Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين

 

Advertisements

لقد حان الوقت The Time has come

Hello there. I have been thinking about writing a blog for a long time now. I am an Arab Christian (an Evangelical Arab Christian, Lebanese really, the Nazarene Church, in sin el Fil…would you like me to describe my pew?). I love many things about my “tribe” and my culture but I also have many question marks. Growing up, I’ve always wanted to share my questions with the wider world, but I would think I am too young. I got past 18, and contemplated writing a blog, but then I thought, nah, I am not “educated” yet, people will not take me seriously (educated in Lebanon implies having a university degree…any university degree). I finished my BA in English Literature and thought now is the time to unleash my creativity upon the world. But then it hit me, I can discuss social matters, but if I step into church-issues people will crucify me for not having a degree in theology (apparently, there are different degrees at the university). I finished my MA in theology (from NTC-Manchester…doesn’t matter in what, it is from Europe) last summer. I guess if I do not start writing now I never will (kids anyone?).

My first blog will be dedicated to answering all your possible questions ABOUT the blog. My future blogs, hopefully, will be about the world around us. Here we go:

Why did you choose this lame name?

Thank you for the encouraging tone. First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

Note: Thank you Brent for suggesting this name. I am not sure if you were serious. Too late!

How often do you intend to write?

Well, I am a very busy man. However, I have decided to grace the world with my words (force myself to write) once per week. Now, if great inspiration does fall on me then I might squeeze in another blog in the same week. I will try to be faithful to my promise.

Why do you write in English and Arabic?

The short answer is that I only know English and Arabic (I also know Koine Greek, but it is reading knowledge at the best…surrounded by 4 helping books). The long answer is that I want to reach my community which speaks Arabic and I want to be readable to people outside my community as well (that was a short answer too I guess).

What will you write about?

I will write about things I am experiencing in and out of the church. I will speak from my everyday experience hoping that what I say will echo, even if in a small way, what you are saying or want to say.

Now, let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for giving us a voice.

Thank you for the different voices.

You are the voice we want to speak.

Give us to speak you with courage and humility

And grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع النسور

ملاحظة: العنوان يتكلم عن تلك النسورالتي تأكل الجثث. والعربية لا تحتوي على كلمة مناسبة. على الأقل هذا ما أخبرني به جوجل..إن كنت خبيرا باللغة فأنجدني

مدوّنة #1 – لقد حان الوقت

مرحبا. لقد كان في فكري أن أكتب مدوّنة من مدة طويلة. أنا مسيحي عربي (مسيحي عربي إنجيلي، لبناني، من كنيسة الناصري، في سن الفيل…هل تريدون وصفا لمقعدي؟).أحب عدة أشياء في “قبيلتي” وثقافتي ولكن لدي أيضا الكثير من علامات الإستفهام. لطالما أردت أن أشارك أفكاري مع العالم، ولكنني كنت أعتقد أنني ما زلت صغيرا. بعدما بلغت سن الـ18 أردت أن أبدأ بهذه المدونة، ولكنني عزفت، فأنا لم أكن “متعلّما” ولن يسمع الناس صوتي (المتعلم في لبنان هو من أنجز شهادة جامعية…أي شهادة جامعية). عندما أنهيت دراسة البكالوريوس في الأدب الإنكليزي ظننت أن الموعد قد حان لأنطلق في سماء الإبداع. وفجأة أدركت أنه باستطاعتي أن أتكلم عن المواضيع الإجتماعية، ولكنّني سأُصلب إن تكلّمت عن الكنيسة لأنني لا أمتلك شهادة في اللاهوت (يبدو أن هناك عدة أنواع شهادات في الجامعة). أنهيت الماجستير في اللاهوت الصيف الماضي (من كليّة الناصري في مانشسر…لا يهم ما الإختصاص، إنها أوروبا يا ناس). إن لم أبدا بالكتابة الأن فمتى أبدأ؟ ..(نبييييل، دورك لتغيّر حفّاض علّوش

سوف أخصص مدونتي الأولى لمجاوبة كل أسئلتكم الإفتراضية حول المدونة. مدوناتي المستقبلية، إن بقينا على قيد الحياة، سوف تكون عن العالم حولنا. لنبدأ

لما اخترت هذا الإسم السخيف؟

شكرا على التشجيع. أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

ملاحظة: شكرا يا صديقي برينت على اقتراحك الإسم. أعتقد أنها كانت نكتة. وأنا، على ما يبدو، لم أفهمها.

ما وتيرة الكتابة التدوينية لديك؟

أنا رجل مشغول. ولكنني قررت أن أغدق بفني على العالم (أجبر نفسي على الكتابة) مرة بالأسبوع. إن وقع الوحي عليّ قد أكتب مرّتين. سوف أحاول الوفاء بوعدي.

لما تكتب بالإنكليزيّة والعربيّة؟

الجواب القصير هو أنني فقط أعرف الإنكليزية والعربية (أعرف اللغة اليونانية القديمة المحكية، ولكني في أفضل الأحوال فقط أعرف قرائتها…مع مساعدة أربع كتب). الجواب الطويل هو أنني أريد أن أصل لمجتمعي الذي يتكلم بالعربية كما وأريد الوصول لخارج مجتمعي (وهذا أيضا جوابا قصيرا على ما يبدو

علام سوف تكتب؟

سوف أكتب حول اختباراتي داخل وخارج الكنيسة. سوف أتكلم من حياتي اليومية على أمل أن تجدوا بعض الصدى من كلامي في كلام تقولونه أو تريدون قوله.

والأن، دعونا نقف لنصلّي

يا رب

شكرا لأنك اعطيتنا صوتا

شكرا على الأصوات المختلفة

أنت هو الصوت الذي نريد أن نتكلّمه

أعطنا أن نقولك بشجاعة وتواضع

ونعمة

أمين