The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Advertisements

Billy Graham, Evangelism, and Universalism – بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

billy graham.jpg

Billy Graham died last week. He was the most famous evangelist of the 21st century.

For those who do not know what an evangelist is, he was a person who went around the world trying to convince people to give their lives to Jesus.

I teach Bible in a Christian school in Beirut (if you live in Beirut, have children, and are looking for a decent school with a loving attitude, give us a call 😉 My class has Muslims and Christians. Almost every week my students ask me which religion is right, Christianity or Islam.

I pause.

Let me make a confession here: I am not Billy Graham. I have never been comfortable with evangelism: talking with strangers to convince them that Jesus is the way.

No, I am not a universalist. I do not believe that all ways lead to heaven. I am neither an atheist. I do not believe that there is no God. I am a Christian.

Let me make another confession: I believe that following Jesus is the only way to have a relationship with God.

I have stood before crowds before and spoken about people’s need for Jesus.

But as I stand before a class of 16 teenagers from different backgrounds, belief systems, and sects, I cannot but get ideas.

“Jesus is the way, but what if Jesus is wider than our belief systems?”

In an interview with Billy Graham in Newsweek Magazine in August 14, 2006, Graham pointed out that the core message of the Gospel, and the love of God “for all people” should take priority. He adds that God’s ways are mysterious. Moreover, Christians should not take every verse of the Bible literally. He adds that “in his [Jesus] death on the cross, some mysterious thing happened between God and the Son that we don’t understand.” When asked whether he believes heaven will be closed to good Jews, Muslims, Buddhists, Hindus or secular people, though, Graham says: “Those are decisions only the Lord will make. I believe the love of God is absolute. He said he gave his son for the whole world, and I think he loves everybody regardless of what label they have.”

Yes, I know the many passages in the New Testament that speak of salvation through the work of Christ (his life, death, resurrection, and ascension). I just wanted to point out that a faithful servant of the Gospel was able to say what he said in 2006.

Perhaps my post will make some admirers of the late Billy Graham change their opinion, or it will make some of his critics more lenient towards him.

So, what do I tell my class? I tell them that I am a Christian. I believe that Jesus is the way to God. I have found a personal relationship with God through Jesus Christ. I invite them to seek God. I invite them not to be content with what their parents teach them, but to seek a personal relationship with God.

Perhaps my answer will make some of my friends change their opinions about me and my faith. But I strongly believe in two things at the same time, and I hold them both in tension:

  • As a human being I need God’s divine presence in my life to live faithfully in Him. Religion is not enough. Religion and religious practices are empty without the Spirit of God. I have access to that divine presence through the work of Jesus Christ.

 

  • I do not hold, as a Christian generally, and as an Evangelical Christian specifically (and a Nazarene for that) all the truth about God. God is larger than my church. God is larger than my theology. God is larger than my Bible. God is larger than my religion. God is larger than my mind, ideas, and every concept I have of him.

 

This post is not a call to stop proclaiming the good news of Jesus.

It is a call to proclaim the good news in humility.

It is a call to live the good news and be the good news before speaking about it.

It is a call, above all, to remember that at the core of the message of God through Jesus, we have love.

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for Jesus,

Your Son.

Help us share His life in us,

Through us,

With others.

Amen

مدونة # 77

بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

مات بيلي غراهام الأسبوع الماضي. كان أشهر مبشّر في القرن 21

لمن لا يعرف معنى عبارة مبشّر، هو شخص يدور العالم محاولا إقناع الناس بتسليم حياتهم للمسيح

أنا أعلّم الكتاب المقدس في مدرسة مسيحية في بيروت (إذا كنت تعيش في بيروت ولديك أولاد وتبحث عن مدرسة جيدة مع موقف محب من التلاميذ فتواصل معي ؛) يوجد إسلام ومسيحيين في صفي. تقريبا كل أسبوع يسألونني أي ديانة هي الصح، الإسلام أم المسيحية

أقف ساكتا

دعوني أقدم اعتراف: أنا لست بيلي غراهام. لست مرتاحا مع فكرة التبشير: لا أحبّذ الوقوف أمام أشخاص لا أعرفهم ومحاولة إقناعهم باتباع المسيح

ولكن كلا، لست شموليا، لا أؤمن أن كل الطرق تؤدي للسماء. ولست ملحدا. لا أؤمن أنه لا يوجد إله. أنا مسيحي

دعوني أقدم اعتراف آخر: أؤمن ان اتباع يسوع هو الطريق الوحيد للعلاقة مع الله

لقد وقفت أمام جماهير من قبل وتكلمت عن حاجة الناس ليسوع

ولكن بينما أقف أمام صف من 16 مراهق ومراهقة من عدة خلفيات وأنظمة إيمان وطوائف لا يسعني إلا التفكير

يسوع هو الطريق، ولكن ماذا لو كان يسوع أوسع من إيماننا؟

في مقابلة لبيلي غراهام مع مجلة نيوزويك في 14 آب 2006، صرح غراهام بأن  رسالة الإنجيل الاساسية  ومحبة الله “لكل الناس” يجب أن تأخذ الأولوية. يزيد أن طرق الله عجيبة. زد على ذلك أنه لا يجب على المسيحيين أخذ كل آيات الكتاب المقدس بحرفيتها. ومن ثم يقول أنه “حدث أمر عجيب وغريب بين الله وابنه في موت يسوع على الصليب لا نستطيع ان نفهمه.” وعندما سألوه إذا كان يؤمن أن السماء مغلقة لليهود والمسلمين والبوذيين والهندوس والناس العلمانيين الصالحين، رد غراهام بأن “هذه قرارات سيتخذها الرب. أؤمن بأن محبة الله كاملة. هو قال أنه أعطى ابنه لكل العالم، وأعتقد أنه يحب الجميع بغض النظر عن الأسماء والألقاب

نعم، أعرف أنه توجد عدة مقاطع في العهد الجديد تتكلم عن الخلاص من خلال عمل المسيح (حياته وموته وقيامته وصعوده). ولكنني أردت الإشارة إلى أن خادم أمين للرب قال هذا الكلام سنة 2006

ربما بعد المعجبون بالراحل بيلي غراههام سيغيرون رأيهم به بعد قراءة هذه الكلمات، وربما بعض المنتقدين سيزادون اعجابا به

إذا، كيف أرد على سؤال الصف لي؟ أقول لهم أننسي مسيحي. أؤمن أن يسوع هو الطريق لله. أنا وجدت علاقة شخصية مع الله من خلال يسوع المسيح. أدعوهم لطلب الله. أدعوهم لعدم الإكتفاء بما تعلموه من أهلهم بل طلب علاقة شخصية مع الله

ربما جوابي هذا سيغير رأي بعض أصدقائي بي وبإيماني. ولكنني أؤمن بشدة بأكرين بنفس الوقت، وأتمسك بالإثنين معا في حوار مستمر

  • كإنسان أنا أحتاج لحضور الله في حياتي لأحيا بأمانة فيه. الدين لا يكفي. الدين والممارسات الدينية فارغة بدون روح الله. أمتلك الوصول للحضور الإلهي من خلال عمل يسوع المسيح

  • لا أمتلك كمسيحي بشكل عام وكإنجيلي (وناصري) بشكل خاص كل الحق عن الله. الله أكبر من كنيستي. الله أكبر من لاهوتي. الله أكبر من كتابي المقدس. الله أكبر من ديانتي. الله أكبر من عقلي وأفكاري وكل مفهوم أمتلكه عنه

هذه المدونة ليست دعوة للتوقف عن إعلان أخبار ييسوع السارة

هو دعوة لإعلان الأخبار السارة بتواضع

هو دعوة لنحيا الأخبار السارة ونكون الأخبار السارة قبل التكلم عنها

هي دعوة، فوق كل شيء، لنتذكر أننا نجد المحبة في صميم رسالة الله لنا في يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على يسوع

ابنك

ساعدنا لنشارك حياته فينا

من خلالنا

مع الآخرين

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

A Defence of Mustafa Sbeity – دفاع عن مصطفى سبيتي

 

 

Last Monday Mustafa Sbeity, a 65-year-old poet who has written more than 10 books, insulted the virgin Mary in a Facebook status. He has since deleted the status and apologized. He is currently in custody and under investigation for charges of blasphemy and encouraging sectarianism. He is also a Muslim.

 

sbeity_insult.png

English: I am upset. Why didn’t God appoint (or give me the responsibility to) me to sleep (or have sex with) the virgin Mary so I can give birth to Issa (name of Jesus in the Q’uran) the Christ?

 

Social media has erupted over the past few days. Many Christian voices, prominent and unknown, have called for the severest punishment possible for Sbeity. Some Christians have even resorted to cursing him and his family.

I am a Christian.

I love Jesus.

But, I do not think that Sbeity should be in jail.

Yes, what he said does not aid in the building of Christian-Muslim relationships in Lebanon.

However, free speech is free speech.

If I want the freedom to proclaim Jesus as God, then I should also accept that others will have the freedom to insult my God. We either have free speech or we don’t.

Who decides what goes and what doesn’t on social media? Over the past couple of years in Lebanon, we have seen many people placed in jail over a Facebook status. Some were charged for “insulting the president,” others for “insulting the flag,” and now for insulting religious icons. Perhaps tomorrow I will write something which someone else finds insulting. Should I be placed in Jail? (Maybe you think I should be jailed for defending Sbeity 😉

Do we want a country where authority figures (presidents, symbols, gods) cannot be criticized and mocked?

Will putting Sbeity in prison make him like Jesus? Will it ease the burning hatred between Muslims and Christians in Lebanon?

Let us be honest with each other. The problem is not Mustafa Sbeity with his sarcastic Facebook status. The problem is that there is a deep mistrust between the Muslim and Christian communities. The problem is that Christians are refusing to be Christ-like, and are resorting to curses (and perhaps in the future violence) to “defend their honour.” The problem is that the Lebanese people are not moved to anger when our politicians blatantly steal our rights to clean air, clean roads, affordable housing, secure living, and just about every possible human need, but we are moved to rage when someone insults our God!

I am a Christian. I am in love with Jesus! Mustafa Sbeity’s Facebook post bothers me. I find it repulsive. But it does not move me to anger. If I ever get to meet Sbeity, I will greet him as a friend.

Mustafa Sbeity, you will probably never read this, but here it goes anyway: I forgive you for what you wrote about Jesus and the virgin Mary. I hope that one day you will get to know Jesus better. I also respect your right to hate my God and make fun of him. You do not deserve to be in jail.

Let us stand in prayer,

Lord,

Forgive us,

We have taken your cross

And turned it into

A sword.

Amen

 

مدونة # 73

دفاع عن مصفى سبيتي

الإثنين الماضي أهان مصطفى سبيتي، الشاعر الذي عمره 65 الذي كتب أكثر من 10 كتب، مريم العذراء في ستاتوس على فايسبوك. ثم عاد ومحى الستاتوس واعتذر. هو حاليا محجوز ويخضع للتحقيق بتهم التجديف والتشجيع على الطائفية. هو مسلم

sbeity_insult

في الأيام الماضية انفجرت وسائل التواصل الإجتماعي حيث علت عدة أصوات مسيحية، مرموقة وشعبية، داعية لإنزال أقصى العقوبات بسبيتي. وقد قام بعض المسيحيون بشتمه وشتم عائلته

أنا مسيحي

أنا أحب يسوع

ولكن لا أعتقد أنه يجب وضع سبيتي في الحبس

نعم، لا أعتقد أن الذي قاله يساعد في بناء العلاقات المسيحية-الإسلامية في لبنان ولكن حرية الراي هي حرية الراي

إذا كنت أريد الحرية لأعلن أن يسوع هو الله فيجب أن أقبل أن لدى الآخرين الحرية بإهانة إلهي. إما يكون لدينا حرية الرأي أو لا يكون

ثم يقرر ما هو مسموح به على وسائل التواصل الإجتماعي؟ في السنوات القليلة الماضية في لبنان رأينا عدد من الأشخاص يوضعون في الحبس بسبب ستاتوس على فايسبوك. اتُّهم البعض بـ “إهانة رئيس الجمهورية” أو “إهانة العلم” والأن إهانة الرموز الدينية. لربما أكتب أنا غدا أمرا ما ويجده أحدهم مهينا. هل يجب أن أُزجّ في الحبس؟ قد يكون البعض الأن يود وضعي في الحبس بسبب هذه المدونة

هل نريد بلد ممنوع فيه الانتقاد أو السخرية من رموز السلطة – الرؤساء والآلهة؟

هل وضع سبيتي في الحبس سيجعله يحب يسوع؟ هل سيخفف من الكراهية المستعرة بين المسلمين والمسيحيين في لبنان؟

دعونا نكون شفافين مع أنفسنا ونعترف أن المشكلة ليست في مصطفى سبيتي والستاتوس الساخر. المشكلة هي الشك العميق المتبادل بين المجتمعات المسيحية والمسلمة. المشكلة هي رفض المسيحيين أن يكونوا على شبه المسيح وانقيادهم نحو الشتائم (وربما لاحقا العنف) لـ”يدافعوا عن شرفهم.” المشكلة أن الشعب اللبناني لم يتحرك غضبا من السرقة الوقحة من قبل سياسينا لحقنا بالهواء النظيف والطرقات النظيفة والسكن المقبول والعيش الآمن وتقريبا كل الحاجات الإنسانية، وها هو يستشيط غيظا عندما يهين أحدهم الله!

أنا مسيحي. أنا مغروم بيسوع! وستاتوس مصطفى سبيتي يزعجني. أجده مقززا. ولكنه لا يغضبني. وإذا شاءت الصدف أن ألتقي بمصفى سبيتي يوما ما فسأسلم عليه كصديق

يا مصطفى سبيتي، وانا أعرف أنك على الأرجح لن تقرأ هذه الكلمات، ولكن أقول لك أنني أسامحك على ما كتبته عن يسوع والعذراء مريم. أتمنى يوما ما أن تتعرف على يسوع بشكل أفضل. أحترم حقك بكره إلهي والسخرية منه. لا تستحق أن تكون في الحبس

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا صليبك

وحولناه

لسيف

آمين

Happy Mother’s Day God! – عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera.jpg

Mother and Daughter – Natalia Tejera

Yes, I know that God is a “he” in the bible, we sing “Father God I wonder,” and pray “our father who is in heaven,” but allow me to challenge my and your perceptions with the following examples from the Bible where God is an all-powerful loving mother!

God’s image is reflected in the both male and female – Genesis 1:27

God is compared to a mother eagle protecting her young – Deuteronomy 32:11-12.

God speaks of himself as a kind mother who feeds her children, hugs them, and shows them love – Hosea 11:3-4.

In the same book God describes his anger as that of a bear mom robber of her cubs – Hosea 13:8.

God compares his love to his people with the love of a nursing mother to her child – Isaiah 49:15.

In the same book, he vows to comfort his people like a mother comforts her child – Isaiah 66:13.

The singer compares his peace in God’s presence as a weaned child sleeping calmly in his mother’s lap – Psalm 131:2.

Jesus himself compared himself to a mother hen trying to gather her rebellious children under her wings – Matthew 23:37 and Luke 13:34.

 

God is a wonderful father, yes, but he, or she, is also a compassionate mother.

So join me today in wishing God a happy mother’s day!

 

Let us stand in prayer

Mother Lord,

Our souls are disturbed

Our hope shaken

Will you hold us close?

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #61: عيد أم سعيد يا الله

mother-and-daughter-natalia-tejera

أم وابنة – ناتاليا تيجيرا

نعم، أعرف أن الله “هو” في الكتاب المقدس، أننا نرنم “يا أبانا لست أدري،” ونصلي “أبانا الذي في السماوات،” ولكن دعوني أتحدى نظرتي ونظرتكم بهذه الأمثلة من الكتاب المقدس حيث الله هو أم محبة وكليّة القدرة

صورة الله معكوسة في الذكر والأنثى – تكوين 1: 27

يتم مقارنة الله بأنثى النسر التي تحمي صغارها – تثنية 32: 11-12

يتكلم الله عن نفسه كأم حنونة تطعم صغارها، تعانقهم، وتريهم محبة – هوشع 11: 3-4

في نفس الكتاب يصف الله غضبه على أنه مثل غضب دبّة فقدت أطفالها – هوشع 13: 8

يقارن الله محبته لشعبه بمحبة الأم لرضيعها – اشعياء 49: 15

في نفس الكتاب يعد بأن يعزي شعبه مثل ما تعزي الام ابنها – اشعياء 66: 13

يقارن المرنم السلام الذي يجده في محضر الله لنوم الطفل الفطيم بسلام في أحضان أمه – مزمور 131: 2

يسوع نفسه يقارن نفسه لدجاجة تحاول أن تجمع فراخها الثائرين تحت جناحيها – متى 23: 37 ولوقا 13: 34

نعم، الله أب رائع، ولكنه أيضا أم حنونة

اذا، انضموا لي اليوم في تهنئة الله بحلول عيد الأم

دعونا نقف لنصلي

يا أمنا الرب

أروحنا مضطربة

أملنا يخيب

هل بالامكان أن تضميننا الى أحضانك؟

آمين

Is it God’s Will that Trump becomes President? هل هي مشيئة الله أن يكون دونالد ترامب رئيسا؟

trump.jpg

 

Donald Trump is the new president of the USA.

Fact number 1 on the minds of most people today.

Shocking, right?

As Americans and the world come to terms with this news, it struck me how many of my friends on Facebook (too many really) reacted by stating the following fact 2:

It is God’s will that Trump becomes president.

Is that so?

Does God control this world? Is he in charge of all its details?

I have a problem with this line of thinking for two simple reasons.

 

If everything is God’s will, then why is the world messed up?

If God is controlling all the details, then he is doing a very bad job of it.

If God were truly in control and the world was truly moving according to his will then, if he is the loving God we speak about and see in Christ, the world would be a far better place to live in.

 

What about free will?

Did God choose to appoint Hitler as ruler of Germany? Did God start the war in Syria? Did God mastermind the shootings in Paris? Is God trafficking millions of women in the sex trade? Did God get drunk, drive a car, and run people over?

 

I firmly believe in the goodness of God.

I do not believe in a God who causes the chaos, but a God who shouts “let there be light” above and into the chaos.

I firmly believe in a God who takes the evil of a crucified Jesus and turns it into salvation for the entire world.

 

The current world is a place of darkness – as the apostle Paul puts it (see, I also know the Bible) this world is a “present darkness” ruled by authorities and powers that oppose the will of God –  and one-day God will transform this present Babel of darkness into a new creation of light.

Until that day comes, let us not sit in idleness as the darkness grows around us. Let us rather take arms and fight the good fight, working hard to be a voice of love and truth in a world veering towards hatred.

 

No, God did not cause the war in Syria. Money, power, foolishness, and greed caused it. But the church must move to show love to Syrian refugees, turning the war into an opportunity to be the graceful presence of Jesus Christ.

 

No, God did not appoint Donald Trump. A portion of the American people voted him into the office. But the church must move to be a voice of love in a time where, across the globe, the rhetoric of fear, hate, and exclusion growls louder every minute.

 

The world does not submit to the will of God.

I choose to submit.

 

Let us stand in prayer,

Lord,

The present darkness

Grows

Thicker.

Won’t you thunder

Let there be

Love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #52 – هل مشيئة الله أن يتم انتخاب دونالد ترامب؟

GOP 2016 Debate

دونالد ترامب هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية

وهذه هي الحقيقة رقم 1 على أذهان معظم الناس اليوم

صدمة، أليس كذلك؟

بينما يستوعب الأمريكيون وباقي العالم هذا الخبر، استوقفني كيف أن الكثير من أصدقائي  على فايسبوك كانت ردة فعلهم هي الحقيقة رقم 2

انها مشيئة الله أن يصبح ترامب رئيسا

حقا؟

هل الله مسيطر على الدنيا؟ هل يسيطر على كل التفاصيل؟

لدي مشكلة مع هذا الطرح لسببين بسيطين

اذا كان كل شيئ هو مشيئة الله، فلماذا العالم سيئ للغاية؟

اذا كان الله مسيطر على كل التفاصيل، اذا هو يقوم بعمل سيئ جدا

لو كان الله حقا هو المسيطر والعالم يتحرك بحسب ارادته، واذا كان هو الإله المحب الذي نتكلم عنه ونراه في المسيح، فلكان العالم مكان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

ماذا عن الإرادة الحرة؟

هل اختار الله أن يصبح هيتلر رئيسا لالمانيا؟ هل بدأ الله الحرب في سوريا؟ هل خطط الله لهجمات باريس؟ هل يقوم الله ببيع ملايين النساء في الاتجار الجنسي؟ هل سكر الله، قاد سيارة، ودهس الناس؟

أنا اؤمن بشدة بصلاح الله

أن لا اؤمن أن الله يسبب الفوضى بل أن الله هو الذي يصرخ “ليكن نور” فوق الفوضى وبداخلها

انا اؤمن بشدة باله يأخذ الشر الذي هو صليب المسيح ويحوله لخلاص لكل العالم

العالم الذي نعيش فيه اليوم هو مكان ظلمة – كما قال الرسول بولس (أنا أيضا أعرف الكتب المقدسة) هذا العالم هو “الظلام القائم” المحكوم من قوات وأسياد تقف ضد مشيئة الله – وفي يوم من الأيام سوف يغير الله ظلام بابل الحالي إلى نور خليقة جديدة

الى حين مجيء ذلك الوقت، دعونا لا نجلس بلا عمل بينما الظلام يمتد من حولنا. بل دعونا نحمل السلاح ونكافح كفاحنا الشريف، عاملين بجد لنكون صوت المحبة والحق في عالم ينجرف نحو الكراهية

كلا، لم يسبب الله الحرب في سوريا. المال، السلطة، الغباء، والجشع سببوا الحرب. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتظهر المحبة للنازحين السوريين، محوّلة بذلك الحرب إلى فرصة لنكون وجود يسوع المسيح المنعم

كلا، لم يعين الله دونالد ترامب. جزء من الشعب الأمريكي انتخبه رئيسا. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتكون صوت المحبة في وقت، في كل أنحاء الكرة الأرضية، يرتفع صوت الخوف والكراهية والإنعزال مزمجرا

العالم لا يخضع لمشيئة الله

أنا أختار أن أخضع

 

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الظلمة القائمة

تنمو

وتمدد

ألا تزمجر

ليكن نور

آمين

 

Did Jesus Fart? هل ضرط يسوع؟

Did Jesus fart?

Maybe your first reaction to this question is anger! How dare you speak about Jesus and, you know, farting?!

Well, answer the question. Did he or did he not?

I think we all know that he did. But you never hear a sermon about it. There are no theology books out there discussing Jesus’ farting. No biblical studies students are doing PhDs on the blessed farting of Jesus. No discussion group in a youth camp has lengthy discussions on the farting of Jesus: whether it was smelly or not.

For many reasons this topic, and other body-related topics, are a taboo topic: it is shameful to talk about them.

Somehow, when Jesus gets discussed, we tend to skip his body and focus on his teachings and works. He is Jesus the miracle-maker; Jesus the teacher; Jesus the philosopher; Jesus the saviour; Jesus the shepherd.

We do discuss his body, but only as a sacrifice on the cross – a spiritual work.

Do we really comprehend the depth of Jesus being human?

He farted and made all the disciples groan in their sleep.

He smelled all sweaty after a long day of walking under the sun.

He had diarrhoea and had to run to the toilet midway during a sermon to the crowd in some town.

He had to cut his nails when they became too long and were gathering dirt.

He had blisters on his feet during one long trip in Galilee.

He experienced a tingling of sexual feelings as the sinful woman wiped his feet with her hair.

Jesus had a body: a dirty, weak, tired, beautiful, and human – a body, just like you and me.

Jesus experienced the full length of corporality – of existing in this thing we call a body.

 

Why do I bring this up?

Because it is a source of joy to know that the God we worship understands everything about us:

Our sins and our sweat

Our failures and our farts

Our deeds and our dirt

Our love and our lust.

Jesus experienced those. He understands.

 

I bring this up because I am angry that in our churches some topics are ignored. People come to church on Sunday after a long week of battling with the world and with their bodies.

Women come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is too hairy and too fat.

Men come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is not muscular enough.

Teenagers come after a long week of fighting their low self-esteem because of the acne on their faces and the smell of their feet after taking off their shoes.

Old people come after a long week of fighting the shame every time their legs are too weak to carry them up the stairs to their apartment.

And what do they hear? More often than not, they hear about salvation from sins, living in holiness, and loving their neighbours. How does that relate to their daily struggles?

Maybe, every now and then, we need a sermon about the farting of Jesus.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for farting,

For sweating,

For experiencing,

For being human:

A body

Among us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #48 – هل ضرّط يسوع؟

هل ضرّط يسوع؟

ربما ردة فعلك الأولى هي الغضب! كيف تتجرأ وتتكلم عن المسيح و….وهذا الموضوع، الضراط؟؟

حسنا، أجب السؤال. هل فعلها أم لا؟

أعتقد أننا كلنا نعلم أنه فعلها. ولكنك لا تسمع عن الأمر في عظة. ولا يوجد كتب لاهوت عن ضراط يسوع. ولا علماء في الكتاب المقدّس يعملون على اطروحات دكتوراه حول ضرطة يسوع المباركة. ولا فريق مناقشة في مخيم للشبيبة يتناقش لساعات عن ضراط يسوع: هل كان مع رائحة أم بدونها؟

لعدة أسباب، من المعيب التكلم عن هذا الموضوع كما وكل المواضيع المتعلقة بالجسد

عندما نتكلم عن يسوع عادة ما نتخطى جسده ونركز على تعاليمه وأعماله. هو يسوع صانع المعجزات؛ هو يسوع المعلم؛ هو يسوع الفيلسوف؛ هو يسوع المخلّص؛ هو يسوع الراعي

نعم نناقش جسده ولكن فقط على الصليب فصلبه عمل روحي قام به يسوع

ولكن هل ندرك حقا عمق أن المسيح أصبح انسانا، أي تجسد؟

هو ضرّط واستفاق التلاميذ من النوم منزعجين

فاحت رائحة عرقه بعد نهار طويل من المشي تحت الشمس

اصيب بالإسهال وترك الجموع في منتصف أحد المواعظ وركض ليقضي حاجته

اضطر لقص أظافر يديه عندما ابتدأ الوسخ يجتمع تحتها

اصيبت قدمه بالتقرحات من المشي في الجليل لمدة طويلة

شعر بمشاعر جنسية عندما كانت المرأة الخاطئة تنشف رجليه بشعرها

يسوع امتلك جسدا: وسخ، ضعيف، تعبان، جميل، وانساني – جسدا، مثلي ومثلك

يسوع اختبر الجسدية لأبعد مدى – اختبر معنى أن يوجد ويحيا في هذا الذي نسميه جسدا

لما أتكلم عن الموضوع اذا؟

لأن هذا مصدر فرح لنا بأن نعرف بأن الله الذي نعبد يفهم كل شيء عنا

خطايانا وعرقنا

فشلنا وضراطنا

أعمالنا ووسخنا

محبتنا وشهوتنا

يسوع اختبر هذه كلها. وهو يفهمنا

أتكلم عن الموضوع لأنني غاضب من الكنائس التي تتغاضى عن هذه المواضيع. الناس تأتي نهار الأحد للكنيسة بعد أسبوع طويل من الحرب مع العالم وأجسادها

تأتي النساء بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول لها بأن جسدها كثير الشعر وكثير السمنة

يأتي الرجال بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول له بأن جسده لا يمتلك العدد الكافي من العضلات

يأتي المراهقون بعد أسبوع طويل من الحرب مع شعور عدم الثقة بالنفس بسبب حبّ الشباب على وجوههم أم رائحة أرجلهم بعد خلع الحذاء

يأتي العجزة بعد أسبوع طويل من محاربة شعور الخزي عندما تخذلهم ارجلهم في صعود الدرج لشقتهم

وماذا يسمعون نهار الأحد؟ في أغلب الأحيان يسمعون عن الخلاص من الخطايا، العيش بقداسة، ومحبة القريب. وكيف يتماثل ذلك مع صراعاتهم اليومية؟

ربما، بين الحين والأخر، نحتاج لأن نسمع وعظة عن ضراط يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر لأنك ضرطت

لأنك تصببت عرقا

لأك اختبرت

وكنت انسانا

جسدا

بيننا

آمين