Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Advertisements

Should we Mourn People who Die in a Nightclub? هل نحزن عل من يموت في ملهى ليلي؟

Blog 55

a-lebanse-victim-red-cross

The body of one of the victims of the terror attacks is unloaded from the plane, wrapped in the Lebanese flag.

New Year’s eve featured a new terrorist attack in Istanbul, Turkey. A man (mysteriously evading security!) killed at least 39 people at the Reina nightclub in Istanbul. Others got injured.

3 Lebanese were pronounced dead.

The government, in a rare act of kindness (many times the Lebanese only feel appreciated by their country after their death) pronounced them as martyrs and sent a private plane to get the injured and the dead. The Lebanese media was in a frenzy of reporting the story.

Most of the Lebanese on social media regarded this as a tragedy. Three youth who were celebrating life on New Year’s eve got killed in a cruel manner.

However, some did not agree. A number of people on social media announced their displeasure at all the attention that these three victims are receiving.

Some were not happy because many Lebanese die around the world and in different circumstances, but they do not get the attention that these three got.

Others were displeased by the lack of sensitivity from the Lebanese media, where the three mourning families were constantly surrounded by cameras and attention. Leave them alone, was their cry.

Still others were displeased because the three died in a nightclub. According to this group since these youth died while in a nightclub, probably drinking alcohol, then they deserve this fate.

As expected, the last group got the biggest backlash of all from the Lebanese people.

How dare they desecrate death and celebrate it?

I agree. The fact that these three were in a nightclub does not mean that their death is a joyful thing.

So, why do some people argue that we should not mourn those who die in a nightclub?

The argument is simple:

Person A is doing a sin according to my religion (nightclub, alcohol…etc.).

Person A dies.

The world is a better place without person A.

About a year ago a number of my Facebook Christian friends joyfully shared a story of a gay bar burning down and killing a number of the people inside. They called it judgement from God. Hell on earth. Good news for humanity.

Should we mourn gays who die in a gay nightclub?

Almost daily civilians, soldiers, and ISIS members die in Syria. If you are pro-regime, you probably celebrate when the opposition groups die. If you are anti-regime you probably celebrate when the Syrian soldiers die.

Should we mourn ISIS fighters who die in battle?

Should Christians mourn when Muslims die?

Should the Lebanese mourn when Israeli’s die?

Do we mourn the death of everyone or only the death of our own?

When will we learn to mourn death, all of death?

When will we learn to celebrate life, all of life?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us

We ask death, not love

For our enemies

Judgement, not grace

For those who are far

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل نحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

a-lebanse-victim-red-cross

انزال أحد جثامين ضحايا الاعتداء ملفوفا في العلم اللبناني

حصل اعتداء ارهابي جديد في اسطنبول، تركيا، ليلة رأس السنة. قتل رجل (هرب بشكل غريب وعجيب من الأمن) على الأقل 39 شخص في ملهى رينا الليلي في اسطنبول. البعض الآخر تعرض لجروح

تم اعلان وفاة 3 لبنانيين

الحكومة اللبنانية، في بادرة حنان فريدة (لا نشعر كلبنانيين بالتقدير من الوطن الا بعد ان نموت) أعلنت القتلى شهداء وأرسلت طائرة خاصة لتقلّ الجثامين والجرحى. وجن جنون الإعلام اللبناني الذي هرع لتغطية الحدث

معظم اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبروا الخبر ماساة. 3 أشخاص يحتفلون بالحياة ليلة راس السنة قتلوا بطريقة شنيعة

ولكن البعض لم يوافق. بعض الأشخاص على فايسبوك وغيره اعلنوا استيائهم من كل هذا الانتباه الذي تلقاه الشهداء الثلاث

البعض استاء لان كثير من اللبنانيين يموتون حول العالم بطرق مختلفة ولاينالون اي اشارة او انتباه

البعض الآخر استاء لان وسائل الاعلام لم تدع أهل الضحايا يحزنونن ويبكون موتاهم بسلام. اتركوهم، كانت صرختهم

والبعض الآخر استاء لان القتلى الثلاث سقطوا في ملهى ليلي. بحسب هذا الفريق هؤلاء الاشخاص يستحقون الموت لانهم كانوا في مقهى ليلي وعلى الارجح يشربون الكحول

وكما هومتوقع، تلقى الفريق الاخير الاستنكار من الجميع

كيف يدنسون حرمة الموت ويحتفلون به؟

أنا أوافق. وجود الضحايا في ملهى ليلي لا يعني ان موتهم مصدر فرح

اذا، لماذا يحاجج بعض الناس انه لا يجب علينا الحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

الحجة بسيطة

انسان أ يرتكب خطية بحسب ديانتي – السهر في ملهى ليلي، شرب الكحول…الخ

انسان أ يموت

العالم مكان افضل بدون الانسان أ

منذ سنة تقريبا شارك اصدقائي المسيحيين على فايسبوك بفرح خبر وفاة عدد من المثليين في حريق شب في احد حاناتهم. سموا الامر دينونة من الله. جهنم على أرض. أخبار سارة للبشر

هل نحزن على المثليين الذين يموتون في حانة مثلية؟

يوميا يقتل المدنيون، الجيش وأفراد من داعش في سوريا. اذا كنت مع النظام فعلى الارجح تحتفل بموت الفريق المقابل. وان كنت مع المعارضة فعلى الارجح تحتفل بموت الجنود السوريين

هل نحنزن على مقاتلي داعش الذين يسقطون في الحرب؟

هل يحزن المسيحيون على موت المسلمين؟

هل يحزن اللبنانيون على موت الإسرائليين؟

هل نحزن على موت الجميع أم فقط موت جماعتنا؟

متى سنتعلم أن نحزن على الموت، موت الجميع؟

متى سنتعلم أن نحتفل بالحياة، كل الحياة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نطلب الموت، وليس المحبة

لأعدائنا

نطلب الدينونة، وليس النعمة

لمن هم في بعد

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين