Why I think our New President will not Change Anything – لماذا اعتقد ان الرئيس الجديد لن يغير شيئا

general aoun.jpg

Yesterday was a historic day in Lebanon.

It should not have been. Electing a president should not be a special event. It should be a normal occurrence every 6 years.

Not in Lebanon. After two and a half years of having no president, finally electing one was a historic event.

General Michel Aoun, perhaps more than any other president before him, has split the nation.

You have those celebrating him as the saviour of the country.

Then you have those declaring him the very expression of a corrupt sectarian system.

Those who know me know that I used to be a staunch supporter of Aoun. I still felt happy yesterday as I saw him walk into Baabda Palace. Part of me celebrated the fairy-tale-like-event of a man who was bombed out of the palace returning to it with dignity.

Unfortunately, I do not share the enthusiasm of many of his supporters. I am almost certain that the presence of Michel Aoun in office will not make a difference.

So, this is not a blog asking our new president for anything. This is a blog announcing my lack of trust in any chance for Aoun to enact change.

The reason is not that he is old. Old people who are full of energy and retain their mental abilities are able to be productive in the work area. We can’t write Aoun off because he is 81.

The reason is not because I think that he is corrupt. On the contrary, among all current politicians, I think he, as a person, is the least corrupt.

The reason is simple: Aoun has become part of the system.

People, let us be honest. In Lebanon there is a system, a marriage between organized religion and money, that rules all that happens in this country. We have a small number of leaders and business owners who rule this country.

The story of Aoun that inspired thousands to follow him in the 1980s and thousands to continue following him after that (including me) was his identity as a rebellious figure over the system!

Aoun refused the Taef agreement in 1990.

He refused the Syrian occupation of Lebanon from 1990-2005.

He spoke up against corrupt politicians – his party even published a book on the corruption of the Future Movement (Hariri people).

He promised the Lebanese people a new example of political work, one that would be non-sectarian and anti-feudalism.

What happened in the last few years?

Aoun became part of the system!!

He appointed his son-in-law as a leader of the party he formed – feudalism.

He has adopted a disturbing line of only speaking up for the rights of Christians – sectarianism.

He became allies with Hezbollah, the party which he worked against while in France, advocating for international laws that seek to take away their weapons.

He has recently become allies with Samir Gagea, the same man he accused of being a war criminal.

He has cut a political agreement with Hariri, the leader of the same party which he accused of being hopelessly corrupt and the source of corruption in Lebanon.

I am not saying that I want strife rather than agreement among our political parties in Lebanon.

But the sad truth is that Aoun did not enter the Palace yesterday as a rebel saviour. He entered the Palace yesterday as a Lebanese political leader who is no different than all the others – a leader who has shaken the hands of the system and became friends with it.

What do we need in Lebanon? Who can enact change?

We need leaders who firmly believe that women and men are equal, and do something about it – at the very least make sure that their party leadership is equally distributed among the sexes.

We need leaders who see people as people rather than as members of their religious sects.

We need leaders who rely on their education not their family name to reach success.

We need leaders who care for the weak of society – environment, children, elderly, animals, disabled people, and refugees.

Until such a leader walk through the doors of the Palace, I will continue to have little hope of true change.

So, dear president, forgive me, but I have little faith in you.

One day we shall become a country. That day was not yesterday.

Let us stand in prayer

Lord,

Give us hope

We are hopeless.

Send us a leader,

A movement,

A ripple of change

Amen

مدونة حيث تجتمع الجوارح

ملاحظة: الجوارح تلك النسور التي تأكل الجثث. وإن أردت معرفة لما اخترت هذا الإسم الغريب فاقرأ مدونتي الأولى

مدونة #51: لماذا أعتقد أن الرئيس الجديد لن يغير أي شيئ

general-aoun

البارحة كان يوما تاريخيا في لبنان

لم يكن من المفترض أن يكون كذلك. لا يجب أن يكون انتخاب الرئيس حدثا استثنائيا. يجب أن يكون حدثا دوريا يحدث كل 6 سنين

ليس في لبنان يا حبيبي. بعد سنتين ونصف من الفراغ الرئاسي جاء انتخاب العماد ميشال عون ليكون حدثا تاريخيا

والرئيس ميشال عون، ربما أكثر من كل الذين سبقوه، قسم الأمة

لديك اولئك الذين يحتفلون به كمنقذ للبلد

ولديك آخرون ينعون مجيئه كعلامة مدوية لنظام طائفي فاسد

الذين يعرفونني يعرفون انني كنت من أشد المؤيدين لعون. شعرت بالسعادة البارحة وأنا أراه يمشي منتصبا صوب قصر بعبدا. جزء مني احتفل بالنهاية السعيدة لهذه القصة حين رأيت الرجل الذي هرب من القصر تحت القصف يعود اليه مرفوع الرأس

للاسف، لا اشارك حماسة مؤيديه. أنا شبه متأكد أن وجود ميشال عون في الرئاسة لن يحدث فرقا

اذا، هذه ليست مدونة تطلب أي شيء من الرئيس الجديد، بل هي مدونة تعلن انعدام الثقة بأي فرصة حقيقية لعون ليحدث تغييرا

السبب ليس انه كبير في السن. كبار السن الذين ما زالوا يمتلكون القوة البدنية والذهنية بامكانهم أن يكونوا مثمرين في العمل. لا يمكننا أن نلغي عون من الحسبان لأن عمره 81 سنة

والسبب ليس أنه فاسد. على العكس، أنا أعتقد انه هو كشخص من أقل السياسيين الفاسدين

السبب بسيط: عون أصبح جزءا من النظام

يا ناس، دعونا نكون واقعيين ونعترف بأنه في لبنان يوجد نظام، زواج بين الدين والمال، يتحكم بكل ما يحدث في هذا البلد. لدينا عدد قليل من القادة وأصحاب الأموال الذين يحكمون البلد

قصة عون التي دفعت الآلاف لتأييده في الثمانينات والآلاف (من بينه أنا) لتأييده من بعدها هي كونه شخصية ثورية على النظام!

عون رفض اتفاق الطائف في 1990

عون رفض الإحتلال السوري للبنان من الـ1990 -2005

عون تكلم ضد القادة الفاسدين – حتى أن حزبه أصدر كتاب “الإبراء المستحيل” لفضح فساد تيار المستقبل – جماعة الحريري

هو وعد اللبنانيين بعمل سياسي مختلف يرفض الطائفية والإقطاعية

ماذا حدث في السنوات القليلة الماضية؟

أصبح عون جزءا من النظام!!

عين زوج ابنته رئيسا للحزب الذي أسسه – الإقطاعية

تبنى خطاب مزعج متكلما فقط عن حقوق المسيحيين – الطائفية

أصبح حليفا لحزب الله، وهو نفس الحزب الذي عمل ضده في فرنسا وسن قوانين دولية لنزع سلاحه

أصبح منذ مدة قصيرة حليفا لجعجع، وهو الذي كان ينعته بمجرم الحرب

اتفق سياسيا مع الحريري، وهو قائد الحزب الذي اتهمه عون بالفساد وكونه مصدر الفساد في لبنان

أنا لا أقول أنني أريد النزاع وليس الوفاق بين الأحزاب اللبنانية

ولكن الحقيقة الحزينة هي أن عون لم يدخل القصر البارحة المنقذ الثائر بل دخل القصر كقائد سياسي لبناني لا يختلف عن أي قائد آخر. هو قائد سلّم على النظام وأصبح من أعز أصدقائه

ماذا نحتاج في لبنان؟ من يستطيع أن يحدث التغيير؟

نحتاج لقادة يؤمنون بأن الرجال والنساء متساوون ويفعلون شيئا في هذا الصدد – وأضعف الإيمان هو أن يكون مسؤولي الحزب بالمناصفة بين النساء والرجال

نحتاج لقادة يرون البشر بشرا وليس أرقام في طوائفهم الدينية

نحتاج لقادة يعتمدون على علمهم وليس عائلاتهم للوصول للسلطة

نحتاج لقادة يهتمون بالمستضعفين في المجتمع – البيئة، الأطفال، كبار السن، الحيوانات، الناس الذين يمتلكون تحديات ذهنية وجسدية، واللاجئين

حتى تدخل هكذا قائدة من أبواب قصر بعبدا فلن يكون لدي أمل بتغيير حقيقي

أذا، يا عزيزي الرئيس، أنا أمتلك القليل من الإيمان فيك

سنصبح في يوما ما وطن. ولكن ليس البارحة

دعونا نقف لنصلي

يا رب

اعطنا الأمل

لقد استولى علينا اليأس

ارسل لنا قائدة

حركة

موجة تغيير

آمين

Advertisements

I would love to hear your thoughts...أحب أن أسمع آرائكم

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s