Is it Time to Talk about the Persecution of Christians? هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

ملاحظة: الترجمة العربية لهذا المدونة موجودة بعد النسخة الإنكليزية أدناه

 

On one hand it is always time to talk about all kinds of persecution. It is never a bad time to speak up for the oppressed. There is no oppression that is less than another, or of more value. Every kind of oppression needs our attention and our voice. Yes, Christians are being persecuted and killed around the globe daily.

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019.jpg

On the other hand, as tens of Muslims lie dead from a terrorist attack, is this really the time to bring up the persecution of Christians?

Or, allow me to ask this question in a different way. What makes this a unique event that needs our voices and noise? Why should we pause and speak about the New Zealand terrorist attack?

First, right-wing white nationalism is on the rise. And white nationalist leaders (Trump and co) refuse till this day to condemn violence and change their rhetoric. Yes, it is probable that right-wing extremism is in part a reaction to Islamic extremism. But that does not make it any the more acceptable.

Is there really a difference between right-wing white-power ideology and Islamic extremism? Not really. Both call for the exclusion of the stranger, the other. Both, as the horrible incident in New Zealand showed, are ready to resort to violence and mass murder.

Secondly, terrorism has become associated with Islam. It is true that one kind of Islam, specifically that which is spear-headed by Wahhabi fundamentalism, breeds terrorism. But the vast majority of Muslims and branches of Islam do not breed terrorism. My evidence? The millions of Muslims around the world living peacefully with their neighbours. That is why we need to highlight and speak up after an incident such as the one in New Zealand. We should wave our arms and cry: see, not all Muslims are terrorists. Actually, they are, more often than not, the victims of both Islamic extremism and right-wing extremism!

Thirdly, I have a feeling that many Christians were not that sad to see Muslims gunned down in a mosque. Perhaps there is a certain sense of justice. Christians are dying around the world every day. Let some Muslims die too.

Perhaps even there is a feeling of celebration. The West is striking back. The West will not become Islamic (I know that New Zealand is not technically in the West, but you know what I mean)

We need to take a good hard look at ourselves and our faith. Our leader, Jesus, clearly asked us to have no enemies. We only have neighbours. If you celebrated the death of the Muslim worshipers, then I am sorry to tell you, Jesus is not Lord over your life!

I hope that the innocent Muslim victims in New Zealand will move Muslims and Christians around the world to reject extremism. Let us look inwards at our theologies and hearts. Let us look outwards at our religious leaders and the explanation of our holy books. Are all these moving us towards violence? Is there a rhetoric of rejection of the other?

If yes, then let us be careful, lest we find ourselves holding an actual or figurative gun and shooting the stranger.

Let us pray

Lord,

We have seen enough blood

Spattered on the walls of our buildings

To flood this world,

When shall the rain stop?

Amen

 

مدونة #96

هل الوقت مناسب للحديث عن اضطهاد المسيحيين؟

من جهة الوقت دائما مناسب للحديث عن كل أنواع الإضطهاد. لا يوجد وقت سيء للتكلم بلسان المظلومين. لا يوجد ظلم أقل من غيره أو أهم من غيره. كل أنواع الظلم تحتاج لصوتنا وانتباهنا. نعم، المسيحيون يُضطهدون ويُقتلون يوميا حول العالم

new-zealand-shooting-video-livestream-mar2019

ولكن من جهة أخرى، وبينما عشرات المسلمين ممدين أمواتا بسبب هجوم إرهابي، هل حقا الوقت مناسب للكلام عن اضطهاد المسيحيين؟

اسمحوا لي أن أطرح السؤال بشكل مختلف. ما الذي يجعل هذا الحدث مميزا لكي نرفع أصواتنا؟ لماذا يجب أن نتوقف عند الهجوم الإرهابي في نيو زيلاندا؟

أولا، اليمين والحركة القوميّة البيضاء في ارتفاع. وقادة القوميّة البيضاء (ترامب وأصحابه) يرفضون حتى اليوم استنكار العنف وتغيير لهجتهم. نعم، على الأرجح أن التطرّف اليميني هو جزئيا ردة فعل على التطرّف الإسلامي. ولكن هذا لا يجعله مقبولا

هل يوجد حقا فرق بين الفكر اليميني المتطرف والقومية البيضاء وبين التطرّف الإسلامي؟ ليس حقا. الإثنان يدعوان لنبذ الغريب، الآخر. والإثنان، كما رأينا في الحادثة الشنيعة في نيوزيلاندا، مستعدان للجوء للعنف والقتل الجماعي

ثانيا، لقد أصبح الإرهاب مرتبطا بالإسلام. الحقيقة هي أن أحد أنواع الإسلام، خاصة ذلك الإسلام الذي يترأسه الفكر الوهابي الأصولي، يربي الإرهاب. ولكن أكثرية المسلمين ومدارس الإسلام لا تربّي الإرهاب. دليلي؟ ملايين المسلمين حول العالم الذين يعيشون بسلام مع جيرانهم. لذلك نحتاج أن نضيء على حادثة نيوزيلاندا. يجب أن نرفع الصوت ونقول: ليس كل المسلمين إرهابيين. بل على العكس، معظم ضحايا الإرهاب سواء أتى من التطرف الإسلامي أم اليمين المتطرف هم من المسلمين

ثالثا، أشعر بأن بعض المسيحيين لم يحزن لرؤية قتل المسلمين في الجامع. لربما شعر البعض بنوع من العدالة. المسيحيون يموتون حول العالم كل يوم. ليمت المسلمين أيضا

لربما احتفل البعض بالأمر. الغرب يردّ. لن يصبح الغرب إسلاميا – مع علمي أن نيوزيلاندا ليست  في “الغرب” ولكن فهمتم قصدي

يجب أن نتوقف ونراجع إيماننا وأنفسنا. قائدنا، يسوع، كان واضحا بطلبه منا ألا يكون لدينا أعداء. فقط لدين أقرباء. إذا احتفلت بموت العابدين المسلمين، فانا أقول لك للأسف أن يسوع ليس ربا على حياتك!

أرجو أن يدفعنا الضحايا المسلمين الأبرياء في نيوزيلاندا، مسلمين ومسيحيين، لرفض ونبذ التطرّف. دعونا جميعا ننظر إلى دواخلنا وقلوبنا. دعونا ننظر ونفحص رجال ديننا وتفسير كتبنا المقدسة. هل تحركنا هذه جميعها نحو العنف؟ هلى خطاب ديننا يدفعنا لنبذ الآخر؟

إذا كان الجواب نعم، فلننتبه. إذ قد نجد أنفسنا نحمل بندقية، حقيقية أم رمزية، ونطلق النار على الغريب

دعونا نقف لنصلي

يا رب

لقد رأينا ما يكفي من الدماء

التي تلطّخ جدران أبنيتنا

لكي تطوف وتغمر الأرض

فمتى تتوقف الأمطار؟

آمين

Advertisements

Should We Wish for the Death of the Terrorists? هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169.jpg

May 26.

28 bodies of unarmed Christians litter the floor of the Egyptian desert. They were on their way to pray in a monastery.

9 April.

46 bodies of unarmed Christians spread in and around two churches in Egypt. They were celebrating Palm Sunday.

11 December.

29 bodies of unarmed Christians decorate the church for Christmas. They were there to pray.

 

What is our reaction to this systematic targeting of Christians in Egypt by terrorists? What is our reaction to the persecution of Jesus followers around the world?

 

It will probably be anger. Anger that is fanned into rage as one strolls through social media newsfeed and comes upon some Muslims celebrating the killings as victory.

Anger at a government that refuses to properly defend its citizens.

Anger at religious institutions that refuse to quench hate speech and fundamentalism.

Anger at a world gone mad.

 

Our reaction might be sorrow. Sorrow at the innocence of the victims, the ignorance of the terrorists, the emptiness of the parents and children left behind to pick up the pieces of beloved ones.

 

But could our reaction, as Jesus-followers in this world, be joy?

Jesus once told his followers in Matthew 5 that they are blessed when others hate them, persecute them, and falsely accuse them of evil. He even went one step further, and asked them to rejoice and be glad when they suffer persecution.

He then goes on to say that Jesus-followers are to be salt and light in this earth!

At the end of Matthew 5, he even asks his followers to love their enemies and to pray for those who persecute them.

Pray for what?

For their death? For revenge?

Perhaps pray that they will realize the evil of their ways, repent, and decide to become givers of life rather than death.

So, what should our reaction be, as Jesus-followers, when our brothers and sisters are butchered for no reason?

At the beginning it is anger, always sorrow, but let us not slip into hate.

It is not, although they hate us we will love them.

No!

It should be, because they hate us, we will love them.

Perhaps the death of those Jesus-followers in Egypt is a precious chance to share the love of Christ with those around us…to be salt and light.

Let us die.

Let us die in the thousands.

Let us die in pain.

Let us die for no reason except our love.

Let us die just like our master did.

Naked.

Innocent.

Mocked.

Crucified.

The most horrendous death. But the most victorious…

 

Only after the crucifixion shall resurrection come!

 

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive the terrorists,

They know not

What they do

Amen

مدونة #64 – هل يجب أن نتمنى موت الارهابيين؟

170526162418-04-egypt-coptic-christians-attack-0526-restricted-exlarge-169

26 أيار

ثماني وعشرون جثة لمسيحيين عزّل مرمية على رمال الصحراء في مصر. كانوا في طريقهم للصلاة في دير

9 نيسان

ستة وأربعون جثة لمسيحيين عزّل منثورة داخل وخارج كنيستين في مصر. كانوا يحتفلون بأحد الشعانين

11 كانون الأول

تسعة وعشرون جثة لمسيحيين عزّل تزين الكنيسة في عيد الميلاد. جاؤوا ليصلوا

ما هي ردة فعلنا لهذا الاعتداء الممنهج على المسيحيين في مصر من قبل الارهابيين؟ ما هي ردة فعلنا على اضطهاد أتباع المسيح حول العالم؟

على الارجح ستكون الغضب. غضب يستشيط سخط عندما تقرأ تعليقات بعض المسلمين المهللة بالنصر على وسائل التواصل الاجتماعي

غضب على حكومة لا تعرف كيف تحمي كل مواطنيها

غضب على مؤسسات دينية ترفض طمس لغة الكره والتشدد الديني

غضب على عالم مجنون

قد تكون ردة فعلنا الحزن. حزن على ضحايا أبرياء، ارهابيين جهلاء، وأهل وأولاد فارغي النفس يلملون أشلاء أحبائهم من الأرض غرباء

ولكن هل ممكن أن تكون ردة فعلنا كأتباع المسيح هي الفرح؟

مرة قال يسوع لأتباعه في متى 5 أنهم مباركين عندما يكرهونهم، يضطهدونهم، ويدعون عليهم باطلا بالشر. بل وحتى ادعى أنهم يجب أن يفرحوا ويتهللوا عندما يتعرضون لاضطهاد

ومن بعدها يدعو أتباعه ليكونوا ملح ونور في العالم

وفي نهاية متى 5، هو حتى يطلب من أتباعه أن يحبوا أعداءهم، ويصلوا من أجل الذين يضطهدونهم

يصلوا لماذا؟

موت المضطهدين؟ الانتقام منهم؟

ربما أن يصلوا لكي يدرك هؤلاء شر طرقهم، يتوبوا، ويقرروا أن يصبحوا مصدر حياة لا موت

اذا، ماذا يجب ان تكون ردة فعلنا كأتباع للمسيح عندما يُذبح اخوتنا واخواتنا بلا سبب؟

في البداية غضب، دائما حزن، ولكن دعونا لا نسقط في الكره والنقمة

والأمر ليس مع أنهم يكرهوننا سنحبهم

كلا

بل هو لأنهم يكرهوننا سنحبهم

ربما موت أتباع المسح في مصر هو فرصة ثمينة لمشاركة محبة المسيح مع من هم من حولنا…أن نكون نور وملح

دعونا نموت

دعونا نموت بالآلاف

دعونا نموت في ألم

دعونا نموت بدون أي سبب غير المحبة

دعونا نموت كما مات سيدنا

عريان

بريء

مُزدرى

مصلوب

أشنع موت ممكن. ولكن أكثرهم انتصارا

لانه فقط بعد الصليب تأتي القيامة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اغفر للارهابيين

فهم لا يعلمون

ماذا يفعلون

آمين

A Thousand Ways to Understand the Cross (1) – ألف طريقة لفهم الصليب

As we prepare ourselves in this Lent season to remember and celebrate the death and resurrection of Jesus, I thought I would write a series of blogs, leading up to Easter, on the different meanings of the cross. Now they are not actually 1000, but you have to give it that the number 1000 is attractive.

The way I see it, and hear it, the cross in our society is understood in three different ways:

(A) The cross is a piece of decoration. People wear it around their neck for show. Others wear it as a sign of power (irony alert: the cross is used to justify killing people whom Jesus died for on the cross). As happened for instance during the Lebanese civil war when some militias used the cross as their sign while they went around proclaiming their own kingdom using violence.

(B) The cross is a sign of pity. Poor Jesus, dying that terrible death on the cross. Let’s all wear black and cry, or better still, let’s make a 2-hour movie showing him being beaten in every possible way and the blood coming out of his body from every possible place. Yes, the cross of Jesus is a place of sadness, but it is not only that.

(C) The cross is Jesus paying for our sins. Alright, yes, this is one face of the cross. It is not the only one. If our main Christian narrative is God the Father killing his own son to appease his anger then we have a missing narrative. He could have killed him as a baby and bam, his anger is appeased. Yes, Jesus died for our sins, but the cross has a 1000 more meanings.

Jesus died WITH us

Descent_AgiaMarina

This is a 14th century Byzantine icon showing Jesus’ body being removed from the cross from the Church of Saint Marina in Kalopanagiotis, Cyprus. I love it because it shows his humanity.

His dead body reminds us of the 21 Coptic Christians killed by extremists in Libya.

His dead body reminds us of the 200+ Assyrian Christians kidnapped and waiting for their fate.

His dead body reminds us of the countless millions who suffered and died throughout the centuries for their faith.

His dead body reminds us of every pain, tear, and time of sadness in this life.

In a rich passage in the letter to the Hebrews (2: 5-18) which discusses what Jesus did we see many different meanings of the cross. One of them is him dying with us or like us: “Since therefore the children share in flesh and blood, he himself [Jesus] partook of the same things, that through death he might destroy the one who has power of death, that is, the devil […] For because he himself suffered when tempted, he is able to help those who are being tempted.”

His dead body reminds us that we are human, and humans die. It also tells us every time we die God dies with us and we are not alone.

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for the cross.

In it we see death.

His death,

Our death

Combined ever together,

And brought out into new life

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح أي تلك النسور التي تأكل الجثث

مدونة #5: ألف طريقة لفهم الصليب عدد 1

ونحن نحضر أنفسنا في موسم الصيام هذا لنتذكر ونحتفل بموت وقيامة المسيح، أريد أن أكتب سلسلة من التدوينات من الآن وحتى الفصح عن معاني الصليب المختلفة. لا يوجد 1000 معنى ولكن الرقم 1000 جميل وجذاب

عندما أسمع عن الصليب في مجتمعي ألاحظ أن الفهم للصليب محدود بثلاث صور وهي التالية

أ – الصليب هو قطعة للزينة. يلبسه الناس حول أعناقهم للتعبير عن هويتهم. يلبسه الآخرون كعلامة للقوة – وهنا السخرية الكبيرة بأن الصليب الذي مات عليه المسيح من أجل الناس يُستخدم لقتل هؤلاء الناس. وهذا ما حدث في الحرب الأهلية اللبنانية عندما وضعت بعض الميليشيات الصليب علامة لها وانطلقت تعلن ملكوتها الخاص مستخدمة العنف

ب- الصليب علامة للشفقة. يا للأسف، أنظر للمسيح المسكين على الصليب. دعونا نلبس الأسود ونبكي عليه، أو بإمكاننا عمل فيلم سينامائي طويل لمدة ساعتين يرينا يسوع وهو يُعذب بكل الطرق الممكنة والدم يخرج من كل مكان من جسمه. نعم، صليب يسوع مكان حزن ولكنه ليس فقط هكذا

ج- صليب يسوع دفع ثمن خطايانا. نعم، هذه أحد أوجه الصليب. ولكنه ليس الوجه الوحيد. إذا كانت قصة المسيحية الأساسية هي أن الله الآب قتل إبنه لكي يهدئ غضبه تكون قصتنا ناقصة. في تلك الحالة كان بإمكانه أن يقتل يسوع وهو طفل، وهكذا يهدأ غضبه بسرعة. نعم، المسيح مات من أجل خطايانا، ولكن للصليب 1000 معنى آخر

المسيح مات معنا

Descent_AgiaMarina

هذه أيقونة بيزنطية من القرن الرابع عشر ترينا جسد يسوع وهو يُنزّل من على الصليب. وهذه الأيقونة موضوعة في كنيسة القديسة مارينا في مدينة كالوبانقيوتيس في قبرص. أحبها لأنها ترينا إنسانية يسوع

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأقباط الـ21 الذين قتلوا على يد المتشددين في ليبيا

 جسد يسوع الميّت يذكرنا بالمسيحيين الأشوريين الـ200 وأكثر المخطوفين والمنتظرين لمصيرهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بالملايين والملايين الذين تألموا وماتوا عبر العصور من أجل إيمانهم

جسد يسوع الميّت يذكرنا بكل لحظة ألم ودمعة عين ووقت حزن في هذه الحياة

في مقطع غني في الرسالة للعبرانيين (2: 5-18) حيث يناقش الكاتب ما فعله يسوع، نرى عدة معاني للصليب. أحد هذه المعاني هي أن المسيح مات معنا ومثلنا: “إذا، بما أن هؤلاء الأولاد متشاركون في أجساد بشرية من لحم ودم، اشترك المسيح أيضا في اللحم والدم باتخاذه جسما بشريا. وهكذا تمكن أن يموت ليقضي على من له سلطة الموت، أي إبليس…وبما انه هو نفسه قد تألم وتعرّض للتجارب، فهو قادر أن يعين الذين يتعرضون للتجارب”   ترجمة الحياة

جسده الميّت يذكرنا بأننا بشر وأن البشر يموتون. وهو أيضا يقول لنا في كل مرة نموت فيها أن الله يموت معنا ونحن لسنا لوحدنا

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك من أجل الصليب

فيه نرى الموت

موتنا

موتك

مجتمعين معا

ومنطلقين نحو حياة جديدة

آمين