Did God Require an Apology from Rola Tabsh? هل احتاج الله لاعتذار رولا الطبش؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

The newly elected MP, Rola Tabsh, angered her Muslim (Sunni) voters when she participated in a Christmas mass, and as seen in the picture below, came forward to be blessed by the cup of communion. She did not partake of the communion (If she had been a male, would she have received the same reaction?) – for a full report (in Arabic) click here.

PM-roula-tabash-communion-dec2018.jpg

The Muslim MP Rola Tabsh seen taking the blessing of the cup of communion

As a response to the outrage, she visited Dar el Fatwa (the leading Sunni religious body), heard a lecture about the rules of Islam, said sorry to the clergy, and then apologized to God for her mistake.

This is a very rich incident. One can speak about religious diversity, communion, feminism, and a host of other topics.

I do not wish to take a stand on the actions of the Sunni authorities. I understand their actions. They believe that Islam is the way to God, just like I believe that Jesus is the way to God. They got offended when they saw a member of their own participating in a Christian ritual. I understand that.

I also do not wish to go into detail on the Lebanese “diversity.” I am thankful that for the past 28 years we have mostly stopped killing each other. Are we truly diverse? What about those who do not want to be religious (all of our family laws are sectarian)? What about civil marriage? What about those who want to follow a religion other than Christianity or Islam? Do they have a place among us?

I do want, however, to comment on the issue of taking communion.

For those who do not know, communion is a Christian ritual established by Jesus himself. Christians take a piece of bread and drink some wine (although a few churches use grape juice) to remember the death of Jesus on the cross (bread is his body broken for us; wine is his blood shed for us).

Some churches believe that the bread and wine change into the actual body and blood of Jesus. Others think that these two elements are just a symbol.

The central question over the past decade or so, at least among the Evangelical churches, has not been about the nature of the elements, but about who can partake. Some churches believe that only members of their own church can take. Others take a more lenient stance, and believe that all true Christians can take (how do you define true? That is a different story). Still others believe that everyone is welcome, as long as they understand what is happening.

All Christians can agree, at least, that Jesus is the host of this event. This is his table. I struggle to see Jesus getting angry when seeing a Muslim woman approach his table. Granted, she did not partake. But if she had, I do not that she would have been cursed, the church polluted, or anything of that sort.

I understand her need to apologize from her religious leaders. She was participating in the religious rituals of a different religion.

I do not understand her choice to apologize from God. In fact, it is a shame she did. No, not because this is an insult to Christianity. It is not. It is not a secret that Muslims think Christians are wrong, and Christians think Muslims are wrong. If I did not think there was something different about Christianity, then it would make no sense for me to remain a Christian.

It is a shame she apologized to God, because it would be a small-minded God indeed who is offended if she participates in the celebration of a different group. Who is this God who is offended by rituals?

The God I know is offended by oppression, injustice, and hatred. The God I know is bigger than my religion and my rituals.

This incident with Rola Tabsh has reminded us that we live in a fragile yet rich country. In many ways, Rola Tabsh is a pioneer. She is daring to be a Sunni MP, and an unveiled one for that, in a patriarchal and narrow-minded society. She just found out, the easy way perhaps, that her road will be filled with landmines.

For that, I salute her. Despite her later apologies, Rola Tabsh dared to build bridges. She dared, even if for a moment, to behave like a MP for the entire nation rather than her sect.

Let us stand in prayer:

Lord,

Remind us that

Your eyes are kind,

Watching the sparrow and the lion

The poor and the rich

Amen

مدونة #93

أغضبت النائب المنتخب حديثا رولا الطبش المقترعين السنّة عندما شاركت في قداس عيد الميلاد، وكما نرى في الصورة أدناه، تقدمت وأخذت البركة من كأس الأفخارستيا. لم تتناول – ونتساءل هنا لو كانت ذكرا هل كانت ستتلقى نفس ردة الفعل؟ شاهد تقرير عما حدث هنا

pm-roula-tabash-communion-dec2018

النائب السني رولا الطبش وهي تأخذ البركة من كأس المناولة

تداركت الأمر وزارت دار الفتوى حيث سمعت محاضرة عن شرائع الإسلام، اعتذرت من رجال الدين، ومن ثم اعتذرت من الله على غلطتها

هذه حادثة غنية جدا. بإمكان المرء أن يتكلم عن التعدديّة الدينية، المائدة المقدسة، النسويّة، ومواضيع أخرى كثيرة

لا أريد أن اخذ موقف من أفعال السلطات الدينية السنيّة. أتفهم ردة فعلهم. يؤمنون أن الإسلام هو الطريق لله مثلما أؤمن أنا أن المسيح هو الطريق لله. انزعجوا من رؤية أحد أفراد جماعتهم يشارك في طقس مسيحي. أتفهم الأمر

أيضا لا اريد الغوص في مسألة “التعددية” في لبنان. أنا ممتن بأننا في آخر 28 سنة بشكل عام توقفنا عن قتل بعضنا البعض. هل نعيش حقا في تعددية؟ ماذا عن أولئك الذين لا يريدون التديّن بينما كل قوانين الأحوال الشخصية عندنا طائفية؟ ماذا عن الزواج المدني؟ ماذا عن الذين يريدون اتباع دين غير المسيحية أو الإسلام؟ هل لهؤلاء مكان بيننا؟

ولكن أريد أن أعلق على موضوع الأفخارستيا

لمن لا يعلم، الافخارستيا هو طقس مسيحي أسسه المسيح بنفسه. يتناول المسيحيون قطعة خبز وبعض النبيذ (قلة من الكنائس تستخدم عصير العنب) ليتذكروا موت المسيح على الصليب – الخبز هو جسده المكسور لأجلنا والكأس هو دمه المسفوك لأجلنا

تؤمن بعض الكنائس بأن الخبز والخمر يتحولان إلى جسد ودم المسيح. بينما يعتبر آخرون أنهما مجرد رمز

السؤال المفصلي في آخر عشر سنين، على الأقل بين الكنائس الإنجيلية، لم يكن حول طبيعة العناصر بل حول من يحق له المشاركة. تؤمن بعض الكنائس أنه فقط يحق لأعضائها التناول. يأخذ البعض موقف أخف ويقولون أن فقط المسيحيين الحقيقيين يحق لهم التناول (كيف تعرف الحقيقي؟ هذه قصة أخرى). ويؤمن آخرون بأن الجميع مرحّب بهم طالما يعلمون ماذا يفعلون

يتفق كل المسيحيون، على الأقل، أن هذه مائدة يسوع. يسوع هو المضيف في هذا العمل. هذه طاولته. لا أرى كيف يمكن ليسوع أن يغضب عند رؤية امراة مسلمة تتقدم من الطاولة. نعم، هي لم تتناول، ولكن لو كانت تناولت، لا أعتقد أنها كانت ستكون ملعونة أو تنجس الكنيسة أو أي شيء من هذا القبيل

أتفهّم حاجتها للإعتذار من القادة الدينيين. لقد شاركت في طقوس دينية لدين مختلف

لا أتفهم حاجتها للإعتذار من الله. بالحقيقة إنه أمر مؤسف أنها فعلت ذلك. كلا، ليس لأن في الأمر إهانة للمسيحية. لا إهانة. ليس أمر مخفي عن أحد أن المسلمين يعتقدون أن المسيحيين على خطأ، والعكس صحيح. لو لم أكن أعتقد أن في المسيحية أمر مختلف عن باقي الأديان لما كان بقائي مسيحيا له معنى

من المؤسف أنها اعتذرت من الله لأن اعتذارها منه يصوره على أنه إله ضيق الأفق ينزعج منها عند اشتراكها في احتفالات مجموعة مختلفة. من هو هذا الإله الذي ينزعج من الطقوس؟

الله الذي أعرفه ينزعج من الظلم والكراهية والإستبداد. الله الذي أعرفه أكبر من ديني وطقوسي

حادثة رولا الطبش ذكّرتنا بأننا نعيش في بلد هشّ ولكن غنيّ. رولا الطبش رائدت على أكثر من صعيد. إنها تتجرأ أن تكون نائب سنيّ، وغير محجّبة، في مجتمع ذكوري ومتصلب الرأي. ولقد وجدت، بسهولة  هذه المرة، أن طريقها مليئة بالألغام

من أجل ذلك، أنا أحيّيها. بالرغم من اعتذاراتها اللاحقة، لقد تجرأت رولا الطبش على بناء الجسور. تجرأت، ولو للحظة، أن تتصرف كنائب عن الأمة وليس فقط الطائفة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكّرنا

أن عيونك حنونة

تشاهد العصفور والأسد

الفقير والغني

آمين

Advertisements

Thai Boys in a Cave and Gaza Children in a Cage – صبيان تايلاند في كهف وأطفال غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18.jpg

Over the last weeks the entire world turned its attention to the 12 Thai boys, and their coach, who were trapped in an underground cage for weeks after a surprise flood.

Divers from around the world tried to help, and world media updated us daily on their fate.

At the very same time, but not for years rather than weeks, the people of Gaza continue to live in horrible conditions (the UN said that Gaza will become unlivable in 2020). About 1,200,000 are under the age of 25 (66% of the population).

The same can be said about the children of Syria, Yemen, and a myriad of other places around the globe.

Now, this is not a nagging post. I am not here to say that the Media, especially in the West, only cares about certain problems.

I am also aware that thousands of individuals and NGOs around the world are trying to help Gaza.

I am simply asking: What made the world come together to help those 12 boys (whom I am overjoyed that they got saved) while it remains ignorant of the plight of 1.2 million children and young adults in Gaza?

Both groups are similar. Both are stuck. The first in a small cage, and the second in a small piece of land – an open prison; they are surrounded by a strict Israeli blockade.

What makes the world care for one group and ignore the second, although the Gaza children are in more danger, their problem has been going on for way more time, and there is no foreseeable solution up ahead?

Perhaps the answers are the in the question.

Perhaps the Gaza crisis overwhelms us. We freeze. I know it happens to me. Where do I start? How do I help? We are talking about millions of Palestinians in constant distress. What can I do?

Perhaps the major wars, Syria, Yemen, and others, overwhelm us. What do we do in the face of huge disaster? What can we do in the face of millions of immigrants, millions of dead children, millions of hungry faces, and millions of stories seeking attention and resolution?

Perhaps the story of the 12 Thai boys is simple. Limited. 12 boys. 1 cave. Get divers in. Get the boys out. A crisis for 2-3 weeks. It is done. It is very dangerous, yes. These boys could have died, yes. But it was limited.

A good friend from Germany, pastor Eric Smith, once told me, and I don’t know if he was quoting anyone: “Do for one what you would like to do for many.”

I would love to free the people of Gaza. I would love to feed the hungry of Syria. I would love to stop the war in Yemen.

But I can’t. I am overwhelmed.

I will contact a local NGO that helps Palestinians and give a small donation.

I will visit a Syrian refugee family that lives nearby and share food.

I will walk in a demonstration to end the war in Yemen.

I will move. I will not be overwhelmed.

Whether it is 12 or 1.2 million people in distress.

I will not be silent.

 

I love one the metaphor Jesus used to explain the Kingdom of God. It is a small seed that grows into a huge tree.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Bury me in the ground,

Small and weak.

Raise us a tree

Mighty and green

To be a shade in the burning sun

Amen

 

مدونة #85 – صبيان تايلاند في كهف وأولاد غزة في حبس

thaiboys_cave_jul18

في الأسابيع الماضية انشغل العالم بالصبية ال12 من تايلاند ومدربهم العالقين في كهف تحت الأرض بعد حدوث فيضان فجائي

حاول غطاسون من حول العالم المساعدة، ودأبت وسائل الإعلام العالمية على إعلامنا بكل جديد يوميا

بنفس الوقت، ولسنوات وليس اسابيع، استمر شعب غزة في العيش في ظروف مروعة (وقد صرحت الأمم المتحدة أن غزة ستصبح غير صالحة للحياة بحلول سنة 2020). حوالي 1،200،000 شخص (أي 66% من السكان) هم تحت عمر 25

نستطيع أن نقول أمور مماثلة عن أطفال سوريا واليمن وعدة مناطق حول العالم

لنكن واضحين، هذه ليست مدونة للنق. لا أريد أن أقول أن الإعلام، وخصوصا في الغرب، يركز فقط على بعض المشاكل

أنا أيضا أعرف أنه يوجد آلاف الأشخاص والجمعيات من حول العالم تحاول مساعدة غزة

ولكنني أسأل بكل بساطة: ماذا يدفع العالم للتوحد لمساعدة الصبية ال12 (وأنا سعيد للغاية بخبر خلاصهم) بينما يجهل معظم الناس معاناة 1.2 مليون طفل وشابة في غزة؟

المجموعتان مماثلتان. الإثنان  عالقان. الأول في كهف والثاني في قطعة أرض صغيرة – حبس في الهواء الطلق ومحاطا بحصار إسرائيلي صارم

ماذا يدفع العالم للإهتمام بالمجموعة الأولى وتجاهل الثانية، مع أن أطفال غزة في خطر أكبر ومشكلتهم مر عليها وقت أطول ولا يوجد حل في الأفق؟

ربما الجواب في السؤال

ربما مشكلة غزة تبتلعنا. نتجمد أمامها. أعرف أن الأمر يحصل معي. من أين أبدأ؟ كيف أساعد؟ نحن نتكلم عن ملايين الفلسطينيين في ألم مستمر. ماذا أفعل؟

ربما كل الحروب الرئيسية، من سوريا لليمن لباقي المناطق، تخنقنا. ماذا نفعل في مواجهة مصيبة ضخمة؟ ماذا نفعل في مواجهة وجوه ملايين النازحين وملايين القتلى زملايين الجائعين وملايين القصص التي تطلب انتباهنا وحلولنا؟

ربما قصة الصبيان ال12 بسيطة. محدودة. 12 صبي. كهف واحد. يدخل الغطاسون. يخرج الأولاد. مصيبة ل2-3 أسابيع. انتهت. خطرة جدا، نعم. واجه الصبيان الموت، نعم. ولكنها محدودة

قال لي صديقي العزيز إريك سميث، وهو قسيس الماني، ولا أعرف ان كان يقتبس أحدهم – افعل بالواحد ما تتمنى أن تفعل بالجميع

أحب أن أحرر أهل غزة. أحب أن أطعم جياع سوريا. أحب أن أوقف الحرب في اليمن

لا استطيع. أنا أختنق

سأتصل بجمعية محلية تساعد الفلسطينيين وأتبرع بملغ صغير

سأزور عائلة سورية نازحة تعيش بجانبي وأشاركهم الطعام

سأمشي في مظاهرة ضد الحرب في اليمن

سأتحرك. لن أختنق

لو كان الرقم 12 أو 1.2 مليون شخص في مأزق

لن أسكت

أحب أحد الإستعاراة التي استخدمها يسوع لتفسير ملكوت الله. هو حبة صغيرة تنمو لتصبح شجرة كبيرة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ادفنّي في الأرض

صغير وضعيف

أقمنا شجرة

عالية وخضراء

لنكون فيئا من الشمس الحارقة

آمين

What if the Palestinians were Kurdish? ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018.jpg

Dear Arabs,

What if the Palestinians were Kurdish? Would we care about the fact that they have no country?

What if the Israelis were all Muslim? Would we monitor their terrorist actions against the Palestinian people?

What if the Armenians were Muslim? Would we then care about the Turkish genocide against them?

What if the Turks were Christians? Would we turn a blind eye towards their human right abuse against the Kurds?

What if our domestic workers were white? Would we treat them like animals?

 

Do we truly care about injustice, or do we simply care about protecting our own clan?

Will we ever truly care about injustice?

Will we support the Palestinians, and the Kurds, and the Armenians – all peoples of this region?

Is it a possibility, or is it a dream?

 

Do we truly care about all kinds of injustice?

How can we shout for freedom for Palestinians, but remain silent while millions of Arab women are abused and treated like second-class citizens?

How can we march in the streets against corruption, while we continue to be too lazy to start to recycle our garbage and protect our environment?

 

Are we a schizophrenic people? Are we nations and individuals who love to shout “injustice” only when it suits us?

 

I know, I know that the other nations of the world (maybe) are not better. I know that one cannot care about all injustice in the world at once.

But can we, at least, try to be consistent?

 

I truly believe that until we begin to respect all life, until we begin to speak up against all injustice, we will remain countries sinking in corruption and war. We will remain countries that are open to colonization and abuse.

Unless all life becomes equal, and all humans are treated the same, we are destined to continue to be people marching against the oppressed today and marching with the oppressor tomorrow.

 

Let us stand in prayer

Lord,

Remind us

That the answer to the question

Who is my neighbour?

Is everybody

Everybody

Amen

 

مدونة 81

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟

14-gaza-israel-palestine-no-peace.w710.h4732018

يا عرب

ماذا لو كان الفلسطينيون أكراد؟ هل كنا سنهتم بحقيقة عدم حصولهم على وطن؟

ماذا لو كان الإسرائيليون مسلمين؟ هل كنا سنراقب أعمالهم الإرهابية تجاه الشعب الفلسطيني؟

ماذا لو كان الأرمن مسلمين؟ هل كنا سنهتم حينها بالإبادة التركية ضدهم؟

ماذا لو كان الأتراك مسيحيين؟ هل كنا سنتغاضى عن سوء معاملتهم ووحشيتهم تجاه الأكراد؟

ماذا لو كانت عاملات المنازل بيض؟ هل كنا سنعاملهم كالحيوانات؟

هل نهتم حقا بالظلم، أو هل ببساطة نهتم بحماية قبيلتنا؟

هل سيأتي يوم نهتم فيه حقا بالظلم؟

هل ندعم الفلسطينيين والأكراد والأرمن – كل شعوب هذه الأرض؟

هل هذا احتمال وارد أم مجرد حلم؟

هل نهتم بكل أنواع الظلم؟

كيف نصرخ مطالبين بالحرية للفلسطينيين ولكن نبقى صامتين تجاه الإسائة لملايين من النساء العرب ومعاملتهم كأنهن مواطنات مرتبة ثانية؟

كيف نتظاهر في الشوارع ضد الفساد ولكن نستمر في الكسل لدرجة أننا لا نبدأ بإعادة تدوير الزبالة لحماية البيئة؟

هل نحن شعب منفصم؟ هل نحن شعوب وأفراد نهوى أن نصرخ “ظلم” فقط عندما الأمر يناسبنا؟

أعلم، أعلم أن باقي شعوب الأرض (ربما) ليست أفضل منا. أعلم أننا لا نستطيع أن نهتم بكل الظلم في كل العالم في آن معا

ولكن ألا نستطيع، على الأقل، أن نكون ثابتين في موقفنا؟

أؤمن حقا أنه حتى نبدأ باحترام كل الحياة، وحتى نبدأ بمجابهة كل الظلم، سنبقى دولا غارقة في الفساد والحرب. سنبقى دولا مفتوحة للإستعمار والإساءة

إذا لم تكن كل أنواع الحياة متساوية، وإذا لم نعامل كل البشر بمساواة، فنحن مقدّر لنا أن نستمر بالمسير مع المظلوم اليوم ومع الظالم غدا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ذكرنا

بأن جواب السؤال

من هو قريبي؟

هو الجميع

الجميع

آمين

Shithole Kingdom – ملكوت القرف

I read a book last month about Jesus written by a Muslim scholar. He quotes the following teaching of Jesus as proof that the Jesus we see in the gospels is not authentic:

If anyone comes to me and does not hate his own father and mother and wife and children and brothers and sisters yes, even his own life, he cannot be my disciple. Luke 14:26

He argues that a real prophet would not say these things.

Society in general has a certain image of Jesus. Jesus is kind. Jesus is merciful. Jesus is loving. Jesus is a teddy bear that I hug at night to feel safe.

Yes, Jesus might be all of the above (even the teddy bear), but if you read his teachings you realize that he does not call us into a safe and easy life. He does not call us only into friendship with God. No! He calls us to worship God.

What is worship? As we saw in the verse above, worship is COMPLETE obedience to God and trust in him alone. Worship means seeking to be more like Jesus day after day!

You see, Jesus ushered in the kingdom of God. This kingdom has some amazing values. Kingdom values teach us to love our enemy. Kingdom values teach us to share our money and possessions with those who have less than us. Kingdom values teach us to be faithful in our marriages and relationships. Kingdom values teach us to pray for those who hate us and bless those who curse us.

The problem is that our society is not run by kingdom values. Actually, if you look closely, it is mostly run on anti-Kingdom values. So, if you want to be part of the kingdom of God which Jesus is leading you will have to butt heads with society more often than not.

What do we see of today’s Christianity?

Now you think I will start talking here about drinking, drugs, and immorality…Although those are all valid points to make, I won’t make them here. Let the pastors do that on Sunday.

What do we see of today’s Christianity?

I see Christians who are loyal to their family, tribe, race, political party, and country more than their loyalty to Christ and his kingdom!

President Trump exhibits blatant racism. What does the majority of the white church in the US do? Nothing. Even more yet, some continue to defend his words.

Our Christian (at least in name) political leaders in Lebanon daily exhibit blatant racism towards the Syrian refugees. What does the majority of the church in Lebanon do? Nothing. Even more yet, some echo this racist rhetoric.

Millions of Christians around the world blindly support the state of Israel as it continues to savagely oppress the Palestinians just because most of the Palestinians are Muslims, and we can care less about them (and because of some sick theology…but that will have to wait).

Is history bound to repeat itself?

Is the church bound to defend Hitler, slavery, oppressive regimes, sexual abuse, the oppression of women, and all kinds of corruption?

Yes, I know, there were beautiful Jesus-like Christians throughout history who exhibited and defended the values of the Kingdom of God against all odds. I know that the church instilled in society some amazing values.

But for every “good” Christian out there we bump into five that show more loyalty to tribe and race and money than they show loyalty to the way of Christ.

I was deeply saddened to see hundreds of my American friends (and Lebanese friends who think they are American) who constantly attack all political, religious, and social figures who oppose their agenda and who constantly defend Trump suddenly grow silent on social media after the president mocked the poor nations of this world.

I was also deeply overjoyed to see tens of my American friends issue messages of love and solidarity with the poor nations of this world.

Which kingdom do I follow?

The shithole one or the Jesus one?

Let us stand in prayer:

Lord,

Help us die,

Of the things that make us angry,

Help us live,

For the things that make you smile.

Amen

 

مدونة #76

ملكوت القرف

قرأت الشهر الماضي كتاب  من عالم مسلم. يقتبس التعليم التالي من يسوع ويستخدمه ليبرهن أن المسيح الذي نراه في الإنجيل ليس حقيقيا

ان كان احد ياتي الي ولا يبغض اباه وامه وامراته واولاده واخوته واخواته حتى نفسه ايضا فلا يقدر ان يكون لي تلميذا. لوقا 14: 26

يحاجج أن نبي حقيقي لن يقول هكذا عبارة

المجتمع بشكل عام لديه صورة معينة عن يسوع. يسوع حنون. يسوع رحوم. يسوع محب. يسوع مثل الدبدوب تعانقه وأنت نائم لتشعر بالأمان

نعم، يسوع كل هذه الأشياء (حتى الدبدوب) ولكن إن قرأت تعاليمه تدرك أنه لا يدعوك إلى حياة آمنة وسهلة. لا يدعوك فقط ليكون لك صداقة مع الله بل يدعوك بالأحرى لتعبد الله!

ما هي العبادة؟ كما رأينا في الآية أعلاه العبادة هي الطاعة الكاملة والثقة الوحيدة في الله. العبادة تعني أن أسعى كل يوم لأشبه يسوع أكثر

المسيح يا عزيزي أعلن بدء ملكوت الله. ولدى هذا الملكوت بعض القيم المذهلة. قيم الملكوت تعلمنا أن نحب الأعداء. قيم الملكوت تعلمنا أن نشارك أموالنا ومقتنياتنا مع من يمتلكون أقل منا. قيم الملكوت تعلمنا الأمانة في الزواج والعلاقات. قيم الملكوت تعلمنا أن نصلي من أجل من يكرهنا ونبارك من يلعننا

المشكلة أن مجتمعنا لا يسير على قيم الملكوت. بل بالعكس هو يسير على قيم تكاد تكون مضادة لقيم الملكوت. إذا، إن أردت أن تكون جزء من ملكوت الله الذي يقوده يسوع فعليك أن تتصادم مع المجتمع في كثير من الأحيان

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

تعتقد الأن أنني سأتحدث عن شرب الكحول والمخدرات وانحلال الأخلاق. هذه كلها نقاط صائبة. ولكنني لن أتكلم عنها هنا. سأتركها للرعاة يوم الأحد

ماذا نرى في المسيحية اليوم؟

نرى مسيحيين يدينون بالولاء للعائلة والقبيلة والعرق والحزب والوطن أكثر من ولائهم للمسيح وملكوته!

أظهر الرئيس ترامب تمييز عنصري فاجر. ماذا فعلت أغلبية الكنيسة البيضاء في الولايات المتحدة الإمبريالية؟ لا شيء. لا بل دافع البعض عن كلامه

زعماؤنا المسيحيين (بالإسم على الأقل) يقومون يوميا بالتهجم العنصري على اللاجئين السوريين. ماذا تفعل أغلبية الكنيسة في لبنان؟ لا شيء. لا بل يقوم البعض بترداد الكلام المسيء

ملايين المسيحيين حول العالم يؤيدون إسرائيل بدون وعي بينما يستمر الكيان الصهيوني بنهجه الظالم والعنيف تجاه الفلسطينيون فقط لأن أغلبية الشعب الفلسطيني مسلمين وبسبب لاهوت مريض سنتناوله في أحد الأيام المقبلة

هل محتم على التاريخ أن يكرر نفسه؟

هل يتحتم على الكنيسة أن تؤيد هيتلر والعبودية والأنظمة الظالمة والإعتداء الجنسي والتمييز ضد المرأة وكل انواع الفساد؟

نعم، أعرف أنه يوجد كثير من أتباع المسيح المذهلين خلال التاريخ الذين دافعوا عن قيم ملكوت الله ضد كل الصعاب. أعرف أن الكنيسة قدمت كثير من القيم الرائعة للمجتمع

ولكن بوجه كل مسيحي “جيد” تجد خمس مسيحيين يدينون بالولاء للقبيلة أو العرق أو المال أكثر من ولائهم لطريق المسيح

حزنت كثيرا عندما رأيت مئات من أصدقائي الأمريكيين (وبعض أصدقائي اللبنانيين الذين يعتقدون أنهم أمريكيين) والذين باستمرار يتهجمون على كل الشخصيات السياسية والدينية والإجتماعية التي تعاكس أجندتهم والذين باستمرار يدافعون عن ترامب، رأيتهم صامتون على وسائل التواصل الإجتماعي بعد أن هزء ترامب من البلاد الفقيرة في العالم

وأيضا فرحت كثيرا بعشرات أصدقائي الأمريكيين الذين أصدروا رسائل حب ودعم لبلدان العالم الفقيرة

أي ملكوت تتبع؟

ملكوت القرف أو ملكوت يسوع؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا لنموت

عن الأمور التي تغضبنا

وساعدنا لنحيا

من أجل الأمور التي تجعلك تبتسم

آمين

Do the Palestinians Deserve Jerusalem? هل يستحق الفلسطينيين القدس؟

 

I regularly share articles, pictures, and posts that speak up against Israel and defend Palestine on social media.

I regularly hear theological arguments from well-meaning Christians about how the Israelis have an ancient God-given right to this land.

I will not answer those here. If you still think that after the coming of Jesus God uses genetic tests to assign certain lands to certain people, then I do not think anything I can say will convince you otherwise.

I also regularly get social media feedback from well-meaning friends who argue the land of Palestine is better off in the hands of the civilised Zionists than the hands of the violent Palestinians – particularly Muslim extremists groups such as Hamas.

palestinians.jpg

To those, I will answer.

I do not like Hamas, or other extremist groups.

Although a great number of Muslims care for the Palestinian cause, the Palestinian cause is not a religious issue.

What is the Palestinian cause then?

At its root, it is a very simple case:

  • Before 1948, the land was called Palestine. It was inhabited mostly by Arabs.
  • In 1948, after Israel was formed, hundreds of thousands of Palestinians were expelled from their homes.
  • From then till now, despite numerous UN resolutions that call for an equal division of the land between the Palestinians and the Israelis, Israel continues to annex more land, kick out more Palestinian families, and continue to make it almost impossible to form a Palestinian state.

The table have turned. Prior to 1948, Palestinians had a country. They had homes, fields, and hundreds of years of presence. After 1948 they found themselves refugees in a new country called Israel or in numerous countries around the world.

What is the issue then? It is an issue of justice! A simple, a straightforward kindergarten-level case of “stealing is wrong.”

I am painfully aware that giving Palestinians all the land back today will mean kicking out the Israelis who have been living there for over two generations now. In fact, most Palestinians today agree to share the land equally. The Israelis keep their new state, and the Palestinians regain theirs.

Decisions such as the one taken by Trump to ignore Palestinian heritage and continue to increase the size and powers of Israel will not help bring peace.

Now we come back to those worried that the Palestinians are barbarians.

It is, again, a very simple case.

Palestine was stolen from the Palestinians.

They deserve to have it back. All they are asking for is part of it really.

Now, dear well-meaning friend, what they choose to do with their land is non of your business.

Palestinians might choose to be ruled by Islamic law. It is their choice.

They might choose to create a secular government. It is their choice.

They might choose to have a civil war and kill each other for 100 years. It is their choice.

They might choose to walk around in their underpants while worshiping the sun. It is their choice.

Not one single country on this planet is every told: Look, if you misbehave we will take your country away from you.

The Palestinian cause is one of justice.

Give the Palestinians back their land. What they do with, how they govern it, or how they choose to live in it is their business, not mine nor yours!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Help us see

 All the kinds of oppressed:

The familiar,

And the scary

Amen

مدونة # 74

هل يستحق الفلسطينيون القدس؟

أشارك بشكل معتاد صور ومقالات وبوستات على وسائل التواصل الإجتماعي تدافع عن فلسطين

وأسمع بشكل معتاد حجج لاهوتية من مسيحيين أمناء عن أن الإسرائيليين يمتلكون حقا إلهيا قديما على الارض

لن أرد عليها هنا. إذا كنت لا زلت تعتقد أنه بعد مجيء يسوع الله يستخدم الفحوصات الجينية ليعين أراضي معينة لشعوب معينة فلا أعتقد أنني أستطيع أن أقنعك بالعكس

أتلقى أيضا بشكل مستمر ردود فعل على وسائل التواصل الإجتماعي من أصدقاء طيبين حيث يقولون أنه من الأفضل لأرض فلسطين أن تكون في يد الصهاينة المتمدنين على أن تكون بيد الفلسطينين العنيفين – خاصة الأحزاب الإسلامية المتطرفة مثل حماس

palestinians

سوف أرد على اولئك

انا لا احب حماس ولا المجموعات المتطرفة الاخرى

ومع ان عدد كبير من السلمين يناصرون القضية الفلسطينية، القضية الفلسطينية ليست قضية دينية

ما هي اذا القضية الفلسطينية؟

جذورها بسيطة جدا

  • قبل 1948 كانت الارض هذه تدعى فلسطين. كان معظم سكانها من العرب
  • عام 1948 قامت دولة اسرائيل. تم طرد مئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم
  • منذ ذلك الوقت، وبالرغم من عدة قرارات للامم المتحدة، دأبت إسرائيل على إضافة اراضي جديدة وطرد عائلات فلسطينية جديدة واستمرت بجعل اقامة دولة فلسطينية امر شبه مستحيل

لقد انقلبت الطاولة. قبل 1948 كان للفسطينيون وطن. كان لديهم بيوت وحقول ووجود يمتد لمئات السنين. بعد 1948 وجدوا أنفسهم إما لاجئين في بلد جديد يدعى إسرائيل أو لاجئين في بلاد عديدة حول العالم

ما هي القضية هنا؟ انها قضية عدالة! قضية سهلة ومباشرة وترتقي لمستوى الحضانة، ونلخصها بعبارة: السرقة غلط

أنا أعرف للاسف ان استرجاع كامل الاراضي الفلسطينية من قبل الفلسطينيين سيعني طرد الإسرائيليين الذين عاشوا هنا لاكثر من جيلين. معظم الفلسطينيين اليوم يرضى بمشاركة الارض بالمساواة. يحتفظ الإسرائيليون بوطنهم الجديد ويُعاد بناء وطن فلسطيني

قرارات مثل قرار ترامب الأخير والتي تتجاهل التراث الفلسطيني وتستمر بإعطاء إسرائيل مزيد من الحقوق والحجم والسلطة لن تجلب السلام

ونعود الان للقلق من أن الفلسطينيون برابرة

مرة أخرى، القضية سهلة

تمة سرقة فلسطين من الفلسطينيين

يستحقون أن يستعيدوها. وهم اليوم يطلبون بالحقيقة جزءا منها

فيا أيها الاصدقاء الطيبين، ما يختار أن يفعله الفلسطينيون بأرضهم ليس من شأنكم

قد يختار الفلسطينيون حكم الإسلام. هذا خيارهم

قد يختاروا تشكيل حكومة علمانية. هذا خيارهم

قد يختاروا إقامة حرب أهلية والتقاتل فيما بينهم لمدة 100 عام. هذا خيارهم

قد يختاروا المشي عراة في الطرقات وعبادة الشمس. هذا خيارهم

ولا بلد على هذه الكرة الأرضية يُقال له: إسمع، إن لم تحسنوا السلوك فسناخذ وطنكم منكم

القضية الفلسطينية قضية عدالة

أرجعوا الأرض المسروقة للفلسطينيين. ماذا يفعلون بها، كيف يحكمونها، أو كيف يختاروا العيش فيها هو شأنهم وليس شأنك أو شأني!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

ساعدنا أن نرى

كل أنواع المظلومين

المألوفين

والمخيفين

آمين

Is Marine Le Pen Helping Women by Refusing to Wear the Veil? هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

Marine-Le-Pen-960x540.jpg

Marine Le Pen, a far-right French presidential candidate, refused to wear a head covering on a visit to the Lebanese Sunni Grand Mufti a few days ago.

Media are saying that she was aware of that condition before arriving at his office. She came anyway, was told at the door that she needs to be veiled, refused, and left without meeting the Muslim religious leader.

Social media users were divided over their reactions to her act.

Some celebrated her courage and saw in her actions a refusal to bow down to Muslim oppression of women. One user commented that the millions of oppressed Iranian women (we could easily add Saudi Arabian or others) are applauding Marine Le Pen’s act of defiance!

Others were enraged. They saw in her act a cheap attempt at media coverage and disrespect to the customs of the host. One commentator argued that Marine Le Pen, and the far-right party she represents, require Muslim immigrants to adhere to “French” values but she is refusing to adhere to local Muslim values.

So, do her actions help in the struggle for the liberation of women?

The real question is whether we need more cultural clashes? Is that the best way to change people’s perceptions?

At the moment, as I write these words, at least 1 billion people truly believe that a veiled woman is a sign of faithfulness to God.

You might agree or disagree with their beliefs, but the fact remains that they hold that belief.

If you believe that the veil oppresses women, then is clashing with hundreds of millions of people, tens of countries, and many cultures the best way to share your thoughts?

Doesn’t Le Pen support the banning of the veil in France? Who says that her actions are progressive and veiled women are regressive? Are there no women in the world who wish to be veiled? What if, for them, this is a way to approach God and seek a better life in society?

Furthermore, wouldn’t it have been better for her, and for women in Lebanon, if Le Pen had covered her head, entered into this meeting with the Grand Mufti, and engaged in a conversation with him? Couldn’t she have, by building a positive relationship with the local community, have opened more avenues for mutual inter-cultural exchange of values and ideas?

 

What do we need in such times that we live in?

Developed countries close the borders in the faces of refugees, Lebanese Christians close their doors and streets in the face of Syrian Muslim refugees, countries led by extremist regimes close down any dialogue with others, and all around the world people groups feel that their “values,” their “faith,” and their “lifestyle” is being threatened!

What do we need in such times as these?

No more closed borders! Not more refusals to visit each other! Not more closed ears, closed eyes, and closed hearts! Not more walls!

We need Marine Le Pen to put on a veil like a Muslim, enter the office of the Grand Mufti, drink coffee with him, and build a bridge between two different cultures.

Christians of Lebanon and of the world, people of Lebanon and of the world, this is not a time for walls but bridges!

We need love not fear!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Forgive us,

It has been a long time since

We were Muslim,

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #59 – هل رفض مارين لوبان لبس الحجاب يساعد المرأة؟

marine-le-pen-960x540

مارين لوبان، مرشحة فرنسية للرئاسة من اليمين المتطرف، رفضت تغطية رأسها في زيارة لمفتي لبنان السني قبل بضعة أيام

وسائل الاعلام تقول بأنها كانت على علم بهذا الشرط قبل الوصول لمكتبه. ولكنها أتت على كل حال، قيل لها على الباب أنه عليها لبس الحجاب، رفضت، وتركت من دون الاجتماع بالمسؤول الديني المسلم

انقسم مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في ردة فعلهم على عملها هذا

البعض احتفل بشجاعتها ورأى في عملها رفضا للانحناء للظلم الاسلامي بحق النساء. احد المستخدمين علق قائلا بأن ملايين من النساء الايرانيات (وقد نقول نحن السعوديات أو غيره) يحيون عمل مارين لوبان الشجاع في تحديه للنظام القائم!

البعض الآخر كا غاضبا ورأى في عملها محاولة رخيصة للحصول على تغطية اعلامية واهانة للعادات المحلية لمضيفها. احد المعلقين قال بأن بينما مارين لوبان، وحزبها اليميني المتطرف، يطلبون من المهاجرين الاسلام التقيد بالقيم “الفرنسية،” ولكنها هنا ترفض التقيد بالقيم الاسلامية المحلية

اذا، هل عملها هذا يساعد في الصراع لتحرير المرأة؟

السؤال الحقيقي هو اذا كنا بحاجة للمزيد من الصراعات الثقافية؟ هل هذه أفضل طريقة لتغيير نظرة الناس؟

بينما أكتب هذه الكلمات هناك على الاقل مليار شخص حول العالم يؤمن بان المرأة المحجبة علامة ايمان بالله

قد توافق أو لا توافق على هذا المعتقد، ولكن الحقيقة تبقى على أن هؤلاء الأشخاص يؤمنون بذلك المعتقد

اذا كنت تؤمن أن الحجاب يكبت المرأة، فهل الدخول في صراع مع مئات الملايين من الناس، عشرات البلدان، وعدة حضارات هو أفضل طريقة لمشاركة رأيك؟

الا تؤيد لوبان منع الحجاب في فرنسا؟ من قال ان اعمالها تقدمية والمراة المحجبة رجعية؟ ألا يوجد نساء في العالم يريدون أن يتحجبوا؟ ماذا لو، بالنسبة لهم، هذه طريقة للاقتراب من الله وطلب حياة افضل في المجتمع؟

زد على ذلك كله، الم يكن من الافضل لها، ولنساء لبنان، لو لوبان غطت رأسها، دخلت الاجتماع مع الفتي، واشتركت في الحديث معه؟ الم تكن عندها، من خلال بناء علاقة ايجابية مع المجتمع المحلي، قد فتحت فرص أكثر للتبادل الحضاري المشترك للقيم والأفكار؟

ماذا نحتاج في الأوقات التي نعيش فيها اليوم؟

البلدان المتقدمة تغلق الحدود بوجه النازحين، المسيحيون اللبنانيون يغلقون أبوابهم وطرقاتهم بوجه النازحين السوريين المسلمين، البلدان التي تقودها انظمة راديكالية تغلق اي حوار مع الآخرين، وحول العالم المجتمعات البشرية تشعر بأن “قيمها،” و”ايمانها،” و”طريقة عيشها” تحت التهديد

ماذا نحتاج في اوقات مثل هذه؟

ليس الحدود المغلقة! ولا رفض لزيارة الآخر! ولا الآذان المغلقة، والأعين المغمضة، والقلوب المعتمة! ليس مزيدا من الأس

نحتاج من مارين لوبان أن تضع الحجاب مثل المسلمات، تدخل مكتب المفتي، تحتسي معه القهوة، وتبني جسرا بين حضارتين مختلفتين

يا مسيحيي لبنان، يا شعب لبنان، هذا ليس وقت بناء الاسوار بل الجسور! نحتاج للمحبة وليس الخوف

دعونا قف لنصلي

يا رب

سامحنا

لقد مضى وقت طويل

منذ كنا مسلمين

آمين

Should Christians Participate in Politics? هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

Should Christians participate in demonstrations?

Should Christians participate in public offices (on the level of the town or city)?

Should Christians be active members in political parties?

Should Christians, in any way possible, engage in politics?

Some say, no! Our place is in service to the church, and through the church, to the world.

We have little time to lose, and all the time that is left to us on this earth should be committed to sharing the good news of Jesus with those around us.

Supporters of such though do have a point. Across history, and at the moment in many places in the world, the church finds itself in marriage with one political party, and thus its prophetic voice that should rise in criticism against evil is muted. In simple terms, when Christians engage in politics they risk becoming servants of a party over and above their service to Christ. A safe example is the mostly silent German church while Hitler engaged in his atrocities towards humanity. There are more recent examples. But they are better left untouched at the moment.

But, should this risk stop Jesus followers from also engaging in politics?

On the contrary. I would argue that such a risk, the risk of having a corrupt government, should push Christians more towards engaging in politics!

Allow me to present my humble arguments as to why Christians should, in all ways possible, engage in politics:

 

For Justice

As a church we visit the poor. We feed the poor. We seek to serve the poor. What if we could push towards having laws that help all the poor in all of the country? What if, rather than simply giving a food bag to a poor family, we support a political party who supports a law that places a food bag in every house, or gives work to every family so they can support themselves?

The oppressed of our society – women, foreign workers, refugees, the environment, animals, the elderly, the physically disabled, homosexuals…etc. – are all crying in distress. If we enter politics in order to answer their cries, then we are truly followers of the way of Christ.

 

For a Better Taste

Salt. You are salt. A follower of Christ seeks to be, according to the commandment of Christ, salt and light in this tasteless and dark world. Not in one place. Not only in NGOs, or churches, or offices, or companies, but also in political parties, governments, public offices, and the streets.

The presence of followers of Christ in politics will bring a taste of love to a rather hate-infested realm.

 

Never for Power

Never for money. Never for power. Never for oppression. Never to make everyone like me. Never to make everyone dress like Christians, think like Christians, or go to church like Christians.

If we enter politics, when we enter politics, as we do politics, let us not forget that we follow a God who became human, like us. Let us then be with other people, wherever they are, rather than pull them in to where we are.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who brings down rain and shine on both the good and the evil. Let us then be people who work towards the good of all, rather than the good of our own societies and groups.

As we do politics, let us not forget that we follow a God who was ready to take the whip and clean the Temple from all corruption, who was ready to say the truth, even if it meant death on a cross. Let us then not lose our prophetic voice that points out the evils in our churches, in our political parties, and in our societies.

 

Should Christians enter politics?

In general, should good and kind people enter politics? Should honest people engage in corruption-infested politics?

Yes, please, I am begging you, enter, go!

Our country needs you, people need you, God needs you there! Go!

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Give us ears to hear

The cries of the oppressed,

The screams of the land,

Help us!

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة  #58 – هل يجب ان يشترك المسيحيون في السياسة؟

parliment

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المظاهرات؟

هل يجب ان يشترك المسيحيون في المناصب العامة (على مستوى البلدية أو المدينة أو القضاء)؟

هل يجب ان يكون المسيحيين اعضاء فاعلين في احزاب سياسية؟

هل يجب ان يشارك المسيحيون، بأي طريقة من الطرق، في السياسة؟

البعض يقول لا! مكاننا هو في الخدمة للكنيسة، ومن خلال الكنيسة، للعالم

وقتنا القليل ثمين على هذه الارض ويجب ان نستغله كله في مشاركة الأخبار السارة عن يسوع المسيح مع من هم من حولنا

مؤيدو هذا الراي يمتلكون نقطة مهمة. عبر التاريخ، وفي عدة مناطق في يومنا هذا، وجدت الكنيسة نفسها في زواج مع حزب سياسي، وفقدت بموجبه صوتها النبوي الذي يجب ان يرتفع وينتقد الشر. ببساطة، عندما يشترك المسيحيون في السياسة فهناك خطر ان يصبحوا خدام لحزب ما فوق خدمتهم وولائهم للمسيح. مثال آمن هو صمت معظم الكنيسة الالمانية بينما كان هتلر يرتكب فظائعه. هناك امثلة حديثة، ولكن ساتركها لنهار آخر

ولكن، هل يجب على هذا الخطر ان يوقف أتباع المسيح من المشاركة في السياسة؟

على العكس. أنا أحاجج أن هذا الخطر، خطر فساد الحكومات، يجب ان يدفع المسيحيين للمشاركة اكثر في السياسة!

دعوني اقدم لكم حججي المتواضعة التي تدعم مشاركة المسيحيين في كل الطرق الممكنة في السياسة

 

من أجل العدالة

نحن نزور الفقراء ككنيسة. نطعم الفقراء. نحاول خدمتهم بكل الطرق. ماذا لو حاولنا سن قوانين تساعد كل الفقراء في كل البلد؟ ماذا لو، عوض عن اعطاء عائلة فقيرة كيس طعام، ندعم حزب سياسي يدعم قانون يضع الطعام في منزل كل عائلة فقيرة على مستوى الوطن، او يعطي عمل لكل عائلة لكي تعيل نفسها؟

المظلومين في مجتمعنا – النساء، العمال الأجانب، النازحون، البيئة، الحيوانات، كبار السن، العاجزون جسديا، مثليو الجنس…الخ. – يصرخون من الالم. اذا دخلنا السياسة لكي نرد على صراخهم فنحن بالفعل أتباع طريق المسيح

من أجل طعمة افضل

الملح. انتم ملح. أتباع المسيح يسعون ليكونوا، بحسب أمر المسيح، ملح ونور في عالم بدون طعمم ومظلم. ليس في مكان واحد. ليس فقط في الجمعيات، أو الكنائس، أو المكاتب، أو الشركات، بل أيضا في الأحزاب السياسية، الحكومات، المناصب العامة، وفي الشوارع

وجود أتباع المسيح في السياسة سيجلب طعمة المحبة في حقل يشوبه الكره

ابدا ليس من أجل السلطة

ليس من أجل المال. ليس من أجل السلطة. ليس من اجل الظلم. ليس لجعل الجميع يشبهونني. ليس لكي يلبس الجميع مثل المسيحيين، أو يفكر الجميع مثل المسيحيين، أو يذهب الجميع للكنيسة مثل المسيحيين

اذا دخلنا السياسة، عندما ندخل السياسة، بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله أصبح انسانا مثلنا. دعونا نكون مع الناس حيث هم ولا نشدهم صوبنا حيث نحن

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله يجلب المطر والشمس على الصالحين والأشرار. دعونا نكون اناس نعمل من أجل الخير العام، عوض العمل من أجل خير مجتمعاتنا أو فرقنا فقط

بينما نعمل في السياسة، دعونا لا ننسى بأننا نتبع اله كان مستعدا أن يرفع السوط والصوت لينظف الهيكل من كل فساد، وكان مستعدا أن يقول الحق، ولو أدى به الامر الى موت الصليب. دعونا لا نفقد صوتنا النبوي الذي يدل على الشر في الكنيسة، في الأحزاب السياسية، في مجتمعاتنا

هل يجب أن يدخل المسيحيون في السياسة؟

بشكل عام، هل يجب أن يدخل الناس الطييبون والصالحون في السياسة؟ هل يجب ان يشترك الناس الصادقون في سياسة عادة ما تكون مليئة بالفساد؟

نعم، رجاءا، أترجاكم، اذهبوا، ادخلوا!

بلدنا يحتاجكم، شعبنا يحتاجكم، الله يحتاجكم هناك! اذهبوا!

دعونا نقف لنصلي

يا رب

أعطنا آذان تسمع

صراخ المظلومين

صرخات الأرض

ساعدنا!

آمين