Were you Happy to See the French Die? هل فرحت لموت الفرنسيين؟

Death has been in the news for the entire world these past few days. The bombing of the Russian plane over Egypt, the suicide bombers in Beirut, and finally the terror attacks in Paris.

Many lives were lost.

We read numbers (45, 128…etc.) but they are people: fathers, mothers, children, friends were lost in these terror attacks.

I have a confession to make:

I wasn’t entirely sad to see people die.

A small part of me (really small I hope – let’s say 2.5%) was actually happy to see the explosions in Paris. A very small part of me was happy to see the French die.

They deserve it, that small part of me said. Let them taste what we have been tasting for many years now. Let them experience the fear of going out on the streets, of living a normal life.

France, and the whole western world, that small part of me continued, have been turning a blind eye as Turkey and others gave money to ISIS. Let them have a taste of their own medicine. The West thinks they are safe and secure in their civilized countries. It seems they are mistaken!

I suspect that others were also happy to see people die in the Beirut explosions. Perhaps some Lebanese Christians thought: It is fine, all the dead are Muslims.

Or perhaps some people with anti-Hezbollah sentiments thought: Let them have it, they brought this on themselves.

I suspect the same can be said of the death of the Russian passengers. Not everyone was truly sad. Maybe even some people were ecstatic.

I am sure most of us are happy to hear about the death of ISIS members in the daily strikes on Syria.

Perhaps, and I might be mistaken (it does happen every now and then), every time we hear of death we aren’t truly sad. In the end, it did not touch us personally. None of our family members or friends were killed. It was another group, another area, another culture, another person.

In a sense, when the other dies, that other group becomes one less person. Our group grows larger as that other group grows smaller. We are happy to see people die, as long as they are not “our” people.

Borders…

What does God see when he looks at us?

Maybe he does not see Arabs and Westerners, or Muslims and Christians, maybe he sees people, his children.

What do we see when we look in the eyes of the other?

Maybe we see God staring back at us

What is the best way to fight this terror, this hatred?

Maybe it is more love

Or maybe it starts with grief, grief over the loss of life, all life

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us your eyes,

That we might see life

That we might grieve death

That we might be

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى
مدونة #33: هل فرحت لموت الفرنسيين؟

لقد ملأ الموت أخبار كل العالم في الأيام الماضية. تفجير الطائرة الروسية فوق مصر والتفجيران الإنتحاريان في بيروت وأخيرا الهجمات الإرهابية في فرنسا
مات كثير من الناس

نقرأ أرقام (45، 128…إلخ.) ولكنهم ناس: آباء وأمهات وأولاد وأصدقاء خسروا حياتهم في الهجمات الإرهابية

لدي اعتراف

لم أحزن بالكامل لرؤية الناس يموتون

جزء صغير مني (صغيرا جدا – لنقل 2.5%) فرح بسببب الإنفجارات في باريس. جزء صغير جدا مني فرح لرؤية الفرنسيين يموتون

وقال هذا الجزء الصغير: إنهم يستحقون الموت. ليتذوقوا ما نتذوقه نحن مذ عدة سنوات. ليختبروا الخوف من النزول للشارع وعيش حياة عادية

قال هذا الجزء الصغير مني : فرنسا وكل الغرب تغاضوا عن دعم تركيا وبلدان أخرى لداعش وها هم يعانون من داعش. الغرب يعتقد أنه آمن ومحصن ومتطور ولكنه على خطأ

أعتقد أن بعضنا فرح أيضا لرؤية الناس يموتون في انفجارات بيروت. لربما فكر بعض المسيحيون اللبنانيون: لا بأس، فكل الأموات إسلام

أو ربما بعض الناس الذين يعادون حزب الله فكروا: هم يستحقون الإنفجارات فهم جلبوا هذا الأمر على أنفسهم

أعتقد أن البعض لم يحزن بالكامل على موت المسافرين الروس. لربما حتى احتفل البعض بموتهم

وأنا متأكد أن معظمنا يفرح عندما يسمع بموت أعضاء من داعش في القصف اليومي على سوريا

لربما، وقد أكون على خطأ (يحدث هذا بين الحين والآخر)، ربما كل مرة نسمع فيها عن الموت لا نحزن تماما. بالنهاية، الأمر لم يمسنا شخصيا. لم يمت أحد أفراد عائلتنا أو أحد أصدقائنا. كانت مجموعة أخرى ومنطقة أخرى وثقافة أخرى وشخص آخر

بطريقة ما وكانه عندما يموت شخص آخر ذلك الفريق الآخر يقلّ عددا. تنمو فرقتنا بينما تصغر تلك الفرقة الأخرى. نفرح لرؤية الناس يموتون طالما أن الموتى ليسوا من مجموعتنا

الحدود

ماذا يرى الله عندما ينظر إلينا؟

ربما لا يرى عرب وغربيين، أو مسلمين ومسيحيين، ربما يرى بشرا، أولاده

ماذا نرى عندما ننظر بعيون الآخر؟

ربما نرى الله ينظر إلينا

ما هي أفضل طريقة لمحاربة الإرهاب والرعب؟

ربما هي المحبة

أو ربما الأمر يبدأ بالحزن، الحزن على فقدان الحياة، كل الحياة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا عيونك

لكي نرى الحياة

ونحزن على الموت

لكي نكون

آمين

Advertisements

Je suis Selpher Wandia – أنا سيلفر وانديا


Selpher Wandia

This is Selpher Wandia, a 21-year old student who had a dream to become a teacher.names of victimsShe was killed, along with at least 147 others (the numbers are rising) last week in the Kenyan university, Garissa by a religious terrorist group. The terrorists entered the university and shot the defenseless students.

note: clicking on the blue words throughout the blogs takes you to an article with more information on the topic if you would like to read more 🙂

A very similar incident happened a while ago in France. It was a religious terrorist group. They attacked innocent people while they were going on with their lives. 12 people were killed. However, the difference was massive. Leaders of the world gathered in Paris to show solidarity. Our usually dormant Arab leaders ran as fast as they could to France to show their support. People all over the internet starting writing the famous slogan “Je suis Charlie” in support of the victims from the attack on the satirical magazine.

Now, I am all for freedom of speech and showing solidarity. However, why didn’t the world, leaders and people, move in the same solidarity to the 147+ students killed in Kenya last week?

Let us be forward with each other people. The people killed in Paris were Europeans, most of them were blond, and they probably showered once per week.
The people killed in Kenya were black and are part of an African country. End of story.

So today, I thought I would stand with Selpher Wandia. I have never met her. My blog will not bring her back from the dead. But it says, we remember, and we see the victims of terror all over the world.
We are (and not “I am,” we are Arabs and not westerners with their acute individuality)….

We are Hussam al-Shaikh, the Palestinian boy held unjustly in Israeli prisons since Christmas.

We are Roqaya Mounzer, the Lebanese woman murdered by her abusive husband last year.

We are Walter Lamer Scott, a black man killed by a white policeman in the US.

We are the hundreds of thousands of nameless Syrians being killed for four years.

We are the Armenians struggling for a 100 years to seek justice for our murdered people.

We are the countless people of the world dying daily from hunger while the rich throw their food to the dogs.

We are every person who is oppressed.

We are humans.

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

We stand alone

And fall.

Give us to stand together

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #11: أنا سيلفر وانديا

Selpher Wandia

هذه سيلفر وانديا. طالبة جامعة عمرها 21 سنة وكان حلمها أن تصبح معلمة

names of victims

تم قتلها مع على الأقل 147 طالب آخر (الأرقام ترتفع) الأسبوع الماضي في جامعة غاريسا في كينيا على يد جماعة دينية إرهابية متطرفة. دخل الإرهابيون الجامعة وقتلوا  الطلاب الأبرياء

ملاحظة: الضغط على الكلمات الزرقاء في المدونات يأخذك لمقالة تعطيك معلومات أكثرعن الموضوع

حصلت حادثة مشابهة قل فترة في فرنسا. أيضا كان هناك مجموعة إدينية متطرفة وإرهابية. هاجموا أناس أبرياء كانوا يقومون بأعمالهم اليومية. قتل 12 شخص. ولكن الفرق بين الحادثتين كان شاسع. تهافت رؤساء العالم إلى باريس ليعبروا عن تضامنهم مع الضحايا. ورؤسائنا لعرب، الذين عادة ما يغيبون عن السمع إلا عندما يعلنون الحرب، ركضوا إلى فرنسا ليعبروا عن دعمهم. والناس حول العالم ملؤوا الإنترنت بالشعار الشهير “أنا شارلي” تضامنا مع ضحايا المجلة الساخرة

انا أؤيد حرية التعبير وكذلك التضامن مع الضحايا. ولكن لما لم يتحرك العالم، رؤساء وشعوب، للتضامن مع 147+ طلاب المقتولين في كينيا الأسبوع الماضي؟

دعونا نكون صريحين مع بعضنا البعض. الأشخاص الذين قتلوا في باريس كانوا أوروبيين، ومعظمهم ذو البشرة البيضاء، كما ويستحمون مرة في الأسبوع

الأشخاص الذين قتلوا في كينيا كانت بشرتهم سوداء كما وينتمون لبلد إفريقي. انتهت القصة

لذا اليوم، قررت أن أقف مع سيلفر وانديا. لم ألتق بها في حياتي. ومدونتي لن تعيدها للحياة. ولكنها تقول، نحن نتذكر، ونحن نرى ضحايا الإرهاب في كل العالم

نحن – وليس أنا، فنحن عرب ولا نعاني من مرض الفردية الغربي

نحن حسام الشيخ، الفتى الفلسطيني المعتقل ظلما في السجون الإسرائيلية منذ عيد الميلاد

نحن رقية منذر، المرأة اللبنانية التي قتلها زوجها المعتدي السنة الماضية

 نحن والتر سكوت، الرجل الاسود الذي قتله الشرطي الأبيض في الولايات المتحدة الأمريكية

نحن مئات الآلاف من السوريين المجهولين الذين يقتلون منذ 4 سنوات

نحن الأرمن الذين نكافح لـ100 سنة من أجل العدالة لأجدادنا المذبوحين

نحن الناس الغير معدودين من الكثرة الذين نموت يوميا من الجوع بينما الأغنياء يرمون طعامهم للكلاب

نحن كل شخص مظلوم

نحن بشر

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

 فنحن نقف في وحدة ضد بعض

فنقع

 ساعدنا أن نقف متوحدين معا

آمين