Lessons from the Lebanese Elections – Where to Now? دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420.jpg

Lebanon had its parliamentary elections, the first in 9 years, in the beginning of May.

In all honesty I was really excited for this elections! So excited that I woke up on the day of the elections before the alarm – if you know me you know pretty well that I love to milk every moment of sleep.

I genuinely believed that the silent majority, the 50% of Lebanese people who usually do not vote, will rise up and vote against the ruling parties – the ones who had for the past 9 years dragged the Lebanese people in the mud of economic, social, and environmental problems.

I believed that May 6, 2018, was going to be one big challenge to corruption and sectarianism in Lebanon!

But I was wrong.

Despite several political parties making minor gains or suffering minor losses, generally the same ruling leaders held on to power.

The new political party I am part of, Sabaa, and the grand coalition of opposition movements, Kollona Watany (all for Lebanon), did manage to make a breakthrough: one solitary parliament member (a girl – yaaay!) among 128.

So what now? Shall we call it quits? Is change impossible?

Change is almost impossible. Not impossible. Almost impossible.

Small change is possible: A daily awakening of individual minds; a daily commitment from different citizens to abide by the law and refuse corruption.

Sectarianism must go. Most of the parties used sectarianism (help, Christians/Sunnis/Shias/Druze are in danger) to stay in power.

 

What now?

Nothing and everything.

Nothing.

Electricity will keep going off every few hours.

Traffic will keep piling up on the highway.

Garbage will keep piling up between our homes.

Criminals will keep piling up in horror-like prisons.

The poor sick will keep dying on the doorsteps of hospitals.

Women, the environment, the elderly, children, homosexuals, and every person who is different than the powerful male “norm” will continue to experience abuse in varying forms.

 

But everything. Everything!

We shall continue to go to work as normal.

We shall continue to read books, wonderful eye-opening books.

We shall continue to silently obey the traffic lights, recycle, treat everyone with respect, pay our taxes on time, and live as obedient citizens.

We shall continue to pray; pray for a miracle; pray for change; pray for justice!

We shall continue to live!

 

Even if nothing changes.

Even if we are seen as optimistic fools.

We shall not be silent.

History will remember us, or forget us – we do not care, as those who refused to sit down, stay silent, or be still while injustice reigned!

 

“Do not go gentle into that good night.

Rage, rage against the dying of the light.”

 

Let us stand in prayer

Lord,

Until you return,

We are here,

You are here

Amen

مدونة #79

دروس من الإنتخابات اللبنانية – هلا لوين؟

elections-750x420

أجرى لبنان انتخابات نيابية، وهي الأولى منذ 9 سنوات، في مطلع شهر أيار

وبكل صراحة كنت متحمسا جدا لهذه الإنتخابات! كنت متحمسا لدرجت أنني استفقت يوم الإنتخابات قبل المنبّه – ومن يعرفني يعرف أنني أحب أن أستغل كل لحظة نوم

كنت أؤمن بصدق أن الأكثرية الصامتة، 50% من الشعب اللبناني الذي لا يقترع عادة، سيقوم وينتفض ويصوت ضد أحزاب السلطة – تلك الأحزاب التي أخذت اللبنانيين في رحلة من الرعب الإقتصادي والإجتماعي والبيئي طوال السنوات التسع الماضية

آمنت أن يوم 6 أيار 2018 سيكون تحدي ضخم للفساد والطائفية في لبنان

ولكنني كنت مخطئا

بالرغم من أن عدة أحزاب حققت مكاسب صغيرة أو تعرضت لهزائم صغيرة، ولكن بشكل عام تمسك القادة بالسلطة.

الحزب الجديد الذي أنتمي إليه، سبعة، والتحالف العريض للقوى التغييرية، كلنا وطني، نجح بتحقيق خرق: نائب واحد (وهي امرأة – تهللي يا جبال) من ضمن 128

ماذا الأن؟ هل نستسلم؟ هل التغيير ممكن؟

التغيير يبدو وكانه مستحيل. ليس مستحيل. بل يبدو كذلك

التغيير الصغير ممكن: التحرر اليومي للعقول الفردية؛ الإلتزام اليومي للمواطنين النختلفين بالقانون ورفض الفساد

يجب أن نتخلى عن الطائفية. معظم الاحزاب استخدمت الطائفية (ساعدونا المسيحيون/السنّة/الشيعة/الدروز في خطر) للبقاء في السلطة

هلا لوين؟

لا شيء وكل شيء

لا شيء

ستبقى الكهرباء تقطع كل بضعة ساعات

ستبقى السيارات تتكدس على الطرقات

ستبقى الزبالة تكدس بين البيوت

سيبقى المجرمون مكدّسون في سجون تشبه أفلام الرعب

سيقى المرضى الفقراء يموتون على أبواب المستشفيات

ستستمر النساء والطبيعة وكبار السن والألاد والمثليين وكل شخص لا ينتمي إلى  المعيار الذكوري “الطبيعي” باختبار درجات متفاوتة من الإساءة

ولكن كل شيء. كل شيء

سنستمر بالذهاب إلى العمل مثل العادة

سنستمر بقراءة الكتب – كتب جميلة تفتح الاذهان

سنستمر بإطاعة إشارت السير بصمت، وتدوير النفايات بصمت، ومعاملة الجميع باحترام بصمتن ودفع الضرائب بوقتها بصمت، والعيش كمواطنين صالحين

سنستمر بالصلاة؛ الصلاة من أجل عجيبة؛ الصلاة من أجل التغيير؛ الصلاة من أجل العدل

سنستمر بالحياة

ولو لم يتغير شيء

ولو قالوا عنا أننا أغبياء متفائلون

لن نسكت

سيتذكرنا التاريخ، أو ينسانا – ولا يهمنا، على أننا هؤلاء من رفضوا الجلوس ورفضوا السكوت ورفضوا الهدوء يوم تسلّط الظلم

“لا تستسلم قرير العين لذلك الليل الجميل

لتغضب وتنتفض ضد انحسار الضوء

دعونا نقف لنصلي

يا رب

إلى أن تعود

نحنا هنا

أنت هنا

آمين

 

Advertisements

3 Movies you must Watch before you Die – ثلاثة أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت

I admit: I am not a movie person. So, if you really want to know which movies to watch before you die (may God give you health), you are better off talking with someone else. However, every now and then I find myself sitting before a screen (with popcorn) and watching a movie. Of the many I have watched these three have blown my mind away and changed the way I view life.

They may not have fancy cars, sexy ladies, or exploding things. But they have one thing in common: They place a finger firmly on the bleeding wound of humanity and press down till you scream out. They face you with the truth of the world. They make you think. If we need anything in this madness of the Middle East, we need people to think.

Now, to the three movies you most definitely should watch before you die (please feel free to suggest other similar movies in the comment section, I am sure there are more):

Hotel Rwanda

220px-Hotel_Rwanda_movie

This is a story of the ethnic violence which occurred in Rwanda in 1994 as Hutu extremists killed almost a million Tutsi. It shows a hotel manager (Hutu) married to a Tutsi wife and caught in the midst of this bloody struggle. He has to make brave decisions, risking his life to try to save others.

This film forced me to once more face the issue of genocide and the horrors we are able to commit as humans. It is also filled with hope. One person can choose to act in mercy in the times of murderous madness. This film will make you cry, smile, feel inspired, and think.

La Vita e Bella (Life is Beautiful)

220px-Vitaebella

This is an Italian film depicting the struggles of the very comical Jewish character Guido as he tries to win the heart of a rich Italian girl. Later, he has to employ his comical skills in a Nazi concentration camp to make his young son believe they are part of a fun camp.

This film brought me to tears of laughter and sadness. It also ends with hope. Watching this film will remind you that life is beautiful when things are going well, and life is beautiful even in the midst of a life of imprisonment awaiting death.

Incendies

220px-Incendies

In this French and Arabic film, we follow a twin brother and sister (Simon and Jeanne Marwan) as they travel to the Middle East upon the request of their dead mother (Nawal) in her will to find their lost father and brother. It is set in the fictional city of Daresh yet the struggles that Nawal goes though there are very similar to Lebanon. The film moves back and forth between the travels of the twins and the history of the mother as the truth slowly unfolds.

I would rank this film as number one in my list of must-see movies. After it ends you sit in shock, trying to make your mind grasp what you have just seen and heard. This movie, more than any other, will help you see the ugliness of war and the never-ending power of love. If I had the power I would make all the people of the Middle East watch it!

I have been going on and on about justice for the past few blogs (the recent murders in Kenya and the Armenian Genocide). I truly believe that if we see the brutality of war, if we hear the cry of the anguished, and if we allow our mind to be shocked by truth, then we will not repeat the atrocities of the past.

The above three films are master pieces for they bring us face to face with the truth of injustice. Do we have eyes to see? Do we have voices to speak? Do we have arms to act? Are we human?

Let us stand in prayer:

Lord,

Give your eyes

To see the darkness,

Give us your spirit

To fight the darkness

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #13: ثلاثة افلام عليك ان تشاهدها قبل أن تموت

أعترف، أنا لست شخص يشاهد الكثير من الأفلام. فإن كنت تريد أن تعرف أي أفلام عليك أن تشاهدها قبل أن تموت (وليعطك الله الصحة) فمن المستحسن أن تتكلم مع شخص آخر. ولكني، بين الفترة والأخرى، اجد نفسي جالسا أمام شاشة (مع الفشار) أشاهد فيلما. من الأفلام العديدة التي شاهدتها هناك ثلاثة أدهشتني وغيرت طريقة تفكيري بالحياة

قد لا تتضمن سيارات فخمة ونساء مثيرات أو أشياء متفجرة، ولكنها تمتلك أمر مشترك: هي تضع الإصبع بإحكام على الجرح النازف للإنسانية وتضغط إلى أن تصرخ من الألم. هذه الأفلام تواجهك بحقيقة العالم. وتجعلك تفكر. وإن كنا محتاجين لشيء في جنون الشرق الأوسط فنحن نحتاج أناس تفكر

والآن، إليكم الأفلام الثلاثة التي يجب أن تشاهدوها قبل أن تموتوا وأرجوكم ضعوا اقتراحاتكم عن أفلام أخرى مشابهة في التعليقات

Hotel Rwanda – فندق رواندا

220px-Hotel_Rwanda_movie

هذه قصة عنف إثني حصل في رواندا سنة 1994 حينما قتل متطرفون من الهوتو ما يقارب المليون توتسي. ويرينا الفيلم مدير فندق (هوتو) متزوج من امرأة من قبيلة التوتسي وهو عالق في خضم هذا الصراع الدموي. عليه أن يتخذ قرارات شجاعة ويخاطر بحياته من أجل الآخرين

لقد أجبرني هذا الفيلم مرة أخرى أن أواجه مسألة الإبادة والفظاعات التي نرتكبها نحن البشر ولكنه أيضا مليء بالأمل. بإمكان شخص واحد أن يختار أن يتصرف برحمة وسط جنون القتل. هذا الفيلم أبكاني وجعلي ابتسم وحفزني جعلني أفكر

La Vita e Bella – الحياة جميلة

220px-Vitaebella

هذا فيلم إيطالي يصور الصراعات المضحكة جدا لشخصية يهودية إسمه غيدو وهو يحاول أن يربح قلب فتاة إيطالية غنية. لاحقا، عليه أن يستخدم مهاراته الكوميدية في مخيم تعذيب نازي ليجعل إبنه يصدق أنهم في مخيم للتسلية

هذا الفيلم سيجلب دموع الحزن والضحك لوجهك. وهو ينتهي بالأمل. عندما تشاهد هذا الفيلم ستتذكر أن الحياة جميلة عندما تسير الأمور على ما يرام وأن الحياة جميلة في وسط السجن بينما تنتظر الإعدام

Incendies – الحرائق

220px-Incendies

في هذا الفيلم الفرنسي والعربي نذهب مع توأمين، سيمون وجنى، بينمنا يسافران في اشرق الأوسط بعدما أوصتهما أمهما الميتة نوال مروان بأن يفتشا عن أبيهما وأخاهما الضائعين. تدور القصة في مدينة خيالية إسمها دارش ولكن الصراعات التي تمر بها نوال شبيهة جدا بلبنان. الفيلم يتحرك بين قصة التوأمين وقصة أمهما بينما تتكشف الحقيقة على مهل

أضع هذا الفيلم على رأس اللائحة للأفلم التي يجب أن تشاهدها. عندما ينتهي الفيلم تجلس في حالة صدمة بينما عقلك يحاول استيعاب ما رأيت وسمعت. هذا الفيلم، أكثر من اي فيلم آخر، سيساعدك لترى بشاعة الحرب وقوة الحب اللامتناهية. لو كان بمقدوري لأجبرت كل شعوب الشرق الأوسط أن تشاهد هذا الفيلم

في المدونات السابقة تكلمت، كما الأن، عن الظلم (جرائم القتل في كينيا والإبادة الارمنية). أنا أؤمن أنه إن رأينا فظاعة الحرب وإن سمعنا صرخة المتألمين وإن سمحنا لعقولنا أن تُصدم بالحقيقة فلن نكرر فظاعات الماضي

الافلام الثلاثة أعلاه هي أعمال فنية راقية لأنها تواجهنا مع حقيقة الظلم. هل لدينا عيون لترى؟ هل لدينا أصوات لتتكلم؟ هل لدينا ايادي لتعمل؟ هل نحن بشر؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لنرى الظلام

أعطنا روحك

لنحارب الظلام

آمين