians, or go to church like Christians.

If we enter politics, when we enter politics, as we do politics, let us not forget that we follow a God who became human, like us. Let us then be with other people, wherever they are, rather than pull them in to where we are.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who brings down rain and shine on both the good and the evil. Let us then be people who work towards the good of all, rather than the good of our own societies and groups.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who was ready to take the whip and clean the Temple from all corruption, who was ready to say the truth, even if it meant death on a cross. Let us then not lose our prophetic voice that points out the evils in our churches, in our political parties, and in our societies.

 

Should Christians enter politics?

In general, should good and kind people enter politics? Should honest people engage in corruption-infested politics?

Yes, please, I am begging you, enter, go!

Our country needs you, people need you, God needs you there! Go!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us ears to hear

The cries of the oppressed,

The screams of the land,

Help us!

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة  #58 – هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المظاهرات؟

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المناصب العامة (على مستوى البلدية أو المدينة أو القضاء)؟

هل يجب ان يكون المسيحيين اعضاء فاعلين في احزاب سياسية؟

هل يجب ان يشارك المسيحيون، بأي طريقة من الطرق، في السياسة؟

البعض يقول لا! مكاننا هو في الخدمة للكنيسة، ومن خلال الكنيسة، للعالم

وقتنا القليل ثمين على هذه الارض ويجب ان نستغله كله في مشاركة الأخبار السارة عن يسوع المسيح مع من هم من حولنا

مؤيدو هذا الراي يمتلكون نقطة مهمة. عبر التاريخ، وفي عدة مناطق في يومنا هذا، وجدت الكنيسة نفسها في زواج مع حزب سياسي، وفقدت بموجبه صوتها النبوي الذي يجب ان يرتفع وينتقد الشر. ببساطة، عندما يشترك المسيحيون في السياسة فهناك خطر ان يصبحوا خدام لحزب ما فوق خدمتهم وولائهم للمسيح. مثال آمن هو صمت معظم الكنيسة الالمانية بينما كان هتلر يرتكب فظائعه. هناك امثلة حديثة، ولكن ساتركها لنهار آخر

ولكن، هل يجب على هذا الخطر ان يوقف أتباع المسيح من المشاركة في السياسة؟

على العكس. أنا أحاجج أن هذا الخطر، خطر فساد الحكومات، يجب ان يدفع المسيحيين للمشاركة اكثر في السياسة!

دعوني اقدم لكم حججي المتواضعة التي تدعم مشاركة المسيحيين في كل الطرق الممكنة في السياسة

 

من أجل العدالة

نحن نزور الفقراء ككنيسة. نطعم الفقراء. نحاول خدمتهم بكل الطرق. ماذا لو حاولنا سن قوانين تساعد كل الفقراء في كل البلد؟ ماذا لو، عوض عن اعطاء عائلة فقيرة كيس طعام، ندعم حزب سياسي يدعم قانون يضع الطعام في منزل كل عائلة فقيرة على مستوى الوطن، او يعطي عمل لكل عائلة لكي تعيل نفسها؟

المظلومين في مجتمعنا – النساء، العمال الأجانب، النازحون، البيئة، الحيوانات، كبار السن، العاجزون جسديا، مثليو الجنس…الخ. – يصرخون من الالم. اذا دخلنا السياسة لكي نرد على صراخهم فنحن بالفعل أتباع طريق المسيح

من أجل طعمة افضل

الملح. انتم ملح. أتباع المسيح يسعون ليكونوا، بحسب أمر المسيح، ملح ونور في عالم بدون طعمم ومظلم. ليس في مكان واحد. ليس فقط في الجمعيات، أو الكنائس، أو المكاتب، أو الشركات، بل أيضا في الأحزاب السياسية، الحكومات، المناصب العامة، وفي الشوارع

وجود أتباع المسيح في السياسة سيجلب طعمة المحبة في حقل يشوبه الكره

ابدا ليس من أجل السلطة

ليس من أجل المال. ليس من أجل السلطة. ليس من اجل الظلم. ليس لجعل الجميع يشبهونني. ليس لكي يلبس الجميع مثل المسيحيين، أو يفكر الجميع مثل المسيحيين، أو يذهب الجميع للكنيسة مثل المسيحيين

اذا دخلنا السياسة، عندما ندخل السياسة، بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله أصبح انسانا مثلنا. دعونا نكون مع الناس حيث هم ولا نشدهم صوبنا حيث نحن

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله يجلب المطر والشمس على الصالحين والأشرار. دعونا نكون اناس نعمل من أجل الخير العام، عوض العمل من أجل خير مجتمعاتنا أو فرقنا فقط

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله كان مستعدا أن يرفع السوط والصوت لينظف الهيكل من كل فساد، وكان مستعدا أن يقول الحق، ولو أدى به الامر الى موت الصليب. دعونا لا نفقد صوتنا النبوي الذي يدل على الشر في الكنيسة، في الأحزاب السياسية، في مجتمعاتنا

هل يجب أن يدخل المسيحيون في السياسة؟

بشكل عام، هل يجب أن يدخل الناس الطييبون والصالحون في السياسة؟ هل يجب ان يشترك الناس الصادقون في سياسة عادة ما تكون مليئة بالفساد؟

نعم، رجاءا، أترجاكم، اذهبوا، ادخلوا!

بلدنا يحتاجكم، شعبنا يحتاجكم، الله يحتاجكم هناك! اذهبوا!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا آذان تسمع

صراخ المظلومين

صرخات الأرض

ساعدنا!

آمين

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين

Christians Should Defend the Rights of Gays – على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

May 17 was the international day against homophobia and transphobia. Some Lebanese TV stations broadcasted a video by Proud Lebanon urging us to defend the rights of gay people. I am sure that as gay people were hosted on TV in different programs or even the term “homosexual” was used, many Christians shouted out in disgust. Many others turned off their TV or called out in distress “God save us.”

Now obviously all churches in Lebanon agree that practicing homosexuality is a sin. We do not have raging discussions as in the West, nor is this issue splitting churches left right and centre. So, we will take that as our starting point: homosexual behaviour is a sin.

So? How should that affect our behaviour? Does that justify the way gay people are treated in Lebanon? Does that justify the beating, mockery, unfair laws, and down-right persecution they face every day wherever they go in Lebanon? Do we do the same to all sinners? Aren’t we all sinners? Do we go around discriminating against people who live differently than us?

The answer is a resounding no! People are different, more so in Lebanon with its different religions and people groups. Though we may think differently on certain topics and make different life choices, we do not persecute each other (or at least we try not to). I quote the video linked above, “even if we do not agree on the same opinion, we shouldn’t be fighting.”

In John 8 they bring a woman caught in adultery to Jesus and throw her in front of him. They demand that she be killed, stoned to death, much as society today demand that gay people be shunned or forced into submission. Surprisingly, Jesus replies with these famous words “let the one who has never sinned throw the first stone.” Not surprisingly, they all leave. Aha Nabil, you say, continue reading because Jesus then tells her “I do not condemn you, go and sin no more.” Well, we have no right to have this “go-and-sin-no-more” conversation with gay people if we are busy throwing stones at them.

I think that at this moment in time we should be busy running around silencing the stone-throwers and protecting our gay brothers and sisters. Here are three simple ways you can do that:

 

Stop cracking jokes about homosexuals

We have all done it. I have done it, many many times. If we are really intent on having a loving conversation with gay people it would help if we respected how they choose to look and talk. Impersonating gay people or making mocking jokes on how “sissy” they are or vice versa does not help start a conversation. The first ingredient for friendship is respect.

Do you want to be friends with gay people? Or are they your enemy? Well, I got some bad news for you, Jesus asks you to love even your enemy.

Unfortunately in Lebanon, we have a whole culture of mockery of gays. The infamous Lebanese skits “majde w wajde” portray an intensely sexualized and false image of 2 gay guys. That is also the case in almost every Lebanese comical series (most of these aren’t remotely funny). That needs to stop. Let us start with ourselves.

Get to know a gay person

As long as gay people are that mysterious other, fear of them will spread in our hearts. Fear drives love out. So, next chance you got, get to know a gay person. There is more to life than who we choose to sleep with. Actually, most of life is NOT about sex, though the media would have us think otherwise. Therefore, be open to become friends with people whom you think are different than you. You might find that you have a lot in common.

Drive out the fear of the other with love.

Speak up for the rights of gay people

I have argued in a previous post that we should speak up against injustice. I think the fact that a Lebanese policeman may capture a gay person and perform a primeval disgusting “test” on him is unjust. I think the fact that till this day parents kick their gay children out of the house and leave them to fend for themselves is unjust. I think the fact that in school a gay child faces daily bullying from his/her “straight” school mates is unjust. We need to speak up against this injustice.

Wouldn’t it be great if the church stood up and shouted in the face of all the people carrying big stones to throw them on gay people: “Stop! We are all sinners! We all need God’s grace! Throw your stones away! Hold onto God’s grace!”

What would happen then? Perhaps we can look our fellow gay humans in the eyes and say: the grace of God is with you, come, let us walk together towards him. We are one.

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We throw stones

And call it love.

Let the stones hit us

That we might bleed grace

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #16: على المسيحيين المدافعة عن حقوق المثليين

يوم السابع عشر من آيار كان اليوم العالمي لمحاربة رهاب المثلية. بعض المحطات اللبنانية أذاعت فيديو من قبل جمعية الفخر لبنان حول المدافعة عن حقوق المثليين. أنا متأكذ بأنه بينما كانت بعض المحطات تستضيف مثليين وحتى تتلفظ بعبارة المثلية الجنسية صرخ الكثير من المسيحيين قرفا. البعض منهم أطفؤو التلفاز والبعض الآخر صرخ لينجينا الرب

من الواضح أن الكنائس في لبنان تتفق أن ممارسة المثلية هي خطية. لا يوجد لدينا نقاشات ساخنة أو انقسامات حادة حول الموضوع كما في الغرب. إذا، سوف نأخذ نقطة انطلاقنا من هذه الحقيقة: التصرف المثليّ هو خطية

إذا؟ كيف يؤثر ذلك على تصرفاتنا؟ هل ذلك يبرر الطريقة التي يعامل بها المثليون في لبنان؟ هل ذلك الأمر يبرر الضرب والسخرية والقوانين الظالمة والإضطهاد الصارخ الذي يواجهه المثليون يوميا اينما ذهبوا في لبنان؟ هل نفعل نفس الأمر مع كل الخطاة؟ ألسنا كلنا خطاة؟ هل نميز ضد الناس الذين يعيشون بشكل مختلف عنا؟

الجواب هو كلا! الناس مختلفون وخصوصا في لبنان بأديانه المتعددة وشعوبه المختلفة. قد نفكر بشكل مختلف حول مواضيع معينة أو نتخذ قرارات مختلفة ولكنننا لا نضطهد بعضنا البعض (أو على الأقل نحاول أن نتعايش). وأقتبس من الفيديو الذي وضعت رابطه أعلاه، “ولو اختلفنا فلا حاجة أن نتخالف

في يوحنا 8، يجلبون امرأة أُمسكت وهي تزني إلى يسوع ويرمونها أمامه. ويطالبون بأن تُقتل، تُرجم، كما مجتمعنا اليوم يطالب بأن يُطرد المثليين أو يخضعوا. و بشكل عجيب يقول يسوع كلماته الشهيرة: “الذي بلا خطية فليرجمها بحجر.” وبالفعل وكما هو متوقع كلهم أداروا وجوههم ومضوا. ولكنك تقول لي، يا نبيل، اكمل القراءة، فالمسيح قا ل لها من بعدها “أنا لا أدينك، اذهبي ولا تخطئي بعد.” وأنا أقول لكم، نحن لا نمتلك الحق أن نفتح حديث “إذهب ولاتخطئ بعد” مع إنسان ما إذا كنا مشغولين نرمي الحجارة عليه

وأعتقد أنه في هذه اللحظة من التاريخ يجب أن نكون منشغلين بتوقيف الذين يرمون الحجارة وندافع عن اخوتنا واخواتنا المثليين. وهذه 3 طرق سهلة لعمل ذلك

توقف عن الهزل حول المثليين

كلنا فعلنا ذلك. أنا فعلت ذلك في كثير من الأحيان. إذا كنا حقا نريد أن نفتح حوار محب مع المثليين فلا بد أن نحترم طريقة تكلمهم ولبسهم. تقليد المثليين أو السخرية من شخصيتهم الفائقة الأنوثة أو الذكورية لا يساعد في بدء حديث. أول مكون للصداقة هو الإحترام

هل تريد أن تكون صديقا للمثليين؟ أو هل هم أعداءك؟ لدي خبر سيئ لك، يسوع يأمرك أن تحب أعداءك

للأسف في لبنان هناك ثقافة كاملة من السخرية من المثليين. السكيتش الساخر الشهير “مجدي ووجدي” يصور صورة خاطئة وفائقة الجنسية عن شابين مثليين. وكذلك الأمر في كل البرامج الساخرة اللبنانية (وهي بالمناسبة غير مضحكة). يجب على ذلك أن يتوقف. دعونا نبدأ بأنفسنان

ّتعرف على شخص مثلي

طالما بقي المثلي ذلك الآخر الغريب فسيبقى الخوف منهم يمتد في قلوبنا. الخوف يطرح المحبة خارجا. إذا في أول فرصة سانحة تعرف على شخص مثليّ. الحياة أكثر من خيارك في من تمارس معه الجنس. بالحقيقة معظم الحياة لا تدور حول الجنس كما ترينا وسائل الإعلام. إذا كن منفتحا لتكوين صداقة مع أشخاص مختلفين عنك. قد تجد أن هناك الكثير الذي يجمعكم

اطرد الخوف من الآخر بالمحبة

ارفع الصوت من أجل حقوق المثليين

ّلقد حاججت سابقا بضرورة رفع الصوت ضد الظلم. وأعتقد أنه من الظلم أن يتمكن شرطي لبناني من إمساك شخص مثلي وعمل “فحص” بدائي مشين له. أعتقد أنه من الظلم أن يطرد الأهل أولادهم المثليين من البيت ويتركونهم بلا رعاية. أعتقد أنه من الظلم أن يتعرض الطفل المثليّ للمضايقة اليومية من زملائه في المدرسة. يجب أن نرفع الصوت ضد الظلم

ألن يكون أمرا رائعا إذا وقفت الكنيسة وصرخت بوجه كل الناس الذين يحملون الحجارة الكبيرة لرميها على المثليين وقالت: توقفوا! كلنا خطاة! كلنا نحتاج نعمة الله! ارموا حجارتكم بعيدا! تمسكوا بنعمة الله

ماذا سيحدث عندها؟ لربما ننظر في عيون إخوتنا المثليين البشر ونقول لهم: نعمة المسيح معكم ، تعالوا، دعونا نمشي معا صوبه. نحن واحد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرمي الحجارة

ونسمي ذلك محبة

دع الحجارة تضربنا

لكي ننزف نعمة

آمين