The Hidden Agenda of Christians – هدف المسيحيين المستتر

 

pakistani-christians.jpg

It has become fashionable lately to speak about forming relationships with people who are different without having an “agenda.”

It is even considered impolite to aim to change people or to win them over to your own beliefs.

I think that it is impossible not to have an agenda. You cannot form a relationship with someone without having a goal. The goal might be simply to form the relationship. But that, my friend, is an agenda – a goal.

I have been writing this humble blog with its humble following for quite some time now. I tend to lean towards grace in my discussion of different Christian stands on different issues (or at least try to). I believe we should be graceful.

I also strongly believe that one should be always be respectful with those who are different than oneself (always – even when the other is not).

However, I got to thinking the other day that perhaps my focus on grace would make people think that I have no agenda.

I am sorry, but I do.

I am a follower of Jesus Christ.

I believe that he is the way to life.

I believe that Jesus is the answer to humanity’s problems.

I believe that Jesus was a real person who came to this earth, died on a cross, and rose again after three days to defy sin and death.

Here is my promise to all my friends, and everyone I meet. Every time I speak with you I promise to be respectful. I promise to listen to your point of view on things. I promise that our disagreements will not affect our relationship. We can still be friends.

However, I also confess that as I speak with you, as we share views, I am constantly thinking and praying, “Lord, please make this person decide to follow Jesus.”

Every Christian, that is, every person who is a follower of Christ probably has the same agenda.

There it is folks. I just gave up our hidden secret for all our Muslim, atheist, or people who follow anyone or anything (even Christians) other than Jesus. We want you to become followers of Christ.

We will never force you. We will never (hopefully) disrespect your beliefs. But oh how we want you to also become a follower of Jesus.

We cannot not have this agenda. At the heart of our faith is the proclamation that Jesus died to save the entire human race, and the entire world for that. At the heart of our faith, we confess that Jesus is God’s special revelation. At the heart of our faith, we acknowledge the need for Jesus in order to be victorious over sin. So, in a sense, I don’t have a choice. If I am to show you love, then for me that means I am to hope that you become a follower of Jesus.

If you are still reading this, and have not given up in utter disgust at my not-so-post-modern stand, allow me to end by saying that having an agenda will never mean I will only love those who agree with me. It only means that Jesus is not just a belief I hold, but I he is my very identity – my saviour and my Lord.

Let us stand in prayer

Lord,

May the earth

The entire earth

Be filled

With your glory

Amen

 

مدونة # 84

هدف المسيحيين المستتر

Protest in Islamabad

أصبح من الشائع في هذا الزمن التكلم عن بناء علاقات مع الناس المختلفين عنك بدون وجود نية مستترة لديك

حتى أن البعض يعتقد أنه أمر مناف للأداب أن تحاول تغيير شخص ما أو جعله يعتنق معتقداتك

أعتقد أنه من المستحيل ألا يكون لديك هدف. لا تستطيع أن تكوّن علاقة مع أحدهم بدون هدف. قد يكون الهدف بكل بساطة هو تكوين العلاقة، ولكن هذا يا صديقي، هو هدف

لقد مر وقت على كتابتي في هذه المدونة المتواضعة مع عدد أتباعي المتواضع. أميل عادة في مناقشتي للمواقف المسيحية المختلفة نحو النعمة (أو أحاول على الأقل). أؤمن أنه يجب على المرء أن يكون مليئا بالنعمة

أعتقد أيضا بقوة أنه يجب أن أكون محترما مع الأشخاص المختلفين عني ولو لم يكونوا هم محترمين

ولكن كنت أفكر في الايام الماضية أنه ربما تركيزي على النعمة قد يدفع البعض للإعتقاد بأنني لا أمتلك نية ما من وراء ما أكتب

أنا متأسف، ولكن لدي هدف

أنا تابع ليسوع المسيح

أؤمن أنه طريق الحياة

أؤمن أن يسوع هو الحل لمشاكل البشرية

أؤمن أن يسوع شخص حقيقي أتى إلى أرضنا، مات على الصليب، وقام في اليوم الثالث منتصرا على الخطية والموت

وهذا وعدي لكل أصدقائي، وكل من ألتقي بهم. كل مرة أتكلم بها معكم أعدكم بأن أكون محترما. أعدكم بأن أصغي لوجهة نظركم. أعدكم بأن اختلافاتنا لن تؤثر على علاقتنا. نستطيع أن نكون أصدقاء.

ولكن أعترف أنه بينما أتكلم معكم ونتشارك وجهات النظر أنا أفكر وأصلي باستمرار – يا رب دع هذا الشخص يختار أن يتبع يسوع

كل مسيحي، أي كل شخص تابع للمسيح على الأرجح لديه نفس الهدف

هذا الأمر إذا. لقد كشفت سرنا لكل المسلمين والملحدين وكل شخص يتبع أي أمر أو شيء (حتى المسيحيين) غير المسيح. نريدكم أن  تصبحوا أتباعا للمسيح

لن نجبركم. لن (انشالله) نهين معتقداتكم. ولكن كم نتمنى أن تصبحوا أتباعا للمسيح

لا نستطيع ألا نحمل هذا الهدف. في قلب إيماننا يوجد الإعلان أن يسوع مات ليخلص كل البشرية بل كل العالم. في قلب إيماننا نعترف بأن المسيح هو إعلان الله المميز. في قلب إيماننا نعترف بحاجتنا ليسوع لننتصر على الخطية. إذا، في مكان ما، لا نمتلك خيارا. إذا كنا نريد أن نُظهر المحبة فهذا يعني لي أنه يجب أن أتمنى أن تصبح تابعا للمسيح

إذا كنت لا زلت تقرأ ولم تهجر هذه المدونة قرفا بموقفي المنافي لعصر ما بعد الحداثة، دعني أن أختم بالقول ان هذا الهدف لن يعني أبدا أنني فقط سأحب الذين يتفقون معي. هو يعني أن يسوع ليس مجرد اعتقاد أحمله بل هو هويتي – ربي ومخلصي

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ليت الأرض

كل الأرض

تمتلئ

بمجدك

آمين

Advertisements

Billy Graham, Evangelism, and Universalism – بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

billy graham.jpg

Billy Graham died last week. He was the most famous evangelist of the 21st century.

For those who do not know what an evangelist is, he was a person who went around the world trying to convince people to give their lives to Jesus.

I teach Bible in a Christian school in Beirut (if you live in Beirut, have children, and are looking for a decent school with a loving attitude, give us a call 😉 My class has Muslims and Christians. Almost every week my students ask me which religion is right, Christianity or Islam.

I pause.

Let me make a confession here: I am not Billy Graham. I have never been comfortable with evangelism: talking with strangers to convince them that Jesus is the way.

No, I am not a universalist. I do not believe that all ways lead to heaven. I am neither an atheist. I do not believe that there is no God. I am a Christian.

Let me make another confession: I believe that following Jesus is the only way to have a relationship with God.

I have stood before crowds before and spoken about people’s need for Jesus.

But as I stand before a class of 16 teenagers from different backgrounds, belief systems, and sects, I cannot but get ideas.

“Jesus is the way, but what if Jesus is wider than our belief systems?”

In an interview with Billy Graham in Newsweek Magazine in August 14, 2006, Graham pointed out that the core message of the Gospel, and the love of God “for all people” should take priority. He adds that God’s ways are mysterious. Moreover, Christians should not take every verse of the Bible literally. He adds that “in his [Jesus] death on the cross, some mysterious thing happened between God and the Son that we don’t understand.” When asked whether he believes heaven will be closed to good Jews, Muslims, Buddhists, Hindus or secular people, though, Graham says: “Those are decisions only the Lord will make. I believe the love of God is absolute. He said he gave his son for the whole world, and I think he loves everybody regardless of what label they have.”

Yes, I know the many passages in the New Testament that speak of salvation through the work of Christ (his life, death, resurrection, and ascension). I just wanted to point out that a faithful servant of the Gospel was able to say what he said in 2006.

Perhaps my post will make some admirers of the late Billy Graham change their opinion, or it will make some of his critics more lenient towards him.

So, what do I tell my class? I tell them that I am a Christian. I believe that Jesus is the way to God. I have found a personal relationship with God through Jesus Christ. I invite them to seek God. I invite them not to be content with what their parents teach them, but to seek a personal relationship with God.

Perhaps my answer will make some of my friends change their opinions about me and my faith. But I strongly believe in two things at the same time, and I hold them both in tension:

  • As a human being I need God’s divine presence in my life to live faithfully in Him. Religion is not enough. Religion and religious practices are empty without the Spirit of God. I have access to that divine presence through the work of Jesus Christ.

 

  • I do not hold, as a Christian generally, and as an Evangelical Christian specifically (and a Nazarene for that) all the truth about God. God is larger than my church. God is larger than my theology. God is larger than my Bible. God is larger than my religion. God is larger than my mind, ideas, and every concept I have of him.

 

This post is not a call to stop proclaiming the good news of Jesus.

It is a call to proclaim the good news in humility.

It is a call to live the good news and be the good news before speaking about it.

It is a call, above all, to remember that at the core of the message of God through Jesus, we have love.

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for Jesus,

Your Son.

Help us share His life in us,

Through us,

With others.

Amen

مدونة # 77

بيلي غراهام والتبشير والخلاص للجميع

مات بيلي غراهام الأسبوع الماضي. كان أشهر مبشّر في القرن 21

لمن لا يعرف معنى عبارة مبشّر، هو شخص يدور العالم محاولا إقناع الناس بتسليم حياتهم للمسيح

أنا أعلّم الكتاب المقدس في مدرسة مسيحية في بيروت (إذا كنت تعيش في بيروت ولديك أولاد وتبحث عن مدرسة جيدة مع موقف محب من التلاميذ فتواصل معي ؛) يوجد إسلام ومسيحيين في صفي. تقريبا كل أسبوع يسألونني أي ديانة هي الصح، الإسلام أم المسيحية

أقف ساكتا

دعوني أقدم اعتراف: أنا لست بيلي غراهام. لست مرتاحا مع فكرة التبشير: لا أحبّذ الوقوف أمام أشخاص لا أعرفهم ومحاولة إقناعهم باتباع المسيح

ولكن كلا، لست شموليا، لا أؤمن أن كل الطرق تؤدي للسماء. ولست ملحدا. لا أؤمن أنه لا يوجد إله. أنا مسيحي

دعوني أقدم اعتراف آخر: أؤمن ان اتباع يسوع هو الطريق الوحيد للعلاقة مع الله

لقد وقفت أمام جماهير من قبل وتكلمت عن حاجة الناس ليسوع

ولكن بينما أقف أمام صف من 16 مراهق ومراهقة من عدة خلفيات وأنظمة إيمان وطوائف لا يسعني إلا التفكير

يسوع هو الطريق، ولكن ماذا لو كان يسوع أوسع من إيماننا؟

في مقابلة لبيلي غراهام مع مجلة نيوزويك في 14 آب 2006، صرح غراهام بأن  رسالة الإنجيل الاساسية  ومحبة الله “لكل الناس” يجب أن تأخذ الأولوية. يزيد أن طرق الله عجيبة. زد على ذلك أنه لا يجب على المسيحيين أخذ كل آيات الكتاب المقدس بحرفيتها. ومن ثم يقول أنه “حدث أمر عجيب وغريب بين الله وابنه في موت يسوع على الصليب لا نستطيع ان نفهمه.” وعندما سألوه إذا كان يؤمن أن السماء مغلقة لليهود والمسلمين والبوذيين والهندوس والناس العلمانيين الصالحين، رد غراهام بأن “هذه قرارات سيتخذها الرب. أؤمن بأن محبة الله كاملة. هو قال أنه أعطى ابنه لكل العالم، وأعتقد أنه يحب الجميع بغض النظر عن الأسماء والألقاب

نعم، أعرف أنه توجد عدة مقاطع في العهد الجديد تتكلم عن الخلاص من خلال عمل المسيح (حياته وموته وقيامته وصعوده). ولكنني أردت الإشارة إلى أن خادم أمين للرب قال هذا الكلام سنة 2006

ربما بعد المعجبون بالراحل بيلي غراههام سيغيرون رأيهم به بعد قراءة هذه الكلمات، وربما بعض المنتقدين سيزادون اعجابا به

إذا، كيف أرد على سؤال الصف لي؟ أقول لهم أننسي مسيحي. أؤمن أن يسوع هو الطريق لله. أنا وجدت علاقة شخصية مع الله من خلال يسوع المسيح. أدعوهم لطلب الله. أدعوهم لعدم الإكتفاء بما تعلموه من أهلهم بل طلب علاقة شخصية مع الله

ربما جوابي هذا سيغير رأي بعض أصدقائي بي وبإيماني. ولكنني أؤمن بشدة بأكرين بنفس الوقت، وأتمسك بالإثنين معا في حوار مستمر

  • كإنسان أنا أحتاج لحضور الله في حياتي لأحيا بأمانة فيه. الدين لا يكفي. الدين والممارسات الدينية فارغة بدون روح الله. أمتلك الوصول للحضور الإلهي من خلال عمل يسوع المسيح

  • لا أمتلك كمسيحي بشكل عام وكإنجيلي (وناصري) بشكل خاص كل الحق عن الله. الله أكبر من كنيستي. الله أكبر من لاهوتي. الله أكبر من كتابي المقدس. الله أكبر من ديانتي. الله أكبر من عقلي وأفكاري وكل مفهوم أمتلكه عنه

هذه المدونة ليست دعوة للتوقف عن إعلان أخبار ييسوع السارة

هو دعوة لإعلان الأخبار السارة بتواضع

هو دعوة لنحيا الأخبار السارة ونكون الأخبار السارة قبل التكلم عنها

هي دعوة، فوق كل شيء، لنتذكر أننا نجد المحبة في صميم رسالة الله لنا في يسوع

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على يسوع

ابنك

ساعدنا لنشارك حياته فينا

من خلالنا

مع الآخرين

آمين

Should We Silence the Gays of Lebanon? هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570.jpgLast week was LGBT Pride week in Lebanon, the first of its kind in the Arab world.

A number of events were organized in the country. However, not all events went well. The League of Muslim Scholars in Lebanon opposed a 1-day conference organized by the NGO Proud Lebanon, and the hotel management had to cancel out of fear of security problems. Another event by the LGBT rights NGO Helem was also cancelled for similar reasons.

Now you might think that being gay is unnatural.

Your religious beliefs might label homosexuality as a sin.

You might be against gay marriages.

The very sight of gays might even, for lack of a better word, disgust you.

But do you have the right to ban homosexuals from organizing events, expressing their opinions, or showing their colours?

I think not! Allow me to present my reasons:

 

  • Gays are here to stay

By banning events, criminalizing homosexuality, or even killing gays, you won’t end homosexuality. Some people in our society are gay. There is no getting around it. There is no hiding it. Pushing them under the rug won’t solve the issue at hand. So as much as their presence might anger you, it is not really within your power to make them disappear.

If truth be said, probably some people or group in Lebanon would love it if you or your tribe disappeared (probably many people would want me to disappear). But that is not how life works.

Sorry Muslims, but Christianity is not dying off.

Sorry Christians, but Muslims are not getting shipped to another planet.

Sorry Israelis, but forming a Zionist state in 1948 did not and will not make Palestinians become extinct (if anything, Palestinians are getting more babies now 😉

(sorry English Premier league clubs but Chelsea FC is going to be around for a long time 😉

And sorry heterosexual people, but gays are here to stay.

 

  • Gays are not hurting you

Homosexuals are not ISIS. Their presence does not endanger yours. If they hold a conference or walk the streets in self-expression they are not hurting you or your family. Homosexuals do not have secret plots to take over the government, kill all the heterosexuals, or murder you in your sleep.

You do not really have any right to silence them. They have done nothing to hurt you.

A Christian who believes that a man should marry one woman cannot force his Muslim neighbour to commit to the same principal.

A believer can’t force all people in the country to pray.

As much as I would love to, I can’t force all people spend one hour per day reading (which, by the way, will be the first law I pass once I take command of the country and later the world).

So, since Gays are not hurting you, you have no right to fight them or oppress them.

 

What is the root of the issue here?

Perhaps it is our unwillingness to accept those who are different than us.

What was our civil war in Lebanon if not different religions refusing to co-exist?

What was the Palestinian Nakba in 1948 if not the Zionist movement refusing to grant Palestinians the right to exist?

What was the bombing in Manchester yesterday night if not an extremist group refusing to acknowledge that there is a way to live that is different than their own?

What if other people are choosing to live their lives differently than you?

What right do you have to dictate your terms of living to others?

The answer is simple: none!

 

Let us stand in prayer

Lord

Forgive us

We seek to force you

As a storm,

But you are a gentle wind,

Graceful

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #63 – هل يجب أن نُسكت مثليي لبنان؟

Beirut_Pride-570 

الأسبوع الماضي كان أسبوع البرايد (الفخر) بالمثلية الجنسية في بيروت، وهو الأول من نوعه في العالم العربي

تم تنظيم عدد من النشاطات في لبنان. ولكن لم تسر كلها على ما يرام. احتجت هيئة علماء المسلمين في لبنان على مؤتمر ليوم واحد كانت تنظمه جمعية براود لبنان، واضطر الفندق المستضيف على الغاء الحدث خوفا من عواقب أمنية. وتم إلغاء نشاط لجمعية حلم الداعمة لحقوق المثليين لأسباب مماثلة

قد تعتقد أن المثلية أمر غير طبيعي

قد تؤمن بحسب معتقداتك الدينية أن المثلية خطية

قد تكون ضد زواج المثليين

وقد يثير فيك منظر أي مثلي، وعذرا على التعبير، الإشمئزاز

ولكن هل تمتلك الحق بمنع المثليين عن تنظيم نشاطات، التعبير عن آرائهم، وإظهار هويتهم؟

لا أعتقد ذلك! إسمح لي بعرض أسبابي

 

المثلية لن تختفي

وإن منعت النشاطات، جرّمت المثلية، أو حتى قتلت المثليين، فلن تنهي المثلية. بعض الناس في مجتمعنا مثليين. لا مفر من ذلك. لا يمكنك تغطية الموضوع. لا تستطيع إخفاء المسألة. ولو وجودهم أغضبك، فأنت لا تمتلك المقدرة على جعلهم يختفون

بالحقيقة، على الأرجح يوجد بعض الناس أو الجماعات التي تتمنى اختفاؤك أنت أو اختفاء جماعتك (على الأرجح كثير من الناس يتمنون اختفائي). ولكن الحياة لا تسير بهذه الطريقة

أنا متأسف يا مسلمين، ولكن المسيحية ليست في حالة انحدار

أنا متأسف يا مسيحيين، ولكن لا يوجد خطة لشحن المسلمين إلى كوكب آخر

أنا متأسف يا إسرائليين، ولكن إقامة وطن صهيوني عام 1948 لم ولن يقود الفلسطينيون للإنقراض – لا بل الفلسطينيون زادوا من نشاطهم الإنجابي

أنا متأسف يا فرق الدوري الإنكليزي الممتاز ولكن فريق تشيلسي سيبقى هنا لفترة طويلة

وأنا متأسف يا ذوي الميول الجنسية للجنس الآخر، ولكن المثليين لن يختفوا عن وجه الأرض

المثليون لا يشكلون أي أذى لك

المثليون ليسوا داعش. وجودهم لا يشكل خطر على وجودك. إذا أقاموا مؤتمرا أو مظاهرة للتعبير عن النفس فلن يشكلوا أذى عليك أو على عائلتك. لا يوجد خطط سرية للمثليين لقتل كل أصحاب الميول المعاكسة، أو للإستولاء على الحكم

لا تمتلك أي حق بإسكاتهم. لم يؤذوك بأي طريقة

المسيحي الذي يؤمن أن على الرجل الزواج بامرأة واحدة لا يستطيع إجبار جاره المسلم على الالتزام معه بنفس المبدأ

المؤمن لا يستطيع إجبار كل المواطنين على الصلاة

مع أنني أود ذلك بشدة ولكنني لا أستطيع إجبار كل الناس على إمضاء ساعة يوميا في القراءة – الرجاء الإنتباه أن هذا سيكون أول قرار رسمي أتخذه بعد استلامي مقاليد حكم البلاد والعباد

اذا، بما أن المثليين لا يشكلون خطر عليك، لا تمتلك الحق بأن تحاربهم أو تضطهدهم

ما هو لب المسألة هنا؟

ربما هو عدم رغبتنا بقبول من هم مختلفين عنا

ألم تكن الحرب الأهلية في لبنان رفض الأديان المختلفة التعايش؟

ألم تكن نكبة فلسطين سنة 1948 رفض الحركة الصهيونية منح الفلسطينيين حق الوجود؟

ألم تكن التفجيرات ليلة الأمس في مانشستر رفض مجموعة متطرفة الاعتراف بوجود أسلوب حياة مختلف عن أسلوبها هي؟

ماذا لو اختار الناس الآخرون أن يعيشوا حياة مختلفة عنك؟

من أعطاك الحق بفرض أسلوب حياتك على الآخرين؟

الجواب سهل: لا أحد

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

نريد فرضك بالقوة

مثل عاصفة

وأنت نسيم عليل

منعم

آمين

Sharing Catan more than Christ – مشاركة لعبة قطان أكثر من المسيح

 

There is this board game called Settlers of Catan. I played it a few months ago and I got addicted. It is amazing! It involves strategy, trade, and a bit of luck.

Ever since I met Catan for that first time I could not stop thinking about it. I wanted to have that game. I wanted to play it every day. I felt that something was missing in my life. My life before meeting Catan is not the same as my life after Catan.

I started to search for someone who is coming from abroad who would be ready to carry it in their bag for me if I order it online.

Until one month ago, on the midnight of Saturday, I could wait no longer.

Alone in my living room, I got on my knees and started to search the internet for a way to buy Catan in Lebanon.

I found this amazing website: http://shop.superheatedneurons.com/ where you can order Catan in Lebanon! I felt joy in my soul.

I ordered it. The website told me I have to wait 3 days. I could not. I wanted Catan now! I messaged the guy in charge on Facebook on this page: https://www.facebook.com/catanlebanon/?fref=ts

He replied at 1:00 am and asked me to call him next morning.

Sunday came. I went to church. I left church and called the guy.

We met on an inner road in Jal el Deeb, north of Beirut. I waited in my car. He arrived in his car.

He opened his trunk, and lo and behold it was full of Catan sets! I felt joy I could not describe running through my soul

I handed him 50$, and he handed me the merchandise. I had met the underground board game market in Lebanon. I had access to Catan!

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88

that’s me moments after buying the game…the day I was saved

Ever since that blessed day I have kept Catan with me. If I am driving my car, it is in my car. If I am at home, it is at home. I have taught it to my father, brother, brother in law, students, friends, and every person who had 2 hours of their lives to spare.

I have been spreading the good news of Catan and playing it two or three times every week.

I confess, I was sharing Catan this month more than I shared Christ.

That got me thinking, am I sharing Christ with everyone I meet? Am I being Christ to everyone I meet? Do I carry Christ with/in me?

If you call yourself a Jesus-follower, a Christian, a believer, you name it, are you truly sharing the good news you have with others?

Christmas is when God came down in person, became one of us, to speak with us, to show us the love of the Father.

If you call yourself a Jesus-follower, then you should be like him, near people, sharing the love of God with them.

Perhaps Jesus does not excite you. Perhaps you do not really know him.

If we take this comparison further I would say I got excited about Catan because I played it, I experienced it. Have you experienced Christ?

If we take this comparison further I would say I shared Catan with others because I knew all the rules and I had time to share them. I enjoy playing it with people. Do you know the Christ you are called after? Are you able to share him, or is he just a vague idea? Do you know what he taught, how he lived, how he died, and how he rose again? Do you speak with him?

It is sad. I feel sometimes as if we are carrying a board game which we have never played and are unable to explain to others.

This season, this Christmas, share the Christ you are celebrating. If you can’t, then go buy him, get to know him, he is for free…

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you because you are available,

You are near,

You are here,

And you are exciting

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #36: مشاركة لعبة قطّان أكثر من المسيح

هناك لعبة اسمها قطّان. لعبتها منذ بضعة أشهر وأدمنت عليها. انها رائعة! تحتوي على التخطيط والتجارة وبعض الحظ

منذ أن التقيت بقطان لم أستطع أن أتوقف عن التفكير بها. أردت أن أحصل على تلك اللعبة! أردت أن ألعبها كل يوم! شعرت أنه هناك شيئا ناقصا في حياتي. حياتي قبل مقابلة قطان ليست نفسها بعد قطّان

وبدأت أبحث عن شخص مسافر إلى لبنان بامكانه أن يحمل اللعبة معه اذا طلبتها أنا عبر الانترنت

وبقيت على هذا الوضع حتى منتصف ليل السبت قبل شهر من اليوم. لقد اكتفيت من الانتظار

ولوحدي في غرفة المعيشة ركعت على ركبتيّ وبدأت ابحث على الانترنت عن طريقة لشراء قطّان في لبنان

ووجدت هذا الموقع الرائع

http://shop.superheatedneurons.com/

حيث تستطيع أن تشتري قطان في لبنان! شعرت بالفرح في روحي

طلبت اللعبة. وقال لي الموقع أنه علي الإنتظار 3 أيام. لم أستطع. أردت قطّان الآن! فبعثت برسالة عبر الفيسبوك للشخص المسؤول عن المبيعات في لبنان عبر هذه المجموعة

https://www.facebook.com/catanlebanon/?fref=ts

رد علي الواحدة فجرا وطلب مني أن اتصل به اليوم التالي

أتى نهار الأحد. ذهبت للكنيسة. تركت الكنيسة واتصلت بالشخص

التقينا في طريق فرعي في جل الديب شمال بيروت. انتظرته في سيارتي ومن ثم وصل في سيارته

فتح صندوق سيارته ويا لحلاوة المشهد، صندوقه مليء بعلب من لعبة قطان الحبيبة. شعرت بفرح لا يوصف يسري في عروقي

أعطيته 50 $ وأعطاني البضاعة. لقد التقيت بالسوق السري لبيع الألعاب في لبنان. أصبح لي وصول لقطان

AnhM06j8RdywtZBTcZ7LC3gmrEz0JA-NvttkEI98eR88

دقائق بعد شرائي اللعبة…تم الخلاص هللويا – وبالمناسبة اللعبة مفسرة بالغة العربية أيضا وليس فقط الإنكليزية

منذ ذلك اليوم المبارك وأنا ابقي قطان معي. ان كنت أقود سيارتي فهي موجودة في سيارتي. إذا كنت في المنزل فهي معي في المنزل. لقد علّمتها لأبي، أخي، زوج أختي، تلاميذي، أصدقائي، وكل شخص لديه ساعتان من الفراغ

لقد كنت أنشر أخبار قطان السارة وألعبها مرتين أو ثلاثة كل أسبوع

أعترف، كنت أشارك قطان هذا الشهر أكثر مما شاركت المسيح

هذا دفعني لأفكر. هل أنا أشارك المسيح مع كل من ألتقيه؟ هل أنا أكون المسيح لكل من ألتقيه؟ هل أحمل المسيح معي وفي داخلي؟

إذا كنت تسمي نفسك تابع للمسيح أو مسيحي أو مؤمن (لا يهم التسمية) هل أنت حقا تشارك الأخبار السارة مع الآخرين؟

عيد الميلاد هو ذكرى نزول الله الينا شخصيا، صائرا مثلنا، ليتكلم معنا وليرينا محبة الآب

إذا كنت تدعو نفسك تابع للمسيح إذا يجب أن تكون مثله، قريب من الناس، تشارك محبة الله مع الجميع

لربما المسيح لا يحمّسك. أو ربما لا تعرفه حقا

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين المسيح وقطان أستطيع أن أقول أن قطّان تحمّسني لأنني لعبتها، واختبرتها. هل اختبرت المسيح؟

إذا كمّلنا في هذه المقارنة بين قطان والمسيح أستطيع أن أقول أنني شاركت قطان مع الآخرين لأنني أعرف قوانين اللعبة وامتلك وقت لأشاركها. كما وأنني أستمتع باللعب مع الناس. هل تعرف المسيح الذي تسمي نفسك على اسمه؟ هل تستطيع أن تشاركه أو هل هو فقط فكرة ما؟ هل تعرف ماذا علّم، وكيف عاش، وكيف مات، وكيف قام؟ هل تتكلم معه؟

انه امر حزين. أشعر أحيانا أننا نحمل لعبة رائعة ولكننا لم نلعبها من قبل ولا نقدر أن نفسرها للآخرين

في هذا الموسم، هذا الميلاد، شارك المسيح الذي تحتفل به. وان كنت لا تقدر اذا اذهب واشتر المسيح، تعرف عليه، انه مجاني

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك متاح لنا

انت قريب

انت هنا

انت مُحَمِّس

آمين