Should Christians Show more Skin? هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

الترجمة العربية لهذه المدونة تلي النسخة الإنكليزية

We took our church youth group to the beach two weeks ago.

beach - blog.jpg

Picture of one of the public beaches in Byblos

Just to put things into perspective, my youth group is 75% Muslims, mostly Syrian refugees.

We went all the way to Byblos. There is a public beach there.

Upon arriving a rather angry municipality guard informed us that we cannot enter. He said that we have to be wearing our swimsuits.

Just to put things into perspective, a big part of our group was obviously not coming to swim. Or at least did not look it. Some had put on a full make-up on their faces. One girl was veiled.

Aha! There it is, we looked Muslim in a Christian city. No proper Christian would want Muslim girls swimming with their full clothes on in the sea. Especially if the sea were Christian

I used my magic – told him I was a pastor. I had to promise him (almost sign a written contract) that those who do not have a proper swimsuit will not enter the water. He agreed to let us in. Grudgingly.

We entered and took our place on the beach. For the first time in my life (for real) I experienced what it means to experience discrimination.

Picture a beach, fairly long. Over 200 people. 200 people in glorious swimsuits. 200 people showing skin – lots of it. 200 Christian people. And us. 30 weird-looking teenagers, mostly with our clothes on (so little skin). 30 Muslims.

People stared at us. You could feel their gaze burning through our clothes.

I went around begging my teenagers to take off their clothes. Please, boys, take off your shirts. Please, girls, if you’ve got one, put on a swimsuit. Please, show some skin, we don’t want the Christians to be angry with us.

When a foreigner asks me, are there Christians in Lebanon? I smile. My oh-you-know-nothing smile (You know nothing Jon Snow – I read the books). I tell him: Lebanon is the only Arab state where Christians and Muslims share power. Almost 40% of our people are Christians.

Are their Christians in Lebanon? Jesus followers?

What type of Christianity is this? What Christianity is this that defines itself by being not-Muslim?

Muslims do not drink alcohol, then let us be known for our crazy parties.

Muslim women cover their bodies, then let us walk almost naked in the street.

Muslims swim with their clothes on, then let us swim without them.

What is our Christianity? It is statues of saints on top of mountains to declare: this area is not Muslim! It is wild parties, flowing booze, and lots of skin, to declare: this area is not Muslim. It is speaking French and English to declare: This area is not Muslim.

Is Christ present in our Christianity? I can’t see him.

Eventually the guard found a reason to kick all of our group out of the water. All of us. Even the naked ones. We eventually left. We stopped at McDonalds for ice-cream. Thankfully we did not have to show skin for that.

Next year I am taking my youth group to the public beach in Tyre.

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us of the man

Called Jesus;

We seem to have forgotten

His image

Amen

مدوّنة #98

هل يجب أن يتعرّى المسيحيون؟

اصطحبنا الشبيبة الناشئة منذ أسبوعين إلى الشاطئ

beach - blog

صورة لأحد الشواطئ العامة في مدينة جبيل

بدايةً، دعوني أوضح أمرًا إنّ المجموعة التي كنت بصحبتها تتألّف من مسلمين بنسبة 75% ، ومعظمهم من اللاجئين السوريّين

ذهبنا إلى منطقة جبيل حيث يتوفّر شاطئ عام

عند وصولنا استقبلنا حارس البلديّة بغضب ومنعنا من الدخول، والسبب أنّه يجب ارتداء ثياب السباحة

فهو قد لاحظ أنَّ جزءًا كبيرًا من مجموعتنا بدوا وكأنّهم لا يودّون السباحة. فالبعض كان متبرجًا على نحوٍ كامل، وثمّة فتاة محجّبة معنا. باختصار، فقد بدوْنا بحكم مظهرنا وكأنّنا من خلفيّة مسلمة ونحن في وسط مدينة مسيحيّة. والمسيحي المحترم لا يقبل بأن تسبح الفتيات المسلمات بثيابهنّ في البحر بخاصة إذا كان الشاطئ يقع في منطقة مسيحيّة

استخدمت كل ما أوتيت به من حنكة وذكاء، وأخبرته بأنّني قس (“أبونا”/ كاهن). فطلب مني وعدًا صادقًا (وكان على وشك إجباري على توقيع اتفاق خطيّ) بأنّني لن أسمح لمن لا يرتدي ثياب السباحة بالنزول إلى الماء. وبعد كرٍّ وفرّ سمح لنا بالدخول، لكن طبعًا على مضض

دخلنا وافترشنا الشاطئ، وكانت هذه المرة الأولى في حياتي التي اختبر فيها معنى أن أتعرّض للتميّيز

تخيّل معي شاطئًا رمليًّا، مساحته كبيرة بعض الشيء، يتمتّع به مئتي شخص تقريبًا. وهؤلا المئتين شخص يرتدون ثياب البحر الزاهية. مئتا شخص كانوا شبه عراة! مئتا شخص من خلفيّة مسيحيّة. وفي المقلب الآخر، مجموعتنا التي ضمّت 30 مراهق ومراهقة، أصحاب الأشكال الغريبة، معظمنا كنّا بكامل ثيابنا، بدونا وكأننا 30 مسلمٍ

تفرّس الناس بنا، وشعرت بنظراتهم تلهبني– وربما أشعة الشمس زادت الأمر سوءًا

جلت بين شبيبتي وأنا أرجوهم أن يخلعوا ثيابهم. أرجوكم يا شباب، اخلعوا قمصانكم. ارجوكم يا فتيات، إلبسن ثياب سباحة. رجاء، اخلعوا بعض الثياب عنكم ، نحن لا نريد أن يغضب منّا المسيحيّون

عندما يسألني أجنبيّ، هل من مسيحيّين في لبنان؟ أبتسم ابتسامة أستاذٍ لتلميذ عمره 3 سنوات وأجيبه: “لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي يتشارك فيه المسلمون والمسيحيّون الحكم. يشكّل المسيحيّون 40% تقريبًا من مجموع سكّانه

هل من مسيحيين في لبنان؟ هل من أتباع ليسوع؟

أي مسيحيّة هذه لدينا؟ أي مسيحيّة هذه التي تُعرّف عن نفسها بأنّها أي شيء على عكس “الإسلام”؟

لا يشرب المسلمون الكحول، فلنشتهر إذًا بحفلاتنا الصاخبة

تغطي المسلمات أجسادهنّ، فدعونا إذًا نمشي شبه عراة على الطريق

تسبح المسلمات بثيابهنّ، فدعونا إذا نسبح من دون ثياب

ما هي مسيحيّتنا؟ إنّها تماثيل القدّيسين على رؤوس الجبال لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها الحفلات والكحول والتعرّي لنعلن من خلالها أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة. إنها المناطق التي يكثر فيها التكلّم باللغتين الفرنسيّة والإنكليزيّة لنعلن بذلك أنّ منطقتنا هذه ليست تابعة للمسلمين. ليست مسلمة

هل المسيح موجود في مسيحيّتنا؟ أنا لست أراه

بعد وقت وجيز وجد الحارس حجّة ليطرد مجموعتنا بأكملها خارج الماء، وحتّى من كان يرتدي لباس السباحة، فتركنا المكان بعد برهة. وبعد ذلك، توقّفنا لتناول البوظة عند الماكدونالدز ولحسن الحظ أنّهم لم يطلبوا منّا التعرّي هناك

في السنة المقبلة، إن شاء الله، سأصطحب مجموعة الشبيبة الناشئة إلى شاطئ صور

دعونا نقف لنصلّي،

يا رب

ذكّرنا بذلك الرجل

يسوع

يبدو أنّنا نسينا

صورته

آمين

Advertisements

Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين