Christmas is for losers – عيد الميلاد هو للخاسرين

Christmas is a celebration of loss.

Yes, I know we gain gifts (socks anyone?), gain weight, and gain endless traffic.

But, essentially, Christmas is a celebration of loss.

God emptied himself. He lost everything. He became one of us, a mere human, a poor jewish carpenter nobody human: Jesus.
The picture of God we usually have is one who gains. It is a picture of a God who is full of glory and power, and who demands that all people worship him.

In Jesus, we have a God who empties himself.

As the apostle Paul puts it, Jesus emptied himself, took on the form of a slave (not a king or a soldier) and even went till the end, till death (Philippians 2).

In Jesus, God emptied himself of all glory, power, and at the end even life.
In Jesus, God lost everything. God became a loser.

So, what do we celebrate in Christmas, we celebrate having a God who understands what it means to have nothing, because many times we also are weak humans who have nothing. God understands. Not only that, God is one of us, he is among us.

So, this Christmas, I want to be really like the Christ I am celebrating. I want to become a loser this Christmas!

Starting Monday 14 December, and till Friday December 25 (12 days) I will empty myself of something, 12 “somethings” to be exact.

No, I will not “buy” a gift for anyone. I will pick something from my personal belonging, something I VALUE, and give it away. One thing per day for 12 days. As simple as that.
In Christmas God lost his glory because he loves us. This Christmas I want to imitate my God.

So, I challenge you this Christmas to empty yourself. Take the challenge with me. Give away one item of your personal valuable belongings for 12 days. It could be part of your salary, your favourite jacket, precious book, or that jeans you wear every day. It should be something you will miss, something which will hurt, so you will remember that Christmas is about God emptying himself for us.

What will you lose this Christmas?

#be_a_loser_this_Christmas

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for

Losing all for us

Help us become

A people who empty themselves

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #35: عيد الميلاد هو للخاسرين

عيد الميلاد هو احتفال بالخسارة

 نعم، أعرف أننا نكسب الهدايا (عادة كلسات)، ونكسب الوزن، ونكسب زحمة السير اللامتناهية
ولكن عيد الميلاد، في جوهره، هو احتفال بالخسارة

الله أخلى، أفرغ، نفسه. خسر كل شيء صار واحد منا، إنسان عادي، يهودي فقير ونجار ، إنسان غير مهم: يسوع

الصورة النمطية التي لدينا عن الله هي الإله الذي يكسب. هي صورة لإله مملوء بالمجد والقوة، ويطلب العبادة من كل البشر

في يسوع لدينا إله يخلي ويفرغ نفسه

وكما يقول الرسول بولس، المسيح أخلى نفسه، أخذ صورة اعبد (ليس ملك أو جندي) وذهب حتى الموت- فيلبي 2

في يسوع الله أخلى نفسه من كل القوة والمجد وفي النهاية حتى من الحياة

في يسوع، الله خسر كل شيء. أصبح خاسرا

إذا، ما الذي نحتفل به في الميلاد،نحتفل بأنه لدينا إله يفهمنا ويفهم معنى أن لا نمتلك شيئا، لأننا في الكثير من الأحيان نشعر بأننا بشر ضعفاء ليس لديهم شيء. الله يفهم علينا. ليس فقط هذا، بل الله بيننا

إذا، هذا الميلاد، أريد أن أكون حقا مثل الإله الذي أحتفل به. أريد أن أصبح خاسر هذا الميلاد

ابتداءا من الإثنين 12 ديسمبر وحتى الجمعة 25 ديسمبر (كانون الأول) سوف أخلي نفسي من 12 شيئا

كلا، لن “أشتري” هدية لأحدهم بل سأختار شيئا من ممتلكاتي الشخصية، شيء ثمين لدي وسأعطيه لأحدهم. أمر واحد يوميا لمدة 12 يوم. بهذه البساطة

في الميلاد، الله خسر مجده لأنه يحبنا. هذا الميلاد أريد أن أشبه إلهي

إذا، أنا أتحداكم هذا الميلاد أن تخلوا أنفسكم. خذوا التحدي معي. أعطوا شيئا من ممتلكاتكم الشخصية لمدة 12 يوم. قد يكون جزء من معاشك أو سترتك المفضلة أو كتابك الثمين أو ذلك الجينز اذي تلبسه يوميا. يجب أن يكون شيء ستشتاق إليه، شيء يوجعك، لكي تتذكر أن الميلاد هو حول الله الذي يخلي ويفرغ نفسه من أجلنا

ماذا ستخسر هذا الميلاد؟

#كن_خاسرا_هذا_الميلاد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك

لأنك خسرت كل شيء من أجلنا

ساعدنا لنكون

شعب يخلي نفسه

آمين

Advertisements

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Jesus wants to steal your money – يسوع يريد أن يسرق أموالك

I have talked once about how Jesus wants to kill you. Well, it turns out that not only does he want to kill you, he also wants to steal your money. My God! What a dreadful prospect you face if you choose to follow him!

Jesus is not charmed with rich people or with having riches. If anything, he was downright sour about the whole matter. He says that it is easier for a camel to enter the eye of a needle than a rich person to enter the kingdom of God (Matthew 19:24). He pits God against money, stating clearly that you cannot serve both God and money (Matthew 6:24). When a young rich man approaches him asking to receive eternal life and stating that he is following God’ commandments, Jesus orders him to sell all he has, give it to the poor, and walk the fields after Jesus. Well, let’s just say that young man never became best buddies with Jesus (Matthew 19: 16-22). Finally, as Jesus was pronouncing the blessings of the Kingdom of God, he repeatedly mentions the poor, hungry, sorrowful, and meek as those who will inherit the kingdom (Luke 6: 20-26).

Well, there you have it. Jesus was clear: Following me entails letting go of your money. Why do we find it so hard then to let go of what we have easily? Why do we find it almost impossible to give those who ask of us even stripping ourselves of our clothes if need be to help them, as Jesus commands (Matthew 5: 38-44)?

We are afraid to give our money because many times it feels that the church is robbing us

painting by pawel kuczynski

Doesn’t it feel that way sometimes? You enter a church and all they talk about is money. You have the offerings and the tithing (giving 10% to the church). Then the leader mentions a sick person and asks for donation. A missionary then comes up and asks for support for her trips. As you leave the church you find the women selling crafts to raise money for a summer camp and posters speaking of a barbecue night to raise money for the new 10-story building.

Worse yet are the religious leaders strutting around wearing gold crosses (hurrah for the pope for ditching that one) and living in villas overlooking the sea while their people rot in dirty houses.

Well, I think that is a vital reason. I will go ahead and even say this: if your church is not helping the poor and isn’t active in the society, then do not give one penny! If your religious leaders wear gold and silver, I would consider asking them for money rather than giving them.

I would also venture and say, Jesus did not ask us to offer something, he asked us to offer everything. There is a world of difference between the two.

We are afraid to give because we depend on ourselves rather than God

Are we ready, at any moment, to lose everything? I was talking with a Syrian refugee a while ago. He was telling me how he lost it all (his factory, house, job, family) in a moment. He found himself penny-less and a refugee searching for his daily bread. What would your reaction be if you lost everything you have? Are you ready to let it go?

What is your reaction when someone steals your wallet, scratches your precious car, steals your laptop, or does not give you your rights? Are you at peace? Do you trust in God’s provision, in the Father’s ability to give you today your daily bread? Believe me I know of refugees living in poverty who give more money than me to their neighbours, and I work two jobs! Do we trust our God? Do we take Jesus at his words and give to those who ask?

It pains me to go to a Christian concert and see all those “Jesus-followers” arrive in their 50,000$ cars and 200$ clothes and to later go out to have a 500$ dinner! Really?! It is sad that no Lebanese person is ready to work as a full-time volunteer (or in a low-paying job) in a Kingdom-oriented organization or a poor society! Blond people do it. They leave their homes and travel around their world to take care of poor people, while we grapple and fight over the best jobs in the country.

I will end with the words of two white-haired wise people. The first is John Haines, a dear professor and friend. I have heard him many times say that all that we own is a gift from God. A gift is supposed to be given. The moment we hold on to these gifts and refuse to give them, they lose their identity. They are not a gift anymore or a blessing, but become a curse. God blesses you, that through you, others might be blessed.

The second white-haired wise person lived many hundreds of years before I was born. The church father Chrysostom commented on the picture of the early church in Acts 2 sharing everything commonly between them with the beautiful phrase “the wealth of non-possession.” I would add, the joy of non-possession, the freedom of non-possession, the peace of non-possession, of not caring of giving and being ready to share.
Let us stand in prayer:

Lord,

Turn our possessions,

Into gifts

And give us only you

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #15: يسوع يريد أن يسرق أموالك

لقد تكلمت بالماضي عن أن المسيح يريد أن يقتلك. يبدو أنه يريد أن يسرق أموالك أيضا. يا رباه، كم مستقبلك مرير إن اخترت اتباعه

يسوع غير معجب بالأغنياء أو الغنى. بالأصح، هو غير مسرور بالمسألة كلها. يقول أنه من الأسهل دخول جمل في ثقب إبرة من دخول شخص غني لملكوت السماوات (متى 19: 24). يضع الله في مواجهة المال ويقول بوضوح بأنه لا تستطيع أن تخدم الله والمال في نفس الوقت (متى 6: 24). عندما أتاه شاب غني وطلب الحياة الأبدية وقال أنه يتبع كل وصايا الله طلب منه يسوع أن يبيع كل ما يملك ويوزع على الفقراء. من الجواب أن نقول أنه ويسوع لم يصبحا أعز الأصدقاء (متى 19: 16-22). وأخيرا في الطوبويات يسوع يعلن بركة ملكوت الله على الفقراء والجياع والحزانى والودعاء ويقول أن هؤلاء سيرثون الملكوت في لوقا 6: 20-26

إذا الأمر واضح. يسوع يقول لنا أن اتباعه يتطلب منا التخلي عن أموالنا. لماذا إذا نجد الأمر صعب جدا؟ لما نجد أنه من شبه المستحيل أن نعطي من يطلب منا حتى ولو تخلينا عن ثيابنا التي نلبسها كما يأمر يسوع في متى 5: 38-44؟

نحن نخاف أن نعطي أموالنا لأننا نشعر في الكثير من الأحيان أن الكنيسة تسرقنا

painting by pawel kuczynski

ألا نشعر مثل هذه الصورة في بعض الأحيان؟ تدخل الكنيسة ولا يتكلمون إلا عن المال. عليك أن تعطي التقدمات والعشور. ومن ثم يعلن القائد عن شخص مريض ويطلب امساعدة له. ومن ثم تقف مرسلة وتطلب المال لدعم رحلاتها حول العالم. وبينما تترك الكنيسة تجد الأخوات يبيعون أشغال يدوية لجمع المال للمخيم الصيفي وتقرأ لافتة تدعوك لعشاء من المشاوي لدعم بناء مبنى جديد من 10 طوابق

والأسوأ من كل ذلك هو رجال الدين الذين يتمشون وهم لابسون الصلبان الذهبية (وتحية للبابا لأنه تخلى عن صليبه الذهبي) ويعيشون في فلل مطلة على البحر بينما شعبهم يعيش في بيوت عفنة

أعتقد ان هذا سبب وجيه. وسأقول التالي: إذا لم تكن كنيستك تساعد الفقراء وتنشط في المجتمع المحلي فلا تعطها فلسا واحدا! وإذا كان رجال دينك يلبسون الذهب والفضة فلا تعطهم المال بل اطلب منهم المال

وسأقول أيضا أن يسوع لا يطلب منا أن نعطي شيئا بل ان نعطي كل شيئ، وهناك اختلاف كبير بين الإثنين

نحن نخاف أن نعطي لأننا نعتمد على أنفسنا وليس على الله

هل نحن مستعدون في أي لحظة أن نخسر كل شيء؟ كنت أتحدث مع شاب سوري نازح وأخبرني كيف خسر مصنعه وبيته وعائلته في لحظة. ووجد نفسه مفلسا ونازحا يطلب الخبز اليومي. ما ستكون ردة فعلك إذا خسرت كل شيء؟ هل أنت مستعد أن تتخلى عن كل شيء؟

ما هي ردة فعلك إن سرق احدهم مالك او خدش سيارتك أوسرق حاسوبك أو أخذ حقوقك؟ هل أنت في سلام؟ هل تثق بعناية الله وبقدرة الآب على أن يعطيك خبزك اليومي؟ صدقوني أعرف نازحين يعيشون في الفقر ويقدمون المال لجيرانهم أكثر مني وأنا أعمل في وظيفتين! هل نثق بالله؟ هل نأخذ كلام يسوع على محمل الجد ونعطي من يسألنا؟

يؤلمني ان أذهب لحفلة ترنيم مسيحية وأرى كل “اتباع يسوع” يصلون بسياراتهم التي ثمنها 50,000 دولار ويلبسون ثياب بمئات الدولارات ومن ثم يذهبون للمطاعم الباهظة. حقا؟!! من المحزن أن لا يكون هناك شخص لبناني مستعد أن يعكل كمتطوع بدوام كامل (أو في عمل بمعاش متواضع) في مؤسسة تخدم الملكوت أو في منطقة فقيرة. الناس الشقراء يفعلونها. يتركون بيوتهم ويسافرون حول العالم للإهتمام بالفقراء بينما نحن نتصارع على أفضل الوظائف في البلد

سوف أختم بكلام رجلين حكيمين ذوي الشعر الابيض. الأول هو جون هاينز أستاذي وصديقي. وسمعته في الكثير من المرات يقول أن كل ما نملكه هو عطية من الله. من المفروض أن العطية تُعطى. في اللحظة التي فيها نختار أن تمسك بالعطية ونرفض أن نعطيها تخسر هويتها. ولا تعود عطية أو بركة بل تصبح لعنة. الله يباركك لكي من خلالك يتبارك الآخرين

والإنسان العجوز الثاني الحكيم عاش قبل مئات السنين. يوحنا فم الذهب علق على صورة الكنيسة الأولى في أعمال الرسل 2 عندما كان كل شيء مشترك بينهم بالعبارة الجميلة “ثراء عدم الإمتلاك.” وسأزيد وأقول فرح عدم الإمتلاك وحرية عدم الإمتلاك وسلام عدم الإمتلاك وعدم الإهتمام والعطاء والإستعداد للمشاركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حول ممتلكاتنا

إلى عطايا

وأعطنا فقط أنت

آمين

Break the Silence, 3 reasons to speak up against injustice – اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

Genocide-100

This Friday, 24 April, millions of Armenians (and non-Armenians) around the world will walk in demonstrations and hold different activities to remember the genocide of their people on the hands of the Ottoman Turks 100 years ago. Many people will ask: why do you do this? Will anything come of it? Will the dead rise again?
This is a vital question. Should we remember the acts of injustice of the present and the past? Are we wasting our time when we keep shouting out and speaking up about injustice?
Now obviously, as my 60+ loyal readers know, I try to always speak up against injustice. My last post, you can read it here, remembered the victims in the recent terrorist acts in Kenya.

So, here are my 3 reasons we should speak up against injustice (please feel free to add more reasons or come up with counter-reasons in the comments):

 

Reason 1 – The injustice is too BIG

Can we really not talk about 1.5 million murdered Armenians? Can we not talk about the whole Palestinian people losing their homeland? Can we not speak about the children in Lebanon begging on the streets? Can we close our eyes over the modern slavery of sex trade? Can we be silent when we see theft, murder, oppression, sickness, sadness, or sin in the world?
The answer, if you are still wondering, is no! The injustice in the world is too big, too wide, and too far-reaching for us as thinking and feeling human beings to simply ignore. You may be able to, but I can’t.

Injustice should, at the very least, move us to words. My hope is that it will move us to action.

Reason 2 – We follow God’s Kingdom

As I read my Bible and think on the words of those who wrote about God before us, I can’t help but notice one recurring theme: Our God hates injustice. He does. Live with it. The Law of Moses is filled with commandments to take care of the widows and orphans. The prophets of Israel (of old mind you) shouted out against the people for praying to God with their mouths and then oppressing their neighbours with their hands.

Jesus (can we at least take Jesus’ words into consideration?) spent his life on earth healing the sick, feeding the hungry, and giving hope to the hopeless. He spent his life fighting the injustice of his society and proclaimed that God’s children are those who give a cup of cold water to those in need (am sure if Jesus was living in the North Pole he would have spoken of a cup of steaming hot tea).

It is simple. God’s Kingdom, his will for this earth, his purposes for all his children and creation, is that they live in peace and justice together. That is the image of God: “it was good.” When we speak out against injustice, we are saying to all, God is our king; we reject injustice and seek peace and restoration.

Reason 3 – Injustice must not be repeated

In Lebanon we have a phrase “may it be remembered but not repeated” which we use to speak of our 15-year civil war. This week in chapel at the school I work in I showed a short video about the Armenian Genocide to my Middle School students. Perhaps if we remembered the injustice of old we can make sure that we and our children (I do not have any yet) will not repeat the atrocities we see around us. Let us awaken the world to what has happened and is happening, in hope that tomorrow will be better. If we do not have hope in change we have nothing.

As we speak up about our dark past and present we are actually speaking into our yet-unknown future. Your words shed light on the past and light the road to tomorrow. Speak up!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us to break the silence

Like you

And shout into the darkness

Let there be light

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #12: اكسر الصمت، ثلاثة أسباب لرفع الصوت ضد الظلم

نهار الجمعة في 24 نيسان سيمشي الملايين من الأرمن وغير الأرمن في مسيرات ونشاطات عديدة في ذكرى المجزرة بحق الشعب الأرمني على يد الأتراك العثمانيين قبل 100 عام. وسيسأل الكثيرون: لما يعملون ذلك؟ هل سينالون أي نتيجة؟ هل سيقوم الأموات من قبورهم

وهذا سؤال جوهري. هل يجب علينا أن نتذكر أحداث الظلم الحاضرة والماضية؟ هل نحن نضيع وقتنا عندما نصرخ باستمرار ضد الظلم؟ من الواضح، وكما يعرف قرائي الـ60+، أنا احاول باستمرار أن أتكلم عن الظلم. في مدونتي الأخيرة، ويمكنكم قرائتها هنا، ذكرت ضحايا الإعتداء الإرهابي الأخير على كينيا

إذا، هذه أسبابي الـ3 لرفع الصوت ضد الظلم – ورجاءا أضيفوا المزيد أوأعطوا رأيكم المغاير في قسم الملاحظات

السبب الأول – الظلم كبير جدا

هل بإمكاننا ألا نتكلم عن المليون ونصف المليون أرمني المقتول؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الشعب الفلسطيني بأكمله الذي خسر أرضه؟ هل بإمكاننا ألا نتكلم عن الأطفال الذين يشحدون على طرقات لبنان؟ هل بإمكاننا أن نغمض عيوننا عن حقيقة العبودية المعاصرة في الإتجار بالجنس؟ هل بإمكاننا أن نسكت عندما نرى السرقة والقتل والظلم والمرض والحزن والخطية في العالم؟  الجواب، إن كنت ما زلت حائرا، هو لا! الظلم في العالم كبير جدا وواسع جدا ومنتشر جدا بحيث لا يسمح لنا كبشر نمتلك العقل والأحاسيس أن نتجاهله. قد تستطيع أنت، أما أنا فلا

الظلم يجب على الأقل أن يحرك لساننا. وأملي أن يحرك أيادينا ايضا

السبب الثاني – نحن نتبع ملكوت الله

وأنا أقرأ كتابي المقدس وأفكر بما كتبه الذين جاؤو قبلنا عن الله، لا يسعني إلا ان ألاحظ موضوع متكرر في كل مكان: إلهنا يكره الظلم. هذه حقيقة. تقبّلها. ناموس موسى مليئ بالوصايا للإهتمام بالأرملة واليتيم. انبياء اسرائيل (اسرائيل قديما) صرخوا ضد الشعب لأنهم كانوا يصلون لله بأفواههم بينما أياديهم تظلم الآخرين

يسوع (دعونا على الأقل نأخذ كلمات المسيح على محمل الجد) أمضى حياته على الأرض يشفي المرضى ويطعم الجياع ويعطي أملا لفاقدي الأمل. أمضى حياته يحارب الظلم في المجتمع ويعلن أن أولاد الله هم أولئك الذين يعطون كأس ماء بارد لمن هو بحاجة إليه – ولو كان يسوع ساكن في القطب الشمالي لتكلم عن إعطاء كأس شاي ساخن

الأمر بسيط. ملكوت الله، مشيئته لهذا العالم، قصده لكل أولاده كما والخليقة هو أن يعيشوا معا بسلام وعدل. هذه هي صورة الله: “إنه حسن.” عندما نرفع الصوت ضد الظلم نحن نقول للجميع أن الله ملكنا ونحن نرفض الظلم ونبتغي الفداء والسلام

السبب الثالث – لا يجب تكرار الظلم

لدينا قول في لبنان “تنذكر وما تنعاد” نستخدمه للتكلم عن الحرب الأهلية اللبنانية التي دامت 15 سنة. في هذا الأسبوع في الكنيسة في المدرسة التي أعمل بها وضعت فيلما قصيرا عن المجزرة الأرمنية لتلامذة الصفوف المتوسطة. لربما إن تذكرنا الظلم القديم سنتأكد من ألا نكرره ويكرره أولادنا. دعونا نوقظ العالم حولنا للأمور التي حصلت والأمور التي تحصل، على أمل أن يكون الغد أفضل. إذا لم يكن لدينا أمل بالغد فنحن لا نملك اي شيء

بينما نرفع الصوت عن ماضينا الحالك وحاضرنا الصعب نكون نتكلم إلى داخل مستقبلنا المجهول. كلماتك تضيء الماضي والطريق للمستقبل. ارفع صوتك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنكسر الصمت

مثلك

ونصرخ إلى الظلام

ليكن نور

آمين