What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

Advertisements

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين

My Reasons for doing a PhD – أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

Last month I attended the British New Testament Conference in Chester. It was a great chance to meet many well-known researchers, listen to some interesting papers, and take a picture with N. T. Wright (he is like the Lionel Messi of New Testament scholarship – If you do not know who Messi is then I feel sorry for you).

20160903_125238.jpg

When we arrived at the conference we were given a name tag. There was this long table with all the name tags spread on it. Almost every name had a “Dr.” before it, denoting that this person had a PhD. Except my name tag. It was just a plain “Nabil Habibi.”

20161008_104944.jpg

Part of me was disappointed. I wanted to have that “Dr.” before my name. I wanted to be somebody who had finished a PhD.

This got me thinking as to why I am doing a PhD in the first place.

Researching for a PhD thesis on a part-time basis means that you have to study for 6-12 hours per week for six years, always feel guilty when you are enjoying some free time, constantly worry that you might not make it, leave your family and friends for at least 40 days every year to live like a monk in the library of my college in the UK.

If I am to be completely honest with myself, and you, then part of why I am doing this PhD is for the social prestige that comes with it. It is nice to answer the question “what are you do in life” with a calm response of “I work as a student supervisor – pause – Oh, and I am doing a PhD part-time in the UK.”

Yes, I am also doing it for the sake of knowledge, to become a better teacher of theology, and to be able to be a positive impact on the Middle East.

The main question is where do I get my value from? Is it from my job, marriage, PhD studies, the apartment I am buying with my wife, my “leadership” position in church, my many friends on Facebook, or my blob-like body?

Will pursuing a PhD make me a better person? What about those who do not study, or pursue higher goals in life? What about people who are happy with the way things are, who do not want to learn more, know more, become more, or earn more? Are they less than me?

Am I valuable because of who I am or because of what I do? Are the two completely different or somehow similar?

I don’t really have all the answers. Actually, I don’t have most of the answers.

What I do know, however, is that I do not want to be ruled by a “Dr.” before my name!

I do not want to count the worth of my existence with the number of my achievements!

I do not want to be a servant to the race towards success!

So, whether I finish the PhD or not, whether I become a famous and successful or not, and whether many people read this blog post and sign up to receive my blog or not, I will choose to enjoy the life I have.

As for today, I will focus on being where God wants me to be. As to what I will do there, well, I will just have to discover that in every moment.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for our lives

Bodies

Existence

Breath

Moments

The place we are in

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #50: أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

شاركت الشهر الماضي في المؤتمر البريطاني للعهد الجديد في مدينة شيستر. كانت فرصة رائعة للقاء عدد كبير من علماء الكتاب المقدس المعروفين، الإستماع إلى عدد من الأبحاث الشيقة، كما وأخذ صورة تذكارية مع ن. ت. رايت (هو بمثابة ليونيل ميسي في دراسات العهد الجديد – إن كنت لا تعرف من هو ليونيل ميسي فأنا أشعر بالأسى عليك

20160903_125238

عندما وصلت للمؤتمر كان يجب أن آخذ اسمي لأعلقه عى صدري. كانت هناك طاولة طويلة والأسماء موضوعة عليها. كنت تجد قبل معظم الأسماء عبارة “د.” والتي تعني أن الشخص أكمل دراسة الدكتوراه بنجاح. ما عدا أسمي، أنا المسكين، كان جافا وببساطة “نبيل حبيبي” بدون حرف الدال المبارك

20161008_104944

جزء مني شعر بخيبة الأمل. أردت عبارة “د.” قبل اسمي. أردت أن اكون شخص أنهى الدكتوراه

وجعلني هذا الأمر أفكر بالأسباب التي دفعتني لأخوض غمار دراسات الدكتوراه

القيام بأبحاث الدكتوراه بدوام جزئي يتطلب الدراسة 6-12 ساعة أسبوعيا، الشعور الدائم بالذنب عند قضاء أي وقت حر، الشعور بالقلق الدائم من الرسوب، وترك العائلة والأصدقاء لمدة 40 يوما على الأقل كل سنة لأكون ناسكا في المكتبة في كليتي في بريطانيا

وإن كنت صادقا مع نفسي، ومعكم، فإن جزءا مني يدرس الدكتوراه بسبب الإحترام الإجتماعي الذي يأتي معها. من الجميل أن أجاوب من يسألني عن عملي بـ “أنا أعمل كمسؤول للطلاب – توقف – وأيضا أنا تلميذ دكتورا بدوام جزئي في بريطانيا

نعم، أنا أيضا أددرس للدكتوراه من أجل المعرفة، لأصبح أستاذ أفضل للاهوت، ولكي يكون لدي تأثير إيجابي على الشرق الأوسط

السؤال المفصلي هو أين توجد قيمتي؟ هل هي في عملي، زواجي، دراساتي للدكتوراه، الشقة التي أشتريها مع زوجتي، منصبي “القيادي” في الكنيسة، أصدقائي الكثر – مثل رمل البحر – على فايسبوك، أم جسدي الدائري؟

هل الحصول على شهادة الدكتوراه سيجعلني شخصا أفضل؟ ماذا عن الأشخاص الذين لا يدرسون، أو يسعون وراء أهداف عالية في الحياة؟ ماذا عن الأشخاص السعداء بالأمور كما هي، ولا يريدون تعلم المزيد أو معرفة المزيد أو ربح المزيد؟ هل هم أقل مني؟

هل أنا قيّم بسبب هويتي أم عملي؟ وهل الإثنان مختلفان أم متشابهان؟

لا أمتلك كل الأجوبة. بالحقيقة، لا أمتلك معظم الأجوبة

ولكن الذي أعرفه عين اليقين هو أنني لا أريد أن تتسلط عليّ عبارة د. قبل اسمي

ولا أريد أن أحسب قيمتي بعدد انجازاتي

ولا أريد أن أكون عبدا للسباق نحو النجاح

اذا، سواء أكملت دراسات الدكتوراه أم لا، سواء أصبحت مشهورا وناجحا أم لا، سواء قرا كثير من الناس مدونتي واشتركوا فيها أم لا، سأختار أن أستمتع بالحياة التي أمتلكها

أما عن اليوم، فسوف أركز على المكان الذي يريدني الله أو أكون فيه. وماذا سأفعل هناك؟ علي اكتشاف ذلك في كل لحظة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك على حياتنا

أجسادنا

وجودنا

نفسنا

لحظاتنا

آمين

Confessions of Man about to Get Married – اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437.jpg

Me and my wife-to-be last summer in the demonstrations

 

In a few days I will enter into a lifelong partnership with the girl I love.

I hereby confess in front of my dear friends and readers, I am afraid.

Of what, you ask?

It is certainly not finances, although running a house will prove to be more costly than living with my parents (no more “moooom, I need a sandwich”).

It is not fear of failure. We are in deeply in love, and have been together for over four years now (I hope I got the number of years right). We know by now that we want to get married.

It is not fear of raising children together. We both work with and love kids and I actually look forward to raising our kids. Although yes, it would be a disaster if our 6 kids turned into spoiled brats (it sure will not be my fault 😉

It is not fear of physical intimacy (sex). I am nervous, yes, but it is the nerves you get before a big football match (or wrestling in this case 😉 or an exam. But I am certain that we will have a great time (I might be too busy to write blogs).

What I am afraid of, really, is that I will lose my freedom.

There, it is out.

We were sitting with our mentor, and he was pointing out on a sheet of paper that once we become married we need to commit at least four evening per week to be home. That number scared me. I am used to leaving the house at 6:15 am and returning at 10:15 pm. I also panicked when we talked about pooling our salaries together into one box. My money, and her money, will become our money.

It suddenly dawned on me that the day I get married, I will stop being one individual person, and become part of a 24/7 partnership. I will wake up, live, and sleep (if we have time left 😉 as a group with my wife.

Perhaps that is the price you pay for intimacy.

Think about it. If you refuse any intimate relationships with people around you (if that is possible), you will be totally free: no commitments, no responsibility, and no accountability. However, you will also be very lonely.

On the other hand, the moment you step into a relationship with someone, and not necessarily a romantic one, you are tying yourself to that other person. Your loneliness recedes, but so does your freedom. When you want to do something, you have to add that other person into the equation.

Marriage is the best picture of this paradox. I will enter into an intimate (on all levels) relationship with my dear wife-to-be. Yes, I will lose my absolute freedom, but I will become part of a beautiful and growing relationship.

What is love? Is it not mutual submission, a letting go of individual freedom for the other?

We see it in our Christian God who is a trinity, three persons united in one nature, the God of love, a community of love.

We see it in our parents: a father and mother who sacrifice their lives so their children can live.

We see it in church (sometimes at least), where a group of people decide to become one family and think of the other’s needs before one’s own.

I hope that love in my marriage.

Joanna, I am ready to lose my freedom with you. This path is lonely, shall we walk it together?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us win,

By losing to others.

Help us live,

By dying of ourselves

Help us be,

Together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #44: اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437

أنا وزوجتي المستقبلية الصيف الماضي في التظاهرات

بعد بضعة أيام سوف أدخل في شراكة مدى الحياة مع الفتاة التي أحب

وأنا أعترف ها هنا أمامكم أيها القراء والأصدقاء الأعزاء بأنني خائف

تسألونني مما أنا خائف؟

بالتأكيد لست خائفا من المصاريف المادية مع أن مسؤولية البيت الجديد أكبر من مسؤولية العيش مع الأهل – لا أستطيع بعد الأن أن أصرخ لأمي طالبا ساندويش لبنة مع زيتون أسود بدون بزر

لست خائفا من الفشل. أنا وخطيبتي نحب بعضنا بعمق ونحن معا منذ أربعة سنين ونيّف (أرجو أن أكون تذكرت عدد السنين الصحيح). ونحن نعرف الأن أننا نريد أن نتزوج

لست خائف من تربية الأولاد معا. نحن نعمل مع الأولاد ونحبهم أنا متحمس لتربية أولادي (جهزوا العصا و”الأشاط”). مع أنه ستكون مصيبة إن كبر أولادنا الستة وكانوا مدللين – ولكن لن تكون غلطتي بالتأكيد

لست خائفا من الحميمية الجسدية  (الجنس). أنا متوتر، نعم، ولكنه التوتر الذي يسبق مباراة كرة قدم كبيرة (أو مصارعة بحالتنا ؛) أو امتحان. أنا متأكد أننا سنقضي وقت رائع – وقد لا أجد وقتا لأستمر بكتابة المدونات

الذي أنا خائف منه هو أن أخسر حريتي

لقد اعترفت

كنا جالسين مع المرشد وكان يرسم لنا على ورقة الجدول الأسبوعي وقال لنا أننا بحاجة أن نمضي على الأقل 4 أمسيات في المنزل. هذا الرقم أرعبني. أنا معتاد أن أترك البيت في السادسة صباحا وأعود العاشرة مساءا. وأيضا خفت عندما قال لنا أنه يجب أن نجمع معاشينا معا في صندوق موحد. أي أنه سيصبح مالي ومالها (ومال الشام) مالنا

وفجأة أدركت أنه يوم أتزوج لن أكون فيما بعد شخص مفرد بل جزء دائم (24 ساعة في اليوم) من شراكة. سأستيقظ، أحيا، وأنام (إن بقي لدينا وقت ؛) كفريق مع زوجتي

ربما هذا هو ثمن العلاقة الحميمة

فكروا بالأمر. إذا رفضت أي علاقة حميمة مع الناس من حولك (إن كان هذا ممكنا) ستكون حرا بالكامل: لا التزامات ولا مسؤوليات ولامحاسبة. ولكن أيضا ستكون وحيدا بالكامل

على المقلب الآخر، في اللحظة التي تبدأ بها علاقة مع أحد، وليس بالضرورة علاقة رومنسية، انت تربط نفسك بذلك الشخص الآخر. تتراجع وحدتك ولكن أيضا حريتك. عندما تريد أن تفعل أي شيء عليك أن تحسب الشخص الآخر في المعادلة

والزواج هو أفضل صورة لهذه المفارقة. أنا سأدخل في علاقة حميمة على كل المستويات مع زوجتي المستقبلية العزيزة. نعم، سأخسر حريتي المطلقة، ولكني سأصبح جزءا من علاقة جميلة ونامية

ما هو الحب؟ أليس الخضوع المتبادل، التخلي عن الحرية الشخصية من أجل الآخر؟

نرى هذا الأمر في الإله المسيحي الذي هو ثالوث، ثلاثة أقانيم متوحدين في الجوهر، الله محبة، مجتمع محبة

نرى هذا الأمر في أهلنا: الأب والأم يضحيان بحياتهما لكي يحيا أولادهما

نرى هذا الأمر في الكنيسة (في بعض الأحيان على الأقل) حيث تقرر مجموعة من الناس أن تصبح عائلة وتفكر باحتياجات الأخرين على احتياجهم الشخصي

وأتمنى أن أرى هذا الحب في زواجي

جوانا، أنا مستعد أن أخسر حريتي معك. هذا الدرب وحيد، هل نمشيه معا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنربح

من خلال الخسارة للآخرين

ساعدنا أن نحيا

من خلال الموت للآخرين

ساعدنا أن نكون

معا

آمين