How to Stay Friends with a Trump Supporter – كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

I know, it is hard.

And probably Trump supporters reading this are also finding it hard to stay friends with me.

So, may this blog be an inspiration to many in these times of stark division (refugees, homosexuality, abortion, feminism…etc.) to stay friends, despite the urge to throw yourself off a cliff and be done with humanity (don’t get your hopes up, I do not plan to do that any time soon).

So, here are my three simple guidelines on how to stay friends with a Trump supporter:

Please note that the following are humble suggestions. I personally fail miserably in applying them on an almost daily basis. I have not reached, but strive to become.

Remember that there is a spectrum of positions for every belief

As much as we would like to place people in neat groups, life is not like that.

A simple belief such as “I oppose Israel” could fall anywhere on a wide spectrum:

  • I would love to see Israel disappear from the map.
  • I want a 2-state solution where both Palestinians and Israelis get a country.
  • I want to see a unified state that treats all of its subjects, both Arab and Jewish, equally.
  • I am all for armed conflict with Israel.
  • I am all for peaceful resistance to Israel.

The list can go on for a while, but I think you get the point.

Beliefs for/against abortion, Trump, homosexuality, refugees, and most other subjects are seldom set in stone. They mean different things for different people.

It is good to realize that people fall in different places on this spectrum.

It is also good to realize that people daily move back and forth across this spectrum.

So no, it is not right or left, there are hundreds of positions in between.

Remember that we can disagree with dignity

Not all Trump supporters are racist.

Not all defenders of abortion are murderers.

Not all refugees are terrorists.

Name calling and bashing get you nowhere.

Think about it: If your goal is to change the mind of Trump supporters (or any other appalling belief to you) then calling them names will not change their minds. On the contrary it will make them hold on more to their belief.

Disagree, but keep your dignity and the dignity of your human opponent intact.

Remember that we have more in common than we might think

When the going gets tough, and you feel like the conversation might escalate to a fight with any sharp object at hand, then breathe, stop the political/religious/social/philosophical discussion, and just share life.

Talk about family, friendship, memories, children, the weather, and just about anything except the point of contention. You might discover that you agree on many things.

Time will pass. Presidents will change, wars will end, and new wars will begin. Will people change? Maybe.

But perhaps in this time of increasing division, hatred, wall-building, and stereotyping, what we need is less broken relationships and more calm discussions.

So, if you support Trump, let me tell you that I think the guy will bring disaster to the entire planet. Let me inform you that I will fight with every peaceful weapon at my disposal for the dignity of the refugees, women, the environment, and every other threatened group.

But, my dear friend, do not unfriend nor will I unfriend you.

Maybe one day I will succeed in nudging you closer to my position. Maybe one day you will nudge me to yours.

But till that day comes, let us stay friends.

Let us stand in prayer

Lord,

Make our anger

A healing rain,

That falls in earnest

But never destroys.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #56: كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

اعرف، الامر صعب

وعلى الارجح مؤيدو ترامب الذين يقراون هذه المدونة ايضا يجدون الحفاظ على الصداقة معي امر صعب

اذا، لتكن هذه المدونة مصدر وحي لنا جميعا في هذه الاوقات المليئة بالانقسامات الحادة (اللاجئون، المثلية، الاجهاض، النسوية…الخ.) لنبقى اصدقاء بالرغم من شعورنا بضرورة رمي انفسنا من على حافة الهاوية وانهاء علاقتنا مع البشرية – لا تتأملوا كثيرا في قولي هذا فانا لا ابغي الرحيل قريبا

اذا، هذه هي ارشاداتي الثلاث البسيطة لكيفية البقاء على علاقة صداقة مع مؤيد لترامب

ارجو الملاحظة بأن هذه مجرد اقتراحات متواضعة. انا شخصيا افشل يوميا في تطبيقها فشلا مدويا. ليس اني قد وصلت ولكني اسعى نحو الهدف

تذكر بان هناك سلم من المواقف لكل معتقد

نحب ان نضع الناس في فرق واضحة. ولكن الحياة تعاندنا

معتقد بسيط مثل “انا امانع اسرائيل” قد يقع على اي من الاماكن التالية من سلم المواقف

  • أريد محو اسرائيل عن الخارطة
  • أريد حل الدولتين حيث ينال الفلسطينيون والاسرائيليون وطنا
  • اريد بلدا واحدا موحدا يعيش فيه كل المواطنون، عرب ويهود، بمساواة
  • اؤيد الكفاح المسلح ضد اسرائيل
  • اؤيد الكفاح السلمي ضد اسرائيل

اللائحة تستمر ولكني ساتوقف هنا اذ اعتقد انكم قد فهمتم قصدي

المعتقدات مع أو ضد الاجهاض، ترامب، المثلية، اللاجئين، وأي من المواضيع الاخرى نادرا ما تكون ثابتة. هي تعني امور مختلفة لكل شخص

من الجيد ملاحظة ان الناس يقعون في اماكن مختلفة على هذا السلم

من الجيد أيضا الملاحظة أن الناس يتحركون ذهابا وايابا يوميا على هذا السلم

اذا، كلا، الامور ليست يمينا أو يسارا، بل يوجد مئات من المواقف بينهما

تذكر أننا نستطيع ان نختلف باحترام

ليس كل مؤيدي ترامب عنصريين

ولا كل المدافعين عن الاجهاض قتلة

ولا كل اللاجئين ارهابيين

الاهانات والشتائم لا تاخذنا الى اي مكان

فكر بهذا: اذا كان هدفك تغيير فكر مؤيدي ترامب (او أي موضوع كريه آخر) فالاهانات لن تغير فكرهم. على العكس، ستزيدهم تمسكا بهذا المعتقد

اختلف، ولكن حافظ على كرامتك وكرامة الانسان الذي ينافسك

تذكر بأن ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

عندما تحتد المور، وتشعر بان المحادثة ستتحول الى عراك بالسلاح الحي وكراسي المطبخ، تنفس، توقف عن مناقشة الموضوع السياسي/الديني/الاجتماعي/الفلسفي، وشارك امور حياتية

تكلم عن العائلة، الصداقات، الذكريات، الأولاد، الطقس، وأي شيء غير نقطة الخلاف. لربما تكتشف نقاط تقاطع كثيرة بينكما

الوقت سيمر. سيتغير الرؤساء، وتنتهي الحروب، وتبدأ حروب جديدة. هل سيتغير الناس؟ ربما

ولكن في هذا الوقت الذي تكثر فيه الانقسامات، بناء الاسوار، والافكار المسبقة، الذي نحتاجه ليس علاقات مكسورة بل نقاشات هادئة

اذا، ان كنت تؤيد ترامب، دعني اقول لك أنني أعتقد أن الرجل سيجلب الدمار لكل الارض. دعني أعلمك بأنني سأحارب بكل سلاح سلمي أمتلكه من أجل كرامة اللاجئين، النساء، البيئة، وكل فئة مستضعفة

ولكن، يا صديقي العزيز، لا ترفض صداقتي ولا أنا سأرفض صداقتك

ربما سيأتي يوم أنجح بدفعك قليلا صوب موقفي، وربما أنت تدفعني صوب موقفك.

ولكن حتى ياتي ذلك اليوم، دعنا نبقى اصدقاء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اجعل غضبنا

مطرا شافيا

ينزل بقوة

ولكن لا يدمر

آمين

Advertisements

Is it God’s Will that Trump becomes President? هل هي مشيئة الله أن يكون دونالد ترامب رئيسا؟

trump.jpg

 

Donald Trump is the new president of the USA.

Fact number 1 on the minds of most people today.

Shocking, right?

As Americans and the world come to terms with this news, it struck me how many of my friends on Facebook (too many really) reacted by stating the following fact 2:

It is God’s will that Trump becomes president.

Is that so?

Does God control this world? Is he in charge of all its details?

I have a problem with this line of thinking for two simple reasons.

 

If everything is God’s will, then why is the world messed up?

If God is controlling all the details, then he is doing a very bad job of it.

If God were truly in control and the world was truly moving according to his will then, if he is the loving God we speak about and see in Christ, the world would be a far better place to live in.

 

What about free will?

Did God choose to appoint Hitler as ruler of Germany? Did God start the war in Syria? Did God mastermind the shootings in Paris? Is God trafficking millions of women in the sex trade? Did God get drunk, drive a car, and run people over?

 

I firmly believe in the goodness of God.

I do not believe in a God who causes the chaos, but a God who shouts “let there be light” above and into the chaos.

I firmly believe in a God who takes the evil of a crucified Jesus and turns it into salvation for the entire world.

 

The current world is a place of darkness – as the apostle Paul puts it (see, I also know the Bible) this world is a “present darkness” ruled by authorities and powers that oppose the will of God –  and one-day God will transform this present Babel of darkness into a new creation of light.

Until that day comes, let us not sit in idleness as the darkness grows around us. Let us rather take arms and fight the good fight, working hard to be a voice of love and truth in a world veering towards hatred.

 

No, God did not cause the war in Syria. Money, power, foolishness, and greed caused it. But the church must move to show love to Syrian refugees, turning the war into an opportunity to be the graceful presence of Jesus Christ.

 

No, God did not appoint Donald Trump. A portion of the American people voted him into the office. But the church must move to be a voice of love in a time where, across the globe, the rhetoric of fear, hate, and exclusion growls louder every minute.

 

The world does not submit to the will of God.

I choose to submit.

 

Let us stand in prayer,

Lord,

The present darkness

Grows

Thicker.

Won’t you thunder

Let there be

Love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #52 – هل مشيئة الله أن يتم انتخاب دونالد ترامب؟

GOP 2016 Debate

دونالد ترامب هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية

وهذه هي الحقيقة رقم 1 على أذهان معظم الناس اليوم

صدمة، أليس كذلك؟

بينما يستوعب الأمريكيون وباقي العالم هذا الخبر، استوقفني كيف أن الكثير من أصدقائي  على فايسبوك كانت ردة فعلهم هي الحقيقة رقم 2

انها مشيئة الله أن يصبح ترامب رئيسا

حقا؟

هل الله مسيطر على الدنيا؟ هل يسيطر على كل التفاصيل؟

لدي مشكلة مع هذا الطرح لسببين بسيطين

اذا كان كل شيئ هو مشيئة الله، فلماذا العالم سيئ للغاية؟

اذا كان الله مسيطر على كل التفاصيل، اذا هو يقوم بعمل سيئ جدا

لو كان الله حقا هو المسيطر والعالم يتحرك بحسب ارادته، واذا كان هو الإله المحب الذي نتكلم عنه ونراه في المسيح، فلكان العالم مكان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

ماذا عن الإرادة الحرة؟

هل اختار الله أن يصبح هيتلر رئيسا لالمانيا؟ هل بدأ الله الحرب في سوريا؟ هل خطط الله لهجمات باريس؟ هل يقوم الله ببيع ملايين النساء في الاتجار الجنسي؟ هل سكر الله، قاد سيارة، ودهس الناس؟

أنا اؤمن بشدة بصلاح الله

أن لا اؤمن أن الله يسبب الفوضى بل أن الله هو الذي يصرخ “ليكن نور” فوق الفوضى وبداخلها

انا اؤمن بشدة باله يأخذ الشر الذي هو صليب المسيح ويحوله لخلاص لكل العالم

العالم الذي نعيش فيه اليوم هو مكان ظلمة – كما قال الرسول بولس (أنا أيضا أعرف الكتب المقدسة) هذا العالم هو “الظلام القائم” المحكوم من قوات وأسياد تقف ضد مشيئة الله – وفي يوم من الأيام سوف يغير الله ظلام بابل الحالي إلى نور خليقة جديدة

الى حين مجيء ذلك الوقت، دعونا لا نجلس بلا عمل بينما الظلام يمتد من حولنا. بل دعونا نحمل السلاح ونكافح كفاحنا الشريف، عاملين بجد لنكون صوت المحبة والحق في عالم ينجرف نحو الكراهية

كلا، لم يسبب الله الحرب في سوريا. المال، السلطة، الغباء، والجشع سببوا الحرب. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتظهر المحبة للنازحين السوريين، محوّلة بذلك الحرب إلى فرصة لنكون وجود يسوع المسيح المنعم

كلا، لم يعين الله دونالد ترامب. جزء من الشعب الأمريكي انتخبه رئيسا. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتكون صوت المحبة في وقت، في كل أنحاء الكرة الأرضية، يرتفع صوت الخوف والكراهية والإنعزال مزمجرا

العالم لا يخضع لمشيئة الله

أنا أختار أن أخضع

 

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الظلمة القائمة

تنمو

وتمدد

ألا تزمجر

ليكن نور

آمين