Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

Advertisements

Confessions of Man about to Get Married – اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437.jpg

Me and my wife-to-be last summer in the demonstrations

 

In a few days I will enter into a lifelong partnership with the girl I love.

I hereby confess in front of my dear friends and readers, I am afraid.

Of what, you ask?

It is certainly not finances, although running a house will prove to be more costly than living with my parents (no more “moooom, I need a sandwich”).

It is not fear of failure. We are in deeply in love, and have been together for over four years now (I hope I got the number of years right). We know by now that we want to get married.

It is not fear of raising children together. We both work with and love kids and I actually look forward to raising our kids. Although yes, it would be a disaster if our 6 kids turned into spoiled brats (it sure will not be my fault 😉

It is not fear of physical intimacy (sex). I am nervous, yes, but it is the nerves you get before a big football match (or wrestling in this case 😉 or an exam. But I am certain that we will have a great time (I might be too busy to write blogs).

What I am afraid of, really, is that I will lose my freedom.

There, it is out.

We were sitting with our mentor, and he was pointing out on a sheet of paper that once we become married we need to commit at least four evening per week to be home. That number scared me. I am used to leaving the house at 6:15 am and returning at 10:15 pm. I also panicked when we talked about pooling our salaries together into one box. My money, and her money, will become our money.

It suddenly dawned on me that the day I get married, I will stop being one individual person, and become part of a 24/7 partnership. I will wake up, live, and sleep (if we have time left 😉 as a group with my wife.

Perhaps that is the price you pay for intimacy.

Think about it. If you refuse any intimate relationships with people around you (if that is possible), you will be totally free: no commitments, no responsibility, and no accountability. However, you will also be very lonely.

On the other hand, the moment you step into a relationship with someone, and not necessarily a romantic one, you are tying yourself to that other person. Your loneliness recedes, but so does your freedom. When you want to do something, you have to add that other person into the equation.

Marriage is the best picture of this paradox. I will enter into an intimate (on all levels) relationship with my dear wife-to-be. Yes, I will lose my absolute freedom, but I will become part of a beautiful and growing relationship.

What is love? Is it not mutual submission, a letting go of individual freedom for the other?

We see it in our Christian God who is a trinity, three persons united in one nature, the God of love, a community of love.

We see it in our parents: a father and mother who sacrifice their lives so their children can live.

We see it in church (sometimes at least), where a group of people decide to become one family and think of the other’s needs before one’s own.

I hope that love in my marriage.

Joanna, I am ready to lose my freedom with you. This path is lonely, shall we walk it together?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us win,

By losing to others.

Help us live,

By dying of ourselves

Help us be,

Together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #44: اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437

أنا وزوجتي المستقبلية الصيف الماضي في التظاهرات

بعد بضعة أيام سوف أدخل في شراكة مدى الحياة مع الفتاة التي أحب

وأنا أعترف ها هنا أمامكم أيها القراء والأصدقاء الأعزاء بأنني خائف

تسألونني مما أنا خائف؟

بالتأكيد لست خائفا من المصاريف المادية مع أن مسؤولية البيت الجديد أكبر من مسؤولية العيش مع الأهل – لا أستطيع بعد الأن أن أصرخ لأمي طالبا ساندويش لبنة مع زيتون أسود بدون بزر

لست خائفا من الفشل. أنا وخطيبتي نحب بعضنا بعمق ونحن معا منذ أربعة سنين ونيّف (أرجو أن أكون تذكرت عدد السنين الصحيح). ونحن نعرف الأن أننا نريد أن نتزوج

لست خائف من تربية الأولاد معا. نحن نعمل مع الأولاد ونحبهم أنا متحمس لتربية أولادي (جهزوا العصا و”الأشاط”). مع أنه ستكون مصيبة إن كبر أولادنا الستة وكانوا مدللين – ولكن لن تكون غلطتي بالتأكيد

لست خائفا من الحميمية الجسدية  (الجنس). أنا متوتر، نعم، ولكنه التوتر الذي يسبق مباراة كرة قدم كبيرة (أو مصارعة بحالتنا ؛) أو امتحان. أنا متأكد أننا سنقضي وقت رائع – وقد لا أجد وقتا لأستمر بكتابة المدونات

الذي أنا خائف منه هو أن أخسر حريتي

لقد اعترفت

كنا جالسين مع المرشد وكان يرسم لنا على ورقة الجدول الأسبوعي وقال لنا أننا بحاجة أن نمضي على الأقل 4 أمسيات في المنزل. هذا الرقم أرعبني. أنا معتاد أن أترك البيت في السادسة صباحا وأعود العاشرة مساءا. وأيضا خفت عندما قال لنا أنه يجب أن نجمع معاشينا معا في صندوق موحد. أي أنه سيصبح مالي ومالها (ومال الشام) مالنا

وفجأة أدركت أنه يوم أتزوج لن أكون فيما بعد شخص مفرد بل جزء دائم (24 ساعة في اليوم) من شراكة. سأستيقظ، أحيا، وأنام (إن بقي لدينا وقت ؛) كفريق مع زوجتي

ربما هذا هو ثمن العلاقة الحميمة

فكروا بالأمر. إذا رفضت أي علاقة حميمة مع الناس من حولك (إن كان هذا ممكنا) ستكون حرا بالكامل: لا التزامات ولا مسؤوليات ولامحاسبة. ولكن أيضا ستكون وحيدا بالكامل

على المقلب الآخر، في اللحظة التي تبدأ بها علاقة مع أحد، وليس بالضرورة علاقة رومنسية، انت تربط نفسك بذلك الشخص الآخر. تتراجع وحدتك ولكن أيضا حريتك. عندما تريد أن تفعل أي شيء عليك أن تحسب الشخص الآخر في المعادلة

والزواج هو أفضل صورة لهذه المفارقة. أنا سأدخل في علاقة حميمة على كل المستويات مع زوجتي المستقبلية العزيزة. نعم، سأخسر حريتي المطلقة، ولكني سأصبح جزءا من علاقة جميلة ونامية

ما هو الحب؟ أليس الخضوع المتبادل، التخلي عن الحرية الشخصية من أجل الآخر؟

نرى هذا الأمر في الإله المسيحي الذي هو ثالوث، ثلاثة أقانيم متوحدين في الجوهر، الله محبة، مجتمع محبة

نرى هذا الأمر في أهلنا: الأب والأم يضحيان بحياتهما لكي يحيا أولادهما

نرى هذا الأمر في الكنيسة (في بعض الأحيان على الأقل) حيث تقرر مجموعة من الناس أن تصبح عائلة وتفكر باحتياجات الأخرين على احتياجهم الشخصي

وأتمنى أن أرى هذا الحب في زواجي

جوانا، أنا مستعد أن أخسر حريتي معك. هذا الدرب وحيد، هل نمشيه معا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنربح

من خلال الخسارة للآخرين

ساعدنا أن نحيا

من خلال الموت للآخرين

ساعدنا أن نكون

معا

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

The Cops Never Came – لم تأت الشرطة

I want to share a story with you.

Disclaimer: All characters and places mentioned in this story are real. This story was narrated to me over the phone by my fiancée. I trust my fiancée. She does not lie.

Last week, my fiancée and her family were sitting in their home in Dekweneh (an area in the northern part of greater Beirut) when they heard shouts in the building across from theirs. They did not do any reaction at first for they are used to hearing shouts and seeing fights in that street. However, the shouting continued and grew louder, so they ran out to the balcony to see.

Now, you must understand something about city life in Beirut: it is like being in the movies, all day. All you have to do is step outside to your balcony. So my fiancée and her family looked across the street and they saw their neighbours in the opposite building locked in a fight. There was a mother being beaten. One of the sons was doing the beating. The other was trying to top him, with no avail. The first son, the one doing the beating, was running around the house breaking things up. The sounds of shattering glass and falling cabinets filled the afternoon air.

The angry son ran to get a kitchen knife. The other son, his twin, ran out to the balcony and shouted out to the shop keepers and all who could hear: “He is going to kill our mother. Call the cops.”

The frightened observers did not need much encouragement. Fingers started dialling all across the street. My fiancée’s sister called the cops.

Sister: come, come quickly, a man is about to murder his mother.

Police man: (stifling a yawn) Hello. Yes, yes sure. Can you give us more details.

Sister: (after giving him exact address) Please, come quickly.

The waiting began. 5 minutes passed. No police showed up. My fiancée picked up the phone and called them again.

Fiancée: Where are you? The boy is going to kill his mother. Come quickly.

Police man: Yes, yes we are coming. Many people have called. Can you give us the address again.

My fiancée gave them the address, again, and the police said that they had dispatched a car from Jdeideh. Now Jdeideh neighbours Dekweneh, but there is a police office in Dekweneh. However, the police wisely chose to dispatch a force from another town to deal with a possible live murder.

10 minutes passed. Suddenly the fighting stopped. The son who was doing the attacking must have felt scared. He ran down the stairs, hopped into his car, and drove off in a hurry.

My fiancée sister called again, and told the cops that the man was escaping. The police asked her to describe him or describe his car. They might have asked her to catch him while she was at it. She did her best to describe his moving car from the balcony of the fourth floor. The police said that they were on their way. She remarked: “By the time you come he will be in the Bekaa valley (a 2-hour drive from Beirut).”

8 days have passed. The street is still waiting for the cops to come.

The cops must have taken a wrong turn. Or perhaps they are busy giving out tickets for people who do not have fire extinguishers in their car trunks.

Let us stand in prayer:

Lord,

Our defenders are corrupt.

We are defenceless.

All we have is you

Amen

 مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

 مدونة #14: لم تأت الشرطة

أريد أن أشارك قصة معكم

تنازل: كل الشخصيات والمناطق المذكورة في القصة هي حقيقية. لقد أخبرتني هذه القصة خطيبتي عبر الهاتف. أنا اثق بخطيبتي. هي لا تكذب

الأسبوع الماضي بينما كانت خطيبتي وعائلتها جالسين في بيتهم في الدكوانة (منطقة شمال بيروت) سمعوا أصوات صراخ من البناية المقابلة لهم. لم يبدوا أي ردة فعل لأنه معتادون على سماع صراخ ورؤية مشاكل في هذا الشارع. ولكن الصراخ استمر وازداد حدة فركضوا للشرفة

وعليكم أن تعرفوا التالي، حياة المدينة في بيروت تشبه زيارة السينما، فكل ما عليكم فعله هو الخروج للشرفة. وهذا ما فعلته خطبيتي وعائلتها إذ ركضوا للشرفة فرأوا جيرانهم في هرج ومرج. الأم كانت تتعرض للضرب. أحد أبنائها كان يضربها. الإبن الآخر كان يحاول أن يوقفه من دون أن ينجح. كان الإبن الأول، الذي يضرب، يركض في البيت ويكسر كل الأغراض. وخرقت أصوات الزجاح المتكسر والخزائن الساقطة هدوء بعد الظهر

وركض الإبن الغاضب للمطبخ ليجلب سكين. فركض الإبن الآخر، وهما توأمان، وصرخ من على الشرفة: “إلحقوني. سيقتل أمنا. اتصلوا بالشرطة

المراقبون الخائفون هرعوا لهواتفهم. وامتدت الأصابع على الأزرار طالبة الشرطة. واتصلت أخت خطيبتي بالشرطة

الأخت: تعالوا بسرعة، هناك رجل على وشك ان يقتل أمه

الشرطي (وهو يتثائب): مرحبا. نعم بالتأكيد. أعطينا تفاصيل عن المكان

الأخت (بعد أن اعطته العنوان بالتفصيل): أرجوكم أسرعوا

وابتدأ الإنتظار. مرت 5 دقائق. ولم تأتي الشرطة. رفعت خطيبتي الهاتف واتصلت بهم مرة أخرى

خطيبتي: اين أصبحتم؟ الولد سيقتل أمه أسرعوا

الشرطي: نعم نحن على الطريق. لقد اتصل الكثير من الناس. أعطينا العنوان مرة أخرى

فأعطته خطيبتي العنوان مرة أخرى. وقال لها الشرطي بأنهم أرسلوا سيارة من الجديدة، والجديدة منطقة محاذية للدكوانة. وهذا مستغرب لأنه يوجد مخفر في الدكوانة. ولكن الشرطة وبحكمتهم المعهودة أرسلوا قوة من مدينة مجاورة للتعامل مع حالة قتل  طارئة

مرت 10 دقائق. وفجأة توقف العراك. الإبن الذي كان يهاجم أمه شعر بالخوف فنزل السلالم مسرعا وانطلق بسيارته

اتصلت أخت خطيبتي ثانية بالشرطة. وقالت لهم أن الشاب يهرب. طلبت الشرطة منها أن تصفه وتصف سيارته. كان الأجدر بهم أن يطلبوا منها أن تعتقله بنفسها. جربت قدر المستطاع أن تصف السيارة المسرعة من على شرفة الطابق الرابع. وقالت الشرطة أنها غلى الطريق. فردت الأخت: عندما تصلون سيكون وصل الشاب للبقاع

لقد مرت 8 أيام. ولا زال أهل الشارع ينتظرون الشرطة

لربما أخطأت الشرطة الطريق. أو لربما هم مشغولون بإعطاء مخالفات مرورية لمن لا يمتلك مطفئة حريق في صندوق سيارته

دعونا نقف لنصلي

يا رب

المدافعون عنا فاسدون

نحن بلا حماية

كل ما لدينا هو أنت

آمين