Saudi Women, Cars, Theology, and the Middle East – المرأة السعودية، السيارات، اللاهوت، والشرق الأوسط

 

Saudi-woman-driving.jpg

This week featured a piece of stunning news – the last country in the world where women cannot legally drive, Saudi Arabia, lifted the ban! Starting from June 2018, Saudi women will be able drive.

While many where quick to point out that KSA rules are still largely repressive to women and this change of law is not a change in the system, it is still a huge victory for women! If you had asked me a few days ago if this was going to happen, I would have pointed out that this is impossible.

What does this mean for us in the Middle East?

This give us hope! Although change might seem impossible, change can happen.

I am part of a political party called Sabaa. We aim to perform clean and professional politics, eradicate corruption in Lebanon, and bring about a new generation of visionary leaders. Most people laugh at us. If women can drive in KSA then the corrupt Lebanese leadership can change.

I am part of a local church in one of the poor areas of Beirut. I also work at a school run by the church. We aim to fight ignorance with affordable quality education and hate with the loving message of Jesus. If women can drive in KSA then the youth of Beirut can experience holistic change.

We are all part of a struggle, one of the many fights for justice. Change can happen! If we keep on trying, we might not live to see the change, but it will come.

Interestingly, the ban on women driving was given a theological explanation by the Muslim clerics of KSA for many years. Where are those clerics now? Has God changed his mind? They are silent.

This reminds us that religion is dangerous. We are a religious people in the Middle East. We are proud of our theology in my Evangelical tradition. But must we not stop and think: What part of our religion and theology is truly God-like, and which parts are oppressive? Which explanations of our holy books bring about justice and which parts bring about oppression?

Finally, we are reminded once more that the central issue facing the Middle East was, is, and will unfortunately be women’s rights. We have many problems in our area. But I truly believe that once we start viewing women as equal to men and deserving of the same opportunities as men, then our other problems will begin to be less daunting.

I celebrate the women of Saudi Arabia. May they drive to new places.

I stand cautiously before my theology and my interpretation of my holy book and ask: is this you God, or is it me speaking?

I look forward in determination. There will come a day, near or far I care not, when all the people of the Middle East – men, women, children (and all of God’s creation) – will be treated as equal in value.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us to love

In your name

And fight oppression

In your name

Amen

 

مدونة #70

Saudi-woman-driving

لقد حمل لنا هذا الاسبوع أخبار صادمة – آخر بلد في العالم، السعودية، حيث يمنع القانون قيادة المراة للسيارة رفع الحظر! بدءا من حزيران 2018 ستتمكن النساء السعوديات من القيادة

أسرع البعض في الإشارة إلى أن قوانين السعودية ما زالت بشكل كبير قمعية تجاه المراة وهذا التغيير في القانون وليس في النظام. ولكن لا يزال هذا التغيير انتصار كبير للمراة! لو سألتني قبل بضعة ايام إذا كنت أعتقد أن هذا الأمر سيحدث، لقلت لك أنه مستحيل

ماذا يعني هذا لنا في الشرق الأوسط؟

هذا يعطينا أمل! مع أن التغيير يبدو مستحيلا لكن التغيير ممكنا

أنا جزء من حزب سياسي اسمه سبعة. نطمح لممارسة السياسة المحترفة والنظيفة، محو الفساد من لبنان، وإنشاء قيادات سياسية جديدة. معظم الناس يضحكون علينا. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فبامكان تغيير القيادات اللبنانية الفاسدة

أنا جزء من كنيسة محلية في أحد مناطق بيروت الفقيرة. أنا أيضا أعمل في مدرسة تمتلكها الكنيسة. نطمح لمحاربة الجهل بالعلم الجيد وذو الأسعار المقبولة، ومحاربة الكره برسالة يسوع المحبة. إذا استطاعت النساء القيادة في السعودية فباستطاعت شبيبة بيروت اختبار التغيير الشامل

كلنا جزء من نضال، جزء من أحد الحروب من أجل العدالة. بامكان حدوث تغيير! إذا استمرينا بالمحاولة، ولو لم نكن على قيد الحياة، سيأتي التغيير

من المثير للاهتمام أن منع قيادة المراة للسيارة أُعطي تفسيرات لاهوتية من قبل علماء الدين المسلمين في السعودية لسنوات عديدة. أين هم هؤلاء العلماء اليوم؟ هل غيّر الله رأيه؟ هم صامتون

هذا يذكرنا بأن الدين خطير. نحن شعب متدين في الشرق الأوسط. ونحن في التقليد الإنجيلي نفتخر بلاهوتنا. ولكن ألا يجب أن نتوقف لنتساءل: أي جزء من ديانتنا ولاهوتنا هو بالفعل على شبه الله، وأي أجزاء هي قمعية؟ أي تفسيرات لكتبنا المقدسة تجلب العدل، وأي تفسيرات تجلب الظلم؟

أخيرا، يذكرنا ما حدث بأن القضية المفصلية التي واجهت، تواجه، وللأسف ستواجه الشرق الأوسط هي حقوق المرأة. لدينا عدة مشاكل في منطقتنا. ولكن أؤمن بالفعل أننا عندما نبدا بالنظر للمراة على أنها متساوية للرجل ومستحقة لنفس الفرص مثل الرجل، عندها ستبدو باقي مشاكلنا أسهل

أحتفل بنساء السعودية. يا ليتهن يذهبن إلى أماكن جديدة

أقف بحذر أمام لاهوتي وتفسيري لكتابي المقدس وأسأل: هل هذا الله، أو أنا أتكلم؟

أتطلع قدما بإصرار. سيأتي يوم، قريب أو بعيد، حيث سيتم معاملة كل بشر الشرق الاوسط – رجال، نساء، وأطفال (وكل خليقة الله) – بمساواة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا أن نحب

باسمك

وان نحارب الظلم

باسمك

آمين

Advertisements

Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg

Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods

آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين

 

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy

اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

Do the Lebanese have Honour? هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

The caricature published by the Saudi newspaper on April 1

On April 1, Saudi-owned newspaper Asharq al-Awsat (the Middle East) published a cartoon which showed the Lebanese flag with the word “the Lebanese state” in the middle, and the title, April Fools (in Arabic it is “the lie of April”).

Obviously, as most of you know, things have not been going well lately between Lebanon and Saudi Arabia. Saudi Arabia is angry with the Lebanese party, Hezbollah, who are embroiled in some serious trash talk with KSA. Saudi Arabia has retaliated by firing some Lebanese working there, freezing a grant for the Lebanese army (a grant, mind you, that we had been patiently waiting for to arrive for over two years), and among other things, publishing the cartoon depicted above.

Now, just to be clear, I do not intend in any way to defend Saudi Arabia. I am not a fan of the regime over there, and not because I am Shia or a Christian and they are Sunni. No, I am not a fan of their regime because it is one more fundamentalist Arab dictatorship that breeds violence towards people who dare differ with the authorities and oppression towards women!

That being said, I was rather angered by the reaction of many Lebanese people. Once the cartoon was published, there was a tremendous backlash on social media. Moreover, some Lebanese activists “raided” (seems like they have been playing a lot of Clash Royale lately) the offices of Asharq Al-Awsat and threw the papers covering the desks in the air (oooooh…dangerous).

Thus our honour as Lebanese people was saved…NOT!

For some reason I did not feel satisfied and happy with the angry backlash of the Lebanese society against this cartoon. Here is why:

First and foremost, the cartoon is right!! Our country is a lie! We live in country ruled by fools and we are fools for voting for them! It is true. Even if it is Saudi Arabia saying it, Lebanon is a mess. We have had garbage all over the streets for over 8 months now, and our genius government came up with the solution and it was to throw it beside the sea and cover it with sand (basically the favourite activity of a 3-year old in the public playground). We rank among the top countries in corruption:

Our wheat is cancerous, our electricity is non-existent, our rights to vote are stolen, our ministers are burglars, our internet is slow (that is the greatest sin of all), our women are half-citizens, our roads are jungles, our jungles are fading, and our greatest past-time as a nation is to smoke a pile of tobacco placed over a stick standing in a container of boiling water!

Yet, we are angry and our emotions are moved by a caricature that dares insults our blessed country. Our honour is shamed and we must regain it by cursing Saudi Arabia on the internet. Then we can go and smoke Nargile in peace on the balcony while we breathe in the sweet smell of garbage in the state of Lebanon that is not a lie.

Second, our reaction proved the cartoon right. If we have anything as a people, we have freedom of speech. Even that is being slowly snuffed out. If we have anything left to be proud of it is that we have theatre, novels, poetry, and journalism that are not afraid to say the truth. But you see, that is the funny thing about freedom of speech, it works both ways. You have freedom to speak, and then others have freedom to speak against you. Thus, Asharq Al-Awsat has the freedom to publish what they want against Lebanon.

I found it funny that those activists who entered their offices to threaten them were held by the police a few months back as they demonstrated and tried to start a constructive revolution in this jungle of a country. They experienced oppression and someone shouting at them to shut-up. Now they are doing it to others. Who decides who can speak?

Have we forgotten “Je suis Charlie?” Have we forgotten how journalists were gunned down in their offices for a mere drawing? Do we believe in the freedom of the press and the freedom of expression?

Have we forgotten how Salah Mahdi Noureddine was attacked in Beirut when he raised a banner bearing a slogan accusing Nabih Berri, the head of Parliament, of corruption? The supporters of Berri threatened the man and beat him up simply because he had dared insult the god they worship.

Link to the above story: (https://www.youtube.com/watch?v=u0TdW-QdMcM&feature=youtu.be)

Do the Lebanese have honour?

Yes, we do.

We have honour because we get out of our beds every morning, go through murderous traffic, work 2-3 jobs to pay the ever-increasing bills, and drop dead at night to sleep with the smell of garbage.

We have honour because we have chosen to stay here and survive.

We have honour when we refuse to bow down and worship the Lebanese militia leaders who fought during the civil war and have been ruling us ever since 1990.

We have honour when we recycle our trash at home, in school, and at work.

We have honour when we demonstrate and stand in the face of our corrupt politicians.

We have honour when we refuse to believe that my party leader is always right and the rest are all liars.

We have honour when we create art, excel in sports, stop at a red light, and share our houses with the refugees.

But we have no honour when we shout out in anger against the simple truth found in a cartoon, a truth that is and should haunt us until things get better.

We live in a country where order and wise leadership are a lie, and corruption and being ruled by war criminals is the truth. Face it. Do not get used to it. Fight it.

Let us stand in prayer:

Lord,

We are tired.

How many more days

Till we have a country?

How many more nights

Till we awake?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #41: هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

الكاريكاتور الذي نشرته الصحيفة في 1 نيسان

 

في 1 نيسان قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر كاريكاتور يهزئ بلبنان حيث نرى علم لبنان ومكتوب بداخله “دولة لبنان” والعنوان هو كذبة نيسان

بالطبع، كما يعرف معظمكم، الأمور ليست على أفضل حال في هذه الأيام بين لبنان والسعودية. السعودية غاضبة من حزب الله اللبناني الذي هو منغمس في حملة انتقاد قاسية ضد المملكة. السعودية ردت من خلال طرد بعض الموظفين اللبنانيين لديها، كما وتجميد هبة للجيش اللبناني (هبة بقينا ننتظرها أكثر من سنتين)، ومن ضمن أمور أخرى، نشر هذا الكاريكتور الموجود أعلاه

من أجل التوضيح، أنا لست أدافع عن السعودية. لست من عشاق السعودية ولا النظام الحاكم هناك، وذلك ليس لأنني شيعي أو مسيحي وهم من أهل السنة. كلا، بل أنا لست من مؤيدي نظام آلا سعود لأنه صورة نمطية عن باقي الأنظمة العربية الرجعية والأصولية التي تنمّي العنف ضد من يعترض على أفكارها كما وتقمع النساء

ولكنني شعرت بالغضب من ردة فعل اللبنانيين. بعد أن تم نشر الكاريكاتور كانت هناك ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي. كما و”اجتاح” (يبدو أنهم يلعبون لعبة البوليس والحرامية تحت البناية كثيرا هذه الأيام) بعض الناشطين اللبنانيين مكاتب الشرق الأوسط في بيروت وبعثروا الأوراق في الهواء – يا ويلاه على الغضب

وهكذا تمة صيانة شرف الشعب اللبناني العظيم…أو لا

لسبب ما لم أشعر بالرضا أو الفرح من ردة فعل اللبنانيين الغاضبة على هذا الكاريكاتور. وهذه هي أسبابي

أولا، الكاريكاتور على حقّ! بلدنا كذبة! نحن نعيش في بلد يحكمه الأغبياء ونحن أغبياء لأننا صوتنا لهم! هذه حقيقة. حتى ولو قالتها السعودية، يبقى الواقع هو أن لبنان مهزلة في هذا الوقت. كان لدينا زبالة على الطرقات لأكثر من 8 أشهر، ومن ثم أتت حكومتنا العبقرية واقترحت الحل وكان هذا الحل المنتظرهو أن تُرمى الزبالة بجانب البحر وتُغطّى بالرمل (وهذه لعبة الأطفال المفضلة في الحدائق العامة – هذا إن وجدت حديقة عامة). نحن من اكثر الدول الفاسدة في العالم أجمع

قمحنا مسرطن، كهرباؤنا غير موجودة، حقوقنا بالتصويت مسروقة، وزراؤنا لصوص، الإنترنت (إنترنتنا؟؟) بطيئ (وهذه جريمة العصر يا إخوة وأخوات)، نساؤنا نصف مواطنات، طرقاتنا غابات، وغاباتنا تختفي، ووسيلتنا المفضلة للتسلية كشعب هي في تدخين كومة من التبغ موضوعة على عصا يغطي قاعدتها وعاء من الماء المغلي

ولكننا نغضب وتتحرك مشاعرنا بسبب كاريكاتور تجرأ وأهان بلدنا المبارك لبنان. ونشعر أن شرفنا قد أهين ونستعيده من خلال لعن وسبّ السعودية على الإنترنت. ومن ثم نذهب لندخن الأرجيلة على البلكون بينما نتنشق رائحة الزبالة العطرة في بلدنا لبنان الذي ليس كذبة

ثانيا، ردة فعلنا برهنت حقيقة الكاريكاتور. ماذا بقي لدينا كشعب غير حرية التعبير؟ وحتى هذه الحرية يتم طمسها بهدوء. إذا كان بقي لدينا شيئ لكي نكون فخورين به فهو أنه لدينا مسرح، وكتب، ودواوين شعر، وصحافة لا تخاف أن تقول الحقيقة. ولكن، الأمر المضحك يا أصدقائي بحرية التعبير هو أنها تتحرك في الإتجاهين. أنت لديك الحرية بالتعبير والآخر أيضا لديه الحرية بالتعبير ضدك. وهكذا من حق صحيفة الشرق الأوسط أن تنشر ما تريد

وجدت أن الأمر يدعو للسخرية بأن التاشطين الذين دخلوا مكتب الصحيفة وهددوا العاملين فيها هم أنفسهم تم احتجازهم من قبل الشرطة قبل بضعة أشهر عندما كانوا يتظاهرون ويحاولون أن يبدأوا بثورة بنّاءة. هم اختبروا القمع وأن يصرخ أحد عليهم ليصمتوا وها هم يعملون نفس الشيئ للآخرين؟ من يقرر من يستطيع أن يتكلم؟

وهل نسينا “أنا شارلي؟” هل نسينا الصحفيين الذين قُتلوا في مكاتبهم بسبب بضعة رسومات؟ هل نؤمن حقا بحرية الصحافة وحرية التعبير؟

وهل نسينا صلاح مهدي نورالدين الذي ضُرب في بيروت عندما رفع شعار يتهم فيه نبيه بري، رئيس النواب، بالفساد؟ ومؤيدو بري هددوا الرجل وضربوه فقط لأنه أهان الإله الذي يعبدوه

هل  يمتلك اللبنانيون الشرف؟

نعم، لدينا شرف

لدينا شرف عندما نترك بيوتنا في الصباح ونقود سياراتنا في الزحمة القاتلة، ونعمل وظيفتين أو ثلاثة لنوفي ديوننا المتزايدة، ونعود ليلا لننام على رائحة الزبالة

لدينا شرف عندما نختار أن نبقى هنا ونعيش

لدينا شرف عندما نرفض أن نعبد أمراء الميليشيات اللبنانية الذين حاربوا في الحرب الأهلية وها هم يحكموننا منذ 1990

لدينا شرف عندما نعيد تدوير القمامة في بيوتنا ومدارسنا وأشغالنا

لدينا شرف عندما نتظاهر ونقف في وجه قمع وظلم وفساد السياسيين

لدينا شرف عندما نرفض أن نؤمن بأن مسؤول حزبي دائما على حق والآخرين دائما على خطأ

لدين شرف عندما نخلق الفن، ونبدع في الرياضة، ونتوقف على الإشارة الحمراء، ونتشارك بيوتنا مع النازحين

ولكن نحن بلا شرف عندما نصرخ ونلعن بسبب حقيقة بسيطة موجودة في كاريكاتور، حقيقة يجب أن تلحقنا وتبقى معنا إلى أن تتغير

نحن نعيش في بلد النظام والأمن والقيادة الحكيمة فيه كذبة كبيرة، والفساد والفلتان والقيادة المجرمة الحقيقة الساطعة

واجهوا الحقيقة. لا تعتادوا على الحقيقة. حاربوا الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد تعبنا

كم يوم بعد

حتى يصير لدينا بلد؟

كم ليلة بعد

حتى نستفيق؟

آمين

The Blessings of having Syrian Refugees in Lebanon – بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

IMG_1074

A Syrian child in one of the houses in the Sin el Fil

There is an enormous amount of negativity surrounding the Syrian refugees in Lebanon. Lebanon, the small country of about 4 million people is right now home to over one million Syrian refugees. Logically, our politicians and our people are upset with this huge number of visitors.

I was in a conference in Coventry, UK these past few days and I presented a workshop on reconciliation between Lebanese and Syrians in Lebanon. As I was preparing and speaking, I realized how the Syrians’ presence in Lebanon has been a huge blessing on more than one level to us the Lebanese. I even claimed at one point that I am happy the Syrians came over to Lebanon!

However, allow me to state from the onset in a clear manner: I am not saying at all that the war in Syria is good, or that becoming a refugee is something easy or beautiful. The war in Syria is evil because simply the loss of human lives is evil. Fullstop. That being said, I am still happy that the Syrians did come to Lebanon and that we are sharing life together. Here is why:

The Syrian refugees have created mixed areas of Muslims and Christians living together

Almost all of Lebanon is segregated between Muslims and Christians. Yes, we many times study and work together, but at the end of the day each religious group has their own “areas” in which they live. As the Syrian, mostly Muslim, refugees streamed into Lebanon, many of them rented housed in “Christian” areas. That has happened for instance in Sin el Fil (Tooth of the Elephant) north of Beirut a Christian area where my church is located. Christian families who had lived all their lives away from Muslims now have Muslim families with them in the same building. Better yet, Christians who had fought the Muslims in the Lebanese civil war now have to live with them.

This is a unique and beautiful chance to learn what it means to live with our Muslim neighbours. Perhaps this shared living will result in peace and understanding?

The Syrian refugees have revealed a new face of Syria

For most of the Lebanese, Syrians are associated with the Syrian army which occupied Lebanon from 1990 till 2005. Many have seen terrible acts committed by this army. So, the picture we have of a Syrian is coloured with the image of the corrupt foreign soldier and oppressor. However, as the Lebanese began to study, eat, play, and work with other Syrian families, we are discovering a new face of Syria, a human one which resembles us.

The Syrian refugees have reminded us that we have a lot and we need to give more

Faced with the enormous need generated by the thousands of refugee families living with us we have learned to let go of money to help our neighbours, to put more than 1,000 Lebanese Liras (about 66 US cents) in the offering basket on Sunday, to share our clothes with those who have no cover, to donate items from our households for those who have come to live in empty houses…etc.

I feel so much joy when a random car stops by our church and donates bags of good clothes or a mattress for the refugees. What we have is not ours, but is in itself a gift from God, a gift to be constantly given to others.

The Syrian refugees have reminded us that the church does not belong to us

It does not. The church belongs to Christ. For a long time we sat in our churches, building higher walls, highlighting the boundary that separates us, those who are in, from them, those who are out.

The Syrian refugees have blown our models away. We have been forced as a church, as a community of people who claim to follow Christ, to live out that claim out there on the streets, in the homes of refugees, among the children of God outside the church. We have also learned to break our walls and widen our doors. Muslims are welcome in church. Syrians are welcome in church. We are all one family for we all belong to one God.

These are a few blessings of many. I am very happy our Syrian brothers and sisters decided to pay us a long visit. It was unprepared, unintentional, but God is using it to open our eyes to new possibilities.

Today, after more than four years of the war in Syria, we have to make a choice. Will these common places of meeting created by the war and the Syrian refugees in Lebanon be a chance for more war and hate? Or perhaps they will be a chance to connect with the “foreigner,” and discover that this foreigner is us, and we are them, and together, we are one, humans in search of love, and a home.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us have no enemies,

Only neighbours.

Help us have no walls,

Only open spaces

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

IMG_1074

طفل سوري في أحد بيوت سن الفيل

مدونة #39: بركات وجود النازحين السوريين في لبنان

هناك كمية كبيرة من السلبية التي تحيط النازحين السوريين في لبنان. لبنان، هذا البلد الضغير الذي يحتوي على 4 ملايين نسمة هو الأن مكان سكن لأكثر من مليون نازح سوري. منطقيا، السياسيون والمواطنون يشعرون بالغضب من هذا العدد الهائل من الزوار

كنت في مؤتمر في كوفينتري، المملكة المتحدة، في الأيام الماضية وقدمت ورشة عمل عن المصالحة بين اللبنانيين والسوريين في لبنان. بينما كنت أجهّز وأقدم المحاضرة أدركت كم أن الوجود السوري في لبنان هو مصدر بركة كبيرة على أكثر من مستوى على لبنان. حتى أنني صرحت في إحدى اللحظات أنني سعيد بأن السوريين أتوا إلى لبنان

ولكن، عليّ أن أوضّح منذ البداية أمر أساسي: أن لا أقول البتة أن الحرب في سوريا جميلة أو أن تكون نازح هو أمر سهل أو جميل. الحرب في سوريا شريرة لأن البشر يموتون، وهذا يكفي! بنفس الوقت أنا سعيد بقدوم السوريين إلى لبنان ولأننا نتشارك الحياة معا. وهذه هي الأسباب

النازحون السوريون خلقوا مناطق سكن مشتركة بين المسلمين والمسيحيين

تقريبا كل لبنان مقسوم بين الإسلام والمسيحيين. نعم، نحن ندرس ونعمل معا في الكثير من الاحيان ولكن في نهاية النهار يذهب كل دين لينام في “مناطقه” حيث يعيش. بينما ازدادت أعداد السوريين، ومعظمهم مسلمين، القادمة إلى لبنان، كثير منهم استأجروا بيوت في مناطق “مسيحية.” هذا حصل مثلا في سن الفيل حيث توجد كنيستي شمال بيروت، وهي منطقة مسيحية. العائلات المسيحية التي عاشت كل حياتها بعيدا عن العائلات المسلمة الأن تجد نفسها تعيش مع المسلمين في نفس المبنى. وبعد أكثر من ذلك، المسيحيو الذين حاربوا المسلمين إبّان الحرب الأهلية اللبنانية وجدوا أنفسهم الأن يعيشون مع المسلمين.

هذه فرصة ثمينة ورائعة لكي نتعلم معنى العيش المشترك مع جيراننا المسلمين. لربما هذا العيش المشترك سينتج السلام والتفاهم؟

النازحون السوريون كشفوا عن وجه جديد لسوريا

عند معظم اللبنانيين، السوريون هم ذلك الجيش الذي احتل لبنان من 1990 وحتى 2005. الكثير رأوا أعمال شنيعة يجريها ذلك الجيش. إذا، الصورة التي لدينا عن السوري مشوّهة بسبب ارتباطها بالجندي الأجنبي الفاسد. لكن، بينما أخذ اللبنانيون يدرسون ويأكلون ويلعبون ويعملون مع العائلات السورية، نحن نكتشف وجه آخر لسوريا، وجه إنساني يشبهنا

النازحون السوريون ذكّرونا بأننا نمتلك الكثير وعلينا أن نعطي أكثر

عندما تواجهنا مع هذا الإحتياج العظيم الناتج عن آلاف العائلات النازحة التي تعيش معنا، تعلمنا أن نعطي من أموالنا لمساعدة جيراننا، أن نضع أكثر من ألف ليرة لبنانية في سلّة العطايا نهار الأحد، أن نشارك ملابسنا مع أولئك الذين لا يمتلكون غطاء، أو نتبرّع بأدوات منزلية لأولئك الذين أتوا ليسكنوا في بيوت فارغة…إلخ

أشعر بفرح عظيم كل مرة تتوقف فيها سيارة غريبة أمام كنيستنا للتبرع بأكياس من الثياب الجيدة أو الفرشات للنازحين. الذي نمتلكه ليس ملكنا، ولكنه هدية من الله، هدية يجب أن نستمر بإهدائها باستمرار للآخرين

النازحون السوريون ذكّرونا بأن الكنيسة ليست ملكنا

الكنيسة ليست ملكنا. الكنيسة ملك المسيح. لمدة طويلة جلسنا فس كنائسنا، وبينينا الحيطان العالية، وحدّدنا الحدود التي تفصلنا، نحن الذين في الداخل، عنهم، هؤلاء الذين هم في الحارج

النازحون السوريون فجروا كل تلك النماذج. ولقد أُُجبرنا ككنيسة، كمجموعة من الناس تدّعي أنها تتبع المسيح، ان نعيش ذلك الإدّعاء هناك في الشوارع، في بيوت النازحين، بين أولاد الله الذين هم خارج الكنيسة. لقد تعلمنا أيضا أن نهدم الحيطان ونوسّع أبوابنا. المسلمون مرحّب بهم في الكنيسة. السوريون مرحّب بهم في الكنيسة. كلنا عائلة واحدة وننتمي لإله واحد

هذه بعض البركات القليلة من لائحة بركات طويلة. أنا سعيد جدا بأن اخوتنا واخواتنا السوريين قرروا أن يزورونا. هذه زيارة بدون موعد وعن غير قصد ولكن الله يستخدمها ليفتح عيوننا على امكانيات جديدة

اليوم، بعد أكثر من 4 سنين من الحرب في سوريا، علينا أن نختار. هل ستكون هذه الأماكن المشتركة التي خلقتها الحرب ووجود النازحين السوريين في لبنان فرصة للمزيد من الحرب والكره؟ أم هل ربما ستكون هذه فرصة للتواصل من “الغريب” واكتشاف أن هذا الغريب هو نحن، ونحن هم، ومعا نحن واحد، مجرد بشر نفتش عن المحبة وبيت

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لا نريد أن يكون لدينا أعداء

فقط جيران

لا نريد أن يكون لدينا جدران

فقط أماكن مفتوحة

آمين

God has called me to move to the USA – دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

No, he did not. Relax. Or maybe, sorry to disappoint you.

I am staying.

Although I am disturbed by the recent wave of people applying to leave the Middle East and live in the USA, Canada, Australia, UK, and now Germany.

Now, just so I am clear from the start, I do understand that people choose to leave. Life in this part of the world is not usually fun or dignified. I also understand that for many leaving was the only option to stay alive, literally.

Believe me, I have seen 1st world countries. They are amazing! Everything is organized and clean, and you are treated with respect.

What I find disturbing is placing God into people’s decision to flee.

More often than not, people leaving tend to say: God has called me to go to this country.

He might have. Who am I to judge?

I do find it funny that I haven’t heard in the recent years that God has called anyone to go to a third world country. Nobody has walked up to me and said: God has called me to go to Iraq, or India, or Ethiopia. No, it seems God has a need for a lot (millions it seems) of Christian Arabs to serve him in first world countries.

Although, as I remember, Jesus never called us to follow him to experience an easy life. His very words were: If you want to follow me you have to take up your cross and die of yourself. His very words were: ask first for the Kingdom of God and all the other things (you know, things you need to survive) will be added to you.

What I see as I look at the Arab Jesus followers today is the motto: seek first the foreign passport and then worry about God’s Kingdom.

I also see Arab Jesus followers who are choosing to stay! Yes, pastors who are staying in war-torn areas and faithful Christians who daily live in poor conditions and place their trust in God.

In his excellent article (please take a few minutes and read it), Dr. Accad argues that if you are choosing to stay, you must have a reason to do so. He then goes on to speak of a theology of staying which is missing from our churches. To put it simply (and summarize in a few words), if you choose to stay then you do so out of trust in God and a realistic acceptance of the presence of evil in this world.

I am aware that this simple blog will not convince the hundreds of thousands of Arab Jesus-followers to stay.

But please, if you choose to leave, then do not thrust God into the picture just to make yourself feel better. Say it as it is: I am leaving because I am searching for an easier life.

Please, if you are still around, be encouraged, there are many still here. Before you look West or East, look upwards and place your trust in God. Before you look West or East look around you, and see God working in this place, in this time. Will you join him?

God has called me to stay.

He has willed that I be born in this land.

He has willed that I speak the language of this land.

I will stay with my people. I will live with them and I will die with them. What happens to them happens to me.

If we all leave, who will be light and salt?

Let us stand to pray:

Lord,

Forgive us,

We spend years seeking a new life,

And forget the life

You died to give us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #30: دعاني الله للسفر للولايات المتحدة الأمريكية

كلا، لم يدعني الله. استريحوا. أو ربما، آسف لتخييب ظنّكم

أنا سأبقى

مع أنني مزعوج من موجة الهجرة للناس من الشرق الأوسط إلى الولايات المتحدة وكندا وأوستراليا وإنكلترا والأن ألمانيا

لكي أكون واضح من البداية، أنا أفهم أن الناس يختارون الرحيل. الحياة في هذا الجزء من العالم عادة ليست مسلية أو محترمة. أنا أيضا أفهم أنه للكثيرين قرار الذهاب كان القرار الوحيد الموجود للبقاء على قيد الحياة

صدقوني، أنا رأيت دول العالم الأول. هي رائعة! البلاد منظمة ونظيفة، ويتم معاملتك باحترام

ولكن ما يزعجني هو زج إسم الله في قرار الناس بالرحيل

عادة ما يقول الناس الذين ينوون الرحيل: الله دعاني للذهاب إلى ذلك البلد

قد يكون فعل ذلك. من أنا لأحكم على الناس؟

الأمر المضحك هو أنني لم أسمع في السنين الماضة أن الله دعا احدهم للذهاب إلى بلد من بلاد العالم الثالث. لم يقل لي احد: الله دعاني للذهاب للعراق أو الهند أوإثيوبيا. كلا، بل يبدو أن الله بحاجة لملايين من المسيحيين العرب ليخدموه في بلاد العالم الأول

مع أنني أتذكر أن يسوع لم يدعنا لنختبر حياة سهلة. كلماته كانت: إذا أردت أن تتبعني فيجب أن تحمل صليبك وتموت عن نفسك. كلماته كانت: اطلبوا أولا ملكوتالله وكل الأشياء (كل الأشياء التي تحتاجها لكي تعيش) سوف تزاد لكم

عندما أنظر لأتباع المسيح العرب اليوم أرى أن شعارهم هو: اطلبوا أولا الباسبورت الأجنبي ومن ثم اهتموا بملكوت الله

أرى أيضا أتباع عرب للمسيح يختارون البقاء! نعم هناك قساوسة يختارون البقاء في مناطق حرب ومسيحيين أمناء يعيشون في ظروف فقيرة ويضعون ثقتهم بالله

في مقالته الرائع يقول الدكتور عقاد أنه إن اخترت البقاء فيجب أن يكون لديك سبب لتفعل ذلك. ومن ثم يستمر ليتكلم عن لاهوت البقاء وهو لاهوت ناقص من كنائسنا. وألخص ما قاله بكلمات قليلة وهو أنه إن اخترت أن تبقى فأنت تفعل ذلك انطلاقا من ثقتك بالله وقبولك بوجود الشر في العالم

أنا أعي أن هذه المدونة البسيطة لن تقنع مئات آلاف أتباع المسيح العرب بالبقاء

ولكن أرجوكم، إذا اخترتم الرحيل فلا تزجّوا اسم الله في الصورة لكي تشعروا بتحسن. قولوا الأمر كما هو: أنا أرحل لأنني أبحث عن حياة أسهل

أرجوكم، إذا كنتم ما زلتم هنا، تشجعوا، هناك كثيرين ما زالوا هنا. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق أنظروا إلى فوق وضعوا ثقتكم بالله. قبل أن تنظروا للغرب أو الشرق انظروا حولكم وراقبوا أعمال الله في هذا المكان وفي هذا الوقت. هل تريدون الإنضمام إليه؟

الله دعاني لأبقى

هو شاء أن أولد في هذه الأرض

هو شاء أن أتكلم لغة هذه الأرض

سوف أبقى مع شعبي. سوف أحيا مع شعبي وسوف أموت مع شعبي. الذي يحصل معهم يحصل معي

إذا رحلنا كلنا، فمن سيكون النور والملح؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نمضي سنين نفتش عن حياة جديدة

وننسى الحياة

التي متّ لتعطينا

آمين