Raising a Boy but not a Monster – تربية صبيا وليس وحشا

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

Adam is growing up. For outsiders, he is still a baby. But for us, his parents, he is almost a new person. A toddler. A grown up.

One of the joys of growing up is that now he communicates better with other human beings. He has recently taken to asking people he meets “how are you?” in Arabic. When they reply with a “fine, how are you” (all have done that so far. None have shared their life’s troubles with him), he replies with a cuter-than-cute “fine.”

I have noticed that people have started trying to mould him into a certain image. That is okay. In fact, that is natural. In many ways, that is beautiful.

We have had tons of requests asking us to cut his hair because he looks like a girl. Little do people know that their requests make me more adamant to keep his hair.

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59.jpeg

But I have begun to notice a more unsettling trend. Adults around him assume that since he is a boy then he must like violence.

A dear relative keeps asking him, “did you hit them?” He is referring to a fictitious fist fight that Adam is expected to have with his friends later in life. I was walking with Adam the other day in a nearby field (Adam calls it a “forest”), and we met our neighbour with his son. He was teaching his son to hunt birds. The neighbour then shot a bird, held it in his hand as it was dying, and showed it to Adam. He did not mean any harm.

Also recently we met another neighbour in the parking lot. His reaction to Adam was to mimic a gun and then ask my son “do you want to shoot the birds?” Other than the fact that our area is full of bird hunters, it seems that it is expected of boys to like to shoot things.

In fact, one of the most common titles given to my son by other people is “abaday” or tough guy in English.

I know that boys are different than girls. This is not a postmodern blog that wants to attack all kinds of gendering.

But we do have a problem. I will not label it. If I call it “toxic masculinity” I will immediately turn off a number of my readers.

Let us then place it in a sentence. Let us place the problem in a personal sentence about me and my son:

People expect and want my son to be violent and strong physically.

People expect and want my son to enjoy killing and fighting.

I want my son to be kind.

I want my son to be loving.

I want my son to respect and protect life.

I do not care about his masculinity or femininity (or what those terms mean or do not mean), but I do care that he grows up to be a strong, independent, mature, and loving human being.

So until he walks out of our house (or chooses to live there all his life), I will do my best to help him reject the masculinity that our society is trying to heave on his shoulders.

Adam, daddy, I love you and your long hair, your kind heart, and your loving soul. I pray you never lose that.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us that we follow a man

Who washes feet,

Cries for the lost,

And dies on a cross.

Amen

 

مدونة #97

تربية صبيّا وليس وحشا

آدم ينمو. للغرباء ما زال طفلا. ولكن لنا نحن الأهل هو إنسان جديد. طفل كبير. بالغ

من أجمل الأمور المتعلقة بالنمو هي أن آدم يتواصل بشكل أفضل مع باقي البشر. لقد بدأ منذ فترة وجيزة يسأل الناس الذين يراهم “كيفك؟” وعندما يرد عليه المرء بـ”منيح، إنت كيف؟” (الحمدلله أنه حتى الأن لم يشارك أحد معه مشاكله الشخصية) يرد آدم بطيابة لا توصف، منيح

لاحظت أن الناس يحاولون تشكيله على صورة معينة. الأمر طبيعي، وفي كثير من الأحيان الأمر جميل

لقد وصلتنا مئات المطالبات بقصّ شعره لأنه يشبه البنات. لا يعلم الناس أن طلباتهم تزيدني تمسكا بشعره الطويل

WhatsApp Image 2019-05-11 at 12.59.59

ولكنني ألاحظ أمرا أخطر. الكبار من حول آدم يفترضون أن بما أنه صبي إذا لا بدّ أنه يحبّ العنف

أحد الأقرباء الأعزاء يسأل آدم باستمرار “ضَرَبْتُن؟” وهو يشير لعراك مستقبلي افتراضي بين آدم ورفاقه. بينما كنت أتمشى مع آدم في حقل مجاور لبيتنا (آدم يسميه “غابة”) التقينا بأحد الجيران وهو يعلّم ابنه صيد العصافير. أطلق النار جارنا على عصفور، مسكه بينما كان ينازع، وقدّمه لآدم ليراه. جارنا لم يقصد شرّا

أيضا التقيانا بجار آخر في موقف السيارات تحت البناية وقال الجار لآدم “هل تحب صيد العصافير؟” بيما كان يمسك بارودة افتراضية بيده ويطلق النار في الهواء. يبدو أن منطقتنا مليئة بصائدي العصافير، ويبدو أيضا أن الناس يتوقعون أن يستمتع الصبيان بقتل الأشياء

أحد أكثر الأسماء التي تُطلق على آدم هي قبضاي

أعلم أن الصبيان مختلفون عن البنات. هذه ليست مدونة تعتنق فكر ما بعد الحداثة وتتهجم على كل أنواع الجندرة

ولكن لدينا مشكلة. لن أسمّي المشكلة. إذا سمّيتها “الذكوريّة السّامة” فسيتوقف عدد من القرّاء عن القراءة

دعونا نضع المشكلة في جملة. دعونا نضع المشكلة في جملة شخصيّة عني وعن ابني

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يكون عنيفا وقويّ الجسد

يتوقع ويريد الناس من ابني أن يستمتع بالقتل والعراك

أريد أن يكون ابني لطيفا

أريد أن يكون ابني محبّا

أريد أن يكون ابني محترما للحياة وحاميا لها

لا يهمّني ذكوريته أو أنوثته (ولا معاني هذه التعابير)، بل يهمّني أن يكبر ليصبح انسانا قويا ومستقلا وناضجا ومحبا

إذا، لحين خروجه من منزلنا (ولو اختار البقاء كل حياته)، سأبذل قصارى جهدي لمساعدته على رفض الذكورية التي يحاول مجتمعنا وضعها على كتفيه

آدم، بابا، أحبّك أنت وشعرك الطويل وقلبك الحنون وروحك المحبّة. أصلي ألّا تخسر هذه الأمور

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا بأننا نتبع رجل

يغسل الأرجل

ويبكي على التائهين

ويموت على الصليب

آمين

Advertisements

What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336

A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336

أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Unfriending Facebook – إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

I have been on Facebook for almost 8 years now. I have been using my account since 2011!

People have different approaches concerning friendship on Facebook.

Mine is very simple:

You add me, I say yes.

I did say no a few times. I said no when it was obvious that the profile was fake (I highly doubt that a sexy single lady with only 24 male friends is a real person).

But other than that, I just kind of said yes to everything.

I don’t know you? Who cares?

You are one of my young students and have already opened twenty accounts, each with a more blurry profile picture? The more the merrier.

Your name sounds like someone fell asleep on the keyboard? Bring it on!

I have been reflecting on my Facebook life recently. Why do I do this? Why I do love to see my friendship counter move above 3,000? Even worse yet, do I really have 3,000+ friends?

In all honesty, I think I did it for three reasons:

  • I am lazy. It takes time to evaluate individual profiles.
  • I love to feel popular. It feels good to think that the crowds adore you.
  • I thought that more friends would mean more likes on my posts, blogs, and portions of wisdom I share with the Facebook world every day.

However, today, I did something I had never done before. I went into my Facebook profile page, clicked on my friends’ list, and went on a deleting rampage! I emerged from the fray, mouse dripping with electronic blood, but alive and victorious: I now have 2,633 friends.

Call me a criminal, but I loved it! You know what? I think that I will be going on more campaigns in the coming days and weeks until I have completely purged my friends list! It is 1,000 friends or die trying!

I feel at peace. Strangely at peace.

Note: It would be great if you can play some soft music in the background as you read the following lines:

I don’t need to be friends with people I have never met on Facebook. I don’t need the numbers to prove that I am loved. I don’t need to always say yes.

Best of all, Facebook is not real. It is real in the sense that it is an alternate reality, a kind of fantasy. But I don’t need to be stuck there in the endless likes, comments, pictures, arguments, videos, and anger – oh so much anger!

Yes, I will continue to drop in (and I am aware of the irony that I am posting this blog on Facebook). But I refuse to live there.

Facebook, you are not my friend anymore.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Your love

Is better than wine,

And Facebook,

Amen

 

مدونة # 90

إلغاء الصداقة مع فايسبوك

hqdefault

صار لي حوالي 8 سنوات على فايسبوك. خلقت حسابي الذي استخدمه حاليا سنة 2011

لدى الناس عدة مقاربات فيما يخص الصداقات على فايسبوك

مقاربتي بسيطة جدا: أقبل كل من يضيفني

قد أرفض الصداقة في بضعة أحيان. أقول كلا عندما يكون من الواضح أن الحساب مزيّف – اشك كثيرا بأن الصبيّة الجذابة ذات الأصدقاء الذكور الـ24 فقط هي شخص حقيقي

ولكن غير ذلك فأنا عادة أقبل كل شيء

لا أعرفك؟ لا يهمّني

أنت أحد تلاميذي الصغار وقد سبق وفتحت 20 حساب وكل منها يحتوي على صورة بروفايل مغبّشة أكثر من الأخرى؟ الناس لبعضها

اسمك يبدو وكأن أحدهم غفا على لوحة المفاتيح؟ هيا بنا

ولقد كنت أفكّر مؤخرا بحياتي على فايسبوك. لماذا أفعل هذا؟ لماذا أحب أن أرى عدد أصدقائي يتخطى الـ3،000؟ هل بالأصل لديّ 3,000+ صديق؟

بكل تجرّد، أعتقد أنني فعلتها من أجل الأسباب الثلاثة التالية

أولا، لأنني كسلان. يحتاج تفقّد كل حساب على حدة وقت

ثانيا، أحب أن أشعر بأنني محبوب ومشهور. إنه شعور جميل عندما تعتقد أن الجماهير تعشقك

ثالثا، اعتقدت أن زيادة عدد الأصدقاء سيعني زيادة عدد الإعجابات على بوستاتي، ومدوناتي، والحكم التي أنعم بها على عالم فايسبوك يوميا

ولكنني، اليوم، فعلت شيئا لم أفعله من قبل. دخلت إلى حسابي على فايسبوك، ضغطت على لائحة الأصدقاء، ورحت أعيث في الارض فسادا! هدأت عاصفة المعركة، وخرجت من الركام مدمّما بالدماء الإلكترونية، ولكن حيّأ منتصرا مرفوع الرأس عزة وكرامة: لدي الأن 2،633 صديق

قد أكون مجرما بنظركم، ولكنني أحببت الأمر! وأعتقد أنني سأعاود الكرة من جديد بحملات تصفية في الأيام والأسابيع المقبلة لحين تطهير لائحة أصدقائي بالكامل! سأصل إلى 1،000 صديق أو أموت في أرض المعركة

وأشعر، وهذا غريب، بسلام

ملاحظة: من الأفضل وضع موسيقى هادئة في الخلفية بينما تقرأ السطور التالية

لا أحتاج أن أكون صديقا مع أناس لا أعرفهم على فايسبوك. لا أحتاج الأرقام لأبرهن أنني محبوب. لا أحتاج أن أقول نعم دائما

وأفضل الأمور أن فايسبوك ليس حقيقيا. هو حقيقي بمعنى أنه واقع آخر، نوع من الخيال. ولكنني لا أحتاج أن أعلق في دورة الإعجابات والكومينتات والصور والمحاججات والفيديوهات والغضب اللامتناهية

نعم، سأستمر بزيارة فايسبوك (وأنا أعرف أنه من سخرية الأمور أنني سأضع هذه المدوّنة على فايسبوك). ولكنني أرفض أن أعيش هناك

فايسبوك، لست صديقي بعد اليوم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

محبتك

أفضل من النبيذ

والفايسبوك

آمين

A Love Letter to my One-Year Old Son – رسالة حب لابني الذي عمره سنة

 

 

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

Dear Adam,

We sang happy birthday to you a few days ago. You had no idea what was happening.

We tried putting a party hat on your head. You refused.

You have been doing that a lot lately; saying no. It is awfully cute when you shake your head no as someone attempts to take you from my arms. Not so cute when you shake your head no as your mother tries to feed you.

We also prayed for you in church last Sunday. We consecrated you to the Lord. We acknowledged that you are a gift from Him. We promised Him that, with the help of our spiritual family, we will raise you up to be a follower of Jesus.

You also had no idea what was happening.

 

It has been a long year son. You sure cried a lot. You sure eat and poop a lot. And the doctor. Don’t get me started on the number of vaccines you need.

But it has also been a very fast year. I barely got to hold you in my arms before you started to crawl across the floor. I did not hug you enough, kiss you enough, smell your hair enough, or hold your hand enough.

Do you know what the best part of last year was?

It was your smile when you saw me walk through the door after work.

It was your squeals as your mother chased you around the house and you clung to my arms.

It was your eyes looking up at me as we walked the streets beside the house in your stroller demanding a kiss.

It was your body shaking with excitement as a scooter passed by.

It was your wide eyes, your chubby thighs, your curly hair, your cute butt!

It was all those and much more.

 

One day son, not so far away, you will begin to realize what is happening. After that, also not so far away, you will begin to experience life away from your parents. Perhaps even, away from God.

We loved you while you were in your mother’s womb, before we even saw you.

We loved you as you took your first breaths, when all you could do was cry.

We loved you throughout last year as we watched your every move.

We will love you as you go to school, take up different hobbies, and do things that we don’t understand.

I have no idea who you will become as you grow up. We will try to shape you to the best of our intentions and knowledge. But our influence has limits.

However, I promise you this: no matter who you become, and no matter what you do, we will always, always and forever, love you.

Because our love to you is not about what you do, nor how you act. We love you because of you. You are our son, and nothing will ever change that.

 

Let us stand in prayer

Lord,

May Adam live

In you life,

And may Adam rest,

In your love

Amen

 

مدونة #87: رسالة حب إلى إبني الذي عمره سنة

WhatsApp Image 2018-07-27 at 13.45.44

حبيبي آدم

غنّينا لك عيد ميلاد سعيد قبل بضعة أيام. لم تكن تملك أدنى فكرة عما يجري

حاولنا وضع قبعة احتفال على رأسك. لكنك رفضت رفضا قاطعا

وهذه عادة دأبت على ممارستها في الأشهر الماضية: الرفض. والأمر فاتن جدا عندما تهز رأسك رفضا لمن يحاول أخذك من بين ذراعَي. وليست فاتنة عندما تهز رأسك رافضا تناول الطعام من الماما

أيضا صلينا لك يوم الأحد الماضي في الكنيسة. كرّسناك للرب. اعترفنا بأنك عطية منه. ووعدناه أننا، بمساعدة عائلتنا الروحية، سنربّيك لتصبح تابعا ليسوع

وأيضا لم تكن تملك أدنى فكرة عما يحدث

لقد كانت سنة طويلة يا ابني. لقد بكيت كثيرا. لقد أكلت كثيرا وأنتجت نفايات إنسانية وفيرا. وذهبت إلى الدكتور كثيرا، وأخذت عددا لا يحصى من الطعوم

ولكنها كانت أيضا سنة سريعة جدا. بالكاد حملتك بين ذراعي قبل أن تبدأ بالدبدبة على الأرض. لم أعانقك ولم أقبّلك ولم أشمّ شعرك ولا أمسكت يدك بما فيه الكفاية

ولكن أتعرف ما هي أفضل لحظة في السنة الماضية؟

هي بسمتك عندما تراني داخلا من الباب عائدا من العمل

هي ضحكاتك المصهصهة بينما تركض أمك وراءك وأنت ممسك بكتفي

هي عيناك تنظران إليّ إلى فوق بينما نمشي على الشارع قرب المنزل في عربة الأطفال طالبا قبلة مني

هي جسدك يهز حماسا بينما تمر درّاجة ناريّة

هي عيناك الواسعتين، وفخذاك الممتلئتَين، وشعرك المموّج، ومؤخرتك الفاتنة

هي كل هذه وأكثر بكثير

يوما ما، وهو ليس ببعيد يا ابني، ستبدأ بمعرفة ماذا يحدث من حولك. ومن بعدها، وأيضا بفترة ليست ببعيدة، ستبدأ باختبار الحياة بعيدا عن أهلك. وربما أيضا بعيدا عن الله

أحببناك وأنت ما زلت في بطن أمك، ونحن لم نكن قد رأيناك بعد

أحببناك وأنت تأخذ أول أنفاسك، عندما كانت مهاراتك الحياتية لا تشمل إلا البكاء

أحببناك طوال السنة الماضية بينما كنا نراقب كل حركة من حركاتك

وسنحبك بينما تذهب للمدرسة، وتجرب هوايات مختلفة، وتعمل أمور لا نفهمها

لا أملك أي فكرة عمّن ستصبح عليه وأنت تكبر. سنحاول تشكيلك بحسب أفضل نوايانا ومعارفنا. ولكن تأثيرنا له حدود

ولكن أعدك بهذا: مهما أصبحت ومهما عملت سنحبك دائما وأبدا

لأن حبّنا لك لا يتعلق بأفعالك ولا بتصرفاتك. نحبك لأنك أنت أنت. أنت ابننا، لا شيء سيغيّر هذه الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

دع آدم يحيا

في حياتك

ويرتاح

في حبّك

آمين

What Happens to Us when we Grow Up? ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

 

 

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20.jpeg

My son Adam with his cousin

I was reading the final comments of our KG3 teacher at school about every one of her students. They were very cute. The teacher described her kids as shy, responsible, kind, or funny.

But one of them made me stop. She said about one of the girls that “she wants to sing all day long.”

I read that and it just hit me. Kids. Aren’t they amazing? I could just imagine that young girl prancing around, singing, with no care in the world.

What happens to us when we grow up? Why do we stop wanting to sing all day long?

I have a 11-month son now. And he wants to play all day long. The smallest of things excite him. When a car passes by his whole body contracts in tension and excitement. When I am carrying him and his mother (my beautiful wife) walks behind me, he thinks that we are playing tag, and starts to squeal with joy. Bath time is full of splashing around in the water.

He is curious and energetic. He yearns for new toys. He is full of drama. He screams at the top of his voice if we leave the room. He hugs well. Sleeps well. Plays well. Eats well (thank God). Poops well (Oh God). Cries well (I don’t know which is worse, the poop or the crying). He does everything with all his heart.

What happens to us when we grow up? Why do we go about life as if it were an ordinary thing?

What happens? Does life become boring or do we stop exploring?

What happens? Does life become old, or de we lose our sense of surprise?

What happens to make us start going through this strange and exhilarating existence of atoms, planets, trees, rivers, people, animals, skies, weather, feelings, relationships, movement, rest, work, play, and more as if it were nothing?

In one of his famous teachings, Jesus told his disciples that unless they become children again, they cannot enter the Kingdom of God.

Now of course, Jesus had in mind a picture of total dependence on God, just as child totally trusts her parents.

But did he mean more?

Now I ask you, and ask myself, this: What would happen if you started live as a child again?

What would change? What would you do differently?

I don’t know about you, but I think that if I tried to be a child again I have a feeling that life would become exciting. I think I would take God more seriously. I think I would love God and others more. I think that the “ordinary” things of today would become extraordinary again.

So here is a challenge for me and you. As we begin the summer season, and as we ready our voices to cheer for our favourite team in the World Cup (Brazil of course – and Egypt), let us be children again.

I hope that one day, after a while or pretty soon, when people remember me, they will say, Nabil wants to sing all day long.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you,

For life, love, existence.

Help us live

A life that sings.

Amen

 

مدونة 81

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟

WhatsApp Image 2018-06-10 at 16.51.20

آدم ابني مع ابنة عمته

كنت أقرا الملاحظات الأخيرة لمعلمة صف الروضة الثالثة عن كل واحد من تلاميذها. كانت ملاحظات لطيفة. وصفت المعلمة التلاميذ بالخجل، المسؤولية، الحنان، أو الهضامة

ولكن استوقفتني إحدى الملاحظات. قالت بإحدى الفتيات أنها تحب أن تغني طوال النهار

قرأتها وتوقفت. الأولاد. أليسوا رائعين؟ كنت استطيع أن أرى في ذهني تلك الفتاة الصغيرة وهي تقفز في أرجاء المكان وتغني بدون هم أو غم

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نتوقف عن طلب الغناء طوال النهار؟

لدي ابن عمره 11 شهر. يريد اللعب كل اليوم. الأمور الصغير تثير حماسته. عندما تمر سيارة ينقبض كل جسده حماسا. عندما أحمله وتمشي خلفي أمه (زوجتي الجميلة) يصيح ضحكا معتقدا أنها تلاحقه. وقت الإستحمام هو وقت “التطبيش” بالماء

هو فضولي ومليء بالطاقة. يتوق للألعاب الجديدة. هو مليء بالدراما. يصرخ بأعلى صوته إذا تركنا الغرفة. يعانق بشدة. ينام بشدة. يلعب بشدة. يأكل بشدة (الحمد لله). يصنع البراز بشدة (يا رباه). يبكي بشدة ( لا أعلم أي منهما أسوء، البراز أم البكاء). يعمل كل شيء من كل قلبه

ماذا يحدث لنا عندما نكبر؟ لماذا نحيا حياتنا وكانها أمر عاديّ؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح الحياة مضجرة أم نتوقف نحن عن الإستكشاف؟

ماذا يحدث؟ هل تصبح حياتنا قديمة أم نفقد حس المفاجأة؟

ماذا يحدث لنا عندما نبدأ بالمرور في هذا الوجود المنعش من ذرّات وكواكب وأشجار وأنهر وبشر وحيوانات وسماوات ومشاعر وعلاقات وحركة وراحة وعمل ولعب والكثير الكثير كأنها كلها لا شيء؟

في أحد تعاليمه المشهورة، قال يسوع لتلاميذه أنه إن لم يعودوا كالأطفال فلن يدخلوا ملكوت السماوات

أعلم بالطبع أن يسوع كان يعطي صورة عن التسليم الكامل لله كما يثق الطفل بسكل كامل بأهله

ولكن هل كان يقصد المزيد؟

أسأل نفسي وأسألك التالي: ماذا سيحدث لو ابتدأت تحيا كطفل من جديد؟

ماذا سيتغير؟ ما الأمور التي ستفعلها بشكل مختلف؟

لا أعلم جوابك ولكن أعتقد انه لو حاولت أن أعود طفلا اشعر أن الحياة ستعود مثيرة. أعتقد أنني سآخذ الله على محمل الجد أكثر. أعتقد انني سأحب الله والآخرين أكثر. أعتقد أن أمور الحياة “العادية” ستصبح غير استثنائية من جديد

أضع أمام نفسي وأمامكم هذا التحدي. بينما نبدا موسم الصيف، وبينما نجهز حناجرنا لتشجيع فريقنا المفضل في كأس العالم (البرازيل بالطبع – ومصر)، دعونا نعود أطفالا من جديد

أتمنى أنه في ذلك اليوم، البعيد أو القريب، عندما يتذكرني الناس، سيقولون: نبيل أراد أن يغني طوال النهار

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا

على الحياة والمحبة والوجود

ساعدنا لنحيا

حياة تغني

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين