A Farewell to Ghassan Khalaf – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

Lebanon, the Middle East, and the world lost today arguably one of the best Arab Christian theologians of modern history: Ghassan Khalaf.

For those who do not know him, Ghassan Khalaf was a well-known and much-beloved Evangelical pastor, professor, writer, and preacher among Evangelical Arabs around the globe. In many ways, he was our Arab Billy Graham and N. T. Wright (one of the best biblical scholars in the world today) all wrapped up in one person.

 

In all ways he was our living example of Jesus Christ.

 

As I scroll through my newsfeed on Facebook today, I see hundreds of loving words being said to pastor Ghassan Khalaf.

I am saddened by the fact that I did not know him more. He was never my pastor. He only taught me one theology course. I did, thankfully, hear him preach over ten times. I only had one long conversation with him a few months ago.

I will add a few words as his family, children, colleagues, students, friends, and thousands of disciples praise his blessed life.

 

He strove with all his heart and strength to keep learning, and had a doctorate, published many books, and was a well-known speaker in many Arab conventions and theological committees.

Yet, he was one of the most humble people I have ever met. I can say, in all faithfulness, that I have rarely met someone like him who is both excellent and humble.

Not only that, but I was always amazed how he always managed to give deep theological truths in simple words. His books, sermons, and lectures could be attended by anyone. He was at ease in theological conversations with experts, students, lay people, and children.

I can say, in all faithfulness, that I have rarely met a teacher and preacher like him who is both deep and simple.

In our last, and only conversation, he told me of a number of exciting books he was working on in Arabic. When I heard the news of his death this morning, my first thought was how sad it is that he will never be able to finish those books. He will never again teach a class, or preach from the pulpit, or sit in deep spiritual conversation with a disciple.

I will keep one image of him in my head. When he would preach, or at least whenever I heard him preach, he would always, at some point in the sermon start to speak about Jesus. His eyes would light up. His face would shine. He would stretch out both hands towards the audience, and then say in a powerful yet loving voice: “Jesus, Jesus, Jesus!”

 

May we learn from your example, Rev. Dr. Ghassan Khalaf (although you never cared for titles).

May we learn to seek knowledge with all our hearts.

May we learn to serve others with all our hearts.

But above all, may we learn to love our Lord Jesus Christ with all our hearts.

 

The coming generations will not know you personally, but your graceful presence will continue to impact hundreds of thousands of people in our dark world.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for people,

Like Ghassan Khalaf,

Through them

You remind us

That being like Jesus is possible

Amen

 

 

 

مدونة #88 – في وداع غسان خلف

ghasan khalaf

خسر اليوم لبنان، الشرق الأوسط، والعالم واحد من أفضل اللاهوتيين المسيحيين العرب في التاريخ الحديث: غسان خلف

لمن لم يكن يعرف، غسان خلف هو  راعي وأستاذ جامعي وكاتب وواعظ عربي إنجيلي معروف ومحبوب حول العالم. هو في عدة طرق بيلي غراهام ون. ت. رايت (وهو أحد أفضل علماء الكتاب المقدس حاليا) عند العرب في شخص واحد

وهو في كل الطرق مثال حي عن يسوع المسيح

بينما كنت أتصفح فايسبوك اليوم، رأيت مئات الكلمات المحبّة تُقال للراعي غسان خلف

وحزنت لأنني لم أعرفه أكثر. لم يكن يوما قسيسا لي. علمني فقط صف لاهوت واحد. حالفني الحظ بسماعه يعظ أكثر من عشرة مرات. وكان لي حديث طويل وحيد معه قبل بضعة أشهر

سأزيد كلمات قليلة بينما عائلته وأولاده وزملاؤه وتلاميذه وأصدقائه وآلاف من تلاميذه يحتفلون بحياته المباركة

سعى بكل قلبه وقوته ليستمر بالتعلّم، ونال شهادة الدكتوراه، ونشر عدة كتب، وكان متكلما معروفا في عدة مؤتمؤات ولجان لاهوتية

ولكنه، بالرغم من ذلك، كان من أكثر الناس تواضعا. أستطيع أن أقول، بكل أمانة، أنني نادرا ما التقيت بشخص مثله يجمع صفَتَي الإمتياز والتواضع

ليس ذلك فحسب، ولكنني كنت اندهش كيف استطاع دائما أن يعطي حقائق لاهوتية عميقة في كلمات بسيطة. كان يستطيع كل انسان أن يقرأ كتاباته ويحضر عظاته ومحاضراته. كنت تجده مرتاحا في الأحاديث اللاهوتية مع الإختصاصيين، والتلاميذ، والعلمانيين، والأولاد

وأستطيع أن أقول بكل أمانة أنني نادرا ما التقيت بمعلم وواعظ مثله عميق وبسيط في آن معا

في آخر حديث لنا، وهو للأسف الوحيد، أخبرني عن عدد من الكتب العربية التي كان يكتبها. وأول ما سمعت بخبر وفاته هذا الصباح فكّرت كم أنه أمر محزن أنه لن يستطيع إكمال هذه الكتب ونشرها. لن يعلم صفا بعد الأن، ولن يقف على منبر بعد الأن، ولن يجلس في حديث لاهوتي عميق مع أحد التلاميذ بعد الأن

سأُبقي له صورة محددة في ذهني. كان كلما يعظ، أو على الأقل كلما سمعته يعظ، يصل لنقطة يتكلم فيها عن يسوع. فتبرق عيناه ويلمع وجهه ويفرد يديه أمامه نحو الجمهور ويقول بقوة ومحبة: يسوع، يسوع، يسوع

ليتنا نتعلم من مثالك حضرة القس الدكتور غسان خلف – وانت من لم يحب الألقاب

ليتنا نتعلم أن نسعى للمعرفة بكل قلوبنا

لبتنا نتعلم أن نخدم الآخرين من كل قلوبنا

وفوق كل شيء، ليتنا نتعلم أن نحب ربنا يسوع المسيح من كل قلوبنا

لن تعرفك الأجيال القادمة شخصيا، ولكن حضورك المنعم سيستمر في التأثير في مئات الآلاف في عالمنا المظلم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر على أناس

مثل غسان خلف

من خلالهم

تُذكّرنا

بأن التشبّه يسوع ممكن

آمين

Advertisements

Can we make fun St. Charbel? هل نستطيع ان نسخر من القديس شربل؟

The protectors of religion strike again on social media.

Charble Khoury wrote the following post on Facebook a few days ago:

st charbel status jul18.jpg

Translation of Facebook Post:

I am reading about a new miracle for St. Charbel. They say that there was a man whose wife could not get pregnant (maybe he was the problem – I don’t know) and he saw many doctors for more than 10 years. After despairing he left Romania where he is living and came to Annaya (the monastery of St. Charbel) to visit St. Charbel. One week after going back he found that his Romanian wife is pregnant.

I don’t want to burst your bubble man, but do check if the baby looks like you or no.

Comment of Joy Slim:

Maybe he looks like St. Charbel

Reply of Charble Khoury:

Is he the Holy Spirit?

Somehow it gained momentum and before you know it thousands of messages full of threats, cursing, and other hateful comments started to arrive in Charbel and Joy’s inbox. There are claims that the attempt to threaten Charbel and Joy is led by the Lebanese Forces, a Christian party that has been trying to rebrand itself as a progressive and clean alternative!

Aside from the irony of the names (St. Charbel’s followers attack Charbel with Joy), here we are asking the same questions about religious freedom.

Can I, a citizen of Lebanon, curse St. Charbel?

Is the reaction of the saint’s zealots understandable? Normal? Acceptable?

Let us begin with the Facebook post.

Is it a respectable one? Not really. He is mocking a miracle and the devotion of thousands towards this saint. However, at the core of it he is questioning the claims of a miracle. He is questioning the beliefs that a dead saint is able to make a woman pregnant.

The question becomes, do I have the right to question the religious claims of a certain group?

We have to answer yes. There is no way around it. We live in a pluralistic society. If I can only accept people who think like me then I am heading down the road towards becoming an ISIS.

That brings us to the second part of the dilemma: How do I react when someone questions my religious beliefs?

If truth be said, the amount of hatred, curses, and simple barbarity expressed by the “Christians” who messaged Charbel and Joy is repulsive! If there was any chance that Charbel and Joy will believe in miracles it is gone now. If there was any chance that Charbel and Joy will reconsider his opinion regarding St. Charbel it is gone now!

So the simple answer is do not react in curses, threats, and physical violence (someone did attack Charbel Khoury yesterday). If your goal is to convince someone of your religious belief, then cursing them is probably not the way forward.

Allow me to end with two messages. I am aware that a few people read this blog. But still, I feel obliged to say them.

To Charbel Khoury and Joy Slim: I apologize for the way that supposedly Jesus-followers have cursed you over the past few days. This is a great shame and does not in any way reflect the teachings of Jesus or the work of the Holy Spirit. I am personally willing, if we ever do meet, to have a calm discussion about God, saints, miracles, and any other topic you choose.

To those cursing Charbel and Joy: We believe as Christians that as you grow in devotion to Jesus you also grow in similarity to him. That is, you begin to speak, act, and think like Jesus. The way you behaved towards Charbel and Joy does not reflect Jesus. If anything, it reflects the devil. Be careful lest you think you are following God but in the end hear him tell you “get away from me, I do not know you.” May you find your way back into the graceful arms of our savior Jesus Christ.

Let us stand in prayer

Lord,

Turn our swords

Into ploughshares

And our shields

Into a cross

Amen

مدونة #86 – هل نستطيع أن نسخر من القديس شربل؟

لقد قامت قيامة حراس الدين من جديد على وسائل التواصل الاجتماعي

كتب شربل خوري هذا البوست على فايسبوك قبل بضعة ايام

st charbel status jul18

انتشر البوست وابتدأ الآلاف بإرسال رسائل شتم ووعيد تهديد لشربل وجوي. يقول البعض ان الحملة يقودها حزب القوات اللبنانية المسيحي الذي دأب على إعادة رسم نفسه على أنه حزب عصري ونظيف

بغض النظر عن سخرية القدر في اختيار الأسماء (أتباع القديس شربل يتهجمون على شربل وفرح)، ها نحنا نقف أمام نفس الأسئلة حول الحرية الدينية

هل أستطيع، كمواطن لبناني، ان أشتم القديس شربل؟

هل ردة فعل الغيورين على القديس مفهومة؟ طبيعية؟ مقبولة؟

دعونا نبدأ من البوست

هل هو محترم؟ ليس كثيرا. هو يسخر من معجزة ومن حب الآلاف لهذا القديس. ولكن، فحوى الأمر هو أنه يشكك في الإدعاء بحدوث المعجزة. هو يشكك في قدرة قديس ميت على جعل امرأة تحبل

يصبح السؤال هو، هل أقدر أن أشكك بالإدعاءات الدينية لمجموعة ما؟

يجب أن نجاوب بنعم. لا يوجد طريق آخر. نحن نعيش في مجتمع متنوع. إذا كنا فقط نقبل الذين يفكرون مثلنا فنحن نتجه لنصبح مثل داعش

وهذا يأتي بنا إلى الجزء الثاني من هذه المعضلة: كيف أرد عندما يشكك أحدهم بمعتقداتي الدينية؟

في الحقيقة، كمية الكره والشتائم والهمجية البحتة من قبل “المسيحيين” الذين راسلوا شربل وجوي أمر مقرف! لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيؤمنوا بالمعجزات فقد انتفت الأن. لو كان هناك أي فرصة بأن شربل وجوي سيعيدوا النظر في آرائهم تجاه القديس شربل فقد انتفت الأن!

فيصبح إذا الجواب البسيط هو بأنه لا يجب أن ترد بالشتائم والتهديد والعنف الجسدي (وقد هاجم أحدهم شربل البارحة). إذا كان هدفك هو إقناع أحدهم بمعتقداتك الدينية، فالشتائم لن تنفع على الأرجح

دعوني أنهي مدونتي برسالتين. أنا أعرف أت عدد النا ال1ين يتابعونني قليل، ولكنني أشعر أنه يجب أن أتكلم

إلى شربل خوري وجوي سليم: أعتذر بالنيابة على هؤلاء الذين يدعون اتباع المسيح. أعتذر عن الشتائم. هذا أمر معيب كثيرا ولا يعكس بأي طريقة تعاليم المسيح أو عمل الروح القدس. أنا مستعد شخصيا، إذا التقينا يوما ما، أن نتكلم في نقاش هادئ عن الله، القديسين، العجائب، أو أي موضوع آخر

إلى الذين يتهجمون على شربل وجوي: نؤمن كمسيحيين أن النمو في المحبة ليسوع يقود إلى نمو في شبه يسوع. فتصبح كلماتنا وأفعالنا وأفكارنا شبه المسيح. الطريق التي تصرفتم بها مع شربل وجوي لا تعكس المسيح. بل تعكس الشيطان. انتبهوا لئلا تفتكروا أنكم أتباع الله ومن ثم في النهاية تسمعونه يقول لكم: اذهبوا عني فأنا لا أعرفكم. ليتكم تعودون إلى أحضان النعمة عند مخلصنا يسوع المسيح

دعونا قف لنصلي

يا رب

حوّل سيوفنا

إلى محاريث

ودروعنا

إلى صليب

آمين

The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Is Showing the World Cup Matches Christian Ministry? هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

 

Since the start of the World Cup two weeks ago, our church in Beirut has been showing most of the matches on a big screen.

The event is free and open for everyone (do contact me if you want to get more details).

The church is investing people, time, and energy in this event.

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37.jpeg

A sample of our audience – the atmosphere is usually more chaotic 😉

The question that has been occurring to me lately is whether this is something that a church should be doing. Is this part of the ministry and calling of the church? Are we called to bring the community together to watch football?

On one hand what we are doing is not Christian ministry. We are not speaking about Jesus. We are not preaching. We are not directly inviting people into a meaningful relationship with God.

However, on the other hand, I do ask myself the following questions:

Isn’t bringing people together part of the ministry of the church?

Isn’t creating a safe (curse-free; smoke-free; money-free) place to enjoy the World cup not part of the calling of the church?

As we come together every, young and old, to watch football together, community is being built. Relationships are being created or strengthened. Isn’t that church?

Are we only followers of God when we are in an official meeting? What about every day settings?

This, perhaps, brings about the bigger question of what is church.

In which areas of life should the church participate? Should the church meddle in politics? How about environmental issues? Should the church participate in human rights movements? Sports?

In which areas are we to be present?

If we are called to be Christ, is there a place which Christ does not seek to enter?

Are we being Christ everywhere?

As we sit back in our plastic chairs these coming days (and watch Brazil win the World Cup), and as we chat about football, the VAR system, referees, luck, and various players, we have the chance to be part of the vibrant world around us.

We have the chance to be Spirit-filled God-centred Christ-resembling people in the midst of this world!

Let us stand in prayer

Lord,

Help us find you

Outside the church

On the streets

Playing football with the guys

Amen

 

مدونة #83

هل عرض مباريات كأس العالم خدمة مسيحية؟

منذ بداية نهائيات كأس العالم من أسبوعين وكنيستنا في بيروت تعرض معظم المباريات على شاشة كبيرة

الحدث مجاني ومفتوح للجميع – إن كنت تود أن تعرف المزيد من التفاصيل تواصل معي

WhatsApp Image 2018-06-23 at 11.23.37

هذه لمحة عن الجمهور – الأجواء عادة حماسية أكثر

الكنيسة تستثمر الناس والوقت والطاقة في هذا الحدث

والسؤال الذي تردد لذهني هو إن كان هذا النشاط أمر يجب أن تقوم به الكنيسة. هل هذا جزء من خدمة ودعوة الكنيسة؟ هل نحن مدعوون لمشاهدة كرة القدم مع المجتمع؟

من جهة الذي نفعله ليس خدمة مسيحية. لا نتكلم عن يسوع. لا نعظ. لا ندعو الناس بشكل مباشر لبدء علاقة عميقة مع الله

ولكن، من جهة أخرى، أطرح على نفسي التساؤلات التالية

أليس جمع الناس معا جزء من خدمة الكنيسة؟

أليس خلق مكان آمن (بلا مسبات وبلا دخان و بلا مال) ليستمتع المرء بكأس العالم جزء من دعوة الكنيسة؟

عندما نجتمع معا، كبارا وصغارا، لمشاهدة كرة القدم، تُبنى العلاقات الإجتماعية. تتقوى العلاقات وتُخلق صداقات جديدة. أليست هذه الكنيسة؟

هل نحن فقط أتباع الله في الإجتماعات الرسمية؟ ماذا عن مضامير الحياة اليومية؟

ربما هناك سؤال أوسع عن هوية الكنيسة

في أي نواحي يجب أن تشترك الكنيسة؟ هل يجب أن تشترك بالسياسة؟ ماذا عن المسائل البيئية؟ هل يجب أن تشترك الكنيسة في شؤون حقوق الإنسان؟ الرياضة؟

أين يجب أن نكون موجودين؟

إذا كنا مدعووين لنكون المسيح، فهل يوجد مكان لا يطمح المسيح أن يدخله؟

هل نحن المسيح في كل مكان؟

بينما نجلس على الكراسي البلاستيكية في الأيام المقبلة (ونشاهد البرازيل تربح كأس العالم)، وبينما نتناقش حول كرة القدم، وتقنية التحكيم من الشاشة، والحكام، والحظ، واللاعبين، لدينا فرصة لنكون جزء من العالم المتحرك من حولنا

لدينا فرصة لنكون أشخاصا مملوئين بالروح القدس ومتمركزين حول الله ومشابهين للمسيح في وسط هذا العالم

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنجدك

خارج الكنيسة

على الطرقات

تلعب كرة القدم مع الشباب

آمين

 

Not My God: Woe to Christian Zionists – ليس إلهي: الويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel.jpg

To Christian Zionists: I do not worship your God.

You worship a God of war.

You worship a God who rejoices over death, and runs after war.

I worship a God of peace.

I worship a God who breathes life, and works for salvation.

 

Your Jesus is a false Jesus, your god is a false god, and your continued encouragement for the acts of terror committed every day for 70 years by the Israeli government is a shameful acts of idolatry!

 

You are the sons of the devil. You follow the father of lies…

Keep believing the lie that the land was “empty” in 1948 when Israel was formed.

Keep believing the lie that the current secular terrorist state of Israel is the “people of God.”

Keep believing the lie that even after the coming of Jesus God still does a DNA test to determine who are his people.

Keep believing the lie that it is okay to be lazy, it is okay not to read history, it is okay not to ask critical questions.

Keep believing the lie that it is morally correct to adhere to a theology that daily brings death.

Keep believing the lie that your shameful actions and evil theology is serving the prince of peace, Jesus Christ our Lord.

 

Shame on you. Shame on your theology. Shame on your Christianity. Shame on your churches. Shame on your words. Shame on your money. Shame on your political allegiances. Shame on your minds. Shame on your buildings and power and media.

 

Shame shame shame on your silence over the oppression of the Palestinian people…

 

Let us stand in prayer

Lord

May your light

May your justice

May your life

Strike the darkness, oppression

and death

of Christian Zionism

Amen

 

مدونة # 78

ليس إلهي: ويل للمسيحيين الصهاينة

Christians-support-Israel

إلى المسيحيين الصهاينة: لا أعبد إلهكم

أنتم تعبدون إله حرب

أنتم تعبدون إلها يفرح بالموت ويلهث وراء الحرب

أنا أعبد إله السلام

أعبد إلها يتنفس حياة ويعمل للخلاص

مسيحكم مسيح دجال، إلهكم إله كاذب، وتشجيعكم المستمر لأعمال الإرهاب التي ترتكبها حكومة إسرائيل منذ 70 عاما زنى روحي معيب

أنتم أولاد ابليس واباكم أب الأكاذيب

ثابروا على تصديق كذبة أن الأرض كانت “خالية” عندما تأسست إسرائيل عام 1948

ثابروا على تصديق كذبة أن الكيان الإسرائيلي العلماني الإرهابي الحالي هو شعب الله

ثابروا على تصديق كذبة أنه حتى بعد مجيء المسيح ما زال الله يُخضع الناس لفحوص الحمض النووي ليقرر إن كانوا من شعبه

ثابروا على تصديق كذبة أن الكسل أمر عادي وأنه أمر جيد ألا تقرأ التاريخ وألا تسأل أسئلة نقدية

ثابروا على تصديق كذبة أنه أمر مقبول أخلاقيا أن تدعموا لاهوتا يجلب الموت يوميا

ثابروا على تصديق كذبة أن أعمالكم المشينة ولاهوتكم الشرير يخدم رئيس السلام ربنا يسوع المسيح

عيب عليكم. لاهوتكم معيب ومسيحيتكم معيبة وكنائسكم معيبة وكلماتكم معيبة وأموالكم معيبة وتحالفتاكم السياسية معيبة ووأذهانكم معيبة وأبنيتكم وسلطتكم ووسائل إعلامكم معيبة

وصمتكم على ظلم الشعب الفلسطيني معيب معيب معيب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت نورك

ليت عدلك

ليت حياتك

تضرب ظلام وظلم

وموت

المسيحية الصهيونية

آمين

Is My Theology Beautiful? هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8.jpg

NTC – Manchester

My college, the Nazarene Theological College in Manchester, shared the following quote on Twitter last Monday:

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful” (Clark H. Pinnock)

2018 begins my fourth year on this blog.

This is blog number 75.

Last year, as I got better acquainted with being a husband and a part-time PhD student, and as I began to discover life as a father, I kind of slowed down on my blogging. Some months I produced one blog. Others zero.

This got me thinking: why am I doing this?

Why am I blogging? What is it about my voice (my Lebanese Palestinian male Evangelical Arab voice) that makes it important for today?

In my first blog, as an explanation for the title of this blog, I wrote (and I quote myself – how exciting is this):

First of all, since I am a Christian, I thought it only appropriate to choose a Bible verse as a title (see Matthew 24:28). Second of all, since I am an Evangelical, I took the verse out of its context and slapped it on my blog. Thirdly, and most importantly, I expect some of my blogs to attract attention (I hope people other than my immediate family do read them), and perhaps some negative attention. Will I end up dead? I have no clue, but the truth must be spoken even if vultures do gather. Finally, Jesus was known to attract some strange personalities (sinners, prostitutes, fishermen, and hungry sick crowds) and I hope this blog will attract the “vultures” of society and perhaps be a source of hope for them.

“Theology ought to be beautiful, because its subject is so beautiful”

Is our Evangelical community in Lebanon producing beautiful theology? Is our Evangelical community in the West producing beautiful theology?

Is our theology, the way we describe God, hopeful, loving, inspiring, and challenging? Or is our theology terrifying, meaningless, hypocritical, and empty?

Do our words push people towards God, or do they push them away from him?

Why do I write?

Well, I guess I am trying to produce some beautiful words about a beautiful God.

So, after 3 years, and at the beginning of 2018, I renew my promise to speak the truth to power even if only a handful will hear.

I renew my promise to speak truth to Christian and Evangelical hypocrisy and to the social systems of oppression even if the vultures gather.

But more importantly, I renew my promise to speak beautifully of my beautiful God, so that even the vultures, the sinners and marginalized of society, will find hope in the person of Jesus.

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You say

Let there be light,

We say

Let there be darkness

Amen

 

مدونة # 75

هل لاهوتي جميل؟

15073_NTC_Photography_Ext_NTC_WhiteHouse_8

كلية الناصري اللاهوتية – مانشستر

غردت كليتي، كلية الناصري اللاهوتية في مانشستر، على تويتر هذا الإقتباس يوم الإثنين

يجب أن يكون اللاهوت جميلا، لأن موضوعه جميل جدا. كلارك ه. بينوك

بحلول سنة 2018 أبدأ سنتي الرابعة في التدوين

هذه مدونة رقم 75

السنة الماضية، بينما كنت أوطد معرفتي بكيف يكون المرء زوجا وتلميذ دكتوراه بدوام جزئي وبينما كنت أكتشف معنى أن يكون المرء أبا، خففت بعض الشيء من التدوين. في بعض الاشهر كتبت مدونة واحدة وفي البعض الآخر لم أكتب شيئا

ودفعني هذا للتفكير في السبب الذي يدفعني للكتابة

لماذا أدوّن؟ ما الأمر المميز في صوتي (اعرب صوت نبيل: صوت لبناني فلسطيني إنجيلي عربي ذكر) الذي يجعله مهم ليومنا هذا؟

في أول مدونة لي كتبت مفسرا معنى عنوان مدونتي – حيث تجتمع النسور أو الجوارح – وها أنا أقتبس نفسي هنا

أولا، أنا مسيحي، فمن اللائق أن أختار آية كتابية كعنوان للمدونة (أنظر متى 24: 28). ثانيا، أنا إنجيلي، فكان لا بد أن أسرق الآية من سياقها وأضعها على المدونة. ثالثا، أتوقع أن تجذب مدونتي الإهتمام (رجائي أن يقرأها أحد غير أهلي وخطيبتي)، ولربما يكون هذا الإهتمام سلبيا. هل سوف أموت وأصبح جثة؟ لا أعرف، ولكنني سأقول الحق ولو اجتمع النسور. رابعا وأخيرا، يسوع كان يجذب أناسا غريبين (خطاة، زناة، صيادي سمك، وجموع مريضة وجائعة) وأملي أن تجذب هذه المدونة “نسور” مجتمعنا وتكون مصدر رجاء لهم.

يجب أن يكون اللاهوت جميلا لأن موضوعه جميل جدا

هل ينتج المجتمع الإنجيلي في لبنان لاهوت جميل؟ هل ينتج المجتمع الإنجيلي في الغرب لاهوت جميل؟

هل لاهوتنا، أي كيف نصف الله، مليء بالرجاء والمحبة والإلهام والتحدي؟ أو هل لاهوتنا مليء بالخوف واللامعنى والمراءاة والفراغ؟

هل لاهوتنا يقرب الناس من الله أم بعدهم عنه؟

لماذا أكتب؟

 أعتقد أنني أحاول ان أنتج بعض الكلمات الجميلة عن إله جميل

إذا، بعد 3 سنين، وفي بداية 2018، أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه السلطة وحتى لو سمع حفنة من الناس

أجدد عهدي بأن أقول الحق بوجه المراءاة المسيحية والإنجيلية وبوجه الأنظمة الإجتماعية الظالمة ولو اجتمعت الجوارح

ولكن أهم من ذلك، أجدد عهدي بأن أتكلم بشكل جميل عن إلهي الجميل، بحيث حتى الجوارح، أي الخطاة والمهمشين، يجدون الرجاء في شخص يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت تقول

ليكن نور

ونحن نقول

ليكن ظلام

آمين

Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين