Do the Palestinians Deserve Jerusalem? هل يستحق الفلسطينيين القدس؟

 

I regularly share articles, pictures, and posts that speak up against Israel and defend Palestine on social media.

I regularly hear theological arguments from well-meaning Christians about how the Israelis have an ancient God-given right to this land.

I will not answer those here. If you still think that after the coming of Jesus God uses genetic tests to assign certain lands to certain people, then I do not think anything I can say will convince you otherwise.

I also regularly get social media feedback from well-meaning friends who argue the land of Palestine is better off in the hands of the civilised Zionists than the hands of the violent Palestinians – particularly Muslim extremists groups such as Hamas.

palestinians.jpg

To those, I will answer.

I do not like Hamas, or other extremist groups.

Although a great number of Muslims care for the Palestinian cause, the Palestinian cause is not a religious issue.

What is the Palestinian cause then?

At its root, it is a very simple case:

  • Before 1948, the land was called Palestine. It was inhabited mostly by Arabs.
  • In 1948, after Israel was formed, hundreds of thousands of Palestinians were expelled from their homes.
  • From then till now, despite numerous UN resolutions that call for an equal division of the land between the Palestinians and the Israelis, Israel continues to annex more land, kick out more Palestinian families, and continue to make it almost impossible to form a Palestinian state.

The table have turned. Prior to 1948, Palestinians had a country. They had homes, fields, and hundreds of years of presence. After 1948 they found themselves refugees in a new country called Israel or in numerous countries around the world.

What is the issue then? It is an issue of justice! A simple, a straightforward kindergarten-level case of “stealing is wrong.”

I am painfully aware that giving Palestinians all the land back today will mean kicking out the Israelis who have been living there for over two generations now. In fact, most Palestinians today agree to share the land equally. The Israelis keep their new state, and the Palestinians regain theirs.

Decisions such as the one taken by Trump to ignore Palestinian heritage and continue to increase the size and powers of Israel will not help bring peace.

Now we come back to those worried that the Palestinians are barbarians.

It is, again, a very simple case.

Palestine was stolen from the Palestinians.

They deserve to have it back. All they are asking for is part of it really.

Now, dear well-meaning friend, what they choose to do with their land is non of your business.

Palestinians might choose to be ruled by Islamic law. It is their choice.

They might choose to create a secular government. It is their choice.

They might choose to have a civil war and kill each other for 100 years. It is their choice.

They might choose to walk around in their underpants while worshiping the sun. It is their choice.

Not one single country on this planet is every told: Look, if you misbehave we will take your country away from you.

The Palestinian cause is one of justice.

Give the Palestinians back their land. What they do with, how they govern it, or how they choose to live in it is their business, not mine nor yours!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us see

 All the kinds of oppressed:

The familiar,

And the scary

Amen

مدونة # 74

هل يستحق الفلسطينيون القدس؟

أشارك بشكل معتاد صور ومقالات وبوستات على وسائل التواصل الإجتماعي تدافع عن فلسطين

وأسمع بشكل معتاد حجج لاهوتية من مسيحيين أمناء عن أن الإسرائيليين يمتلكون حقا إلهيا قديما على الارض

لن أرد عليها هنا. إذا كنت لا زلت تعتقد أنه بعد مجيء يسوع الله يستخدم الفحوصات الجينية ليعين أراضي معينة لشعوب معينة فلا أعتقد أنني أستطيع أن أقنعك بالعكس

أتلقى أيضا بشكل مستمر ردود فعل على وسائل التواصل الإجتماعي من أصدقاء طيبين حيث يقولون أنه من الأفضل لأرض فلسطين أن تكون في يد الصهاينة المتمدنين على أن تكون بيد الفلسطينين العنيفين – خاصة الأحزاب الإسلامية المتطرفة مثل حماس

palestinians

سوف أرد على اولئك

انا لا احب حماس ولا المجموعات المتطرفة الاخرى

ومع ان عدد كبير من السلمين يناصرون القضية الفلسطينية، القضية الفلسطينية ليست قضية دينية

ما هي اذا القضية الفلسطينية؟

جذورها بسيطة جدا

  • قبل 1948 كانت الارض هذه تدعى فلسطين. كان معظم سكانها من العرب
  • عام 1948 قامت دولة اسرائيل. تم طرد مئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم
  • منذ ذلك الوقت، وبالرغم من عدة قرارات للامم المتحدة، دأبت إسرائيل على إضافة اراضي جديدة وطرد عائلات فلسطينية جديدة واستمرت بجعل اقامة دولة فلسطينية امر شبه مستحيل

لقد انقلبت الطاولة. قبل 1948 كان للفسطينيون وطن. كان لديهم بيوت وحقول ووجود يمتد لمئات السنين. بعد 1948 وجدوا أنفسهم إما لاجئين في بلد جديد يدعى إسرائيل أو لاجئين في بلاد عديدة حول العالم

ما هي القضية هنا؟ انها قضية عدالة! قضية سهلة ومباشرة وترتقي لمستوى الحضانة، ونلخصها بعبارة: السرقة غلط

أنا أعرف للاسف ان استرجاع كامل الاراضي الفلسطينية من قبل الفلسطينيين سيعني طرد الإسرائيليين الذين عاشوا هنا لاكثر من جيلين. معظم الفلسطينيين اليوم يرضى بمشاركة الارض بالمساواة. يحتفظ الإسرائيليون بوطنهم الجديد ويُعاد بناء وطن فلسطيني

قرارات مثل قرار ترامب الأخير والتي تتجاهل التراث الفلسطيني وتستمر بإعطاء إسرائيل مزيد من الحقوق والحجم والسلطة لن تجلب السلام

ونعود الان للقلق من أن الفلسطينيون برابرة

مرة أخرى، القضية سهلة

تمة سرقة فلسطين من الفلسطينيين

يستحقون أن يستعيدوها. وهم اليوم يطلبون بالحقيقة جزءا منها

فيا أيها الاصدقاء الطيبين، ما يختار أن يفعله الفلسطينيون بأرضهم ليس من شأنكم

قد يختار الفلسطينيون حكم الإسلام. هذا خيارهم

قد يختاروا تشكيل حكومة علمانية. هذا خيارهم

قد يختاروا إقامة حرب أهلية والتقاتل فيما بينهم لمدة 100 عام. هذا خيارهم

قد يختاروا المشي عراة في الطرقات وعبادة الشمس. هذا خيارهم

ولا بلد على هذه الكرة الأرضية يُقال له: إسمع، إن لم تحسنوا السلوك فسناخذ وطنكم منكم

القضية الفلسطينية قضية عدالة

أرجعوا الأرض المسروقة للفلسطينيين. ماذا يفعلون بها، كيف يحكمونها، أو كيف يختاروا العيش فيها هو شأنهم وليس شأنك أو شأني!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا أن نرى

كل أنواع المظلومين

المألوفين

والمخيفين

آمين

Advertisements

Is God Deaf? هل الله أطرش؟

Palestine is on my mind.

On my heart.

The state of affairs in Palestine has gone bad in the past weeks.

It was already bad. The Palestinians have been living under occupation since 1948 and Israel continues to build illegal settlements. Even Palestinians living in Israel do not have their rights.

But things have gone extra bad.

I find that I do not have energy to post articles showing the oppression (for more information read through the page of Jewish Voice for Peace on Facebook – they are Jews who speak up against Israel, just so you do not accuse me of being an anti-Semitic Semitic Arab)

I find that I do not have energy to go through theological and Biblical debates on the whole “people of God” issue. One day I will. Maybe soon. But not today.

Today I am too tired and sad to go through lengthy discussions with people who refuse to acknowledge that there is a problem to start with.

So here are my simple thoughts on the state of affairs in Palestine:

Oppression hurts even when you are not receiving it

I find that receiving instant news messages on my phone saying that yet another Palestinian child has died hurts, even though nothing has happened to me or my family.

Two weeks ago I was with an old Syrian man at the Lebanese General Security offices helping him out with his visa in Lebanon, and the police were treating him (and the other Syrians) like animals. A young officer, young enough to be his grandchild, shouted at him for five minutes in front of everyone, humiliating him. I found myself hurt, though the officer hadn’t shouted at me. Not just disturbed, but hurt, as if I had been humiliated.

Oppression hurts, really hurts. Is that what God feels, multiplied by a million, as he looks at the entire human race every day?

Violence will not solve the problem

Israel uses violence to protect itself. It builds high walls, bombs thousands to death in needless wars, places children in jail for throwing stones, opens fire at any suspect, and recently has started to arm its citizens so they too can commit violence.

Some Palestinians, frustrated and losing everything, have also replied in violence, using whatever meagre supplies they have (stones, knives, hands and feet).

But violence will not solve it. I am reminded of Jesus saying that when you fight by the sword you will die by the sword.

As long as Israel refuses to treat the Palestinians as humans, then it will remain stuck in a whirlpool of violence. Hate will get hate. War will get war. The Israeli people will find themselves surrounded by an angry oppressed people, and the Palestinians will find themselves suffocating in hate and oppression. Death comes out of violence, and not life.

Bad Theology is deadly

I will not argue theology in this blog.

But listen to me.

Yes, I am talking to Zionist Christians.

Listen to me!

If you need Biblical interpretation and theological arguments to convince you that killing people and taking their land is wrong, then I do not want to have that conversation with you. I pause before I can call you family.

How do I know your theology, the way you view God, is wrong? Simply because you cheer for death and hatred. I do not know your God. I do not worship your God. I worship a God who summarized all of the law with the call to love.

So I love you (or I try to, at least) but I think your theology is death because it refuses to feel mercy with the oppressed, and that is not love.

Is God deaf?

I find myself asking this question in days like this. Honestly, I ask it every time I watch the news.

In Luke 18 Jesus tells a parable about a widow who seeks justice from an unjust judge (try saying that 10 times real fast). This unjust judge refuses to give her justice, until he grows tired from her nagging and hears her plea. Then Jesus asks the question I am asking, and we are all asking: “will not God (who is just and unlike this evil judge) give justice to his elect who cry to him day and night? Will he delay long over them?”

Then Jesus affirms: “I tell you, he will give justice to them speedily.” Jesus adds, I expect sadly, “when the Son of Man (aka Jesus) comes, will he find faith on earth?”

Luke tells us that Jesus told this parable to encourage his followers to pray and not lose hope.

Is God deaf? Where is his speedy justice?

Is it that the church is not crying out for justice? Have we no faith?

Worse yet, are we crying out for war and hatred?

Palestine is on my mind and heart. It is also in my prayers.

The oppressed are on my mind and heart. They are also in my prayers.

The oppressors are on my mind and heart. They are also in my prayers.

There is a just God. I will wait on him

Let us stand in prayer:

Lord,

Will you show your mercy?

Will you come back?

Do you hear us?

We need you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #31: هل الله أطرش؟

فلسطين في أفكاري

على قلبي

الأوضاع في فلسطين تأزمت في الأسابيع الماضية

هي أصلا متأزمة. الفلسطينيون يعيشون تحت الإحتلال منذ العام 1948 ولاتزال اسرائيل تبني المستوطنات غير الشرعية. حتى الفلسطينيون الساكنون في اسرائيل لا ينالون حقوقهم

ولكن الأمور تأزمت أكثر

وأجد أنني لا امتلك القوة على وضع المقالات التي تفضح الظلم

أجد أنني لا أمتلك القوة على السير في مناقشات لاهوتية وكتابية طويلة حول قضية “شعب الله”. يوما ما سأفعل ذلك. ربما قريبا. لكن ليس اليوم

اليوم أنا تعبان وحزين وغير قادر على الخوض في نقاشات مع ناس يرفضون الإعتراف حتى أنه توجد مشكلة

هذه هي أفكاري البسيطة حول الأوضاع في فلسطين

الظلم يوجع حتى ولو لك تكن تتلقاه أنت

أجد أن تلقي الرسائل الإخبارية الفورية على هاتفي وهي تقول لي يوميا عن قتل أطفال فلسطينيين أمرا موجعا، حتى ولو لم يحدث شيء لي ولعائلتي

قبل أسبوعين كنت مع رجل عجوز سوري في الأمن العام اللبناني لأساعده على الحصول على إقامة في لبنان ورأيت قوى الأمن تعامل السوريين مثل الحيوانات. وقف ضابط صغير، يكاد يكون حفيد صاحبي، وصار يصرخ به أمام الجميع بشكل مهين ومشين. وجدت نفسي أنا أتوجع مع أن الضابط لم يصرخ علي أنا. لم اتضايق فقط بل توجعت وكأنني أنا من أهنت

الظلم يوجع جدا. هل هذا ما يشعره الله، مضروبا بمليون مرة، وهو ينظر للبشرية يوميا؟

العنف لن يحل المشكلة

اسرائيل تستخدم العنف لتحمي نفسها. تبني الجدران العالية، وتقصف آلاف القتلى في حروب عبثية، وتضع الأطفال في السجون من أجل جرم رمي الحجارة، وتفتح النار على أي مشتبه به، ومنذ بضعة اسابيع بدات تشجع مواطنيها على حمل السلاح

بعض الفلسطينيون الذين امتلؤو باليأس بعد أن خسروا كل شيء أيضا ردوا بعنف مستخدمين الموارد الفقيرة الموجودة بين أيدهم مثل الحجارة والسكاكين وأجسادهم

ولكن العنف لن يحل المشكلة. وأتذكر كلام يسوع بأن القتل بالسيف يجلب الموت بالسيف

ما دامت اسرئيل ترفض معاملة الفلسطينيين كبشر فستبقى عالقة في دوامة العنف. الكره يجلب الكره. الحرب تجلب الحرب. والشعب الإسرائيلي سيجد نفسه محاطا بشعوب مظلومة وغاضبة، والفلسطينيون سيجدون أنفسهم مخنوقين بالكره والظلم. الموت يأتي من العنف وليس الحياة

اللاهوت السيئ قاتل

لن أناقش اللاهوت في هذه المدونة

ولكن اسمعوني

نعم، أنا أتكلم معكم يا أيها المسيحيين الصهاينة

اسمعوني

إذا كنتم بحاجة لتفاسير كتابية ونقاشات لاهوتية لكي تقتنعوا أن قتل الناس وأخذ أرضهم أمرا خاطئ فأنا في هذه الحالة لن أدخل معكم في هذا الحديث، وأتردد قبل أن أدعوكم عائلتي

كيف أعرف أن لاهوتكم، أي نظرتكم لله، خاطئة؟ بكل بساطة لأنكم تحتفلون بالقتل والكره. أنا لا أعرف إلهكم. أنا لا أعبد إلهكم. أنا أعبد الإله الذي لخص كل الناموس بوصية المحبة

إذا أنا أحبكم (أو أجرب على الأقل) ولكني أعتقد أن لاهوتكم هو الموت لأنكم ترفضون أن تشعروا بالرحمة مع المظلوم وهذه ليست محبة

هل الله أطرش؟

أجد نفسي أسأل هذا السؤال في هذه الأيام. لكي أكون صادقا، أسأله في كل مرة اشاهد الأخبار

في لوقا 18 يروي يسوع مثل عن أرملة تطلب العدل من قاضي ظالم. وهذا القاضي الظالم يرفض أن يعطيها العدل إلى أن يمل من إلحاحها ويسمع صوتها. ومن ثم يسأل يسوع السؤال الذي أسأله أنا ونسأله كلنا: “ألن ينصف الله (الذي هو عادل وليس ظالم مثل القاضي في القصة) مختاريه الذين يصرخون إليه ليلا نهارا؟ هل سيتأخر؟

ومن ثم يؤكد يسوع قائلا “أقول لكم سيسرع بالعدل لهم.” ومن ثم يزيد يسوع بحزن “ولكن عندما يأتي إبن الإنسان  – أي يسوع – هل سيجد إيمان على الأرض؟

لوقا يقول لنا أن يسوع روى هذا المثل ليشجعهم على الصلاة وعدم فقدان الأمل

هل الله أطرش؟ أين إنصافه السريع؟

هل الكنيسة تصرخ من أجل العدل؟ هل لدينا إيمان؟

أو، هل نصرخ لأجل الحرب والكره؟

فلسطين في أفكاري وعلى قلبي. وهي أيضا في صلواتي

المظلومون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

الظالمون في أفكاري وعلى قلبي. وهم أيضا في صلواتي

هناك إله عادل. سأنتظره

دعونا نقف لنصلي

يا رب

هل ترينا رحمتك؟

هل سترجع إلينا؟

هل تسمعنا؟

نحتاجك

آمين

Palestine, Israel, and a river – فلسطين، اسرائيل، ونهر

This week I find myself sitting in a hotel room in Dubai (my oh my, I am turning into an “international” blogger). It is comfortable here, complete with fluffy pillows, service a phone call away, and constant cool AC air. However, I am aware that this is not my home. I will be leaving in a few days to return to my home in Lebanon.

Last weekend I was standing, for the second time, on the edge of the Jordan River where Jesus was baptized. Once again, for the second time, I found myself staring a few meters across a shallow river into a land where the Israeli flag fluttered up high, knowing that that flag up there should have been a Palestinian one (If you disagree, then look at the map before 1948 and check out this article from a million others – u can also contact me so I can tell you the story of my grandma and grandpa). As we sat around a pastor who was with us listening to him preach, I could not but look across the river into the land of my grandparents (it did help that the preacher chose to speak about God’s care for us and NOT Jesus’ baptism or the injustice of Israel).

the-baptism-site-of-jesus

The first time I visited that area I wrote this poem. Standing there last weekend, I found myself still yearning to jump over that river and into my land, the land of Palestine. However, I was reminded once more, that my home was not on this side or that side, but in the river itself. And now, the great poem:

Standing on the edge of a river

Standing on the edge of a river

Muddy and shallow,

The river!

Stretching out my eyesight

A few meters across,

Over the centuries of history,

Into a green land,

The land!

Knowing that there lies

something holy

Sacred

Pure

Lost…

Knowing that with one jump

I could land in my land,

The jump!

But the river is a wall,

And I do not exist on this side

And become someone on the other,

But the river is deep!

The echoes of old stories come,

As an army of soldiers marching softly,

An army with no weapons…this time,

The story!

And I jump, as if over the river into my land

But land in the story,

And I stay in the water for three days

Till I come out dripping with existence,

And find me a home in the river.

The home!

Let us stand in prayer:

Lord,

Bring the oppressors down to the river,

Lift the oppressed up to the river,

And baptize them

With Peace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

فلسطين، اسرائيل، ونهر

هذا الأسبوع أجد نفسي جالس في غرفة فندق في دبي (يا رباه، لقد أصبحت مدونا عالميا). المكان هنا مريح، مليئ بالمخدات الناعمة وخدمة الغرف كما وهواء المكيف المنعش. ولكنني عالم أن هذا ليس بيتي وسأعود لبيتي في لبنان بعد بضعة أيام

الأسبوع الماضي كنت واقفا، وللمرة الثانية، على ضفة نهر الأردن حيث تعمّد المسيح. ومرة أخرى، للمرة الثانية، وجدت نفسي أتفرس في بضعة أمتار فوق نهر صغير إلى أرض يرف عليها العلم الإسرائيلي وأنا أعرف أنه كان يجب أن يكون العلم الفلسطيني مكانه (إن كنت لاتوافقني الرأي فراجع الخريطة قبل العام 1948 أو راسلني لأخبرك قصة جدي وجدتي). ونحن جالسون حول قسيس كان معنا ونحن نسمعه يتكلم، لم أستطع أن أبعد عيني عن أرض أجدادي، ولربما كون القسيس كان يعظ عن اهتمام يسوع بنا وليس عن معموديته أو ظلم اسرائيل ساعد عيني على التجوّل

the-baptism-site-of-jesus

في أول مرة زرت فيها هذا المكان كتبت شعرا. وأنا أقف هناك الأسبوع الماضي وجدت نفسي لا زلت أتوق لأن أقفز فوق النهر إلى أرضي، أرض فلسطين. ولكنني تذكرت مرة أخرى أن بيتي ليس على هذه الضفة أو تلك، بل بيتي في النهر. وإليكم الشعر العظيم الذي تنتظره كل الجماهير العربية

الوقوف على ضفة نهر

الوقوف على ضفة نهر

موحل وصغير…النهر

وأمد نظري

بضع أمتارفوقه

فوق قرون من التاريخ

إلى ارض خضراء…الأرض

وأعرف أن هناك شيئ

مقدّس

مميز

طاهر

ضائع

وأعرف أنه بقفزة  واجدة

قد أصل أرضي…القفزة

ولكن النهر جدار

وأنا غير موجود على هذه الضفة

وأكون على الضفة الأخرى

ولكن النهر عميق

وأسمع صدى لقصص قديمة

جيش من الجنود يسير بخفة

جيش بلا أسلحة…هذه المرة….القصة

وأقفز فوق النهر إلى أرضي

ولكن أحطّ في القصة

وأبقى في الماء ثلاثة أيام

وأصعد ممتلئا بالوجود

وأجد بيتي في النهر…البيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أخفض الظالمين إلى النهر

وارفع المظلومين إلى النهر

وعمّدهم

بالسلام

آمين