Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Advertisements

Did God Require an Apology from Rola Tabsh? هل احتاج الله لاعتذار رولا الطبش؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

The newly elected MP, Rola Tabsh, angered her Muslim (Sunni) voters when she participated in a Christmas mass, and as seen in the picture below, came forward to be blessed by the cup of communion. She did not partake of the communion (If she had been a male, would she have received the same reaction?) – for a full report (in Arabic) click here.

PM-roula-tabash-communion-dec2018.jpg

The Muslim MP Rola Tabsh seen taking the blessing of the cup of communion

As a response to the outrage, she visited Dar el Fatwa (the leading Sunni religious body), heard a lecture about the rules of Islam, said sorry to the clergy, and then apologized to God for her mistake.

This is a very rich incident. One can speak about religious diversity, communion, feminism, and a host of other topics.

I do not wish to take a stand on the actions of the Sunni authorities. I understand their actions. They believe that Islam is the way to God, just like I believe that Jesus is the way to God. They got offended when they saw a member of their own participating in a Christian ritual. I understand that.

I also do not wish to go into detail on the Lebanese “diversity.” I am thankful that for the past 28 years we have mostly stopped killing each other. Are we truly diverse? What about those who do not want to be religious (all of our family laws are sectarian)? What about civil marriage? What about those who want to follow a religion other than Christianity or Islam? Do they have a place among us?

I do want, however, to comment on the issue of taking communion.

For those who do not know, communion is a Christian ritual established by Jesus himself. Christians take a piece of bread and drink some wine (although a few churches use grape juice) to remember the death of Jesus on the cross (bread is his body broken for us; wine is his blood shed for us).

Some churches believe that the bread and wine change into the actual body and blood of Jesus. Others think that these two elements are just a symbol.

The central question over the past decade or so, at least among the Evangelical churches, has not been about the nature of the elements, but about who can partake. Some churches believe that only members of their own church can take. Others take a more lenient stance, and believe that all true Christians can take (how do you define true? That is a different story). Still others believe that everyone is welcome, as long as they understand what is happening.

All Christians can agree, at least, that Jesus is the host of this event. This is his table. I struggle to see Jesus getting angry when seeing a Muslim woman approach his table. Granted, she did not partake. But if she had, I do not that she would have been cursed, the church polluted, or anything of that sort.

I understand her need to apologize from her religious leaders. She was participating in the religious rituals of a different religion.

I do not understand her choice to apologize from God. In fact, it is a shame she did. No, not because this is an insult to Christianity. It is not. It is not a secret that Muslims think Christians are wrong, and Christians think Muslims are wrong. If I did not think there was something different about Christianity, then it would make no sense for me to remain a Christian.

It is a shame she apologized to God, because it would be a small-minded God indeed who is offended if she participates in the celebration of a different group. Who is this God who is offended by rituals?

The God I know is offended by oppression, injustice, and hatred. The God I know is bigger than my religion and my rituals.

This incident with Rola Tabsh has reminded us that we live in a fragile yet rich country. In many ways, Rola Tabsh is a pioneer. She is daring to be a Sunni MP, and an unveiled one for that, in a patriarchal and narrow-minded society. She just found out, the easy way perhaps, that her road will be filled with landmines.

For that, I salute her. Despite her later apologies, Rola Tabsh dared to build bridges. She dared, even if for a moment, to behave like a MP for the entire nation rather than her sect.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us that

Your eyes are kind,

Watching the sparrow and the lion

The poor and the rich

Amen

مدونة #93

أغضبت النائب المنتخب حديثا رولا الطبش المقترعين السنّة عندما شاركت في قداس عيد الميلاد، وكما نرى في الصورة أدناه، تقدمت وأخذت البركة من كأس الأفخارستيا. لم تتناول – ونتساءل هنا لو كانت ذكرا هل كانت ستتلقى نفس ردة الفعل؟ شاهد تقرير عما حدث هنا

pm-roula-tabash-communion-dec2018

النائب السني رولا الطبش وهي تأخذ البركة من كأس المناولة

تداركت الأمر وزارت دار الفتوى حيث سمعت محاضرة عن شرائع الإسلام، اعتذرت من رجال الدين، ومن ثم اعتذرت من الله على غلطتها

هذه حادثة غنية جدا. بإمكان المرء أن يتكلم عن التعدديّة الدينية، المائدة المقدسة، النسويّة، ومواضيع أخرى كثيرة

لا أريد أن اخذ موقف من أفعال السلطات الدينية السنيّة. أتفهم ردة فعلهم. يؤمنون أن الإسلام هو الطريق لله مثلما أؤمن أنا أن المسيح هو الطريق لله. انزعجوا من رؤية أحد أفراد جماعتهم يشارك في طقس مسيحي. أتفهم الأمر

أيضا لا اريد الغوص في مسألة “التعددية” في لبنان. أنا ممتن بأننا في آخر 28 سنة بشكل عام توقفنا عن قتل بعضنا البعض. هل نعيش حقا في تعددية؟ ماذا عن أولئك الذين لا يريدون التديّن بينما كل قوانين الأحوال الشخصية عندنا طائفية؟ ماذا عن الزواج المدني؟ ماذا عن الذين يريدون اتباع دين غير المسيحية أو الإسلام؟ هل لهؤلاء مكان بيننا؟

ولكن أريد أن أعلق على موضوع الأفخارستيا

لمن لا يعلم، الافخارستيا هو طقس مسيحي أسسه المسيح بنفسه. يتناول المسيحيون قطعة خبز وبعض النبيذ (قلة من الكنائس تستخدم عصير العنب) ليتذكروا موت المسيح على الصليب – الخبز هو جسده المكسور لأجلنا والكأس هو دمه المسفوك لأجلنا

تؤمن بعض الكنائس بأن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح. بينما يعتبر آخرون أنهما مجرد رمز

السؤال المفصلي في آخر عشر سنين، على الأقل بين الكنائس الإنجيلية، لم يكن حول طبيعة العناصر بل حول من يحق له المشاركة. تؤمن بعض الكنائس أنه فقط يحق لأعضائها التناول. يأخذ البعض موقف أخف ويقولون أن فقط المسيحيين الحقيقيين يحق لهم التناول (كيف تعرف الحقيقي؟ هذه قصة أخرى). ويؤمن آخرون بأن الجميع مرحّب بهم طالما يعلمون ماذا يفعلون

يتفق كل المسيحيون، على الأقل، أن هذه مائدة يسوع. يسوع هو المضيف في هذا العمل. هذه طاولته. لا أرى كيف يمكن ليسوع أن يغضب عند رؤية امراة مسلمة تتقدم من الطاولة. نعم، هي لم تتناول، ولكن لو كانت تناولت، لا أعتقد أنها كانت ستكون ملعونة أو تنجس الكنيسة أو أي شيء من هذا القبيل

أتفهّم حاجتها للإعتذار من القادة الدينيين. لقد شاركت في طقوس دينية لدين مختلف

لا أتفهم حاجتها للإعتذار من الله. بالحقيقة إنه أمر مؤسف أنها فعلت ذلك. كلا، ليس لأن في الأمر إهانة للمسيحية. لا إهانة. ليس أمر مخفي عن أحد أن المسلمين يعتقدون أن المسيحيين على خطأ، والعكس صحيح. لو لم أكن أعتقد أن في المسيحية أمر مختلف عن باقي الأديان لما كان بقائي مسيحيا له معنى

من المؤسف أنها اعتذرت من الله لأن اعتذارها منه يصوره على أنه إله ضيق الأفق ينزعج منها عند اشتراكها في احتفالات مجموعة مختلفة. من هو هذا الإله الذي ينزعج من الطقوس؟

الله الذي أعرفه ينزعج من الظلم والكراهية والإستبداد. الله الذي أعرفه أكبر من ديني وطقوسي

حادثة رولا الطبش ذكّرتنا بأننا نعيش في بلد هشّ ولكن غنيّ. رولا الطبش رائدت على أكثر من صعيد. إنها تتجرأ أن تكون نائب سنيّ، وغير محجّبة، في مجتمع ذكوري ومتصلب الرأي. ولقد وجدت، بسهولة  هذه المرة، أن طريقها مليئة بالألغام

من أجل ذلك، أنا أحيّيها. بالرغم من اعتذاراتها اللاحقة، لقد تجرأت رولا الطبش على بناء الجسور. تجرأت، ولو للحظة، أن تتصرف كنائب عن الأمة وليس فقط الطائفة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا

أن عيونك حنونة

تشاهد العصفور والأسد

الفقير والغني

آمين

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Billy Graham, Evangelism, and Universalism – بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

billy graham.jpg

Billy Graham died last week. He was the most famous evangelist of the 21st century.

For those who do not know what an evangelist is, he was a person who went around the world trying to convince people to give their lives to Jesus.

I teach Bible in a Christian school in Beirut (if you live in Beirut, have children, and are looking for a decent school with a loving attitude, give us a call 😉 My class has Muslims and Christians. Almost every week my students ask me which religion is right, Christianity or Islam.

I pause.

Let me make a confession here: I am not Billy Graham. I have never been comfortable with evangelism: talking with strangers to convince them that Jesus is the way.

No, I am not a universalist. I do not believe that all ways lead to heaven. I am neither an atheist. I do not believe that there is no God. I am a Christian.

Let me make another confession: I believe that following Jesus is the only way to have a relationship with God.

I have stood before crowds before and spoken about people’s need for Jesus.

But as I stand before a class of 16 teenagers from different backgrounds, belief systems, and sects, I cannot but get ideas.

“Jesus is the way, but what if Jesus is wider than our belief systems?”

In an interview with Billy Graham in Newsweek Magazine in August 14, 2006, Graham pointed out that the core message of the Gospel, and the love of God “for all people” should take priority. He adds that God’s ways are mysterious. Moreover, Christians should not take every verse of the Bible literally. He adds that “in his [Jesus] death on the cross, some mysterious thing happened between God and the Son that we don’t understand.” When asked whether he believes heaven will be closed to good Jews, Muslims, Buddhists, Hindus or secular people, though, Graham says: “Those are decisions only the Lord will make. I believe the love of God is absolute. He said he gave his son for the whole world, and I think he loves everybody regardless of what label they have.”

Yes, I know the many passages in the New Testament that speak of salvation through the work of Christ (his life, death, resurrection, and ascension). I just wanted to point out that a faithful servant of the Gospel was able to say what he said in 2006.

Perhaps my post will make some admirers of the late Billy Graham change their opinion, or it will make some of his critics more lenient towards him.

So, what do I tell my class? I tell them that I am a Christian. I believe that Jesus is the way to God. I have found a personal relationship with God through Jesus Christ. I invite them to seek God. I invite them not to be content with what their parents teach them, but to seek a personal relationship with God.

Perhaps my answer will make some of my friends change their opinions about me and my faith. But I strongly believe in two things at the same time, and I hold them both in tension:

  • As a human being I need God’s divine presence in my life to live faithfully in Him. Religion is not enough. Religion and religious practices are empty without the Spirit of God. I have access to that divine presence through the work of Jesus Christ.

 

  • I do not hold, as a Christian generally, and as an Evangelical Christian specifically (and a Nazarene for that) all the truth about God. God is larger than my church. God is larger than my theology. God is larger than my Bible. God is larger than my religion. God is larger than my mind, ideas, and every concept I have of him.

 

This post is not a call to stop proclaiming the good news of Jesus.

It is a call to proclaim the good news in humility.

It is a call to live the good news and be the good news before speaking about it.

It is a call, above all, to remember that at the core of the message of God through Jesus, we have love.

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for Jesus,

Your Son.

Help us share His life in us,

Through us,

With others.

Amen

مدونة # 77

بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

مات بيلي غراهام الأسبوع الماضي. كان أشهر مبشّر في القرن 21

لمن لا يعرف معنى عبارة مبشّر، هو شخص يدور العالم محاولا إقناع الناس بتسليم حياتهم للمسيح

أنا أعلّم الكتاب المقدس في مدرسة مسيحية في بيروت (إذا كنت تعيش في بيروت ولديك أولاد وتبحث عن مدرسة جيدة مع موقف محب من التلاميذ فتواصل معي ؛) يوجد إسلام ومسيحيين في صفي. تقريبا كل أسبوع يسألونني أي ديانة هي الصح، الإسلام أم المسيحية

أقف ساكتا

دعوني أقدم اعتراف: أنا لست بيلي غراهام. لست مرتاحا مع فكرة التبشير: لا أحبّذ الوقوف أمام أشخاص لا أعرفهم ومحاولة إقناعهم باتباع المسيح

ولكن كلا، لست شموليا، لا أؤمن أن كل الطرق تؤدي للسماء. ولست ملحدا. لا أؤمن أنه لا يوجد إله. أنا مسيحي

دعوني أقدم اعتراف آخر: أؤمن ان اتباع يسوع هو الطريق الوحيد للعلاقة مع الله

لقد وقفت أمام جماهير من قبل وتكلمت عن حاجة الناس ليسوع

ولكن بينما أقف أمام صف من 16 مراهق ومراهقة من عدة خلفيات وأنظمة إيمان وطوائف لا يسعني إلا التفكير

يسوع هو الطريق، ولكن ماذا لو كان يسوع أوسع من إيماننا؟

في مقابلة لبيلي غراهام مع مجلة نيوزويك في 14 آب 2006، صرح غراهام بأن  رسالة الإنجيل الاساسية  ومحبة الله “لكل الناس” يجب أن تأخذ الأولوية. يزيد أن طرق الله عجيبة. زد على ذلك أنه لا يجب على المسيحيين أخذ كل آيات الكتاب المقدس بحرفيتها. ومن ثم يقول أنه “حدث أمر عجيب وغريب بين الله وابنه في موت يسوع على الصليب لا نستطيع ان نفهمه.” وعندما سألوه إذا كان يؤمن أن السماء مغلقة لليهود والمسلمين والبوذيين والهندوس والناس العلمانيين الصالحين، رد غراهام بأن “هذه قرارات سيتخذها الرب. أؤمن بأن محبة الله كاملة. هو قال أنه أعطى ابنه لكل العالم، وأعتقد أنه يحب الجميع بغض النظر عن الأسماء والألقاب

نعم، أعرف أنه توجد عدة مقاطع في العهد الجديد تتكلم عن الخلاص من خلال عمل المسيح (حياته وموته وقيامته وصعوده). ولكنني أردت الإشارة إلى أن خادم أمين للرب قال هذا الكلام سنة 2006

ربما بعد المعجبون بالراحل بيلي غراههام سيغيرون رأيهم به بعد قراءة هذه الكلمات، وربما بعض المنتقدين سيزادون اعجابا به

إذا، كيف أرد على سؤال الصف لي؟ أقول لهم أننسي مسيحي. أؤمن أن يسوع هو الطريق لله. أنا وجدت علاقة شخصية مع الله من خلال يسوع المسيح. أدعوهم لطلب الله. أدعوهم لعدم الإكتفاء بما تعلموه من أهلهم بل طلب علاقة شخصية مع الله

ربما جوابي هذا سيغير رأي بعض أصدقائي بي وبإيماني. ولكنني أؤمن بشدة بأكرين بنفس الوقت، وأتمسك بالإثنين معا في حوار مستمر

  • كإنسان أنا أحتاج لحضور الله في حياتي لأحيا بأمانة فيه. الدين لا يكفي. الدين والممارسات الدينية فارغة بدون روح الله. أمتلك الوصول للحضور الإلهي من خلال عمل يسوع المسيح

  • لا أمتلك كمسيحي بشكل عام وكإنجيلي (وناصري) بشكل خاص كل الحق عن الله. الله أكبر من كنيستي. الله أكبر من لاهوتي. الله أكبر من كتابي المقدس. الله أكبر من ديانتي. الله أكبر من عقلي وأفكاري وكل مفهوم أمتلكه عنه

هذه المدونة ليست دعوة للتوقف عن إعلان أخبار ييسوع السارة

هو دعوة لإعلان الأخبار السارة بتواضع

هو دعوة لنحيا الأخبار السارة ونكون الأخبار السارة قبل التكلم عنها

هي دعوة، فوق كل شيء، لنتذكر أننا نجد المحبة في صميم رسالة الله لنا في يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على يسوع

ابنك

ساعدنا لنشارك حياته فينا

من خلالنا

مع الآخرين

آمين

Is St. Charbel Happy with his New Statue? هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

On Sunday 20 August the Lebanese mountain witnessed, for the first time in the history of the area, the transfer of a gigantic statue of St. Charbel from its building spot to its final resting place on the highest hill (1950 m) in Faraya.

It is 23 meters in height, 9.3 meters in width, and about 40 tons in weight. It is made from fiberglass to withstand the test of time. The 8-meter hand will be moved later, separately. The statue will be sanctified in on the 14th of September in a great mass on the Feast of the Cross day.

The actual cost of this statue has not been revealed, but one is almost certain that the building, installation, and upkeep of the project took and will take millions of dollars.

The question is, if we assume that St. Charbel can see and hear us, is he happy with the building of this statue?

I will evade the arguments about whether or not God approves of building statues, and whether or not he approves of praying to/with the saints. Those are topics which I do not wish to enter today.

I will only present a few of the sayings of St. Charbel, a Lebanese saint most known for his humility and his rejection of earthly treasures, and I will allow my readers and myself to ask ourselves: Would such a man, who taught such things, be happy with commemorating him by building a giant statue?

Here are a few of his sayings:

 

“Lead your senses so that they might glorify God”

Does this statue glorify God?

 

“Your happiness is not in stone, for it does not give happiness”

Won’t this statue give a false sense of happiness and fulfilment for the people who built it, those who visit it, and the residents of the area around it?

 

“Your wealth is measured by the shortage of your needs rather than the abundance of your possessions”

Is the church wealthy or poor?

 

“Christianity is not a religion, nor a temple, nor a book or a worship place. Christianity is the person of Jesus Christ himself.”

Will this statue reflect Jesus?

 

“Don’t forget that you are not of this world. Do not sink in it, but pass through it and rise above it. Raise it to the Lord by the strength of the Lord.”

Is building an expensive statue of this world or above this world?

 

Perhaps this statue represents the main problem of the church in Lebanon today. We run after appearances. We want to build bigger churches, wear bigger crosses, and display our Christianity like a flaming sword against the others.

We want to boast of our Christianity. We rise in anger when a Christian person is killed. We take up arms to defend Christian villages.

We hold our Christianity as a jewel to be protected and guarded.

But did not Jesus ask us to be a light that burns to light the darkness? Did he not ask us to be salt that melts to give taste?

 

What is this Christianity that spends its money on building huge statues while more than 30% of the Lebanese people survive on less than one dollar per day?

It is not the Christianity of Jesus!

If he were alive, I do believe that St. Charbel would refuse the building of this statue.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

Our pride is a huge statue

But our love a small hut,

Our buildings are bigger,

But our hearts smaller

Amen

 

مدونة 69 – هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

نهار الأحد في 20 آب شهد الجبل اللبناني، لأول مرة في تاريخ المنطقة، نقل تمثال عملاق للقديس شربل من مكان بنائه إلى مكان نصبه في أعلى تلة (1950 م) في فاريا

طوله 23 متر، عرضه 9 أمتار، ووزنه حوالي 40 طن. معمول من الألياف الزجاجية ليقاوم عوارض الطقس. يد التمثال التي تصل إلى 8 أمتار ستُنقل لاحقا لوحدها. سيتم تقديس التمثال في 14 أيلول في قداس حاشد في عيد الصليب

لم يتم الكشف عن كلفة التمثال، ولكن بامكاننا القول بثقة أن بناؤه، نقله، وصيانته كلفت وستكلف ملايين الدولارات

السؤال هو، ونحن هنا نعتبر أن القديس شربل يستطيع أن يرانا ويسمعنا، هل القديس شربل سعيد ببناء هذا التمثال؟

سأبتعد عن مناقشة ما إذا كان الله يوافق على بناء التماثيل أو إذا كان الله يوافق على الصلاة إلى/مع القديسين. هذان موضوعان ليوم آخر

فقط سأقدم بعض اقوال القديس شربل، قديس من لبنان عُرف بتواضعه ورفضه للثروات الأرضية، وسأسمح لقرائي ولنفسي أن نسأل: هل هكذا رجل، علّم هكذا أشياء، سيكون سعيدا بتكريم ذكراه ببناء تمثال عملاق؟

هذه بعض من أقواله

قُد حواسك كي تمجّد الله

هل هذا التمثال يمجّد الله؟

سعادتكم ليست في الحجر، فهو لا يعطي السعادة

ألن يعطي هذا التمثال سعادة زائفة وشعور بالإنجاز لمن بنوا التمثال، لمن سيزورونه، ولسكان المنطقة المحيطة به؟

ثروتك تُقاس بقلة حاجاتك وليس بكثرة مقتناك

هل الكنيسة غنية أو فقيرة؟

المسيحية مش ديانة ولاهيكل ولنها كتاب ولا معبد، المسيحية هي شخص يسوع المسيح بذاتو

هل سيعكس هذا التمثال يسوع؟

ما تنسوا إنكم إنتو مش من هالعالم، ما تغرقوأ فيه، اعبروا فيه، إرتفعوا عنه، وارفعوه للربّ بقوّة الرب

هل بناء تمثال مرتفع الثمن هو من العالم أو فوق العالم؟

لربما هذا التمثال يمثل المشكلة الأساسية في الكنيسة في لبنان اليوم. نحن نركض وراء المظاهر. نريد بناء كنائس أكبر، لبس صلبان أكبر، وإظهار مسيحيتنا كسيف ملتهب بوجه الآخرين

نفتخر مسيحيتنا. نشتد غضبا عند قتل شخص مسيحي. نحمل السلاح للدفاع عن القرى المسيحية

نحمل مسيحيتنا كجوهرة ثمينة بحاجة للحماية والحراسة

ولكن ألم يطلب منا يسوع أن نكون نور يحترق لينير الظلام؟ ألم يطلب منا أن نكون ملح يذوب ليعطي نكهة؟

ما هذه المسيحية التي تصرف المال لبناء تمثال ضخم بينما 30% من الشعب اللبناني يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم؟

هذه ليست مسيحية يسوع

لو كان حيا، أعتقد أن القديس شربل لكان رفض بناء هذا التمثال

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

كبرياؤنا تمثال ضخم

ولكن محبتنا كوخ صغير

أبنيتنا كبيرة

وقلوبنا صغيرة

آمين

Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين