A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

Advertisements

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين

Should Evangelicals Dance? هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797.jpg

 

It wasn’t too long ago when you could identify evangelicals at an Arab wedding as the group of decently-dressed people huddled in a corner whispering about the sins of dancing while all the other guests danced the night away in the middle.

That time, my dear friends, is long gone.

As we approach wedding season in Lebanon (and I think in many other parts of the world), we once more come face to face with this faith-shattering conundrum: should I, a follower of Jesus Christ, take part in the dancing? If I do, then how much?

Should I be a “clapper,” simply standing outside the circle of frenzy and clap?

Should I move to level 2, and participate only in the dabke ring (a traditional Lebanese dance)?

Should I move to level 3, and dance (gasp) with the bride and groom?

Should I, oh Lord, move on to the final level, and keep on dancing even when the bride and groom have sat down?

 

We had our last teens’ meeting in church last Friday. We decided to have a party. The kids came, we put on some music, lights, food, drinks (non-alcoholic mind you), and we danced! Yes we did. We danced for 1 straight hour on the rooftop of the church.

Before you begin to fill out the crucifixion papers, let me point out that we stopped the music at one point and spoke about being part of God’s party through being friends with Jesus, the songs were chosen with care so as not to include any bad words, and we did not have any sexualized dancing in any way.

But, did we cross a line? Did we participate in the “world and the pleasures of this world?”

 

Allow me to reply with a question: Is dancing a sin? When God sees me jumping up in the air as the speakers blare “turn down for what” does he frown with sadness at my sin?

For my non-Christian, and particularly in the Lebanese setting for my non-Evangelical readers, this topic might seem downright silly or absurd. But believe, it is a “hot” topic in my circles.

This raises an even bigger question: Am I allowed to enjoy the pleasures of this life, or should I only find enjoyment in doing God’s work and being part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (yes, questions tend to do that): Is dancing, or enjoying any of the pleasures of this present life, not part of God’s kingdom?

This raises an even bigger question (sorry. This is the last one. I promise): Can there be any joy, beauty, or life that is not from God?

 

Now, don’t get me wrong, I am not arguing that Jesus followers should adopt a “party” lifestyle with all its sinful and ugly aspects (excessive drinking, lust…etc.).

I am arguing, softly and gracefully (hopefully), that dancing in itself is nothing but an expression of joy, and joy in itself is nothing but a human feeling created by God. Dancing, playing, acting, walking, and simply enjoying this present life are not a sin in and of themselves.

When do they then become a sin? I would add when they become the object of this life. When I seek satisfaction and meaning in the pleasures of this present life, then that is a sad state of affairs. I will find no meaning in this empty life.

However, when I, a devout follower of Jesus, choose to enjoy the life that I have been given, then I see no wrong in that.

I would, in the end, go a step further and argue that I see something wrong in a Jesus-follower who wants to lead a sombre, sad, and serious life that looks nothing like the Jesus we see in the gospels.

What was the main accusation levelled against Jesus? That he frowned too much? That he prayed too much? That he spoke about God too much? No. The main accusation levelled against Jesus by the religious authorities of his day was that he partied too much!

To be fair, Jesus did not party for the sake of partying, but he partied to be friends with sinners, those who thought that God was far, to bring them back into the family of God.

 

So, dear friends, as wedding season approaches, do dance at the party. Watch your eyes, yes. Watch your intentions, yes. And, for God’s sake, do watch those silly moves. But please, do not sit and watch while the people dance and celebrate a joyous occasion. Be there, on the dance floor, dancing the night away. You might make new friends. Everyone needs a Jesus-like friend.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for this life

For bodies, for dancing

Help us dance

With you in love

With others in joy

Amen

 

مدونة #80

هل يجب أن يرقص الإنجيليون؟

2C6A0ECA00000578-3237951-image-a-57_1442538445797

أتذكر زمنا ليس ببعيد عندما كان بالإمكان التعرّف على الإنجيليين في العرس العربي على أنهم تلك المجموعة المحتشمة التي تجتمع في الزاوية وتنتقد خطيئة الرقص بينما يرقص باقي المعازيم في المنتصف

ولكن ذلك الزمان يا عزيزي قد ولّى

بينما نقترب من موسم الأعراس في لبنان (وأتوقع في عدة مناطق من العالم أيضا) نتواجه مرة أخرى مع هذه المعضلة الأساسية لإيماننا: هل يحق لي كتابع للمسيح أن أشترك في الرقص؟ إذا نعم، حتى أي مدى؟

هل يجب أن أكون من “المصفقين” وأقف ببساطة خارج دائرة الرقص والجنون مصفّقا؟

هل يجب أن أنتقل إلى المستوى الثاني وأشترك بحلقات الدبكة؟

هل يجب أن أنتقل للمستوى الثالث وأرقص (يا إلهي) مع العريس والعروس؟

هل يجب أن انتقل إلى المستوى الرابع والأخير (يا رب ارحم) واستمر بالرقص حتى من بعد جلوس العروس والعريس؟

أقمنا آخر اجتماع للمراهقين في الكنيسة يوم الجمعة الفائت. وقررنا أن نقيم حفلة. أتى الأولاد ووضعنا الموسيقى، الاكل، الأضواء، المشروب (بدون كحول) ورقصنا! نعم رقصنا. رقصنا لمدة ساعة متواصلة على سطح الكنيسة

قبل أن تبدأ بتعبئة استمارة الصلب دعني أوضّح أننا أوقفنا الموسيقى في منتصف الوقت وتكلمنا عن دعوة الله لنا في المسيح للإنضمام لحفلته، اخترنا الأغاني بدقة لكي لا تحتوي على كلمات بذيئة، ولم نرقص بشكل جنسي إطلاقا

ولكن هلى تخطينا الحدود؟ هل اشتركنا في هذا العالم وملذاته؟

دعوني أجاوب بسؤال: هل الرقص خطية؟ هل يحزن الله عندما يراني أقفز مثل المجانين على ألحان “جنو ونطو” الراقية؟

للقراء غير المسيحيين، وأيضا في سياقنا اللبناني للقراء غير الإنجيليين، قد يبدو هذا الموضوع سخيفا بل عبثيا. ولكن صدقوني انه موضوع “ساخن” عندنا

وهذا يطرح سؤال أكبر: هل يحق لي ان استمتع بملذات هذه الحياة أو فقط الإستمتاع بعمل الله وكوني جزء من ملكوته؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (ومن طبيعة الاسئلة يا عزيزي أنها تجر بعضها): هل الرقص، أو الإستمتاع بملذات هذه الحياة الآنية، ليس جزءا من ملكوت الله؟

وهذا يطرح سؤال أكبر (سامحوني. هذا آخر سؤال. أعدكم. ووعدي صادق): هل يمكن أن يكون هناك أي فرح أو جمال أو حياة مصدرها غير الله؟

أرجو أن لا تعتقدوا أنني أشجع أتباع المسيح على تبني أسلوب حياة الحفلات مع كل خطاياه وبشاعته مثل السكر والشهوة…الخ

ولكنني أحاجج، بهدوء ونعمة (وهذا رجائي)، أن الرقص في حد ذاته ليس سوى تعبير عن الفرح، والفرح في حد ذاته ليس سوى شعور إنساني خلقه الله. الرقص واللعب والتمثيل والمشي والإستمتاع ببساطة بهذه الحياة الآنية ليست بحد ذاتها خطية

متى تصبح خطية؟ عندما تصبح هدف الحياة. عندما أسعى للإكتفاء والمعنى في ملذات هذه الحياة يكون الوضع محزنا. لن أجد معنى في هذه الحياة الفارغة

ولكن عندما أختار كتابع أمين للمسيح أن أستمتع في هذه الحياة التي وهبني إياها الله فلا أرى العيب في ذلك

واستطيع في الختام أن أذهب أبعد من ذلك واقول أنني ارى عيبا في تابع للمسيح يقود حياة حزينة وجدية لا تشبه المسيح الذي نراه في الأناجيل

ماذا كان الإتهام الاساسي الذي وُجّه ليسوع؟ أنه كان يعبس كثيرا؟ أنه كان يصلي كثيرا؟ أنه كان يتكلم عن الله كثيرا؟ كلا. بل الإتهام الاساسي الذي وجهه القادة الروحيين أيام يسوع ليسوع هو أنه كان يحتفل كثيرا

للأمانة، لم يحتفل يسوع فقط من أجل الإحتفال، بل احتفل ليكون صديقا للخطاة، الناس الذين اعتقدوا أن الله بعيد، ليعود بهم إلى عائلة الله

إذا، يا أعزائي، بينما يقترب موسم الأعراس، ارجو أن ترقصوا في الحفلة. نعم، انتبه لعيونك. نعم، انتبه لنواياك. ونعم، انتبه لحركاتك الغريبة على المسرح. ولكن رجاءا، لا تجلس وتراقب الناس يرقصون ويحتفلون بهذه المناسبة السعيدة. كن هناك، على حلبة الرقص، وارقص حتى الصباح. قد تخلق أصدقاء جدد. والجميع يحتاج صديق يشبه يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على هذه الحياة

على الأجساد والرقص

ساعدنا لنرقص

معك في المحبة

ومع الآخرين في الفرح

آمين

 

Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين

 

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Is the Syrian the Enemy? هل السوري هووي العدو؟

Many of the Lebanese, generally speaking, have not been good friends with Syrians over the past 30 years. For many Lebanese, Syria is the occupier who controlled Lebanon with its military up to 2005.

Since 2011, and as approximately 2 million Syrian refugees, most of them Muslim, made their way to Lebanon (with a population of 4.5 million), the Lebanese generally, and the Christian population particularly, have kept calling for the return of the Syrians to Syria.

 

23-04-15-moukimine

A banned in a city in Beirut banning Syrians from walking the streets between 8:00 pm and 6:00 am

Hatred is on the rise. You can feel it as you read the signs in the Lebanese towns that ban Syrians from walking the streets after 8:00 pm. You can feel it as you stroll through Facebook and come across Lebanese videos and pages cursing the Syrians. You can feel it as you sip coffee in a house visit and the talk invariably returns to how the Syrians are taking all the jobs.

It is true that the huge population of refugees has had a negative impact on the Lebanese economy and infrastructure. I have also previously argued that their presence is a blessing to Lebanon.

The question becomes: is the Syrian refugee in Lebanon truly the enemy of the Lebanese people?

I think not.

Who is the enemy then?

The enemy is the many countries funding and encouraging the war in Syria.

The enemy is our failed government(s) which, even before the coming of the Syrians to Lebanon, was unable to give us 24/7 electricity, reliable internet, good roads, acceptable wages, and most other services.

The enemy is religious fundamentalism and dictatorships that refuse the existence of the other.

The enemy is hate, racism, and the refusal to put ourselves in other people’s shoes.

But this is not a post to rant about the rise of hate in Lebanon. Nor is this a post to convince the haters to love the refugees. That is beyond my power.

This is a post to encourage the other 50% (or perhaps more?), those Lebanese people, most of them poor, who are refusing to join the wave of hate against the Syrians.

To them, I say, as the hate rises so let our love rise!

When in a visit and people start to bash the Syrians. Listen, acknowledge their anger, and then put forth a different opinion. Be the voice of the voiceless.

When you witness abuse from your local police against Syrians, speak up.

If you meet refugees in your building, on the street, or beside your work, give them a smile. Offer your financial support. It is illegal to offer work for Syrians, but it is not illegal to offer food, clothes, money, or any kind of help.

Volunteer your time in an NGO or religious institution helping the refugees.

Become friends with a refugee family. It is almost impossible to hate your friends.

 

Whatever we do, let us not allow the voice of hatred to have the final say.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive our hate

Just as we

Forgive those

Who hate us

Amen

 

مدونة #66: هل السوري هووي العدو؟

كتير من اللبنانيين، بشكل عام، ما كانو اصحاب مع السوريين هالـ30 سنة الماضية. لكتير من اللبنانيين، سوريا هيي المحتل يللي سيطر على لبنان عسكريا لحديت سنة 2005

من سنة 2011، ومع مجيء حوالي 2 مليون لاجئ سوري، معظمن مسلمين، على لبنان (يللي سكانو عددن 4 ونص مليون نسمة)، اللبنانيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص، ضلو يطالبو بعودة السوريين لسوريا

الكره عم يزداد. فيك تحس بالكره لما تقرا اليافطات بالمدن والبلدات يللي بتمنع تجول السوريين بعد الساعة 8 بالليل. بتحس بالكره لما تقضي وقت على فايسبوك وتشوف مقاطع الفيديو والصفحات اللبنانية يللي عم تسب السوريين. بتحس بالكره انتا وعم تشرب قهوة بزيارة ويضل الحديث يرجع للسوريين وكيف اخدو كل الشغل

مظبوط انو العدد الضخم من النازحين أثر سلبا على الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية. وانا كمان بالماضي حاججت انو الوجود السوري هووي بركة للبنان23-04-15-moukimine.jpg

السؤال هووي: هلى النازح السوري بلبنان هو عنجد عدو اللبنانيين؟

ما بعتقد

مين لكان العدو؟

العدو هووي البلدان يللي عم تدعم وتشجع الحرب بسوريا

العدو هووي حكومتنا الفاشلة يللي من قبل النزوح السوري ما كانت عم تعطينا كهربا، أو مي، او انترنت سريعة، أو طرقات منيح، أو معاشات مقبولة، أو اي خدمات تانية

العدو هووي التعصب الديني والانظمة الديكتاتورية يللي بترفض تعترف بوجود الآخر

العدو هووي الكره، العنصرية، ورفض الشعور مع الآخر

بس هيدي منا مدونة للنق وفش الخلق عن الكره. ولا هيي مدونة عشان اقنع الكارهين انو يوقفو كره. ما عندي هيدي المقدرة

هاي مدنة لشجع الـ 50% (أو الأكتر؟؟) من الشعب اللبناني، يللي معظمو فقير، الرافض للانضمام لحفلة الكره ضد السوريين

بقلكن بينما يرتفع الكره خلو محبتنا ترتفع أكتر

لما تكون بزيارة ويبلشو الناس يتهجمو على السوريين، سماع، اعترف بغضبن، ورجاع قدم وجهة نظر تانية: كون صوت يللي ما عندن صوت

لما تشوف ظلم من الشرطة بحق السوري، احتج

لما تلتقي بنازح ببنايتك، الطريق، او حد شغلك، عطي بسمة. قدم مساعدة مادية. ممنوع بالقانون انك تشغّل السوري بس مش ممنوع انك تقدم اكل، تياب، مصاري، أو أي مساعدة اخرى

تبرع بوقتك بجمعية أو مؤسسة دينية عم تساعد النازحين

كوّن صداقة مع عيلة سورية. صعبة تكره اصدقاءك

لو شو ما عملت، ما تخلي صوت الكره يحكي آخر كلمة

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

اغفر لنا كرهنا

كما نحن

نغفر ايضا

لمن يكرهنا

آمين