Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Advertisements

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Do the Palestinians Deserve Jerusalem? هل يستحق الفلسطينيين القدس؟

 

I regularly share articles, pictures, and posts that speak up against Israel and defend Palestine on social media.

I regularly hear theological arguments from well-meaning Christians about how the Israelis have an ancient God-given right to this land.

I will not answer those here. If you still think that after the coming of Jesus God uses genetic tests to assign certain lands to certain people, then I do not think anything I can say will convince you otherwise.

I also regularly get social media feedback from well-meaning friends who argue the land of Palestine is better off in the hands of the civilised Zionists than the hands of the violent Palestinians – particularly Muslim extremists groups such as Hamas.

palestinians.jpg

To those, I will answer.

I do not like Hamas, or other extremist groups.

Although a great number of Muslims care for the Palestinian cause, the Palestinian cause is not a religious issue.

What is the Palestinian cause then?

At its root, it is a very simple case:

  • Before 1948, the land was called Palestine. It was inhabited mostly by Arabs.
  • In 1948, after Israel was formed, hundreds of thousands of Palestinians were expelled from their homes.
  • From then till now, despite numerous UN resolutions that call for an equal division of the land between the Palestinians and the Israelis, Israel continues to annex more land, kick out more Palestinian families, and continue to make it almost impossible to form a Palestinian state.

The table have turned. Prior to 1948, Palestinians had a country. They had homes, fields, and hundreds of years of presence. After 1948 they found themselves refugees in a new country called Israel or in numerous countries around the world.

What is the issue then? It is an issue of justice! A simple, a straightforward kindergarten-level case of “stealing is wrong.”

I am painfully aware that giving Palestinians all the land back today will mean kicking out the Israelis who have been living there for over two generations now. In fact, most Palestinians today agree to share the land equally. The Israelis keep their new state, and the Palestinians regain theirs.

Decisions such as the one taken by Trump to ignore Palestinian heritage and continue to increase the size and powers of Israel will not help bring peace.

Now we come back to those worried that the Palestinians are barbarians.

It is, again, a very simple case.

Palestine was stolen from the Palestinians.

They deserve to have it back. All they are asking for is part of it really.

Now, dear well-meaning friend, what they choose to do with their land is non of your business.

Palestinians might choose to be ruled by Islamic law. It is their choice.

They might choose to create a secular government. It is their choice.

They might choose to have a civil war and kill each other for 100 years. It is their choice.

They might choose to walk around in their underpants while worshiping the sun. It is their choice.

Not one single country on this planet is every told: Look, if you misbehave we will take your country away from you.

The Palestinian cause is one of justice.

Give the Palestinians back their land. What they do with, how they govern it, or how they choose to live in it is their business, not mine nor yours!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us see

 All the kinds of oppressed:

The familiar,

And the scary

Amen

مدونة # 74

هل يستحق الفلسطينيون القدس؟

أشارك بشكل معتاد صور ومقالات وبوستات على وسائل التواصل الإجتماعي تدافع عن فلسطين

وأسمع بشكل معتاد حجج لاهوتية من مسيحيين أمناء عن أن الإسرائيليين يمتلكون حقا إلهيا قديما على الارض

لن أرد عليها هنا. إذا كنت لا زلت تعتقد أنه بعد مجيء يسوع الله يستخدم الفحوصات الجينية ليعين أراضي معينة لشعوب معينة فلا أعتقد أنني أستطيع أن أقنعك بالعكس

أتلقى أيضا بشكل مستمر ردود فعل على وسائل التواصل الإجتماعي من أصدقاء طيبين حيث يقولون أنه من الأفضل لأرض فلسطين أن تكون في يد الصهاينة المتمدنين على أن تكون بيد الفلسطينين العنيفين – خاصة الأحزاب الإسلامية المتطرفة مثل حماس

palestinians

سوف أرد على اولئك

انا لا احب حماس ولا المجموعات المتطرفة الاخرى

ومع ان عدد كبير من السلمين يناصرون القضية الفلسطينية، القضية الفلسطينية ليست قضية دينية

ما هي اذا القضية الفلسطينية؟

جذورها بسيطة جدا

  • قبل 1948 كانت الارض هذه تدعى فلسطين. كان معظم سكانها من العرب
  • عام 1948 قامت دولة اسرائيل. تم طرد مئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم
  • منذ ذلك الوقت، وبالرغم من عدة قرارات للامم المتحدة، دأبت إسرائيل على إضافة اراضي جديدة وطرد عائلات فلسطينية جديدة واستمرت بجعل اقامة دولة فلسطينية امر شبه مستحيل

لقد انقلبت الطاولة. قبل 1948 كان للفسطينيون وطن. كان لديهم بيوت وحقول ووجود يمتد لمئات السنين. بعد 1948 وجدوا أنفسهم إما لاجئين في بلد جديد يدعى إسرائيل أو لاجئين في بلاد عديدة حول العالم

ما هي القضية هنا؟ انها قضية عدالة! قضية سهلة ومباشرة وترتقي لمستوى الحضانة، ونلخصها بعبارة: السرقة غلط

أنا أعرف للاسف ان استرجاع كامل الاراضي الفلسطينية من قبل الفلسطينيين سيعني طرد الإسرائيليين الذين عاشوا هنا لاكثر من جيلين. معظم الفلسطينيين اليوم يرضى بمشاركة الارض بالمساواة. يحتفظ الإسرائيليون بوطنهم الجديد ويُعاد بناء وطن فلسطيني

قرارات مثل قرار ترامب الأخير والتي تتجاهل التراث الفلسطيني وتستمر بإعطاء إسرائيل مزيد من الحقوق والحجم والسلطة لن تجلب السلام

ونعود الان للقلق من أن الفلسطينيون برابرة

مرة أخرى، القضية سهلة

تمة سرقة فلسطين من الفلسطينيين

يستحقون أن يستعيدوها. وهم اليوم يطلبون بالحقيقة جزءا منها

فيا أيها الاصدقاء الطيبين، ما يختار أن يفعله الفلسطينيون بأرضهم ليس من شأنكم

قد يختار الفلسطينيون حكم الإسلام. هذا خيارهم

قد يختاروا تشكيل حكومة علمانية. هذا خيارهم

قد يختاروا إقامة حرب أهلية والتقاتل فيما بينهم لمدة 100 عام. هذا خيارهم

قد يختاروا المشي عراة في الطرقات وعبادة الشمس. هذا خيارهم

ولا بلد على هذه الكرة الأرضية يُقال له: إسمع، إن لم تحسنوا السلوك فسناخذ وطنكم منكم

القضية الفلسطينية قضية عدالة

أرجعوا الأرض المسروقة للفلسطينيين. ماذا يفعلون بها، كيف يحكمونها، أو كيف يختاروا العيش فيها هو شأنهم وليس شأنك أو شأني!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا أن نرى

كل أنواع المظلومين

المألوفين

والمخيفين

آمين

How to Stay Friends with a Trump Supporter – كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

I know, it is hard.

And probably Trump supporters reading this are also finding it hard to stay friends with me.

So, may this blog be an inspiration to many in these times of stark division (refugees, homosexuality, abortion, feminism…etc.) to stay friends, despite the urge to throw yourself off a cliff and be done with humanity (don’t get your hopes up, I do not plan to do that any time soon).

So, here are my three simple guidelines on how to stay friends with a Trump supporter:

Please note that the following are humble suggestions. I personally fail miserably in applying them on an almost daily basis. I have not reached, but strive to become.

Remember that there is a spectrum of positions for every belief

As much as we would like to place people in neat groups, life is not like that.

A simple belief such as “I oppose Israel” could fall anywhere on a wide spectrum:

  • I would love to see Israel disappear from the map.
  • I want a 2-state solution where both Palestinians and Israelis get a country.
  • I want to see a unified state that treats all of its subjects, both Arab and Jewish, equally.
  • I am all for armed conflict with Israel.
  • I am all for peaceful resistance to Israel.

The list can go on for a while, but I think you get the point.

Beliefs for/against abortion, Trump, homosexuality, refugees, and most other subjects are seldom set in stone. They mean different things for different people.

It is good to realize that people fall in different places on this spectrum.

It is also good to realize that people daily move back and forth across this spectrum.

So no, it is not right or left, there are hundreds of positions in between.

Remember that we can disagree with dignity

Not all Trump supporters are racist.

Not all defenders of abortion are murderers.

Not all refugees are terrorists.

Name calling and bashing get you nowhere.

Think about it: If your goal is to change the mind of Trump supporters (or any other appalling belief to you) then calling them names will not change their minds. On the contrary it will make them hold on more to their belief.

Disagree, but keep your dignity and the dignity of your human opponent intact.

Remember that we have more in common than we might think

When the going gets tough, and you feel like the conversation might escalate to a fight with any sharp object at hand, then breathe, stop the political/religious/social/philosophical discussion, and just share life.

Talk about family, friendship, memories, children, the weather, and just about anything except the point of contention. You might discover that you agree on many things.

Time will pass. Presidents will change, wars will end, and new wars will begin. Will people change? Maybe.

But perhaps in this time of increasing division, hatred, wall-building, and stereotyping, what we need is less broken relationships and more calm discussions.

So, if you support Trump, let me tell you that I think the guy will bring disaster to the entire planet. Let me inform you that I will fight with every peaceful weapon at my disposal for the dignity of the refugees, women, the environment, and every other threatened group.

But, my dear friend, do not unfriend nor will I unfriend you.

Maybe one day I will succeed in nudging you closer to my position. Maybe one day you will nudge me to yours.

But till that day comes, let us stay friends.

Let us stand in prayer

Lord,

Make our anger

A healing rain,

That falls in earnest

But never destroys.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #56: كيف تبقى صديقا مع مؤيد لترامب

GOP 2016 Debate

اعرف، الامر صعب

وعلى الارجح مؤيدو ترامب الذين يقراون هذه المدونة ايضا يجدون الحفاظ على الصداقة معي امر صعب

اذا، لتكن هذه المدونة مصدر وحي لنا جميعا في هذه الاوقات المليئة بالانقسامات الحادة (اللاجئون، المثلية، الاجهاض، النسوية…الخ.) لنبقى اصدقاء بالرغم من شعورنا بضرورة رمي انفسنا من على حافة الهاوية وانهاء علاقتنا مع البشرية – لا تتأملوا كثيرا في قولي هذا فانا لا ابغي الرحيل قريبا

اذا، هذه هي ارشاداتي الثلاث البسيطة لكيفية البقاء على علاقة صداقة مع مؤيد لترامب

ارجو الملاحظة بأن هذه مجرد اقتراحات متواضعة. انا شخصيا افشل يوميا في تطبيقها فشلا مدويا. ليس اني قد وصلت ولكني اسعى نحو الهدف

تذكر بان هناك سلم من المواقف لكل معتقد

نحب ان نضع الناس في فرق واضحة. ولكن الحياة تعاندنا

معتقد بسيط مثل “انا امانع اسرائيل” قد يقع على اي من الاماكن التالية من سلم المواقف

  • أريد محو اسرائيل عن الخارطة
  • أريد حل الدولتين حيث ينال الفلسطينيون والاسرائيليون وطنا
  • اريد بلدا واحدا موحدا يعيش فيه كل المواطنون، عرب ويهود، بمساواة
  • اؤيد الكفاح المسلح ضد اسرائيل
  • اؤيد الكفاح السلمي ضد اسرائيل

اللائحة تستمر ولكني ساتوقف هنا اذ اعتقد انكم قد فهمتم قصدي

المعتقدات مع أو ضد الاجهاض، ترامب، المثلية، اللاجئين، وأي من المواضيع الاخرى نادرا ما تكون ثابتة. هي تعني امور مختلفة لكل شخص

من الجيد ملاحظة ان الناس يقعون في اماكن مختلفة على هذا السلم

من الجيد أيضا الملاحظة أن الناس يتحركون ذهابا وايابا يوميا على هذا السلم

اذا، كلا، الامور ليست يمينا أو يسارا، بل يوجد مئات من المواقف بينهما

تذكر أننا نستطيع ان نختلف باحترام

ليس كل مؤيدي ترامب عنصريين

ولا كل المدافعين عن الاجهاض قتلة

ولا كل اللاجئين ارهابيين

الاهانات والشتائم لا تاخذنا الى اي مكان

فكر بهذا: اذا كان هدفك تغيير فكر مؤيدي ترامب (او أي موضوع كريه آخر) فالاهانات لن تغير فكرهم. على العكس، ستزيدهم تمسكا بهذا المعتقد

اختلف، ولكن حافظ على كرامتك وكرامة الانسان الذي ينافسك

تذكر بأن ما يجمعنا اكثر مما يفرقنا

عندما تحتد المور، وتشعر بان المحادثة ستتحول الى عراك بالسلاح الحي وكراسي المطبخ، تنفس، توقف عن مناقشة الموضوع السياسي/الديني/الاجتماعي/الفلسفي، وشارك امور حياتية

تكلم عن العائلة، الصداقات، الذكريات، الأولاد، الطقس، وأي شيء غير نقطة الخلاف. لربما تكتشف نقاط تقاطع كثيرة بينكما

الوقت سيمر. سيتغير الرؤساء، وتنتهي الحروب، وتبدأ حروب جديدة. هل سيتغير الناس؟ ربما

ولكن في هذا الوقت الذي تكثر فيه الانقسامات، بناء الاسوار، والافكار المسبقة، الذي نحتاجه ليس علاقات مكسورة بل نقاشات هادئة

اذا، ان كنت تؤيد ترامب، دعني اقول لك أنني أعتقد أن الرجل سيجلب الدمار لكل الارض. دعني أعلمك بأنني سأحارب بكل سلاح سلمي أمتلكه من أجل كرامة اللاجئين، النساء، البيئة، وكل فئة مستضعفة

ولكن، يا صديقي العزيز، لا ترفض صداقتي ولا أنا سأرفض صداقتك

ربما سيأتي يوم أنجح بدفعك قليلا صوب موقفي، وربما أنت تدفعني صوب موقفك.

ولكن حتى ياتي ذلك اليوم، دعنا نبقى اصدقاء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اجعل غضبنا

مطرا شافيا

ينزل بقوة

ولكن لا يدمر

آمين

Is it God’s Will that Trump becomes President? هل هي مشيئة الله أن يكون دونالد ترامب رئيسا؟

trump.jpg

 

Donald Trump is the new president of the USA.

Fact number 1 on the minds of most people today.

Shocking, right?

As Americans and the world come to terms with this news, it struck me how many of my friends on Facebook (too many really) reacted by stating the following fact 2:

It is God’s will that Trump becomes president.

Is that so?

Does God control this world? Is he in charge of all its details?

I have a problem with this line of thinking for two simple reasons.

 

If everything is God’s will, then why is the world messed up?

If God is controlling all the details, then he is doing a very bad job of it.

If God were truly in control and the world was truly moving according to his will then, if he is the loving God we speak about and see in Christ, the world would be a far better place to live in.

 

What about free will?

Did God choose to appoint Hitler as ruler of Germany? Did God start the war in Syria? Did God mastermind the shootings in Paris? Is God trafficking millions of women in the sex trade? Did God get drunk, drive a car, and run people over?

 

I firmly believe in the goodness of God.

I do not believe in a God who causes the chaos, but a God who shouts “let there be light” above and into the chaos.

I firmly believe in a God who takes the evil of a crucified Jesus and turns it into salvation for the entire world.

 

The current world is a place of darkness – as the apostle Paul puts it (see, I also know the Bible) this world is a “present darkness” ruled by authorities and powers that oppose the will of God –  and one-day God will transform this present Babel of darkness into a new creation of light.

Until that day comes, let us not sit in idleness as the darkness grows around us. Let us rather take arms and fight the good fight, working hard to be a voice of love and truth in a world veering towards hatred.

 

No, God did not cause the war in Syria. Money, power, foolishness, and greed caused it. But the church must move to show love to Syrian refugees, turning the war into an opportunity to be the graceful presence of Jesus Christ.

 

No, God did not appoint Donald Trump. A portion of the American people voted him into the office. But the church must move to be a voice of love in a time where, across the globe, the rhetoric of fear, hate, and exclusion growls louder every minute.

 

The world does not submit to the will of God.

I choose to submit.

 

Let us stand in prayer,

Lord,

The present darkness

Grows

Thicker.

Won’t you thunder

Let there be

Love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #52 – هل مشيئة الله أن يتم انتخاب دونالد ترامب؟

GOP 2016 Debate

دونالد ترامب هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية

وهذه هي الحقيقة رقم 1 على أذهان معظم الناس اليوم

صدمة، أليس كذلك؟

بينما يستوعب الأمريكيون وباقي العالم هذا الخبر، استوقفني كيف أن الكثير من أصدقائي  على فايسبوك كانت ردة فعلهم هي الحقيقة رقم 2

انها مشيئة الله أن يصبح ترامب رئيسا

حقا؟

هل الله مسيطر على الدنيا؟ هل يسيطر على كل التفاصيل؟

لدي مشكلة مع هذا الطرح لسببين بسيطين

اذا كان كل شيئ هو مشيئة الله، فلماذا العالم سيئ للغاية؟

اذا كان الله مسيطر على كل التفاصيل، اذا هو يقوم بعمل سيئ جدا

لو كان الله حقا هو المسيطر والعالم يتحرك بحسب ارادته، واذا كان هو الإله المحب الذي نتكلم عنه ونراه في المسيح، فلكان العالم مكان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

ماذا عن الإرادة الحرة؟

هل اختار الله أن يصبح هيتلر رئيسا لالمانيا؟ هل بدأ الله الحرب في سوريا؟ هل خطط الله لهجمات باريس؟ هل يقوم الله ببيع ملايين النساء في الاتجار الجنسي؟ هل سكر الله، قاد سيارة، ودهس الناس؟

أنا اؤمن بشدة بصلاح الله

أن لا اؤمن أن الله يسبب الفوضى بل أن الله هو الذي يصرخ “ليكن نور” فوق الفوضى وبداخلها

انا اؤمن بشدة باله يأخذ الشر الذي هو صليب المسيح ويحوله لخلاص لكل العالم

العالم الذي نعيش فيه اليوم هو مكان ظلمة – كما قال الرسول بولس (أنا أيضا أعرف الكتب المقدسة) هذا العالم هو “الظلام القائم” المحكوم من قوات وأسياد تقف ضد مشيئة الله – وفي يوم من الأيام سوف يغير الله ظلام بابل الحالي إلى نور خليقة جديدة

الى حين مجيء ذلك الوقت، دعونا لا نجلس بلا عمل بينما الظلام يمتد من حولنا. بل دعونا نحمل السلاح ونكافح كفاحنا الشريف، عاملين بجد لنكون صوت المحبة والحق في عالم ينجرف نحو الكراهية

كلا، لم يسبب الله الحرب في سوريا. المال، السلطة، الغباء، والجشع سببوا الحرب. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتظهر المحبة للنازحين السوريين، محوّلة بذلك الحرب إلى فرصة لنكون وجود يسوع المسيح المنعم

كلا، لم يعين الله دونالد ترامب. جزء من الشعب الأمريكي انتخبه رئيسا. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتكون صوت المحبة في وقت، في كل أنحاء الكرة الأرضية، يرتفع صوت الخوف والكراهية والإنعزال مزمجرا

العالم لا يخضع لمشيئة الله

أنا أختار أن أخضع

 

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الظلمة القائمة

تنمو

وتمدد

ألا تزمجر

ليكن نور

آمين