Is there anything Left to Love about Lebanon? هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1.jpg

This Tuesday the 22nd of November we celebrated the Independence of Lebanon.

We got our independence as a nation in 1943, but since 1975 we have gone through turbulent times. We passed through a 15-year civil war, followed by occupation from Israel till 2000, occupation by Syria till 2005, a war with Israel in the summer of 2006, and a whole lot of political and economic corruption up to the present day.

Today we find ourselves literally living in garbage with no foreseeable solutions to our numerous economic, environmental, and political problems (we still only get 12 hours of government electricity every day).

In all of this we are tempted to ask if there is anything left to love about Lebanon.

My emphatic answer is a big yes! Yes, even amidst all of our problems, there are hundreds of reasons to love Lebanon. So, as we remember our Independence, I invite you to overlook the mountains of problems and focus on the – cliché alert – half that is full in the cup. Here are my 5 top reasons for loving Lebanon:

5 – Lebanese culture is a rich with ethnicities, religions, tastes, and environments.

My friends from outside of Lebanon always ask me about life over here. I struggle to answer them because Lebanon is rich in different religions (18 religious sects), Arab and European tastes, locals and visitors (because of war, work, or tourism) from different parts of the world, and different environmental settings (mountains and beaches). So, you might be walking in one part of Lebanon and feel as if you are in Paris and another part feels like Damascus.

Looking for a philosophical play? There is always one running in Beirut. Looking for a religious group? there is always a religious building around the corner. Looking for a day in nature? There is always a new mountain to explore.

I am truly grateful for the rich cultural experience and opportunities I get every day as a citizen of this country!

4 – Lebanon contains religious freedom.

I am a Christian. Unlike other parts of the Arab world, I am able to freely practice my faith without fear of oppression. As mentioned above, Lebanon contains 18 different religious sects. They all have the right to practice their religion.

We might still have a very long way to go in terms of respecting human rights, but at least as I sit in church on Sunday morning I do not fear death or persecution.

3 – Lebanese food is amazing.

Need I say anything? If you have tried Lebanese food, then I need not. If you haven’t, then what are you waiting for?

2 – Lebanon contains great schools and universities

Our education system, especially at the school level, needs lots of improvement, but in Lebanon you are able to achieve your dreams through the various educational institutions with an affordable price. That is a blessing we easily overlook. Without this system I would not be writing this blog in English at this moment time, nor would I be continuing my postgraduate education abroad, nor would I have a job.

I am thankful for Lebanon’s schools and universities.

1 – Lebanon has a long and rich history that extends thousands of years

Some of you might be rolling your eyes at the fact that Lebanon’s history came in first. But, it is truly amazing that Lebanon as a place is mentioned in different writings from over 3,000 years ago!

The land I walk has been trod upon by millions of feet. The fields that give me food have been providing nurture for thousands of years. The stars that I gaze on at night have been the object of admiration for hundreds of civilizations. It is a pity that many Lebanese do not take the time to read about the rich history of this area.

I am thankful to be part of this vibrant Middle East in this small state that we call Lebanon.

Now it is your turn.

Whether you have lived here all your life or only visited for a few hours, what is it that you love the most about Lebanon?

Share your opinion in the comments section below.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Lebanon:

A place we sometimes hate,

But always love,

A small place

We can call home

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #53: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1

هذه الثلاثاء احتفلنا بعيد استقلال لبنان

أخذنا استقلالنا سنة 1943، ولكن منذ سنة 1975 ونحن نمر بأوقات متأزمة. مررنا بحرب أهلية دامت 15 سنة، تبعها احتلال من اسرائيل حتى سنة 2000، ثم احتلال من سوريا حتى سنة 2005، ثم حرب مع اسرائيل في صيف 2006، وكم الهائل من الفساد السياسي والاقتصادي حتى يومنا هذا

واليوم نجد أنفسنا حرفيا نعيش في الزبالة بدون وجود أي حلول جدية منظورة لمشاكلنا الاقتصادية والبيئية والسياسية – لا زلنا نتلقى فقط 12 ساعة من التغذية الكهربائية من الدولة

وفي كل هذا هناك سؤال يطرح نفسه: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

والجواب الأكيد هو نعم كبيرة! نعم، في وسط المشاكل هناك مئات الأسباب لنحب لبنان. إذا، بينما نتذكر استقلالنا، أدعوكم لصرف النظر عن مشاكلنا الضخمة والتركيز على النصف الملآن من الكوب. هذه هي أسبابي الخمسة لمحبة لبنان

  • الثقافة اللبنانية غنية بالإثنيات والديانات والأذواق والبيئات المختلفة

دائما ما يسألني أصدقائي من خارج لبنان عن الحياة هنا. أجد الجواب صعب لأن لبنان غني بعدة أديان (18 طائفة)، أذواق عربية وأوروبية، مواطنون وزوار (بسبب الحرب، العمل، أو السياحة) من عدة بلدان، وأماكن بيئية مختلفة (الجبال والشواطئ). لذا بامكنك أن تمشي بأحد أجزاء لبنان وتشعر كأنك في باريس، وجزء آخر يشعرك كأنك في دمشق

هل تبحث عن مسرحية فلسفية؟ دائما يوجد مسرحية معروضة في بيروت. هل تبحث عن جماعة دينية؟ دائما يوجد مبنى ديني ي كل شارع. تبحث عن نهار في الطبيعة؟ دائما يوجد جبل جديد لتستكشفه

أنا حقا ممتن للخبرة الثقافية التي أواجهها كل يوم كموطن في هذا البلد!

  • يوجد حرية دينية في لبنان

أنا مسيحي. وعلى عكس أماكن أخرى من العالم العربي، بامكاني ممارسة ايماني بدون الخوف من الإضطهاد. وكما ذكرت سابقا، يحتوي لبنان على 18 طائفة دينية. وكلها تستطيع ممارسة شعائرها الدينية

لا زالت الطريق طويلة في ما يخص احترام حقوق الإنسان، ولكن على الأقل أستطيع أن أجلس في الكنيسة نهار الأحد من دون خوف من الموت أو الإضطهاد

  • الأكل اللبناني رائع

هل أحتاج أن أقول المزيد؟ ان كنت جربته فلا حاجة. ان كنت لم تجربه بعد، فماذا تنتظر

2- يحتوي لبنان على مدارس وجامعات عظيمة

نظامنا التعليمي، وبالأخص على مستوى المدرسة، يحتاج إلى كثير من التحسين، ولكن في لبنان تستطيع تحقيق كل أحلامك من خلال المؤسسات التربوية المختلفة وبأسعار مقبولة. هذه بركة منسية. بدون هذا النظام لما كنت أكتب المدونة هذه باللغة الإنكليزية، ولا كنت أكمل علمي في الخارج، ولا كنت الأن أمتلك وظيفة

  • لبنان لديه تاريخ غني يمتد لآلاف السنين

قد يجد البعض خياري للمرتبة الأولى سخيف أو غير مناسب. ولكنه حقا لأمر عجيب أن لبنان مذكور في الكتابات منذ أكثر من 3000 سنة

هذه الأرض التي أمشي عليها قد مشت عليها قبلي ملايين الأقدام. وهذه الحقول التي تنتج طعاما قد أنتجت طعاما لآلاف السنين. وهذه النجوم التي أتفرس بها قد كانت موضع اعجاب لمئات الحضارات. للأسف كثير من اللبنانيين لا يأخذون الوقت لقرائة تاريخ هذه المنطقة الغني

أنا ممتن لانني جزء من هذا الشرق الأوسط النابض بالحياة في هذا الوطن الصغير لبنان

والأن دوركم

لو كنت عشتم في هذا البلد كل حياتكم أو فقط زرتموه لبضعة ساعات، ما هو الأمر الذي تحبونه أكثر شيئ في لبنان؟

شاركونا آرائكم في قسم التعليقات أدناه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على لبنان

مكان نكرهه أحيانا

ولكن نحبه دائما

مكان صغير

ندعوه بيتنا

آمين

Advertisements

Do the Lebanese have Honour? هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

The caricature published by the Saudi newspaper on April 1

On April 1, Saudi-owned newspaper Asharq al-Awsat (the Middle East) published a cartoon which showed the Lebanese flag with the word “the Lebanese state” in the middle, and the title, April Fools (in Arabic it is “the lie of April”).

Obviously, as most of you know, things have not been going well lately between Lebanon and Saudi Arabia. Saudi Arabia is angry with the Lebanese party, Hezbollah, who are embroiled in some serious trash talk with KSA. Saudi Arabia has retaliated by firing some Lebanese working there, freezing a grant for the Lebanese army (a grant, mind you, that we had been patiently waiting for to arrive for over two years), and among other things, publishing the cartoon depicted above.

Now, just to be clear, I do not intend in any way to defend Saudi Arabia. I am not a fan of the regime over there, and not because I am Shia or a Christian and they are Sunni. No, I am not a fan of their regime because it is one more fundamentalist Arab dictatorship that breeds violence towards people who dare differ with the authorities and oppression towards women!

That being said, I was rather angered by the reaction of many Lebanese people. Once the cartoon was published, there was a tremendous backlash on social media. Moreover, some Lebanese activists “raided” (seems like they have been playing a lot of Clash Royale lately) the offices of Asharq Al-Awsat and threw the papers covering the desks in the air (oooooh…dangerous).

Thus our honour as Lebanese people was saved…NOT!

For some reason I did not feel satisfied and happy with the angry backlash of the Lebanese society against this cartoon. Here is why:

First and foremost, the cartoon is right!! Our country is a lie! We live in country ruled by fools and we are fools for voting for them! It is true. Even if it is Saudi Arabia saying it, Lebanon is a mess. We have had garbage all over the streets for over 8 months now, and our genius government came up with the solution and it was to throw it beside the sea and cover it with sand (basically the favourite activity of a 3-year old in the public playground). We rank among the top countries in corruption:

Our wheat is cancerous, our electricity is non-existent, our rights to vote are stolen, our ministers are burglars, our internet is slow (that is the greatest sin of all), our women are half-citizens, our roads are jungles, our jungles are fading, and our greatest past-time as a nation is to smoke a pile of tobacco placed over a stick standing in a container of boiling water!

Yet, we are angry and our emotions are moved by a caricature that dares insults our blessed country. Our honour is shamed and we must regain it by cursing Saudi Arabia on the internet. Then we can go and smoke Nargile in peace on the balcony while we breathe in the sweet smell of garbage in the state of Lebanon that is not a lie.

Second, our reaction proved the cartoon right. If we have anything as a people, we have freedom of speech. Even that is being slowly snuffed out. If we have anything left to be proud of it is that we have theatre, novels, poetry, and journalism that are not afraid to say the truth. But you see, that is the funny thing about freedom of speech, it works both ways. You have freedom to speak, and then others have freedom to speak against you. Thus, Asharq Al-Awsat has the freedom to publish what they want against Lebanon.

I found it funny that those activists who entered their offices to threaten them were held by the police a few months back as they demonstrated and tried to start a constructive revolution in this jungle of a country. They experienced oppression and someone shouting at them to shut-up. Now they are doing it to others. Who decides who can speak?

Have we forgotten “Je suis Charlie?” Have we forgotten how journalists were gunned down in their offices for a mere drawing? Do we believe in the freedom of the press and the freedom of expression?

Have we forgotten how Salah Mahdi Noureddine was attacked in Beirut when he raised a banner bearing a slogan accusing Nabih Berri, the head of Parliament, of corruption? The supporters of Berri threatened the man and beat him up simply because he had dared insult the god they worship.

Link to the above story: (https://www.youtube.com/watch?v=u0TdW-QdMcM&feature=youtu.be)

Do the Lebanese have honour?

Yes, we do.

We have honour because we get out of our beds every morning, go through murderous traffic, work 2-3 jobs to pay the ever-increasing bills, and drop dead at night to sleep with the smell of garbage.

We have honour because we have chosen to stay here and survive.

We have honour when we refuse to bow down and worship the Lebanese militia leaders who fought during the civil war and have been ruling us ever since 1990.

We have honour when we recycle our trash at home, in school, and at work.

We have honour when we demonstrate and stand in the face of our corrupt politicians.

We have honour when we refuse to believe that my party leader is always right and the rest are all liars.

We have honour when we create art, excel in sports, stop at a red light, and share our houses with the refugees.

But we have no honour when we shout out in anger against the simple truth found in a cartoon, a truth that is and should haunt us until things get better.

We live in a country where order and wise leadership are a lie, and corruption and being ruled by war criminals is the truth. Face it. Do not get used to it. Fight it.

Let us stand in prayer:

Lord,

We are tired.

How many more days

Till we have a country?

How many more nights

Till we awake?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #41: هل يمتلك اللبنانيون الشرف؟

509038_img650x420_img650x420_crop

الكاريكاتور الذي نشرته الصحيفة في 1 نيسان

 

في 1 نيسان قامت صحيفة الشرق الأوسط السعودية بنشر كاريكاتور يهزئ بلبنان حيث نرى علم لبنان ومكتوب بداخله “دولة لبنان” والعنوان هو كذبة نيسان

بالطبع، كما يعرف معظمكم، الأمور ليست على أفضل حال في هذه الأيام بين لبنان والسعودية. السعودية غاضبة من حزب الله اللبناني الذي هو منغمس في حملة انتقاد قاسية ضد المملكة. السعودية ردت من خلال طرد بعض الموظفين اللبنانيين لديها، كما وتجميد هبة للجيش اللبناني (هبة بقينا ننتظرها أكثر من سنتين)، ومن ضمن أمور أخرى، نشر هذا الكاريكتور الموجود أعلاه

من أجل التوضيح، أنا لست أدافع عن السعودية. لست من عشاق السعودية ولا النظام الحاكم هناك، وذلك ليس لأنني شيعي أو مسيحي وهم من أهل السنة. كلا، بل أنا لست من مؤيدي نظام آلا سعود لأنه صورة نمطية عن باقي الأنظمة العربية الرجعية والأصولية التي تنمّي العنف ضد من يعترض على أفكارها كما وتقمع النساء

ولكنني شعرت بالغضب من ردة فعل اللبنانيين. بعد أن تم نشر الكاريكاتور كانت هناك ردة فعل غاضبة على مواقع التواصل الإجتماعي. كما و”اجتاح” (يبدو أنهم يلعبون لعبة البوليس والحرامية تحت البناية كثيرا هذه الأيام) بعض الناشطين اللبنانيين مكاتب الشرق الأوسط في بيروت وبعثروا الأوراق في الهواء – يا ويلاه على الغضب

وهكذا تمة صيانة شرف الشعب اللبناني العظيم…أو لا

لسبب ما لم أشعر بالرضا أو الفرح من ردة فعل اللبنانيين الغاضبة على هذا الكاريكاتور. وهذه هي أسبابي

أولا، الكاريكاتور على حقّ! بلدنا كذبة! نحن نعيش في بلد يحكمه الأغبياء ونحن أغبياء لأننا صوتنا لهم! هذه حقيقة. حتى ولو قالتها السعودية، يبقى الواقع هو أن لبنان مهزلة في هذا الوقت. كان لدينا زبالة على الطرقات لأكثر من 8 أشهر، ومن ثم أتت حكومتنا العبقرية واقترحت الحل وكان هذا الحل المنتظرهو أن تُرمى الزبالة بجانب البحر وتُغطّى بالرمل (وهذه لعبة الأطفال المفضلة في الحدائق العامة – هذا إن وجدت حديقة عامة). نحن من اكثر الدول الفاسدة في العالم أجمع

قمحنا مسرطن، كهرباؤنا غير موجودة، حقوقنا بالتصويت مسروقة، وزراؤنا لصوص، الإنترنت (إنترنتنا؟؟) بطيئ (وهذه جريمة العصر يا إخوة وأخوات)، نساؤنا نصف مواطنات، طرقاتنا غابات، وغاباتنا تختفي، ووسيلتنا المفضلة للتسلية كشعب هي في تدخين كومة من التبغ موضوعة على عصا يغطي قاعدتها وعاء من الماء المغلي

ولكننا نغضب وتتحرك مشاعرنا بسبب كاريكاتور تجرأ وأهان بلدنا المبارك لبنان. ونشعر أن شرفنا قد أهين ونستعيده من خلال لعن وسبّ السعودية على الإنترنت. ومن ثم نذهب لندخن الأرجيلة على البلكون بينما نتنشق رائحة الزبالة العطرة في بلدنا لبنان الذي ليس كذبة

ثانيا، ردة فعلنا برهنت حقيقة الكاريكاتور. ماذا بقي لدينا كشعب غير حرية التعبير؟ وحتى هذه الحرية يتم طمسها بهدوء. إذا كان بقي لدينا شيئ لكي نكون فخورين به فهو أنه لدينا مسرح، وكتب، ودواوين شعر، وصحافة لا تخاف أن تقول الحقيقة. ولكن، الأمر المضحك يا أصدقائي بحرية التعبير هو أنها تتحرك في الإتجاهين. أنت لديك الحرية بالتعبير والآخر أيضا لديه الحرية بالتعبير ضدك. وهكذا من حق صحيفة الشرق الأوسط أن تنشر ما تريد

وجدت أن الأمر يدعو للسخرية بأن التاشطين الذين دخلوا مكتب الصحيفة وهددوا العاملين فيها هم أنفسهم تم احتجازهم من قبل الشرطة قبل بضعة أشهر عندما كانوا يتظاهرون ويحاولون أن يبدأوا بثورة بنّاءة. هم اختبروا القمع وأن يصرخ أحد عليهم ليصمتوا وها هم يعملون نفس الشيئ للآخرين؟ من يقرر من يستطيع أن يتكلم؟

وهل نسينا “أنا شارلي؟” هل نسينا الصحفيين الذين قُتلوا في مكاتبهم بسبب بضعة رسومات؟ هل نؤمن حقا بحرية الصحافة وحرية التعبير؟

وهل نسينا صلاح مهدي نورالدين الذي ضُرب في بيروت عندما رفع شعار يتهم فيه نبيه بري، رئيس النواب، بالفساد؟ ومؤيدو بري هددوا الرجل وضربوه فقط لأنه أهان الإله الذي يعبدوه

هل  يمتلك اللبنانيون الشرف؟

نعم، لدينا شرف

لدينا شرف عندما نترك بيوتنا في الصباح ونقود سياراتنا في الزحمة القاتلة، ونعمل وظيفتين أو ثلاثة لنوفي ديوننا المتزايدة، ونعود ليلا لننام على رائحة الزبالة

لدينا شرف عندما نختار أن نبقى هنا ونعيش

لدينا شرف عندما نرفض أن نعبد أمراء الميليشيات اللبنانية الذين حاربوا في الحرب الأهلية وها هم يحكموننا منذ 1990

لدينا شرف عندما نعيد تدوير القمامة في بيوتنا ومدارسنا وأشغالنا

لدينا شرف عندما نتظاهر ونقف في وجه قمع وظلم وفساد السياسيين

لدينا شرف عندما نرفض أن نؤمن بأن مسؤول حزبي دائما على حق والآخرين دائما على خطأ

لدين شرف عندما نخلق الفن، ونبدع في الرياضة، ونتوقف على الإشارة الحمراء، ونتشارك بيوتنا مع النازحين

ولكن نحن بلا شرف عندما نصرخ ونلعن بسبب حقيقة بسيطة موجودة في كاريكاتور، حقيقة يجب أن تلحقنا وتبقى معنا إلى أن تتغير

نحن نعيش في بلد النظام والأمن والقيادة الحكيمة فيه كذبة كبيرة، والفساد والفلتان والقيادة المجرمة الحقيقة الساطعة

واجهوا الحقيقة. لا تعتادوا على الحقيقة. حاربوا الحقيقة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد تعبنا

كم يوم بعد

حتى يصير لدينا بلد؟

كم ليلة بعد

حتى نستفيق؟

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين

Can Followers of Jesus Protest Against the Government? هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

In the past weeks the Lebanese people have taken to the streets to protest against our corrupt regime. Many followers of Jesus, including myself, have joined the demonstrations.

However, a number of people in the church claim that the Bible asks followers of Jesus not to protest against the government. The passage most frequently used is chapter 13 of Paul’s letter to the church in Rome.

So, the question is, does Romans 13:1-7 ban Jesus-followers from protesting against the government?

I am aware that for many of my readers this question is not important. However, for many others, the Bible is important, and they would like to obey it. So, if you do not care about the Bible, please bear with me in this post.

First, here is the passage:

13 (1) Let every person be subject to the governing authorities. For there is no authority except from God, and those that exist have been instituted by God. (2) Therefore whoever resists the authorities resists what God has appointed, and those who resist will incur judgment. (3) For rulers are not a terror to good conduct, but to bad. Would you have no fear of the one who is in authority? Then do what is good, and you will receive his approval, (4) for he is God’s servant for your good. But if you do wrong, be afraid, for he does not bear the sword in vain. For he is the servant of God, an avenger who carries out God’s wrath on the wrongdoer. (5) Therefore one must be in subjection, not only to avoid God’s wrath but also for the sake of conscience. (6) For because of this you also pay taxes, for the authorities are ministers of God, attending to this very thing. (7) Pay to all what is owed to them: taxes to whom taxes are owed, revenue to whom revenue is owed, respect to whom respect is owed, honor to whom honor is owed.

On face value, Paul is asking the church to respect and submit to authorities. However, there are some points I would like to make about this passage*:

Aِ. The context of Romans 13:1-7 is unity and love between Jews and Gentiles (non-Jews)

Context is important. Paul was not writing to Lebanese people in the year 2015 but to the church in Rome in the first century. The general context of the letter, or general theme, is the relationship between Jews and Gentiles. Jews have returned to Rome after being driven out. Paul does not want civil disobedience so the Roman authorities would not drive out the Jews again from Rome. Paul wants the church which is now mixed between Jews and gentiles to live in peace and he reminds them in this letter that what their salvation depends on the work of Jesus. Perhaps

The specific context of the passage is 12:1 – 15:13. Here, Paul is giving practical advice to his listeners about how to live in love. In chapter 12 he speaks of love and in 13 he applies this love to government. Romans 13 calls Jesus-followers to be good citizens. Note that in 12: 19 Paul is against revenge and in 13 he says that the government will punish the wicked.

Thus, in its context, our passage is reminding the church that love is shown to fellow believers, enemies, and the rulers.

B. Paul in 13:1-7 is challenging the empire

Caesar was a political and religious leader. People had to pay him taxes and pray for him. Being a follower of Jesus, of God’s kingdom, meant not participating in public worship of Caesar.

Paul constantly speaks of submitting to others (Ephesians 5:21) not out of fear but because we submit to God. It is not forced submission but out of love. God appoints rulers so God is the ultimate ruler and not the authorities. Ultimate submission is to God. God is to be obeyed more than earthly authorities. Thus, when Paul says that the rulers are assigned by God, he is placing God above the earthly empire of Rome.

Interestingly, the rulers (13:6) are serving God. Paul does not have different languages for politics and religion like we do. Everything can be viewed through the lens of God. These pagan rulers, without them knowing it, are actually servants of God. In the Kingdom of God, God is king.

C. But Paul, what if the rulers are not behaving in a just way?

What if our same conscience (13: 5) which moves us to submit to just authorities points to oppression or injustice in their dealings? What if the rulers are not punishing evil but promoting evil? What if the rulers are behaving in an immoral way? Paul does not address that topic here. “This way conscience is a double edged sword, on one end, it is the reason for obedience and on the other it also becomes the reason for disobedience.”

In conclusion, God is in charge even if we do not always see his hand. We wait and trust in him. Jesus-followers are citizens of two worlds: earth and heave at the same time.

Our submission to authorities is limited because our ultimate submission is to God. But, our disobedience must be in love, for we do not fight evil by evil but by love.

Our one calling is love.

“The people of God are to work for the transformation of everything to be in line with God’s good purposes”

What is the answer then: Can followers of Jesus protest against the government?

I do not think Paul is saying no in Romans 13:1-7. If we who follow a just and loving God, and look and see our governments behaving in oppression against the poor, then we should be the voice of God, reminding them that they should be behaving in justice and not evil.

Bonheoffer stood up against his ruler Hitler, because he knew that his God hates the murder of the innocent.

Martin Luther King Jr. stood up against the  racist system of his day, because he knew that his God does not differentiate between black and white.

Tomorrow and in the coming weeks, let us stand up against our government because we follow a God who hates corruption and loves justice, who hates oppression and loves mercy.

In the coming weeks, in our actions at home and on the streets, let us declare that our God is king.

Let us stand in prayer:

Lord,

You are above,

Help us remember.

You are active,

Help us participate

Amen

* Most of the ideas in this blog are taken from a paper entitled “Holiness and Politics in Romans 13:1-7” by my good friend Gift Mtukwa. He presented this paper in a module we were taking together for our MA on holiness in Paul’s writings.

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #27: هل بإمكان أتباع يسوع أن يحتجوا ضد الحكومة؟

في الأسابيع الماضية نزل اللبنانيون للشوارع للإحتجاج والتظاهر ضد نظامنا الفاسد. والكثير من أتباع المسيح، بما فيهم أنا، انضموا للإعتصامات

ولكن عدد من الناس في الكنيسة يقولون أن الكتاب المقدس يطلب من أتباع يسوع ألا يحتجوا ضد الحكومة. والمقطع الذي عادة يستخدمونه هو الفصل 13 من رسالة بولس للكنيسة في روما

إذا، السؤال هو، هل يمنع المقطع في رومية 13: 1-7 أتباع المسيح من الإحتجاج ضد الحكومة؟

أنا أعي أن بعض القراء لا يهمهم هذا السؤال. ولكن، البعض الآخر يهمه اكتاب المقدس ويحب أن يطيعه. لذا، إن كنت لا تهتم بالكتاب المقدس فسامحني وتحملني في هذه المدونة

أولا، ها هو المقطع

1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة، لانه ليس سلطان الا من الله، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله، 2 حتى ان من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله، والمقاومون سياخذون لانفسهم دينونة. 3 فان الحكام ليسوا خوفا للاعمال الصالحة بل للشريرة. افتريد ان لا تخاف السلطان؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه، 4 لانه خادم الله للصلاح! ولكن ان فعلت الشر فخف، لانه لا يحمل السيف عبثا، اذ هو خادم الله، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر. 5 لذلك يلزم ان يخضع له، ليس بسبب الغضب فقط، بل ايضا بسبب الضمير. 6 فانكم لاجل هذا توفون الجزية ايضا، اذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه. 7 فاعطوا الجميع حقوقهم: الجزية لمن له الجزية. الجباية لمن له الجباية. والخوف لمن له الخوف. والاكرام لمن له الاكرام.

قراءة أولية للنص ترينا بولس يطلب من الكنيسة أن تحترم وتخضع للسلطات. ولكن هناك بعض النقاط التي أود أن  أقولها عن هذا المقطع – أنظر الملاحظة أسفل المدونة للمصدر

أ. سياق رومية 13: 1-7 هو الوحدة والمحبة بين اليهود والأمم – غير اليهود

السياق مهم. بولس لا يكتب للبنانيين سنة 2015 ولكن للكنيسة في روما في القرن الأول. والسياق العام للرسالة أو الفكرة العامة هي العلاقة بين اليهود والأمم. اليهود رجعوا لروما بعد أن تم طردهم منها. وبولس لا يريد أن يحصل اضطرابات مدنية لكيلا يعود الرومان ويطردوا اليهود. بولس يريد من الكنيسة المختلطة من اليهود والأمم أن تعيش في سلام ويذكرهم في رسالته أن الخلاص يعتمد على عمل يسوع

والسياق الخاص لهذا المقطع هو المقطع من 12: 1 لـ 15: 13. هنا بولس يعطي تعليمات عملية للمستمعين لكي يعرفواكيف يعيشوا في محبة. رومية 13 تطلب من أتباع يسوع أن يكونوا مواطنين صالحين. لا حظ أنه في 12: 19 بولس يتكلم ضد الإنتقام وفي الفصل 13 يقول أن السلطات هي من تقاصص الأشرار

إذا، في سياقه، هذا المقطع يذكر الكنيسة أنه عليها أن تحيا بمحبة مع باقي المؤمنين، مع الأعداء، ومع السلطات

ب. بولس يتحدّى الإمبراطورية في رومية 13: 1-7

القيصر كان القائد السياسي والديني. كان على الناس أن يدفعوا له الضرائب ويصلوا له. وعندما تكون تابع ليسوع ولملكوت الله فهذا يعني أنك لا تستطيع ن تشارك في العبادة العامة لقيصر

بولس يتكلم باستمرار عن الخضوع للآخرين (أفسس 5: 21) وليس بدافع الخوف بل بدافع الخضوع لله نفسه. هو ليس خضوع بالقوة بل من تلقاء النفس بمحبة. الله يعيّن الحكام والله هو الحاكم النهائي وليس السلطات. الخضوع النهائي هو لله. الله يجب أن يُطاع أكثر من الحكام الأرضيين. إذا، بولس يقول أن الحكام يتم تعيينهم من الله وهو يضع الله فوق امبراطورية روما الأرضية

من المثير للإهتمام أن الحكام في عدد 6 يخدمون الله. بولس لا يمتلك لغة مختلفة للتكلم عن السياسة وأخرى للدين مثلنا. بل كان يرى كل شيء من خلال منظار الله. فيصبح هؤلاء الحكام الوثنيين، بدون أن يدركوا هم ذلك، خدام لله. في ملكوت الله، الله هو الملك

ج. ولكن يا بولس، ماذا لو لم يتصرف الحكام بطريقة عادلة؟

ماذا لو نفس الضمير (عدد 5) الذي يحركنا لنخضع للسلطات يدلنا على ظلم أو فساد في معاملاتهم؟ ماذا لو لم يكن الحكام يعاقبون الشر بل يؤيدونه وينشرونه؟ ماذا لو كان الحكام يتصرفون بطريقة غير أخلاقية؟ بولس لا يتكلم عن هذا الوضع هنا. ولكننا نستطيع أن نقول أن “الضمير هو سيف ذو حدين، من جهة هو السبب في الطاعة ومن جهة أخرى هو “السبب في العصيان

في الخاتمة، الله هو المسؤول وحتى لو لم نرى يده دائما. نحن ننتظر ونؤمن به. أتباع يسوع يسكنون عالمين في نفس الوقت: الارض والسماء. خضوعنا للسطات محدود لأن خضوعنا النهائي هو لله. ولكن عصياننا يجب أن يكون بمحبة، لأننا لا نحارب الشر بالشر بل الشر بالخير والمحبة. دعوتنا الأولى والأخيرة هي المحبة

“شعب الله يعملون ليغيروا كل شيء ليصبح بحسب مشيئة الله الصالحة”

ما هو الجواب إذا، هل يستطيع أتباع المسيح أن يحتجوا ضد الحكومة؟

لا أعتقد أن بولس يجيب بالنفي في رومية 13: 1-7. إذا كنا نتبع إله محب وعادل، ونرى حكومتنا تتصرف بشكل ظالم للفقير، فيجب أن نكون صوت الله ونذكرهم بأنهم يجب أن يتصرفوا بعدل وليس بشرّ

بونهوفر وقف بوجه حاكمه هتلر لانه عرف أن إلهه يكره قتل الأبرياء

مارتن لوثر كينغ جونيور وقف بوجه النظام العنصري في يومه لأنه عرف أن إلهه لا يفرّق بين البيض والسود

غدا وفي الأسابيع القادمة لنقف بوجه حكومتنا لأننا نتبع إله يكره الفساد ويحب العدل، يكره الظلم ويحب الرحمة. في الأسابيع القادمة، في تصرفاتنا في البيت وعلى الطريق، لنعلن أن إلهنا هو الملك

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أنت فوق

ساعدنا لنتذكر

وأنت تعمل

ساعدنا لنشترك

آمين

المصدر: معظم الأفكار في هذه المدونة مأخوذة من بحث بعنوان “القداسة والسياسة في رومية 13: 1-7” لصديقي العزيز غيفت متاكوا. وهو قدم هذا البحث في صف حضرناه سوية في دراسة الماجيستر حول القداسة في كتابت بولس

A Time to Rise – وقت الصعود

ِ ]

There is a time to be silent and a time to shout.

There is a time to sit and a time to act.

There is a time to stand and a time to march

There is a time to lie down, and a time to rise.

Now is the time to rise. Now is the only time. We have nothing left. We are living in garbage. There is no lower level left to reach. There is no deeper hole of corruption left to fall in.

A group of Lebanese people who do not belong to any party or religious sect walk the streets to demonstrate against the garbage crisis. The army and police forces reply with tear-bombs, live bullets, and sticks.

I, for one, will keep going down to the demonstrations. I, for one, will have hope that my children will live in a country and not a jungle.

Until that day, we must call things by their names. Our government are thieves. Our system is corrupt. Our politicians are losers. Our lives are worthless.

What will these protests do? Maybe nothing. The real question is can we remain silent?

No. I think it is time to act. I think it is time to rise.

https://www.facebook.com/tol3etre7etkom

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us strength

To call things by their name,

To stand peacefully in the face of oppression,

To stand

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #26: وقت الصعود

ِ ]

هناك وقت للسكوت ووقت للصراخ

هناك وقت للجلوس ووقت للتصرف

هناك وقت للوقوف ووقت للتقدم

هناك وقت للنزول ووقت للصعود

والآن وقت الصعود. الآن هو الوقت. لم يعد لدينا شيء نخسره. نحن نعيش في الزبالة. لم يعد هناك من مستوى أدنى لنصل إليه. لم يعد هناك حفرة أعمق من الفساد لنقع بها

مجموعة من اللبنانيين لا تنتمي لأي حزب أو طائفة تمشي شوارع بيروت لتتظاهر ضد أزمة النفايات. الجيش وقوى الأمن ترد عليهم بالقنابل المسيلة للدموع والرصاص الحي والعصي

أنا سأبقى أنزلللشارع. أنا سأبقى متأملا بأن يعيش أولادي في بلد وليس غابة

لحين يأتي ذلك اليوم يجب أن نسمي الأمور بأسمائها. حكومتنا مجموعة لصوص. نظامنا فاسد. سياسيونا فاشلون. وحياتنا بلا قيمة

ماذا ستنجز هذه المظاهرات؟ ربما لا شيء. ولكن السؤال الحقيقي هو، هل بإمكاننا أن نبقى ساكتين؟
لا أعتقد ذلك. حان وقت الصعود

https://www.facebook.com/tol3etre7etkom

دعونا نقف لنصلي

يا رب

عطنا القوة

لنسمي الأمور بأسمائها

ونقف بسلمية بوجه الظلم

أن نقف

آمين

Garbage on the streets, Garbage in the church – زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

I hope you are not a tourist right now in my country. Actually, we are all wishing we were not living right now in Lebanon. There is garbage everywhere on the street as our politicians, who have already failed to hold elections, fix the electricity, make our streets safer, have failed once more in finding a suitable solution to garbage removal (I do remember our preschool teacher speaking about recycling back in 1994).

A demonstration was held yesterday at 5pm facing the Lebanese government building in the Down Town area, where the protesters each brought a garbage bag and then sorted the garbage into different recyclable materials in less than three minutes. The hope was that the minister of the environment (now the minister of garbage) was watching from the balcony. It seems his preschool teacher never taught him about recycling (note that I did not see them doing that, though they said they will on the Facebook group).

What has the church to do with this? Nothing, apparently. That is the problem. The church is doing nothing. Probably no church pastor mentioned this problem in her sermon this morning. Probably zero churches in Lebanon implement recycling or care about the environment. Probably zero churches participated in the protest last afternoon.
It is the same story over and over again.

Lebanese activists protest for women’s rights, walk in demonstrations to enact laws protecting women from abusing husbands, and the church is absent.

Lebanese activists walk the streets protesting the continuous absence of elections as the same people sit the parliament seats, and the church is absent.

Lebanese activists warn about the rising pollution of our sea, and the church is absent.

Lebanese activists call for peace and the end of war, and the church is absent.

Lebanese activists call for better courts and prisons, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the inhumane treatment of Palestinian refugees living in the slums, and the church is absent.

Lebanese activists call for justice for Palestine, and the church is absent.

Human rights activists speak up against the hundreds of stateless people living in Lebanon without any ID or identity, and the church is absent.

Lebanese activists call for just laws that protect homosexuals from abuse, and the church is absent.

Lebanese activists fight the modern-day slavery of house maids in Lebanon and their cruel treatment, and the church absent.

The claim is always, that we do not want to get “political.”

So, we walk by the garbage in front of our church, shake our heads in sadness, and then walk into the church to sing and be happy.

Funny, because I remember a Jesus who “became like us.” The essence of the Christian story is God becoming man, Jesus Christ. Jesus stepped into our garbage-infested world, became like us, so he can make us like him. He worked to redeem all of society and not just to make individuals feel guilt-free and give them tickets to heaven. I remember a Jesus who did not separate politics, from society, from religion, but only saw PEOPLE in need of love and mercy. I remember a Jesus who was angry with the religious leaders (who were serving Rome, so he was making a “political statement”) for taking taxes from the poor, for protecting the law and forgetting people. I remember a Jesus who touched dead and sick people, all people, disregarding their race or gender or age. I remember a Jesus who created a community, a people with a mission to change all of society. I remember a Jesus who was active, going out, and not sitting in one place waiting for people to come to him.

The sad thing is, when a sexual matter comes up in society, the church raises its voice and shouts out with all power. When an environmental, social, human, or justice matter comes up in society, the church is silent.

N.T. Wright speaks of Jesus’ prayer to the Father, “thy will be done,” as starting to happen at Easter, when death was defeated. Jesus’ resurrection was an event that led into God’s new creation. God is doing something new. God’s will in heaven is being created on earth. Unfortunately, many times the church is not part of God’s will on earth. Wright continues,

“Hope is what you get when you suddenly realize that a different worldview is possible, a worldview in which the rich, the powerful, and the unscrupulous do not after all have the last word. The same worldview shift that is demanded by the resurrection of Jesus is the shift that will enable us to transform the world.”

The church is a community of love, but also a community with a mission of hope. We should not only speak up against any injustice in society. We should be the first to speak up and fight injustice in society. As we bring God’s future, God’ Kingdom, into today, we pray and wait for the day when God’s will and justice will break into our reality in a complete way, bringing ultimate justice and peace. As we wait for Jesus we are Jesus in society.
If we want to be a church that looks like Jesus then we should be incarnational like him. Thus, the sins of the world become the sins of the church. The problems of the world become the problems of the church. The sadness of the world becomes the sadness of the church. The garbage on the streets becomes the garbage in the church.

Could we ever see a headline in the local newspapers in the coming weeks saying: “The church of X cleans the garbage of the community,” or “the church of X starts a recycling program in the community”?  Or will we be content to be a church who prays to a God who wants justice and mercy “your will be done” on Sundays, while the garbage piles right outside our doors?

Let us stand in prayer:

Lord,

Your will be done,

Redeem all things.

Your will be done,

Make us redeemers of all things

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #25: زبالة على الطرقات، زبالة في الكنيسة

garbage on the streets

أرجو ألا تكون سائحا في بلدي الآن. كلنا نرجو لو لم نكن نعيش في لبنان في هذه الفترة. هناك زبالة في كل مكان على الطرقات والسياسيون، مثل العادة، كما فشلوا في إقامة الإنتخابات أو تحسين الكهرباء أو جعل الطرقات أكثر أمنا، قد فشلوا مرة أخرى في إيجاد حل مناسب لمشكلة إزالة النفايات – أتذكر بوضوح معلمة الحضانة سنة 1994 تتكلم عن إعادة التدوير

تم إقامة مظاهرة البارحة الساعة 5 مساءا أمام السرايا الحكومي في وسط البلد حيث جلب كل متظاهر كيس زبالة وتم فرز الزبالة إلى مواد مختلفة تصلح لإعادة التدوير في أقل من 3 دقائق. والرجاء هو أن يكون وزير البيئة (أو وزير الزبالة) يشاهد من الشرفة لأنه يبدو أن معلمته أيام الحضانة لم تعلمه عن إعادة التدوير – ملاحظة: لم أشاهدهم يجرون الأمر ولكنهم قالوا أنهم سيفعلوا كذلك على صفحات التواصل الإجتماعي

وما شان الكنيسة في الأمر هذا؟ لا شيء، على ما يبدو. هذه هي المشكلة. الكنيسة لا تفعل شيئا. على الأرجح لم تذكر أي قسيسة المشكلة في عظتها هذا الصباح وعلى الأرجح لم تشارك أي كنيسة في المظاهرات البارحة. على الأرجح ولا كنيسة في لبنان تعيد التدوير أو تهتم بالبيئة. هي نفس القصة بشكل متكرر

 ناشطون لبنانيون يتظاهرون من أجل حقوق المرأة والتظاهر من أجل قوانين عادلة تحمي النساء من التعنيف الأسري، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يتظاهرون لأجل إقامة الإنتخابات بينما يجلس نفس النواب في البرلمان، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحذرون من ارتفاع معدلات التلوث في البحر، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للسلام وانتهاء الحرب، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لتحسين أوضاع السجون والمحاكم، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتحدثون عن الوضع المأساوي لالاجئين الفلسطنيين الذين يعيشون في مناطق فقيرة، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون للعدل من أجل فلسطين، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يدعون لقوانين عادلة تحمي المثليين من الإسائة، والكنيسة غائبة

ناشطون في حقوق الإنسان يتكلمون عن مئات البشر الذين هم بدون هوية في لبنان ولا يملكون أي حقوق أو حماية، والكنيسة غائبة

ناشطون لبنانيون يحاربون العبودية المعاصرة في لبنان المتمثلة بعاملات البيوت والمعاملة السيئة التي يتلقونها، والكنيسة غائبة

والإدعاء دائما هو أننا لا نريد أن نتدخل في السياسة

إذا، نمشي بجانب الزبالة على الطرقات، نهز رؤوسنا حزنا، ومن ثم نمشي إلى داخل الكنيسة لنرنم ونفرح

أمر مضحك، لأنني أتذكر يسوع الذي “صار مثلنا.” جوهر القصة المسيحية هو أن الله أصبح رجلا، يسوع المسيح. يسوع دخل إلى عالمنا المليء بالزبالة وصار مثلنا لكي يجعلنا مثله. هو عمل ليفدي كل المجتمع وليس فقط ليحرر الأفراد من الشعور بالذنب وإعطائهم تذكرة للسماء. أتذكر يسوع الذي لم يفرق بين السياسة والمجتمع والدين بل رأى بشرا أمامه بحاجة للمحبة والرحمة. أتذكر يسوع الذي غضب من القادة الدينيين (الذين كانوا يخدمون روما – إذا كان يأخذ موقفا سياسيا) لأنهم يأخذون الضرائب من الفقراء ويحمون الناموس على حساب الناس. أتذكر يسوع الذي لمس الأموات والمرضى من الناس، كل الناس، بغض النظر عن عرقهم أو دينهم. أتذكر يسوع الذي خلق مجتمع من أناس عندهم إرسالية أن يغيروا كل المجتمع. أتذكر يسوع الذي كان يتحرك ويخرج ويجلس بين الناس وليس في مكان خاص به ليأتي الناس إليه

الأمر المحزن هو أنه عندما تطرأ مسألة تتعلق بالجنس ترى الكنيسة ترفع صوتها عاليا. ولكن عندما تكون مسألة بيئية أو اجتماعية أو انسانية أو متعلقة بالعدل ترى الكنيسة صامتة

ن. ت. رايت يتكلم عن صلاة يسوع للآب، “لتكن مشيئتك” ويقول أنها بدأت تحقق يوم القيامة عندما غلب يسوع الموت. قيامة يسوع هي حدث ابتدأ خليقة الله الجديدة. الله يعمل شيئا جديدا. مشيئة الله في السماء تُخلق على الأرض. للأسف، في الكثير من الأحيان، الكنيسة لا تكون جزء من مشيئة الله على الأرض. رايت يكمل ويقول

الرجاء هو عندما تدرك فجأة أنه بالإمكان تبني منظور مختلف للعالم، منظور يقول أن الأغنياء والأقوياء والغشاشين لن يقولوا الكلمة الأخيرة. هذه النقلة في المنظور بعد قيامة يسوع هي النقلة التي ستمكننا من تغيير العالم

الكنيسة هي مجتمع محبة ولكن هي أيضا مجتمع عنده إرسالية الرجاء. لا يجب فقط أن نتكلم ضد أي ظلم في المجتمع ولكن يجب أن نكون السباقين في التكلم ضد الظلم ومحاربته. وبينما نجلب مستقبل الله وملكوت الله إلى الحاضر نصلي وننتظر يوم تحقيق مشيئة وعدل الله بشكل كامل وشامل في واقعنا، عندما يجلب الله العدل والسلام. ونحن ننتظر يسوع نكون يسوع في المجتمع

إذا أردنا أن نكون كنيسة تشبه يسوع فيجب أن نتجسد مثله. فتصبح خطايا العالم خطايا الكنيسة ومشاكل العالم مشاكل الكنيسة وحزن العالم حزن الكنيسة وزبالة العالم زبالة الكنيسة

هل سنقرأ عنوان في الجرائد المحلية في الأسابيع القادمة يقول: كنيسة كذا وكذا تنظف الزبالة في المجتمع، أو كنيسة كذا وكذا تبدأ بحملة إعادة تدوير في المجتمع؟ أو هل سنرضى بأن نكون كنيسة تصلي لإله يريد العدل والرحمة “لتكن مشيئتك” نهار الأحد بينما تتراكم الزبالة أمام أبواب الكنيسة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لتكن مشيئتك

افدِ كل شيء

لتكن مشيئتك

ساعدنا لنفدي كل شيء

آمين

Why I am Against the Death Penalty for Tarek Yateem – لم أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

You will probably have heard of the shocking story by now, or even seen the video.

On Wednesday, a man called Tarek Yateem murdered another man in cold blood in front of his wife in broad daylight because of a road rage incident. Tarek Yateem stabbed George 15 times and hit his wife while the people on the sidewalk and on the balconies of the busy street stood by and watched (and even filmed the incident)!

This guy, Tarek Yateem, is the bodyguard of prominent businessman Antoun Sehnaoui, the chairman of Société Générale de Banque au Liban. This is not the first time that the “men” of this chairman have attacked, beaten, and killed innocent people.

I will not post a link of the video of the attack here, or the pictures. They are too shocking. If you really want to see them then go and do a simple google search.

Understandably, there have been calls for the death penalty for Tarek Yateem all over social media among the Lebanese citizens. I understand. We are all sick of Lebanon being a jungle where people are murdered in broad daylight. We are sick of our government and our corrupt systems which protect gangster bank chairmen and politicians while issuing tickets to citizens for not having a fire extinguisher in their car trunks.

But, I still do not think Tarek Yateem should get the death penalty. Please hear out my reasons:
If we kill Tarek Yateem we are speaking his language

We want to kill Tarek because we hate how he killed someone.  We want to kill him because we do not like killing. There is a problem with this logic. You do not fight fire with fire, but with water. If we advocate for his killing we, as a society, become another murderer. If we kill Tarek Yateem then he has been successful in teaching us all the language of death rather than life.

If we kill Tarek Yateem we will not solve the problem

Various statistics from all over the world continuously show that the death penalty does not reduce crime. What we really want is to keep Tarek Yateem, and his likes, off the streets. That means removing POLITICAL PROTECTION off the thugs. Tarek killed a man in broad daylight because he knew that with a few right phone calls by the right people he will be out of jail in a few days. That is the problem.

So, rather than calling for death for Tarek we can call for a boycott of Société Générale de Banque au Liban. We can, and should, monitor the case of Tarek Yateem in the media and courts to make sure he is placed in jail and stays in jail. Many times these Lebanese calls for action are a temporary wave, a new fashion if you want, that we soon forget and move on.

We can and should ask for better prisons so that people like Tarek who will spend tens of years there would find correction and not beatings, transformation and not demonizing, and would leave prison better people not worse.

We are not better than Tarek Yateem

We are not. I am not. You are not. We are all sinners in need of God’s grace. We all, daily, murder others with our words. We all daily murder the environment around us. Would you like your hand to be cut off when you steal or your tongue when you lie? Have you never been in a fight and hit someone before? Have you never made someone cry? Have you never been dishonest?
We are all equal in front of God and we all need His grace. Yes, even Tarek. God loves us all, even Tarek. He knows and sees. Let us seek justice but leave revenge up to him.

Even Tarek deserves a second chance. If we end his life now we are saying: Tarek, we do not believe that you will change in the coming 50 remaining years of your life. We know the future Tarek and we have seen that there is no use of your life, so we will end it.

 

What can we do then? We can stand by George’s widow and her four children by showing solidarity and helping out financially. We can boycott Société Générale de Banque au Liban. We can demand from our representatives in parliament that they make fixing our prison system a priority. We can track the situation of Tarek Yateem and make sure he does not get out of jail before he has served his just time. For humanitarian organizations which work in prison, they can visit Tarek to offer him counselling and guidance.
For all of us, we can drive more safely, stop carrying guns and knives. shout less, honk less, curse less, and be more gracious on the streets.

But please, let us not commit more murders.

We have had enough death.

No more death.

We need life

Let us stand in prayer:

Lord,

In your mercy

Forgive Tarek.

In your mercy,

Heal George and Tarek’s families.

In your mercy,

Give us life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #24: لما أنا ضد عقوبة الإعدام لطارق يتيم

قد تكونوا سمعتم بالقصة الرهيبة أو حتى رأيتم الفيديو

نهار الأربعاء أقدم طارق يتيم على قتل رجل أعزل في وضح النهار أمام زوجته وبسب مشلكة في قيادة السيارة. طعن طارق يتيم جورج 15 مرة وضرب زوجته بينما وقف الناس يتفرجون على الطريق أو من الشرفات المتعددة في الطريق المزدحم – والبعض حتى أخذ الصور

هذا الشخص، طارق يتيم، يعمل كحارس لرجل الأعمال المعروف أنطوان صحناوي، مدير بنك سوسيتيه جنرال في لبنان. هذه ليست أول مرة يقوم بها “رجال” هذا المدير المحترم بالتعدي على ناس أبرياء وضربهم وقتلهم

لن أضع عنوان الفيديو أو الصور هنا. هي تثير الإشمئزاز. إن أردت مشاهدة الفيديو فبحث بسيط على جوجل يقودك إليه

وبشكل طبيعي برزت دعوات كثيرة على وسائل التواصل الإجتماعي لإحقاق عقوبة الإعدام بطارق يتيم. أنا أتفهم الأمر. كلنا سئمنا لبنان الغابة حيث يُقتل الناس في وضح النهار. سئمنا حكومتنا وأنظمتنا العفنة الفاسدة التي تحمي رؤساء البنوك الزعران والسياسيين الفاسدين بينما تعطي محاضر ضبط للمواطن الذي ينسى وضع مطفأة حريق في صندوق سيارته

ولكن، بالرغم من ذلك، أنا لا أعتقد أنه يجب على طارق أن يموت. وإليكم الأسباب

إذا قتلنا طارق يتيم نكون نتكلم لغته

نريد أن نقتل طارق لأننا نكره كيف هو قتل أحدهم. نريد أن نقتله لأننا لا نحب القتل. هناك مشكلة بهذا المنطق. لا تحارب النار بالنار بل بالماء. إذا طالبنا بقتله نكون نحن كمجتمع قاتل آخر. إذا قتلنا طارق يتيم يكون هو قد نجح بتعليمنا لغة الموت بدل احياة

إذا قتلنا طارق يتيم لن نحل المشكلة

هناك عدة دراسات من حول العالم والنتائج دائما تقول أن عقوبة الإعدام لا تقلل الجرائم. الذي نريده حقا هو أن يبقى طارق يتيم، وأمثاله، بعيدين عن الطريق والمجتمع. هذا يعني إزالة الحماية السياسية عن الزعران. طارق قتل رجل في وضح النهار لأنه يعلم أن بضعة اتصالات مناسبة من بضعة أشخاص كفيلة بإخراجه من السجن بعد بضعة أيام. هذه هي المشكلة

إذا، عوضا عن الدعوة لقتل طارق بإمكاننا أن ندعو لمقاطعة بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا متابعة قضية طارق في الإعلام والمحاكم لنتأكد أنه سيدخل السجن ويبقى في السجن. في الكثير من الأحيان نحن اللبنانيين ندعو لأمر معين مثل موجة بحر ومن ثم ننسى الأمر ونتابع حياتنا بشكل طبيعي

يجب أن نطالب بسجون أفضل لكي يجد طارق وأمثاله في عشرات السنوات التي سيقضونها في السجن التصحيح وليس التعذيب، التغيير وليس الشيطنة، ويتركوا السجن بحال أفضل مما دخلوه

نحن لسنا أفضل من طارق يتيم

لسنا أفضل. لست أنا أفضل. أنت لست أفضل. كلنا خطاة في أعين الله ونحتاج لنعمته. كلنا، يوميا، نقتل الآخرين بكلماتنا. كلنا يوميا نفتل البيئة من حولنا. هل تريد قطع يدك عندما تسرق أو قطع لسانك عندما تكذب؟ ألم تكن في حياتك في شجار وضربت أحدهم؟ ألم تجعل أحد يبكي؟ ألم ترتكب يوما الغش؟

كلنا سواسية أمام الله وكلنا نحتاج لنعمته. نعم، حتى طارق. الله يحبنا كلنا حتى طارق. هو يرى ويعلم. لنطلب العدل ولنترك الإنتقام له

حتى طارق يستحق فرصة ثانية. إذا أنهينا حياته الآن فنحن نقول له: طارق، نحن لا نؤمن بأنك ستتغير في الـ50 سنة المتبقية من حياتك. نحن نعلم المستقبل يا طارق وقد رأينا أن لا منفعة من حياتك وسننهيها الآن

ماذا بإمكاننا أن نفعل إذا؟ بإمكاننا أن نقف مع ارملة جورج وأولادها الأربعة ونريها الدعم المعنوي ونعطيها المساعدة المادية. بإمكاننا أن نقاطع بنك سوسيته جنرال في لبنان. بإمكاننا أن نطالب ممثلينا في البرلمان بتحسين نظام السجون وجعل الأمر أوليوية. بإمكاننا أن نتابع وضع طارق ونتأكد أنه خدم كل سنين عقوبته العادلة. وبإمكان المنظمات الإنسانية أن تزور طارق وتعطيه المشورة والقيادة

وكلنا بإمكاننا أن نقود بشكل آمن أكثر، نتوقف عن حمل السكاكين والمسدسات، نصرخ أقل، نطلق الزمور أقل، نسب أقل، يكون لدينا نعمة أكثر على الطريق

ولكن أرجوكم، دعونا لا نرتكب المزيد من جرائم القتل

شبعنا موتا

يكفي موت

نريد حياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

برحمتك

اغفر لطارق

برحمتك

 اشف عائلتي جورج وطارق

برحمتك

أعطنا حياة

آمين