Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg

Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods

آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين

 

Advertisements

Are we playing Vivaldi in our Churches? هل نعزف فيفالدي في كنائسنا؟

 

the_four_seasons___vivaldi_by_irvinggfm-d4tj3vc

On 29 February I went to see my brother play with the Lebanon Youth Orchestra on his violin in St. Maroun Church in Down Town Beirut. It was a beautiful experience.

We sat in this old spacious church, a long hall surrounded with majestic columns and inspiring icons. The audience listened in silence as the music engulfed us in its rising and falling ecstasy.

I learned from the pamphlet that they were playing Vivaldi’s The Four Seasons. The pamphlet also had such descriptions as “concerto 1,” “Allegro,” and “E major Op. 8.” The pamphlet also told us that the concert was apparently moving in a certain order as the pieces portrayed Spring, then Summer, then Autumn, and ended in Winter.

At the beginning I tried to keep track of what was happening. Every time they stopped playing I would think to myself, alright, we must be in the next season. My plan fell to pieces as the orchestra kept stopping and restarting, and I was pretty sure that there were only four seasons. At the end I just gave up and sat and enjoyed the music (I did doze off towards the end – not sure if it was Autumn or Winter). The concert ended and I was left feeling happy with the music, yes, but angry that I was not one step closer to understanding the Four Seasons, Vivaldi’s style, what “allegro” means (it sounds like the name of a new sports car), or how exactly does each piece portray each season!

It would have been wonderful if the conductor (the excited guy with the stick) had stopped at some point, turned to us ignorant fools, and actually told us what was happening. He could have at least said, “now, dear audience, we are entering Summer.” But no, he just went about his thing.

Don’t we sometimes do the same at church? I wouldn’t know because I was raised in church and have been going there ever since. Although I did attend a non-Evangelical mass on more than one occasion and it was just like attending The Four Seasons. What do people who walk into our churches feel? Do they understand what we are saying? Is what we do a moving performance, but a mysterious one too? Do people simply sit there, enjoy the music, lights, pictures, and candles (and the shouting from the pulpit) and leave without really knowing what has just happened?

What about our youth? Do we speak their language? Why do youth usually come to the special youth programs (usually involving lots of games and food) but do not show up to church on Sunday morning?

Now, don’t get me wrong, I am not saying we should completely stop playing “classical music” (our church traditions) and start doing hard metal. No. But we could, perhaps, introduce an electric guitar into the string orchestra. Or, perhaps, have the conductor turn and explain what is happening to the audience.

The religion which Jesus preached was simple and understandable to the common people. It was the religion of the farmers, fishers, tax collectors, and prostitutes. He used stories of everyday ordinary things to explain extraordinary spiritual truths. What language are we using in our churches?

God is a mystery yearning to be known, a spirit yearning to be experienced, a love yearning to be lived. Do people hear his voice in their own language on Sunday?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have made you an alien

 But you became human,

We have made you silent

While you constantly speak

Amen

 

the_four_seasons___vivaldi_by_irvinggfm-d4tj3vc

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 42: هل نعزف فيفالدي في كنائسنا؟

في 29 شباط ذهبت لأشاهد أخي يعزف مع أوركسترا الشباب اللبنانية على الكمان في كنيسة مار مارون في وسط بيروت. كان اختبارا مذهلا

جلسنا في الكنيسة الواسعة، قاعة طويلة محاطة بالأعمدة الملوكية والأيقونات المؤثرة. وكان الجمهور يستمع بصمت للموسيقى التي ترتفع وتتهاوى بجنون الإحساس

قرأت على النبذة أن الأوركيسترا كانت تعزف مقطوعة الفصول الأربعة لفيفالدي. وكان أيضا مكتوب على النبذة تعابير أخرى مثل “كونسيرتو 1″، و”أليغرو” و “e  مايجر 8.” وقالت لنا النبذة أن هذه المقطوعة، على ما يبدو، تجسد لنا بالترتيب الربيع ثم الصيف ثم الخريف وأخيرا الشتاء

في البداية حاولت ن أتتبع ما يحدث. قررت بيني وبين نفسي أنه كل مرة يتوقفون فيها عن العزف فلا بد أننا ننتقل من موسم لآخر. ولكن خطتي المحكمة تهاوت بسرعة عندما ما فتأت الأوركسترا تتوقف ومن ثم تعيد البدء، وانا متأكد بأنه لا يوجد أكثر من 4 فصول. في النهاية استسلمت وجلست مستمتعا بالموسيقى (قد اكون غفوت قليلا – لست متأكدا إن كان الفصل خريفا أم شتاءا). انتهت الحفلة وكنت سعيدا بالموسيقى، نعم، ولكني أيضا كنت غاضبا لأنه بعد حضوري للحفلة لم أصبح ولا بأي شكل عليم أكثر بالفصول الأربعة، أو أسلوب فيفالدي، أو معنى “أليغرو” (وهي تبدو لمسمعي أنها اسم سيارة رياضية حديثة)، ولا كيف تعبّر كل قطعة عن كل فصل!

كان سيكون رائع لو المايسترو (ذلك الشخص المتحمس الممسك بالعصا) التفت ونظر الينا نحن الجاهلين وقال لنا ماذا يحدث. أو على الأقل قال لنا “الأن، أيها الاعزاء، سننتقل للصيف.” ولكن كلا، هو استمر بما كان يفعله بدون اكتراث فينا

ألا نفعل نفس الشيئ في كنائسنا في بعض الأحيان؟ أنا قد لا أعرف لأنني تربيت في الكنيسة. مع أنني حضرت أكثر من مرة قداس في كنائس غير إنجيلية وشعرت كأنني أشاهد الفصول الأربعة. ماذا يشعر الناس عندما يدخلون كنائسنا؟ هل يفهمون ما نقول؟ هل ما نفعله مجرد عرض جميل ولكن سريّ؟ هل يجلس الناس ويستمتعون بالموسيقى والأضواء والصور والشموع (والصراخ من على المنبر) ويتركون القاعة بدون أي فهم لما حصل؟

ماذا عن الشبيبة؟ هل نتكلم لغتهم؟ لما يأتي الشبيبة للبرامج الخاصة (حيث يوجد الأكل والألعاب) ولا يأتون للكنيسة نهار الأحد؟

لا تسيؤو فهمي. أنا لا أقول أنه يجب أن نتوقف عن عزف “الموسيقى الكلاسيكية” (العادات الكنيسة) ونبدأ بعزف موسيقى الميتال الصاخبة. كلا. ولكن قد نقدر أن نُدخل غيتار الكتروني على الأوركيسترا أو قد يلتفت المايسترو ويفسّر للجمهور ماذا يحدث

الديانة التي نادى بها يسوع كانت بسيطة ومفهومة للناس العاديين. كانت ديانة الفلاحين والصيادين والعشارين والزناة. استخدم قصص عن أمور عادية ويومية ليفسر حقائق غير اعتيادية وروحية. ما اللغة التي نستخدمها في كنائسنا؟

الله سر يتوق لأن يُعرف، وروح تتوق لأن تُختبر، ومحبة تتوق لأن تُعاش. هل يسمع الناس صوته بلغتهم نهار الأحد؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد جعلناك كائنا فضائيا

ولكنك أصبحت إنسانا

لقد جعلناك صامتا

ولكنك تتكلم باستمرار

آمين

 

5 Things Christians Can Learn from their Muslim Neighbours -خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم المسلمين

 

As the world shakes in fear from Muslim extremists, it is good to remember that there are hundreds of millions of Muslims who are not roaming the face of the earth searching for Christians to kill them (it might be also good to remember that the Muslims extremists are also killing Muslims, but let’s leave that for another day).

Actually, it is good to remember that there are things that Christians can learn from their Muslim neighbours.

I am not saying that I have decided to leave my faith in Jesus and become a Muslim.

I am not saying that Islam is better than Christianity or vice versa.

I am only trying to say that amid in this heyday of fear and hatred, it is good to sit and look at our Muslim neighbours. Perhaps we can find some things worthy of imitation. I found five, but I am sure there are more. So, without much further ado, here are my humble observations:

 

1- Muslims greet each other with a wish for peace

The famous Muslim/Arab greeting is A’Salamo Alaykom (peace be on you). I do not know about you, but Bonjour or Bonsoir (the standard greeting in Lebanon) does not have the same ring.

Maybe we need to remember that Jesus was famous for promising his disciples peace. Some churches pass the peace on Sunday. What would happen if we “passed the peace” to every person we met all day every day?

 

2- Muslims pray five times per day

Many devout Muslims pray five times per day. I know that the apostle Paul asks us to actually pray every moment of the day. But many times, at least for me, praying all day becomes mumbling a prayer into my pillow as I fall asleep.

There is something special about prayer interrupting the life of a devout Muslim. He might be a policeman in the middle of traffic, but when the call to prayer comes, he spreads the carpet in the middle of the road and kneels to pray. Prayer interrupts, even invades, everyday life. Don’t we need prayer, being aware of God’s presence, to invade our every moment?

 

3- Muslims bow down in reverence when they pray

Muslims are required to bow down, their faces touching the floor, when they pray. There is a beauty, a certain reverence, in bowing down before God and not simply closing our eyes to pray.

I always find it ironic when we are singing songs of worship for God in church, and words such as “we bow down before you” or “we give you our everything” come up, and we are singing them while we seated comfortably in our cushioned pews. Actually, the original word for “worship” in the New Testament προσκυνέω (proskuneō) means to bow down to kiss the hand of someone who is more important than you, or to throw your body down in adoration at the feet at someone (think: 13-year girl meeting Justin Bieber). The word worship means bowing down.

Yes, one can bow down before God in her/his heart. But perhaps our bowed bodies during prayer can remind our hearts of the greatness of God?

 

4- Muslims pray in tight rows

When a Muslim enters a mosque to pray, he fills in the first row first. The Muslims pray while kneeling close to each other in tight rows. It is a sign of unity, of strength, and as some parts of the Hadith say, a way to block Satan any entry in-between the worshipers.

It sometimes feels that people in church are playing a game which is called: find-an-empty-row-so-you-can-sit-on-your-own. And woe be to the late-comer who has to sit beside someone else.

What would happen if we filled in the rows starting up-front, sitting together as one group? What would happen if we moved to make space for new-comers and provided a welcoming space for them into our worship time? Is Satan finding a place to sit between us?

 

5- Muslims Unite Once Every Year in Mecca

Islam, much like Christianity, has different sects and various interpretations of the same holy books. However, Muslims unite once year during their pilgrimage to Mecca. There is a sense of Ummah (nation). All Muslims belong to one nation, even if they come from different ethnicities and backgrounds. They all wear the same clothes, walk the same paths, and pray in the same place. Looking at them convened in Mecca you cannot differentiate between the different sects and ethnicities in Islam.

Have we, as Christians, forgotten that we belong to one Kingdom? Sometimes churches across the street do not communicate with each other. We do not have a Mecca. Can we create small “Mecca’s” of shared fellowship in our local towns and cities with other Jesus-followers?

 

There are my five simple observations.

To my Christian readers I ask, are there other things you can learn from your Muslims neighbours?
To my Muslim readers I ask, are there things you can learn from your Christian neighbours?

Do we even know our neighbours to begin with, or are we too busy fighting each other?

The blog ends here, but hopefully the conversation has just begun…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We are good at seeing the speck

In the eyes of the other,

And we forget the plank of wood

In our own eyes

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #34: خمسة أمور بإمكان المسيحيين أن يتعلموها من جيرانهم الإسلام

بينما يرتجف العالم خوفا من المتطرفين الإسلام، من الجيد أن نتذكر أنه هناك مئات الملايين من المسلمين لا يجولون الأرض هائمين وباحثين عن مسيحيين ليقتلوهم – قد يكون أيضا من الجيد أن نتذكرأن المتطرفين الإسلام أيضا يقتلون المسلمين ولكن سنترك هذا الموضوع ليوم آخر

من الجيد أيضا أن نتذكر أنه هناك أمو ممكن أن يتعلمها المسيحيون من جيرانهم المسلمين

أنا لا أقول أنني قررت أن أترك إيماني بيسوع وأعتنق الإسلام

ولا أقول أن الإسلام أفضل من المسيحية أو العكس

جل ما في الأمر أني أقول أنه في زحمة الخوف والكراهية من الجيد أن نجلس وننظر إلى جيراننا الإسلام. لربما نجد بعض الأشياء التي تستحق أن نقّلدها. أنا وجدت خمسة أشياء وبالتأكيد هناك أكثر. إذا، بدون كثرة كلام ها هي تأملاتي المتواضعة

المسلمون يسلمون على بعضهم البعض بدعوة للسلام

التحية العربية والإسلامية المعهودة هي السلام عليكم. أعتقد أنها تحية أجمل من بونجور أو بونسوار كما تعوّد اللبنانيون. لربما نحن بحاجة أن نتذكر كيف يسوع وعد تلاميذه بالسلام. بعض الكنائس تمارس تمرير السلام نهار الأحد

ماذا سيحدث لو “مررنا السلام” لكل شخص نلتقي به كل يوم وطوال النهار؟

المسلمون يصلّون خمس مرات في اليوم

الكثير من المسلمين الملتزمين يصلّون خمس مرات في اليوم. أعرف أن الرسول بولس دعانا لنصلي بدون انقطاع وفي كل لحظة. ولكن في الكثير من الأحيان، على الأقل هذا ما يحدث معي، تصبح الصلاة بلا انقطاع هي تمتمة صلاة سريعة في المخدّة قبل النوم

هناك أمر مميز حول الصلاة التي تقاطع حياة المسلم اليومية. قد يكون شرطي مرور في وسط ازدحام السيارات ولكن عندما يسمع الدعوة للصلاة يمد السجادة وينحني بين السيارات في وسط الطريق ليصلي. الصلاة تقاطع ولا بل تجتاح الحياة اليومية. ألا نحتاج للصلاة، أي الوعي بحضور الله معنا، أن تجتاح كل لحظاتنا؟

المسلمون ينحنون احتراما عند الصلاة

عندما يصلي المسلم ينحني ويلمس وجهه الأرض. هناك جمال وهيبة في الإنحناء أمام الله وليس فقط إغماض العينين

دائما أجد أنه من المضحك أن نرنم نهار الأحد ترانيم تحتوي على جمل مثل “أسجد لك” أو “لك كل حياتي” بينما نحن نجلس باسترخاء على مقاعدنا المريحة. كلمة “عبادة” في الأصل اليوناني هي بروسكينيو وتعني الإنحناء لتقبيل يد شخص أهم منك أو أن ترمي جسدك في تعبّد وفرح أمام شخص ما (مثل ردة فعل مراهقة على رؤية ملحم بركات). كلمة عبادة تعني الإنحناء

نعم، بإمكان الشخص أن ينحني لله في قلبه. ولكن ربما أجسادنا المنحنية وقت الصلاة تذكّر قلوبنا بعظمة الرب

المسلمون يصلّون في صفوف مرصوصة

عندما يدخل المسلم ليصلي في الجامع يتقدم ويملأ الصف الأول. والمسلمون يصلّون جالسين في صفوف مرصوصة. هذه علامة وحدة وقوة وكما يقول بعض الحديث، لمنع الشيطان من الدخول بين المصلين

في بعض الأحيان أشعر وكأن الناس في كنيسة يلعبون لعبة هدفها ان يجلس كل شخص في صف لوحده. والويل للخاسر المتأخر الذي يضطر للجلوس في صف مع شخص آخر

ماذا سيحدث إن جلسنا من الأمام للخلف وملأنا المقاعد بجانب بعضنا البعض؟ ماذا سيحدث لو فتحنا مجال للوافد الجديد للجلوس بجانبنا وخلقنا مكان مرحّب به في عبادتنا؟ هل يجد الشيطان مكان للجلوس بيننا؟

المسلمون يتوحدون سنويا في مكة

الإسلام، مثل المسيحية، يمتلك عدة طوائف وتفاسير مختلفة للكتب المقدسة. ولكن المسلمين يتوحدون مرة في السنة في الحج إلى مكة. هناك حسّ بالأمة. كل المسلمون ينتمون لأمة واحدة بغضّ النظر عن خلفياتهم وجنسياتهم. كلهم يلبسون نفس الثياب  ويمشون نفس الطريق ويصلون في نفس المكان. عندما تنظر إليهم مجتمعين في مكة لا تستطيع أن تفرق بين الأعراق والجنسيات المختلفة

هل نسينا كمسيحيين أننا ننتمي لنفس الملكوت؟ في بعض الاحيان هناك كنائس في نفس الحي لا تتكلم مع بعضها البعض. لا نمتلك مكة. هل نستطيع ان نخلق “مكة” صغيرة هنا وهناك لكي يجتمع كل من يتبع المسيح معا؟

هذه ملاحظاتي الخمس البسيطة

أسأل قرّائي المسيحيين، هل هناك أمور أخرى بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم الإسلام؟

أسأل قرّائي المسلمين، هل هناك أمور بإمكانكم أن تتعلموها من جيرانكم المسيحيين؟

هل نعرف جيراننا أم نحن مشغولين بالعراك؟

المدونة تنتهي هنا على أمل أن تبدأ من هنا الأحاديث

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نرى القشة بسرعة

في أعين الآخر

وننسى الخشبة

في أعيننا

آمين

We follow a false religion – نحن نتبع ديانة زائفة

Have you ever felt that or is it only me? Have you ever thought, like me, that we must have somehow missed out on the true religion and are now following a false one?

We enter a big room on Sunday morning, sing songs, hear a person (unfortunately usually a man) speak for 30-50 minutes (30 if your lucky), eat bread, drink wine (or grape juice), stand outside the building saying hi to each other with our mouths full of cake and then go home.

Really? Is that it? Is that the “Kingdom of God” which Jesus preached and we have heard about a thousand times? Is that the “salvation” we have been granted? Well, many Sundays I yearn for salvation from the Sunday service with its loud music and constant preaching.

I have discussed before my opinion of how we do church. We sometimes get lost in focusing on numbers, or refuse to prepare our service, or simply fill our Sunday mornings with noise.

However, if you look at the life of Jesus, you notice that the man had an exciting life! He went around healing people, fighting demons, and teaching about a wonderful Kingdom which placed poor people first and rich people last. I can’t see that in our churches today. Church is not always exciting, encouraging, or down-right Jesus-like.

If people can’t experience Jesus in the church, then where will they find him?

The prophet Isaiah (chapter 58) called his people liars, telling them that God does not accept their prayers and fasting (today: our singing and preaching) because while they fast they oppress the weak and fight among themselves. What do you want us to do then Isaiah? He tells the people to free the oppressed and share what they have with the poor.

James in the New Testament (chapter 1) accuses the church of being people who hear a lot but do nothing (remind you of anyone?). He tells them then that the religion that is true is to visit orphans and widows, and keep ourselves far from sin.

Jesus in the gospel of Matthew (chapter 25) speaks of the final day of judgement when all will stand before his throne. What will he ask them then? Will it be a question of theology, or how loud they sang on Sunday, or how many services they attended, or how many people prayed with them the magic prayer and accepted Jesus into their hearts? No!

Based on what criteria will Jesus choose those whom he will bless: “I was hungry and you gave me food, I was thirsty and you gave me drink, I was a stranger and you welcomed me, I was naked and you clothed me, I was sick and you visited me, and I was in prison and you came to me.”
Really, we did, the blessed will exclaim in astonishment? Yes, Jesus will reply, because when you did any of these to the least of my brothers and sisters then you have done to me.

Here are a few things we can start to do other than attend a meeting on Sunday to start to follow the true religion:

– Do not ask a person “how are you,” but rather ask “how is your _____(work, family, sick sister, fourth year in college, trapped parents in Syria, your fear of heights…etc.).” This assumes that you must get to know other people on a deeper level beyond being able to recognize them if you met on a bus.

– Visit someone, anyone, once per week. It is amazing how much a house visit will help build relationships and give you a chance to meet the needs of others (be they at home, hospital, or prison).

– Call people. You can use the regular phone, cellphone, viber, skype, and now Whatsapp. Just do it. Pick up the phone and call a friend, a family member, or a church member. See point 1 for instructions on what to talk about.

– Keep your hands in your pockets, ready to pull out that money in there (be it 1$ or 1000$) when you see a brother or sister in need.

– Keep your hands out of your pockets, ready to greet new people who might come on Sunday. Be ready to greet and welcome any person you meet also outside church. Apply all the above points after the initial greeting.

What religion do you follow? Do you sing to a triune God of love with a bunch of strangers you do not love on Sunday?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us.

We worship ourselves

And call it true religion.

Give us to love

On Sunday

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #18: نحن نتبع ديانة زائفة

هل شعرتم بذلك الأمر يوما أم أنا الوحيد؟ هل فكرتم يوما مثلي باننا أخطئنا الهدف ونحن نتبع ديانة زائفة وغير حقيقية؟

ندخل غرفة كبيرة صباح الأحد، نغني، نسمع شخص (للأسف عادة يكون رجل) يتحدث لمدة 30-50 دقيقة (30 إن كنت محظوظا)، نأكل الخبز، نشرب الخمر (أو عصير العنب)، ونقف خارج المبنى ونحيي بعضنا البعض بأفواه مليئة بالكعك والقهوة ومن ثم نذهب للبيت

حقا؟ أهذه هي كل القصة؟ هل هذه هي “ملكوت الله” التي تكلم عنها يسوع والتي سمعنا عنها ألف مرة؟ هل هذا هو “الخلاص” الذي وُهب لنا؟ بصراحة في المثير من الأحيان أبغي الخلاص من اجتماع الأحد مع موسيقته المرتفعة والوعظ المستمر

لقد تكلمت قبلا عن رأيي بالطريقة التي نقوم بها بالكنيسة. في بعض الأحيان نفقد الطريق بتركيزنا على الأرقام، وأحيانا نرفض أن نحضّر وننظم اجتماعاتنا، وأحيانا بكل بساطة نملأ اجتماعات الأحد بالضجيج

وإن نظرنا إلى حياة يسوع نلاحظ أن الرجل عاش حياة مثيرة! لقد كان يجول ويشفي المرضى، يحارب الشياطين، ويعلم عن ملكوت عظيم حيث يصبح الفقراء أولا والأغنياء آخرا. ولكنني لا ارى هذا الأمر في كنائسنا اليوم. الكنيسة ليست دائما مثيرة أو مشجعة أو تشبه يسوع

إذا لم يستطع الناس أن يختبروا يسوع في الكنيسة، فأين سيجدونه؟

النبي إشعياء (الفصل 58) دعا شعبه بالكذابين وقال لهم أن الله لا يقبل صلواتهم وصيامهم (اليوم: ترنيمنا ووعظنا) وذلك لأنهم بينما يصومون يظلمون الضعفاء ويتعاركون فيما بينهم. ماذا تريد منا إذا يا اشعياء؟ قال للشعب أن يحرروا المأسورين ويشاركوا ما يملكون مع الفقراء

يعقوب في العهد الجديد (الفصل الأول) يتهم الكنيسة بأنها شعب يسمعون كثيرا ولا يعملون شيئا (ايذكرك هذا الأمر بأحد؟). ويقول لهم أن الديانة الحقة هي في زيارة الايتام والأرامل والإبتعاد عن الخطية

يسوع في إنجيل متى (الفصل 25) يتكلم عن يوم الدينونة الأخير حين سيقف الجميع أمام عرشه. ماذا سيسألهم؟ هل سيسالهم عن اللاهوت، او عن مدى ارتفاع صوتهم في الترنيم نهار الأحد، أو عن عدد الإجتماعات التي حضروها، أو عن عدد الاشخاص الذين صلوا معهم الصلاة السحرية وطلبوا من يسوع أن يدخل قلوبهم؟ كلا

بحسب أي مقاييس يا يسوع ستختار الذين ستباركهم: كنت جوعانا فأطعمتموني، عطشانا فسقيتموني، غريبا فأويتموني، مريضا فزرتموني، وفي السجن فأتيتم إلي

حقا، سيقول المباركون متفاجئون؟ نعم، سيرد يسوع، لأنكم متى فعلتم أحد هذه الأمور مع أي من إخوتي وأخواتي فبي فعلتم

هذه بعض الأمور التي نستطيع أن نبدا بفعلها عدا عن حضور الإجتماع نهار الأحد لكي نبدأ باتباع الديانة الحقيقية

 أ- لا تسال الشخص “كيف حالك” بل اسأل “كيف حال ______ (العمل، العائلة، أختك المريضة، دراستك في السنة الجامعية الرابعة، أهلك العالقون في سوريا، خوفك من المرتفعات…إلخ.).” هذا الأمر يتطلب منك معرفة للشخص المقابل أعمق من مجرد قدرة على التعرف إليه إن التقيتم على الباص

ب- قم بزيارة أحد، أي أحد، مرة بالأسبوع. من المدهش كم تبني الزيارة البيتية العلاقات وتعطيك فرصة لمعرفة وسداد حاجات الآخرين (زيارة بيتية أو في المستشفى أو السجن

ج- اتصل بالناس. بامكانك استخدام الخط الأرضي أو الهاتف الخليوي أو الفايبر أو السكايب أو الواتساب. افعلها (بيبسي يللاااا). احمل الهاتف وتحدث مع صديق أو فرد من العائلة أو فرد من الكنيسة. أنظر النقطة أ لمعرفة موضوع الحديث

د- ابق يديك داخل جيابك مستعدا لإعطاء المال (ألف ليرة لبنانية أو الف دولار أمريكي) عندما ترى حاجة أخ او أخت

ه- ابق يديك خارج جيابك مستعدا لإلقاء السلام على كل إنسان جديد يأتي الأحد أو أي انسان تلتقي به خارج الكنيسة. طبّق كل النقاط أعلاه بعد السلام والتحية

ما هي الديانة التي تتبعها؟ هل ترنم لإله الثالوث المحب مع حفنة من الغرباء الذين لا تحبهم؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نعبد أنفسنا

ونسمي الأمر الديانة الحقيقية

أعطنا أن نحب

نهار الأحد

آمين

Please Shut Up – أرجوكم اخرسوا

Noise.

We are surrounded by it. People honk their horns at 6:20 am while going to work (believe me, I have heard it). Car drivers shout out curses at any perceived insult. Parents shout at their children (I am not talking about my parents people, they never shouted at me, I was an angel). Households turn up the TV volume and go on their daily chores. It is as if we need noise to survive.

If the Lebanese people were fish (arguille-smoking, iphone-owning fish) then noise would be the water.

Noise has also invaded the church (the evangelical churches at least). The band is usually still practicing the songs up until the last minutes. Noise fills every moment of our meetings. We sing loudly while clapping and pray out loud (if you’re not shouting, your prayer does not count). The much-loved pastors usually shout and shake their hands at their audience (can’t you feel the love?). Even when the song leader wants to comment on something or say something, the band starts playing in the background.

If there is a moment of silence, it is usually because something is wrong (the power point presentation did not come on, or the electricity went off). Even those moments are filled with the nervous leader saying: Satan is fighting us. Let us sing a song, loudly, with clapping, and scare him away.

Why do we fill our moments with noise? What are we afraid of?

Do we hear God in the midst of our noisy lifestyles and noisy church meetings?

I remember the prophet Elijah hearing God in the stillness after the storm.

I remember the people of old taking Saturday off from work to rest. To rest in the silence of God’s care.

I remember Jesus climbing the mountain in the stillness of dawn to listen to his father.

I remember Jesus staying that extra day in the tomb. Did he really need to sleep overnight? Perhaps he was escaping the noise of the world for a sweet rest in the silence.

Silence.

We need it. To hear ourselves. To hear God.

To be.

Let us stand in prayer:

Lord,

.

.

.

.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة # 10: ارجوكم اخرسوا

الضجيج

نحن محاطون به. الناس تزمّر الساعة 6: 20 صباحا بينما تذهب للعمل (صدقوني، أنا شاهد على ذلك). سائقو السيارات يصرخون الشتائم عند أول إهانة حقيقية أو خيالية لكرامتهم العنيدة. الأهل يصرخون على أطفالهم (ليس أنا، أهلي لم يصرخوا عليّ، لقد كنت ملاكا). تسمع صوت التلفاز المرتفع خارجا من البيوت بينما أهلها يقومون بواجباتهم اليومية. وكأننا نحتاج للضجيج لنحيا

لو كان اللبنانيون أسماك (أسماك تدخّن النرجيلة وتشتري الأيفون) لكان الضجيج هو الماء

لقد اجتاح الضجيج الكنيسة (على الأقل الكنائس الإنجيلية). عادة ما تبقى الفرقة الموسيقية تتدرب حتى آخر لحظة قبل بدأ القدّاس. الضجيج يملأ كل لحظة من اجتمعاتنا. نرنّم بصوت مرتفع ونصفّق ونصلّي بصراخ (إن كنت لا تصرخ فصلاتك لا تحتسب.) الرعاة المحبوبون هم الذين يصرخون من على المنابر ويرفعون قبضاتهم بوجه الجمهور (ألا تشعرون بالمحبّة المتدفّقة منهم؟). حتى عندما يريد قائد التسبيح أن يعلّق على شيئ ما تبدأ الفرقة الموسيقيّة بالعزف

 إذا طرأت لحظة صمت تكون عادة بالخطأ (كلمات الترنيمة لم تظهر على الشاشة أو انقطعت الكهرباء). حتى هذ اللحظات القليلة يملأها القائد المتوتر بقوله: الشيطان يحاربنا دعونا نرنم بصوت مرتفع ونصفّق بالأيادي، لربما نخيفه فيرحل

لماذا نملأ لحظاتنا بالضجيج؟ مما نخاف؟

هل نسمع صوت الله في خضمّ حياتنا المليئة بالضجيج واجتماعات كنائسنا المليئة بالضجيج؟

 أتذكر النبي إيليا وهو يسمع همس الله في السكون بعد العاصفة

أتذكر شعب الله في القديم وهم يستريحون نهار السبت من العمل ليستريحوا في سكون عناية الله

أتذكر يسوع وهو يصعد الجبل في سكون الفجر ليستمع إلى أبيه

أتذكّر يسوع وهو يبقى يوما إضافيا في القبر. هل حقا احتاج أن ينام ليلة إضافية؟ لربما كان يهرب من ضجيج العالم ليرتاح في الصمت

الصمت

نحتاجه. لنسمع أنفسنا. ولنسمع الله

لنكون

دعونا نقف لنصلي

يا رب

.

.

.

.

آمين

Ritual, Worship, and Routine – الطقوس والعبادة والروتين

I have decided to fast the 40 days of Lent according to the customs of the Church. Now I am sure some of you are thinking why are you sharing this Nabil? Do you seek personal glory? Well, apart from that, which is always welcome, some think that we must not commit to any pre-assigned custom of ritual in our worship to God. Hence, my taking part in a global fast is not “true religion” but mere show. Now, I understand what people are aiming at, or I try to at least. Yes, some people go through the motions without really worshiping God or even understanding what or why they are doing those rituals. However, this notion that ritual is wrong and spontaneous “heart” worship is right is inaccurate on two levels.

Misconception 1: Ritual and worship are two different things

Mary Douglas says it best in her excellent classical 1966 book Impurity and Danger (you should read this by the way, when all the soap operas on TV are over) when she says:

“The evangelical movement has left us with a tendency to suppose that any ritual is empty form, that any codifying conduct is alien to natural movements of sympathy, and that any external religion betrays true interior religion.” (page 76)

There is NO difference between ritual and worship. We ALL worship using ritual. Whether we like it or not, we all use “things” and agreed upon “movements” to worship God. The Evangelical church (in Lebanon at least) rejected candles, memorized prayers, icons, and pretty much anything which requires more than 5 minutes of preparation before the meeting. However, we have created our own “liturgy.” Here is a typical weekly Evangelical church mass:

A- A reading from the psalms (accompanied by soft music from the 100 band members)

B- The pastor prays (usually a long and loud prayer)

C- 5 songs (Egyptian with 5 words or Formal Arabic with 20 verses)

D- Random prayers from the audience (the same two guys pray every time, the same prayers)

E- 4 songs (see point C)

F- A reading from the psalm (apparently, there is only one book in the Bible)

G- Offering (the same two white-haired guys who prayed)

H-Sermon (usually includes words about how we should accept Jesus into our hearts to escape hell)

I- The Lord’s Table (usually reserved for the members, and done in a secret underground cave)

J- Announcements (who is getting the drinks for next week’s picnic)

My point is we all use ritual to worship. The church must adopt a routine to come forward as a group of people to worship God. By rejecting all past liturgy we have not found new freedom in God, but we have many times found ourselves stuck in a meaning-less shallow routine of rituals rather than a meaningful rich routine of rituals.

Misconception 2: If I prepare it then God’s Spirit is absent

The late Pastor Raja Nwayser used to say this: “The same Spirit who is with you as you worship as a church is with you as you prepare for the worship time.” Indeed, we are surrounded by God’s Spirit. We breathe, move, talk, and live because of him. Putting the time and effort to ask the tough questions of “why are we doing this” and “how will this help us see God” might require more preparation from us but it will help us see God more clearly in what we do.

Let us hold back our judgement on each other. Let us look out beyond our own tradition and search for meaningful rituals in other traditions. In all truth, this is a call to pray while driving your car and pray while lighting a candle. This is a call to fast on a random week in June when you feel the need for God, and fast all together in Lent as we prepare to celebrate Jesus’ glorious resurrection. This is a call to see God’s wonder in the mountains of Lebanon and in the icons of the church. This is a call to cry out in agony to God with our own honest words, and to join in the prayers written by the thousands of saints before us. This is a call to embrace the routine, to shout out “holy, holy, holy,” to the Holy among us a thousand times for a thousand days, growing in His image every time.

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us to see you

In all things.

Help us to use all things

To worship you,

That we may,

Together,

Grow in your likeness.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #4: الطقوس والعبادة والروتين

لقد قررت أن أصوم الصوم الكبير لمدة 40 يوم بحسب العادة الكنسية. أنا متأكد أن بعضكم سيسألني، يا نبيل، لماذا تشاركنا بهذا الأمر؟ هل تسعى لتمجيد نفسك؟ حسنا، بالإضافة إلى المجد الذاتي، وهو أمر مرغوب وعظيم، البعض يعتقد أن أي طقس أو عادة معينة سابقا في العبادة لا يجب التقيد بها. وبحسب ذلك الرأي إذا يكون اشتراكي في الصوم ليس “ديانة حقيقية” بل مظاهر خارجية. أنا أتفهم ذلك الرأي أو أحاول على الأقل. نعم، بعض الناس يمارسون الحركات المطلوبة بدون أن يعبدوا الله بالحق أو يفهموا ما يفعلون أو لماذا يمارسون تلك الطقوس. ولكن، تلك الفكرة بأن الطقس خطأ والعبادة “القلبية” والعفوية صحيحة هو مفهوم خاطئ لسببين

الفكرة الخاطئة 1: الطقوس والعبادة أمران مختلفان

تعبر عن هذا المفهوم الخاطئ الباحثة ماري دوغلاس في كتابها الشهير والكلاسيكي “النجاسة والخطر” وأشجّع الجميع على قرائة الكتاب مع أنني لا أدري إن كان تُرجم للعربية. هي تقول”الحركة الإنجيلية أعطتنا ميلا للإعتقاد بأن اي طقس هو شكل خال، وأن أي ممارسة منسّقة هي غريبة عن التحرك الطبيعي للمحبة، وأن أي تدين خارجي يخون التدين الداخلي الحق” صفحة 76

لا يوجد فرق بين الطقوس والعبادة. كلنا نعبد مستخدمين الطقوس. لو أعجبنا الأمر أم لم يعجبنا، كلنا نستخدم “أشياء” و”حركات” مُتفق عليها لنعبد الله. الكنيسة الإنجيلية، وعلى الأقل في لبنان، رفضت الشموع والصلوات المحفوظة والأيقونات وكل أمر يحتاج إلى أكثر من 5 دقائق من التحضير. ولكننا خلقنا ليتورجيا خاصة بنا. إليكم الإجتماع الإنجيلي الأسبوعي العادي

أ- قراءة من المزامير – مصحوبة بموسيقى هادئة من الفرقة المؤلفة من 100 آلة

ب – صلاة الراعي – عادة ما تكون طويلة وعالية

ج – 5 ترانيم – إما مصرية ومكونة من 5 كلمات أو بالفصحى وتحتوي على 20 عدد

د – صلوات عشوائية من الحضور – نفس الرجلان يصليان كل مرة، وعادة نفس الصلوات

ه – 4 ترانيم – أنظر النقطة ج

و – قراءة من المزامير – ويبدو أن هناك كتاب واحد فقط في الكتاب المقدس

ز – التقدمة – نفس الرجلان الذان صليا يجمعان التقدمة

ح – العظة – وعادة ما تتضمن دعوة لقبول يسوع في القلب للهروب من الجحيم

ط – مائدة الرب – عادة محجوزة للأعضاء وتجرى في كهف سري تحت الأرض

ي – الإعلانات – من سيجلب المشروبات الغازية لرحلة الكنيسة الأسبوع القادم

ما أحاول قوله هو أننا نستخدم الطقوس لنعبد. يجب على الكنيسة أن تتبنى روتينا معينا لتتقدم كمجموعة من الناس إلى الله في العبادة. عندما رفضنا كل الليتورجيا السابقة لم نجد حرية جديدة في الله، بل في الكثير من الأحيان وجدنا أنفسنا عالقين في روتين من طقوس فقيرة وبلا معنى عوض روتين من الطقوس الغنية والمليئة بالمعنى

الفكرة الخاطة 2: إذا حضرت فسيغيب روح الرب

طيب الذكر القس رجا نويصر كان يقول: “ذات الروح الذي معك وقت العبادة في الكنيسة موجود معك وأنت تحضر للعبادة.” بالحقيقة، نحن محاطون بروح الرب. نتنفس ونمشي ونعيش ونتكلم لأنه هو معنا. وإن وضعنا الوقت والجهد لنسأل أنفسنا “لما نفعل هذا الأمر” و”كيف سياسعدنا هدا الأمر على رؤية الله” سنضطر للتحضير أكثر ولكننا سنرى الله بشكل أوضح في الأمور التي نفعلها

دعونا لا نحكم على بعضنا البعض. دعونا ننظر إلى أبعد من تقاليدنا ونفتش عن الطقوس الغنية في التقاليد الأخرى. بكل حق، هذه دعوة لكي تصلي وأنت تسوق السيارة وتصلي وأنت تشعل شمعة. هذه دعوة لتصوم في أسبوع عشوائي من حزيران لأنك تشعر بالحاجة لله ولتصوم مع كل الكنيسة في الصوم الكبير ونحن نتحضر لحتفل بقيامة المسيح المجيدة. هذه دعوة لنرى مجد الرب في جبال لبنان وفي أيقونات الكنيسة. هذه دعوة لنصرخ إلى الله بكلمات صادقة وقت الألم ولننضم بالصلاة إلى صلوات آلاف القديسين الذين سبقونا. هذه دعوة لنعانق الروتين، ولنعلي الهتاف قائلين “قدوس قدوس قدوس” إلى القدوس الموجود بيننا ألف مرة في ألف يوم، وننمو كل مرة أكثر في شبهه

دعونا نقف للصلاة

يا رب

ساعدنا لنرا

في كل الأشياء

وساعدنا لنستخدم كل الأشياء

لنعبدك

لكي ننمو

معا

في شبهك

آمين