Isn’t it Time for Civil Marriage? ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11.jpeg

A post has been circulating the Lebanese (and maybe Arab?) social media over the past week. It is the picture of a Lebanese Christian man and a Lebanese Muslim woman getting married. Apparently, the couple chose to get married in a church and then also visited a sheikh. I am not sure if they conducted another marriage ceremony the Muslim way.

In case you do not know, marriage in Lebanon is sectarian. You only have one option of getting married in Lebanon: with your sect. I, an Evangelical, was married by an Evangelical priest. If you are Muslim, then a Muslim cleric has to conduct the marriage.

Hence, mixed marriages are tricky. Usually, the couple chooses to follow the religion of one of the two, usually the male. Interestingly, Muslims are usually fine with a Muslim man marrying a Christian woman (one more in the clan), and Christians are fine with a Christian man marrying a Muslim woman (one more in the clan).

Moreover, according to most of the followers of the Muslim faith, only a Muslim wedding is valid. According to most of the Christians, only a marriage conducted in Church is valid.

Hence, whenever the topic of civil marriage comes up, most religious people would argue, rather angrily, that civil marriage will remove God from marriage.

A very simple retort is that marriage, whether in a church or mosque, does not put God in the picture. The couple, through their daily relationship with God, place God in their lives. Unfortunately, marriage conducted in a church or mosque is not a magical way to include God. A couple can get married “in front of God” but have nothing to do with God. Moreover, God is not limited to religion – but that is another topic.

Isn’t it time then for civil marriage?

You see, already as a Christian I accept the existence of marriage outside of church, for the Muslim (whether I like it or not). Already the Muslims of this country accept the marriages conducted in church as legal (whether they like it or not). We already have, without the civil marriage, two (we actually have over 15 with all the sects) types of marriages – Muslim and Christian.

The question then becomes, what about people who are not religious? Do we force them to get married before God? Will this make them love God, or will it make them hate him more?

What about mixed marriages? What if the couple want neither a Christian nor a Muslim wedding? Are they forced to choose?

What about atheists? They do not believe that God even exists. Must they go through the “act” of getting married in front of God?

What about people who love God but have a problem with their faith group? Must they be restricted to the faith of their birth upon marriage?

Jesus, in a famous saying, asked the crowds to give Caesar his due and to give God his due. We would be reading backwards if we said that Jesus was splitting religion from government, but it is an interesting fact that the Christian religion does not have rules for ruling a state. It is a fact that the early church did not conduct marriages.

Let then people get married by the government (Caesar) and let them, if they want, choose to live their lives in service of God and the church.

Isn’t it time to stop forcing God on people? Isn’t it time for civil marriage?

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us,

You are love,

We make you law.

Amen

 

مدونة #68 – ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

WhatsApp Image 2017-08-15 at 12.24.11

يتم تداول بوست على مواقع التواصل الاجتماعي اللبنانية (وربما العربية؟) في الأسبوع الماضي. هي صورة لرجل لبناني مسيحي وامرأة لبنانية مسلمة يتزوجان. على ما يبدو، اختارا الزواج في الكنيسة وثم قاما بزيارة شيخ. لا أعلم اذا أقاما أيضا زواجا على الطريقة المسلمة

في حال كنتم تجهلون ذلك، الزواج في لبنان طائفي. لديك خيار وحيد فقط ان اردت الزواج في لبنان: مع طائفتك. أنا انجيلي فكان لا بد ان يزوجني قس انجيلي. اذا كنت مسلما، فلا بد من شيخ مسلم أن يقوم بالزواج

لذا الزيجات المختلطة عادة ما تكون شائكة. عادة ما يختار العرسان ديانة أحد الطرفين، وهي عادة ديانة الذكر. من المثير للاهتمام أن المسلمين عادة لا يعارضون زواج رجل مسلم بفتاة مسيحية (نزيد شخصا على القبيلة)، والمسيحيون عادة لا يعارضون زواج رجل مسيحي مع فتاة مسلمة (نزيد شخصا على القبيلة

زد على ذلك انه بحسب معظم المسلمين فقط الزواج المسلم هو الصح. وكذلك بحسب معظم المسيحيين فقط الزواج في الكنيسة هو الصائب

لذا، عندما يفتح أحدهم سيرة الزواج المدنين تقوم قيامة المتدينين قائلين أن الزواج المدني سيزيل الله من الصورة

جواب بسيط على هذه الحجة هو أن الزواج في المسجد أو الكنيسة لا يضع الله في الصورة. بل علاقة العريسين اليومية مع الله تضعه في حياتهما. للاسف، الزواج في الكنيسة أو الجامع ليس طريقة سحرية ليدخل الله في الزواج. بامكان العروسين الزواج “أمام الله” ولكن العيش بابتعاد تام عنه. زد على ذلك أن الله ليس محدود بالدين – ولكن ذلك موضوع ليوم آخر

ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

اذا فكرت مليا في الأمر، يا عزيزي القارئ، أنت كمسيحي بالأصل تقبل وجود زواج خارج الكنيسة وهو زواج المسلمين (سواء أردت ذلك أو لم ترد). وأنت يا عزيزي المسلم بالأصل تقبل شرعية زواج الكنيسة (سواء اردت ذلك أو لم ترد). نحن من الأن لدينا، بدون الزواج المدني، نوعان من الزواج (لدينا أكثر من 15 بحسب الطوائف ولكن نحاول تبسيط الأمور) – المسلم والمسيحي

يصبح السؤال عندها، ماذا عن الناس غير المتدينين؟ هل نجبرهم أن يتزوجوا أمام الله؟ هل سيجعلهم ذلك يحبونه، أو هل سيكرهونه أكثر؟

ماذا عن الزيجات المختلطة؟ ماذا لو لم يرد العروسان العرس المسيحي أو المسلم؟ هل نفرض عليهم أحد الخيارين؟

ماذا عن الملحدين؟ لا يؤمنون بوجود الله. هل يجب أن يمروا بمسرحية الزواج أمام الله؟

ماذا عن الناس الذين يحبون الله ولكن ليسوا على علاقة جيدة مع طائفتهم؟ هل يجب ان نحدّهم بالزواج في الايمان الذي ولدوا به؟

يسوع، في أحد أشهر أقواله، طلب من الجموع أن تعطي قيصر حقه وتعطي الله حقه. لا نريد أن نقرأ التاريخ إلى الوراء ونقول أن يسوع فصل بين الدين والدولة، ولكنه من المثير للاهتمام أن الديانة المسيحية لا تمتلك قوانين لحكم الدولة. وهي حقيقة أن الكنيسة الأولى لم تقوم بتزويج الناس

دعوا اذا الناس يتزوجون عند الحكومة (قيصر) ودعوهم يختارون، اذا ارادوا، ان يعيشوا حياتهم في خدمة الله والكنيسة

ألم يأتي الوقت لنتوقف عن فرض الله على الناس؟ ألم يأتي وقت الزواج المدني؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

أنت محبة

ونحن نجعلك ناموس

آمين

Advertisements

Reflections of a New Father – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

I used to think I knew what it meant to be a father. I had worked for the past 10 years with children and youth.

But the moment I held baby Adam in my arms, I knew that this was different.

He was tiny, almost the size of my hand. He was fragile. He was a small helpless creature. But he was mine. My son.

—————————

What do I gain by taking care of my small boy? Why should I spend all my money on diapers and my energy (day and night) in taking care of him?

This relationship makes no sense. But I love him. I am ready to give him everything, even my life.

Does God love me the way I love Adam? Does God love the entire world, humans and creation, in this same manner? Is this what it means to say “father God” – to know that though I give nothing I will always be loved by my creator?

—————————

Being a father is scary. I rush to his bed every few minutes to make sure he is still breathing. A hundred fears rush through me. The idea of losing him or harm coming his way is heavy, almost too heavy.

I am learning a new meaning of trust. I remember Gubran Khalil Gubran’s words:

 

Your children are not your children.

They are the sons and daughters of Life’s longing itself.

They come through you but not from you,

And though they are with you yet they belong not to you.

 

Words that I used to read and enjoy suddenly become dangerous and beautiful. I am aware that at any moment my son will grow up. At any moment something might happen. But now, he is in my arms.

—————————

I love my wife. I used to love her, but I love her now more, in a different way.

We had a thousand things in common. We now have one more.

I had a thousand reasons to love her. Now I have one more.

Adam.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Adam.

He is yours.

May he be,

In every second of his life,

A reflection of your image,

Amen

مدونة #67 – تأملات أب جديد

WhatsApp Image 2017-08-09 at 13.28.12

كنت فكّر انو بعرف شو يعني كون بي. صرلي 10 سنين بشتغل مع الولاد والمراهقين

بس اللحظة يللي حملت الطفل آدم بين ايدي، عرفت انو هيدي المرة غير

كان صغتور، تقريبا بحجم ايدي. كان ضعيف. مخلوق صغير وبدون قوة. بس لالي. ابني

—————————

شو بستفيد ازا اهتميت بابني الصغير؟ ليش لازم اصرف كل مصرياتي على الحفاضات وكل قوتي (ليل ونهار) لاسهر على راحتو؟

هيدي العلاقة منا منطقية. بس بحبو. ومستعد اعطي كل شي، حتى حياتي

قولكن الله بحبني متل ما انا بحب آدم؟ قولكن الله بحب كل العالم، البشر والخليقة، بنفس الطريقة؟ هل عبارة “أبانا” بتعني اني اعرف انو لو ما قدمت شي يللي خلقني دايما رح يحبني؟

—————————

انو تكون بي شي بخوف. بركض على تختو كل شوي تشوف ازا بعدو عم يتنفس. مية خوف بيجي على بالي. فكرة اني اخسرو او يتعرض لأذى تقيلة علي، كتير تقيلة

عم افهم معنى جديد للثقة. بتذكر كلمات جبران خليل جبران

أولادكم ليسوا لكم.

أولادكم أبناء الحياة المشتاقة إلى نفسها

بكم يأتون إلى العالم، ولكن ليس منكم

ومع أنهم يعيشون معكم، فهم ليسوا ملكا لكم

كلمات كنت اقراها وانبسط فيا فجأة صارت خطيرة ورائعة. انا عارف انو بأيا لحظة ابني رح يكبر. بأيا لحظة معقول يصير شي. بس هلأ، هويي بين ايدي

—————————

بحب مرتي. كنت حبا، بس هلا صرت حبا اكتر، بطريقة تانية

كان عنا الف شغلة مشتركة. هلا صار عنا وحدة زيادة

كان عندي ألف سبب لحبا. هلا صار عندي سبب زيادة

آدم

خلينا نوقف عشان نصلي

يا رب

شكرا على آدم

هو لالك

خلي يكون

بكل ثانية من حياتو

انعكاس لصورتك

آمين

Is the Syrian the Enemy? هل السوري هووي العدو؟

Many of the Lebanese, generally speaking, have not been good friends with Syrians over the past 30 years. For many Lebanese, Syria is the occupier who controlled Lebanon with its military up to 2005.

Since 2011, and as approximately 2 million Syrian refugees, most of them Muslim, made their way to Lebanon (with a population of 4.5 million), the Lebanese generally, and the Christian population particularly, have kept calling for the return of the Syrians to Syria.

 

23-04-15-moukimine

A banned in a city in Beirut banning Syrians from walking the streets between 8:00 pm and 6:00 am

Hatred is on the rise. You can feel it as you read the signs in the Lebanese towns that ban Syrians from walking the streets after 8:00 pm. You can feel it as you stroll through Facebook and come across Lebanese videos and pages cursing the Syrians. You can feel it as you sip coffee in a house visit and the talk invariably returns to how the Syrians are taking all the jobs.

It is true that the huge population of refugees has had a negative impact on the Lebanese economy and infrastructure. I have also previously argued that their presence is a blessing to Lebanon.

The question becomes: is the Syrian refugee in Lebanon truly the enemy of the Lebanese people?

I think not.

Who is the enemy then?

The enemy is the many countries funding and encouraging the war in Syria.

The enemy is our failed government(s) which, even before the coming of the Syrians to Lebanon, was unable to give us 24/7 electricity, reliable internet, good roads, acceptable wages, and most other services.

The enemy is religious fundamentalism and dictatorships that refuse the existence of the other.

The enemy is hate, racism, and the refusal to put ourselves in other people’s shoes.

But this is not a post to rant about the rise of hate in Lebanon. Nor is this a post to convince the haters to love the refugees. That is beyond my power.

This is a post to encourage the other 50% (or perhaps more?), those Lebanese people, most of them poor, who are refusing to join the wave of hate against the Syrians.

To them, I say, as the hate rises so let our love rise!

When in a visit and people start to bash the Syrians. Listen, acknowledge their anger, and then put forth a different opinion. Be the voice of the voiceless.

When you witness abuse from your local police against Syrians, speak up.

If you meet refugees in your building, on the street, or beside your work, give them a smile. Offer your financial support. It is illegal to offer work for Syrians, but it is not illegal to offer food, clothes, money, or any kind of help.

Volunteer your time in an NGO or religious institution helping the refugees.

Become friends with a refugee family. It is almost impossible to hate your friends.

 

Whatever we do, let us not allow the voice of hatred to have the final say.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive our hate

Just as we

Forgive those

Who hate us

Amen

 

مدونة #66: هل السوري هووي العدو؟

كتير من اللبنانيين، بشكل عام، ما كانو اصحاب مع السوريين هالـ30 سنة الماضية. لكتير من اللبنانيين، سوريا هيي المحتل يللي سيطر على لبنان عسكريا لحديت سنة 2005

من سنة 2011، ومع مجيء حوالي 2 مليون لاجئ سوري، معظمن مسلمين، على لبنان (يللي سكانو عددن 4 ونص مليون نسمة)، اللبنانيين بشكل عام، والمسيحيين بشكل خاص، ضلو يطالبو بعودة السوريين لسوريا

الكره عم يزداد. فيك تحس بالكره لما تقرا اليافطات بالمدن والبلدات يللي بتمنع تجول السوريين بعد الساعة 8 بالليل. بتحس بالكره لما تقضي وقت على فايسبوك وتشوف مقاطع الفيديو والصفحات اللبنانية يللي عم تسب السوريين. بتحس بالكره انتا وعم تشرب قهوة بزيارة ويضل الحديث يرجع للسوريين وكيف اخدو كل الشغل

مظبوط انو العدد الضخم من النازحين أثر سلبا على الاقتصاد والبنى التحتية اللبنانية. وانا كمان بالماضي حاججت انو الوجود السوري هووي بركة للبنان23-04-15-moukimine.jpg

السؤال هووي: هلى النازح السوري بلبنان هو عنجد عدو اللبنانيين؟

ما بعتقد

مين لكان العدو؟

العدو هووي البلدان يللي عم تدعم وتشجع الحرب بسوريا

العدو هووي حكومتنا الفاشلة يللي من قبل النزوح السوري ما كانت عم تعطينا كهربا، أو مي، او انترنت سريعة، أو طرقات منيح، أو معاشات مقبولة، أو اي خدمات تانية

العدو هووي التعصب الديني والانظمة الديكتاتورية يللي بترفض تعترف بوجود الآخر

العدو هووي الكره، العنصرية، ورفض الشعور مع الآخر

بس هيدي منا مدونة للنق وفش الخلق عن الكره. ولا هيي مدونة عشان اقنع الكارهين انو يوقفو كره. ما عندي هيدي المقدرة

هاي مدنة لشجع الـ 50% (أو الأكتر؟؟) من الشعب اللبناني، يللي معظمو فقير، الرافض للانضمام لحفلة الكره ضد السوريين

بقلكن بينما يرتفع الكره خلو محبتنا ترتفع أكتر

لما تكون بزيارة ويبلشو الناس يتهجمو على السوريين، سماع، اعترف بغضبن، ورجاع قدم وجهة نظر تانية: كون صوت يللي ما عندن صوت

لما تشوف ظلم من الشرطة بحق السوري، احتج

لما تلتقي بنازح ببنايتك، الطريق، او حد شغلك، عطي بسمة. قدم مساعدة مادية. ممنوع بالقانون انك تشغّل السوري بس مش ممنوع انك تقدم اكل، تياب، مصاري، أو أي مساعدة اخرى

تبرع بوقتك بجمعية أو مؤسسة دينية عم تساعد النازحين

كوّن صداقة مع عيلة سورية. صعبة تكره اصدقاءك

لو شو ما عملت، ما تخلي صوت الكره يحكي آخر كلمة

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

اغفر لنا كرهنا

كما نحن

نغفر ايضا

لمن يكرهنا

آمين

You know you have been married for one year when – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n.jpg

Ah, summer. Wedding season.

People getting married, people preparing for marriages, people celebrating marriages on weird honeymoons, people dancing after getting married, people taking pictures of people getting married, people taking pictures of themselves as other people get married, people eating cake to celebrate getting married…etc. You get the picture.

Last year, on 25 June, I was getting married.

One whole year has passed, and I stand before you today as a man with experience.

So, in case you are wondering how I feel today (I am sure that millions are wondering just that at this moment), here is my take on life after one year of marriage.

If you are single, read carefully.

If you are married (for 1 or 50 years), feel free to add your own discoveries in the comments.

Enjoy:

You know you have been married for one year when you find yourself hanging the laundry to dry at 1:00 am on a Sunday night.

You know you have been married for one year when you leave your bed to check if you have locked the front door.

You know you have been married for one year when you set your alarm 15 minutes earlier in the morning to water the flowers hanging from the living room window.

You know you have been married for one year when you coordinate your weekly schedule with your wife on Sunday night.

You know you have been married for one year when you meet your parents on Sunday in church and ask them how they are doing.

You know you have been married for one year when you wake up in the middle of the night with no covers because your wife is dreaming she is Donald Trump.

You know you have been married for one year when you stay up late having sex even though you need to wake up early for work next day.

You know you have been married for one year when you divide your weekend between paying the bills, doing the laundry, and visiting your parents.

You know you have been married for one year when you spend one month sharing the same frustration with your wife and she listens every single time!

You know you have been married for one year when you can’t invite people over before checking with the wife.

You know you have been married for one year when you know the proper place of every item in the house, and the consequences of misplacing items 😉

You know you have been married for a year when you realize that your wife is a gift, and life a daily opportunity to enjoy the gift.

You know you have been married for one year when you realize that love is a verb, and life is a daily opportunity to practice love with your wife.

You know you have been married when you wake up, day after day, and find your wife sleeping beside you, and know that someone in this world cares enough to share their life with you.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Thank you for weddings,

For lives brought together,

For love,

For my wife,

Amen

 

مدونة #65 – بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما

ملاحظة: بعض الاحيان، لما حس انو اهين، رح اكتب باللبناني. شكرا لحسن المتابعة

19399128_10158981030615284_1843206727250118064_n

اجا الصيف. موسم الأعراس

ناس عم تتزوج، ناس عم بتحضر تتزوج، ناس عم تحتفل بزواجا بشهر عسل غريب، ناس عم ترقص من بعد ما تزوجت، ناس عم تصور ناس عم تتزوج، ناس عم تصور حالا بينما غير ناس عم يتزوجو، ناس عم تاكل غاتو احتفالا بالزواج…الى آخره. فهمتو الفكرة

السنة الماضية، بـ25 حزيران، كنت عم اتزوج

مرقت سنة كاملة، وانا اليوم واقف قدامكن زلمة مليان خبرة

ففي حال كنتو عم تتساءلو (وانا متاكد انو الملايين في الوطن العربي وحول العالمي عم يتساءلو) شو احساسي اليوم، اسمحولي خبركن عو الزواج بعد مرور سنة

ازا كنت اعزب، اقرا بتمعن

ازا كنت مزوج (سنة او 50)، بليز خود راحتك وعبر عن اكتشافاتك الخاصة حول الزواج بالتعليقات

بدون لت حكي، اقدم لكم، اكتشافاتي واحاسيسي بعد سنة من الزواج

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلاقي حالك عم تنشر الغسيل الساعة 1:00 الفجر الأحد بالليل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتترك تختك لتتاكد انك قفلت باب البيت

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تعيّر المنبه 15 دقيقة أبكر من العادة لتقوم تسقي الزهور المعلقين من شباك الصالون

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تنسق بنامج اسبوعك مع مرتك ليلة الاحد

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تلتقي بأهلك نهار الاحد بالكنيسة وتيلم عليون وتسالن كيفكن

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما توعى بنص الليل بلا غطى لانو مرتك عم تحلم انو هيي نبيه بري

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تسهر لتمارس الجنس مع انو عندك وعيي بكير تاني نهار

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقسم عطلة نهاية الاسبوع بين دفع فواتير، غسل تياب، وزيارة الاهل

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تقضي شهر عم تفش خلقك عن نفس الموضوع لمرتك وهيي تسمعك كل يوم

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما ما تقدر تعزم ناس عندك على البيت قبل ما تستشير مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تصير تعرف المكان المناسب لكل غرض من غراضك بالبيت، وعواقب ونتايج عدم وضع الاغراض بالمكان المناسب

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما لما تدرك انو مرتك هدية، والحياة فرصة يومية لتستمتع بالهدية

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما بتدرك انو الحب فعل، والحياة فرصة يومية لتمارس الحب مع مرتك

بتعرف انو صرلك سنة مزوج لما تفيق يوم ورا يوم، وتلاقي مرتك نايمة حدك، وتعرف انو في حدا بالهال دني بهمو امرك ومستعد يشارك حياتو معك

خلينا نوقف لنصلي

يا رب

شكرا على الاعراس

على الحياة المشتركة

على الحب

على مرتي

آمين

Confessions of Man about to Get Married – اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437.jpg

Me and my wife-to-be last summer in the demonstrations

 

In a few days I will enter into a lifelong partnership with the girl I love.

I hereby confess in front of my dear friends and readers, I am afraid.

Of what, you ask?

It is certainly not finances, although running a house will prove to be more costly than living with my parents (no more “moooom, I need a sandwich”).

It is not fear of failure. We are in deeply in love, and have been together for over four years now (I hope I got the number of years right). We know by now that we want to get married.

It is not fear of raising children together. We both work with and love kids and I actually look forward to raising our kids. Although yes, it would be a disaster if our 6 kids turned into spoiled brats (it sure will not be my fault 😉

It is not fear of physical intimacy (sex). I am nervous, yes, but it is the nerves you get before a big football match (or wrestling in this case 😉 or an exam. But I am certain that we will have a great time (I might be too busy to write blogs).

What I am afraid of, really, is that I will lose my freedom.

There, it is out.

We were sitting with our mentor, and he was pointing out on a sheet of paper that once we become married we need to commit at least four evening per week to be home. That number scared me. I am used to leaving the house at 6:15 am and returning at 10:15 pm. I also panicked when we talked about pooling our salaries together into one box. My money, and her money, will become our money.

It suddenly dawned on me that the day I get married, I will stop being one individual person, and become part of a 24/7 partnership. I will wake up, live, and sleep (if we have time left 😉 as a group with my wife.

Perhaps that is the price you pay for intimacy.

Think about it. If you refuse any intimate relationships with people around you (if that is possible), you will be totally free: no commitments, no responsibility, and no accountability. However, you will also be very lonely.

On the other hand, the moment you step into a relationship with someone, and not necessarily a romantic one, you are tying yourself to that other person. Your loneliness recedes, but so does your freedom. When you want to do something, you have to add that other person into the equation.

Marriage is the best picture of this paradox. I will enter into an intimate (on all levels) relationship with my dear wife-to-be. Yes, I will lose my absolute freedom, but I will become part of a beautiful and growing relationship.

What is love? Is it not mutual submission, a letting go of individual freedom for the other?

We see it in our Christian God who is a trinity, three persons united in one nature, the God of love, a community of love.

We see it in our parents: a father and mother who sacrifice their lives so their children can live.

We see it in church (sometimes at least), where a group of people decide to become one family and think of the other’s needs before one’s own.

I hope that love in my marriage.

Joanna, I am ready to lose my freedom with you. This path is lonely, shall we walk it together?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us win,

By losing to others.

Help us live,

By dying of ourselves

Help us be,

Together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #44: اعترافات رجل على وشك أن يتزوج

20150728035437

أنا وزوجتي المستقبلية الصيف الماضي في التظاهرات

بعد بضعة أيام سوف أدخل في شراكة مدى الحياة مع الفتاة التي أحب

وأنا أعترف ها هنا أمامكم أيها القراء والأصدقاء الأعزاء بأنني خائف

تسألونني مما أنا خائف؟

بالتأكيد لست خائفا من المصاريف المادية مع أن مسؤولية البيت الجديد أكبر من مسؤولية العيش مع الأهل – لا أستطيع بعد الأن أن أصرخ لأمي طالبا ساندويش لبنة مع زيتون أسود بدون بزر

لست خائفا من الفشل. أنا وخطيبتي نحب بعضنا بعمق ونحن معا منذ أربعة سنين ونيّف (أرجو أن أكون تذكرت عدد السنين الصحيح). ونحن نعرف الأن أننا نريد أن نتزوج

لست خائف من تربية الأولاد معا. نحن نعمل مع الأولاد ونحبهم أنا متحمس لتربية أولادي (جهزوا العصا و”الأشاط”). مع أنه ستكون مصيبة إن كبر أولادنا الستة وكانوا مدللين – ولكن لن تكون غلطتي بالتأكيد

لست خائفا من الحميمية الجسدية  (الجنس). أنا متوتر، نعم، ولكنه التوتر الذي يسبق مباراة كرة قدم كبيرة (أو مصارعة بحالتنا ؛) أو امتحان. أنا متأكد أننا سنقضي وقت رائع – وقد لا أجد وقتا لأستمر بكتابة المدونات

الذي أنا خائف منه هو أن أخسر حريتي

لقد اعترفت

كنا جالسين مع المرشد وكان يرسم لنا على ورقة الجدول الأسبوعي وقال لنا أننا بحاجة أن نمضي على الأقل 4 أمسيات في المنزل. هذا الرقم أرعبني. أنا معتاد أن أترك البيت في السادسة صباحا وأعود العاشرة مساءا. وأيضا خفت عندما قال لنا أنه يجب أن نجمع معاشينا معا في صندوق موحد. أي أنه سيصبح مالي ومالها (ومال الشام) مالنا

وفجأة أدركت أنه يوم أتزوج لن أكون فيما بعد شخص مفرد بل جزء دائم (24 ساعة في اليوم) من شراكة. سأستيقظ، أحيا، وأنام (إن بقي لدينا وقت ؛) كفريق مع زوجتي

ربما هذا هو ثمن العلاقة الحميمة

فكروا بالأمر. إذا رفضت أي علاقة حميمة مع الناس من حولك (إن كان هذا ممكنا) ستكون حرا بالكامل: لا التزامات ولا مسؤوليات ولامحاسبة. ولكن أيضا ستكون وحيدا بالكامل

على المقلب الآخر، في اللحظة التي تبدأ بها علاقة مع أحد، وليس بالضرورة علاقة رومنسية، انت تربط نفسك بذلك الشخص الآخر. تتراجع وحدتك ولكن أيضا حريتك. عندما تريد أن تفعل أي شيء عليك أن تحسب الشخص الآخر في المعادلة

والزواج هو أفضل صورة لهذه المفارقة. أنا سأدخل في علاقة حميمة على كل المستويات مع زوجتي المستقبلية العزيزة. نعم، سأخسر حريتي المطلقة، ولكني سأصبح جزءا من علاقة جميلة ونامية

ما هو الحب؟ أليس الخضوع المتبادل، التخلي عن الحرية الشخصية من أجل الآخر؟

نرى هذا الأمر في الإله المسيحي الذي هو ثالوث، ثلاثة أقانيم متوحدين في الجوهر، الله محبة، مجتمع محبة

نرى هذا الأمر في أهلنا: الأب والأم يضحيان بحياتهما لكي يحيا أولادهما

نرى هذا الأمر في الكنيسة (في بعض الأحيان على الأقل) حيث تقرر مجموعة من الناس أن تصبح عائلة وتفكر باحتياجات الأخرين على احتياجهم الشخصي

وأتمنى أن أرى هذا الحب في زواجي

جوانا، أنا مستعد أن أخسر حريتي معك. هذا الدرب وحيد، هل نمشيه معا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنربح

من خلال الخسارة للآخرين

ساعدنا أن نحيا

من خلال الموت للآخرين

ساعدنا أن نكون

معا

آمين

Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

Keep the Muslims Out – ابعدوا المسلمين

I am in Germany right now. No, I did not swim there across the Mediterranean nor did I walk across Turkey. I flew there in a regular airplane, arrived safely in four hours, and now I will be enjoying the hospitality of my kind hosts for seven days (seven days without the smell of garbage).

But the reality is that hundreds of thousands of refugees are daily making dangerous illegal journeys across sea and land to get to Europe. That journey usually also includes humiliation from the police and sleeping out in the open for many nights

Now, just so you know, I am aware that this is a complex issue. Yes, I am aware that not all the refugees are Syrians, but a few are other nationalities (including Lebanese) who are trying to also escape their countries. Yes, I am aware that these refugees are doing something illegal. Yes, I am aware that there a hundreds of thousands of refugees who are not traveling illegally and who also need help.

But, what has shocked me these past weeks was how many Christians around the world and in the Middle East have called for the closing of the border in the face of these refugees. The message took many forms: the refugees are a Trojan horse of Islam invading Christian Europe – the refugees are secret agents for Isis (apparently hiding bombs in their torn shoes) invading Europe – the refugees will proclaim sharia law in Europe…etc.
Let’s be honest here, the real message is much simpler: keep the Muslims out.

I look at this message. I turn it around in my head. I read it a hundred times. I try to analyse it, say it out loud, think about it. It does not look like Christ.

Let us say the refugees are poor people. Christ called his followers to serve the poor as if they were serving him.
Let us say the refugees are enemies. Christ called us to love our enemies.

Let us say they are strangers. Christ called us to accept strangers.

But they might kill us, you say. EXACTLY! Good job, you got it! Let them! This is our story! Christ died on the cross at the hands of the people he came to save. Then God stepped in and turned that death into victory and life!
What is the driving story for us as Christians? It is to die for others, even our enemies, just like our Lord Jesus did.

But the Muslim countries are not accepting refugees you say. So what? We do not treat people like they treat us! It is the opposite, we treat others like we want them to treat us.

If the church in this time in history cannot stand up and say: let the Muslims in; if the church in this time in history cannot stand up and say: we love you Muslims; If the church in this time in history cannot be Jesus to the refugees, then we are not the church.

We will be many things, but as long as we build walls to protect ourselves and tremble in fear from strangers whom we haven’t met – hungry, dying strangers – we are not the church.

Christians, followers of Jesus around the world, this is the golden opportunity to actually live what you preach. Open your homes, open your churches, show God’s love in Christ. If we ever needed to show Christ’s love, it is now.

When God gave the promise to Abraham in Genesis 12: 2, he told him that he will make him a great nation and bless him….so that he will be a blessing. To whom will Abraham be a blessing? To all the people of the world.

What is the calling of Christ’s followers? To be a blessing.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us

We build walls of hate.

Help us remember:

We are bridges of love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #29: ابعدوا المسلمين

أنا حاليا في المانيا. كلا، لم أعبر المتوسط سباحة أو تركيا مشيا بل سافرت في طائرة عادية. استغرقت الرحلة أربع ساعات ووصلت بسلام. وأنا الآن استمتع بضيافة كريمة لمدة سبعة أيام – سبع أيام بدون رائحة النفايات

ولكن الحقيقة هي أن مئات آلاف اللاجئين يوميا يسافرون بشكل خطير وغير شرعي فوق البحر والبر ليصلوا إلى اوروبا. وهذه الرحلة عادة تتضمن إذلال من الشرطة والنوم في العراء لعدة ليال

أنا أعرف أن المسألة معقدة. نعم، أعرف أن ليس كل اللاجئين هم من سوريا، بل يوجد بعضهم من جنسيات أخرى، حتى اللبنانية. نعم، أعرف أن اللاجئين يسافرون بشكل غير شرعي. نعم، أعرف أنه هناك مئات آلاف اللاجئين الذين لم يسافروا بشكل غير شرعي وهم أيضا بحاجة لمساعدة

ولكن ما صدمني في الأسابيع الماضية هو كيف أن كثير من المسيحيين حول العالم وفي الشرق الأوسط وجهوا دعوات لإغلاق الحدود بوجه اللاجئين. اتخذت الرسالة عدة أوجه: اللاجئون هم حصان طروادة الإسلامي الذي يجتاح اوروبا المسيحية – اللاجئون هم جواسيس لداعش (يخبئون القنابل في أحذيتهم المهترية) – اللاجئون سوف يعلنون حكم الشريعة في اوروبا…إلخ

ولكن لنكن صادقين مع بعضنا البعض، الرسالة هي بسيطة جدا: ابعدوا المسلمين

اخذت هذه الرسالة. حملتها في ذهني، قرأتها مئة مرة، جربت أن أحللها وأقولها بصوت مرتفع وأفكر بها، ولكنها لا تشبه المسيح

إذا قلنا أن اللاجئين هم فقراء، المسيح دعا أتباعه ليخدموا الفقراء كأنهم يخدموه

إذا قلنا أن اللاجئين هم أعداء، المسيح دعا أتباعه ليحبوا أعداءهم

إذا قلنا أن اللاجئين هم غرباء، المسيح دعا أتباعه ليقبلوا الغرباء

ولكنك تصرخ وتقول: قد يقتلونا! بالضبط! أحسنت! أنت تلميذ ذكي! دعهم يقتلوننا! هذه هي قصتنا! المسيح مات على الصليب على أيد الأناس الذي جاء ليخلصهم! والله تدخل وحول هذا الموت إلى انتصار وحياة

ما هي القصة التي تسيّر حياتنا كمسيحيين؟ إنها الموت عن الآخرين وحتى عن أعدائنا مثل ما فعل ربنا يسوع

ولكنك تصرخ وتقول: البلدان المسلمة لا تستقبل اللاجئين. إذا؟ نحن لا نعامل الناس كما هم يعاملوننا. بل على العكس! نحن نعامل الآخرين كما نريد أن يعاملوننا

إذا الكنيسة في هذا الوقت من التاريخ لا تستطيع أن تقف وتقول: دعوا المسلمين يدخلون. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تقف وتقول: نحبكم يا مسلمين. إذا الكنيسة لا تستطيع في هذا الوقت من التاريخ أن تكون يسوع للاجئين، فنحن لسنا الكنيسة

سوف نكون عدة أشياء، ولكن ما دمنا نبني أسوار لنحمي أنفسنا ونرتجف خوفا من الغرباء الذين لا نعرفهم – غرباء جوعانين واقتربوا من الموت – فنحن لسنا الكنيسة

ايها المسيحيين، أتباع يسوع حول العالم، هذه فرصة ذهبية لكي نحيا ما نعلّمه. افتحوا بيوتكم، افتحوا كنائسكم، واظهروا محبة الله في المسيح. إذا كان هناك وقت كنا بحاجة به لنُظهر محبة المسيح فهو الأن

عندما أعطى الله الوعد لابراهيم في تكوين 12: 2 قال له أنه سيجعله أمة عظيمة وسيكون هو ابراهيم بركة….إذا لمن سيكون ابراهيم بركة؟ لكل شعوب العالم

ما هي دعوة أتباع المسيح؟ أن يكونوا بركة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نبني جدران الكراهية

ساعدنا لنتذكر

أننا نحن جسور المحبة

آمين