Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Advertisements

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين

Confessions of Man about to Get Married – اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437.jpg

Me and my wife-to-be last summer in the demonstrations

 

In a few days I will enter into a lifelong partnership with the girl I love.

I hereby confess in front of my dear friends and readers, I am afraid.

Of what, you ask?

It is certainly not finances, although running a house will prove to be more costly than living with my parents (no more “moooom, I need a sandwich”).

It is not fear of failure. We are in deeply in love, and have been together for over four years now (I hope I got the number of years right). We know by now that we want to get married.

It is not fear of raising children together. We both work with and love kids and I actually look forward to raising our kids. Although yes, it would be a disaster if our 6 kids turned into spoiled brats (it sure will not be my fault 😉

It is not fear of physical intimacy (sex). I am nervous, yes, but it is the nerves you get before a big football match (or wrestling in this case 😉 or an exam. But I am certain that we will have a great time (I might be too busy to write blogs).

What I am afraid of, really, is that I will lose my freedom.

There, it is out.

We were sitting with our mentor, and he was pointing out on a sheet of paper that once we become married we need to commit at least four evening per week to be home. That number scared me. I am used to leaving the house at 6:15 am and returning at 10:15 pm. I also panicked when we talked about pooling our salaries together into one box. My money, and her money, will become our money.

It suddenly dawned on me that the day I get married, I will stop being one individual person, and become part of a 24/7 partnership. I will wake up, live, and sleep (if we have time left 😉 as a group with my wife.

Perhaps that is the price you pay for intimacy.

Think about it. If you refuse any intimate relationships with people around you (if that is possible), you will be totally free: no commitments, no responsibility, and no accountability. However, you will also be very lonely.

On the other hand, the moment you step into a relationship with someone, and not necessarily a romantic one, you are tying yourself to that other person. Your loneliness recedes, but so does your freedom. When you want to do something, you have to add that other person into the equation.

Marriage is the best picture of this paradox. I will enter into an intimate (on all levels) relationship with my dear wife-to-be. Yes, I will lose my absolute freedom, but I will become part of a beautiful and growing relationship.

What is love? Is it not mutual submission, a letting go of individual freedom for the other?

We see it in our Christian God who is a trinity, three persons united in one nature, the God of love, a community of love.

We see it in our parents: a father and mother who sacrifice their lives so their children can live.

We see it in church (sometimes at least), where a group of people decide to become one family and think of the other’s needs before one’s own.

I hope that love in my marriage.

Joanna, I am ready to lose my freedom with you. This path is lonely, shall we walk it together?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us win,

By losing to others.

Help us live,

By dying of ourselves

Help us be,

Together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #44: اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437

أنا وزوجتي المستقبلية الصيف الماضي في التظاهرات

بعد بضعة أيام سوف أدخل في شراكة مدى الحياة مع الفتاة التي أحب

وأنا أعترف ها هنا أمامكم أيها القراء والأصدقاء الأعزاء بأنني خائف

تسألونني مما أنا خائف؟

بالتأكيد لست خائفا من المصاريف المادية مع أن مسؤولية البيت الجديد أكبر من مسؤولية العيش مع الأهل – لا أستطيع بعد الأن أن أصرخ لأمي طالبا ساندويش لبنة مع زيتون أسود بدون بزر

لست خائفا من الفشل. أنا وخطيبتي نحب بعضنا بعمق ونحن معا منذ أربعة سنين ونيّف (أرجو أن أكون تذكرت عدد السنين الصحيح). ونحن نعرف الأن أننا نريد أن نتزوج

لست خائف من تربية الأولاد معا. نحن نعمل مع الأولاد ونحبهم أنا متحمس لتربية أولادي (جهزوا العصا و”الأشاط”). مع أنه ستكون مصيبة إن كبر أولادنا الستة وكانوا مدللين – ولكن لن تكون غلطتي بالتأكيد

لست خائفا من الحميمية الجسدية  (الجنس). أنا متوتر، نعم، ولكنه التوتر الذي يسبق مباراة كرة قدم كبيرة (أو مصارعة بحالتنا ؛) أو امتحان. أنا متأكد أننا سنقضي وقت رائع – وقد لا أجد وقتا لأستمر بكتابة المدونات

الذي أنا خائف منه هو أن أخسر حريتي

لقد اعترفت

كنا جالسين مع المرشد وكان يرسم لنا على ورقة الجدول الأسبوعي وقال لنا أننا بحاجة أن نمضي على الأقل 4 أمسيات في المنزل. هذا الرقم أرعبني. أنا معتاد أن أترك البيت في السادسة صباحا وأعود العاشرة مساءا. وأيضا خفت عندما قال لنا أنه يجب أن نجمع معاشينا معا في صندوق موحد. أي أنه سيصبح مالي ومالها (ومال الشام) مالنا

وفجأة أدركت أنه يوم أتزوج لن أكون فيما بعد شخص مفرد بل جزء دائم (24 ساعة في اليوم) من شراكة. سأستيقظ، أحيا، وأنام (إن بقي لدينا وقت ؛) كفريق مع زوجتي

ربما هذا هو ثمن العلاقة الحميمة

فكروا بالأمر. إذا رفضت أي علاقة حميمة مع الناس من حولك (إن كان هذا ممكنا) ستكون حرا بالكامل: لا التزامات ولا مسؤوليات ولامحاسبة. ولكن أيضا ستكون وحيدا بالكامل

على المقلب الآخر، في اللحظة التي تبدأ بها علاقة مع أحد، وليس بالضرورة علاقة رومنسية، انت تربط نفسك بذلك الشخص الآخر. تتراجع وحدتك ولكن أيضا حريتك. عندما تريد أن تفعل أي شيء عليك أن تحسب الشخص الآخر في المعادلة

والزواج هو أفضل صورة لهذه المفارقة. أنا سأدخل في علاقة حميمة على كل المستويات مع زوجتي المستقبلية العزيزة. نعم، سأخسر حريتي المطلقة، ولكني سأصبح جزءا من علاقة جميلة ونامية

ما هو الحب؟ أليس الخضوع المتبادل، التخلي عن الحرية الشخصية من أجل الآخر؟

نرى هذا الأمر في الإله المسيحي الذي هو ثالوث، ثلاثة أقانيم متوحدين في الجوهر، الله محبة، مجتمع محبة

نرى هذا الأمر في أهلنا: الأب والأم يضحيان بحياتهما لكي يحيا أولادهما

نرى هذا الأمر في الكنيسة (في بعض الأحيان على الأقل) حيث تقرر مجموعة من الناس أن تصبح عائلة وتفكر باحتياجات الأخرين على احتياجهم الشخصي

وأتمنى أن أرى هذا الحب في زواجي

جوانا، أنا مستعد أن أخسر حريتي معك. هذا الدرب وحيد، هل نمشيه معا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنربح

من خلال الخسارة للآخرين

ساعدنا أن نحيا

من خلال الموت للآخرين

ساعدنا أن نكون

معا

آمين

Why I was not angry with the Supreme Court decision over Gay marriage – لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

Let me start by saying that I did not intend to write about this topic. The Supreme Court in the US took a decision to make homosexual marriages legal in all states. I am not a US citizen, nor do I live there, so I did not plan to write about this.

However, over the past two days, there has been an outbreak of discussions from Lebanese people over this issue on social media. Some are ecstatic while others are very angry.

Now, for those who do follow this blog (you can do so by entering your email address, go on, don’t be shy), you will already expect that I was not particularly upset by the decision in the US. Actually, I think the decision is fair. In a previous post I argued that we should defend homosexual rights and treat all people with respect.

Here are the reasons I wasn’t angered by the court decision. They are not meant to be as an attack against anyone:
Reason 1: The new law is not about the church

The law is not: “The church has to marry homosexual people.” Nor is it “churches have to put rainbow flags in their pulpits,” or “pastors have to be gay to be ordained.” Simply put, it was a law, from a government, giving homosexual couples the right to get a legal marriage. This law is not aimed at the church, nor is it about the church. Similar laws have been put in place in many places in Europe over the last ten years. Nothing has happened in the church. Christians still have their liberties, enthusiastic Christians are still going about doing and being the church to all people and God is still moving.

This law does not “take” anything from Christians. This law gives something to homosexuals.

Reason 2: I am busy being angry about other more important stuff

Last week was pretty bloody all over the world. Terrorists attacked in Europe, Africa, and as usual in Syria. I did not see any posts from my Christian friends about this terrorism. Israel is still daily oppressing Palestinians. Poor people are living in horrible conditions in Lebanon. Last week videos showing police brutally beating prisoners in Lebanon were posted all over the media. Sex trade is prevalent all over the world as humans are still sold as slaves, and much more. Yet all we find the time to comment on on social media are weddings we attend and new laws about homosexuals in a country thousands of miles away from us.

I read the Bible (I try to every day, you should do it too) and I see a God who is constantly angry about oppression and injustice in the world. I read the prophets of old telling the people that until they treat their neighbours with justice God will not listen to their prayers. I hear Jesus telling us to forgive so we can be forgiven. So, for me, laws granting people the right to live as they choose are not high on my priority list as a Jesus-follwer.

Reason 3: The church and the government are two different things

I do not want a “Christian” government that would force all people to live by Christian values. The church is the church. We live as we do, followers of Christ, disregarding what the secular government does. We are called to have political views which seek to enhance justice and peace and to be good citizens, but the state and the church are two different things. We want to build the Kingdom of God not any earthly empire.

If two people want to get married in a government office then that’s their choice. If two people want to get married under the sight of God and the church and on the hands of a pastor then that’s also their choice. The two are not mutually exclusive (meaning one cancels the other).

Reason 4: We define marriage by the way we act

We define things and terms by the way we live them out. We may live in a world where most Christians do not follow Christ. However, we show true Christianity by being followers of Jesus and not by attacking others. We define Christianity by how we live out our faith.

I hear that people are worried about marriage being re-defined. Are we really? Then we should work to live out the true definition of marriage as we understand it through our faith. All the terms are “up for grabs” if you like. People speak of faith, marriage, and God and mean different things. We can’t have a monopoly over terms but we can have a monopoly over our own actions. We make marriage holy by living a holy marriage. Marriage in itself is not holy. Only God is holy and the presence of God in a marriage makes it holy

Those are a few of the reasons I was not angry about this new law in America. I actually think it is fair.

These are troubling times. The church is faced with new and old questions. My prayer is that we have the grace to dialogue through those issues in a respectful way.

Please feel free to add more reasons as to why you support or are against this law.

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us less pride

And more truth,

Less anger

And more grace.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #21 : لما لم أغضب من قرار المحكمة العليا حول زواج المثليين

دعوني أبدأ بالقول أنني لم أنوي أن أكتب حول هذا الموضوع. اتخذت المحكمة العليا في الولايات المتحدة الإمبريالية (أو الأمريكية) قرارا يسمح للمثليين بالزواج في كل الولايات. أنا لست مواطنا أمريكيا ولا أعيش في أمريكا لذا لم أخطط للكتابة عن الموضوع

لكن في الأيام الماضية انهمرت التعلقات في وسائل التواصل الإجتماعي حول الموضوع من اللبنانيين. البعض ابتهج فرحا بينما البعض الآخر صرخ غضبا

إذا كنت تتابع مدوناتي (بامكانك أن تفعل الأمر من خلال كتابة عنوان بريدك الإلكتروني، هيا، لا تكن خجولا) ستقدر أن تتوقع أنني لم أشعر بالإنزعاج من هذا القرار. على العكس، اعتقد أنه قرار عادل. في مدونة سابقة، ناقشت الموضوع ودافعت عن الرأي القائل بأنه على المسيحيين أن يدافعوا عن حقوق المثليين ويعاملوا كل الناس باحترام

هذه هي الأسباب لما لم أشعر بالغضب من قرار المحكمة. هذه الأسباب لا تهدف للهجوم على أحد

السبب الأول: القانون الجديد لا يتعلق بالكنيسة

القانون لا يقول بأنه على الكنيسة أن تزوج المثليين أو أنه على الكنيسة أن ترفع أعلام قوس القزح في المنابر أو أنه على الرعاة والقسس والخوارنة أن يكونوا مثليين. بكل بساطة هذا القانون الذي صدر من دولة يعطي المثليين الحق بالزواج المدني. هذا القانون غير موجّه للكنيسة ولا يتعلّق بالكنيسة. لقد تم وضع قوانين مشابهة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة ولم يحدث شيء للكنيسة. ما زال المسيحيون يتمتعون بحرياتهم والمسيحيون المندفعون يقومون بعمل الكنيسة ويعيشون الكنيسة والله يتحرك

هذا القانون لا “يأخذ” شيئ من المسيحيين بل يعطي شيئ للمثليين

السبب الثاني: أنا منشغل بالغضب من أمور أهم

الأسبوع الماضي كان دمويا حول العالم. هجم الإرهابيون في أوروبا وأفريقيا وكالعادة في سوريا. لم أرى أي تعليقات من أصدقائي المسيحيين حول هذا الإرهاب. إسرائيل يوميا تظلم الشعب الفلسطيني. الفقراء في لبنان يعيشون في أوضاع مزرية. تم نشر فيديو يصور وحشية رجال الأمن اللبنانيين في التعاطي مع السجناء الأسبوع الماضي على كل وسائل الإعلام. الإتجار الجنسي متفشي في كل العالم والبشر يُباعون كالعبيد وأكثر من ذلك. ولكننا لا نجد الوقت إلا للتعليق على وسائل التواصل الإجتماعي عن الأعراس التي رقصنا بها وقوانين جديدة حول المثلية الجنسية في بلد يبعد عنا آلاف الأميال

أنا اقرا الكتاب المقدس  (أجرب أن أقرأ يوميا، حاول أنت أيضا) وأرى الله غاضبا باستمرار من الظلم في العالم. أقرأ الأنبياء في القديم يقولون للشعب أنه يجب عليهم أن يعاملوا القريب بعدل لكي يسمع الله صلواتهم. أسمع يسوع يقول لنا أن نغفر للآخرين ليغفر لنا. بالنسبة لي قانون يعطي الناس الحق بأن يعيشوا كما يشاؤون ليس من أولوياتي

السبب الثالث: الكنيسة والحكومة أمران مختلفان

لا أريد حكومة مسيحية تفرض على الناس أن يعيشوا المبادئ المسيحية. الكنيسة هي الكنيسة. ونحن نعيش كأتباع للمسيح بغض النظر عن ما تفعله الحكومة. نحن مدعوون ليكون لنا آراء سياسية تدفع نحو العدل والسلام وأن نكون مواطنين صالحين. ولكن الوطن والكنيسة أمران مختلفان. نحن نريد أن نبني ملكوت الله وليس أي ملكوت أرضي

إذا أراد شخصان أن يتجوزا في المبنى الحكومي فهذا خيارهما ولهما ذلك. وإذا أراد شخصان أن يتجوزا تحت عين الله والكنيسة وتحت يد قسيسة فأيضا هذا خيارهما ولهما ذلك. الأمران لا يلغيان بعضهما البعض

السبب الرابع: نحن نعرّف الزواج بطريقة تصرفنا

نحن نعرّف الأمور والمفردات بالطريقة التي نعيشها. قد نعيش في عالم حيث معظم المسيحيون لا يتبعون المسيح. ولكن نحن نظهر المسيحية الحقيقية من خلال اتباع المسيح وليس التهجّم على الآخرين. نحن نعرّف المسيحية من خلال عيشنا لإيماننا

أسمع الناس يتوترون ويصرخون أن الزواج يتم إعادة تعريفه. حقا؟ إذا كنت قلقا على الزواج فالأحرى بك أن تعيش الزواج الحقيقي من خلال فهمك للإيمان. كل المصطلحات متاحة للجميع. الناس يتكلمون عن الزواج والإيمان والله. ولكن كل شخص لديه مفهوم مختلف. ليس بإمكاننا أن نحتكر المصطلحات بل بإمكاننا أن نحتكر تصرفاتنا الشخصية. نحن نجعل الزواج مقدس من خلال أن نحيا زواج مقدس. الزواج بحد ذاته ليس مقدسا. فقط الله هو المقدس ووجود الله في الزواج يجعله مقدسا

هذه بعض الأسباب التي دفعتني لأتقبل خبر القانون الجديد بدون غضب لا بل بالشعور بالرضا

هذه أوقات صعبة. الكنيسة تواجه أسئلة قديمة وجديدة. صلاتي أن يكون لدينا النعمة لنتحاور حول هذه الأمور بطريقة محترمة

الرجاء إضافة تعليقاتكم حول الأسباب التي دفعتكم لدعم أو رفض هذا القانون الجديد

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا كبرياء أقل

وحق أكثر

غضب أقل

ونعمة أكثر

آمين