Should we Mourn People who Die in a Nightclub? هل نحزن عل من يموت في ملهى ليلي؟

Blog 55

a-lebanse-victim-red-cross

The body of one of the victims of the terror attacks is unloaded from the plane, wrapped in the Lebanese flag.

New Year’s eve featured a new terrorist attack in Istanbul, Turkey. A man (mysteriously evading security!) killed at least 39 people at the Reina nightclub in Istanbul. Others got injured.

3 Lebanese were pronounced dead.

The government, in a rare act of kindness (many times the Lebanese only feel appreciated by their country after their death) pronounced them as martyrs and sent a private plane to get the injured and the dead. The Lebanese media was in a frenzy of reporting the story.

Most of the Lebanese on social media regarded this as a tragedy. Three youth who were celebrating life on New Year’s eve got killed in a cruel manner.

However, some did not agree. A number of people on social media announced their displeasure at all the attention that these three victims are receiving.

Some were not happy because many Lebanese die around the world and in different circumstances, but they do not get the attention that these three got.

Others were displeased by the lack of sensitivity from the Lebanese media, where the three mourning families were constantly surrounded by cameras and attention. Leave them alone, was their cry.

Still others were displeased because the three died in a nightclub. According to this group since these youth died while in a nightclub, probably drinking alcohol, then they deserve this fate.

As expected, the last group got the biggest backlash of all from the Lebanese people.

How dare they desecrate death and celebrate it?

I agree. The fact that these three were in a nightclub does not mean that their death is a joyful thing.

So, why do some people argue that we should not mourn those who die in a nightclub?

The argument is simple:

Person A is doing a sin according to my religion (nightclub, alcohol…etc.).

Person A dies.

The world is a better place without person A.

About a year ago a number of my Facebook Christian friends joyfully shared a story of a gay bar burning down and killing a number of the people inside. They called it judgement from God. Hell on earth. Good news for humanity.

Should we mourn gays who die in a gay nightclub?

Almost daily civilians, soldiers, and ISIS members die in Syria. If you are pro-regime, you probably celebrate when the opposition groups die. If you are anti-regime you probably celebrate when the Syrian soldiers die.

Should we mourn ISIS fighters who die in battle?

Should Christians mourn when Muslims die?

Should the Lebanese mourn when Israeli’s die?

Do we mourn the death of everyone or only the death of our own?

When will we learn to mourn death, all of death?

When will we learn to celebrate life, all of life?

Let us stand in prayer

Lord,

Forgive us

We ask death, not love

For our enemies

Judgement, not grace

For those who are far

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل نحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

a-lebanse-victim-red-cross

انزال أحد جثامين ضحايا الاعتداء ملفوفا في العلم اللبناني

حصل اعتداء ارهابي جديد في اسطنبول، تركيا، ليلة رأس السنة. قتل رجل (هرب بشكل غريب وعجيب من الأمن) على الأقل 39 شخص في ملهى رينا الليلي في اسطنبول. البعض الآخر تعرض لجروح

تم اعلان وفاة 3 لبنانيين

الحكومة اللبنانية، في بادرة حنان فريدة (لا نشعر كلبنانيين بالتقدير من الوطن الا بعد ان نموت) أعلنت القتلى شهداء وأرسلت طائرة خاصة لتقلّ الجثامين والجرحى. وجن جنون الإعلام اللبناني الذي هرع لتغطية الحدث

معظم اللبنانيين على وسائل التواصل الاجتماعي اعتبروا الخبر ماساة. 3 أشخاص يحتفلون بالحياة ليلة راس السنة قتلوا بطريقة شنيعة

ولكن البعض لم يوافق. بعض الأشخاص على فايسبوك وغيره اعلنوا استيائهم من كل هذا الانتباه الذي تلقاه الشهداء الثلاث

البعض استاء لان كثير من اللبنانيين يموتون حول العالم بطرق مختلفة ولاينالون اي اشارة او انتباه

البعض الآخر استاء لان وسائل الاعلام لم تدع أهل الضحايا يحزنونن ويبكون موتاهم بسلام. اتركوهم، كانت صرختهم

والبعض الآخر استاء لان القتلى الثلاث سقطوا في ملهى ليلي. بحسب هذا الفريق هؤلاء الاشخاص يستحقون الموت لانهم كانوا في مقهى ليلي وعلى الارجح يشربون الكحول

وكما هومتوقع، تلقى الفريق الاخير الاستنكار من الجميع

كيف يدنسون حرمة الموت ويحتفلون به؟

أنا أوافق. وجود الضحايا في ملهى ليلي لا يعني ان موتهم مصدر فرح

اذا، لماذا يحاجج بعض الناس انه لا يجب علينا الحزن على من يموت في ملهى ليلي؟

الحجة بسيطة

انسان أ يرتكب خطية بحسب ديانتي – السهر في ملهى ليلي، شرب الكحول…الخ

انسان أ يموت

العالم مكان افضل بدون الانسان أ

منذ سنة تقريبا شارك اصدقائي المسيحيين على فايسبوك بفرح خبر وفاة عدد من المثليين في حريق شب في احد حاناتهم. سموا الامر دينونة من الله. جهنم على أرض. أخبار سارة للبشر

هل نحزن على المثليين الذين يموتون في حانة مثلية؟

يوميا يقتل المدنيون، الجيش وأفراد من داعش في سوريا. اذا كنت مع النظام فعلى الارجح تحتفل بموت الفريق المقابل. وان كنت مع المعارضة فعلى الارجح تحتفل بموت الجنود السوريين

هل نحنزن على مقاتلي داعش الذين يسقطون في الحرب؟

هل يحزن المسيحيون على موت المسلمين؟

هل يحزن اللبنانيون على موت الإسرائليين؟

هل نحزن على موت الجميع أم فقط موت جماعتنا؟

متى سنتعلم أن نحزن على الموت، موت الجميع؟

متى سنتعلم أن نحتفل بالحياة، كل الحياة؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

سامحنا

نحن نطلب الموت، وليس المحبة

لأعدائنا

نطلب الدينونة، وليس النعمة

لمن هم في بعد

آمين

Is Le Mall ashamed of the Christmas story? هل يخجل “لي مول” بقصة الميلاد؟

I was out having dinner with my wife and some friends last week at Le Mall in sin el Fil. They had constructed a life-like nativity scene at the entrance. Being a good Christian, I stopped to marvel at this piece of Christmas art. As I looked on, I noticed something rather strange in the scene.

As you can see in the pictures above (excuse my humble photography skills) baby Jesus is surrounded by an angel, his kneeling mother, standing father, and three wise men bearing gifts. Outside we find a lone shepherd tending his sheep, and staring in at the scene.

I stopped and thought, is Le Mall ashamed of the real Christmas story?

You might be asking me now: Why are you saying this Nabil?

Allow me to explain.

I was not bothered by the fact that there are three kings, not more and not less, although the Bible does not mention their number.

I was not bothered by the fact that the three kings are surrounding baby Jesus in the manger, although in the actual story they probably arrived when Jesus was a tad older.

I was not bothered by the fact that the angel is standing in the stable, although the Bible speaks of angels appearing to the shepherds in the field.

I was not bothered by the fact that Mary and Joseph, like the three kings, are wearing royal clothes, although in reality they were probably poor people.

All these are part of the artistic depiction of the nativity scene. Artists retain liberty in their remaking of events and people.

What truly bothered me was the poor shepherd.

Do you see him? Do you notice?

He wears simple rather than royal clothes.

He is alone rather than with friends.

He is outside stealing glances inside rather than inside beside Jesus.

It is as if the kings arrived and he was ushered outside while all the important people gathered around the important Jesus.

It is as if the artists at Le Mall thought it would be too much to have a shepherd join the company of kings, an angel, Mary, Joseph, and Jesus.

In reality, it was the shepherds who first heard the good news of the arrival of Jesus to the world.

In reality, the angels (hundreds and not only one) appeared to the shepherds to inform them of the salvation given to them.

In reality, Jesus was born in a manger, God became human, so the shepherds of this world – the poor, the broken, the oppressed, the helpless – are not left outside but invited inside beside the poor and helpless God wrapped in clothes and placed in the feeding trough of animals.

Is the Christmas story too shocking for us to accept it?

Have we gotten used to it that we fail to allow it to surprise us every year?

Have we placed the shepherds outside and the rich inside? Do we sit in comfort with our powerful and comfortable God, while the real Jesus sits outside with the shepherds, helpless like them, challenging our lifestyle, beliefs, and choices?

Let us stand in prayer

Lord,

We dare come forward,

For you are not a beast

But a babe,

Not rich

But poor,

Like us

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #55: هل يخجل لي مولبقصة الميلاد؟

كنت أتعشى مع زوجتي وبعض الأصدقاء في مركز التسوق “لي مول” في سن الفيل الأسبوع الماضي. ورأيت مشهد الميلاد موضوعا في المدخل بأحجام الناس الحقيقيين. وكونني مسيحي ملتزم، توقفت لأتأمل بهذه التحفة الميلادية. وبينما كنت أنظر لاحظت شيئا غريبا في المشهد

وكما ترون في الصور أعلاه (أستئذن من حضراتكم على مهاراتي المتواضعة في التصوير) هناك الطفل يسوع محاط بالملاك، أمه المنحنية، أبوه الواقف، والمجوس الثلاث حاملين الهدايا. في الخارج نرى الراعي الوحيد مع خروفه ينظر إلى الداخل

توقفت وفكرت، هل مركز التسوق يخجل بقصة الميلاد؟

قد تسألوني في هذه اللحظة: ماذا تقول يا نبيل

دعوني أشرح لكم

لم أنزعج من كون الملوك ثلاثة، ليس أكثر أو أقل، مع أن الإنجيل لا يذكر العدد

لم انزعج من وجود الملوك في الإسطبل مع يسوع الطفل مع أنهم في القصة الحقيقية على الأرجح وصلوا عندما كان يسوع أكبر بقليل

لم أنزعج من وجود الملاك في الإسطبل مع أنه في الإنجيل ظهر الملائكة للرعاة في الحقل

لم أنزعج من ثياب يوسف ومريم الملوكية، مثل المجوس، مع أنهم في الحقيقة كانوا على الأرجح فقراء

كل هذه أجزاء من اللوحة الفنية لمشهد الميلاد. ولدى الفنان الحرية في إعادة خلقة الأحداث والشخصيات على طريقته

الذي أزعجني حقا هو الراعي المسكين

هل ترونه؟ هل لاحظتم؟

هو يلبس ثياب بسيطة وليس ملوكية

هو وحيد وليس محاط بالأصدقاء

هو يجلس في الخارج ويسترق النظر للداخل وليس في الداخل بجانب يسوع

وكأن الملوك وصلوا فطلبوا من الراعي الخروج ريثما يستقبل يسوع المهم الملوك المهمين

وكأن الفنان في لي مول لم يحتمل فكرة وجود راعي بصحبة الملوك، مريم، يوسف، الملاك، ويسوع

في الحقيقة الرعاة هم أول من سمع الأخبار السارة بمجيء يسوع على عالمنا

في الحقيقة الملائكة (المئات وليس فقط واحد) ظهروا للرعاة لينشدوا لهم عن الخلاص المعطى لهم

في الحقيقة ولد يسوع في مذود، الله يصبح انسانا، لكي لا يبقى رعاة هذا العالم – الفقراء والمكسورين والمظلومين والذين هم بدون حول أو قوة – في الخارج بل يتم دعوتهم إلى الداخل بجانب الإله الفقير والذي هو بدوره بدون أي حول أو قوة، ملفوف بقماش وموضوع في المذود حيث تأكل الحيوانات

هل أصبحت قصة الميلاد أكثر فظاعة من أن نحتملها؟

هل تعودنا على نفس القصة كل سنة لدرجة لم تعد تفاجئنا؟

هل وضعنا الراعي في الخارج والأغنياء في الداخل؟ هل نجلس في راحة مع إلهنا القوي والمريح بينما يجلس يسوع الحقيقي في الخارج مع الرعاة الضعفاء، ويتحدى أسلوب حياتنا ومعتقداتنا وخياراتنا؟

دعونا نقف لنصلي

يا رب

نحن نتقدم إليك

لأنك لست وحشا

بل طفلا

لست غنيا

بل فقيرا

مثلنا

آمين

 

Are the Good Guys or the Bad Guys Winning in Aleppo? هل يربح الأخيار أم الأشرار في حلب؟

aleppo.jpg

ِAleppo two days ago

When we used to come late to a movie, we would ask our friends or family who had already started the movie: Who are the bad guys, and who are the good guys?

Almost every action movie is clear about the two. Almost every action movie ends with the good guys winning over the bad guys.

Fact 1 on people’s mind these days: the Syrian government forces (and allies) have taken all of the city of Aleppo back from the hands of the opposition.

That is where the agreement ends.

I have friends on Facebook, from Aleppo and Lebanon, who are celebrating the victory over the dark forces (the bad guys) who had terrorized the city.

I have friends on Facebook who are lamenting this new development as a modern genocide.

Who is right and who is wrong?

Can both be right and both be wrong?

Do we have to choose one side? Do we have to regard this development either as a victory or a tragedy?

If you are against the Syrian regime you are probably seething with anger right now. You want to shout at me: But Nabil, the government and its allies are killing civilians.

Oh. If it only were this simple.

There are civilians on the other side too. What about the millions of civilians who had to leave Syria because of the rebellion? What about the civilians residing in government-controlled areas, aren’t they being bombed? If the opposition had planes, would it not had used them on the other civilians?

By now you think I am pro-regime.

I am not.

I do not and will not defend Assad or his cruel ways.

The truth of the matter is I feel both joy and sadness at this development.

Part of me is happy because I fear what might happen if Assad’s regime falls. I fear the dominance of radical groups and Saudi-led madness.

Part of me cringes at the horrors which the Assad regime is committing. I despair for the thousands of dead civilians on both sides, for this fearsome war that seems to know no end, for this machine of hate that devours innocent bodies every day.

I hold both inside me in tension.

I will not be forced by the media on either side to see the world in black and white.

I will not be forced to blindly follow a regime or a movement and disregard its atrocities.

I will not be forced to turn a blind eye towards the innocent dead when my “side” is winning.

I will not be forced to choose security over freedom, or chaos over dictatorship.

I cannot force the world into good guys and bad guys.

 

I despise all your choices and I accept all your choices.

 

What then?

No, not paralysis, not ignorance, not apathy, but diligent work to end this hideous war and re-create a safe Syria for the Syrians to live in.

What can we, the powerless, do?

We can read different media sources.

We can always side with civilians and not regimes or ideologies.

We can advocate, when possible, for peace.

We can refuse to celebrate death when our side is winning.

 

At least this…Let us refuse to celebrate death…At least this.

 

Let us stand in prayer

Lord,

The world is dark,

Come be our light.

The world is dead,

Come be our life.

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

 

مدونة #54: هل يربح الأشرار أم الأخيار في حلب؟

aleppo

حلب قبل يومين

عندما كنا نأتي متأخرين لمشاهدة فيلم ونحن صغار، كنا نسأل العائلة والأصدقاء: من الأشرار ومن الأخيار؟

وعادة كل أفلام الحركة تحتوي على تعريف واضح للفرقتين. وعادة تنتهي كل أفلام الحركة بفوز الأخيار على الأشرار

الحقيقة الأولى التي تشغل العالم هذا الأسبوع هي سيطرة القوات السورية الحكومية (وحلفائها) على كامل مدينة حلب

وهنا ينتهي التوافق

لدي أصدقاء على فايسبوك، من حلب ولبنان، يحتفلون بهذا الإنتصار على قوى الظلام (الأشرار) الذين أرعبوا المدينة

ولدي أصدقاء على فايسبوك يندبون هذا التطور الجديد ويصفونه بالإبادة الجماعية

من على خطأ ومن على صواب؟

هل بأمكان الطرفين أن يكونا على خطأ أو صواب؟

هل ينبغي علينا أن نختار طرف؟ هل علينا أن ننظر لهذا التطور عل أنه انتصار أو مصيبة؟

لو كنت ضد النظام السوري فبالتأكيد أنت تستشيط غضبا الأن وتتمنى لو بامكانك أن تصرخ بوجهي: ولكن يا نبيل يا حبيبي (وحبيبي هنا ليست عائلتي بل دعوة منك لأعود لرشدي) النظام وحلفائه يقتلون المدنيين

يا ليت المسألة بهذه البساطة

هناك مدنيون على المقلب الآخر. ماذا عن ملايين المدنيين الذين تهجروا من سوريا بسبب الثورة؟ ماذا عن المدنيين الساكنين في مناطق سيطرة النظام؟ ألا يتم قصفهم يوميا؟ لو امتلكت المعارضة طائرات، ألم تكن ستستخدمها على المدنيين في المقلب الآخر؟

والأن أنتم تعتقدون بأنني مؤيد للنظام

كلا

لم ولن أدافع عن الأسد وطرقه القاسية

ولكن حقيقة الأمر هو أنني شعرت بالفرح والحزن في آن معا تجاه هذا التطور

جزء مني فرح لأنني أخشى سقوط نظام الأسد. اخشى من سيطرة الجماعات التكفيرية وجنون السعودية

وجزء آخر مني يبكي عل فظاعات نظام الأسد. أشعر بالأسى من أجل الوف القتلى المدنيين يوميا من الجهتين، وهذه الحرب البغيضة التي لا تنتهي، وآلة الكره التي تلتهم أجساد الأبرياء كل يوم

أتمسك بالشعورين في داخلي في توتر مستمر

أرفض الإعلام الذي يجبرني على اختيار فريق ورؤية العالم بالأسود والأبيض

ارفض أن يتحول دعمي لنظام أو حركة إلى دعم لجرائمه

ارفض غض النظر عن موت الأبرياء عندما يكون فريقي منتصرا

أرفض أن أختار بين الأمن والحرية أو الفوضى والديكتاتورية

أرفض أن أرى الدنيا مقسمة بين أخيار وأشرار

أمقت كل خياراتكم وأقبل كل خياراتكم

ماذا إذا؟

كلا، ليس الشلل ولا الجهل ولاعدم المبالاة، ولكن العمل الدؤوب لإنهاء هذه الحرب البشعة وإعادة خلق سوريا آمنة ليحيا فيها السوريين

وماذا نقدر نحن الضعفاء أن نفعله؟

نستطيع أن نتابع عدة مصادر للأخبار

نستطيع أن نقف دائما في صف المدنيين وليس الأنظمة أو الأيدولوجيات

نستطيع أن نطالب بالسلام، عندما تسنح لنا الفرصة

نستطيع أن نرفض الإحتفال بالموت عندما يربح فريقنا

وهو أضعف الإيمان ألا نحتفل بالموت…هو أضعف الإيمان

دعونا نقف لنصلي

يا رب

العالم مظلم

تعال وكن نورنا

العالم ميت

تعال وكن حياتنا

آمين

Is there anything Left to Love about Lebanon? هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1.jpg

This Tuesday the 22nd of November we celebrated the Independence of Lebanon.

We got our independence as a nation in 1943, but since 1975 we have gone through turbulent times. We passed through a 15-year civil war, followed by occupation from Israel till 2000, occupation by Syria till 2005, a war with Israel in the summer of 2006, and a whole lot of political and economic corruption up to the present day.

Today we find ourselves literally living in garbage with no foreseeable solutions to our numerous economic, environmental, and political problems (we still only get 12 hours of government electricity every day).

In all of this we are tempted to ask if there is anything left to love about Lebanon.

My emphatic answer is a big yes! Yes, even amidst all of our problems, there are hundreds of reasons to love Lebanon. So, as we remember our Independence, I invite you to overlook the mountains of problems and focus on the – cliché alert – half that is full in the cup. Here are my 5 top reasons for loving Lebanon:

5 – Lebanese culture is a rich with ethnicities, religions, tastes, and environments.

My friends from outside of Lebanon always ask me about life over here. I struggle to answer them because Lebanon is rich in different religions (18 religious sects), Arab and European tastes, locals and visitors (because of war, work, or tourism) from different parts of the world, and different environmental settings (mountains and beaches). So, you might be walking in one part of Lebanon and feel as if you are in Paris and another part feels like Damascus.

Looking for a philosophical play? There is always one running in Beirut. Looking for a religious group? there is always a religious building around the corner. Looking for a day in nature? There is always a new mountain to explore.

I am truly grateful for the rich cultural experience and opportunities I get every day as a citizen of this country!

4 – Lebanon contains religious freedom.

I am a Christian. Unlike other parts of the Arab world, I am able to freely practice my faith without fear of oppression. As mentioned above, Lebanon contains 18 different religious sects. They all have the right to practice their religion.

We might still have a very long way to go in terms of respecting human rights, but at least as I sit in church on Sunday morning I do not fear death or persecution.

3 – Lebanese food is amazing.

Need I say anything? If you have tried Lebanese food, then I need not. If you haven’t, then what are you waiting for?

2 – Lebanon contains great schools and universities

Our education system, especially at the school level, needs lots of improvement, but in Lebanon you are able to achieve your dreams through the various educational institutions with an affordable price. That is a blessing we easily overlook. Without this system I would not be writing this blog in English at this moment time, nor would I be continuing my postgraduate education abroad, nor would I have a job.

I am thankful for Lebanon’s schools and universities.

1 – Lebanon has a long and rich history that extends thousands of years

Some of you might be rolling your eyes at the fact that Lebanon’s history came in first. But, it is truly amazing that Lebanon as a place is mentioned in different writings from over 3,000 years ago!

The land I walk has been trod upon by millions of feet. The fields that give me food have been providing nurture for thousands of years. The stars that I gaze on at night have been the object of admiration for hundreds of civilizations. It is a pity that many Lebanese do not take the time to read about the rich history of this area.

I am thankful to be part of this vibrant Middle East in this small state that we call Lebanon.

Now it is your turn.

Whether you have lived here all your life or only visited for a few hours, what is it that you love the most about Lebanon?

Share your opinion in the comments section below.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for Lebanon:

A place we sometimes hate,

But always love,

A small place

We can call home

Amen

 

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #53: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

mountains_1

هذه الثلاثاء احتفلنا بعيد استقلال لبنان

أخذنا استقلالنا سنة 1943، ولكن منذ سنة 1975 ونحن نمر بأوقات متأزمة. مررنا بحرب أهلية دامت 15 سنة، تبعها احتلال من اسرائيل حتى سنة 2000، ثم احتلال من سوريا حتى سنة 2005، ثم حرب مع اسرائيل في صيف 2006، وكم الهائل من الفساد السياسي والاقتصادي حتى يومنا هذا

واليوم نجد أنفسنا حرفيا نعيش في الزبالة بدون وجود أي حلول جدية منظورة لمشاكلنا الاقتصادية والبيئية والسياسية – لا زلنا نتلقى فقط 12 ساعة من التغذية الكهربائية من الدولة

وفي كل هذا هناك سؤال يطرح نفسه: هل بقي شيء نحبه في لبنان؟

والجواب الأكيد هو نعم كبيرة! نعم، في وسط المشاكل هناك مئات الأسباب لنحب لبنان. إذا، بينما نتذكر استقلالنا، أدعوكم لصرف النظر عن مشاكلنا الضخمة والتركيز على النصف الملآن من الكوب. هذه هي أسبابي الخمسة لمحبة لبنان

  • الثقافة اللبنانية غنية بالإثنيات والديانات والأذواق والبيئات المختلفة

دائما ما يسألني أصدقائي من خارج لبنان عن الحياة هنا. أجد الجواب صعب لأن لبنان غني بعدة أديان (18 طائفة)، أذواق عربية وأوروبية، مواطنون وزوار (بسبب الحرب، العمل، أو السياحة) من عدة بلدان، وأماكن بيئية مختلفة (الجبال والشواطئ). لذا بامكنك أن تمشي بأحد أجزاء لبنان وتشعر كأنك في باريس، وجزء آخر يشعرك كأنك في دمشق

هل تبحث عن مسرحية فلسفية؟ دائما يوجد مسرحية معروضة في بيروت. هل تبحث عن جماعة دينية؟ دائما يوجد مبنى ديني ي كل شارع. تبحث عن نهار في الطبيعة؟ دائما يوجد جبل جديد لتستكشفه

أنا حقا ممتن للخبرة الثقافية التي أواجهها كل يوم كموطن في هذا البلد!

  • يوجد حرية دينية في لبنان

أنا مسيحي. وعلى عكس أماكن أخرى من العالم العربي، بامكاني ممارسة ايماني بدون الخوف من الإضطهاد. وكما ذكرت سابقا، يحتوي لبنان على 18 طائفة دينية. وكلها تستطيع ممارسة شعائرها الدينية

لا زالت الطريق طويلة في ما يخص احترام حقوق الإنسان، ولكن على الأقل أستطيع أن أجلس في الكنيسة نهار الأحد من دون خوف من الموت أو الإضطهاد

  • الأكل اللبناني رائع

هل أحتاج أن أقول المزيد؟ ان كنت جربته فلا حاجة. ان كنت لم تجربه بعد، فماذا تنتظر

2- يحتوي لبنان على مدارس وجامعات عظيمة

نظامنا التعليمي، وبالأخص على مستوى المدرسة، يحتاج إلى كثير من التحسين، ولكن في لبنان تستطيع تحقيق كل أحلامك من خلال المؤسسات التربوية المختلفة وبأسعار مقبولة. هذه بركة منسية. بدون هذا النظام لما كنت أكتب المدونة هذه باللغة الإنكليزية، ولا كنت أكمل علمي في الخارج، ولا كنت الأن أمتلك وظيفة

  • لبنان لديه تاريخ غني يمتد لآلاف السنين

قد يجد البعض خياري للمرتبة الأولى سخيف أو غير مناسب. ولكنه حقا لأمر عجيب أن لبنان مذكور في الكتابات منذ أكثر من 3000 سنة

هذه الأرض التي أمشي عليها قد مشت عليها قبلي ملايين الأقدام. وهذه الحقول التي تنتج طعاما قد أنتجت طعاما لآلاف السنين. وهذه النجوم التي أتفرس بها قد كانت موضع اعجاب لمئات الحضارات. للأسف كثير من اللبنانيين لا يأخذون الوقت لقرائة تاريخ هذه المنطقة الغني

أنا ممتن لانني جزء من هذا الشرق الأوسط النابض بالحياة في هذا الوطن الصغير لبنان

والأن دوركم

لو كنت عشتم في هذا البلد كل حياتكم أو فقط زرتموه لبضعة ساعات، ما هو الأمر الذي تحبونه أكثر شيئ في لبنان؟

شاركونا آرائكم في قسم التعليقات أدناه

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا على لبنان

مكان نكرهه أحيانا

ولكن نحبه دائما

مكان صغير

ندعوه بيتنا

آمين

Is it God’s Will that Trump becomes President? هل هي مشيئة الله أن يكون دونالد ترامب رئيسا؟

trump.jpg

 

Donald Trump is the new president of the USA.

Fact number 1 on the minds of most people today.

Shocking, right?

As Americans and the world come to terms with this news, it struck me how many of my friends on Facebook (too many really) reacted by stating the following fact 2:

It is God’s will that Trump becomes president.

Is that so?

Does God control this world? Is he in charge of all its details?

I have a problem with this line of thinking for two simple reasons.

 

If everything is God’s will, then why is the world messed up?

If God is controlling all the details, then he is doing a very bad job of it.

If God were truly in control and the world was truly moving according to his will then, if he is the loving God we speak about and see in Christ, the world would be a far better place to live in.

 

What about free will?

Did God choose to appoint Hitler as ruler of Germany? Did God start the war in Syria? Did God mastermind the shootings in Paris? Is God trafficking millions of women in the sex trade? Did God get drunk, drive a car, and run people over?

 

I firmly believe in the goodness of God.

I do not believe in a God who causes the chaos, but a God who shouts “let there be light” above and into the chaos.

I firmly believe in a God who takes the evil of a crucified Jesus and turns it into salvation for the entire world.

 

The current world is a place of darkness – as the apostle Paul puts it (see, I also know the Bible) this world is a “present darkness” ruled by authorities and powers that oppose the will of God –  and one-day God will transform this present Babel of darkness into a new creation of light.

Until that day comes, let us not sit in idleness as the darkness grows around us. Let us rather take arms and fight the good fight, working hard to be a voice of love and truth in a world veering towards hatred.

 

No, God did not cause the war in Syria. Money, power, foolishness, and greed caused it. But the church must move to show love to Syrian refugees, turning the war into an opportunity to be the graceful presence of Jesus Christ.

 

No, God did not appoint Donald Trump. A portion of the American people voted him into the office. But the church must move to be a voice of love in a time where, across the globe, the rhetoric of fear, hate, and exclusion growls louder every minute.

 

The world does not submit to the will of God.

I choose to submit.

 

Let us stand in prayer,

Lord,

The present darkness

Grows

Thicker.

Won’t you thunder

Let there be

Love

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

مدونة #52 – هل مشيئة الله أن يتم انتخاب دونالد ترامب؟

GOP 2016 Debate

دونالد ترامب هو الرئيس الجديد للولايات المتحدة الأمريكية

وهذه هي الحقيقة رقم 1 على أذهان معظم الناس اليوم

صدمة، أليس كذلك؟

بينما يستوعب الأمريكيون وباقي العالم هذا الخبر، استوقفني كيف أن الكثير من أصدقائي  على فايسبوك كانت ردة فعلهم هي الحقيقة رقم 2

انها مشيئة الله أن يصبح ترامب رئيسا

حقا؟

هل الله مسيطر على الدنيا؟ هل يسيطر على كل التفاصيل؟

لدي مشكلة مع هذا الطرح لسببين بسيطين

اذا كان كل شيئ هو مشيئة الله، فلماذا العالم سيئ للغاية؟

اذا كان الله مسيطر على كل التفاصيل، اذا هو يقوم بعمل سيئ جدا

لو كان الله حقا هو المسيطر والعالم يتحرك بحسب ارادته، واذا كان هو الإله المحب الذي نتكلم عنه ونراه في المسيح، فلكان العالم مكان أفضل بكثير مما هو عليه اليوم

ماذا عن الإرادة الحرة؟

هل اختار الله أن يصبح هيتلر رئيسا لالمانيا؟ هل بدأ الله الحرب في سوريا؟ هل خطط الله لهجمات باريس؟ هل يقوم الله ببيع ملايين النساء في الاتجار الجنسي؟ هل سكر الله، قاد سيارة، ودهس الناس؟

أنا اؤمن بشدة بصلاح الله

أن لا اؤمن أن الله يسبب الفوضى بل أن الله هو الذي يصرخ “ليكن نور” فوق الفوضى وبداخلها

انا اؤمن بشدة باله يأخذ الشر الذي هو صليب المسيح ويحوله لخلاص لكل العالم

العالم الذي نعيش فيه اليوم هو مكان ظلمة – كما قال الرسول بولس (أنا أيضا أعرف الكتب المقدسة) هذا العالم هو “الظلام القائم” المحكوم من قوات وأسياد تقف ضد مشيئة الله – وفي يوم من الأيام سوف يغير الله ظلام بابل الحالي إلى نور خليقة جديدة

الى حين مجيء ذلك الوقت، دعونا لا نجلس بلا عمل بينما الظلام يمتد من حولنا. بل دعونا نحمل السلاح ونكافح كفاحنا الشريف، عاملين بجد لنكون صوت المحبة والحق في عالم ينجرف نحو الكراهية

كلا، لم يسبب الله الحرب في سوريا. المال، السلطة، الغباء، والجشع سببوا الحرب. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتظهر المحبة للنازحين السوريين، محوّلة بذلك الحرب إلى فرصة لنكون وجود يسوع المسيح المنعم

كلا، لم يعين الله دونالد ترامب. جزء من الشعب الأمريكي انتخبه رئيسا. ولكن على الكنيسة أن تتحرك لتكون صوت المحبة في وقت، في كل أنحاء الكرة الأرضية، يرتفع صوت الخوف والكراهية والإنعزال مزمجرا

العالم لا يخضع لمشيئة الله

أنا أختار أن أخضع

 

دعونا نقف لنصلي

يا رب

الظلمة القائمة

تنمو

وتمدد

ألا تزمجر

ليكن نور

آمين

 

Why I think our New President will not Change Anything – لماذا اعتقد ان الرئيس الجديد لن يغير شيئا

general aoun.jpg

Yesterday was a historic day in Lebanon.

It should not have been. Electing a president should not be a special event. It should be a normal occurrence every 6 years.

Not in Lebanon. After two and a half years of having no president, finally electing one was a historic event.

General Michel Aoun, perhaps more than any other president before him, has split the nation.

You have those celebrating him as the saviour of the country.

Then you have those declaring him the very expression of a corrupt sectarian system.

Those who know me know that I used to be a staunch supporter of Aoun. I still felt happy yesterday as I saw him walk into Baabda Palace. Part of me celebrated the fairy-tale-like-event of a man who was bombed out of the palace returning to it with dignity.

Unfortunately, I do not share the enthusiasm of many of his supporters. I am almost certain that the presence of Michel Aoun in office will not make a difference.

So, this is not a blog asking our new president for anything. This is a blog announcing my lack of trust in any chance for Aoun to enact change.

The reason is not that he is old. Old people who are full of energy and retain their mental abilities are able to be productive in the work area. We can’t write Aoun off because he is 81.

The reason is not because I think that he is corrupt. On the contrary, among all current politicians, I think he, as a person, is the least corrupt.

The reason is simple: Aoun has become part of the system.

People, let us be honest. In Lebanon there is a system, a marriage between organized religion and money, that rules all that happens in this country. We have a small number of leaders and business owners who rule this country.

The story of Aoun that inspired thousands to follow him in the 1980s and thousands to continue following him after that (including me) was his identity as a rebellious figure over the system!

Aoun refused the Taef agreement in 1990.

He refused the Syrian occupation of Lebanon from 1990-2005.

He spoke up against corrupt politicians – his party even published a book on the corruption of the Future Movement (Hariri people).

He promised the Lebanese people a new example of political work, one that would be non-sectarian and anti-feudalism.

What happened in the last few years?

Aoun became part of the system!!

He appointed his son-in-law as a leader of the party he formed – feudalism.

He has adopted a disturbing line of only speaking up for the rights of Christians – sectarianism.

He became allies with Hezbollah, the party which he worked against while in France, advocating for international laws that seek to take away their weapons.

He has recently become allies with Samir Gagea, the same man he accused of being a war criminal.

He has cut a political agreement with Hariri, the leader of the same party which he accused of being hopelessly corrupt and the source of corruption in Lebanon.

I am not saying that I want strife rather than agreement among our political parties in Lebanon.

But the sad truth is that Aoun did not enter the Palace yesterday as a rebel saviour. He entered the Palace yesterday as a Lebanese political leader who is no different than all the others – a leader who has shaken the hands of the system and became friends with it.

What do we need in Lebanon? Who can enact change?

We need leaders who firmly believe that women and men are equal, and do something about it – at the very least make sure that their party leadership is equally distributed among the sexes.

We need leaders who see people as people rather than as members of their religious sects.

We need leaders who rely on their education not their family name to reach success.

We need leaders who care for the weak of society – environment, children, elderly, animals, disabled people, and refugees.

Until such a leader walk through the doors of the Palace, I will continue to have little hope of true change.

So, dear president, forgive me, but I have little faith in you.

One day we shall become a country. That day was not yesterday.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us hope

We are hopeless.

Send us a leader,

A movement,

A ripple of change

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #51: لماذا أعتقد أن الرئيس الجديد لن يغير أي شيئ

general-aoun

البارحة كان يوما تاريخيا في لبنان

لم يكن من المفترض أن يكون كذلك. لا يجب أن يكون انتخاب الرئيس حدثا استثنائيا. يجب أن يكون حدثا دوريا يحدث كل 6 سنين

ليس في لبنان يا حبيبي. بعد سنتين ونصف من الفراغ الرئاسي جاء انتخاب العماد ميشال عون ليكون حدثا تاريخيا

والرئيس ميشال عون، ربما أكثر من كل الذين سبقوه، قسم الأمة

لديك اولئك الذين يحتفلون به كمنقذ للبلد

ولديك آخرون ينعون مجيئه كعلامة مدوية لنظام طائفي فاسد

الذين يعرفونني يعرفون انني كنت من أشد المؤيدين لعون. شعرت بالسعادة البارحة وأنا أراه يمشي منتصبا صوب قصر بعبدا. جزء مني احتفل بالنهاية السعيدة لهذه القصة حين رأيت الرجل الذي هرب من القصر تحت القصف يعود اليه مرفوع الرأس

للاسف، لا اشارك حماسة مؤيديه. أنا شبه متأكد أن وجود ميشال عون في الرئاسة لن يحدث فرقا

اذا، هذه ليست مدونة تطلب أي شيء من الرئيس الجديد، بل هي مدونة تعلن انعدام الثقة بأي فرصة حقيقية لعون ليحدث تغييرا

السبب ليس انه كبير في السن. كبار السن الذين ما زالوا يمتلكون القوة البدنية والذهنية بامكانهم أن يكونوا مثمرين في العمل. لا يمكننا أن نلغي عون من الحسبان لأن عمره 81 سنة

والسبب ليس أنه فاسد. على العكس، أنا أعتقد انه هو كشخص من أقل السياسيين الفاسدين

السبب بسيط: عون أصبح جزءا من النظام

يا ناس، دعونا نكون واقعيين ونعترف بأنه في لبنان يوجد نظام، زواج بين الدين والمال، يتحكم بكل ما يحدث في هذا البلد. لدينا عدد قليل من القادة وأصحاب الأموال الذين يحكمون البلد

قصة عون التي دفعت الآلاف لتأييده في الثمانينات والآلاف (من بينه أنا) لتأييده من بعدها هي كونه شخصية ثورية على النظام!

عون رفض اتفاق الطائف في 1990

عون رفض الإحتلال السوري للبنان من الـ1990 -2005

عون تكلم ضد القادة الفاسدين – حتى أن حزبه أصدر كتاب “الإبراء المستحيل” لفضح فساد تيار المستقبل – جماعة الحريري

هو وعد اللبنانيين بعمل سياسي مختلف يرفض الطائفية والإقطاعية

ماذا حدث في السنوات القليلة الماضية؟

أصبح عون جزءا من النظام!!

عين زوج ابنته رئيسا للحزب الذي أسسه – الإقطاعية

تبنى خطاب مزعج متكلما فقط عن حقوق المسيحيين – الطائفية

أصبح حليفا لحزب الله، وهو نفس الحزب الذي عمل ضده في فرنسا وسن قوانين دولية لنزع سلاحه

أصبح منذ مدة قصيرة حليفا لجعجع، وهو الذي كان ينعته بمجرم الحرب

اتفق سياسيا مع الحريري، وهو قائد الحزب الذي اتهمه عون بالفساد وكونه مصدر الفساد في لبنان

أنا لا أقول أنني أريد النزاع وليس الوفاق بين الأحزاب اللبنانية

ولكن الحقيقة الحزينة هي أن عون لم يدخل القصر البارحة المنقذ الثائر بل دخل القصر كقائد سياسي لبناني لا يختلف عن أي قائد آخر. هو قائد سلّم على النظام وأصبح من أعز أصدقائه

ماذا نحتاج في لبنان؟ من يستطيع أن يحدث التغيير؟

نحتاج لقادة يؤمنون بأن الرجال والنساء متساوون ويفعلون شيئا في هذا الصدد – وأضعف الإيمان هو أن يكون مسؤولي الحزب بالمناصفة بين النساء والرجال

نحتاج لقادة يرون البشر بشرا وليس أرقام في طوائفهم الدينية

نحتاج لقادة يعتمدون على علمهم وليس عائلاتهم للوصول للسلطة

نحتاج لقادة يهتمون بالمستضعفين في المجتمع – البيئة، الأطفال، كبار السن، الحيوانات، الناس الذين يمتلكون تحديات ذهنية وجسدية، واللاجئين

حتى تدخل هكذا قائدة من أبواب قصر بعبدا فلن يكون لدي أمل بتغيير حقيقي

أذا، يا عزيزي الرئيس، أنا أمتلك القليل من الإيمان فيك

سنصبح في يوما ما وطن. ولكن ليس البارحة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اعطنا الأمل

لقد استولى علينا اليأس

ارسل لنا قائدة

حركة

موجة تغيير

آمين

My Reasons for doing a PhD – أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

Last month I attended the British New Testament Conference in Chester. It was a great chance to meet many well-known researchers, listen to some interesting papers, and take a picture with N. T. Wright (he is like the Lionel Messi of New Testament scholarship – If you do not know who Messi is then I feel sorry for you).

20160903_125238.jpg

When we arrived at the conference we were given a name tag. There was this long table with all the name tags spread on it. Almost every name had a “Dr.” before it, denoting that this person had a PhD. Except my name tag. It was just a plain “Nabil Habibi.”

20161008_104944.jpg

Part of me was disappointed. I wanted to have that “Dr.” before my name. I wanted to be somebody who had finished a PhD.

This got me thinking as to why I am doing a PhD in the first place.

Researching for a PhD thesis on a part-time basis means that you have to study for 6-12 hours per week for six years, always feel guilty when you are enjoying some free time, constantly worry that you might not make it, leave your family and friends for at least 40 days every year to live like a monk in the library of my college in the UK.

If I am to be completely honest with myself, and you, then part of why I am doing this PhD is for the social prestige that comes with it. It is nice to answer the question “what are you do in life” with a calm response of “I work as a student supervisor – pause – Oh, and I am doing a PhD part-time in the UK.”

Yes, I am also doing it for the sake of knowledge, to become a better teacher of theology, and to be able to be a positive impact on the Middle East.

The main question is where do I get my value from? Is it from my job, marriage, PhD studies, the apartment I am buying with my wife, my “leadership” position in church, my many friends on Facebook, or my blob-like body?

Will pursuing a PhD make me a better person? What about those who do not study, or pursue higher goals in life? What about people who are happy with the way things are, who do not want to learn more, know more, become more, or earn more? Are they less than me?

Am I valuable because of who I am or because of what I do? Are the two completely different or somehow similar?

I don’t really have all the answers. Actually, I don’t have most of the answers.

What I do know, however, is that I do not want to be ruled by a “Dr.” before my name!

I do not want to count the worth of my existence with the number of my achievements!

I do not want to be a servant to the race towards success!

So, whether I finish the PhD or not, whether I become a famous and successful or not, and whether many people read this blog post and sign up to receive my blog or not, I will choose to enjoy the life I have.

As for today, I will focus on being where God wants me to be. As to what I will do there, well, I will just have to discover that in every moment.

 

Let us stand in prayer:

Lord,

Thank you for our lives

Bodies

Existence

Breath

Moments

The place we are in

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #50: أسبابي للسعي نحو الدكتوراه

شاركت الشهر الماضي في المؤتمر البريطاني للعهد الجديد في مدينة شيستر. كانت فرصة رائعة للقاء عدد كبير من علماء الكتاب المقدس المعروفين، الإستماع إلى عدد من الأبحاث الشيقة، كما وأخذ صورة تذكارية مع ن. ت. رايت (هو بمثابة ليونيل ميسي في دراسات العهد الجديد – إن كنت لا تعرف من هو ليونيل ميسي فأنا أشعر بالأسى عليك

20160903_125238

عندما وصلت للمؤتمر كان يجب أن آخذ اسمي لأعلقه عى صدري. كانت هناك طاولة طويلة والأسماء موضوعة عليها. كنت تجد قبل معظم الأسماء عبارة “د.” والتي تعني أن الشخص أكمل دراسة الدكتوراه بنجاح. ما عدا أسمي، أنا المسكين، كان جافا وببساطة “نبيل حبيبي” بدون حرف الدال المبارك

20161008_104944

جزء مني شعر بخيبة الأمل. أردت عبارة “د.” قبل اسمي. أردت أن اكون شخص أنهى الدكتوراه

وجعلني هذا الأمر أفكر بالأسباب التي دفعتني لأخوض غمار دراسات الدكتوراه

القيام بأبحاث الدكتوراه بدوام جزئي يتطلب الدراسة 6-12 ساعة أسبوعيا، الشعور الدائم بالذنب عند قضاء أي وقت حر، الشعور بالقلق الدائم من الرسوب، وترك العائلة والأصدقاء لمدة 40 يوما على الأقل كل سنة لأكون ناسكا في المكتبة في كليتي في بريطانيا

وإن كنت صادقا مع نفسي، ومعكم، فإن جزءا مني يدرس الدكتوراه بسبب الإحترام الإجتماعي الذي يأتي معها. من الجميل أن أجاوب من يسألني عن عملي بـ “أنا أعمل كمسؤول للطلاب – توقف – وأيضا أنا تلميذ دكتورا بدوام جزئي في بريطانيا

نعم، أنا أيضا أددرس للدكتوراه من أجل المعرفة، لأصبح أستاذ أفضل للاهوت، ولكي يكون لدي تأثير إيجابي على الشرق الأوسط

السؤال المفصلي هو أين توجد قيمتي؟ هل هي في عملي، زواجي، دراساتي للدكتوراه، الشقة التي أشتريها مع زوجتي، منصبي “القيادي” في الكنيسة، أصدقائي الكثر – مثل رمل البحر – على فايسبوك، أم جسدي الدائري؟

هل الحصول على شهادة الدكتوراه سيجعلني شخصا أفضل؟ ماذا عن الأشخاص الذين لا يدرسون، أو يسعون وراء أهداف عالية في الحياة؟ ماذا عن الأشخاص السعداء بالأمور كما هي، ولا يريدون تعلم المزيد أو معرفة المزيد أو ربح المزيد؟ هل هم أقل مني؟

هل أنا قيّم بسبب هويتي أم عملي؟ وهل الإثنان مختلفان أم متشابهان؟

لا أمتلك كل الأجوبة. بالحقيقة، لا أمتلك معظم الأجوبة

ولكن الذي أعرفه عين اليقين هو أنني لا أريد أن تتسلط عليّ عبارة د. قبل اسمي

ولا أريد أن أحسب قيمتي بعدد انجازاتي

ولا أريد أن أكون عبدا للسباق نحو النجاح

اذا، سواء أكملت دراسات الدكتوراه أم لا، سواء أصبحت مشهورا وناجحا أم لا، سواء قرا كثير من الناس مدونتي واشتركوا فيها أم لا، سأختار أن أستمتع بالحياة التي أمتلكها

أما عن اليوم، فسوف أركز على المكان الذي يريدني الله أو أكون فيه. وماذا سأفعل هناك؟ علي اكتشاف ذلك في كل لحظة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

شكرا لك على حياتنا

أجسادنا

وجودنا

نفسنا

لحظاتنا

آمين