Are you a Church? هل أنتم كنيسة؟

Blog #72

 

 

Are you a church?

Test 1: Newcomer greetings

Scenario: Someone has attended your church for 2-3 meetings. S/he is standing around after the meeting.

 

If you are not a church:

Greeting (if any): Hello, how are you?

 

If you are a church:

Greeting: Hello, how are you (name)? So how was your (work/school) this week? I hope that your (specific problem) is better now? Are you still on for game-night next Wednesday? Want to help us out in the clothes distribution tomorrow?

 

Test 2: If the church building disappeared

Scenario: The church building disappeared. For no reason.

 

If you are not a church:

The reaction of the neighbourhood: No reaction. Do not even notice. Except perhaps that there are some extra parking spots.

 

If you are a church:

The reaction of the neighbourhood:

The poor: Oh no, the (clinic, school, refugee centre…etc.) has stopped!

The oppressed: Oh no, our voice is gone.

The marginalized: Oh no, we have lost the one place that used to accept us.

Doers of evil: Yes! Now there is no one left to call us out!

 

church washes the feet of the world.jpg

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We gather behind our walls on Sunday,

While you are busy

Walking the Streets,

Amen

 

مدونة #72 – هل أنتم كنيسة؟

الإمتحان الأول: التسليم على شخص جديد

السيناريو: حضر أحدهم 2-3 اجتماعات في كنيستكم. يقف أو تقف بعد الإجتماع في باحة الكنيسة

 

إذا لك تكونوا كنيسة

التحية (إن وُجدت): مرحبا، كيف حالك؟

إذا كنتم كنيسة

التحية: مرحبا يا (الإسم). كيف حالك؟ كيف كان (العمل/المدرسة) هذا الاسبوع؟ أتمنى أن تكون (مشكلة محددة) أصبحت أفضل؟ هل ما زلت تود القدوم إلى بيتي نهار الأربعاء لنلعب بعض الألعاب؟ أتودّ أن تساعدنا غدا في توزيع الثياب؟

الإمتحان الثاني: اختفى مبنى الكنيسة

السيناريو: اختفى مبنى الكنيسة. بدون سبب

 

إذا لك تكونوا كنيسة

ردة فعل الحي: لا ردة فعل. ولا حتى يلاحظون. ربما يلاحظون أن مواقف السيارات زادت

إذا كنتم كنيسة

ردة فعل الحي

            الفقراء: لا! لقد توقفت (المدرسة، المستوصف، مركز مساعدة اللاجئين…الخ.) عن العمل

                                                                            المظلومين: لا! لقد اختفى صوتنا

                                                   المهمشين: لا! لقد خسرنا المكان الوحيد الذي كان يقبلنا

                                                         عاملي الشر: نعم! لا يوجد أحد ليؤنبنا على أفعالنا

church washes the feet of the world

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نجتمع خلف أسوارنا الأحد

بينما أنت مشغول

تتمشى في الشوارع

آمين

Advertisements

Is St. Charbel Happy with his New Statue? هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

On Sunday 20 August the Lebanese mountain witnessed, for the first time in the history of the area, the transfer of a gigantic statue of St. Charbel from its building spot to its final resting place on the highest hill (1950 m) in Faraya.

It is 23 meters in height, 9.3 meters in width, and about 40 tons in weight. It is made from fiberglass to withstand the test of time. The 8-meter hand will be moved later, separately. The statue will be sanctified in on the 14th of September in a great mass on the Feast of the Cross day.

The actual cost of this statue has not been revealed, but one is almost certain that the building, installation, and upkeep of the project took and will take millions of dollars.

The question is, if we assume that St. Charbel can see and hear us, is he happy with the building of this statue?

I will evade the arguments about whether or not God approves of building statues, and whether or not he approves of praying to/with the saints. Those are topics which I do not wish to enter today.

I will only present a few of the sayings of St. Charbel, a Lebanese saint most known for his humility and his rejection of earthly treasures, and I will allow my readers and myself to ask ourselves: Would such a man, who taught such things, be happy with commemorating him by building a giant statue?

Here are a few of his sayings:

 

“Lead your senses so that they might glorify God”

Does this statue glorify God?

 

“Your happiness is not in stone, for it does not give happiness”

Won’t this statue give a false sense of happiness and fulfilment for the people who built it, those who visit it, and the residents of the area around it?

 

“Your wealth is measured by the shortage of your needs rather than the abundance of your possessions”

Is the church wealthy or poor?

 

“Christianity is not a religion, nor a temple, nor a book or a worship place. Christianity is the person of Jesus Christ himself.”

Will this statue reflect Jesus?

 

“Don’t forget that you are not of this world. Do not sink in it, but pass through it and rise above it. Raise it to the Lord by the strength of the Lord.”

Is building an expensive statue of this world or above this world?

 

Perhaps this statue represents the main problem of the church in Lebanon today. We run after appearances. We want to build bigger churches, wear bigger crosses, and display our Christianity like a flaming sword against the others.

We want to boast of our Christianity. We rise in anger when a Christian person is killed. We take up arms to defend Christian villages.

We hold our Christianity as a jewel to be protected and guarded.

But did not Jesus ask us to be a light that burns to light the darkness? Did he not ask us to be salt that melts to give taste?

 

What is this Christianity that spends its money on building huge statues while more than 30% of the Lebanese people survive on less than one dollar per day?

It is not the Christianity of Jesus!

If he were alive, I do believe that St. Charbel would refuse the building of this statue.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

Our pride is a huge statue

But our love a small hut,

Our buildings are bigger,

But our hearts smaller

Amen

 

مدونة 69 – هل القديس شربل سعيد بتمثاله الجديد؟

نهار الأحد في 20 آب شهد الجبل اللبناني، لأول مرة في تاريخ المنطقة، نقل تمثال عملاق للقديس شربل من مكان بنائه إلى مكان نصبه في أعلى تلة (1950 م) في فاريا

طوله 23 متر، عرضه 9 أمتار، ووزنه حوالي 40 طن. معمول من الألياف الزجاجية ليقاوم عوارض الطقس. يد التمثال التي تصل إلى 8 أمتار ستُنقل لاحقا لوحدها. سيتم تقديس التمثال في 14 أيلول في قداس حاشد في عيد الصليب

لم يتم الكشف عن كلفة التمثال، ولكن بامكاننا القول بثقة أن بناؤه، نقله، وصيانته كلفت وستكلف ملايين الدولارات

السؤال هو، ونحن هنا نعتبر أن القديس شربل يستطيع أن يرانا ويسمعنا، هل القديس شربل سعيد ببناء هذا التمثال؟

سأبتعد عن مناقشة ما إذا كان الله يوافق على بناء التماثيل أو إذا كان الله يوافق على الصلاة إلى/مع القديسين. هذان موضوعان ليوم آخر

فقط سأقدم بعض اقوال القديس شربل، قديس من لبنان عُرف بتواضعه ورفضه للثروات الأرضية، وسأسمح لقرائي ولنفسي أن نسأل: هل هكذا رجل، علّم هكذا أشياء، سيكون سعيدا بتكريم ذكراه ببناء تمثال عملاق؟

هذه بعض من أقواله

قُد حواسك كي تمجّد الله

هل هذا التمثال يمجّد الله؟

سعادتكم ليست في الحجر، فهو لا يعطي السعادة

ألن يعطي هذا التمثال سعادة زائفة وشعور بالإنجاز لمن بنوا التمثال، لمن سيزورونه، ولسكان المنطقة المحيطة به؟

ثروتك تُقاس بقلة حاجاتك وليس بكثرة مقتناك

هل الكنيسة غنية أو فقيرة؟

المسيحية مش ديانة ولاهيكل ولنها كتاب ولا معبد، المسيحية هي شخص يسوع المسيح بذاتو

هل سيعكس هذا التمثال يسوع؟

ما تنسوا إنكم إنتو مش من هالعالم، ما تغرقوأ فيه، اعبروا فيه، إرتفعوا عنه، وارفعوه للربّ بقوّة الرب

هل بناء تمثال مرتفع الثمن هو من العالم أو فوق العالم؟

لربما هذا التمثال يمثل المشكلة الأساسية في الكنيسة في لبنان اليوم. نحن نركض وراء المظاهر. نريد بناء كنائس أكبر، لبس صلبان أكبر، وإظهار مسيحيتنا كسيف ملتهب بوجه الآخرين

نفتخر مسيحيتنا. نشتد غضبا عند قتل شخص مسيحي. نحمل السلاح للدفاع عن القرى المسيحية

نحمل مسيحيتنا كجوهرة ثمينة بحاجة للحماية والحراسة

ولكن ألم يطلب منا يسوع أن نكون نور يحترق لينير الظلام؟ ألم يطلب منا أن نكون ملح يذوب ليعطي نكهة؟

ما هذه المسيحية التي تصرف المال لبناء تمثال ضخم بينما 30% من الشعب اللبناني يعيشون على أقل من دولار واحد في اليوم؟

هذه ليست مسيحية يسوع

لو كان حيا، أعتقد أن القديس شربل لكان رفض بناء هذا التمثال

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

كبرياؤنا تمثال ضخم

ولكن محبتنا كوخ صغير

أبنيتنا كبيرة

وقلوبنا صغيرة

آمين

Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Are the Christian Saints Gods? هل القديسون المسيحيون آلهة؟

1538379-greek_groupgods.jpg

Greek gods

The ancient people of this earth, particularly our area of the world, the Middle East, were polytheistic. They believed in many gods, a pantheon of gods. This pantheon was headed by the main god, usually a father figure. There was also, usually, one main female goddess who stood over the rest.

In the ancient Greek pantheon, for example, Zeus (god of the sky) was the king, and Hera (goddess of marriage) was the queen of all the gods.

In ancient Mesopotamia, Enlil (god of the air) was the king, and Ninlil (goddess of the air) was his wife and the queen.

In Canaan, El was the king and Asherah was his queen, and they ruled over all the gods.

These are gross summaries of cultures that were around for thousands of years. Nevertheless, in every era, there were multiple gods, and one “couple” was the highest.

As I look at the situation in Lebanon, I can’t help but ask myself: are the Christians polytheists? Do they worship one God or many gods? Are the saint gods?

 

Before I present my evidence (and perhaps get shot in the streets of Lebanon), let me be very clear:

– I do not mean to disrespect the saints. I respect their lives, example, and love for God.

– I deeply believe in the fellowship with all saints, living and deceased. Those who have walked this road before us witness our walk and encourage us on. Our prayers join with the prayers of the millions before us, and present with us, who have chosen to be part of the Kingdom of God.

– I believe that every person on this earth is called to be a saint: to be in a relationship with the holy God, to walk the path of love, and to be part of the Kingdom of God.

 

Here are my three reasons why I think that the Christian saints, particularly in Lebanon, are treated like gods:

1- We build them statues and place their pictures in our cars, homes, buildings, and streets for protection

Everywhere you walk in a Christian area, the saints are there. On the entrances of villages, almost every street corner, and in almost every house, there are statues for the saints.

Why are they there? Just like the ancient days, the presence of the statue points to the presence of the saint himself or herself. Their presence protects our homes and villages.

Lebanon as a country also has its own special saints that only Lebanon has, and these saints have a special love for Lebanon. Therefore, they are valued more than others.

Again, in ancient times, every major city had special gods who were worshipped there and who protected this city.

2- We bring offerings to their statues and pictures

In the ancient days food offerings, sacrifices, and prayers were brought before the statues to keep the gods happy. The statues were also washed regularly and protected. If the statue was harmed then the god would be angry and leave. If he left, then his protection also left the city and people.

It is the same in Lebanon. People daily bring flowers to the statues of saints. Candles are lit for them. Prayers are said while kneeling under them. When you pass a statue in the street you have to touch it, kiss it, or cross yourself. In street shrines the statues are kept under lock lest someone hurts them. We do not want the saints to be angry at us.

3- We believe that they have power to change the present

Finally, like the ancient gods, these saints have power. They do miracles, appear in visions to people, or incur supernatural happenings (like oil seeping from a statue).

Like Jesus, the main god in this Christian pantheon, they are apparently present everywhere because people pray for them all the time, in different places in Lebanon and around the world.

Like Jesus, they have the power to do supernatural things.

 

So, when I look at Christianity in Lebanon, I wonder, are the saints gods? Are Christians monotheists or polytheists?

I see an ancient pantheon of gods. Jesus at the head, the virgin Mary beside him, and all other saints as lesser gods whom the people worship, along with the head.

 

Is God able to work in different ways to communicate with people? He sure can. I am not saying in this blog that all the events associated with the saints are not true.

All that I am saying is, our present Christian religion in Lebanon, at least the popular religion you encounter every day, does not really differ that much from our pre-Christian ancestors in this area.

Are we truly monotheistic?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

We have too many statues,

So much religion,

A country of candles,

But a flicker of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #49 – هل القديسون المسيحيون آلهة

1538379-greek_groupgods

آلهة الإغريق

الشعوب القديمة، خصوصا في منطقتنا الشرق الأوسط، آمنوا بتعدد الآلهة، مجموعة من الآلهة. وهذه المجموعة ترأسها إله أساسي، عادة يشبه أب. وكان هناك أيضا، عادة، الاهة أساسية فوق الجميع

في الحضارة اليونانية القديمة، كان زيوس (إله السماء) الملك، وهيرا (الاهة الزواج) ملكة جميع الآلهة

في حضارة ما بين النهرين القديمة كان انليل (اله الهواء) الملك ونينليل (الاهة الهواء) زوجته والملكة

في كنعان، كان الإله أيل هو الملك وأشيراه ملكته وحكموا كل الآلهة

هذا تلخيص جسيم لحضارات استمرت لآلاف السنين. على كل الأحوال، في كل زمن، كان هناك تعدد آلهة وكان هناك زوج هما الأعلى

وعندما أتطلع للحالة في لبنان، لا أستطيع إلا أن أسال نفسي: هل المسيحيون يؤمنون بتعدد الآلهة؟ هل يعبدون اله واحد أم عدة آلهة؟ هل القديسون آلهة؟

قبل أن أبدا بتقديم أدلتي (وقبل أن يقتلني أحدهم في الشوارع) دعوني أوضح الأمور التالية

لا أبتغي ازدراء القديسين. أنا أحترم حياتهم ومثالهم ومحبتهم لله

أنا اؤمن بشغف بشركة كل القديسين، الأحياء والأموات. الذين مشوا هذا الدرب قبلنا يشهدون على مسيرتنا ويشجعونا في الطريق. صلواتنا تتحد مع ملايين الصلوات، الماضية والحاضرة، لمن اختاروا أن يكونوا جزءمن ملكوت الله

اؤمن بأن كل انسان على وجه الأرض مدعو ليكون قديس: في علاقة مع الله القدوس، يمشي درب المحبة، ويكون جزء من ملكوت الله

هذه أسبابي الثلاثة لاعتقادي بأن القديسين المسيحيين، خاصة في لبنان، يُعاملون كآلهة

أولا، نبني لهم التماثيل ونضع لهم الصور في سياراتنا، بيوتنا، أبنيتنا، وشوارعنا لننال حمايتهم

أينما مشيت في المناطق المسيحية ترى القديسين. في مداخل المدن والقرى، على كل زاوية شارع، وفي كل بيت، هناك تجد تماثيل القديسين

لما هم هناك؟ مثل الأيام القديمة، وجود التمثال يدل على وجود القديس نفسه أو نفسها. وجودهم يحمي بيوتنا وقرانا

لبنان كبلد لديه قديسيه المميزين، وهؤلاء القديسون يمتلكون محبة خاصة للبنان. اذا، هم يُقدّرون أكثر من غيرهم

أيضا في الأيام القديمة كان لكل مدينة اله خاص يعبدونه ويؤمنون بحمايته لهم

ثانيا، نقدم لتماثيلهم وصورهم التقدمات

في الأيام القديمة، كان الناس يقدمون للتماثيل الأكل، الذبائح، والصلوات. كانوا أيضا يغسلون التمثال بانتظام. وان وقع ضرر له كان يغضب الإله ويترك المدينة. وان تركهم فتذهب حمايته عنهم

نفس الامر في لبنان. يقدم الناس يوميا الزهور لتماثيل القديسين. يضيئون الشموع لهم. يصلون راكعين تحتهم. عندما تمر بجانب تمثال تمد يدك لتلمسه أو تقبله أو تشير بعلامة الصليب على صدرك. في المزارات في الشوارع يضعون القضبان الحديدية لحماية التماثيل. لا نريد أن يغضب القديسون منا

ثالثا، نؤمن لأن لديهم قوة لتغيير الحاضر

أخيرا، مثل الألهة القديمة، لهؤلاء القديسون قوة. يعملون المعجزات، يظهرون في رؤى وأحلام، ويقومون بأمور تفوق الواقع – مثل نزول زيت من تماثيلهم

مثل يسوع، الإله الأساسي في مجموعة الآلهة هذه، هم حاضرون في كل مكان لأن الناس تصلي لهم في كل الأوقات وفي أماكن مختلفة حول العالم وفي لبنان

مثل يسوع، يمتلكون قوى خارقة

اذا، عندما أنظر للمسيحية في لبنان، أتساءل، هل القديسون آلهة؟ هل المسيحيون موحدون أم مشركون؟

أرى مجموعة آلهة مثل الحضارات القديمة، على رأسها يسوع، والعذراء مريم بجانبه، وكل القديسون الآخرون آلهة صغيرة تحتهما يعبدهم الناس كما يعبدون الرأس

هل يقدر الله أن يتواصل مع الناس بطرق مختلفة؟ نعم. وأنا لا أقول في هذه المدونة أن كل الأمور المتعلقة بالقديسين كاذبة

كل ما اقوله هو أن المسيحية في لبنان، على الأقل الديانة الشعبية التي تراها يوميا، لا تختلف كثيرا عن ديانات الشعوب القديمة في منطقتنا قبل المسيحية

هل نحن حقا موحدون؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لدينا كثير من التماثيل

وكثير من الدين

وبلد مليئ بالشموع

ولكن ومضة صغيرة من المحبة

آمين

 

Did Jesus Fart? هل ضرط يسوع؟

Did Jesus fart?

Maybe your first reaction to this question is anger! How dare you speak about Jesus and, you know, farting?!

Well, answer the question. Did he or did he not?

I think we all know that he did. But you never hear a sermon about it. There are no theology books out there discussing Jesus’ farting. No biblical studies students are doing PhDs on the blessed farting of Jesus. No discussion group in a youth camp has lengthy discussions on the farting of Jesus: whether it was smelly or not.

For many reasons this topic, and other body-related topics, are a taboo topic: it is shameful to talk about them.

Somehow, when Jesus gets discussed, we tend to skip his body and focus on his teachings and works. He is Jesus the miracle-maker; Jesus the teacher; Jesus the philosopher; Jesus the saviour; Jesus the shepherd.

We do discuss his body, but only as a sacrifice on the cross – a spiritual work.

Do we really comprehend the depth of Jesus being human?

He farted and made all the disciples groan in their sleep.

He smelled all sweaty after a long day of walking under the sun.

He had diarrhoea and had to run to the toilet midway during a sermon to the crowd in some town.

He had to cut his nails when they became too long and were gathering dirt.

He had blisters on his feet during one long trip in Galilee.

He experienced a tingling of sexual feelings as the sinful woman wiped his feet with her hair.

Jesus had a body: a dirty, weak, tired, beautiful, and human – a body, just like you and me.

Jesus experienced the full length of corporality – of existing in this thing we call a body.

 

Why do I bring this up?

Because it is a source of joy to know that the God we worship understands everything about us:

Our sins and our sweat

Our failures and our farts

Our deeds and our dirt

Our love and our lust.

Jesus experienced those. He understands.

 

I bring this up because I am angry that in our churches some topics are ignored. People come to church on Sunday after a long week of battling with the world and with their bodies.

Women come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is too hairy and too fat.

Men come after a long week of being exposed to media that tells them that their body is not muscular enough.

Teenagers come after a long week of fighting their low self-esteem because of the acne on their faces and the smell of their feet after taking off their shoes.

Old people come after a long week of fighting the shame every time their legs are too weak to carry them up the stairs to their apartment.

And what do they hear? More often than not, they hear about salvation from sins, living in holiness, and loving their neighbours. How does that relate to their daily struggles?

Maybe, every now and then, we need a sermon about the farting of Jesus.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for farting,

For sweating,

For experiencing,

For being human:

A body

Among us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #48 – هل ضرّط يسوع؟

هل ضرّط يسوع؟

ربما ردة فعلك الأولى هي الغضب! كيف تتجرأ وتتكلم عن المسيح و….وهذا الموضوع، الضراط؟؟

حسنا، أجب السؤال. هل فعلها أم لا؟

أعتقد أننا كلنا نعلم أنه فعلها. ولكنك لا تسمع عن الأمر في عظة. ولا يوجد كتب لاهوت عن ضراط يسوع. ولا علماء في الكتاب المقدّس يعملون على اطروحات دكتوراه حول ضرطة يسوع المباركة. ولا فريق مناقشة في مخيم للشبيبة يتناقش لساعات عن ضراط يسوع: هل كان مع رائحة أم بدونها؟

لعدة أسباب، من المعيب التكلم عن هذا الموضوع كما وكل المواضيع المتعلقة بالجسد

عندما نتكلم عن يسوع عادة ما نتخطى جسده ونركز على تعاليمه وأعماله. هو يسوع صانع المعجزات؛ هو يسوع المعلم؛ هو يسوع الفيلسوف؛ هو يسوع المخلّص؛ هو يسوع الراعي

نعم نناقش جسده ولكن فقط على الصليب فصلبه عمل روحي قام به يسوع

ولكن هل ندرك حقا عمق أن المسيح أصبح انسانا، أي تجسد؟

هو ضرّط واستفاق التلاميذ من النوم منزعجين

فاحت رائحة عرقه بعد نهار طويل من المشي تحت الشمس

اصيب بالإسهال وترك الجموع في منتصف أحد المواعظ وركض ليقضي حاجته

اضطر لقص أظافر يديه عندما ابتدأ الوسخ يجتمع تحتها

اصيبت قدمه بالتقرحات من المشي في الجليل لمدة طويلة

شعر بمشاعر جنسية عندما كانت المرأة الخاطئة تنشف رجليه بشعرها

يسوع امتلك جسدا: وسخ، ضعيف، تعبان، جميل، وانساني – جسدا، مثلي ومثلك

يسوع اختبر الجسدية لأبعد مدى – اختبر معنى أن يوجد ويحيا في هذا الذي نسميه جسدا

لما أتكلم عن الموضوع اذا؟

لأن هذا مصدر فرح لنا بأن نعرف بأن الله الذي نعبد يفهم كل شيء عنا

خطايانا وعرقنا

فشلنا وضراطنا

أعمالنا ووسخنا

محبتنا وشهوتنا

يسوع اختبر هذه كلها. وهو يفهمنا

أتكلم عن الموضوع لأنني غاضب من الكنائس التي تتغاضى عن هذه المواضيع. الناس تأتي نهار الأحد للكنيسة بعد أسبوع طويل من الحرب مع العالم وأجسادها

تأتي النساء بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول لها بأن جسدها كثير الشعر وكثير السمنة

يأتي الرجال بعد أسبوع طويل من التعرض لوسائل الإعلام التي تقول له بأن جسده لا يمتلك العدد الكافي من العضلات

يأتي المراهقون بعد أسبوع طويل من الحرب مع شعور عدم الثقة بالنفس بسبب حبّ الشباب على وجوههم أم رائحة أرجلهم بعد خلع الحذاء

يأتي العجزة بعد أسبوع طويل من محاربة شعور الخزي عندما تخذلهم ارجلهم في صعود الدرج لشقتهم

وماذا يسمعون نهار الأحد؟ في أغلب الأحيان يسمعون عن الخلاص من الخطايا، العيش بقداسة، ومحبة القريب. وكيف يتماثل ذلك مع صراعاتهم اليومية؟

ربما، بين الحين والأخر، نحتاج لأن نسمع وعظة عن ضراط يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكر لأنك ضرطت

لأنك تصببت عرقا

لأك اختبرت

وكنت انسانا

جسدا

بيننا

آمين