What is your Wish for 2019? ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

Google maps sent me a summary of my 2018 year (yes, I keep my “location” active on my smartphone. No, I don’t think anyone is spying on me. I would feel honored that someone finds me interesting enough to spy upon). Apparently in 2018 I visited 48 places, 18 cities, and 5 countries. Not bad for 1 year.

20180903_114336

A highlight of 2018: Riding a camel with my lovely wife beside the Red Sea. Also my nose.

The report had quite a few interesting details. But one particular piece of information shocked me. I have spent 932 hours on the road in 2018! Yes, you read that right, 900 + 30 + 2 hours on the road (car, plane, or train)!

That is around 39 days. So I spent a month and 10 days out of 12 months on the road. So basically, about 10% of my life last year was wasted with me stuck in traffic or stuck in a narrow aisle on an airplane. Yes, some of that time was spent in good conversation or listening to a good radio show, but most of it was not.

I am very thankful google maps does not track my social media usage! I am sure that between traveling and browsing the internet, I must have wasted over 25% of my time last year!

Those who know me well know that I struggle in organizing my time. I know that too well about myself. I hate time. It seems that I never have enough of it!

So I sat me down yesterday night. I decided that I have had enough. I will not let time slip from my hands.

I wrote down the number of hours I have per week, 168. Then I factored in the time I need to sleep, work at my main job as a dean of students, work at my part-time job as a biblical studies teacher, do ministry in church, study for my Phd, write blogs, and spend quality time with a number of teenagers I try to keep up with.

You might be thinking that my time is all spent up. Wrong! I was left with 60 hours! Yes, 60 hours!

What will I do with those? I can spend time with my lovely wife and adorable son, sit in God’s presence, rest, and simply enjoy life with friends.

So, bottom line, as one my favorite teachers, John Haines, used to say: We all have 24 hours.

What is my one wish for 2019? Not to increase in money, fame, success, wisdom, or popularity. No. My only wish is increase in time! To always be rich in time! I want to have pockets full of time.

If someone wants to chat, I want to have time.

If my son wants to play hide and seek. I want to have time.

If God wants to remind me of his love (and he always does). I want to have time.

If my wife wants to go for a walk. I want to have time.

In 2019, I want to be rich, rich like never before in seconds, minutes, hours, and days!

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to keep the Sabbath,

To rest from running

To rule time

Amen

مدونة #94

ما هي أمنيتك لسنة 2019؟

أرسل لي تطبيق خرائط غوغل ملخّص عن تحركاتي في سنة 2018 (نعم، أنا أبقي على خاصيّة التعرّف على مكاني مضاءة. كلا، لا أعتقد أن أحدهم يتجسس عليّ. سيكون شرف عظيم لي أن يحسبني أحدهم أهلا للتجسّس). يبدو أنني في سنة 2018 زرت 48 مكان، 18 مدينة، و5 بلدان. لقد أبليت بلاء حسنا سنة في سنة واحدة

20180903_114336

أحد أفضل لحظات 2018: ركوب الجمل مع زوجتي الجميلة بجانب البحر الاحمر. أيضا أنفي

احتوى التقرير على عدة تفاصيل ملفتة. ولكن هناك معلومة صدمتني. لقد أمضيت 932 ساعة على الطريق سنة 2018! نعم، لقد قرأت الرقم بشكل صحيح، إنه 900 + 30 + 2 ساعات على الطريق – في سيارة أو طيارة أو قطار

هذا حوالي 39 يوما. لقد أمضيت شهرا و10 ايام من 12 شهرا على الطريق. فأكون قد أضعت تقريبا 10% من حياتي السنة الماضية وأنا عالق في الزحام أو عالق في كرسي ضيق على الطائرة. نعم، بعض هذا الوقت مضى في محادثات جيدة أو في الإستماع لبرنامج إذاعي جيد، ولكن معظمه لا

أنا شاكر أن خرائط غوغل لا تراقب الوقت الذي امضيه على وسائل التواصل الإجتماعي! أنا متأكد انه بين السفر وتصفح الإنترنت، لقد أضعت ما يفوق 25% من حياتي السنة الماضية

الذين يعرفونني جيدا يعلمون أنني أواجه مشكلة في تنظيم وقتي. أعرف هذا جيدا عن نفسي. يبدو لي أنني دائما لا أمتلك الوقت الكافي

فجلست البارحة. وقررت أن الوقت حان للتغيير. لن أدع الوقت يفلت من بين أصابعي

كتبت عدد الساعات التي أمتلكها كل أسبوع، 168. من ثم حسبت الوقت الذي أحتاجه للنوم، للعمل في عملي الأساسي كعميد للطلبة، للعمل في عملي الآخر على الجانب كمدرّس في الكتاب المقدس، للخدمة في الكنيسة، للدرس من أجل الدكتوراه، لكتابة المدونات، ولإمضاء وقت ذو قيمة مع بعض المراهقين الذين يهمني التواصل الدائم معهم

قد تعتقدون أنني صرفت كل وقتي. أنتم على خطأ! لقد بقي لي 60 ساعة! نعم، 60 ساعة!

ماذا سأفعل بها؟ سأستمتع بالوقت مع زوجتي الجميلة وابني الطيب، سأجلس في محضر الله، سأرتاح، وببساطة سأستمتع بالحياة مع الأصدقاء

إذا، النتيجة هي كما كان يقول أحد الاساتذة المفضلين على قلبي، جون هاينز: كلنا نمتلك 24 ساعة

ما هي أمنيتي لسنة 2019؟ ليس أن أزداد مالا أو شهرة أو نجاحا أو حكمة. كلا. أمنيتي الحيدة هي أن أزداد وقتا! أن أكون غني بالوقت. أن تكون جيابي ممتلئة بالوقت

إذا اراد أحدهم الحديث معي، أريد أن امتلك الوقت

إذا أراد ابني أن يلعب الغميضة، اريد أن أمتلك الوقت

إذا أراد الله أن يذكرني بمحبته لي (وهو دائما يريد ذلك)، أريد أن أمتلك الوقت

إذا ارادت زوجتي أن نتمشى، أريد ان أمتلك الوقت

سنة 2019، أريد أن أكون غنيا، غنيا بجنون بالثواني والدقائق والساعات والايام!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنحفظ السبت

لنرتاح من الركض

لنتسلط على الوقت

آمين

Advertisements

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

One Thing you must do in 2016 – امر يجب ان تفعله في 2016

 

2016 is here! Can you believe it?

Yes, time is running. Sometimes I think the year 2000 has not happened yet, but it has (why the year 2000, I do not know, maybe it was all the hype surrounding it). In a few years I will be 30, have two kids, and a drooping belly (already started working on that last one).

Time is passing quickly, and as you all know, the beginning of a year is a time to reflect and put goals. There is one goal I definitely want to tackle in 2016. Would you care to join me?

Get to know God

That is it! Lame? No? Wait, stay with me.

Here is the thing. Most people I know, including myself, say that they believe in God. They do. They believe that someone, God, created the entire universe and everything we see. They also believe that this God exists today, and, here is the crazy part, he sees our every move and thought.

Most people I know believe this.

Here comes the really crazy part. Most people I know, including myself in many periods of my days, months, and 26 years on this earth, go around life without any contact with this same great God they believe in!

We live day by day not speaking to a God we say we believe in. Now, if anyone were to curse that God or speak up against him, we would shake our heads in sadness for his fate (and perhaps even shake him with a few blows). YET, we, if we are honest with ourselves, do not really know this God we believe in.

Do you know Him? (or her) Or do you simply know about him from someone?

So, I challenged myself in 2016, and I challenge you too, to get to know this God you believe in in 2016.

Perhaps through prayer, meditation, reading the story of Jesus, nature, church, worship, or any other way, but I want to know him, truly. I do not want to live my life for a God I do not know.

Either God is real and we speak with him, or he is not. But we cannot say he is real, and then go around ignoring him.

Now, you might well be an atheist, and do not really buy into this whole God thing.

My challenge to you is this:

In 2016, speak with this God you do not believe in. One sentence, simply tell him: If you are real, then show me. Do it. If he is not real, then you would have only wasted a few seconds each day. If he is, then you would have made the greatest discovery of your life.

2015 is gone, and soon 2016 will follow, as will the other years.

I realize each day that my life on earth will soon be past (don’t you just love my cheerful posts). I do not want to spend my few years believing in a God I do not know, intimately, personally, closely.

#god_challenge

Let us stand in prayer:

Lord,

Draw us closer

Into an embrace

Eternal

Life-giving

Amen

 

 

Note: It has been 1 whole year of blogging, 36 blogs in all! I want to thank all of you for taking the time to read, and perhaps throw in a comment every now and then. As of 2016, I will start blogging twice per month. I might write more frequently if my time allows it and something is burning inside. Be well. Happy New Year!

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #37: أمر يجب أن تفعله في 2016

لقد وصل عام 2016! هل تصدق؟

نعم، الوقت يهرول. في بعض الأحيان أعتقد وكأن سنة 2000 لا زالت في المستقبل (لا أعلم لما سنة 2000 بالتحديد، ربما بسبب كل الضجة التي أحاطتها). بعد بضعة سنوات سوف يصبح عمري 30، ويكون لدي ولدان، وكرش – لقد بدأت العمل على البند الأخير

الوقت يمر بسرعة وكما تعلمون بداية السنة هو وقت للتفكير بالماضي ووضع أهداف للمستقبل. هناك هدف أريد ان أفعله سنة 2016. هل تريدون الإنضمام لي؟

أن أعرف الله

أهذا هو؟ سخيف؟ لا؟ ابقوا معي

معظم الناس الذين أعرفهم، بمن فيهم أنا، تقول أنها تؤمن بالله. حقا. يؤمنون أن أحدهم، الله، خلق السموات والأرض وكل الكون. يؤمنون أيضا أن هذا الإله موجود اليوم ، وهنا الجزء المجنون، هو يرى كل حركة نفعلها وكل فكرة نفكر بها

معظم الناس يؤمنون بهذا

وهنا الجزء المجنون حقا. معظم الناس الذين أعرفهم، بمن فيهم أنا في بعض الفترات من أيامي وأشهري وسنواتي الستة والعشرون، يعيشون حياتهم بدون أي تواصل مع الله الذي يؤمنون به

نعيش يوميا ونحن لا نتكلم مع إله نقول أننا نؤمن به. ولكن إن كفر أحدهم بالله أو تكلم ضده نهز رؤوسنا اختلافا وحزنا على مصيره (وقد نهزه أيضا ببعض الضربات). ولكن، إن كنا صريحين مع أنفسنا، لا نعرف حقا هذا الإله الذي نؤمن به

هل تعرفه؟ أم هل تعرف ببساطة عنه من شخص آخر؟

فتحدّيت نفسي في الـ2016 وأتحداكم أيضا أن تتعرفوا على هذا الإله الذي تؤمنون به في الـ2016

ربما من خلال الصلاة أو التأمل أو قراءة قصة يسوع أو الطبيعة أو الكنيسة أو العبادة أو أي طريقة أخرى ، ولكن أريد أن أعرفه حقا لا أريد أن أعيش حياتي لإله لا أعرفه

إما الله حقيقي ونتكلم معه، أو هو غير حقيقي. ولكن لا نستطيع أن نقول أنه حقيقي ومن ثم نتجاهله

وقد تكون ملحد ولا تقتنع بكل هذا الكلام عن الله

أتحداك بهذا

في 2016 تكلم مع هذا الإله الذي لا تؤمن به. قل له جملة واحد: إذا كنت حقيقيا فأرني. افعل هذا الأمر. إذا كان الله غير حقيقي فستكون أضعت بض ثوان من كل يوم. ولكن إن كان حقيقيا فستكون اكتشفت أعظم اكتشاف في حياتك

لقد ذهبت سنة 2015 وستلحقها قريبا سنة 2016 كما السنين المقبلة

وأدرك كل يوم أن حياتي على الأرض سوف تمضي بسرعة (ألا تحبون مدوناتي المفرحة؟) ولا أريد أن أمضي حياتي القصيرة مؤمنا بإله لا أعرفه معرفة حميمية، شخصية، قريبة

#تحدي_الله

دعونا قف لنصلي

يا ب

اجذبنا إليك

داخل غمرة

أبدية

منعشة

آمين

ملاحظة: لقد مرت سنة كاملة من التدوين، 36 مدونة حتى الأن! أريد أن أشكركم لأنكم تقرأون وفي بعض الأحيان تضيفون التعليقات. منذ 2016 سوف أدوّن مرتين في الشهر. قد أكتب أكثر إذا سمح لي وقتي أو وجدت أنه هناك موضوعا حارقا في داخلي. دمتم بسلام. كل سنة وأنتم بخير