What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336

A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336

أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Advertisements

Was Jesus the Real God? هل كان يسوع الله الحقيقيّ؟

the-manger-ra8sz6zm.jpg

Last week I received my “Pastor ID.” It is an official card that states that I am a licensed pastor. Armed with my clerical collar and this card, I can skip lines, bypass army checkpoints, and abuse my power as a religious man.

It is weird. I know that inside my wallet there are two ID cards now. There is my regular Lebanese ID. Then there is my secret pastor’s ID with super powers. Is this how Jesus felt while on earth? He was God in flesh. God as human. God among us. As he grew tired, angry, frustrated, or simply hungry, did he wish he could whip out his “God” card and just bypass all this?

In a letter to the church in Philippi, Paul describes what Jesus did in the following words: He emptied himself. Paul then traces Jesus’ downward spiral into becoming human, a slave, and finally death on the cross. He then traces the upward travel from resurrection to reigning supreme over all creation in heaven.

But this word has always made me pause. Jesus emptied himself. Did he stop being God? The answer must be no. It would not be possible to not be God at any point in time. Was he faking it? The answer again has to be no. The New Testament in all its books is clear that Jesus did feel hunger and pain. Jesus was born as an actual baby. Jesus lived 33 years of human experience. Jesus did die a most shameful death on a cross. So no, he wasn’t faking it.

Systematic theologians state that Jesus was entirely God and entirely human at the same time.

Who is this God? He is certainly different that the other gods we read about. He is certainly different than humans. Humans and gods usually strive upwards. If they gain any status, no matter how small, they flaunt it for the whole world to see. Who is this God who chooses to empty himself? Who is this God who chooses to hedge himself into human nature? Who is this creator who chooses to become part of this creation?

But this wasn’t a special case. God is not usually a God who does not empty himself, and then he chose to empty himself only once in Christ. No! The New Testament is clear. Jesus revealed the true nature of God. This is God! He is God on a cross! He is a God who dies for us, and not the other way around!

God is not usually angry, distant, and hateful, but only for a few years he was a king dude walking around and preaching love. God has always been what we see in Jesus. God will always be what we see in Jesus. He is approachable, loving, merciful, kind, holy, sacrificial, dying…etc. He is a God becoming daily like us and near us, dying, to lift us up from our death to his life.

Our very human nature screams for us to fill up and get more. The grace of God, in Jesus, whispers to us to lay low, kneel on the floor, and be emptied. There, in the pit on surrender, in the height of weakness, in death from self, we find Jesus in the cross. Then, with him, we rise from our death of sin into a life of love and constant emptying for others.

 

Let us stand in prayer

Lord,

We want to be tyrants

Ordering the death of thousands,

But you want us to be like you

Babies in a manger

Crying for someone to feed us

Amen

 

مدونة # 92

هل كان يسوع الله الحقيقي؟

the-manger-ra8sz6zm

حصلت الأسبوع الماضي على هويّة القسيس. وهي بطاقة رسمية تقول أنني رجل دين. إن لبست طوق رجال الدين وأظهرت هذه البطاقة أستطيع تخطي الصف، تخطي الحواجز الأمنية، وإساءة استخدام سلطتي كرجل دين

إنه شعور غريب. أعلم أنه في داخل محفظتي يوجد بطاقتَي هويّة. هناك بطاقة الهويّة اللبنانيّة العاديّة. ومن ثم هناك بطاقة الهويّة الدينيّة (السريّة) ذات قوى خارقة للطبيعة. هل هكذا شعر يسوع وهو على الأرض؟ هو كان الله المتجسد. الله الإنسان. الله بيننا. بينما شعر بالتعب والغضب والإحباط وحتى الجوع، هل تمنى إخراج “بطاقة الله” وتخطي كل المشاكل؟

في رسالة إلى الكنيسة في مدينة فيلبي، يصف بولس ما فعله المسيح بالكلمات التالية: أخلى نفسه. ومن ثم يتابع بولس مسار يسوع الهابط إلى كونه صار إنسانا، عبدا، وأخيرا موت الصليب. من بعدها يتابع مساره صعودا من القيامة إلى التسلّط على كل الخليقة في السماء

لطالما استوقفتني هذه الكلمة. يسوع أخلى نفسه. هل توقّف عن كونه الله؟ يجب أن يكون الجواب كلا. ليس ممكنا من الله أن يتوقّف عن أن يكون الله في أي لحظة من الزمن. هل كان يسوع يمثّل أو يخدعنا؟ أيضا الجواب كلا. العهد الجديد بكل كتبه واضح بأن يسوع شعر بالجوع والألم. يسوع وُلد كطفل حقيقي. يسوع عاش 33 سنة من الإختبار الإنساني. يسوع مات ميتة شديدة العار على الصليب. كلا، لم يكن يخدعنا

وكاتبو اللاهوت النظامي يقولون أن المسيح كان الله بالكامل وإنسانا بالكامل في نفس الوقت

من هو هذا الإله؟ هو حقا مختلف عن باقي الآلهة التي نقرأ عنها. هو حقا مختلف عن البشر. البشر والآلهة يسعون للصعود. إذا نالوا أي شأن، ولو صغير، يذيعونه لكل العالم. من هو هذا الإله الذي يختار أن يُخلي نفسه؟ من هو هذا الإله الذي يختار أن يحدّ نفسه بالطبيعة الإنسانيّة؟ من هو هذا الخالق الذي يختار أن يصبح جزء من خليقته؟

ولكن هذه لم تكن حالة خاصة. الله ليس عادة إله لا يُخلي نفسه، ومن ثم اختار أن يُخلي نفسه مرة واحدة في المسيح. كلا! العهد الجديد واضح بأن يسوع أظهر أو كشف طبيعة الله الحقيقية. هذا هو الله! هو الله على الصليب! هو الإله الذي يموت من أجلنا، وليس العكس

الله ليس عادة غاضب وبعيد وكاره، ولكن فقط لبضعة سنوات أصبح هذا الرجل اللطيف الذي يتمشى بيننا ويكرز عن المحبة. لطالما كان الله ما نراه في المسيح. وسيكون الله دائما ما نراه في المسيح. سهل أن تقترب منه. هو محب، حنون، قدوس، مضحّي، يموت…الخ. هو الإله الذي يوميا يصبح مثلنا وقريبا منا، يموت، ليرفعنا من موتنا إلى حياته

طبيعتنا البشرية تصرخ طالبة الملئ والمزيد. ونعمة الله في المسيح تهمس لنا أن نتّضع، ننحني أرضا، ونُخلى. وهناك، في حفرة الإستسلام، في قمة الضعف، في الموت عن النفس، نجد المسيح على الصليب. ثم نقوم معه من موت الخطيّة إلى حياة المحبّة وإخلاء النفس المستمر للآخرين

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نريد أن نكون طغاة

نأمر بقتل الآلاف

وأما أنت فتريد أن نكون مثلك

أطفال في مذود

نبكي طالبين الطعام

آمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين

Happy Mother’s Day God! – عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera.jpg

Mother and Daughter – Natalia Tejera

Yes, I know that God is a “he” in the bible, we sing “Father God I wonder,” and pray “our father who is in heaven,” but allow me to challenge my and your perceptions with the following examples from the Bible where God is an all-powerful loving mother!

God’s image is reflected in the both male and female – Genesis 1:27

God is compared to a mother eagle protecting her young – Deuteronomy 32:11-12.

God speaks of himself as a kind mother who feeds her children, hugs them, and shows them love – Hosea 11:3-4.

In the same book God describes his anger as that of a bear mom robber of her cubs – Hosea 13:8.

God compares his love to his people with the love of a nursing mother to her child – Isaiah 49:15.

In the same book, he vows to comfort his people like a mother comforts her child – Isaiah 66:13.

The singer compares his peace in God’s presence as a weaned child sleeping calmly in his mother’s lap – Psalm 131:2.

Jesus himself compared himself to a mother hen trying to gather her rebellious children under her wings – Matthew 23:37 and Luke 13:34.

 

God is a wonderful father, yes, but he, or she, is also a compassionate mother.

So join me today in wishing God a happy mother’s day!

 

Let us stand in prayer

Mother Lord,

Our souls are disturbed

Our hope shaken

Will you hold us close?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #61: عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera

أم وابنة – ناتاليا تيجيرا

نعم، أعرف أن الله “هو” في الكتاب المقدس، أننا نرنم “يا أبانا لست أدري،” ونصلي “أبانا الذي في السماوات،” ولكن دعوني أتحدى نظرتي ونظرتكم بهذه الأمثلة من الكتاب المقدس حيث الله هو أم محبة وكليّة القدرة

صورة الله معكوسة في الذكر والأنثى – تكوين 1: 27

يتم مقارنة الله بأنثى النسر التي تحمي صغارها – تثنية 32: 11-12

يتكلم الله عن نفسه كأم حنونة تطعم صغارها، تعانقهم، وتريهم محبة – هوشع 11: 3-4

في نفس الكتاب يصف الله غضبه على أنه مثل غضب دبّة فقدت أطفالها – هوشع 13: 8

يقارن الله محبته لشعبه بمحبة الأم لرضيعها – اشعياء 49: 15

في نفس الكتاب يعد بأن يعزي شعبه مثل ما تعزي الام ابنها – اشعياء 66: 13

يقارن المرنم السلام الذي يجده في محضر الله لنوم الطفل الفطيم بسلام في أحضان أمه – مزمور 131: 2

يسوع نفسه يقارن نفسه لدجاجة تحاول أن تجمع فراخها الثائرين تحت جناحيها – متى 23: 37 ولوقا 13: 34

نعم، الله أب رائع، ولكنه أيضا أم حنونة

اذا، انضموا لي اليوم في تهنئة الله بحلول عيد الأم

دعونا نقف لنصلي

يا أمنا الرب

أروحنا مضطربة

أملنا يخيب

هل بالامكان أن تضميننا الى أحضانك؟

آمين

Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg

Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods

آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين