Can a Woman be a Pastor? هل تستطيع امراة أن تكون قسيسة؟

rola_sleiman

For the first time in the middle east, Rola Sleiman was ordained as a pastor of an Evangelical church in Tripoli, North of Lebanon. On the afternoon of this past Sunday 26 of February, in a direct break with the tradition of all Christian sects in the Middle East, Rola Sleiman became a fully-ordained woman pastor.

If you support women rights you will undoubtedly celebrate this step.

However, if you are a Bible-believing Christian, then you might have some misgivings.

Doesn’t Paul clearly teach in 1 Timothy 2:12 that he does not “permit a woman to teach or to have authority over a man; she must be silent”? How can a woman take a leadership role inside the church when the Bible says she can’t?

If you have the above reasoning, then allow me to present a different view point.

Here are 3 simple arguments from the Bible to why a woman could be a pastor:

 

The equality of men and women in the Bible

In Genesis 1 and 2, before the “fall” of Genesis 3, the picture we have is of a totally equal male and female. In Genesis 1:27, they are both, together, the image of God. There is no subordination. In Genesis 2:18 the woman is man’s helper. Now “helper” in Hebrew is mostly used of God as a helper to his people (e.g. Exodus 18:4; Deuteronomy 33:6; Psalm 33:20…etc.). You can’t argue that God is subordinate to his people, and similarly you can’t argue that the woman is subordinate to the man in Genesis 2.

Where do we get the idea that the man is the head of the woman? From Genesis 3 after the fall from God’s grace! God’s original plan, the one that Jesus aims to bring back to humanity, is of total equality between male and female.

Similarly, Paul declares that in Christ there is “neither Jew nor Greek, there is neither slave nor free, there is no male and female, for you are all one in Christ Jesus” (Galatians 3:28). When he does speak of submission (e.g. Eph. 5:24; 1 Cor. 11:3…etc.) it is usually in the context of a husband and wife. Note that this submission of wife to husband is the submission of love not subordination. He is called to serve her until death and she him in all circumstances. Later, both are called to submit to each other. In all cases, Paul is not speaking of general submission of females to males but to a specific cultural reading of marriage (husband and wife).

Interestingly, in Paul’s declaration of equality in Galatians 3:28 mentioned above, he uses the rare terms “male-female” (arsen-thely) rather than “husband-wife” (aner-gune). For Paul, the husband might be the head of the family, but in church, male and female are equal.

Hence, in the beginning story of humanity and in the salvation of Christ, men and women are on equal footing.

 

Women take various leadership roles in the Bible

Here are just a few of the many examples where women were serving in leadership roles in the Old Testament, and in leadership roles in the New Testament:

Deborah is a judge over all the people both male and female (Judges 4 and 5)

The prophetess Huldah (2 Kings 22:13-14)

The first witnesses of the resurrection of Jesus, and hence the first preachers, were women (Mark 16:1-8; Matthew 28:1-10; Luke 24:1-9; John 20:1-18)

Jesus treated women in a revolutionary manner in his own times (e.g. John 4:7-30; Mark 5:25-34; John 8:1-11…etc.)

Phoebe is a deacon (Romans 16:1)

Junia is a female pastor (Romans 16:7)

The church in Philippi had women leaders (Philippians 4:2-3)

Priscilla is mentioned with her husband Aquilla (indeed her name is placed before him) in teaching roles (Acts 18)

 

The New Testament as a stepping stone for further development

Could the church across the centuries build upon the New Testament principles and express them in innovative terms?

Of course! Not only we can, we HAVE to! Every time we step to the Bible and read it in our own context we are challenged to apply it. However, it was written 2000 years ago, how can we then apply it to the year 2017 in Beirut? We seek the biblical principles and apply them to our day.

Didn’t Jesus do that?

Didn’t he take the heart of the Torah (or roughly the Law of Moses) and apply it in new ways? The Torah orders that an eye be given for an eye. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of redemptive justice, and declares that we should forgive our enemies. The Torah asks for purity cleansing before eating. But Jesus goes to the heart of the Torah, the principle of having a pure heart, and abolishes the food laws.

The principle of equality of all was argued for by Paul, as we saw in Galatians 3:28. However, the same Paul can write to the slaves asking them to “obey their earthly masters with fear and trembling” (Ephesians 6:5). Now, if the church encounters a modern-day slave, would she ask him to obey his master in fear and trembling? Does the church still support slavery? Absolutely not. But hear this, for big parts of our history the church did support slavery. But the principle of equality, ingrained in the gospel, finally shone through, and through Christians who fought for the abolition of slavery, slavery was finally abolished and is seen as a disgusting practice by most society.

Could we then, with a clear conscience, ordain a woman as a pastor in the church? I can say with full confidence: yes!

I would even go further and say that the very Bible used by many to ban women from ordination is the same book that pushes me to call for the full inclusion of women in the ministry of the church!

 

Pastor Rola Sleiman, I offer you my sincere congratulations. May you serve the Lord for many years with courage and love.

To women of the Nazarene Church, a church whose constitution allows for the ordination of women, I call those who feel God’s calling to step up and be the pioneers in our church in the Middle East.

To all Christians of the middle east, let us shine our light, the light of God’s equal creation of male and female, through the leadership of more women in our churches.

Let us stand in prayer

Lord,

Move your church

That we may truly be

Your body

Female and Male

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #60: هل تستطيع الامراة ان تكون قسيسة؟

rola_sleiman

لاول مرة في الشرق الأوسط، تمة رسامة الواعظة رلى سليمان كقسيسة في الكنيسة الانجيلية المشيخية في طرابلس، شمال لبنان. بعد ظهر الاحد الماضي في 26 شباط، وفي كسر لتقليد جميع الطوائف المسيحية في الشرق الاوسط، أصبحت رولا سليمان قسيسة كاملة الصلاحيات

اذا كنت تؤيد حقوق المرأة فبالتأكيد ستفرح بهذه الخطوة

ولكن ان كنت مسيحي يؤمن بالكتاب المقدس، فقد تكون لديك بعض التساؤلات

ألا يعلم بولس بوضوح في 1 تيموثاوس 2: 12 بأنه لا يأذن “للمرأة أن تعلم ولا تتسلط على الرجل، بل تكون في سكوت”؟ كيف تستطيع المرأة أن تاخذ دور ريادي في الكنيسة بينما الكتاب المقدس يقول عكس ذلك؟

اذا كان لديك هذا التفكير فاسمح لي أن اقدم لك وجهة نظر مختلفة

ها هي 3 حجج بسيطة من الكتاب المقدس تبرهن انه بامكان المراة ان تصبح قسيسة

المساواة بين الرجل والمراة في الكتاب المقدس

في تكوين 1 و2، قبل “السقوط” في تكوين 3، الصورة التي نمتلكها هي للمساواة المطلقة بين الرجل والمراة. في تكوين 1: 27، الاثنان معا يشكلان صورة الله. لا يوجد تراتبية. في تكوين 2: 18، المرأة هي “مساعد” للرجل. كلمة “مساعد” في العبرية عادة ما تستخدم عن الله كمساعد لشعبه (مثلا خروج 18: 4؛ تثنية 33: 6؛ مزمور 33: 20…الخ.). لا تستطيع ان تقول ان الله يخضع لشعبه وكذلك لا تستطيع ان تستنتج من تكوين 2 أن المراة تخضع للرجل

من أين أتت فكرة ان الرجل هو رأس المرأة؟ من تكوين 3 بعد السقوط من نعمة الله! خطة الله الأصلية، تلك التي هدف يسوع لارجاعها للبشرية، كانت تتضمن مساواة مطلقة بين الرجل والمراة

بشكل شبيه، يعلن بولس أنه في المسيح “ليس يهودي ولا يوناني. ليس عبد ولا حر. ليس ذكر وانثى، لانكم جميعا واحد في المسيح يسوع” (غلاطية 3: 28). عندما يتحدث بولس عن الخضوع (مثلا أفسس 5: 24؛ 1 كورنثوس 11: 3…الخ.) فهو عادة ما يتكلم في سياق زوج وزوجة. لاحظ أن خضوع الزوجة لزوجها هو خضوع المحبة وليس التراتبية. هو مطلوب منه خدمتها حتى الموت وهي خدمته في كل الظروف. لاحقا في نفس المقطع، يطلب بولس من الاثنين الخضوع لبعضهما البعض. في كل الأحوال، بولس لا يتكلم عن خضوع الأنثى بشكل عام للذكر، بل يتكلم عن قراءة ثقافية محددة للزواج

ما يثير الاهتمام هو انه في اعلان المساواة في غلاطية 3: 28 أعلاه، يستخدم بولس عبارتي “ذكر-انثى” (ارسين-ثيلي) النادرتين وليس عبارتي “زوج-زوجة” (انير-جوني). بالنسبة لبولس، كونن الرجل رأس العائلة لا يعني أنه في الكنيسة الذكر والأنثى ليسا متساويين

اذا، في قصة بدايات البشرية وفي خلاص المسيح، النساء والرجال متساوين

النساء تأخذ عدة مواقع قيادية في الكتاب المقدس

هذه بعض الأمثلة لنساء خدمت في مواقع قيادية في العهد القديم والعهد الجديد

دبورة كانت قاضية لكل الشعب نساء ورجال في قضاة 4 و5

خلدة النبية في 2 ملوك 22: 13-14

أول من شهد على قيامة المسيح كانت نساء ولذا هن كانوا أول واعظين مسيحيين في مرقس 16: 1-8، متى 28: 1-10، لوقا 24: 1-9، ويوحنا 20: 1-18

يسوع عامل النساء بطريقة ثورية بالنسبة لعصره مثلا في يوحنا 4: 7-30، مرقس 5: 25-34 ويوحنا 8: 1-11

فيبي كانت “خادمة كنيسة” في رومية 16: 1

يونيا كانت قسيسة أنثى في رومية 16: 7

كنيسة فيلبي كانت تقودها نساء في فيلبي 4: 2-3

وبريسكيلا تذكر مع زوجها أكيلا (وحتى اسمها قبل اسمه) في أدوار تعليمية في أعمال الرسل 18

العهد الجديد هو نقطة انطلاق لتطورات لاحقة

هل تستطيع الكنيسة عبر العصور أن تبني على مبادئ العهد الجديد وتعبر عنها بطرق خلاقة؟

بالطبع! ليس فقط نستطيع بل نحن مضطرون لفعل ذلك! كل مرة نتقدم فيها من الكتاب المقدس ونقراه في سياقنا لدينا تحدي تطبيقي. نجد أنفسنا نقرا كلام مكتوب قبل 2000 سنة، فكيف نستطيع تطبيقه سنة 2017 في بيروت؟ نفتش عن المبادئ الكتابية ونطبقها في يومنا الحالي

ألم يفعل يسوع ذلك؟

ألم يأخذ قلب التوراة (أي تقريبا ناموس موسى) وطبقه بطرق جديدة؟ التوراة تأمر بأخذ العين مكان العين. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، ومبدأ العدالة الفادية، وأعلن أنه علينا أن نسامح أعداءنا. التوراة تطلب الغسل الطقسي قبل الأكل. ولكن يسوع ذهب الى قلب التوراة، مبدأ القلب النقي، وألغى قوانين طهارة الطعام

مبدأ مساواة الجميع يعلنه بولس، كما رأينا في غلاطية 3: 28. ولكن نفس هذا البولس يستطيع أن يطلب من العبيد أن “يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة” (أفسس 6: 5). الأن، ان قابلت الكنيسة اليوم عبودية معاصرة، هل تطلب من المستعبدين أن يطيعوا أسيادهم بخوف ورعدة؟ هل ما تزال الكنيسة تؤيد العبودية؟ بالطبع لا. ولكن اسمعوا هذا، لمدة طويلة من تاريخها دعمت الكنيسة العبودية. ولكن مبدأ المساواة المزروع في الانجيل أشرق أخيرا، ومن خلال مسيحيين حاربوا لالغاء العبودية، تم الغاء العبودية وأصبحت نشاطا مكروها في معظم المجتمع

هل نستطيع، بضمير صالح، أن نرسم امرأة كقسيسة كنيسة؟ أقول بكل ثقة: نعم

وأذهب أبعد من ذلك وأقول أن نفس الكتاب المقدس الذي يستخدمه كثير من الناس ليمنعوا المراة من الرسامة يدفعني أنا لأدعو لقبول المراة الكامل في خدمة الكنيسة

حضرة القسيسة رولا سليمان، أقدم لك أحر التهاني. اتمنى لك سنين كثيرة في خدمة الرب بشجاعة ومحبة

الى كل نساء كنيسة الناصري، هذه الكنيسة التي يحتوي دستورها على قبول لرسامة النساء، أحث كل من تشعر بدعوة الله أن تتقدم للقسوسية وتصبح رائدة في كنيستنا في الشرق الأوسط

والى كل مسيحيي الشرق الأوسط أقول، ليضئ نورنا، نور خليقة الله المتساوية للذكر والأنثى، من خلال دور أكبر للمرأة في قيادة الكنيسة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

حرك كنيستك

لكي نكون حقا

جسدك

أنثى وذكر

آمين

Advertisements

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Why I am against the Burkini Ban in France – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Probably most of you have heard by now about the burkini ban in France.

As the picture above shows, a burkini is a full-body swimsuit that covers everything except the face, hands and feet. It was named a burkini because it is combination of “bikini” and “burka.” Basically, Muslim woman who did not want to show their bodies in public but at the same time do enjoy going for a swim, can now do that – thank you burkini.

The French government, as part of the general trend there in the past decade, issued a ban last week on wearing burkinis to the beach because they were considered to be religious clothing.

Social media went crazy when the picture of a police officer asking a woman to take off her burkini went viral. A few days ago the government, under pressure from human rights groups, stopped the ban. However, more than 30 French mayors have decided to continue the ban.

Public opinion is split over this. Some think the ban is necessary and see any type of woman covering as oppressive to women. They say: if Muslims want to wear burkinis then let them go live in Muslim countries.

Others, including my humble self, think the ban is wrong. Let me give you my two reasons for being against the burkini ban in France:

1 – The burkini ban is impossible to implement

How do you define body covering? So if a nun wanted to have a swim, is it also banned? What about someone with a skin disease who cannot expose his/her body to the sun but wants to have a swim? What if someone does not have money to buy a swimsuit? Can one cover half their arm? Can I wear a skirt? Can a man swim in his jeans? Should the police carry rulers and measuring tapes, inspecting every woman on the beach?

My mom never was a fan of swimming but we were, so when she took us to the beach in Lebanon when we were young she stayed on the beach wearing a dress (and feeding us – you have no idea how much food can fit in a small beach bag) while we ran around half-naked on the sand. Was my mother wearing a burkini? Nah. But she did not feel like taking off her clothes. Does then the law include her?

I am against this law because it is absurd.

2 – The burkini ban is another form of oppression against women

When will men stop trying to control women’s bodies?

In Saudi Arabia and Iran women are required to cover their bodies, while in France women are banned from covering their heads. Is there a difference? In the type of control, yes. But, fundamentally, it is the same case: a law forces all females to behave in a certain way!

women body men

Rousseau said that women were a “potential source of disorder to be tamed with reason,” Freud called women the “enemy of civilization,” the apostle Paul declared that women remain silent, in Islam hundreds of rules exist to monitor the clothes and behaviour of women, and across the centuries women have been associated with emotion while males with reason, with the body while males with the mind, and with chaos while males with order.
Women are either bombarded with orders to be modest and submissive, or constantly challenged to live up to an impossible beauty standard of thin, hairless, and blond.

women body

There is one thing which needs to be banned, and Jesus famously said in Matthew 5:28: “I say to you that everyone who looks at a woman with lustful intent has already committed adultery with her in his heart.” He then goes on to very kindly ask men to tear out their eyes cut their arms if they can’t control their lust. Jesus moves the focus from the body of the woman (to cover, uncover, or control it) to the heart of the man. He declares that the source of the problem, and solution, rests with how men view, look, think about women.

What needs to be banned? The lust of men! The lusting eyes of men! The controlling oppressiveness of men! The mindless idea that men are better than women! The evil heart of males that imagines that he owns a woman, has the right to shout obscenities at her if she is wearing a short skirt, or hit her in the face if she is his wife.

The idea that refuses to die over thousands of years that somehow men have the right to tell women how to dress, walk, behave, and live.

That, my friends, needs to be banned.

Women are free to wear a burkini or wear a bikini, go to the beach or stay at home, become a teacher or become an engineer, marry or stay single, get 10 kids or 1 kid and a dog…

It is none of my business.

Let us stand in my prayer:

Lord,

Thank you for creating us

Female and Male,

Both,

Together:

In your Image

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #47 – لماذا أنا ضد حظر البوركيني في فرنسا

Aheda Zanetti's Burqini swim suits.

Aheda Zanetti’s Burqini swim suits.

على الأرجح سمعتم عن حظر البوركيني في فرنسا

كما ترينا الصورة أعلاه، البوركيني هو لباس سباحة يغطي كل أجزاء الجسد ما عدا الوجه واليدين والقدمين. سُمّيَ بوركيني لأنه خليط بين لباس البحر “البيكيني” واللباس الشرعي “البركا” (الأسماء بالإنكليزية). والأمر، بكل بساطة، أن النساء المسلمات اللواتي لا يردن أن تظهر أجسادهن في مكان عام ولكن هن يحبنّ السباحة أصبح لديهن المجال لجمع الإثنين – شكرا بوركيني

الحكومة الفرنسية، وهذا جزء من توجهها العام في السنين العشر الماضية، أصدرت حظرا الأسبوع الماضي على لبس البوركيني على الشواطئ بحجة أنه لباس ديني

جن جنون وسائل التواصل الإجتماعي عندما انتشرت صورة لشرطي يطلب من امراة خلع البوركيني على الشاطئ. قبل بضعة أيام، وتحت ضغط من جمعيات حقوق الإنسان، أوقفت الحكومة الحظر. ولكن أكثر من 30 بلدية فرنسية أعلنت الإلتزام بالحظر وعدم تجميده

الرأي العام منقسم حول هذه القضية. البعض يقول أن الحظر على البوركيني ضروري وهذا البوركيني جزء من الظلم الذي يلحق بالمرأة. ويقولون: اذا ارادت المرأة المسلمة ارتداء البوركيني فلترتديه في البلدان المسلمة

البعض الآخر، ومنهم شخصي المتواضع، يعتقدون أن الحظر خطأ. دعوني أقدم سببين لوقوفي ضد حظر البوركيني في فرنسا

السبب الأول – يستحيل تطبيق حظر البوركيني

كيف تحدد غطاء الجسد؟ ماذا لو أرادت راهبة أن تسبح، هل هي أيضا ممنوعة؟ ماذا لو كان لأحدهم مرض جلدي ولا يستطيع تعريض جسده للشمس ولكنه يريد السباحة، ألا يستطيع؟ ماذا لو لم تمتلك امرأة مالا لشراء ثياب سباحة؟ هل تستطيع أن تغطي نصف يدها؟ هل تستطيع ارتداء تنورة؟ هل يستطيع رجل أن يسبح وهو مرتديا البنطلون؟ هل على الشرطة حمل أشرطة القياس والتأكد من كل امراة على الشاطئ؟

أمي لا تحبذ السباحة ولكننا نحب السباحة. لذا، عندما كانت تأخذنا للبحر عندما كنا صغار كانت تجلس على الشاطئ مرتدية فستان (وتطعمنا – لا يوجد لديك أي فكرة عن مدى اتساع شنطة بحر صغير لأطايب وولائم كيبرة) بينما نلعب نحن نصف عراة على الرمل. هل كانت أمي ترتدي البوركيني؟ كلا. ولكنها لم تكن تريد خلع ثيابها. هلى القانون ينطبق عليها أيضا؟

أنا ضد هذا القانون لأنه سخيف

السبب الثاني – حظر البوركيني هو شكل من أشكال الظلم ضد المرأة

متى سيتوقف الرجال عن محاولة السيطرة على أجساد النساء؟

في السعودية وايران القانون يجبر النساء على تغطية اجسادهن وفي فرنسا القانون يمنعهن عن تغطية رؤوسهن. هل هناك فرق؟ نعم في شكل السيطرة ولكن في الأساس الحالتان هما القانون يحاول فرض طريقة تصرف محددة على كل النساء

women body men

روسو قال أن النساء “مصدر محتمل للفوضى ويجب كبحهن بالعقل،” فرويد سمى النساء “أعداء الحضارة،” الرسول بولس أعلن أن على النساء الصمت في حضرة الرجال، في الإسلام يوجد مئات القوانين التي تحدد لباس وتصرف النساء، وعبر العصور تم ربط النساء بالمشاعر والجسد والفوضى والرجال بالعقل والفكر والترتيب

اما يتم قصف النساء بأوامر الحشمة والخضوع، أو تحديهم بمعيار جمال مستحيل من نحافة وعدم وجود شعر وشقار

women body

في هذه الرسمة هناك تعليق سلبي على كل حالة من حالات التي تتبعها المرأة في الصورة. فلا شيء ترتديه أو تفعله يرضي الرجال

يوجد أمر واحد يجب علينا حظره، ويسوع عبر عنه في قوله المشهور في متى 5: 28: “أقول لكم كل من نظر لامراة ليشتهيها فقد زنى معها في قلبه.” ومن ثم يكمل ليطلب من الرجال، بكل حنان، أن يزيلوا عيونهم أو يقطعو أياديهم ليسيطروا على شهوتهم. يسوع يحرك التركيز من جسد المرأة (تغطيته أوتعريته أوالسيطرة عليه) إلى قلب الرجل. يعلن أن مصدر المشكلة والحل هما في كيفية نظر وتفكير الرجال عن النساء

ما الذي يجب حظره؟ شهوة الرجال! عيون الرجال! ظلم الرجال المسيطر! الفكرة الغبية أن الرجال أفضل من النساء! قلب الرجال الشرير الذي يعتقد أنه يمتلك المرأة، وأن لديه الحق بالتفوه بالبذائة اذا رأى امرأة ترتدي تنورة قصيرة أو ضرب زوجته على وجهها

الفكرة التي ترفض الموت، والتي رافقت البشرية منذ بدئها، هي أن الرجل لديه الحق بتنظيم لباس ومشي وتصرف وحياة المرأة.

هذا، يا أصدقائي، ما يجب حظره

المرأة لديها حرية لبس البوركيني أو البيكيني، الذهاب للشاطئ أو البقاء في المنزل، أن تكون معلمة أو مهندسة، أن تتزوج أو تبقى عزباء، أن تجلب 10 أولاد أو ولد واحد مع كلب…

ليس من شأني أن أقرر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لأنك خلقتنا

أنثى وذكر

معا

على صورتك

آمين

 

When will Women become Humans? متى ستصبح النساء بشرا؟

 

A few days ago I was sitting with a group of teachers from the school in a monastery in one of the villages of in the south of Lebanon. We were sitting in a circle around one of the main monks there. He had a long beard, loving face, and was speaking words of wisdom. He then distributed a Bible reading and asked the senior male teacher of the group to read. He did not have his reading eyeglasses, so some of us suggested that another teacher read – and she happened to be a female. The monk refused, and said that he wanted a male to read the Gospel.

It is the end of July, again, coincidently, in the south of Lebanon. A local marathon is running and the municipality bans females from signing up to participate in the race since he does not want females running with males (excuse me for not posting a link to the news article – I did not find it in English. I do have the Arabic link in the translated blog below).

It is the year 2016 and in Lebanon women still cannot give the Lebanese passport to their children. I have many friends who are born of a Lebanese mother and a non-Lebanese father, who have lived all their lives in Lebanon, but who do not have a Lebanese ID and have minimal rights and protection in the Lebanese state.

I have been married for a month and a half now, and many of the well-wishers wished us a male child (ne2sha3elkon 3aris – “we hope we see you pregnant with a groom”).

In a moving passage in the Jewish Bible (Old Testament/Torah), the prophet Joel speaks of a time when God will pour out His spirit on everyone, and boys, girls, old, young, and even female and male slaves will prophesy, that is, speak the word of God (Joel 2: 28-29). Christians understand that this vision as coming to completion in Christ when all people through him became children of God.

Yet, in our churches today, only the males can speak, and the women are silent.

When will the vision of Joel come to pass?

When will we begin to use our spiritual documents as sources of liberation, love, freedom, and advancement rather than oppression, hate, bondage, and backward thinking?

patriarchy

Will the women in the churches, mosques, Lebanon, ever become humans in our eyes?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

You created us male and female:

Both,

Together,

In your image,

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #45: متى ستصبح النساء بشرا؟

قبل بضعة أيام كنت جالسا مع مجموعة من المعلمات والمعلمين من مدرستي في أحد الأديرة في أحد قرى الجنوب. وكنا جالسين في دائرة حول راهب ملتحي، ذو وجه جميل وكلام عذب حكيم. من ثم وزع علينا قراءة من الإنجيل وطلب من أكبر الذكور بيننا أن يقرأ. ولكن الأستاذ المذكور لم يكن يحمل نظارات القراءة، فاقترحنا أن تقرأ النص احدى المعلمات. ولكن الراهب رفض الأمر وقال أنه يريد من أحد الذكور أن يقرأ الإنجيل

في هاية تموز، مرة أخرى للأسف أيضا في أحد قرى الجنوب، تنظم البلديات ماراثون محلي ويصدررئيس البلدية أمرا بمنع الإناث من التسجيل لمنع الإختلاط بين الذكور والإناث

انها سنة 2016 وفي لبنان لا زالت المرأة لا تستطيع أن تعطي الجنسية لأولادها. لدي كثير من الأصدقاء الذين ولدوا لأم لبنانية وأب غير لبناني وعاشوا كل حياتهم في لبنان، ولكن لا يمتلكون هوية لبنانية ولا حقوق مدنية وحماية من القانون في وطنهم لبنان

لقد مضى على زواجي شهر ونصف وكثير من المباركين لنا طلبوا من الله أن يرسل لنا طفل ذكر وليس انثى – نقشعلكم عريس

في أحد المقاطع الجميلة في الكتاب المقدس اليهدي (العهد القديم أو التوراة) يتكلم النبي يوئيل عن زمن سيسكب فيه الله روحه على الجميع، البنات والصبيان، البار والصغار، وحتى على العبيد الإناث والذكور، والكل سيتنبأ، أي سيتكلم بكلام الله (يوئيل 2: 28-29). المسيحيون يفهمون هذا المقطع على أنه تحقق بمجيئ المسيح يث أصبح لجميع دخول لعائلة الله من خلال المسيح

ولكن، في كنائسنا اليوم، فقط الذكور يستطيعون الكلام والنساء صامتات

متى سيتحقق حلم يوئيل؟

متى سنبدأ باستخدام كتبنا الروحية كوسيلة للتحرر، المحبة، الحرية، والتقدم وليس كوسيلة للقمع، الكره، العبودية، والتفكير الرجعي؟

patriarchy

اذا يا شباب، ما قصة “الذكورية” هذه التي تتكلم عنها هذه النساء؟

هل ستصبح النساء في كنائسنا وجوامعنا ووطننا لبنان بشرا؟

دعونانقف لنصلي

يا رب

سامحنا

خلقتنا ذكرا وأنثى

الإثنين

معا

على صورتك

آمين

You are a Worse Criminal than Michel Samaha – أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة

michel samaha

A few days ago Michel Samaha was released by bail from prison. For those who do not know him, Michel Samaha is a politician and former minister who was arrested more than three years ago smuggling bombs into Lebanon from Syria.

Upon his release a great number of Lebanese citizens raised their voices in anger and opposition to the step. The outcry is logical and understandable. Michel Samaha is a convicted criminal, or at the very least, an assistant to terrorists who were planning to plant bombs in different parts of Lebanon.

Not that it matters, but I did not join the national outcry against Michel Samaha. I did not post an angry post on Facebook nor did I join in the demonstrations around his house.

To be honest, I felt disgusted by the outcry against Michel Samaha.

I was disgusted by it since the same political figures (in this case from the 14 March coalition) who raised their angelic voices of justice against the release of Michel Samaha were warlords in the Lebanese civil war which killed hundreds of thousands of people, are themselves convicted of different crimes, and have been part of the corrupt political ruling party in the recent decades.

I was disgusted because the release of Michel Samaha has been happening on an almost yearly basis. How many criminals have walked out free from our prisons? How many criminals roam the prisons free to use cell phones and continue their operations by proxy? Yet many only raise their voices when a person from the opposing party has been released and forget justice when it is their party or religious sect who is getting the preferential treatment!

I was disgusted because we as Lebanese people, you as a Lebanese citizen is just as criminal, and even worse than, Michel Samaha.

You are a terrorist when you remain silent while the garbage accumulates on our doorsteps for the last 6 months

You are a terrorist when you haven’t even started to recycle but only nag about the garbage crisis

You are a terrorist when you do not pay your electricity bill or any tax for that matter

You are a terrorist when you have been voting for the same political parties for the last 30 years with Lebanon falling into deeper and deeper debt

You are a terrorist for turning a blind eye while women, children, foreign workers, and animals are abused on a daily basis in Lebanon

You are a terrorist for driving like crazy on a road packed with innocent cars and driving against all known traffic rules just to save a few minutes of your precious time (time you usually spend smoking your arguileh on your war-torn balcony)

You are a terrorist for not giving a single thought towards our dwindling forests, clean air, clean water, and just about any healthy environment left in this small country

You are a terrorist for treating the Syrian refugees as second-class human beings, or lower, just because they have a different accent than your civilized language

You are a terrorist for stealing electricity from the public lines, stealing water from your neighbour, and stealing just about anything that is not locked and sealed

You are a terrorist policeman who does not help the oppressed, you are a terrorist minister who is stealing public money, you are a terrorist worker who leaves pot-holes the size of giant turtles in the streets, you are a terrorist government that does not hear the cries of the poor

(Sigh)

Let us cry out against Michel Smaha. But please, for once, for a month or a day or a minute or only a few seconds, would you consider the terrorist in you? The terrorist that is you?

The late Khalil Gebran wrote “you have your Lebanon and I have my Lebanon”

The sad truth is, if we continue down the path we are traveling on as a nation, pretty soon we will have no Lebanon but that of poetry and dreams.

We all deserve to be holding hands with Michel Samaha in a bottomless prison for taking the Lebanon given to us by God and turning it into a polluted and corrupted piece of land.

Will we ever change from being terrorists to being citizens?

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We have taken

The land of our children

And terrorised it into becoming

A burial place of their dreams

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #38: أنت ارهابيّ أكثر من ميشال سماحة
michel samaha

قبل بضعة أيام تم تخلية سبيل ميشال سماحة من الحبس بكفالة. لمن لا يعلم من هو ميشال سماحة، هو سياسي ووزير سابق تم القبض عليه أكثر من 3 سنوات وهو يهرّب المتفجرات إلى لبنان من سوريا

وبعد أن تم إطلاق سراحه ضجّت مواقع التواصل الإجتماعي بالمواطنين اللبنانيين الذين رفعوا الأصوات الغاضبة احتجاجا على هذه الخطوة. صرختهم منطقية ومفهومة. ميشال سماحة مجرم مدان أو على الأقل شخص مساعد لإرهابيين كانوا ينوون زرع قنابل في عدة مناطق لبنانية

أعرف أن رأيي لا يقدّم ولا يأخّر، ولكنني لم أشترك في الصرخة الوطنية ضد ميشال سماحة. لم أنشر تعليقات غاضبة على فايسبوك ولم أشترك بالمظاهرات الغاضبة حول منزل ميشال سماحة

بكل صراحة، شعرت بالإشمئزاز من الصراخ ضد ميشال سماحة

شعرت بالإشمئزاز لأن نفس الشخصيات السياسية (في هذه الحالة من تجمع 14 آذار) التي رفعت صوت العدل الملائكي ضد إطلاق ميشال سماحة هم كانوا أمراء الحرب في الحرب الأهلية اللبنانية التي قتلت مئات الآلاف من اللبنانيين، وهم متهمون بعدة جرائم، وكانوا جزء من الطبقة السياسية الحاكمة الفاسدة في السنين الماضية

شعرت بالإشمئزاز لأن عملية إطلاق ميشال سماحة تحدث سنويا. كم مجرم مشى حرا من سجنه؟ كم مجرم يجوب الحبس حرا ومتسلحا بالهواتف الخليوية ليدير عملياته الإجرامية من داخل الحبس؟ ولكن البعض فقط يرفعون صوتهم عندما يكون الشخص الذي أُطلق من الحزب المنافس وينسون العدل عندما تكون المعاملة المميزة تصيب أحد من حزبهم أو طائفتهم

شعرت بالإشمئزاز لأننا كشعب لبناني، أنت كمواطن لبناني، إرهابي مثل ميشال وسماحة وأسوأ

أنت إرهابي عندما تعتصم بالصمت بينما تتراكم النفايات على أبوابنا لستة أشهر

أنت إرهابي عندما لم تبدأ بإعادة التدوير وتكتفي بالنقّ على أزمة النفايات

انت إرهابي عندما لا تدفع فاتورة الكهرباء أو أي فاتورة أخرى أصلا

أنت إرهابي عندما تستمر بالتصويت لنفس الحزب السياسي لـ30 سنة بينما يستمر لبنان بالهبوط في الدين المالي العميق والمتزايد

أنت إرهابي لأنك تدير وجهك عن رؤية المعاملة المسيئة ضد المرأة، الأطفال، العمال الأجانب، والحيوانات بشكل يومي في لبنان

أنت إرهابي لأنك تسوق سيارتك مثل المجنون على طريق مزدحم بالسيارات البريئة وتسوق ضد كل قوانين السير المعروفة للبشر لتوفّر بضع دقائق من وقتك الثمين – وقت تمضيه بتدخين الأركيلة على شرفتك المتهاوية

أنت إرهابي لأنك لا تعطي ولو اهتمام صغير للغابات والهواء النظيف والماء النظيف المتناقص لحد أنه لم يبقى إلا القليل من البيئة الصحيّة في هذا البلد الصغير

أنت إرهابي لأنك تعامل اللاجئين السوريين وكأنهم بشر من مرتبة ثانية أو منخفضة أكثر فقط لأن لهجتهم مختلفة عن لغتك الراقية

انت إرهابي لأنك تسرق الكهرباء من الخطوط العامة، وتسرق الماء من الجيران، وتسرق اي شيء غير محروس بالكلاب البوليسية جنود النخبة

أنت شرطي إرهابي لأنك لا تساعد المظلومين، أنت وزير إرهابي لأنك تسرق المال العام، أنت عامل إرهابي لأنك تترك حفر بحجم فيل صغير في الطرقات العامة، أنت حكومة إرهابية لأنك لا تسمعين لصراخ الفقراء

(تأوه)

دعونا نرفع الصوت ضد ميشال سماحة. ولكن رجاءا، ولو لشهر أو يوم أو دقيقة أو بضعة لحظات ، هل تفكر بالإرهابي الذي فيك؟ الإرهابي الذي هو أنت؟

جبران خليل جبران كتب قائلا – لكم لبنانكم ولي لبناني

الحقيقة المحزنة هي أنه إن استمرينا في هذا الطريق الذي نسلكه كأمة فعن قريب لن يبقى هناك لبنان غير لبنان الشعر والأحلام

كلنا نستحق أن نمسك الأيادي مع ميشال سماحة في زنزانة عميقة لأننا أخذنا اللبنان الذي أعطاه لنا الله وحولناه إلى قطعة أرض فاسدة وموبوءة

هل سنتغير يوما من إرهابيين إلى مواطنين؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد أخذنا

أرض أولادنا

وأرهبناها حتى أصبحت

مدفنا لأحلامهم

آمين