Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

The Blessings of having Syrian Refugees in Lebanon – بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

IMG_1074

A Syrian child in one of the houses in the Sin el Fil

There is an enormous amount of negativity surrounding the Syrian refugees in Lebanon. Lebanon, the small country of about 4 million people is right now home to over one million Syrian refugees. Logically, our politicians and our people are upset with this huge number of visitors.

I was in a conference in Coventry, UK these past few days and I presented a workshop on reconciliation between Lebanese and Syrians in Lebanon. As I was preparing and speaking, I realized how the Syrians’ presence in Lebanon has been a huge blessing on more than one level to us the Lebanese. I even claimed at one point that I am happy the Syrians came over to Lebanon!

However, allow me to state from the onset in a clear manner: I am not saying at all that the war in Syria is good, or that becoming a refugee is something easy or beautiful. The war in Syria is evil because simply the loss of human lives is evil. Fullstop. That being said, I am still happy that the Syrians did come to Lebanon and that we are sharing life together. Here is why:

The Syrian refugees have created mixed areas of Muslims and Christians living together

Almost all of Lebanon is segregated between Muslims and Christians. Yes, we many times study and work together, but at the end of the day each religious group has their own “areas” in which they live. As the Syrian, mostly Muslim, refugees streamed into Lebanon, many of them rented housed in “Christian” areas. That has happened for instance in Sin el Fil (Tooth of the Elephant) north of Beirut a Christian area where my church is located. Christian families who had lived all their lives away from Muslims now have Muslim families with them in the same building. Better yet, Christians who had fought the Muslims in the Lebanese civil war now have to live with them.

This is a unique and beautiful chance to learn what it means to live with our Muslim neighbours. Perhaps this shared living will result in peace and understanding?

The Syrian refugees have revealed a new face of Syria

For most of the Lebanese, Syrians are associated with the Syrian army which occupied Lebanon from 1990 till 2005. Many have seen terrible acts committed by this army. So, the picture we have of a Syrian is coloured with the image of the corrupt foreign soldier and oppressor. However, as the Lebanese began to study, eat, play, and work with other Syrian families, we are discovering a new face of Syria, a human one which resembles us.

The Syrian refugees have reminded us that we have a lot and we need to give more

Faced with the enormous need generated by the thousands of refugee families living with us we have learned to let go of money to help our neighbours, to put more than 1,000 Lebanese Liras (about 66 US cents) in the offering basket on Sunday, to share our clothes with those who have no cover, to donate items from our households for those who have come to live in empty houses…etc.

I feel so much joy when a random car stops by our church and donates bags of good clothes or a mattress for the refugees. What we have is not ours, but is in itself a gift from God, a gift to be constantly given to others.

The Syrian refugees have reminded us that the church does not belong to us

It does not. The church belongs to Christ. For a long time we sat in our churches, building higher walls, highlighting the boundary that separates us, those who are in, from them, those who are out.

The Syrian refugees have blown our models away. We have been forced as a church, as a community of people who claim to follow Christ, to live out that claim out there on the streets, in the homes of refugees, among the children of God outside the church. We have also learned to break our walls and widen our doors. Muslims are welcome in church. Syrians are welcome in church. We are all one family for we all belong to one God.

These are a few blessings of many. I am very happy our Syrian brothers and sisters decided to pay us a long visit. It was unprepared, unintentional, but God is using it to open our eyes to new possibilities.

Today, after more than four years of the war in Syria, we have to make a choice. Will these common places of meeting created by the war and the Syrian refugees in Lebanon be a chance for more war and hate? Or perhaps they will be a chance to connect with the “foreigner,” and discover that this foreigner is us, and we are them, and together, we are one, humans in search of love, and a home.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us have no enemies,

Only neighbours.

Help us have no walls,

Only open spaces

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

IMG_1074

طفل سوري في أحد بيوت سن الفيل

مدونة #39: بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

هناك كمية كبيرة من السلبية التي تحيط النازحين السوريين في لبنان. لبنان، هذا البلد الضغير الذي يحتوي على 4 ملايين نسمة هو الأن مكان سكن لأكثر من مليون نازح سوري. منطقيا، السياسيون والمواطنون يشعرون بالغضب من هذا العدد الهائل من الزوار

كنت في مؤتمر في كوفينتري، المملكة المتحدة، في الأيام الماضية وقدمت ورشة عمل عن المصالحة بين اللبنانيين والسوريين في لبنان. بينما كنت أجهّز وأقدم المحاضرة أدركت كم أن الوجود السوري في لبنان هو مصدر بركة كبيرة على أكثر من مستوى على لبنان. حتى أنني صرحت في إحدى اللحظات أنني سعيد بأن السوريين أتوا إلى لبنان

ولكن، عليّ أن أوضّح منذ البداية أمر أساسي: أن لا أقول البتة أن الحرب في سوريا جميلة أو أن تكون نازح هو أمر سهل أو جميل. الحرب في سوريا شريرة لأن البشر يموتون، وهذا يكفي! بنفس الوقت أنا سعيد بقدوم السوريين إلى لبنان ولأننا نتشارك الحياة معا. وهذه هي الأسباب

النازحون السوريون خلقوا مناطق سكن مشتركة بين المسلمين والمسيحيين

تقريبا كل لبنان مقسوم بين الإسلام والمسيحيين. نعم، نحن ندرس ونعمل معا في الكثير من الاحيان ولكن في نهاية النهار يذهب كل دين لينام في “مناطقه” حيث يعيش. بينما ازدادت أعداد السوريين، ومعظمهم مسلمين، القادمة إلى لبنان، كثير منهم استأجروا بيوت في مناطق “مسيحية.” هذا حصل مثلا في سن الفيل حيث توجد كنيستي شمال بيروت، وهي منطقة مسيحية. العائلات المسيحية التي عاشت كل حياتها بعيدا عن العائلات المسلمة الأن تجد نفسها تعيش مع المسلمين في نفس المبنى. وبعد أكثر من ذلك، المسيحيو الذين حاربوا المسلمين إبّان الحرب الأهلية اللبنانية وجدوا أنفسهم الأن يعيشون مع المسلمين.

هذه فرصة ثمينة ورائعة لكي نتعلم معنى العيش المشترك مع جيراننا المسلمين. لربما هذا العيش المشترك سينتج السلام والتفاهم؟

النازحون السوريون كشفوا عن وجه جديد لسوريا

عند معظم اللبنانيين، السوريون هم ذلك الجيش الذي احتل لبنان من 1990 وحتى 2005. الكثير رأوا أعمال شنيعة يجريها ذلك الجيش. إذا، الصورة التي لدينا عن السوري مشوّهة بسبب ارتباطها بالجندي الأجنبي الفاسد. لكن، بينما أخذ اللبنانيون يدرسون ويأكلون ويلعبون ويعملون مع العائلات السورية، نحن نكتشف وجه آخر لسوريا، وجه إنساني يشبهنا

النازحون السوريون ذكّرونا بأننا نمتلك الكثير وعلينا أن نعطي أكثر

عندما تواجهنا مع هذا الإحتياج العظيم الناتج عن آلاف العائلات النازحة التي تعيش معنا، تعلمنا أن نعطي من أموالنا لمساعدة جيراننا، أن نضع أكثر من ألف ليرة لبنانية في سلّة العطايا نهار الأحد، أن نشارك ملابسنا مع أولئك الذين لا يمتلكون غطاء، أو نتبرّع بأدوات منزلية لأولئك الذين أتوا ليسكنوا في بيوت فارغة…إلخ

أشعر بفرح عظيم كل مرة تتوقف فيها سيارة غريبة أمام كنيستنا للتبرع بأكياس من الثياب الجيدة أو الفرشات للنازحين. الذي نمتلكه ليس ملكنا، ولكنه هدية من الله، هدية يجب أن نستمر بإهدائها باستمرار للآخرين

النازحون السوريون ذكّرونا بأن الكنيسة ليست ملكنا

الكنيسة ليست ملكنا. الكنيسة ملك المسيح. لمدة طويلة جلسنا فس كنائسنا، وبينينا الحيطان العالية، وحدّدنا الحدود التي تفصلنا، نحن الذين في الداخل، عنهم، هؤلاء الذين هم في الحارج

النازحون السوريون فجروا كل تلك النماذج. ولقد أُُجبرنا ككنيسة، كمجموعة من الناس تدّعي أنها تتبع المسيح، ان نعيش ذلك الإدّعاء هناك في الشوارع، في بيوت النازحين، بين أولاد الله الذين هم خارج الكنيسة. لقد تعلمنا أيضا أن نهدم الحيطان ونوسّع أبوابنا. المسلمون مرحّب بهم في الكنيسة. السوريون مرحّب بهم في الكنيسة. كلنا عائلة واحدة وننتمي لإله واحد

هذه بعض البركات القليلة من لائحة بركات طويلة. أنا سعيد جدا بأن اخوتنا واخواتنا السوريين قرروا أن يزورونا. هذه زيارة بدون موعد وعن غير قصد ولكن الله يستخدمها ليفتح عيوننا على امكانيات جديدة

اليوم، بعد أكثر من 4 سنين من الحرب في سوريا، علينا أن نختار. هل ستكون هذه الأماكن المشتركة التي خلقتها الحرب ووجود النازحين السوريين في لبنان فرصة للمزيد من الحرب والكره؟ أم هل ربما ستكون هذه فرصة للتواصل من “الغريب” واكتشاف أن هذا الغريب هو نحن، ونحن هم، ومعا نحن واحد، مجرد بشر نفتش عن المحبة وبيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لا نريد أن يكون لدينا أعداء

فقط جيران

لا نريد أن يكون لدينا جدران

فقط أماكن مفتوحة

آمين

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين